أنظمة وقوانين التسجيل المجموعة الاجتماعية  معرض الصور  ابتسامات شروح خاصة
العودة   منتديات سيدتي النسائي > منتدى سيدتي الادبي > قصص و روايات > الروايات




رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه


جديد مواضيع الروايات


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter


Sponsored Links
قديم 05-27-2009, 01:53 PM   رقم المشاركة : 33
:: VIP ::











افتراضي رد: رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه

رد: رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه






كانت مع بنت عمها في الصاله وهم يتذكرون مواقف صارت عليهم ويضحكون وهند وهدى معهم وبرغم كرههم لبسمه الا ان سحر قدرت تجمعهم مع بعض...
اختفت ضحكت بسمه اول ماشافت عمها داخل عليهم...له رهبه في قلبها عجيبه...
وجه لها نظره من نظراته القاسيه...وقعد...
ابو عبد العزيز:"متى بيجي رجلك..."
بسمه:"اليوم ان شاء الله..."
هند:"اليوم ملكة امل بنت جيرانا وبنروح..."
مارد عليها...ناظرت بسمه سحر واللي فهمت وش تقصد من نظرتها...
سحر:"ايه ترى بسمه بتروح بدري عند امل..."
سحرتكمل:"تدري واجب يبه تشوف لاخت رجلها يمكن تكون محتاجه شي...وبعدين هو اتصل فيها وقالها..."
ابو عبد العزيز بكل سخريه:"كيفها اللحين صايره في حكم رجال"
تنهدت بسمه لانها خافت يمنعها تروح الا معهم وبيكون متاخر اكيد...

طلعوا بعدين ينامون سحر وبسمه ينامون في غرفة سحر... بعد ماحطوا فيها سريرين طبعا بعد مااقنهتهم سحر يجيبون سرير بسمه في غرفتها......واكيد فيه اختلاف في الغرفتين...رمت بسمه نفسها على السرير...

وكانت تناظر بنت عمها واللي للحين مابين بطنها بس باين عليها تعب الحمل..وكانت حركتها بطيئه شوي حطت سحر راسها على المخده...
بسمه:"شكل الحمل متعبك......"
سحر وهي تبتسم:"ان شاء الله تجربين قريب..."
بسمه وهي تتنهد:"ان شاء الله......تدرين احاول انسى ان عبير وخالد قريبين من بعض مااقدر..."
سحر:"لا انسي اللي يسمعك يقول بينام معها"
بسمه واللي قعدت على السرير:"حرام عليك ياسحر لا تحطين هالافكار في راسي..."
سحر وهي تضحك:"تشكين في اخلاق زوجك..."
بسمه:"لا والله.....بس تخيلي يملك عليها هناك ويجيبها زوجه ثانيه..."
ماقدرت سحر تمسك نفسها من الضحك...
بسمه:"ايه اضحكي...صدق من قال اللي مايحس بالنار الا واطيها..."
سحروهي تمسح دموعها من كثر الضحك:"انتي كيف تجيك هالافكار..."
رجعت حطت بسمه راسها على المخده وكانت تناظر السقف:"من عاش حياتي ياسحر يكون ماعنده ثقه في شي ويحس ان السعاده مارح تدوم..."
سحر:"يعنى انتي سعيده مع خالد"
بسمه:"اذا علي انا سعيده... بس هو مااحسه سعيد..."
سمعوا صوت جوال بسمه ...
انقلبت سحر على الجهه الثانيه:"مبين انه مهو سعيد ...ياشيخه روحي ازعجنا من كثر اتصالاته هذا الاتصال الخامس من حطك عندنا..."
بسمه مهي تضحك:"وعادتهم بعد..."
سحر:"ايه عادتهم ردي بس... ترى لو تطولين اخاف يشغل سيارته ويجي ويترك امه وراه...ياللا حبيبتي تصبحين على خير كلمي زوجك بهدوء ترى ميته نوم.."
ماردت بسمه وهي تناظر رقم خالد صحيح من وصلت وهو كل شوي يكلمها فخاطرها اشكثر احبك ياخالد وقررت ترد عليه قبل لايسكر......

^^^^

"فهيد ياجعلك المرض..."
سمعتها ام فيصل وفخاطرها بسم الله على ولدي وماتجرت تقول بصوت عالي قدام خالتها واللي عصبت على فهد واللي حبها على راسها ولما شافها عصبت عليه زودها حبتين وقام يحبها...
فهد وهو يضحك:"اللحين تدعين علي لا ني احبك..."
ام عبد الرحمن:"ياحبتك القراده...رح تزوج وحب في مرتك اللين تقول بس..."
فهد:"لو اتزوج اربع مااستغني عنك ياحبي الاول والاخير"
ام عبد الرحمن:"تتزوج كم انت ووجهك...هي وحده وتخب عليك"
فهد:"انتي ليش ضد ان الواحد يتزوج اكثر من وحده..."
ام عبد الرحمن:"اذا الله وفق الواحد في مره سنعه وشوله يتزوج..."
فهد:"احلى....عندك تعصب لبنات جنسك..."
ام عبد الرحمن وهي تعدل جلستها:"وشو ...وش معنى تعصب..."
فهد وهو يحاول يتكلم بجديه:"هذا الله يسلمك مرض معدي يصيب الحريم بعد الخمسين سنه"
ام عبد الرحمن وهي تمكسك بااذنه:"ومن قال لك اني تعديت الخمسين..."
فهد حس انه خاطره يضحك وحب يوقع بين امه وجدته...
فهد:"امي تقول..."
فكت ام عبد الرحمن يدها والتفتت على ام فيصل:"مزنه صادق ولدك..."
ام فيصل واللي كالعاده ميته ضحك:"ماتعرفين سوالف فهد..."
ام عبد الرحمن:"اعرفها سوالف ولدك...انا يافهد توني ماتعديت الخمسين..."
فهد واللي كان يشرب شاهي ولما سمع جدته ضحك بصوت عالي :"جدتي الله يهديك ابوي عمره فوق الخمس وخمسين سنه..."
ام عبد الرحمن:"والله بكيفه...وكل واحد حر في عمره..."
ضحك فهد وامه على كلام جدته...
ام عبد الرحمن وهي تفكر:"اللحين انت وريم كيف بتتزوجون ..."
فهد:"مثل مايتزوجون هالعالم..."
ام عبد الرحمن:"انت تحب الضحك والسوالف وهي الله يهديها فيها شويه تكبر طالعه على خالتها..."
فهد:"ماعليك شوفي اذااتزوجها اما عدلتها لكم..."
ام عبد الرحمن:"اخاف هي اللي بتعدلك بس..."
فهد وهو يضحك:" كل شي في هالزمان ممكن يصير..."

^^^^^^

دقت امل عليه وطلعت بعد ما تاكدت ان عمها ماعنده مانع...لقت امل تنتظرها في السياره حتى تروح معها للكوفيره لان بدريه كانت مشغوله...بعد ماركبت السياره مشوا ومروا بالصدفه من عند ابو صالح وحبت امل تعصب بسمه اللي ماتحب طاري ابو صالح...
امل:"اشرايك نوقف عند البقاله..."
بسمه وهي معصبه:"والله العظيم لو سويتيها لارجع البيت مشي..."
امل وهي تضحك:"خلاااص هونا..."
بسمه:"انتي فضيعه...اللي يشوفك تمزحين ماكأن اليوم ملكتك..."
امل:"عادي صح حاسه بخوف داخلى بس يمكن لاني اكلم طلال احس اني تعودت عليه..."
بسمه:"الله يهنيكم..."
ووصلوا ومر الوقت بسرعه كانت امل تقريبا خالصه...كان مكياجها ناعم اظهر جمال وجهها...وشعرها مرفوع بطريقه حلوه...بس بسمه كالعاده طالعه احلى...وراحوا البيت...على المغرب وماكان فيه احد وصل الا ساره وريم باقي ماجات وخالد كان في الطريق...اول ماشافتهم رهف...
رهف:"الله ياامل طالعه حلوه..."
امل بعد مارمت عباتها وتستعرض قدام اختها:"من يومي حلوه..."
رهف:"البسي الفستان حتى تطلعين احلى بس تصدقين بسمه طالعه احلى..."
ناظرت امل اختها بحقد:"مافيه احد محطمني في الدنيا كثرك...(وهي تقلدها) بسمه احلى..."
وطلعت امل فوق والباقين في الصاله ميتين ضحك عليها...
.
.
.
كانت بسمه في الصاله الساعه ثمان مع ساره وريم اللي توها وصلت... وانتبهت على دخلت خالتها وعبير وامها...قامت تسلم على خالتها وام محمد...وكانت منقهره من عبير داخله والفرحه تطل من عيونها...
ريم:"عبيروش هالزين كاانك جايه من عند كوفيره..."
عبير:"تدرين جمالي طبيعي...وبعدين ماقصر خالد وقف في استراحه قبل الرياض وتعدلت وزي ماتشوفين..."
حست بسمه انهم يتكلمون بصوت عالي حتى يحرونها...ماحبت تقعد بس تقهر عمرها وتفرحهم ودخلت عند بدريه اللي كانت في المطبخ...كانت تحط لمساتها الاخيره على كل شي...
بسمه:"محتاجه مساعده يابدريه..."
بدريه:"تسملين ياعيوني بس مثل ماانتي شايفه كل شي تمام..."
بسمه :"اكيد اليوم عندك غير..."
بدريه:"اكيد غير...(وهي تتنهد)الله يوفقها ان شاء الله"
استغربت بسمه لما شافت نظرت بدريه وهي تناظر ورى بسمه وحست ان احد دخل التفتت وكان اللي داخل هوخالد...اول ماشافها ابتسم...
خالد:"حرااام عليك يابدريه خربتي علي...(وهو يناظر بسمه بااعجاب)الحلوه ذي مرتي..."
قرب منها ومسكها وقربها منه استحت بسمه بالذات ان بدريه موجوده...
بدريه:"سلم على اختك اول يالحبيب..."
خالد بعد مافك بسمه:"لا...اول اسلم على مرتي وعقب اختي..."
ضحكت بدريه:"ومن متى مرتك اول؟"
خالد:"من يوم تزوجت بسمه...المهم شخباركم.."
بدريه:"بخير الله يسلمك ...اخبار الاهل اللي زرتوهم..."
خالد:"ماعليهم طيبين...شخبارك يابسمه.."
بسمه:"تمام..."
قرب منها خالد ومسك يدها :"تعالي طلعيني اسلم على امل ودي انرفزها شوي..."
وقفت بسمه لما تذكرت ان عبير داخل:"البيت مليان حريم وين تدخل..."
عرف خالد انها تقصد عبير لان مافيه احد غريب الا هي:"خلاااص اشوفها بعدين..."
.
.
.
وطلعت امل عند الحريم كانت ماشاء الله عليها جريئه واصلا المعازيم قليل ....
قعدت بسمه بجنب امل وهي تضحك من تعليقاتها...
امل وهي تهمس لبسمه حتى مااحد يسمعهم:"ناظري بالله امه..."
هزت بسمه كتوفها لانها حستها حرمه عاديه:"عاديه مافيها شي غريب..."
امل:"مافيها شي غريب هذي كبر جدتي شفي اشلون لبسها مهي محترمه سنها..."
بسمه:"حرااام عليك لبسها عادي..."
امل:"لا تخليني اللحين اعطيك بباقة هالورد على وجهك....الحرمه عجوز متصابيه تبي تعيش زمانها وزمان غيرها..."
بسمه وهي ميته ضحك:"وانتي وش حارق اعصابك ان شاء الله تكون متصابيه اللين تموت..."
امل:"لا حبيبتي مااحب تكون جدة عيالي كذا..."
بسمه:"قصري حسك لا الحرمه تسمعك ...ويصير علوم وبعدين احمدي ربك هي انتي في الرياض وهم بعيدين..."
امل:"وهذا اللي مهونها علي..."
بسمه وهي تطالعها:"يااختي انتي غريبه اللحين بتروحين عند طلال وبتقعدين معه بالحالك...ولا هامك الموضوع..."
امل:"قلت لك من كثر مااكلمه احس اني بكون معه عادي..."
بسمه وهي تناظر بدريه:"اشوف امك جايه استعدي ياحلوه ووريني الجرائه..."
.
.
.
بعد ماراحت امل قعدت بسمه مع ساره وارتاحت ان عبير وامها راحوا...
وكانوا يسولفون تقريبا مابقى احد غريب حتى ام طلال وبناتها....
وفجأه دخلت عليهم امل ومبين عليها انها معصبه شافت امها وضنت ان مابقى احد..
امل:"والله ماعاد ادخل عنده الا وانتي معي..."
بس انصدمت لما شافت ان جدتها وخالاتها موجودات واللي كانت ردة فعلهم الضحك على موقفها...راحت قعدت بجنب يسمه...
ريم:"ليش دلوعة ماما ماتبين تدخلين الا بامك..."
امل:"توك صغيره ماتدرين عن هالكلام..."
ريم:"صغير في عينك...اعترفي وش صار..."
امل:"تاكدي ان اللي صار شي هين عنداللي بيصيرعند ولد عمك فهد..."
ريم وهي معصبه:"وش علي انا من ولد عمي فهد..."
ساره وحتى تسكت ريم :"شكله حطمك وقالك منتي بحلوه..."
امل:"واثقه انا في عمري بس مانيب قايله الا لبسمه..."
والتفتت على بسمه وهمست لها في اذنها والبقيه وقت ماحسوا انها مهي بقايله...
راحوا يسولفون...
ضحكت بسمه لما سمعت امل:"احسن تستاهلين حتى تقولين عااادي انا متعوده على طلال.."
امل:"تتوقعين عقوبه .."
بسمه:"وش عقوبته انتي مكبره المسأله يمكن لانك ماقد طلعتي عنده الا لما جا شافك واكيد اللحين انتي زوجته وبعدين اللي صار شئ عادي..."
امل:"أي عادي...الا مايستحي"
حست بسمه انه مارح ينفع هالاسلوب:"تصدقين طلال هذا وقح..."
امل وهي معصبه:"وقح في عينك..."
بسمه وهي تكتم ضحكتها:"ياسلام توك تسبينه..."
امل:"ايه اسبه...بس انتي دافعي عنه ياحبيبتي... على قولة المثل ادعي على ولدي ولااحب احد يقول أمين"
بسمه:"لا حبيبتي ادافع عنه في احلامك...انا خالد ماارضى فيه وبس"
ماانتبهوا ان اصواتهم كانت عاليه والكل سكت وهو يستمع وكان خالد داخل وسمع اخر حديثهم...
خالد:"بعدي والله...هذا الحرمه السنعه"
ماردت عليه بسمه وراح قعد بجنب امه كان مقابل بسمه سرحت وهي تناظره يسولف مع امه وخواته ...كان خالد يعنى الشي الكثير الامه وخواته ومبين اشكثريحبونه كانت ابتسامته تسحرها...تحبه اكيد تحبه ...عمره ماصرح بحبه بس يكفيها اللحين انه يحترمها ويقدرها ويراضيها اذا زعلت وو...اشياء كثيره افتقدتها بعد وفاة اهلها رجعت في حياتها مع خالد...


بعد ماوصلوا البيت كان ابو خالد في الصاله لانه مشى بدري ...انتبهت ريم ان ابوها ااشر لخالد يقعد من غير ماينتبهون...طلعت امها وبسمه ولما شافت مابقى الا هي طلعت بس وقفت بمكان مايشوفنها حتى تسمع...كان ابوها يكلم خالد عن وليد...
ابو خالد:"وانا قلت اشوف وش رايك..."
خالد:"رايي اكيد لا.."
ابو خالد:"والاسباب..."
خالد:"اولا لان فهد بيخطب ريم..."
ابو خالد:"ماشفنا شي..."
خالد:"بيخطب يبه انا متاكد...وفيه سبب اهم من هالسبب..."
هنا ماقدرت ريم تتحمل وكرهت خالد وفهد ومااهتمت في السبب الثاني وراحت تركض غرفتها وهي تصيح تحطم حلمها من الزواج من وليد...وكله بسبب فهد..

بعد ماحكى خالد لابوه كل شي انصدم ابو خالد من اللي يسمعه
ابو خالد:"معقوله..."
خالد:"ايه يابوي...وليد سمعته في التراااب واسأل عنه اللي تبي..."
ابو خالد:"يخسى الا هو ازوجه بنتي مادام هذي سواياه..."
سرح خالد في وليد شخص ماكان يحتك فيه بس ماكان يحبه....
خالد:"بس من اللي دلهم علينا..."
ابو خالد:"يقولون اختهم في الجامعه..."
استغرب خالد اشلون ظهر وليد الا له سنين ماشافه ظهر في حياتهم فجأه


في الجامعه قاعدين الثلاث وماعندهم الا امل وملكتها...واللي ماسكتت من قعدت بس تتكلم عن الملكه وعن طلال اللي تراضت معه الاخت...
امل:"بس من جد قهرتيني ليش ماجيتي..."
دلال:"تدرين جا من دوامه المغرب ماقدرت اقوله..."
بسمه:"الخميس ويداوم..."
دلال:"ايه يداوم مو بعض الناس اللهم لا حسد..."
كانت نوف توها واصله ... تحس براحه معهم عشان كذا ماتحب تفوتها القعده معهم...كانت تسمع سوالفهم وضحكهم وهي تفكر اشلون تفاتح بسمه في الموضوع حاسه
انها لازم تريح ضميرها وتنبه بسمه حتى تنبه ريم...ماقدرت في اختها لازم تبدى في ريم اللي حستها لازل فيها خير وعسى مع الايام تقدر في اختها...
نوف:"بسمه ودي اكلمك في موضوع خاص..."
وقبل ماترد بسمه...ردت امل:"سوووري ياحبيبتي مافيه بينا مواضيع خاصه..."
استحت نوف واللي ماهي متعوده على مزح امل...
قامت دلال وسحبت امل معها :"حتى انا وامل بينا مواضيع خاصه..."
قامت امل وهي ماودها بس دلال ماعطتها فرصه..
ناظرت بسمه نوف وهي تشجعها على الكلام:"تفضلي...اسمعك..."
حكت نوف لبسه كل شي عن ريم وان وليد ممكن يستغلها...وعن مشاعل اختها واللي تشجع ريم (الا موضوع الصور لانها ماكانت تدري عنه) ...
نوف وهي تناظر بسمه المنصدمه:"قلت اقولك تحذرينها وتترك اللي هي فيه لاني اسمع مشاعل تقنعها تطلع مع وليد وهي رافضه...يمكن تقدرين تسوين معها اللي عجزت اسويه مع اختي..."
بسمه:"بصراااحه انتي صدمتيني..."
نوف:"ادري وحسيت من واجبي اقولك"
بسمه:"مشكوووره يانوف اثبتي لي ببهالموقف طيب اصلك..."
نوف وهي تبتسم بمراره:"أي طيب اصل اللي تتكلمين عنه مع ابو مايسأل وام لاهيه واخت ضايعه..."
بسمه :"لا تفقدين الامل في هداية اختك ودايم ذكريها ماتدرين يمكن ربك يهديها..."
نوف:"واتمنى... عموما اذا حسيتي مارح ينفع مع ريم الامواجهتها ماتذكرين اللي صار بينا.."
بسمه:"تطمني مستحيل اذكرك..."
وسرحت وهي تفكر في هالمهمه الصعبه اللي اوكلتها لها نوف علا قتها مع ريم شبه منقطعه الامن كلام جارح يتبادلونه...اشلون بتقدر اللحين تكلمها...



