أنظمة وقوانين التسجيل المجموعة الاجتماعية  معرض الصور  ابتسامات شروح خاصة
العودة   منتديات سيدتي النسائي > حياتك سيدتي > طفلك سيدتي > الاطفال




حقوق الطفل في الاسلام


جديد مواضيع الاطفال


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter


Sponsored Links
قديم 12-23-2008, 10:30   رقم المشاركة : 1
:: VIP ::











Post حقوق الطفل في الاسلام

حقوق الطفل في الاسلام



بسم الله الرحمن الرحيم





الأطفال نعمة الهية جديرة بأن تصان وترعى وتحفظ، وتعطي حقوقها التي قررها قدوتنا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه الحقوق في الاسلام تمتاز بأنها كاملة، لأنها من عند الله خالق الانسان وهو أعلم بما يصلحه (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) "الملك:14"، وهي كذلك حقوق متوازنة يسعد بها مؤديها في الدنيا والآخرة، كما أنها عبادة من أعظم العبادات التي يتقرب بها الى الله، فتعظيم الله ومراقبته يعدان أفضل وسيلة لأداء هذه الحقوق.

الطفل في الاسلام هو من لم يبلغ الحلم حد البلوغ، ولا يتجاوز سنة الخامسة عشر. أما تحديد عمره بما لا يتجاوز الثامنة عشرة كما في وثيقة حقوق الطفل الدولية، فترى أن هذا التحديد غير صحيح، وربط الاسلام سنّ الطفولة بالبلوغ أحفظ للطفل والمجتمع والدولة.

لقد سبق النبي صلى الله عليه وسلم، منظمات حقوق الطفل بأربعة عشر قرنا من الزمان، حيث قرر للطفل من الحقوق والمميزات مالا ينكر فضله الا جاحد أو مكابر، فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم، أنه قال:" كما أن لوالديك عليك حقا، كذلك لولدك".

فمن أعظم وسائل نصرة النبي صلى الله عليه وسلم، هو تعلم هذه الحقوق والعمل بها، وتطبيقها في واقع الحياة، وبذلك نكون دعاة بالأفعال لا بالأقوال، وقدوة يتأسى بها شعوب العالم.

ومن الحقوق النبوية للطفل ما يلي:
حق الطفل في أبوين كريمين


وهذا حق قرره النبي صلى الله عليه وسلم للطفل قبل أن يولد، وقبل أن يرتبط أبوه بأمه. فحسن اختيار كل من الزوجين الآخر حق من حقوق الطفل في الاسلام، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:" تنكح المرأة لأربع:لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك". وقوله صلى الله عليه وسلم:" إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، الا تفعلوا تكن فتنة في الارض وفساد كبير".وقوله صلى الله عليه وسلم:" تخيروا لنطفكم فأنكحوا الأكفاء، وأنكحوا اليهم".




حق الطفل في حفظه من الشيطان قبل ان يولد

ففي المعاشرة الزوجية، لم ينس النبي صلى الله عليه وسلم حق الطفل فقال:" لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا فإنه ان يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضره شيطان أبدا".




حق الطفل في إثبات نسبه

للطفل الحق في التمتع بنسبه الصحيح، وليس لأحد حرمانه من ذلك لمجرد شبهة عرضت اليه. فقد جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ان امرأتي ولدت غلاما أسودا، واني أنكرته، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" هل لك من إبل؟" قال: نعم. قال:" فما ألوانها؟" قال: حمر. فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" هل فيهن من أورق؟" أي مائل الى السمرة قال الرجل: ان فيها لورقا. قال النبي صلى الله عليه وسلم:" فأنى ترى ذلك جاءه؟" قال الرجل: يا رسول الله عرق نزعها. فقال النبي:" ولعل هذا عرق نزعه".

ان مواثيق حقوق الطفل الدولية لم تشر الى حق الطفل في أن يكون نتيجة علاقة طبيعية بين رجل وامرأة، وهذه العلاقة الشرعية هي الزواج التي تكفل للطفل حياة كريمة، وتلزم والديّ هذا الطفل برعايته والعناية به والانفاق عليه.

وكان من نتاج إهمال هذا الجانب المهم أن أهدرت حقوق ملايين الأطفال اللقطاء في العالم، لأن هذه المواثيق لم تجعل للأسرة المحضن والراعي الأساس للطفل أي مكانة أو قيمة.