كان يتامل الصور بااعجاب صحيح قاله حلوه بس ماتوقعها تكون بهالجمال...
سعود وهي يبتسم بخبث:"اشرايك ..."
وليد:"بنت اللذين مااحلاها..."
سعود وهو ياخذ صوره:"صااادق اشلون بتهون عليك تطلقها لو تزوجتها..."
وليد:"عادي تهون...بس تدري للحين مارد ابوها اتوقع ان خالد اقنعه برفض..."
سعود:"وهذا اللي تبي..."
وليد:"ايه اهم شي ريم تثق فيني...تصدق البارح ماردت علي ...يمكن صار شي.."
رفع عمر راسه واللي كان متمدد على الكنبه وحاط شماغه على وجهها:"يااخي خلو بنات الناس في حالهم..."
سعود:"تعال شف الصور انت ووسع صدرك..."
رجع حط راسه وغمض عيونه:"كفايه انت توسع صدرك..."
سعود:"عمر لك يومين حالك مهو عاجبني..."
عمر وهو يعدل جلسته:"يااخي كرهت كل شي...وافكر جديا اروح مستشفى الامل..."
انفجروا اثنينهم في الضحك:"تبي تفضح نفسك..."
عمر:"يعني مارح انفضح الا اذا تعالجت...لا الفضيحه اني استمر في هالشي..."
سعود:"انت يالدلخ ترى ممكن يفصلونك من العمل لو درى انك في مستشفى الامل..."
عمر:"وهذا اللي مخوفني اني اخسر وضيفتي...بس بسأل واشوف..."
وليد وهو لازل يتأمل الصور:"اسأل ياحبيبي...وصدقني بترجع لما تصدم في الواقع..."
تنهد عمر ومارد عليه...تربى طول حياته تربيه غرست فيه الخير بس اصدقاء السوء
اضعفوا هالخير بس ماقدروا يقضون عليه...كان اكره ماعليه العبث بااعراض الناس
صح هو يغلط بس مايحب يتعرض للبنات اللي في حالهم ويلعب في عقولهم......


بعد تفكير عميق قررت الافضل انها تكلم ريم وتحاول تقنعها متأكده ان مهمتها صعبه بس لازم تحاول...كانت الساعه11في الليل بعد مادخلوا ام خالد وابو خالد غرفتهم وخالد برى ومارح يجي في هالوقت...اخذت نفس عميق وراحت لريم...

كانت ريم في غرفتها وتحس ودها تكسر كل شي قدامها من الزعل...ليش خالد يتحكم في حياتها ومهي ملزومه بفهد حتى ينرفض وليد عشانه...كان ودها تدخل لما سمعت خالد يرفض بس اكيد ماتقدر لانهم بيستغربون ومن وين تعرف وليد ...حست انه ظلم انها ماتختار اللي تحبه كانت شاكه في وليد ويوم طلع صادق معها رفضوه اهلها...قهر..

سمعت باب غرفتها يدق وراحت تفتح الباب..
استغربت لما شافت بسمه:"خير وش تبين..."
بسمه عرفت ان مهمتها صعبه:"بغيت اتكلم معك شوي..."
تركت الباب مفتوح ودخلت وبسمه وراها...
بسمه بعد مادخلت:"اتمنى ياريم تسمعين كلامي وتفكرين فيه زين..."
ريم واللي قعدت على طرف السرير:"افففف خلصينا وش عندك..."
بسمه:"اول شي احب ااكد لك ان مابيني وبينك عداوه واعتبرك اخت لي..."
ريم:"مايشرفني تكونين لي اخت ..."
بسمه حبت تدخل في الموضوع على طول:"ودي كلمك في موضوع يهمك..."
ريم بلا مبالاه:"وشو الموضوع اللي يهمني....."
تنهدت بسمه وجلست على الكرسي...وحكت لريم كل اللي عرفته من نوف بس ماقالت لها عن مصدرها...كانت ريم منصدمه ومستغربه اشلون عرفت بكل شي...
ريم بعصبيه وهي تحاول تخفي ارتباكها:"انتي جايه تتبلين علي ..."
بسمه:"انا مااتبلى عليك...انا جايه انصحك كاخت لك ياريم انتي تلعبين بالنار وتاكدي ان وليد واللي مثله مستحيل يفكر بالزواج.."


ريم بعصبيه:"لا يفكر بالزواج بس ماقصر خالد رفضه حتى من غير ما......."
وسكتت وحطت يدها على فمها وكان يطل من عيونها نظرااات مرعبه...لما شافتها بسمه التفتت وراها حتى تشوف من اللي غير حال ريم كذا...انصدمت من اللي شافته...



@@@@@@@@@@@@@@

الجزء التاسع عشر....


خافت بسمه لما شافت خالد واقف ويناظر ريم والشرر يتطاير من عيونه تأكدت انه سمع كل شي...في لمح البصر كان عند ريم وجرها من شعرها بكل قسوه وكتمت ريم صرختها كان الخوف مسيطر عليها... حاولت بسمه تفكه يده من شعرها بس حست بيد خالد الثانيه تلوي يدها....ودزها على ورى بقسوه...

خالد بعصبيه :"اطلعي وسكري الباب..."
بسمه:"خالد..."
خالد:"بسمه اطلعي...."
شافت في عيون ريم توسل انها ماتطلع...راحت تجاه الباب..
ريم بتوسل:"بسمه الله يخليك لا تطلعين..."
خالد:"ولك وجهه تتكلمين..."
راحت بسمه وسكرت الباب حتى مايصحون اهل خالد... بس ماطلعت...
كانت تشوف خالد وهو يجر اخته من شعرها ويطقها...هالمنظر اثار فيها الامها الماضيه ياما انجرت من شعرها وانطقت من عمها...يمكن خالد يطق اخته من حرته ومن غضبه بس هي كانت تنطق بدون سبب...
خالد:"انتي ياريم...تكلمين شباب...."
ريم وهي تصيح:"والله مااكلم ياخالد.."
خالد وهو يصارخ عليها:"ووليد..."
ماردت ريم...تمنت تموت ولا تنحط في هالموقف خالد يكشف زلتها اللي ماتغتفر...
خالد:"ليش ماتردين..."
حست بسمه انه من واجبها تدخل...حاولت تتكلم بصوت هادي رغم التوتر اللي فيها...
بسمه:"خالد..."
اللتفت عليها:"انتي للحين هنا...اطلعي يابسمه "
بسمه:"خالد اهلك نايمين لايسمعون حسك..."
خالد:"خليهم يسمعون...ويشوفون بنتهم بنت الدلال والعز...ويشوفون سواد وجهها..."
ريم وهي تتألم:"أي...خالد حرام عليك..."
خالد:"حرام علي واللي سويته حلال..."
ريم:"اذبحني وفكني..."
خالد:"اذبحك ان ذبحتك ارتحتي وانا ماابي لك الراحه ياريم.."
بسمه:"خالد..."
خالد:"اقسم بالله ان ماطلعتي ان تندمين طول حياتك..."
اتجهت للباب وهي تسمعه يحقق مع ريم..واشلون عرفت وليد وش حدود هالعلاقه..
تندمت في نفسهها لانها كلمت ريم...لو صبرت لوقت ثاني...انتظرت برى وهي تسمع صراخ خالد وتدعي ربها مايصحى ابو خالد على صراااخه...بعدين سمعت شي انكسر خافت...
وفتحت الباب لقت خالد في وجهها وكان طالع رجعت لورى لاتصتدم فيه ...طلع وهومعصب حاولت تلحقه بس عرفت انه مارح يسمعها...
ناظرت ريم كانت على السرير وهي تصيح من قلبها...كان الجوال وتلفون غرفتها منكسره حولها...
قربت منها واول ماحطت يدها على كتفها انتفضت ريم من لمستها وكان منظرها يكسر الخاطر...
ريم وهي تصيح:"ارتحتي اللحين..."
بسمه:"حرام عليك ليش تظلميني..."
ريم:"اطلعي من غرفتي...انتي اصلا قاصده خالد يسمع...والله مااسامحك طول حياتي يابسمه.."
بسمه:"كنت ادور مصلحتك..."
ريم:"اطلعي من غرفتي...اكرهك يابسمه من اول ماشفتك وكرهي لك زاد مليون مره.."
طلعت بسمه وهي مقهوره منها ليش تحقد عليها وهي مالها ذنب...ماتدري ليه كل ماسوت شي ينقلب ضدها...
.
.
.
كان يمشي بسيارته مايدري على وين العاده اذا ضاق صدره يدور فهد...المره هذي مستحيل يدور فهد...كان مو مصدق ريم اخته يطلع منها كذا...شعور صعب على الاخ انه يكتشف اخته تمنى مات ولا سمعها وهي تكلم بسمه عن علاقتها مع وليد...وش اللي حدها على هالدرب اللي اوله مكالمات واخره ضااايع...ماكان ناقصها شي ليش تدور سعادتها عند شباب ضايع ومن دلها على هالطريق...رجع بذاكرته سنوات ورى لما كان شاب عابث يمكن هذ عقاب من رب العالمين...استغفر ربه وهوحاقد على ريم ومايدري اشلون يقدر يسامحها...كان وده يروح لوليد ...بس للاسف لو راح الفضيحه بتكون لاخته ووليد مارح يتضرر...استغرب انه خطب ريم اذا انه يكلمه...يعرف ان وليد خبيث ومستحيل يسوي خير الا وراه شر كثير...
.
.
.
في غرفتها وتفكر في كل اللي صار وخايفه على خالد لانه طلع وهو معصب...
ودها تدق على جواله بس خايفه لا يحط حرته فيها...
لما سمعت حسه داخل للغرفه ركضت لسرير وسوت نفسها نايمه...لانه اكيد بيعصب عليها لما يشوفها صاحيه...حست فيه لما راح الحمام وبدل ملابسه ورمى نفسه على السرير وعطاها ظهره...كان نفسها تحط يدها على كتفه وتتكلم معه وتهون اللي صار بس للاسف حدود العلاقه بينهم ماوصلت لهالمرحله...لازل بينهم حواجز كثيره ومستحيل خالد يقبل منها تتكلم في موضوع بهالحساسيه معها وهوفي قمة غضبه
في الاخير حست بالنوم وهي عارفه ان اللي بجنبها مارح يغمض له جفن...

^^^

مر يومين على اللي صار ومن يومها ماراحت الجامعه كانت تتحاشى تقعد في نفس المكان مع خالد واذا اضطرت ماتحط عينها في عينه....لان نظراته لها كلها شك واحتقار...كان خالد اخوها الوحيد وله مكانه خاصه عندها انقهرت من تدهور علاقتها به...

كلمت مشاعل وقالت لها ان وليد يبي يكلمها...حكت لها كل اللي صار وطلبت منها تبلغه انه ينسى ريم...كرهها لبسمه زاد لانها في نظرها هي السبب....
وبعد تفكر طويل حست ان الحل الوحيد انها توافق على فهد حتى ترتاح من شك خالد لها...ولانه بعد ماكشف خالد كل شي مستحيل يوافق على وليد..نزلت من غرفتها وراحت الصاله حتى تكلم العنود واللي من كلمتها عن فهد ماكلفت نفسها ترد عليها...لما تأكدت انه ما فيه احد في الصاله دقت رقم العنود...
العنود:"الو"
ريم:"السلام عليكم..."
العنود وهي متفاجأه:"هلا والله وعليكم السلام..."
ريم:"اشلونك يالعنود..."
العنود:"بخير الله يسلمك...اشخبارك انتي..."
ريم:"الحمد لله..."
العنود:"عاش من سمع صوتك.."
ريم وهي متردده:"عاشت ايامك...ممم ماادري ودي اقولك شي بس مستحيه"
العنود:"افااا تستحين من بنت عمك.."
ضحكت ريم مجامله:" الموضوع شوي حساس...تذكرين الموضوع اللي كلمتيني فيه..."
العنود:"اكيد اتذكره..."
ريم:"انا موافقه..."
العنود بسعاده:"الله يبشرك بالخير ماتتصورين اشكثر فرحتيني بهالخبر..."
ماحست ريم الا بيد خالد تسحب التلفون من يدها...
خالد:"من تكلمين..."
ريم بقهر:"العنووود"
قرب التلفون من اذنه وسمع العنود تتكلم...ولما تاكد عطاها التلفون..
وراح وتركها انقهرت ريم منه وتاكدت انها لو ماتوافق على فهد رح يحاصرها خالد بشكوكه



Sponsored Links




قديم 05-27-2009, 01:54 PM   رقم المشاركة : 34
:: VIP ::











افتراضي رد: رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه


كانت معه في السياره مهو اول مره تطلع معه..قاعده تسمعه وهي تضحك...
زادت ثقتها فيه من بعد ماخطب وليد ريم.....تأكدت انه حتى هو بيخطبها لانهم مهم من الشباب العابثين...
وقف عند مبنى شقق كبيراستغربت من وقفته...
مشاعل:"وش فيك وقفت..."
سعود وهو مبتسم:"حبيبتي بطلع بجيب اوراق بعطيها واحد..."
مشاعل:"بس لا تطول..."
سعود:"اشرايك تطلعين..."
مشاعل باصرار:"لا وش يطلعني..."
سعود:"احسن من قعدتك في السياره ...بس الظاهر مافيه ثقه.."
مشاعل :"حبيبي ثقتي فيك مالها حدود..."
سعود وهوبيطلع من السياره:"مهو باين..."
مشاعل بعد ماحست انه اخذ في خاطره:"عشان اثبت لك بنزل معك..."
ابتسم سعود لما قالت كذا...ماكان رح يلح عليها بس مادامت وافقت بدايه طيبه..
نزلت وطلعوا للشقه...دخلت معه... راح هو داخل يجيب الاوراق وهي راحت تتجول في الشقه..كان اثاثها بسيط بس راقي...حست بيد على خصرها والتفتت وابتسمت لما شافت سعود...ماحاولت تبتعد عنه...
مشاعل:"ها ..خلصت"
سعود ونظراته غريبه:"ايه حبيبتي..."
مشاعل واللي بدت تحس بتوتر من قربه منها:"ياللا مشينا..."
سعود وهو يقترب اكثر:"تو الناس...خل نقعد شوي..."

كان الشيطان يدور حولهم ويزين لهم الشي اللي هم مقبلين عليه... وفي لحظه استسلمت له وشل كل مقوماتها او بمعنى اصح ماقومت... وغابت معه في عالم اللذه والنشوه الحرام بكل ارادتها...كان يجرها معه لبحر الرذيله وهي منقاده له برغبتها تحت مظلة الحب الزائف...

^^^

استغرب من اتصال العنود واللي طلبت منه يمر عليها..فكر يمكن ريم ردت عيها بالرفض وهي ماتبي تقوله الاوهو عندها...توقع كذا لان من متى كلمت ريم وماردت عليها حقد عليها في نفسه اذا ماتبيه ليش تعلقه كل هالمده...لما دخل بسيارته بيت محمد واللي كان بيته وبيت اهله متقاربه ..لما نزل من السياره كانت عبير طالعه من بيت اهلها اول ماشافته ناظرته بنظرات تحدي كانت رد على نظرات الاحتقار اللي وجهها لها...
دخل عند العنود وهو معصب منها صح ماتصير له بس هو ينقهر من عبير وامثالها...
اول ماشافته العنود ضحكت لانها شافت من الدريشه كل شي...اتجه لها فهد وسلم عليها وهو معصب...
فهد:"محمد موجود.."
العنود وهي تقعد بصعوبه:"لاء..طلع هو العيال..."
فهد:"تصدقين ارحمه..."
العنود وهي تضحك:"وليش ترحمه"
فهد:"عند اخت مثل عبير ولا يقدر يأدبها خوف من اهله..."
العنود:"اشفيك انت ماعندك الا هالعبير كل مادخلت بيتي تتكلم عنها..."
فهد:"هالخايسه كل ماجيتك اشوفها وهي طالعه..."
العنود:"بتطول وانت تتكلم عنها..."
فهد بعد ماتذكر:"ذكرتيني ليش متصله..."
العنود وهي تتنهد بعد ماسندت ظهرها صايره في شهرها الاخيروالحمل كل ماله متعبها :"مشتاقه لك..."
فهد وهو متردد وخايف من الجواب:"ردت عليك ريم..."
العنود وهي تضحك:"تصدق اخير ريم تكرمت بالرد.."
فهد بضيق:"وش قالت..."
العنود:"تقول احس فهد مثل اخوي ولا افكر فيه كزوج..."
فهد بعصبيه:"اخوها في عينها..."
ماقدرت تتحكم في ضحكتها:"تراك تسب حبيبة القلب.."
فهد:"حبيبه في الطل...اللي مثلها ماينحب..."
العنود:"حتى لو اقول انها وافقت..."
ماصدق فهد اللي يسمعه وقرب من اخته:"عنود يهون عليك اخوك تلعبين عليه...قولي الصدق "
العنود:"الصدق انها وافقت..."
فهد بكل فرح:"حبي لها بنت عمي شيخة البنات الريم.."
العنود وهي تغمز له:"ماكنك كنت تسبها قبل شوي..."
فهد:"ماعاش ولا كان اللي يسب ريم..."
وسرح في ريم اخير سمع الموافقه وبتصير ريم زوجته...واللي من صغره ماتمنى غيرها...
فهد:"بس تتوقعين ليش ترددت كذا..."
العنود:"تعرف بعد شغل البنات اكيد تتغلى شوي..."
فهد وهو يبتسم:"اذا ماتغلت ريم من اللي يتغلى..."

^^^
صحت من نومها وهي متضايقه وحاسه بصداع ...ماقدرت تروح اليوم الجامعه
حست نفسها تعبانه...ماتدري ليش تحس بكسل ونوم وتعب...حتى الاكل ماكان لها نفس فيه...بدلت ملابسها قالت خلني انزل اوسع صدري اشوي...تفاجأت لما شافت خالد في الصاله...من عقب سالفة ريم وهو نفسيته زفت وقليل كلام معها ومع غيرها...
اول ماشافها ابتسم:"صح النوم.."
ماردت عليه وقعدت...
خالد:"اشفيك تعبانه.."
بسمه وهي تتنهد:"لا بس احس بكسل..."
خالد وهو يضحك:"ماتنلامين من كثر النوم..."
استغربت بسمه انه يضحك...
بسمه:"خالد اسألك سؤال وما تعصب..."
خالد:"اكيد بتقولين اليوم انت غير..."
بسمه:"ايه..."
خالد وهو يتنهد:"سمعت خبر فرحني وبنفس الوقت زعلني..."
ماردت بسمه لانه كان يتكلم وهو مايناظرها كان سرحان انتظرت حتى يكمل...
خالد:"فهد بيخطب ريم هالاسبوع..."
بسمه:"طيب هذا خبر يفرح..."
خالد:"اللي يزعل احس ان من واجبي اقول لفهد..."
بسمه بحزم:"احذر ياخالد"
خالد:"وهو يناظرها:"ليش احذر..."
بسمه هي تحاول تنتقي كلاماتها:"اختك ياخالد صح غلطت بس مهما كان كبر غلطتها في نظرك...غلطتها بسيطه...."
خالد وهو يقاطعها:"اللي سوته بسيط..."
بسمه:"ادري انها مهي بسيطه بس ليش تحرمها من البدايه الصح...ليش تخلي غلطه تدمر مستقبلها...هي كلمت ماطلعت ولا ضيعت شرفها..."
خالد:"اما عليك كلام شكلي بعطيك يهالريموت على راسك( وهويقلدها) ضيعت شرفها..."
بسمه:"يااخي وينك من(من ستر على مسلم ستر الله عليه يوم القيامه)"
خالدوهو يهز راسه:"صدقتي..."
بسمه:"انا بنزل تحت تجي معي..."
قام خالد معها:"ياللا..."
نزلوا كانت ام خالد وريم تحت...اول ماشافتهم اختفت ابتسامتها...
راح خالد قعد قريب من امه وقعدت بسمه مقابلتهم...
ام خالد بحنيه:"وش فيك يابسمه ..."
بسمه وهي تبتسم ام خالد تغلبها احيانا الطيبه اللي داخلها ولو ماهي ام محمد كانت قمه في الطيبه:"مافيني الا العافيه ياخالتي..."
ام خالد:"لا ابد حالك مهو عاجبني حتى الاكل ماتاكلين زي الناس..."
بسمه:"مالي نفس ياخالتي ولا تدرين عني اذا نت مشتهيه مااقصر..."
ام خالد وهي تبتسم:"لا يكون حامل..."
التقت نظرات بسمه وخالد حست انها شافت في عيونه نظره سعاده ورسم على وججه شبه ابتسامه...
بسمه:"مااعتقد بس تدرين الجامعه وتعبها..."
ام خالد :"ان شاء الله يتحقق اللي في بالي بس انتبهي على عمرك..."
ريم واللي منقهره من اللي تسمعه هذا اللي ناقص تكون بسمه حامل حتى تثبت وجودها في هالبيت:"يمه بروح غرفتي وترى عبير بتجي بعد شوي اذا جات ناديني"

^^^

قاعد مع اهله ويحاول يقنعهم بشي مارح يسويه بس لما شاف جدته وامه عارضوه ماصدق وحب يسلي عمره على حساب اعصابهم...
ام فيصل:"لك بيت مستقل وشوله تبي تطلع..."
فهد:"ايه عشان كل شوي وانتي وجدتي داخلين علينا..."
ام عبد الرحمن:"ياجعلك اللي مانيب قايله...هذا وجههي ان دخلت بيتك انت وريم..."
فهد وهو يضحك:"لا لازم تدخلونه بس بيتي اللي بيكون برى..."
ام خالد:"مانت بطالع يافهد بيت بانيه لك ابوك وش حلاته وشوله تدور غيره"
فهد وهو مسوي نفسه معصب:"ابي استقل بحياتي..."
ام عبد الرحمن:"لو فيني قوه ياولد عبدالرحمن لا اقوم امصع رقبتك اللحين.."
ضحك فهد وفيصل بصوت عالي على جدتهم...
فهد:"فداك رقبتي...كم ام عبد الرحمن هي وحده..."
ام عبد الرحمن:"الشرهه مهي عليكم الشرهه على ابوكم اللي ماعرف يربيكم"
ابوفيصل ماشارك ولا عارض فهد لانه عارف طبع ولده لما يحب ينرفز احد...
ابو فيصل:"ماعليك يمه الشور مهو في راسه..."
فهد وهو يهمس لاخوه:"يااخي مشكله الابهات لما يحبون يتفلسفون..."
ضحك فيصل لما سمع اخوه...
ابو فيصل:"وش يضحك انت وياه..."
فهد:"ولا شي طال عمرك..."
ابو فيصل:"فهد خلك رجال واترك كثر المزح والضحك اللي ماله داعي..."
فهد:"تامر يبه بس تراني رجال طال عمرك..."
ابو فيصل:"ادري انك رجال بس اركد شوي..."
ام عبد الرحمن وهي تضحك:"ايه عطه وانا امك...ولا تدري بياخذ ريم والله لتطلع روحه بدلعها..."
فهد:"اذا ماتدلعت ريم من يتدلع..."
ام عبد الرحمن:"اخاف عقب تجي تصيح من دلعها..."
فهد:"افاااا رجال واصيح مايصير...لا تخافين انا فهد اصيح مااصيح..."
فيصل وهو يضحك:"بالذات اذا استخدمت طرقك الاستفزازيه واللي استخدمتها تو على امي وجدتي..."

^^^

كانت في غرفتها منهاره على الغلطه اللي سوتها ...توقعت انها تكون اقوى من كذا وماتتنازل عن شرفها بسهوله بس للاسف خسرت كل شي وبدون مقاومه وبرضاها التام...صار سعود يتهرب من مكالماتها....مسحت دموعها وقامت من السرير لما سمعت صوت جوالها كانت النغمة اللي حاطتها لسعود...فرحت انه عبرها...
مشاعل وهي تحاول تبين طبيعيه:"هلا عمري..."
سعود:"هلا بالغلا كله...اشفيه صوتك حبيبتي..."
مشاعل:"عادي بس كنت نايمه..."
سعود:"لا يكون ازعجتك..."
مشاعل:"لا اصلا صاحيه من قبل اتصالك..."
سعود:"حبيبتي...ودي اشوفك اليوم..."
مشاعل واللي حاولت تتماسك لما سمعت طلبه:"ابوي اليوم بيجي ومااقدر اطلع.."
سعود يحاول يكون حنون:"خساره مالي نصيب اشوفك..."
مشاعل:"مره ثانيه حبيبي...بس بغيت اسألك سعود..."
عرف سعود وش بيكون سؤالها وحب يتهرب...ماحب يقولها انه مستحيل يخطبها
حتى يمل منها وعقب يكشف لها الحقيقه المره...
سعود:"سوري حبيبتي اسمع الجرس...بروح اشوف من..."
بعد ماسكر رمت التلفون...وهي معصبه من متى وهو يتهرب واول ماكلمها طلب يشوفها ولما حس بسؤالها تهرب...حست بكره واحتقار لنفسها لان كل اللي يصير هي السبب الاول والاخير...وبس ماحبت تفقد الامل يمكن سعود يصلح غلطته مثل ماوعدها...
.
.
.
كان سعود يفكر في احسن طريقه حتى يتخلص من مشاعل وقطع عليه حبل افكاره لما سمع وليد يكلمه...
سعود:" وش تقول..."
وليد بعصبيه:"(وهو يقلده)وش تقول....اقول ليه ماسألتها عن ريم..."
سعود:"ماتعطيني فرصه...خل الموضوع اللي بينا يهدى وهقب يصير خير..."
وليد وهو يضرب الطاوله بقبضة يده:"اخ يالقهر...هذا وقت يكتشف خالد كل شي..."
سعود وهو يضحك:"مابقى الاشوي وتطيح بيدك..."
وليد:"مارح افقد الامل....بس حسن علاقتك مع مشاعل..."
سعود بضيق:"لا تعتمد على مشاعل...اذا استمرت كذا ماعندها الا طاري الزواج يتركها مثل ماتركت غيرها..."
وليد وهم يفكر:"انت حاول ماتخرب علاقتك معها..."
سعود:"بحاول بس مااقدر اوعدك..."

^^^

كانت في السياره تتنظر خالد واللي نزل يشوف نتيجة تحليل الحمل...واللي سوته قبل ساعه واقترح خالد يفرون شوي بسياره بدل قعدتهم ينتظرون...وفعلا طلعوا ...واللحين تنتظر خالد وهي مهي قادره تتحكم في اعصابها...تتمنى الحمل...اكيد تتمناه عايشه حياه مستقره نسبيا مع خالد رح تستقر اكثر لو كانت حامل...
انتبهت على خالد لما ركب السياره...ماتكلم وهي من داخلها تبي تعرف النتيجه بس ماحبت تبين له وحرك السياره وهو ساكت انقهرت منه مهما كانت النتيجه يقول...لامت نفسها لانها لو نزلت معه ماكان لعب بااعصابها...ماقدرت تتحمل اكثر...
بسمه:"ماقلت وش النتيجه..."
خالد:"أي نتيجه..."
بسمه:"خالد عن الاستهبال وقول..."
خالد حتى يقهرها:"فيه حرمه تقول لزوجها عن الاستهبال..."
بسمه بضيق:"يووووه الللحين بتدخلنا في الاخلاق الحميده ولا انت قايل النتيجه..."
خالد:"انتي عارفه ان الاخلاق الحميده اهم شي لازم لزواج ناجح..."
بسمه وهي تتنهد:"خالد هونت لا تقول النتيجه بس اسكت..."
خالد وهو يضحك:"طيب لا تعصبين بقول..."
التفت عليها:"يقولون مافيه حمل...حاولوا مره اخرى..."
بسمه تحلول تخفي خيبتها:"انا كنت حاسه بس انت وامك اللي اصريتوا..."
خالد يحاول يتكلم بجديه:"بسمه ترى بنتظر كم شهر اما حملتي لازم تتعالجين..."
بسمه بعصبيه:"وليه ماتتعالج انت..."
خالد:"غالبا الحريم يكون السبب منهم...."
بسمه:"هذاك من اول اللحين العلم تطور ويبين السبب في من..."
خالد:"عموما لازم اللي فيه السبب يتعالج واذا مانفع العلاج ...اسمحي لي لاني بتزوج ابي عيال.."
صعقت من اللي تسمعه هي خلقه نفسيتها زفت من كم يوم...والنتيجه حتى لو انكرت ضيقت صدرها...واللحين خالد بكلامه كمل على الناقص...
بسمه:"تزوج ياخالد ولو تبي من اللحين وفكني..."
سكت خالد لما حس انه زودها ...ماتوقع ان خبر حمل بسمه بيفرحه هالكثر...بس حب يلعب بااعصابها شوي...لما وصلوا البيت كان مبين ان بسمه معصبه على الاخر...
نزل بسرعه حتى يفتح لها الباب...نزلت وحتى ماناظرته...
خالد:"طيب قولي مشكور يازوجي الحبيب انك كلفت على نفسك وفتحت لي..."
بسمه ببرود:"ماتستاهل الشكر..."
خالد:"افا...بس تدرين مابزعل منك...يقولون الحرمه الحامل تكون نفسيتها صعبه.."
وقفت بسمه في مكانها لما سمعت خالد والتفتت على خالد واللي ركب السياره...
خالد:"انتبهي على عمرك...تراكم صرتوا اثنين..."
ماعطها مجال ترد وطلع بالسياره من البيت كانت مذهوله من الخبر وماتنكر السعاده اللي حستها...انها تحمل طفل لخالد هالشي ممكن يقوي زواجهم اكثر...

@@@@@@@@@@@@

قديم 05-27-2009, 01:56 PM   رقم المشاركة : 35
:: VIP ::











افتراضي رد: رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه



الجزء العشرون......


كانت تناظرها وهي مبتسمه...سحبت كرسي وجلست وهي مهي مصدقه ان امل اليوم تشتغل في المطبخ والسعاده تطل من عيونها العاده اذا دخلت المطبخ تكون مكشره ومتضايقه...انتبهت على امل هي تلتفت عليها
امل وهي تتنهد:"يمه ...اشفيك قعدتي..."
بدريه وهي تحاول تمسك ضحكتها:"ليش امولتي محتاجه مساعده"
امل:"ها...لا بس اشرفي علي.."
بدريه وهي تضحك:"حاولت اساعدك بس انتي مارضيتي..."
امل:"طلال محلفني مااحد يساعدني...يبي يذوق طباخي.."
بدريه حتى تقهرها:"شكل ولد عمك داخل على طمع..."
امل بضيق:"أي طمع يمه بس من حقه يشوف مرته اذاهي سنعه.."
بدريه:"اموله حبيبتي وشرايك تنصبين نفسك محاميه لطلال..."
امل وهي تنفتح الفرن تشوف الصينيه:"والله اذا بتلعبين دور الحماه من اللحين اكيد بوكل نفسي محاميه له"
بدريه:"صدق بنات هاليومين لا حيا ولا حشيمه...ابسألك اللحين طلال هو اللي عزم نفسه على الغدا"
امل بتردد:"انا عزمته .....حراااام يمه يوميا ياكل من المطعم"
قامت بدريه تشوف امل وطباخها:"خليني اشوف بس وش طبختي اخاف الرجال يتسممم"
امل بالفخر:"اعجبك يمه...انا تربيتك"
بدريه:"اشلون بسمه تداوم في الجامعه..."
امل وهي تظحك:"تدوام يوم وتغيب يوم...تغيرت مع الحمل180درجه..."
بدريه:"الله يساعدها.."
امل:"تصدقين ياشبه نايمه... يامعصبه...صايره فضعيه"
بدريه:"ايه بعضهم تتغير نفسيته مع الحمل...."
دخلت رهف المطبخ وراحت تناظر وش طبخوا:"الله شكل الغدا اليوم يستاهل ان الواحد يجوع نفسه"
بدريه بسخريه:"اكيد طلال عندنا اليوم ولازم مانقصر معه..."
قربت رهف من امل وعلى وجهها ابتسامه:"وانا اقول الست امل داخله من بدري المطبخ ليه....بس ترى لو تطلعين بشكلك وريحتك ذي...اضمن لك انه مارح يجي بيتنا
مره ثانيه..."
رمت امل اللي في يدها وراحت تركض:"ذكرتيني اللحين بيجي وانا بهالشكل"
بدريه:"وين رايحه....تعالي كملي شغلك..."
اللتفتت امل على امها وبتوسل:"ماما الله يخليك كملي..."
بدريه بسخريه:"بس هو محلفك..."
امل:"ماعليك منه...."
وراحت تركض...ابوها مسافر ولو جا طلال وهي ما جهزت يمكن يزعل لو تتاخر عليه لازم تستعد...دخلت غرفتها وجهزت اللبس اللي بتلبسه ودخلت الحمام تتسبح...
بعدربع ساعه وقفت قدام المرايه تستشور شعرها...ماخلصت الا ورهف داخله عليها تبلغها بوصول طلال...


^^^

تناظر بنتها وهي راميه نفسها على السرير وتصيح...تحب هالبنت ومن حبها لها مستحيل ترفض لها أي طلب...قربت منها وقعدت على السرير وسحبتها حتى صارت بحظنها...
ام محمد:"عبووووره حبيبتي خلاص لا تصيحين"
عبير وهي تشهق من الصياح:"ماشفتي ولدك وش سوى..."
ام محمد بحنان:"من حبه لك يخاف عليك..."
عبير بعصبيه:"يخاف علي يقوم يمد يده"
ام محمد:"انتي الله يهديك اللي تنرفزتيه..."
قامت من حظن امها بعصبيه وصارت تمشي في الغرفه بعصبيه:"اكيد بتدافعين عنه...
لانك تحبينه اكثر"
ام محمد:"ما فيه ام ياعبير تفضل احد من عيالها على الثاني"
عبير بعصبيه:"انتي تفضلينه علي بس ماعليه خلي ابوي يجي..."
ام محمد:"لا عبير الا ابوك لا تدخلينه..."
عبير:"اصلا هو الوحيد اللي بياخذ لي حقي..."
قربت ام محمد من بنتها:"عشاني خاطري لا تدخلين ابوك وانا اكلم محمد...ابوك ممكن يطرده من البيت..."
عبير :"وهذا اللي ابيه..."
ام محمد بحنان:"عبوووره حبيبتي قلت لك عشان خاطري..."
عبير:"بس عشانك بس خلي ولدك ما يتدخل في حياتي.."
ام محمد وهي تتنهد:"خلاص خلي محمد علي..."
طلعت ام محمد من عند بنتها بعد ماتاكدت ان عبير مارح تقول لابوها...المشاكل في بيتهم تزيد يوم عن يوم وكله من طلعات عبير... ومحمد لما يشوفها مايتحمل...
فخاطرها لو ماصار اللي صار كان اللحين عبير متزوجه خالد واكيد كان تغيرت معه
زاد حقدها على بسمه خصوصا من درت بحملها...
تتمنى زواجها من خالد يفشل...لانه هو الوحيد اللي بيوقف هالمشاكل اللي في بيتها... عبير رااافضه العرسان اللي يتقدمون لها...التمع في ذهنها افكار كثيره لو تتحقق اكيد هالزواج بيفشل..بس لازم تكون حذره...