حق الطفل في الحياة

وهذا الحق الذي تنادي به منظمات حقوق الانسان كفله النبي صلى الله عليه وسلم للطفل وهو لا يزال جنينا في بطن أمه، فخفف عن الحامل والمرضع الصيام حتى لا يتضرر جنينها، وسئل صلى الله عليه وسلم: أي الذنب أعظم فقال:" أن تجعل لله ندا وهو خلقك." قيل: ثم أي؟ قال:" أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك."

بل إن النبي صلى الله عليه وسلم احترم حق الطفل في الحياة وان كان لقيطا، فقرر أن يؤخر الحد على المرأة الزانية حتى تضع جنينها وحتى ترضعه، كما في قصة المرأة الغامدية.

وأوجب النبي صلى الله عليه وسلم الدية على من اعتدى على الجنين في بطن أمه، تقديسا منه للحياة، وعقوبة لمن استخف بها.




حق الطفل في العقيقة والاسم الحسن والختان

بعد أن يولد الطفل ويرى النور، سنّ النبي صلى الله عليه وسلم لأهله أن يظهروا الفرح والسرور بقدومه، وأن يبرهنوا على ذلك بذبح شاتين عن الغلام وشاة عن البنت، وجعل صلى الله عليه وسلم ذلك من حقوق الطفل، فقال:" كل غلام مرتهن بعقيقته حتى يذبح عنه يوم السابع، ويسمى، ويحلق رأسه".

وأما حق الطفل في الاسم الحسن، فقد كره النبي صلى الله عليه وسلم الأسماء القبيحة، وغير كثيرا منها، فغير اسم "عاصية" الى "جميلة" وغير "بره" الى "زينب" وغير "حزن" الى "سهل" وقال صلى الله عليه وسلم:" أحب اسمائكم الى الله عزوجل: عبدالله وعبد الرحمن".

ومما يروى في ذلك من الطرائف أن رجلا جاء الى عمر بن الخطاب رضي الله عنه يشكو اليه عقوق ولده، فأحضر عمر الولد وأنبه وذكره بحقوق أبيه. فقال الولد: ياأمير المؤمنين أليس للولد حقوق على أبيه؟ قال: بلى. قال: فما هي؟ قال عمر: أن ينتقي أمه، ويحسن اسمه، ويعلمه الكتاب. فقال الولد: يا أمير المؤمنين إن أبي لم يفعل شيئا من ذلك، أما أمي فإنها زنجية كانت لمجوسي، وقد سماني جعلا وهي الخنفساء، ولم يعلمني من الكتاب حرفا واحدا. فالتفت عمر الى الرجل وقال له: جئت تشكو عقوق ابنك، وقد عققته من قبل أن يعقك، وأسأت اليه من قبل ان يسيء اليك.

وأما الختان فهو قطع القلفة، الجلدة، التي على رأس الذكر، وقد اكتشف حديثا أن بقاء هذه الجلدة يؤدي الى الاصابة بكثير من الأمراض، وذلك لتجمع الجراثيم والأنتان تحت هذه الجلدة، ولذلك جعل النبي صلى الله عليه وسلم الختان من الفطرة، فقال:" الفطرة خمس: الختان والاستحداد وتقليم الأظافر ونتف الابط وقص الشارب".




حق الطفل في الرضاع الطبيعي

وفي قصة المرأة الغامدية ما يدل على حق الطفل في الرضاع، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إذا لا نرجمها وندع ولدها صغيرا ليس له من يرضعه"، ويدل على حق الطفل في الرضاع قوله تعالى:( والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة) "البقرة:232".
وقد ذكر الأطباء أن للرضاع من ثدي الام فوائد كثيرة صحية ونفسية للطفل.




حق الطفل في الرحمة والحنان والحياة الكريمة

ان الحياة الكريمة هي التي يتمتع فيها الطفل بجميع حقوقه من العطف والرحمة والرعاية بأشكالها كافة. وقد مدح النبي صلى الله عليه وسلم نساء قريش فقال:" خير نساء ركبن الابل، صالح نساء قريش، أحناه على ولد في صغره،وأرعاه على زوج في ذات يده".

ومن صور رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بالأطفال أنه قبل الحسن بن علي، وعنده الأقرع بن حابس جالسا، فقال الأقرع: ان لي عشرة من الولد، ما قبلت منهم أحدا، فنظر اليه رسول الله ثم قال:" من لا يرحم لا يرحم".