^^^


في غرفته قدام المرايه بعد ماخلص لبسه اليوم عنده غير بيروح يشوف بنت عمه...
مايدري متى اخر مره شافها...طبعا غير المره الاخيره اللي شافها بالصدفه في بيتهم
بس اكيد اليوم بيكون غير...بعد ماخلص نزل وانصدم من اللي شافه...
كانت امه وجدته لابسات عبياتهم ويحترونه في الصاله...
سوى نفسه مهو شايفهم وحاول يمر بسرعه..
ام عبد الرحمن:"فهد وين رايح؟؟
وقف لما سمع صوت جدته واللتفت عليه:"رايح بيت عمي"
ام فيصل:"طيب انتظرنا بنروح معك"
فهد وهو يحاول يتمالك اعصابه:"وش يوديكم بيت عمي"
ام عبد الرحمن:"وشوله بعد بنروح معك"
فهد:"وليش تروحون معي"
ام عبد الرحمن وهي قايمه:"قومي يامزنه مشينا ولدك اليوم مهو بصاحي"
فهد:"لا من جد...انا رايح اشوف ريم انتوا وش يوديكم"
ام عبد الرحمن:"ريم تستحي لازم احد يدخل معها..."
فهد:"استريحوا انتوا خالد بيكون موجود"
ام عبد الرحمن بعصبيه:"فهيد والله ان مامشيت لاراويك شغل الله"
فهد وهو يقرب من جدته ويحب راسها:"تكفين ياام عبد الرحمن...لا تدخلين"
ام عبد الرحمن:"وليش ماادخل"
فهد:"ريم اكيد بستحي لما تدخلين"
ضحكت بصوت عالي:" لا ماعليك مابتستحي مني ... من متى يافهد انتظر هاليوم كم فهد عندنا..."
فهد وهو يتنهد عرف ان الحكي مع جدته ضايع:"ياللا مشينا الله يكون بعوني "

^^^

وفي بيت ابو خالد كانت ام خالد في غرفة ريم تحاول تقنعها تطلع لفهد...
وهي رافضه...
ريم بعصبيه:"هو يعرفني وانا اعرفه ماله داعي اطلع..."
ام خالد:"ياريم من حقه يطلب يشوفك"
ريم:"ماني بطالعه"
ام خالد وهي تمزح:"لازم تطلعين يمكن ماتعجبينه ...اللحين يشوفك احسن"
ريم:"عاد من زينه هو"
ام خالد:"ريم امزح معك...والا فيه احد يشوف ريم وما يتخبل عليها"
قعدت ريم على السرير:"يمه الله يخليك مالي خاطر اطلع"
وقبل ماترد امها انفتح الباب بقوه لما شافت خالد نزلت راسها من عقب اللي صار وعلاقتهم مقطوعه ماكان لها وجه حتى تحط عينها بعينه تحس بالخجل من اللي صار...
ولو انها حاقده في نفسها عليه ليش يرفض وليد...صح هي غلطت في علاقتها معه بس لو وافق كان توج حبها لوليد وصار كل شي صح...
خالد ببرود:"فهد واهله وصلوا ...ربع ساعه واشوفك تحت"
ام خالد:"ماهي راضيه تطلع"
خالد وهو بناظر ريم ويحاول تكون نبرة صوته عاديه قدام امه:"مو على كيفها..."
طلع من غير مايسمع رد...
اللتفت ام خالد على بنتها:"ريم الله يهديك..."
ريم وهي تقاطع امها:"خلاص يمه انزلي تحت شوي وبلحقك..."
قربت امها منها وحظنتها مهي مصدقه ان اصغر بناتها بتتزوج وتروح عنهم...
اما ريم في حضن امها ماقدرت تتحكم في دموعها ...حست وهي في حضنها بالحنان والامان ...كانت الايام الماضيه قاسيه عليها ومااحد داري عن معاناتها...معاناة أي بنت تحس بتأنيب الضمير وخجلانه من نفسها ومن اخوها...بس للاسف بعد ماخسرت احترامه لها للابد...
.
.
.
.
نزل خالد تحت عند فهد كان طول هالايام متضايق من كل اللي صار لريم ...كان عايش صراع داخلي لو فهد خطب غير ريم وعرف خالد انها تكلم كان على طول قال لولد عمه بس هي اخته ومستحيل يفضحها ...كانت مصلحة فهد تهمه...وريم تهمه...
كان بين نارين ومن كثر مايفكر في هالموضوع ماقدر حتى يفرح بخبر حمل زوجته...
فهد وهو يصارخ:"خااالد"
خالد:"بسم الله ياخو وشوله تصارخ"
فهد:"ساعه اكلمك...وانت ماترد"
خالد:"خير وش عندك"
فهد بتردد:"ماكن ريم تأخرت"
خالد:" ياخو اثقل اشوي لا تصير خفيف "
فهد وهو يقلده:" ياخو اثقل اشوي لا تصير خفيف....خليت الثقل لك تتذكر يوم بغيت تستخف علينا"
خالد:"عاد في هذي كذاب اصلا انا ماشفتها الا يوم الملكه..."
فهد:"اقصد يوم رحت تشوف بنت خالتك..."
تذكر خالد حاله يوم راح لعبير كان متلهف لشوفتها اكثر من تلهف فهد اللحين...
حس فهد بغبائه لانه ذكره بعبير:"اقول خالد لما تدخل ريم...تكفى العجيزلاتدري"
خالد وهو يضحك:" واذا دخلت وش بيصير يعني..."
فهد بضيق:"اقول قم استعجل اختك...ترك رفعت ضغطي..."
مارد خالد وقام وهو ناوي يدخل جدته بعد ماتدخل ريم...
طلع ونادى امه كانت ريم معها ...مشت معه من غير ماتكلم..ودخلت وراه كانت مستحيه ومنزله راسها...سلمت بصوت وقعدت في الطرف من غير ماتناظر فهد...
فهد وهو منقهر من قعدة خالد:"شلونك ياريم..."
ريم:"بخير الله يسلمك..."
ناظر فهد خالد وهو حاقد عليه من قلب:"خالد الله يحيك عطشان ياخوك جب لي مويه"
خالد وهو مبتسم:"غالي والطلب رخيص"
وقبل مايفرح فهد انصدم وهو شايفه رافع التلفون ويطلب له...حس مافيه امل يطلع عنهم التفت على ريم...هو عارف ان ريم حلوه بس حاسها احلى بكثير من اول..
وتوه بيكلمها الا وشاف جدته داخله والضحكه شاقه الوجه...راحت قعدت بجنب ريم..
سمع خالد وهو يضحك عرف انه مدبر مع جدته كل شي...
وبعد ماسولفت شوي وكان اكثر من يتكلم خالد وجدته...
ام عبد الرحمن :"فهد وراك ساكت ماتسولف..."
فهد فخاطره وانتي خالد تخلون احد يسولف:"بصراااحه من شفتك فرحت وضاع كل الكلام "
ضحكت ام عبد الرحمن:"ايه صادق ياولد عبد الرحمن..."
خالدوهو يكلم جدته:"ماتحسينه اليوم عاقل بزياده..."
ام عبد الرحمن:"ما عليك شوي ويرد فهد المهبول.."
برغم اللي كانت حاسته ريم الا انها ابتسمت على كلام جدتها ولاحظ فهد ابتسامتهاوانقهر هاللي ماصدقت ينسب وتبتسم...
فهد:"الله يسامحك يمامتي انا مهبول..."
ام عبد الرحمن وهي تضحك:"ايه امزح معك وانا امك..."
فهد فخاطره مهو وقت مزح همس لخالد:"خالد واللي يرحم والديك اطلعوا بس خمس دقايق..."
خالد:"مااقدر ياخوي...بعدين ترى حتى حرام الخلوه ..."
فهد وهو منقهر:"باكلها انا ...يااخي خل الباب مفتوح ولا تروح بعيد بس خلني اقول كلمتين على بعض ...ماني قادر منك انت وهو العجوز الله يهديها..."
ام عبد الرحمن:"وش عندكم تتهامسون..."
قام خالد :"ابد سلامتك بس بغيتك بكلمة راس..."
ام عبد الرحمن:"ايه ماعليه خله عقب..."
قرب خالد منها ومسك يدها:"ياللا مشينا ياجده ودي اسولف معك شوي.."
وناظر ريم بنظره فهمت وش قصده وقامت بسرعه وطلعت قبلهم...ابتسم خالد وهو معطي فهد ظهره وبعد ماوصل للباب ناظر فهد وضحك لما شاف تعابير وجهه...


^^^

في غرفتها وهي دافنها راسها في المخده...وتصيح من قلبها...حست ان كل شي انقلب ضدها...اللحين سعود صار يتهرب من طاري الزواج واذا سألته يلف ويدور ولا تاخذ منه كلمه...ما حست بنوف لما دخلت عليها...كانت نوف مستغربه من حال اختها...
اللي حابسه عمرها في غرفتها... مسحت بحنان على شعرها...
رفعت مشاعل راسها وشافت نوف تناظرها بحنان..
راحت نوف وجلست على الكرسي مقابل اختها:"مشاعل اشفيك حالك مهو عاجبني..."
مسحت مشاعل دموعها وعدلت جلستها:"ما فيني شي..."
نوف:"انا اختك ويمكن مااحد يحس فيك كثري..."
ابتسمت مشاعل بسخريه وهي تتذكر امها وابوها اللاهين بحياتهم:"صاقه مااحد يسأل عني غيرك..."
نوف :"اكيد بسأل عن اختي اللي هي كل شي بحياتي"
مشاعل بااستغراب:"يعني تحبيني رغم قسوتي معك..."
نوف وهي تضحك:"اكيد احبك صح فيه تصرفات لك مااحبها بس ما يقلل هالشي من حبي لك.."
سرحت مشاعل في امها وابوها...لو كانوا اكثر حرص عليها يمكن ماضاعت...
بس ناظرت نوف باعجاب وفخاطرها هذي نوف عاشت نفس حياتي بس عرفت تحافظ على نفسها وتختار الطريق الصح...يعني انا المسؤوله عن كل اللي صار...
نوف:"مشااااعل...اكلمك..."
مشاعل بشرود:"ها...ماانتبهت"
قامت نوف وقعدت بجنب مشاعل وحطت يدها على كتفها:"مشاعل....ترى النفس اذا ضاقت تحب تفضفض شوي"
مشاعل بسخريه:"ليش تدورين ضيقة الصدر.."
نوف:"ودي اخفف عنك شوي..."
مشاعل وهي خانقتها العبره:"مااحد يقدر يخفف عني...خليني بحالي الله يخليك"
حست نوف ان الموضوع كبير:"جربيني ومارح تندمين....لان مهما صار...مستحيل يطلع من هالغرفه"
حست مشاعل ان نفسها صحيح ضاقت ومارح تلقى احسن من نوف تحكي لها كل اللي صار....

^^^

في الليل على الساعه ثمان كانت ام محمد وعبير في بيت ابو خالد...
نزلت بسمه واللي مبين عليها الشحوب والتعب وبعد السلام راحت قعدت بجنب ام عبد الرحمن واللي مارحت مع ام فيصل...كانت عبير مقابلتهم وتحاول تخفي نظرات الغيره والحسد وتبدلها بنظرات الغرور والتكبر...
ام محمد:"مبرك يابسمه سمعنا اخبار حلوه..."
بسمه:"الله يبارك بعمرك..."
ام محمد:"بس اشفيك صايره ذبلانه كذا بعض الحريم يزينون لما يحملون..."
ام خالد:"الله يهديها ماتاكل شي ولا تهتم بعمرها..."
ام محمد:"لازم تغصبين عمرك اللحين انتي مسؤله عن غيرك...اكيد اللحين مارح تقدرين تكملين دراستك..."
بسمه:"بحاول اكمل والله يكون بالعون..."
ام عبدالرحمن:"تقدر تكمل وش يمنع..."
ام محمد:"بتصير عن قريب مسؤوله عن طفل..."
ام خالد:"وانا وين رحت انا في ذيك الساعه لما اهتم في ولد خالد..."
كلامها قهر عبير وامها وفرح بسمه...خالتها من درت بحملها تغيرت معها وصارت تهتم فيها صح مو لسواد عيونها بس بدايه طيبه وتطمح للاحسن...
انتبهت من سرحانها على دخول ريم بعد ماعطتها نظره كلها احتقار...كانت محملتها مسؤلية كل اللي صار...والفضول ذابحها نفسها تعرف من وصل لبسمه خبر علاقتها بوليد...بس كبريائها وتأكدها ان بسمه مارح تقولها هو اللي كان يمنعها من السؤال...
ام محمد:"هلا بالعروس..."
ريم:"بدري ياخالتي من اللحين عروس..."
ام عبد الرحمن وهي تبتسم:"منتي مطوله فهد مستعجل حيل..."
تضايقت ريم من جا طاري فهد:"وشوله الاستعجال...لاحقين على(وبهمس)الهم.."
ضحكت عبير لانها الوحيده اللي سمعت كلامها الاخير:"ياويل قلبي من عقبك بصير العانس الوحيده في العايله"
ام خالد بجديه:"بسم الله عليك من هالطاري انتي الف من يتمناك بس اشري..."
ام محمد:"الله يهديها بس ترد في هالخطاب وناس ماينردون..."
عبير:"مافيه احد منهم عاجبني.."
ام عبد الرحمن:"ترى ياعبير البنيه كل ماكبرت قلوا خطابها..."
عبير بغرور:"الا انا ....مستحيل اتزوج الا اللي في بالي.."
ام عبد الرحمن:"يمكن اللي في بالك مهو على خبرك..."
عبير:"مشكوووره بس لا تخافين علي(وهي تناظر بسمه)خافي على غيري"
ابتسمت بسمه بسخريه عبير وام عبد الرحمن يتكلمون بالالغاز وكل الموجدين عارفين انهم يقصدون خالد...
رن تلفون عبير كانت وحده من صديقاتها وحست انها فرصتها تقهر بسمه واام عبد الرحمن ردت بدلع وهي قايمه عنهم:"هلا وغلا...توقعت اسمع هالصوت بس مهو اللحين..."
ومثل ماتوقعت راح فكر بسمه لخالد...اكيد هو المتصل...
اصلا هو هاليومين مهملها ويكلمها بكل برود والسبب تفكيره في ريم وفهد ولانه مايقول فسرت حالته انه من درى بحملها... مافرح بالعكس ...دليل انه لازل يحب عبير...كانت تذبحها هالافكار... ان خالد يفكر في عبير هالشي يحطم نفسيتها اللي ومن حملت صايره حساسه من كل شي...


^^^."

قديم 05-27-2009, 01:57 PM   رقم المشاركة : 36
:: VIP ::











افتراضي رد: رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه




كانت في الصاله وهي مصدومه من كل اللي سمعته من اختها ....لاول مره تتجروتمد يدها على اختها وما تركت كلمة سب ماقالتها لها....اكتفت مشاعل بدموع الندم اللي غرقتها وماردت عليها...بعد ماهدت حست ان من واجبها انها توقف مع اختها لان اللي صار اما يوقفها عند حده اويخليها تكمل طريق الضياع والفجور...
ناظرت الساعه كانت الساعه 11في الليل دخلت امها قبل شوي منهكه من سهرتها المعتاده مع صديقاتها اللي مثلها محملين مسؤلية البيت لشغالات وهم امهات بالاسم دخلت غرفتها بعد ماسألت نوف بعجل عن حالها هي واختها...
راحت نوف لاختها واللي كانت على حالها...قربت منها وحظنتها...وماصدقت مشاعل
وراحت في نوبة بكاء...
ومن خلال دموعها:"كنت اظن اني بس اتسلى ومستحيل اخسر شي....بس صدق ان الله يمهال ولا يهمل..."
ورفعت عيونها لاختها:"تتوقعين الله يغفر لي..."
نوف :"انتي توبي والله غفورا رحيم...الله يامشاعل يفرح بتوبة عبده...يمهل العاصي ويستر عليه الى حين ...بس للاسف العاصي يتمادى في ذنبه الا من رحم ربي "
ناظرتها مشاعل والندم مبين عليها:" ياما عصيت ربي وجريت بنات كثير معي..."
نوف وهي تتنهد:"مشاعل انتي خسرتي اغلى شي ممكن تخسره البنت بس لو تبتي لربك بتكسبين نفسك...واذا على اللي جريتيهم...مثل مادعيتيهم لشر ادعيهم للخير..."
مشاعل وهي تصيح:"ماادري متى اخر مره صليت..."
هزت نوف راسها:"وش اللي ماسكك اللحين قومي صلي وادعي ربك يسامحك ويستر عليك..."
كانت مشاعل بتقوم لما مسكت نوف يدها وناظرت بجديه لها:"تدرين وش شروط التوبه النصوح..."
مشاعل:"لا..."
مسكت نوف اصابعها وجلست تعددها عليها:" انا اقولك... من شروطها الاقلاع عن الذنب ...الندم على مافات.....وخلي نيتك خالصه لوجه ربك وان شاء الله ربك يقبل توبتك.."
هزت مشاعل راسها وقامت...مسحت نوف دمعه نزلت من عينها كانت حابستها قدام اختها... كانت فرحانه بتوبة اختها بس للاسف توبه متاخره...كانت تلوم نفسها لانها لو وقفتها عند حدها حتى لو قالت لابوها اللي اكيد ماكان رحمها...يمكن كان اهون من اللي صار وممكن يصير لاختها...

^^^^^^

في الاستراحه والشباب من حولهم وصوت الموسيقى يصم الاذان ودخان السجاير والشيشه يتطاير من بينهم....والخافي اعظم...شاف سعود وليد سرحان وقاعد بالحاله...
رح من عند الشباب اللي كان قاعد معهم بتجاه توأم الروح في الفساد والشر....
سعود بعد ماقعد بجنبه:"اشفيك يالحبيب قاعد سرحان وفي عالم ثاني..."
وليد بضيق:"واللي يرحم والديك انت بالذات لا تكلمني..."
سعود:"وليد انا قلت لك دوري انتهى..."
وليد:"قلت لك ساير مشاعل حتى ماتنقطع علاقتي بريم..."
سعود وهو يقاطعه:"اشلون اسايرها مااكلمها الا وعلى طول تجيب طاري الزواج ياخو مللتني..."
وليد وهو يتنهد:"ودي اعرف اخبار ريم اكيد اللحين بتم خطوبتها على ولد عمها..."
سعود بخبث:"الساعه المباركه....مو هذا اللي تدوره"
وليد وهو يبتسم:"وانت صادق...صح تمنيت شي ثاني بس ماعليه وليد مايوقف في وجهه شي..."
سعود:"تعلمني عن وليد..."
وليد وهو يعدل جلسته:"اللحين بتقطع علاقتك بمشاعل..."
سعود:"ماودي بس انا من تجيب الوحده طاري الزواج اكرهها..."
وليد:"كان دبرت عمرك قبل بشي تهددها به..."
سعود :"لا كافي اللي صار لها...وبعدين ممكن تجي من غير تهديد.."
وليد وهو يضحك:"خطييير صاير...."
سعود وهو يناظر لشخص اللي مقابلهم:"من عاشر القوم...."
وليد:"وش تناظر"
سعود وهو يبتسم بسخريه:"ناظر اللي يقول بيتوب..."
ناظر وليد شاف عمر في عالم ثاني:"ايه في الليل مسطول وفي النهار بيتوب...بس تصدق احس انه قرب يتوب فعلا..."
ضحك سعود:"يتوب في الطل...قم بس عند الشباب..."


^^^^^

اليوم قررت تنام في بيت جدها...ويالله اقتنعت امها وماجات الامتأخره وحمدت ربها لانها ما ودها تقابل عبير وامها...كانت مع ريم في غرفتها لان بسمه راحت تنام..
ريم وهي تبرد اظافرها:"غريييبه اليوم مارحتي لبسمه"
امل:"راحت تنام"
ريم بااحتقار:"نومة اهل الكهف ان شاء الله"
رمت امل المجله اللي كانت تتصفحها:"نفسي اعرف انتي ليش تكرهينها "
ريم وهي تتنهد:"اكرهها كذا بدون سبب..."
حست ريم ان امل بتعصب عليها وحبت تغير السالف:"اشلون اقنعتي امك تجينا تالي الليل"
امل وهي تتنهد:"تعبت وانا اقنعها بس ماقصر طلال كان فيه وساعدني في اقناعها"
ريم وهي مبتسمه:"لا يكون هو اللي جابك..."
امل:"هههه كان تموتني امي ....خالي خالد اللي جابني"
ريم:"غريبه مادخل..."
امل :"ماادري بس يقول مشغول..."
تنهدت ريم كانت مشتاقه لخالد على انهم في بيت واحد بس للاسف ماكلمها من عقب اللي صار...
امل وهي تهز كتفها:"ها...وين سرحتي"
ريم بعد ماانتبهت:"مارحت بعيد..."
امل بخبث:"اكيد رحتي لبعض الناس..."
ريم عرفت من تقصد:" لا بعض الناس ولا كل الناس..."
امل:"ريموووووه...ترى ماجيت الاحتى اخذ الاخبار من مصادرها..."
ريم:"يوووو أي اخبار..."
امل:"فهد ...ومن غيره "
ريم:"عادي دخلت ...وطلعت مثل خلق الله"
امل:"ماشفتيه؟"
ريم:"اكيد شفته وبعدين ترى فهد ولد عمي واعرفه"
امل:"انتي غريبه موافقتك جات في وقت كنت اقول مستحيل ريم توافق"
تذكرت ريم انها قالت لها من قبل عن رفضها الزواج من فهد....كانت مستغربه من بسمه اللي عارفه كل شي وماقالت لامل...بس فخاطرها اكيد عشان امل بنت خالتي ولا صديقاتها الثانيات اكيد عندهم خبر...
ريم:"ماادري كنت متردده بس بعد تفكير حسيت فهد احسن من الغريب"
امل بنظرات حالمه:"اسأليني عن ولد العم لا خلى ولا عدم...ياحلوهم حلواه"
ريم وهي ميته ضحك:"منهم ذولي اللي ياحلوهم حلواه"
امل:"عيااال العم وعلى راسهم طلال..."
ريم:"تحبينه؟؟"
قامت امل في الغرفه وتدور وتشرح لريم:"احبه ...قليله كلمة احبه عليه انا اموت فيه
وماتوقعت بحب هالكثر"
ماردت ريم عليها وتذكرت حبها لوليد صح كانت تحبه بس شعورها ناحية وليد كان يخالطه الشعور بالذنب والخوف ...بينما حب امل حب مبني على اساس قوي...

^^^^

"شفتي يمه اشلون صايره مهمه في بيت خالتي"
ام محمد وهي تتنهد:"شفت بس مابتطول..."
عبير بعصبيه:"اشلون مابتطول....هذا هي حامل واكيد خالد زاد تمسكه فيها"
ام محمد حست انها فرصتها:"طيب ياعبير ليش ماتقبلين ولد جارنا عبد المحسن...
ولد ماينرد "
عبير:"مستحييييل اتزوج غير خالد"
ام محمد بضيق:"عبير تظنين ان خالد لو تزوجك بيصبر على طلعاتك الكثيره"
قعدت بجنب امها:"اغير كل شي واتحمل أي شي بس بسمه ماتتهنى في خالد"
ام محمد:"يعني هذا اللي هامك...ان بسمه ماتتهنى في خالد:"
عبير:"لا....لاني احب خالد"
تنهدت ام محمد حتى هي كانت تتمنى زواج خالد من عبير تم... لانها كان عارفه خالد وقوة شخصيته...كان عدل حال بنتها واللي مهو عاجبها بس للاسف ماتقدر توقفها عند حدها لان عبير عنيده جدا ولوقوف ابو محمد مع بنته الدائم...كانت بتقدر في زوجها بس عبير عارفه اشلون تستغل حب امها لها...
انتبهت على عبير:"ان شاء الله مايتم حملها..."
ام محمد باابتسامة خبث:"وحتى لو تم حملها...صدقيني هالحمل مارح يمنع الطلاق اللي بيكون قريب..."
ناظرت عبير امها بااعجاب ...عمر ام محمد مااستسلمت ومادامها حطت بسمه في بالها
فااكيد كل شي بيكون في صالحها....ماحاولت تسألها لان اهم شي عندها طلاق بسمه ومايهمها الطريقه كيف...

^^^^^


وفي مكان قريب منهم كانت بسمه توها صاحيه من النوم ...يمكن مانامت ولا نص ساعه بس كل ماتذكر شكل عبير وهي تكلم وتتخيلها تكلم خالد تحس بنار في صدرها...
خصوصا مع سرحان خالد هاليومين....انتبهت على خالد وهو داخل الغرفه
حاولت تتمالك اعصابها وماتدخل معه في أي نقاش ...اثنينهم نفسيتهم زفت...
سلم وماردت السلام وعطته ظهرها وهي نايمه على السرير...
مااهتم ...وراح الصاله يشغل التلفزيون....ماحست الابدموعها مغرقه مخدتها ..
حتى ماكلف على نفسه يسأل عنها...او يشوف ليش متضايقه...
ومن كثر ماهي منفصله عن عالمها ورايحه لعالمها عالم الاحزان...ماحست في خالد لما دخل الغرفه ...انتبهت على يده على كتفها مسحت دموعها ونزلت يده عن كتفها بكل عنف...من غير ماتلتفت عليه...
خالد بضيق:"ممكن اعرف ليش زعلانه"
ماردت عليه وهي تحاول توقف دموعها اللي غصب عنها تجري على خدودها...
لفها بقوه تجاهه...حطت يدها على وجهها حتى مايشوف دموعها...
خالد وهو يتنهد:"بسمه ليش تصيحين..."
حس انها مابترد الا اذا استفزها:"اشوف هذا دموع من جد ولا دموع التماسيح على مايقولون..."
انقهرت بسمه منه وحاولت تفك يده وتقوم بس ماقدرت...
خالد:"ليش ماتردين..."
بسمه:"ايه دموع التماسيح....خلاص ارتحت..."
خالد:"لا ماارتحت ...بسمه انتي زعلانه مني..."
لما ارخى يده قامت بسرعه وراحت للحمام وهي في الطريق كانت تدور كلمه قاسيه تقولها له لما وصلت الحمام اللتفتت عليه:"تدري ياخالد ان اللي صار لاختك انت سببه...الله انتقم منك..."
انصدمت لما شافت نظرت خالد لها :" وش جاب طاري اختي في الموضوع..."
قفلت الباب بسرعه وتسندت على الباب لما شافت نظراته حست بقسوة اللي قالته بس احسن خله يتوب من هالعبير....بعد فتره سمعت الباب دليل ان خالد طلع...
طلعت بسرعه تحاول تمنع طلعته هالوقت وهو معصب بهالطريقه....
بس مالحقت عليه...
رجعت غرفتها ورمت نفسها على الكنبه وهي خايفه لايصير له شي...لامت نفسها على كلامها القاسي....دقت على جواله بس كان مقفله...مر الوقت عليها بطئ ...ماتدري وش تسوي مرت ثلاث ساعات وهو ماجا سمعت صوت الاذان ...
طلعت حست انها لازم تقول لاحد يشاركها خوفها على خالد ...راحت غرفة ريم وسمعت صوت امل وريم يسولفون...انصدموا لما شافوا بسمه داخله عليهم شبه منهاره...
راحت امل تركض تسندها:"بسمه اشفيك..."
بسمه :"خالد طلع وهو زعلان وللحين ماجا..."
كانت ام خالد وراهم جايه تصيحي البنات للصلاه وسمعت بسمه:"متى طلع..."
اللتفتت بسمه على خالتها:"ماادري بس يمكن من ثلاث ساعات..."
ام خالد بعصبيه:"وش اللي زعله "
نزلت بسمه راسها وماردت...
ام خالد:"والله يابسمه ان صار لولدي شي ان ماارحمك..."
سكتت لما سمعت صوت تلفون الصاله يرن...كان ابو خالد هو اقرب واحد لتلفون لانه طالع للمسجد وماكان يدري عن كل اللي صار...
راحوا يركضون جميع ...رفع ابو خالد التلفون في نفس اللحظه اللي دخلوا عليه كانت هيئتهم تدل على ان مصيبه بتواجههم... تماسك ورد بصوت حاول يكون طبيعي...
ابو خالد:"نعم..."
سكت بس بان على ملامحه الصدمه حست بسمه انها بتطيح مسكت في امل وكان اخر سمعته من المكالمه قبل مايغمى عليها ...
ابوخالد:"خلاص يافهد انا جايك اللحين

قديم 05-27-2009, 01:58 PM   رقم المشاركة : 37
:: VIP ::











افتراضي رد: رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه


الجزء الواحد والعشرون....


كانت ام خالد تناظر بسمه بطرف عينها كانت تبي تتطمن عليها بدون ماتحسسها...رغم انها حاقده عليها الا انها نست كل شي اول ماطاحت عليهم...واول ماصحت سألت عن خالد...طمنوها عليه على انهم للحين مايدرون وش صاير...
لان ابو خالد اول ماتطمن على بسمه كان طالع بسرعه بس ام خالد طلبت من امل تركض تجيب جواله حتى يكلمونه اذا طلع....
وهو طالع قالهم ان خالد طيب ومافيه شي.... بعد ماطلع كان الصمت هو سيد المكان يتخلله صوت نحيب خافت من الجميع....
ام خالد تبكي خالد ولدها الوحيد واللي مااحد بغلاته في الدنيا...ريم تفكر في اخوها اللي ماكلمها من عقب اللي صار معقوله صار فيه شي...بسمه واللي كانت منهاره ودموعها تجري على خدودها ....دموع ندم وخوف لو صار في خالد شي مستحيل تسامح نفسها...
امل الوحيده المتماسكه فيهم لما شافت الجميع منهار حست من واجبها تكون قويه...كانت بجنب بسمه وماسكه يدها وتحاول تهديهم...
امل وهي تحاول تخفي الخوف اللي داخلها:"اذكروا الله ان شاء الله ماصار شي"
تنهدت ام خالد:"لا اله الا الله..."
ريم :"على ان ابوي طمنا على خالد بس ماادري احس اني خايفه..."
ام خالد بصوت كله حسره:"تهقين في اخوك شي..."
ندمت ريم لما سمعت امها:"لا ان شاء الله بس احس اني خايفه..."
ناظرتها امل بنظره كلها عتاب ...هزت راسها طلعت امل اعقل منها تحاول تهدي امها وهي تزيد مخاوفها على خالد...
ام خالد بصوت باكي:"ياويل حالي عليك ياولدي..."
انقبض قلب بسمه لما سمعت ام خالد ونزلت راسها وكتمت صرخه كانت بتطلع من اعماق قلبها واكتفت بدموعه اللي تحس بحرارتها على وجهها...
امل وهي متجه لتلفون:"اكلم جدي احسن من هالحاله..."
الكل انصت وركز نظره على امل وهي تدق الارقام....
امل:"هلا جدي..."
ابو خالد بصوت متعب" عسى ماخلاف ياامل ليش متصله.."
امل عرفت انه يقصد بسمه:"لا الحمد لله ماصار شي بس حبينا نتطمن على خالي خالد"
ابو خالد:"خالك طيب ...واللحين اخليه يكلم...."
امل:"خلاص ننتظره..."
وبعد ماسكرت قبل مااحد يسألها على طول تكلمت...
امل:"يقول عشان تتطمنون بيخلي خالي يكلم..."
تنهدت ام خالد حست ان خالد طيب تعرف زوجها لو خالد فيه شي مارد على الجوال وما وعدهم باتصاله....

^^^

في نفس الوقت كان ابو خالد واخوانه وفيصل وناصر عيونهم معلقه على الباب المقفل والخوف والقلق باين عليهم...ينتظرون متى يطلع الدكتور يطمنهم...
انتبهوا على خالد وفهد واللي كانوا يخلصون اجراءت المستشفى...
فهد:"ها...للحين ماطلع الدكتور..."
ابو ناصر:"للحين ماطلع..."
ابو خالد وهو يكلم فهد:"انت يافهد اللي دريت عنها..."
فهد:"ايه كنت توني راجع....مريت عليها كالعاده لقيتها طايحه..."
ابو فيصل:"هي الله يهديها اهملت الادويه...والظاهر السكر ارتفع عندها..."
ابو ناصر:"دايم يرتفع السكر عندها بس هالمره الله يستر..."
فيصل:"يقول الدكتور ان ارتفاع السكر خطير وممكن يسبب احيانا غيبوبه..."
ابو فيصل وهو يناظر ولده:"فال الله ولا فالك..."
حس فيصل بالاحراج دايم متهور في كلامه ...حتى فهد اللي لسانه فالت منه في المواقف الصعبه يعرف يمسك لسانه...
راح ابو خالد ومسك خالد وابتعدوا شوي عن الجميع:"خالد اتصل على البيت تراهم خايفين عليك من طلعت مااتصلت..."
خالد بعدم اهتمام:"اذا تطمنت على جدتي رحت لهم..."
ابو خالد:"ياولدي امك خايفه عليك...ومرتك طاحت علينا قبل مانطلع..."
عى انه كان معصب منها وحاقد عليها الا انه من سمع كلام ابوه ماهانت عليه...
خالد:"اشلون طاحت عليكم..."
ابو خالد:"انت الله يهديك تأخرت ومن سمعوا التلفون توقعوا صار فيك شي..."
خالد:"كان قلت لهم..."
ابو خالد وهو يمد يده بالجوال :"قلت لهم بس يبون يسمعون صوتك خذ الجوال واتصل عليهم.."
اخذ الجوال من ابوه ...كان بيكلمهم يطمنهم عليه والاهم يتطمن على بسمه ...كفايه جدته للحين مايعرفون كيف بيكون وضعها....
سمع صوت امل وهي ترد...
امل:"الو..."
خالد:"هلا امل.."
امل بفرح:"هلا والله بخالي..."
سمع عندها صوت امه واللي اخذت التلفون من امل...
ام خالد وهي تصيح:"خاااالد...اشلونك ياولدي.."
خالد وهو يتنهد:"انا بخير مادامني سمعت صوتك..."
ام خالد بعتب:"وشوله ياخالد تروعنا عليك..."
خالد:"غصب عني والله بس فهد كلمني بعد ماكنت راجع البيت لان جدتي تعبت شوي...ومع الربكه نسيت التلفون في السياره..."
ام خالد:"وشلون جدتك اللحين..."
خالد:"ان شاء الله طيبه...اشلون بسمه يقول ابوي تعبت عليكم..."
ام خالد:"ماعليها طيبه قامت مثل الحصان وهذا هي بجنبي تبي تكلمك..."
خالد:"مااقدر اكلمها اللحين ...ياللا مع السلامه.."
ام خالد:"مع السلامه الله يحفظك ياولدي..."
سكر خالد ورجع لما شاف الدكتور طلع والكل ملتم حوله...
ابو فيصل:"ها يادكتور بشر اشلون الوالده..."
الدكتور:"الحمد لله اللحين طيبه ومع الادويه انتظم عندها نسبة السكر في الدم...بس لازم تكونون احرص عليها في اخذ الادويه في وقتها وفي تطبيق الحميه تدرون هي كبيره في السن وارتفاع السكري+
خطير عليها..."
ابو ناصر:"ان شاء الله بنسوي اللي نقدر عليه...نقدر نشوفها يادكتور.."
الدكتور:"ايه تقدرون بس هي ممكن تلاقونها نايمه ..."
بعد مارح الدكتور دخلوا على امهم اللي انتقلت لغرفة ثانيه كانت نايمه...اتفقوا ان ابو فيصل وابو خالد يقعدون معها اللين يجيب فيصل امه عشان تكمل اليوم معها...
والبقيه رجعوا البيت حتى يرتاحون خصوصا خالد وفهد اللي ماناموا للحين...
طلع خالد وفهد في نفس السياره ...تذكر فهد انه اول مارجع من السهره هو خالد دق عليه بعد ربع ساعه من وصوله البيت وطلب يطلع معه قعدوا يلفون بسياره اللين قبل الفجر كان باين على خالد انه متضايق بس مارضي يقول لفهد وش مضيق خلقه...
بعد ماركبوا السياره فهد:"مابتقول وش كان فيك البارح..."
ناظره خالد بتعب:"مافيني شي..."
فهد:"خالد مادامك مابتتكلم وشوله تتصل علي..."
خالد وهو يبتسم بمراره:"ماادري يمكن ابي اضيق خلقك معي..."
فهد وهو يتنهد :"اقول انا بنام اذا وصلنا البيت صحني..."
ناظره خالد وهو يرجع المرتبه على ورىويغمض عيونه كان باين التعب عليه ...اكيد سهران طول الليل...
^^^