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بالناس وهو حامل أمامة بنت ابنته زينب فإذا سجد وضعها، وإذا قام حملها. فأين هذا من الذين يطاردون الأطفال في المساجد وينهرونهم كلما رأوهم تقدموا الصفوف، أو فعلوا ما لا يستنكر من أمثالهم.

ومن رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بالأطفال ورقته عليهم أنه كان يزور الأنصار ويسلم على صبيانهم ويمسح رؤوسهم.ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الدعاء على الأطفال رحمة بهم، وحذرا من أن توافق ساعة اجابة فيستجيب الله الدعوة.




حق الطفل في عدم التمييز بين الاطفال

كفل النبي صلى الله عليه وسلم حقوق الاطفال ذكورا كانوا أم إناثا، وحرم جميع أشكال التمييز بين الاطفال، وأبطل عادة كراهية الاناث وتفضيل الذكور عليهن، فقال:" من كانت له أنثى فلم يئدها، ولم يهنها، ولم يؤثر ولده، أي الذكور عليها، أدخله الله الجنة".
ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن إيثار بعض الابناء بالعطايا على حساب آخرين، لأن هذا يؤدي الى الكراهية والعقوق والتحاسد بين الابناء.




حق الطفل في حفظ دينه

يعد حفظ الدين وتعليم قواعد الايمان، والتدريب على عبادة الله وطاعته، والتخلق بالأخلاق الكريمة والسلوك الحسن، وتأسيس تعظيم الله عزوجل ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم، في نفوس الاطفال كل ذلك من أشد حقوق الاطفال على الوالدين، وهو مما يسعد به الاطفال والوالدان في الدنيا والاخرة، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:" كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه".
وسأل النبي صلى الله عليه وسلم جارية فقال لها:" أين الله؟ قالت: في السماء. فقال لسيدها: "أعتقها فانها مؤمنة".
وكان صلى الله عليه وسلم يعلم الاطفال معاني المراقبة والتوكل والثقة بالله عزوجل، فعن ابن عباس قال: كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوما فقال:" يا غلام اني أعلمك كلمات احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، واذا استعنت فاستعن بالله".




حق الطفل في اللعب واللهو البريء

أتاح النبي صلى الله عليه وسلم للأطفال فرصة للعب والمرح، لأن سن الطفولة تتطلب هذا النوع من الممارسة، فكان الحسن والحسين يجلسان على ظهره صلى الله عليه وسلم وهو ساجد قيطيل السجود حتى يأخذا حظهما من المتعة واللعب.


وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرسل أنس في حاجته فيمر على الصبيان وهم يلعبون فيلعب معهم ويتأخر عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا يعاقبه ولا يعاتبه لمعرفته أن الطفولة تحتاج الى شيء من اللعب واللهو والانطلاق.

وكان الرسول يعقد المسابقات بين الاطفال، فيقول:" من سبق اليّ فله كذا وكذا"، فيستبق الاطفال اليه، ويقعون على ظهره وصدره فيقبلهم.




حق الطفل في رفع الظلم عنه

جميل ان تتكاتف جهود المنظمات الدولية لاعطاء الاطفال حقوقهم ورفع الظلم عنهم، وكان النبي صلى الله عليه وسلم سباقا الى ذلك فعن ابي مسعود الانصاري قال: كنت أضرب غلاما لي بالسوط، فسمعت صوتا من خلفي: "اعلم أبا مسعود" فلم أفهم الصوت من الغضب. قال: فلما دنا مني، اذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو يقول:" اعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود" قال: فألقيت السوط من يدي. فقال النبي:" اعلم أبا مسعود أن الله تبارك وتعالى أقدر عليك منك على هذا الغلام" قلت: لا أضرب مملوكا بعده أبدا. وفي رواية قلت: يا رسول الله هو حر لوجه الله. فقال رسول الله :" أما لو لم تفعل للفحتك النار أو لمسّتك النار".