بعد ماتطمنت ام خالد على ولدها حست ان الروح ردت فيها صحيح خالتها تهمها بس ضناها عندها غير...وكانوا دايم متعودين على تعب ام عبد الرحمن بسبب السكر ...
اختلفت نظرتها لك شي من عقب نظرة تشاؤم صارت متفائله بان خالتها بتكون طيبه...
قريب منها كانت بسمه تحاول تخفي دموعها لانها الوحيده اللي تصيح الآن... صحيح الكل حزين على الجده... لكن كانت ام عبد الرحمن عندها غير كفايه انهاالشخص الوحيد اللي وقف معها من هالعايله...
انقهرت من من خالد لانه رفض يكلمها واحرجها قدامهم بس في خاطرها ماتلومه لان اللي سوته مهوب سهل...
على الساعه تسع انتبهوا على الباب ينفتح ويدخل منه خالد...كان مبين فيه التعب والسواد ظاهر تحت عيونه من قل النوم...فرحت بسمه بدخلته وكان خاطرها ترمي نفسها في حضنه وتعتذر منه بس شالت هالفكره من راسها لما شافت نظراته البارده اللي صوبها تجاهها...
راحت امل وريم وسلموا عليه اما امه قربت منه وضمته لصدرها في نظرها مهما كبر في حظنها يرجع خالد صغير..
بعد ماقعدوا تاكدوا ان بين خالد وبسمه شي كايد لان ولا واحد حاول يكلم الثاني...
ام خالد:"اشلونها جدتك..."
خالد وهو يتنهد:"بخير الحمد لله..."
ام خالد:"ابوك بيقعد معها..."
خالد وهو قايم:" بيقعد اللين يجيب فيصل امه...ياللا يمه بروح انام "
ام خالد بحنان:"رح ارتاح ياولدي الله يحفظك..."
مشى عنهم بتعب كسر خاطر امه وناظرت بسمه كانها تطلب منها تلحقه فهمت بسمه
نظراتها بس كانت متردده تروح ولا تخليه ينام اول وتاجل الصدام اللي اكيد رح يصير بعدين....لما شافت ان امل وريم رايحات ينامون قامت هي الثانيه تخاف تقعد مع ام خالد بالحالها وتفتح معها تحقيق...
اول مادخلت شافت خالد توه مبدل ورايح جهة السرير بينام...تنهدت وقعدت على كرسي مقابل للسرير...حاولت تكلمه بس ماقدرت حست ان تاجل الكلام اللين يهدى يكون احسن....

^^^

في المستشفى بعد العصر كان الكل مجتمع عند ام عبد الرحمن ارتاحوا لما شافوا ام عبد الرحمن بخير...
ابو ناصر:"انتي يمه انتبهي من اللي تاكلينه لازم تطبقين الحميه..."
ام عبد الرحمن صدع راسها من كثر ماكرروا كلام الدكتور عليها...
هزت راسها بعدم اقتناع:"ايه ماعليك كل شي من رب العالمين ماله دخل الاكل"
ابو خالد:"لا يمه لازم تنتبهين للاكل..."
فهد :"ايه انتبهي ترى ورانا عرس..."
ام عبد الرحمن وهي تضحك:"هذا اللي هامك"
فهد:"اكيد تدرين لو متي لااااقدر الله كان مافيه عرس..."
ام عبد الرحمن:"تدري عند فيك مافيه عرس دور لك عروس غير ريم..."
فهد وهو يضحك:"الله المستعان اللحين هذا كلامك بدل ماتشكريني "
ام عبد الرحمن:"وعلى ايش اشكرك..."

فهد:"لاني بامر الله انقذت حياتك ولا كان قعدتي مغمى عليك وكان لقيناك الصبح ميته وصلينا عليك صلاة العصراليوم..."
ابو فيصل بعصبيه:"فهد وش هالكلام..."
قرب فهد لابوه وهو يهمس له:"يابوي لا تفشلني ام خالد داخل اللحين تسمعك تصارخ علي..."
ابو فيصل بصوت منخفض:"والله ان ماسكت لمحطك بهالعقال...."
فهد:"افا وانا ولد ابوي...تدري اطلع بكرامتي احسن..."
ام عبد الرحمن:"اقعد وان امك مايوسع صدري الا انت ولا هم سوالفهم تجيب الهم..."
راح فهد وحب راسها وقعد بجنبها:"ياحبي لك مااحد يعرف قدري غيرك..."
وقرب منها وهمس لها بكلام وكانت مبتسمه وهي تسمعه....بعدين عدل جلسته...
ام عبد الرحمن وهي تكلم ابو خالد:"الاسبوع الجاي نبي ملكة فهد ياابو خالد..."
الكل ناظر فهد واللي كان يناظرهم بكل برآه...
ابو خالد:"ماعندي مانع بس ماكأن الاسبوع الجاي قريب..."
ام عبد الرحمن:"قلنا ملكه مهو زواج....خل الولد لما يجي بيتكم يجي يزور مرته ويتعرفون على بعض اكثر مو يقولون هالايام الملكه بدري احسن حتى يعرفون طبايع بعض..."
فهد:"صح لسانك ياام عبد الرحمن والله تفهمين في الرومانسيه... وانا من جهتي ماعندي مانع..."
ابو فيصل:"يصير خير يمه اذا طلعتي من المستشفى نحدد كل شي..."
انبسط فهد من اللي يسمعه كان داري ان ماله الاجدته ابوه لما طلب منه يكلم عمه قاله بدري...بس جدته مااحد يرفض طلبها...
انتبه على خالد وهو داخل عليهم ومعه حرمتين دخلوا عند الحريم عرف ان ريم وحده منهم كان يناظرهم ومايدري وين ريم...
طقه خالد على كتفه:"خير عسى ماشر ...بتاكلهم بعيونك..."
استحى فهد من خالد لانه انتبه عليه..
فهدحب يغير الموضوع:"هلا والله بنسيب..."
خالد:":"للحين ترانا على البر وماصار شي..."
ام عبد الرحمن وهي قايمه بتدخل داخل:"قريب ان شاء الله بيصير نسيب.."
ابتسم خالد لانه يعرف فهد اذا حط شي في راسه لازم ينفذه وهالايام مافي راسه غير موال الملكه ومتى بتصير...

^^^

سكرت التلفون بعد ماحست براحه نسبيا تحب عبير وكانت تحاول تنقذها من حياة الضياع...كلمتها بس للاسف عبير مااقتنعت بكلامها وطلبت تنساها اذا كل ماشافتها
قعدت تنصحها في الاخير قررت تسوي اللي لو اختها سوته كان ممكن انقذتها كلمت ام محمد وحكت لها كل البلاوي اللي كانوا يسونها وحكت لها عن طلعاتهم وروحاتهم كانت معها جدا صريحه ...يمكن تقدر توقفها عند حدها....
ماحست بنوف لما قعدت بجنبها...
نوف:"كلمتي امها..."
مشاعل وهي تتنهد:"ايه كلمتها..."
نوف:"سويتي يامشاعل اللي ترددت منه لو قلت لامي وابوي يمكن ماصار اللي صار..."
مشاعل بنبره حزينه:"اللي صار مكتوب...ماتدرين يمكن لولا هالصفعه كان استمريت في حياة المعاصي..."
نوف :"صحيح وعسى ان تكرهوا شئ وهو خير لكم...الله عوضك بتوبه الله يثبتك عليها.."
مشاعل وهي تفكر:"اللهم آمين...اللحين بقى علي ريم...لازم احذرها من الصور اللي عند وليد..."
نوف:"مسكينه الله يستر عليها..."
مشاعل:"ماادري وين كان عقلي لما عطيتهم صورها...."
نوف وهي تهز راسها:"الله يسامحك غلطتي في حقك وحق غيرك..."
مشاعل وهي تتنهد:"عاد انتي قولي لبسمه شغلات عبير كلها ووصيها تنتبه لحياتها مع زوجها لانه من فسخ خطبته من عبير ماعمره كلمها"
حطت يدها على راسها وراحت تفكر في حياتها السابقه كانت تحس انها مستحيل تغلط
وانها مستحيل تفرط في شرفها مادرت ان البنت ضعيفه عند الكلام المعسول....

قديم 05-27-2009, 01:58 PM   رقم المشاركة : 38
:: VIP ::











افتراضي رد: رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه


بعد مارجع من سهرته لقى بسمه على غير العاده سهرانه من حملت وهو يلقاها نايمه ...دخل داخل وبعد مابدل طلع الصاله عندها كان يبي يفهم وش قصدها بكلامها اكيد ماقالت هالكلام اللي وهي سامعه شي كان خاطره يفهمها دايم متقلبه معه احيانا يحسها سعيده واحيانا لاء...
فرح لما سمعها تناديه ...اكفته عناء انه هو اللي يفتح الموضوع...
بسمه بتردد:"خالد..."
حب يبين لها انه لازال زعلان:"خير..."
بسمه:"خالد حبيت اعتذر منك على الكلام اللي قلته..."
خالد بلا مباله:"اعتذارك مرفوض..."
بسمه وهي تحول تلطف الجو اللي مافيه امل يتلطف:"مارح اسكت الا اذا قلت سامحتني...اخاف اذا نمت وانت غضبان علي تدري بعد حرام المرآه ينام زوجها وهو عليها غضبان ..."
ناظرها خالد بنظرات بارده:"وانتي ماشاء الله عليك تعرفين الحرام والحلال..."
بسمه في خاطرها كفايه انت تعرف للحلال والحرام ياابو العريف:"ايه اكيد اعرف للحلال والحرام..."
خالد:"والكلام اللي قلتيه واتهاماتك اللي جايبتها من عقلك المريض..."
بسمه وهي تتنهد:"خالد ادري اني غلطت بس تقدر تنكر كلامي..."
خالد وهو في قمة عصبيته:"أي كلام..."
بسمه بتردد:"انك تكلم عبير...."
خافت بسمه من نظراته لها وتعابير وجهه اللي تغيرت من شكل واحد متعب لواحد في قمة غضبه ارعبها شكله وهو متجه لها و جرها بقسوه من يدها ووقفها قدامه...
خالد والشرر يتطاير من عيونه:"انا اكلم عبير...."
بسمه :"آي يدي كسرتها..."
خالد بعصبيه:"مويدك بس اللي يبي لها كسر كلك على بعضك ودي اكسرك..."
بسمه وهي تحاول تفك يدها من قبضته:"طيب فكني وانا اقولك..."
فك خالد يدها وقعد على الطرف السرير مقابلها وهو يحاول يتمالك اعصابه حتى يفهم اشلون تفكر....
خالد بضيق:"قولي اللي عندك نفسي اعرف من وين تجيبن هالافكار..."
كانت ماتدري من وين تبدى بس في داخلها كانت مصممه تصارحه يمكن لما يعرف انها تدري عن علاقتهم يوقف عند حده...
بسمه بتردد:"اولا قبل كل شي انا اسفه على الكلام اللي قلته ثانيا ترى اكتشفت انك تكلم عبير..."
خالد وهو يعدل جلسته وبسخريه:"ماشاء الله واشلون اكتشفتي..."
حست بسمه بنبرت السخريه في صوته:"من مسجاتها على جوالك..."
خالد وهو يحاول يتمالك اعصابه:"أي مسجات اللي شفتيها وانا ماشفتها"
كان يناظرها وهي تشرح له يوم نسى جواله في بيت عمها وعن كل اللي صار وهو يسمع لها وهو في داخله مكذبها لانه ماشاف ولا مسج من اللي تحكي عنها صح تذكر انه نسى الجوال بس غير كذا مايذكر...
بعد مانتهت كلامها انتظرت منه تعليق....بس ماكان منه الا رجع راسه على ورى
وقالها بضيق:"تدرين ادخل انام احسن لي..."
بسمه بعصبيه:"ايه اكيد بتنام لان ماعندك شي تدافع به عن نفسك..."
خالد:"لا ...لان كل اللي تقولينه ماصار"
بسمه:"يعني تكذبني..."
خالد:"لاء اكذب نفسي عشان اصدقك....بسمه ترى عبير من يوم انفسخت الخطبه ماعمري كلمتها تبين تصدقين كان بها ماتبين مشكلتك"
بسمه:"برد عليك نفس ردك اصدقك واكذب نفسي انا اللي شفت مسجاتها وحتى عطيتك...."
سكتت لما تذكرت يوم رجعت من بيت عمها كان يوم نحس ومستحيل تنسى ادق تفاصيله تذكرت ان ريم اخت الجوال قبل ماياخذه خالد ...ليش ماتكون مؤامره متفقين عليها هي وعبير....غريبه راحت من بالها وهي عارفه قوة علاقتهم....
انتبهت على خالد:"قاعد اسمعك ليش ماتكملين..."
بسمه وهي تناظر للبعيد:"تصدق ياخالد انت سبب شكي فيك..."
خالد باستغراب:"انا؟؟"
بسمه:"خالد وش انا في حياتك..."
خالد وهويتنهد :"على انك راعية مشاكل ولسانك طويل وشكاكه بس انتي زوجتي واحبك و..."
قاطعته بسمه:"تحبني؟"
خالد:"ليش غريبه اني احبك..."
بسمه باستغراب:"عمري ماسمعتها منك..."
خالد:"مهو لازم اقولها بس اكيد افعالي تدل..."
ابتسمت بسخريه:"صادق افعالك تدل...سهرك الى نص الليل....برودك ومعاملتك الجافه معي عقب اللي صار مع اختك كاني انا الملومه وحتى من قبل....روحاتي وجياتي اللي تكون مع امك او مع امل...وش الشي اللي يدل على انك تحبني..."
حس خالد فعلا بتقصيره ناحيتها صح هو يحبها وكل يوم يكتشف ان حبها يزيد في قلبه بس عمره مااظهر لها حبه او صرح به مايدري ليش...
خالد:"لهادرجه انا معك ماانطاق ..."
بسمه:"ماانكر طيبتك معي وتحملك لعصبيتي احيانا بس عمرك ماحسستني بحبك ولا باهميتي في حياتك وسهلت على غيرك مهماتهم في تدمير حياتنا..."
قام وسحبها وقعدها بجنبه:"يمكن اكون مقصر بس والله احبك وعبير انتهت من حياتي
لا تصيرين موسوسه"
بسمه وهي تناظره:"صدق والله ياخالد..."
خالد وهو يقلدها:"صدق والله ياخالد...ايه صدق وتاكدي لو ماحبيتك مافيه شي يجبرني اعيش معك صح مرت علينا ايام صعبه وصح ان زواجنا واجه مشكلات كثيره بس زواج واجه صعوبات كثيره وللحين ناجح تاكدي ان الحب ركيزه من ركايزه"
ضحكت بسمه....
خالد:"قلت شي يضحك..."
بسمه :"حلوه ركيزه...وين سامعها..."
خالد وهو يفكر:"ماادري شكله في برنامج الاتجاه المعاكس.."
ضحك لما شاف بسمه ميته ضحك...
تنهدت عقب ضحكها:"انا مواحبك ياخالد انا اموت فيك انت كل شي في حياتي واسفه اذا جرحتك في يوم من الايام..."
خالد حتى يقهرها:"ايه دايم تجرحيني ماادري عشاني ضعيف تقومين تحرميني ابسط حقوقي..."
ضحكت:"اذا انت ضعيف وش اصير انا..."
خالد:"انتي امنا الغوله..."
بسمه:"طيب يابونا الغول اسمعني...وتاكد ياخالد اني صادقه في اللي بقوله ترى والله عبير ارسلت لجوالك بس يمكن ماانتبهت لها لا تظن اني اتبلى عليها..."
كانت تقدر تقوله عن شكها في ريم لكن علاقة خالد وريم متأزمه تقوم تكمل الناقص...
خالد كان يفكر في كلامها عن عبير في داخله مهو مقتنع بس ماحب يناقش بسمه اهم شي انه وضح لها حقيقة ان عبير انتهت من حياته....

^^^

في شقتهم وكل واحد ممدد على كنبه ويناظرون التلفزيون قطع عليهم انسجامهم وليد لما اخذ الريموت وسكر التلفزيون...
التفت عليه سعود بعصبيه:"يااخو اشفيك..."
وليد وهو يبتسم:"باركوا لي..."
سعود بعدم اهتمام:"مبرووووك بس شغل التلفزيون"
وليد:"وانت ياعمر مابتبارك..."
عمر:"على ايش نبارك..."
وليد:"الاسبوع هذا خطبتي..."
عدل سعود جلسته:"خيانه خطبتك هالاسبوع واحنا اخر من يدري..."
وليد:"ماحبيت اقولكم اللين يردون علينا بالموافقه..."
عمر:"غريبه اشوفك فرحان..."
وليد:"اكيد فرحان نسب يشرف وبعدين زهقت من العزوبيه..."
سعود وهو يضحك:"شكلك انت اللي بتوب قبل بعض الناس..."
وليد وهو يبتسم بخبث:"حتى لو تزوجت مااستغني عن الوناسه وسعة الصدر..."
عمر:"الا قل ضيقة الصدر..."
سعود:"وريم وش قررت في صورها..."
وليد:"للحين ماقررت بس ياانشرها بطريقه حلوه مثل ماانت خابر ولا ارسلها ليلة الزواج هديه للعريس"
حس عمر انه قبل ما يتركهم لازم يسوي خير في هالريم اللي كانت ضحيه من الاول...
عرف انه مارح يقنهم الا اذا كلمهم بنفس العقليه اللي يفكرون فيها وبنفس المنطق اللي يقتنعون فيه...
عمر:"وان عندي لك حل ثالث..."
ضحك وليد وسعود بصوت واحد لان عمر على انه من نفس الطينه الا انه كان معارض اللي كانوا يخططون له
وليد:"تفضل طال عمرك..."
عمر بجديه:"انت لو نشرت صورها بطريقه اللي انت خابر...تأكد ان خالد وفهد مايهمهم لو راحوا فيك اعدام..."
اللتفتوا في بعض....
وليد:"مايخسى الا هم..."
سعود:"تصدق كلامه صحيح والله مايرحمونك لو فضحت ريم..."
وليد من داخله كان خاف من مجرد صدامه معهم لو حصل بس ماحب يبين لهم...
وليد:"اوكيه ارسل له الصور ليلة عرسه..."
عمر يحاول يكون مقنع:"انا شوري خل الصور عقب فتره من الزواج خله يتعلق فيها وعقب تجيه الصدمه..."
ارتاح لما شاف تعابير وجوههم كانوا شبه مقتنعين,,,
ضحك سعود بصوت عالي:"سلم لي على التوبه اللي تبيها نعلبوك ابليس يتبرى منك"
كان عمر بتاخيره لوليد يتمنى يحصل الصور خلال هالمده الطويله ويتلفها قبل ماتوصل لفهد...وبكذا يخرب على وليد مخططه...

^^^^

"انا اقول ياعبير وش كثر هالطلعات مع مشاعل..."
عبير وهي تصيح:"كل اللي قالته كذب...."
ام محمد:"اسمعي ياعبير كلاما يوصلك ويتعداك طلعات لوحدك مافيه تلفونات مافيه..."
عبير وهي تناظر امها اللي عمرها ماانفعلت مثل اليوم:"يمه تكذبيني وتصدقينها..."
ام محمد بعصبيه:"اثبتي لي انها كذابه "
عبير وهي تحاول تقرب من امها:"اكيد كذابه..."
دزتها ام محمد بيده وهالشي صدم عبير صح امها عصبيه بس تضعف قدام دموعها ودلعها حقدت على مشاعل لانها خربت علاقتها بامها...
ام محمد:"اذا كذابه بطلي كثر الطلعات وانا اصدق ان بنتي ماتهما هالطلعات والخرجات..."
عبير وهي تمسح دموعها:"اكيد ماتهمني ولا عادني طالعه الا بك...."
ام محمد وهي تتنهد:"بكره بنروح لخالتك مسوين عزيمه لخالتها "
ارتاحت عبير تطلع تروح توسع صدرها مع ريم شوي...
انتبهوا على ابو محمد لما فتح الباب عليهم كان مبتسم اول ماشاف وجه عبير
اختفت ابتسامته..
ابو محمد بحنان:"اشفيك عبوره كنتي تصيحين..."
بس سمعت عبير ابوها بدت بدلع والصياح اللي انقطع قبل شوي..راح ابوها حظنها..
ابو محمد وهو يكلم مرته:"اشفيها احد زعلها..."
ام محمد وهي طالعه:"اسألها اذا قدرت تقولك..."
راحت عنهم كانت صدمتها في بنتها كبيره توقعت ان عبير مستحيل تغلط لكن للاسف مافيه مستحيل...حقدت على ابو محمد لو مافسخ الخطبه كان عبير اللحين في بيت خالد ومرتاحه من خوفها على بنتها...

^^^^

بعد العشا في بيت عم بسمه كان ابو عبد العزيز ومرته في الصاله ينتظرون بناتهم متى يخلصون حتى يروحون بيت ابو خالد...
ابو عبد العزيز:"روحي استعجلي بناتك..."
ام عبد العزيز:"اللحين يخلصون وشوله مستعجل..."
ابو عبد العزيز وهو يتنهد:"ترى ان ماخلصوا بعد عشر دقايق والله لشغل سيارتي واترككم..."
ام عبد العزيز :"بيخلصون قبل العشر بس هد نفسك شوي..."
دخل عبد العزيز:"ياللا مشينا..."
ام عبد العزيز:"تعال اعدل لبسك ...اشفيك انت وابوك مستعجلين..."
عبد العزيز وهو يبتسم:"اشتقت لبسمه..."
ابو عبد العزيز:"ياشين والله ماطريت..."
عبد العزيز:"يقول مازن بيت بسمه كبيييير"
ام عبد العزيز:"عشتوا والله وصار عند بسمه بيت..."
ابو عبد العزيز:"ايه صار عندها بيت وصار عندها رجال يسندها..."
تنهدت ام عبد العزيز كانت تفكر في بسمه بحسد اللحين كل شي متوفر لها ومن اول كانت تحت تصرفها...
ابو عبد العزيزوهو يفكر:"متى اخر مره زارتنا..."
ام عبد العزيز:"مااذكر...دريت انها حامل..."
ابو غبد العزيز:"ايه قلتي لي....تخيلي لو تجيب ولد ويموت خالد بنحصل خير..."
سكت لما اشرت له امرته يسكت لان عبد العزيز يناظرهم وهو مستغرب من كلامهم...
ابو عبد العزيز:"رح ناد خواتك..."
طلع من عنهم يركض كان مستعجل على الروحه...
التفتت ام عبد العزيز عليه:"وش هالكلام اللي قاعد تقوله...مهبول انت ماتفهم؟؟"
مااستغرب من سبها له لانه متعود على طولت لسانها... احيانا اذا كانت معصبه تسمعه كلام اشد...
ابو عبد العزيز:"ماقلت شي..."
ام عبد العزيز بصوت منخفض حتى مايسمعها ولدها لو دخل فجاءه"افرض ولدك قال هالكلام لمازن ومازن وصل الكلام..."
عبد العزيز:"صدقتي والله ...تدرين بوصي على عبد العزيو لا يقول..."
ام عبد العزيز:"لا توصي عليه ولا شي بالعكس بهالطريقه تثبت هالكلام في راسه"
سكتت لما شافت بناتها دخلوا عليهم ....

^^^

كانت بسمه في غرفتها تستعد تنزل تحت قبل مايوصل احد...كانت اليوم سعادتها لا توصف بعد مكالمة نوف لها اكتشفت ان خالد ماكان يكلم عبير وكلها تخطيطات عبير اللحين تقدر تنتصر على عبير بسهوله بعد ماتاكدت من ان خالد ماله علاقه فيها طلع ظنها في محله بس للاسف طلعت غبيه ومااكتشفت كل شي الا متاخره....حست بالندم على ظلمها له كانت تلومه على اهماله لها وهي من اسباب هالاهمال ماحاولت تكون قريبه منه او تفهم زعله على اخته... في داخلها اعترفت باانانيتها...
شكرت نوف من الاعماق لانها ريحتها من عذاب الغيره ونار الشك...
نزلت تحت كانت تحس ان ثقتها بنفسها تضاعفت بسبب نوف وبسبب كلام خالد واللي مستحيل تكذبه من اليوم ورايح...
نزلت تحت كان الكل مجتمع حتى اهل عمها وصلوا راحت سلمت على الكل وقعدت بجنب امل...
همست لها امل:"تصالحتوا..."
ابتسمت :"ما كان بينا شي حتى نتصالح..."
امل:"عيني في عينك..."
ناظرتها بسمه:"هذا عيني في عينك...وش تشوفين..."
امل وهي تركز:"اشوف وحده تحب زوجها بس كانت غبيه وتدور المشاكل..."
بسمه بااستغراب:"وش قصدك..."
امل:"ماتدرين ان نوف فيها خير وما تخبي عني شي وقالت لي سوالف عبيروووه وريم ...."
بسمه برقه:"لا تلوميني ياامل خالد مهما كان خالك خفت يطيح من عينك لما اقولك شكي فيه هو وعبير..."
امل:"ياعيني على الحب..."
تنهدت بسمه وناظرت حولها كانت عبير وريم مع بعض وام خالد مع ام فيصل وام ناصر...بنات عمها وساره وبدريه مع بعض والجده راحت ترتاح شوي...
ومرة عمها مع ام محمد ووحده مع عرفتها بس ماتدري ليش ماارتاحت لنظراتها لها حست انها من نوعية ام محمد ...
بسمه:"اقول امل...من هالحرمه اللي قاعده مع ام محمد.."
امل:"هذي الله يسلمك ام سعيد زوجها يشتغل في مكتب رجلك..."
بسمه وهي تتنهد:"ماادري ليش ماارتحت لها..."
امل:"هذا وانتي ماسمعتي كلامها...كنت انا وهند بجنبهم ...بس قاعده تتغزل في عبير وفي جمالها وكيف ان خالي خسر هالجوهره المكنونه ...مالت عليهم ثنتينهم..."
ابتسمت بسمه على كلامه بس من حطت نظرها في نظر هالادميه حست بخوف...
نست كل شي لما شافت ام عبد الرحمن رجعت الكل سكت يسمع لسولفها اللي ما تنمل
كان باين الضيق على ام محمد ...لان العجوز اكلت عليهم الجو
همست لاختها اللي توها قعدت بجنبها:"اما خالتك ذي مااقوها حتى عقلها شغال للحين ماخرفت..."
ام خالد باستنكار:"حرااام عليك والله انها حبيبه..."
ام محمد:"اللي بعمرها في القبر من زمان وهي كل ماطاحت قامت اكثر صلابه"
ام خالد:"اذكري الله على العجوز..."
ماردت عليها وناظرت بسمه كان باين عليها السعاده وتضحك من قلبها على سوالف ام عبد الرحمن....اكثر ثنتين تكرههم ام عبد الرحمن وبسمه..
.
.
.
.
بعد العشا طلب عم بسمه يسلم عليها .....اتصل عليها خالد عشان تطلع تسلم على عمها بعد مادخله خالد المجلس اللي داخل البيت...
اول مادخلت رحب فيها عمها بطريقه تخلي الواحد يصدق انه يحبها عرف يمثل دوره قعدت بجنب عمها وكان خالد في الجهه الثانيه كان عمها ملتفت عليها ويسالها عن حالها مثل حال أي عم حريص على بنت اخوه انتبهت بسمه على خالد اللي كان مبتسم لها وغمز لها بعينه انتبه عبد العزيز له لانه كان جالس بين بسمه وعمها...
ضحك عبد العزيز من قلبه...
انتبه عليه ابوه:"وش يضحك انت اللحين..."
عبد العزيز وهو ياشر على خالد:"هذاااا"
خالد وهو يضحك على براءة عبد العزيز:"ليش فيني شي يضحك..."
بسمه لما شافت عبد العزيز بيتكلم حطت يدها على فمه :"عبد العزيز ليه ماتروح تلعب مع مازن..."
عبد العزيز:"لا ابي اشوف غرفتك..."
بسمه وهي تهمس له:"خلك عاقل وانا اوديك بعد شوي..."
طبع قبله على خد بسمه وهز راسه علامة الموافقه...ابتسمت له وضمته لصدرها تحبه من قلبها هالولد...كان خالد وعمها يسولفون ...وهي تناظر عمها كيف يسولف معهم طالع بشوش وحنون ظهر بشكل عمرها ماشافته في بيتهم...
ابو عبد العزيز وهو قايم:"ياللا انا بروح اسولف شوي مع ابو خالد بس حبيت اسلم عليك قبل..."
بسمه :"الله يسلمك ياعمي "
ابو عبد العزيز بحنان مصطنع:"لا تقطعينا يابوك..."
بسمه:"اكيد بجيكم قريب..."
طلع ابو عبد العزيز وخالد وراه التفت على بسمه واللي حركت شفايفها بدون صوت:"سخيف"
ضحك وراح وراى عمها انتبهت على عبد العزيز يجرها من يدها حتى تطلعه معها فوق...
مرت من عند الحريم مع عبد العزيز كانت عبير تناظرها بقهر...
عبير تكلم ريم:"اشفيها مرة اخوك صايره البقره الضاحكه بس توزع ابتسامات..."
ريم بهمس:"اسكتي خليني اسمع..."
عبير:"وش تسمعين..."
ماردت عليها ريم حتى انتهت جدتها من كلامها مع بدريه:"تصدقين شكل ملكتي الاسبوع الجاي وانا اخر من يدري..."
عبير:"قاعده تتجسسين على جدتك...."
ريم:"مايحتاج اتجسس صوتها واصل اخر الدنيا...غريبه امي ماقالت لي..."
عبير:"يمكن جدتك تخطط على كيفها..."
ريم:"ايه ممكن انها تخطط بس تاكدي ان تخطيطاتها بتمشي ...مااقول الا مالت على فهد مستعجل على الهم..."
قربت منها عبير وهمست لها:"اخاف تصيرين تموتين فيه.."
ريم وهي تتنهد:"ممكن كل شي جايز في هالزمن"
تنهدت عبير اللحين ريم بتتزوج وامل وملكت وبسمه متهنيه مع خالد...
الى متى بتنتظر خالد....وهو اصلا ماسأل فيها....

قديم 05-27-2009, 01:59 PM   رقم المشاركة : 39
:: VIP ::











افتراضي رد: رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه


الجزء الثاني والعشرون......



ريم قاعده والهوا يلعب بشعرها وطرحتها على كتفها...تحب الرياض في هالوقت من كل سنه...لان الجو مغيب والامطار دايمه ومثل ماتعودوا اهلها كل سنه يطلعون يخيمون
مرت نسمه بارده خلتها تضم ايدينها على صدرها...وحست برجفه سرت في جسمه...
رغم جمال الارض حولها والجو العليل الا انها تحس بكأبه لازمتها من وقت ماكلمتها مشاعل بعد ملكتها بيوم وصعقتها بالخبر اللي ماخلاها تتهنى باي شي....
ان صورها تكون عند وليد اكيد هالشي بيكون له اثر مدمر في حياتها خصوصا في مجتمع محافظ كمجتمعها...
حاولت اكثر من مره تصارح فهد لكن خوفها منه وعليه منعها تخاف تخسره وتخاف يصير له شي لانه اكيد مارح يسكت لوليد...وخوفها على خالد منعها تصارحه تخاف على اخوها الوحيد من وليد النذل... وحبست كل شي فصدرها...وماتدري وش الايام مخبيه لها...
حست بيد تربت على كتفها اللتفتت وشافت ساره تبتسم لها...
ساره وهي تقعد بجنبها:"لا يكون خربت عليك قعدتك الشاعريه"
ريم:"لا بالعكس تعالي ونسيني شوي..."
ساره وهي تغمز لها:"لا يكون مواعده فهد..."
ريم:"لو كنت مواعدته كان قلت لوسمحتي اقلبي وجهك.."
ساره وهي تناظر حولها:"ياحلو الرياض هالايام..."
ريم:"وحلاته تزيد في البر لو كنا في البيت ماحسينا بجماله.."
اللتفتوا ثنتينهم لما سمعوا صوت خبطه قويه وراهم انفجروا بالضحك لما شافوا امل طايحه على الارض وبسمه ورهف وراها ميتين ضحك...
قامت امل وهي تزيل التراب اللي علق بملابسها وتناظر ركبتها اللي انجرحت..
امل بعصبيه:"اضحكوا...الله يوريني فيكم يوم..."
ساره وهي تضحك:"حتى تخلين عنك هالدفاشه..."
رهف برقه:"ماادري متى بتكونين ناعمه مثل البنات..."
طقتها امل على كتفها:"تركنا النعومه لك ياانسه رهف..."
رهف:"دفشه حتى في طقك..."
امل وهي تتافف:"فيه احد يطق بنعومه؟؟مااقول الا مالت عليك من اخت"
بسمه وهي تغالب ضحكتها:"عسى ماتعورتي بس..."
امل:"بدري توك تسألين...لو ماانتي بحامل كان راويتك شغلك انتي الثانيه..."
ساره:"اشفيك حاقده على العالم كله...كل هذا عشان ضحكنا عليك..."
رهف وهي تستعد للهرب:"اصلا هي زعلانه من امس عشان امي رفضت طلب طلال
تقديم العرس.."
حاولت امل تلحقها بس الالم اللي في ركبتها منعها ورجعت وقعدت بجنب بسمه...
ساره:"امل من جد انتي زعلانه من كذا..."
امل وهي تحاول تبرر موقفها:"انا زعلانه لان امي مصممه اكمل دراستي وانا بصراحه مالي خلق..."
ريم وهي تغمز لها:"اذا صار زواجك في الصيفيه...تقدرين تبطلين دراستك لما تكونين في بيت طلال..."
امل بحسره:"اذا نجحت مساعي امي مافيه عرس الابعد سنتين..."
بسمه:"اشفيك صايره مشفوحه على العرس..."
امل:"مو مسألة اني مشفوحه على العرس بس بصراحه طلال معه حق مافيه سبب لتأجيل..."
ساره وهي تشد بشعر امل برفق:"ايه يصبر للصيفيه ويصير خير.."
امل:"انا لو علي ماعندي مشكله ان شاء الله مايصير عرس الا عقب الجامعه
بس زهقت من محاظرات امي عن العلم وفضله..."
بسمه:"معها حق امك الشهاده سلاح في يدك..."
امل بسخريه:"اللي يسمعك يقول اني بخلص من هنا واحصل الوضيفه من هنا..."
ريم:"مو شرط تتوظفين اهم شي تكملين دراستك..."
امل:"ياربي انا خلصت من محاظرات امي وبدت محاظراتك ...ماعلينا صدق ريموووه
زواجك تحدد في عيد الحج...."
ريم بضيق:"يقولون..."
امل وهي تعد على اصابعها:"يعني بقى4شهور..."
حست ساره ان ريم مهي موافقه على تقديم العرس....
ساره:"اذا ماانتي موافقه ليش مامانعتي..."
ريم وهي تتنهد:"يمكن مشفوحه على العرس مثل ناس الله يستر عليهم..."
امل بضيق:"بدينا في ترويج الشائعات..."
ابتسمت ريم لها وماردت عليها وسرحت في مصيرها واللي كله معلق بيد وليد...
تنهدت من خاطرها اشلون حبت وليد وصدقته يمكن اللي مريحها شوي ان اكتشاف خالد وقفها عند حدها ولا كان مصيرها اكيد مثل مشاعل...