حق الطفل في المواساة والزيارة والهدية

قدّر النبي صلى الله عليه وسلم مشاعر الاطفال فمسح دموعهم وبدل أحزانهم ورسم البسمة على شفاههم، فهذا أبو عمير غلام صغير أخ لأنس بن مالك خادم رسول الله، كان لهذا الغلام "نغر" وهو الطائر الصغير، يلعب به، فمات هذا النغر، فحزن عليه، فذهب اليه النبي صلى الله عليه وسلم ليواسيه ويمازحه، فقال له:" أبا عمير ما فعل النغير" ولك أن تتخيل هذا المشهد، رسول الله صلى الله عليه وسلم، خاتم الأنبياء والمرسلين، وأشرف الخلق أجمعين، يذهب الى طفل صغير ليواسيه في حزنه على طائر صغير كان يلعب به.
وأهدى صلى الله عليه وسلم أم خالد وهي طفلة ثوبا، وألبسها اياه بيده، وقال لها:" أبلي وأخلقي".




حق الطفل في التربية و التأديب

وهذا من أعظم حقوق الطفل على والديه، لأن اهمال هذا الحق يؤدي الى فساد الاطفال وضياعهم عند الكبر، ولذلك روي أنه صلى الله عليه وسلم قال:" ما نحل والدا ولدا من نحل أفضل من أدب حسن".
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم الصغار ويؤدبهم بلطف ولين فهذا الحسن بن علي رضي الله عنهما أخذ تمرة من تمر الصدقة وجعلها في فيه، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:"كخ كخ" ليطرحها ثم قال له:" أما علمت أنا لا نأكل الصدقة".
فلم يكتف صلى الله عليه وسلم بالنهي وانما علم الطفل سبب هذا النهي وهذا من حسن طريقته في التربية والتعليم.
وقال صلى الله عليه وسلم :" مروا أولادكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع".
وخصّ النبي صلى الله عليه وسلم تربية البنات بالذكر لما للنساء من أثر كبير في تنشئة الاطفال وإعداد الأجيال فـ:
الأم مدرسة إذا أعددتها
أعددت شعبا طيب الاعراق




حق الطفل في التعليم وتنمية المهارات

وهذا الحق يندرج ضمن قوله صلى الله عليه وسلم:" طلب العلم فريضة على كل مسلم". والنبي صلى الله عليه وسلم ما بعث الا للتعليم والتربية ولذلك قال:" ان الله لم يبعثني معنتا ولا متعنتا، ولكن بعثني معلما ميسرا".
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يستقبل الموهوبين من الاطفال ممن برعوا في العلم، فقد أتوا بيزيد بن ثابت الى النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا له: يا رسول الله هذا غلام من بني النجار، معه مما أنزل الله عليك بضع عشرة سورة، فأعجب ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وقال:" يا زيد تعلم لي كتاب يهود، فاني والله ما آمن يهود على كتابي"، قال زيد: فتعلمت كتابهم ما مرت بي خمس عشرة ليلة حتى حذفته، وكنت أقرأ له كتبهم إذا كتبوا اليه، وأجيب عنه إذا كتب. فأين همة أطفالنا وشبابنا من همة هؤلاء في العلم والدراسة والتحصيل؟!




حق الطفل في الرعاية الصحية

وهذا أيضا يندرج تحت قوله صلى الله عليه وسلم :" كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته". وقوله صلى الله عليه وسلم :" لما سأله الأعرابي: أنتداوى؟ فقال:" نعم يا عباد الله تداووا. فان الله عزوجل لم يضع داء الا وضع له شفاء، غير داء واحد".قالوا: ما هو؟ قال:" الهرم".
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ بعض أهله، يمسح بيده اليمنى ويقول:" اللهم رب الناس، اذهب البأس، اشفه وانت الشافي، لاشفاء الا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما".




حق الطفل في الحضانة

والحضانة هي تربية الطفل في المدة التي لا يستغني فيها عن امه، فالأم لها الحق في حضانة الطفل في هذه الفترة يدل على ذلك أن امرأة قالت: يا رسول الله ان ابني هذا كان بطني له وعاء، وثدي له سقاء، وحجري له حواء، وان أباه طلقني، وأراد ان ينتزعه مني. فقال لها رسول الله:" أنت أحق به مالم تنكحي".




حق الطفل في النفقة

ألزم النبي صلى الله عليه وسلم والد الطفل بالانفاق عليه فقال عليه الصلاة والسلام:" اليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول".
وعن ثوبان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" أفضل دينار ينفقه الرجل دينار على عياله ودينار ينفقه على دابته في سبيل الله ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله". قال أبو قلابة: بدأ بالعيال وأي رجل أعظم أجرا من رجل ينفق على عيال صغار يعفهم أو ينفعهم الله به.
بل ان النبي صلى الله عليه وسلم أذن للمرأة أن تأخذ من مال زوجها دون علمه لتنفق على نفسها وولدها، إذا كان الرجل مقصرا في ذلك.




حق الطفل في الميراث

من محاسن التأصيل النبوي لحقوق الطفل أنه أثبت له الميراث بمجرد اكتمال ولادته، وانفصاله عن أمه حيا، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:" إذا استهل المولود ورث". ولذلك لو مات المورث عن حمل يرثه أخر توزيع التركة لحين ولادته، فان طالب بقية الورثة القسمة لم يعطوا كل المال، ووقف للحمل جزء من المال بحسب درجة قرابته من الميت كل ذلك شكل حفظا لحقوق هذا الطفل وهو لا يزال جنينا في بطن أمه.




حق الطفل في الرعاية الاجتماعية

وهذا الحق يشمل الأطفال اليتامى والمحرومين والذين ينتمون الى أسر فقيرة لا تستطيع الانفاق عليهم وتأمين الحياة الطبيعية لهم فهؤلاء يجب على الدولة ومؤسسات المجتمع كفايتهم والعناية بهم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:" أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار باصبعه السبابة والوسطى".
وفي الحديث: " أبغوني ضعفاءكم فانما ترزقون وتنصرون بضعفائكم".




حق الطفل في الحفاظ على ماله

وهذا الحق أناطته الشريعة الاسلامية بكفلاء اليتامى والأولياء والأوصياء فهم مسؤولون عن حفظ أموال الطفل وعدم تبديدها وتسليمها له عند رشده كما قال تعالى:( وابتلوا اليتامى حتى اذا بلغوا النكاح فان آنستم منهم رشدا فادفعوا اليهم أموالهم) "النساء:6". وحذر صلى الله عليه وسلم من تضييع حقوق اليتامى فقال:" اللهم اني احرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة". وقال لأبي ذر :" يا أباذر اني أراك ضعيفا واني احب لك ما أحب لنفسي لا تأمرن على اثنين ولا تولين مال يتيم".


بقلم الدكتور احمد بن عثمان المزيد
لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
حقوق الطفل في الاسلام
http://forum.sedty.com/t124689.html





التعديل الأخير تم بواسطة السيدة الأولى ; 12-23-2008 الساعة 11:41.
رد مع اقتباس

Sponsored Links




قديم 12-23-2008, 15:21   رقم المشاركة : 2
عضٌوة شٌرٍفـَ منتديـُآت سَيدتـيّ











عضوة شرف 
افتراضي رد: حقوق الطفل في الاسلام


حقوق الطفل في الاسلام



مشــــــــــــــــكوره عــــــــزيزتي

موضوع قيم ونصائح ررئعه

الله يعطيك العافيه

لاتحرمين جديدك


دمتي برعاية الله

ام جمـــــــــانه

حقوق الطفل في الاسلام


قديم 05-31-2010, 13:38   رقم المشاركة : 5
:: سيدة نشيطـة ::










افتراضي رد: حقوق الطفل في الاسلام


روعه يسلمووو ..... وسبحان من اعطى كل ذي حق حقه


برنامج تكسير الدهون وازالة السيلوليت بدون عمليات 6 جلسة 1000 ريال اتصلى بنا 0112499111 / 0554171121
تفتيح البشره وازالة التصبغات بياض حتى 4 درجات ازالة الكلف في جلسة واحده. يصلك اينما كنت 0112499111 / 0554171121

إضافة رد




حقوق الطفل في الاسلام

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

منتديات سيدتي - موقع سيدتى - سيدتي النسائي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حقوق المرأة‎ روح الورد المواضيع المكررة 10 11-19-2013 20:01
حقوق المرأة نجواف نادي سيدتي 3 03-10-2009 08:25
حقوق الحيوان فى الاسلام sara sara منتدى البيت الإسلامي 0 02-09-2009 04:42
الطفل الامريكي الذي أعتنق الاسلام malak_295 المواضيع المكررة 3 01-03-2009 17:17
حقوق الاولاد ام جنا وعمر الاطفال 1 10-11-2008 01:18







Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
منتدى سيدتي النسائي منتدى مستقل وليس له علاقه بأي جهة أخرى
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة
لا تمثل الرأي الرسمي لـ منتدى سيدتي النسائي بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

Privacy Policy

Facebook Twitter Twitter