^^^^
وفي مكان قريب منهم كان خالد وفهد راجعين من مخيم قريب منهم بعد مالعبوا كرة طايره مع شباب تعرفوا عليهم...اول ماوصلوا لقوا ناصر وفيصل كل واحد ممدد في مكان والشياب كالعاده ماعندهم غير الشركه ومشاكلها...
قرب فهد من ناصر حتى ينكد عليه غفوته...مادرى ان ناصر منتبه له وجره بقسوه حتى رماه على الارض قريب منه
فهد وهو يمسك على ظهره :"الله ياخذك يادب...."
ناصر :"حتى تتادب مع عمك الدب..."
قام فهد وهو ماسك على ظهره:"انت امك الظاهر كانت تاخذ الحديد من اساس بيتكم و تطحنه وتحطه على الحليب اللي تشربه كل صبح.."
مسك ناصر جواله:"خلني اكلمها واسألها وش نوع الحديد اللي تطحنه.."
قرب فهد منه ومسك جواله:"لا تكفى امك لودرت اني قلت هالكلام لو تموت بعد مية سنه لتقول هذا فهد ولد عمه حسبي الله عليه صابه بعين..."
سكت لما شاف الكل ساكت وقاعد يستمع لهم اللتفت لابوه ولما شاف نظراته الجاده عرف ان فيه محاظره بتبدى...
ابو فيصل بجديه:"اللحين هذي حياتكم ضحك وسوالف..."
ناصر بمكر:"الله يهدي فهد هو اللي يطلعني من طوري.."
فهد:"ايه مره ولا انت مالك مثيل..."
ابو فيصل:" عاجبكم حالكم اللحين؟؟ تراه مهو بعاجبني ابد..."
ومااحد رد لما سمعوا نبرة صوته قعد ناصر وفهد بهدوء ..
ابو فيصل:"اسمع انت وياه دوامكم في الشركه من اليوم ورايح بيتغير.."
خالد:انت امر واحنا ما بنقصر ان شاء الله..."
ابو فيصل:"صحيح منتوا مقصرين بس معتمدين علينا في كل شي واحنا ما بندوم لكم..."
ناصر:"الله يعطيكم طولة العمر..."
فهد:"عاد انا اعفوني من الكراف تدرون ورايي عرس.."
ابو فيصل:"والله اذا قعدتك في المكتب وطق حنك مع عيال عمك تعتبره كراف فترى ماشفت شي للحين..."
ضحك خالد على رد عمه .....
فهد بعصبيه وهو يكلم خالد:"ترى طق الحنك معك انت ياولد عمي..."
كان ابو خالد متسند ويناظرهم وهو منبسط وحب يغير الموضوع :"وين كنتوا قبل شوي.."
خالد:"في المخيم اللي قريب منا....ماشاء الله ياهم كثر النمل.."
فهد:"عليهم بزارين اعوذ بالله حشى جن مهو بزارين.."
ناصر:"اللحين كنتوا عندهم وانبسطتوا وعقب ماانتهيتوا قمتوا تحشون فيهم.."
فهد:"خلك في حالك لو سمحت...."
ابو ناصر وهو يكلم فهد:"على فكره اش عنك مستعجل على العرس خله للصيفيه.."
فهد بعبوس:"خلك محضر خير ياعم يالله وبالقوه اقنعت الجميع فلا تقلب المواجع عليهم..."
فيصل:"احمد ربك ان جدتي وقفت معك ولا كان تحلم بالعرس قبل سنه.."
فهد:"الله يطول بعمرها ويخليها لنا..."

^^^
عمر بعد المغرب وهو متجه بسيارته للمكان اللي يحصل فيه راحته تنهد وهو يفكر في الحاله اللي وصل لها ضعفه وتردده هو اللي وصله لهالحاله...مشى في طريق الضياع وكانت اول خطوه فيه السيجاره ومع شلة الفساد جرب سجاير الحشيش بعد ماالكل اكد له انها دخان ومالها أي اثر ومتى مابغى يتركها بيتركها بسهوله ..
ومع تدهور حالته ماصار الحشيش يكيفه واللحين ادمن الشم.. ومع الهروين تدهورت حالته للاسوء....
وقف سيارته وقبل ماينزل منها تفاجأ لما اثنين ركبوا سيارته وهم يلهثون..
وواحد منهم يصارخ عليه:"شغل سيارتك مكافحة المخدرات داهمت المكان"
هو بس سمع كلمة مداهمه شغل سيارته وهو يرتجف ودقات قلبه تتسارع..
ومر شريط حياته قدام عينه ...لو قدم شوي كان اكيد انمسك..وهالشي يعني ضياع مستقبله ووضاع حياته... من متى وهو ناوي يتوب لكن حلم الله عليه غره وخلاه يتمادى في درب الشيطان...في داخله عاهد نفسه ان الله انجاه من هالمصيبه بيقوم بالخطوه اللي تردد كثير قبل مايخطوها..
سمع اللي وراه يسأله:"انا مشبه عليك...انت عمر؟؟"
ناظره عمر في المرايه وحاول يتعرف عليه....
رد عيه بدون نفس:"ايه عمر اشلون عرفتني..."
"شفتك كذا مره عند برهان وسمعته يناديك...انا اسمي وائل..."
عمر بسخريه:"عاشت الاسامي...تشرفنا يالحبيب"
وصعق لما شاف الراكب الثاني بيحقن نفسه بحقنه ...
عمر وهو يصارخ:"ها انت انتظر اللين تنزل من سيارتي وسو اللي تبي من هالبلاوي.."
ناظره بعيون مافيها حياه وضحك :"تكفي اللي يسمعك يقول الاخ مستقيم.."
عمر بعصبيه:" مستقيم منحرف هذا شي راجع لي..."
وائل بضيق:" اقول وقف عند السياره اللي على اليمين...."
وقفهم عمر عند سيارتهم وبعد مانزلوا مشى وهو يتنهد بارتياح...واتجه للمكان اللي كان لازم يروحه من زمان بس نفسه الضعيفه والشيطان كانوا يأخرونه واليوم عقب مالله انجاه مستحيل يرجع للفساد...
ناظر اللوحه الكبيره واللي مكتوب عليها (مستشفى الامل)وهو يتمنى ان ابواب الامل تنفتح قدامه...

^^^^
عبير تناظر وجهها في المرايه باعجاب... جمالها كان صارخ ولافت لنظر دايم اذا دخلت مكان تلفت نظر الكل...ابتسمت لما شافت صورة امها منعكسه في المرايه التفتت عليها...
عبير بتوتر:"لا تقولين وصلوا..."
ام محمد ونظرات الاعجاب تطل من عيونها:"ايه توهم وصلوا...نسيتي موعدنا معهم بعد العشاء"
تنهدت عبير وراحت قعدت على الكرسي:"تتوقعين يمه اعجبهم.."
ام محمد:"عبير تشكين في هالشي وين ثقتك في نفسك.."
عبير بحسره:"ثقتي اهتزت بسبب خالد اللي باعني عشان هالبسمه"
ام محمد:"انسى خالد اللي جاي يخطبك انتي ادرى من يكون كامل والكامل وجهه
شباب ومال وجمال وما ناقصه شي.."
عبير:"من جا من اهله..."
ام محمد:"جات امه واخته حتى نتعرف على بعض واكيد بيحددون معنا كل شي.."
عبير :"اشوى ان العنود ولدت ولا تقدر تجي مالي خلقها بصراحه.."
ام محمد:"مااحد جاي حتى خالتك مخيمين في البر..."
عبير بضيق:"ادري قالت لي ريم...اكيد اللحين منبسطين.."
حست باامها لما قربت منها وهي تحظنها ودموعها في عينها:"ماادري اشلون بصبر على بعدك..."
عبير وهي تحط راسها على كتف امها:"لا تخافين بنط لك كل شوي.."
مسحت ام محمد دموعها:"ياللا حبيبيتي انا نازله اللحين لا تتاخرين..."
كانت تناظر امها وهي طالعه كانت هي من الاسباب اللي خلتها توافق على هالزواج
بعد تغير معاملتها معها ومراقبتها الشديده لها وحرمانها من اشياء كثيره
واكيدالسبب الرئيسي لوافقتها لما فقدت الامل في رجوع خالد لها..
مرت عليها ايام وهي مكتئبه تفكر في حالها...افتقدت فيها صديقة العمر...مشاعل واللي قاطعتها بعد رفضها لنصايحها المتكرره لها... صحيح هي حاقده عليها لانها صارحت امها بكل شي لكن ماتنكر افتقادها الشديد لها..واحساسها بالوحده الشديده من بعدها...
.
.
القت نظره اخيره على شكلها ونزلت حاسه بتوتر اول ماوصلت شافت حرمه كبيره وبنتها وبعد السلام والسؤال عن الحال قعدت مقابلتهم وهي تتفحصهم مبين عليهم من طبقه ماتقل غنى عن عايلتها...انتبهت ان ام عبد الاله تناظرها رسمت ابتسامه خجوله على وجهها و نزلت عيونه للارض بحيا مصطنع..
ام عبد الاله:"اكيد ياعبير انتي وبشاير في نفس الجامعه..."
وقبل ماترد عبير سمعت بنتها ترد:"ايه يمه عبير معنا في نفس الجامعه..."
حاولت عبير تتعرف عليها بس كانت متأكده انها ماقد شافتها...لما شافت بشاير نظرات الحيره في عيون عبير...
بشاير:"اكيد ماتعرفيني بس انا شفتك كذا مره في الجامعه..."
حست ام محمد انها فرصه تستأنف موال المدح:"ماشاء الله عليها ياام عبد الاله كل اللي في الجامعه يعرفونها.."
ماانتبهت عبير لرد ام عبد الاله بس حست ان نظرات بشاير لها غريبه وماقدرت تفسرها..."

^^^^
على الساعه عشر في الليل كان الكل داخل الخيمه الا بسمه وامل والهدوء يعم المكان بعد ماناموا العيال كانوا متجمعين حول نار شابينها حتى يتدفون...
قطع هالصمت صوت جوال بسمه فتحته تشوف المسج وهي متوقعه انه من خالد...
ضحكت اول ماقرته وخطفت امل الجوال منها...
امل:"خلينا نشوف وش اللي خلاك تضحكين"
كان المسج....
تصدق لو تغيب لحظه
وبعد اللحظه ترجع لي...
لضمك حيل واهمس لك
حبيبي طالت الغيبه..
امل بااستغراب:"يوم سمعت ضحكتك توقعت ارسل لك نكته.."
بسمه وهي تاخذ الجوال من يد امل:"هالمسج قصته نكته..."
امل بضيق:"انتي من تزوجتي خالي صايره تحكين بالقطاره..كملي"
بسمه:"من عاشر القوم...المهم هالمسج ارسلته له قبل فتره وهو من قل المسجات اللي عنده يرسله لي كل يومين بالكثير:"
ضحكت امل:"صاير رومنسي خالي...تدرين شكلي برسله لطلال.."
بسمه:"من اللحين اضمك واهمس لك اجل عقب الزواج وش بترسلين له.."
امل وهي تتنهد:"احس احيانا من كثر ماانتي تعقدين الامور بينك وبين امي صلة قرابه....بس معك حق الثقل زين"
كانت بسمه مشغوله بكتابة مسج وارساله لخالد..
امل بتوسل:"الله يخليك خليني اقرى وش ارسلتي.."
بسمه:" عارفه ان الفضول بيذبحك عشان كذا مسحته موتي بحسرتك"
في نفس الوقت طلعت بدريه وريم وجلسوا معهم حول النار...
بدريه:"ياحبي للبر يذكرني باايام زمان ايام ماكانوا اهلي يخيمون صح.."
بسمه:"تصدقين عمري مانمت في البر.."
امل:"ايه مسويه علينا حضريه وماتعرفين للبر.."
بسمه:"بالعكس احنا كنا نطلع بس ماننام فيه حدنا اللين الليل"
ريم :"عاد حلاة البر النوم فيه.."
بسمه:"بالعكس انا ماادري اشلون بنام في الخيمه شكلي بتصل في خالد ونام في السياره.."
بدريه وهي تضحك:"انتي سويها وشوفي عجوزنا وش تسوي فيك.."
امل:"عاد انتي عندها مثال وقدوه لازم نقتدي فيك بس من تعرف انك ماتحبين
نومة البر كان يصير علوم"
ضحكت بسمه:"هونت هالموال سمعته منكم اجل وش بشوف منها وبعدين مااثق في خالد اخاف اروح السياره حتى يطبق هوايته المفضله ويدخل على جميع الحشرات الطايره والزاحفه حتى يوسع صدره.."
بدريه:"صدقتي ياشيخه اذا ما خلاك تندمين على اتصالك..مايكون خالد"
كانت ريم تحسدهم على الضحكه اللي تطلع من قلوبهم ....تراقبهم وهم يضحكون ويسولفون كانت تحاول تجاريهم وتخفي خوفها واضطرابها داخل قلبها وماتدري وش الايام مخبيه لها ..

^^^^
سعود في السياره ومتضايق من تاخير وليد وفخاطره اذا بيتاخر ليش يتصل ويستعجلني..
انتبه على وليد فتح باب السياره وركب...
سعود بغضب:"حشى مابغيت تنزل..."
وليد:"شكلك من جد حاقد خلني اسلم اول..."
سعود:"اكيد حاقد ساعه واقف عند الباب"
وليد:"وش اسوي بالوالده تدري الملكه قربت ولازم من الطلبات.."
سعود:"تحدد موعدها..."
وليد:"يعني يمكن نهاية الشهر"
ركز سعود في الطريق اللي كان مزدحم...ووليد يقلب الارقام في جواله...
وليد:"تصدق وحشتني ريم..."
ضحك سعود بصوت عالي:"ماتشوفش وحش ياحبيبي..."
وليد:"تتريق ها..."
سعود:"اذا تهمك لهادرجه انسى موضوع الصور واترك عنك الانتقام.."
وليد:"اولا انا ابي انتقم من فهد مهو منها ثانيا عجزت افهمك تنصحني انت ووجهك ولو ماهو انت ماكان عرفت ان فهد ولد عم ريم"
سعود وهو يضحك:"من كثر مااسمع هالعمر صرت اقلده"
وليد:"ازعجنا بالتوبه وهو كل غرقان في المخدرات لشوشته"
سعود:"ماعلينا منه بس بغيت اسألك دريت عن القرار الجديد اللي صدر هالايام"
وليد:"ايه قصدك الالزام بالكشف قبل عقد الملكه بس تراه عادي ويتركز على الامراض الوراثيه"
سعود:"مافيه كشف عن الايدز وهالشغلات..."
وليد:"لا مايكشفون عنه الا في حالة ان واحد من الزوجين مهو سعودي او اذا طلب الشخص اجراء هالتحليل"
سعود:"لا تقول بتحلل..."
وليد :"متاكد من عمري وشوله احلل..."
سعود:"انا لو مكانك احلل عن الايدز حتى اتزوج وانا مرتاح.."
ضحك وليد:"لا ماعليك بتزوج وانا مرتاح اصلا الكشف كله احس ماله داعي"
سعود :"ياللا انزل وصلنا وعموما التحليل عن الايدز للي مثل حالاتنا ضروري جدا"
وليد وهو يناظر حوله:"مسرع وصلت..."
سعود :"نسيت انا بنسهر عند فادي واللي بيته حذفت عصاه من بيتكم"

مارد وليد عليه ونزل من السياره وهو يفكر في كلامه عن التحليل...كثر سفرياتهم برى الممكله وماارتكبوا خلال هالسفريات من كبائر من غير اللي منغمس فيها وهو في ديرته اكيد هالشي مخوفه من اجراء التحليل رغم مكابرته قدام سعود ...

^^^^
كان مازن يتمشى حول المخيم وهو حاس بالملل مافيه احد يلعب معه خصوصا ان نايف ونواف ماطلعوا معهم هالمره شاف ولدين تقريبا في سنه قرب منهم وهو متردد...
شافه واحد منهم وناداه يلعب معهم وما صدق مازن...كانوا يلعبون كوره وبعد ماتعبوا قعدوا وكان معهم كرتون كل شوي يطلون عليه...
مازن :"وش حاطين في هالكرتون"
عبيد بابتسامه خبث:"تعال شوف.."
طل مازن على الكرتون وشاف ضب عرفه لانه شافه من قبل في بيت جارهم ابو على..
عبيد:"عرفت وشو..."
مازن وهو يحاول يظهر الشجاعه:"ايه عرفته بس حرام صغير خله يروح "
عبيد:" هذا بربيه وعقب ناكله ...انتوا ماتاكلون الضب؟؟"
مازن:"لا ماناكله...اشرايك تروح معي حتى يشفونه خواتي.."
عبيد ابتسم لما سمع طاري خوات على صغر سنه الا ان الولد تفكيره اكبر منه...
شال عبيد الكرتون ووقف:"ياللا مشينا وانت يامطلق رح عند العيال حتى اجيكم.."
مشى مازن وعبيد حتى وصلوا للمخيم كان مازن يحاول يخفي اشمئزازه من اللي شايله عبيد بس ماحب يظهر هالشي قدام عبيد حتى مايتهم بالجبن...
اول ماوصلوا اتجهوا داخل الخيمه لان مازن شاف ان رهف داخل الخيمه وهي اكثر وحده يبي يخوفها...
كانت امل وبسمه ورهف وساره هم اللي داخل....عبيد لما شاف البنات حط الكرتون على الارض عند باب الخيمه ونزل الضب على الارض...البنات اول ماشافوا الضب
وقفوا وصرخوا بصوت عالي الئيم من نذالته وقف عند باب الخيمه والضب واقف بهدوء...
سمعوا الحريم صراخهم وكان فهد وخالد قريب منهم ودخلوا لما سمعوا صوتهم وتغطت ام ناصر وام فيصل لما شافوا خالد وفهد...
ام عبد الرحمن:"ادخل ياخالد ماادري وش جاب مازن هو ولد دخل معه وروعوا البنات..."
فهد انتبه لما شاف ريم قاعده:"ايه ادخل ولا تطلع اللحين ودي اسولف مع جدتي اشتقت لها ولسوالفها الحلوه"
ام عبد الرحمن بمكر:"تعال اقعد مادامك اشتقت لي.."
راح قعد فهد عند جدته بعد ماسلم على ام خالد وام ناصر:"اكيد بقعد عند الغاليه"
فاجاء ريم لما التفت عليها واللي كانت تتأمله:"اشلونك ياريم.."
ريم:"بخير الله يسلمك... .."
نزلت ريم راسها للارض ماتدري اشلون ماكانت تفكر في فهد وكل مافيه ينحب بس للاسف مااكتشفت هالشي الا متاخر...
في نفس الوقت كان خالد ميت ضحك على اشكال اللي في الخيمه ...كان عبيد رجع الضب للكرتون بعد ما شبع ضحك ماتصور انه في ناس يخافون من الضب متعود على امه وخواته اللي يذبحون ويطبخون الضب عادي..
خالد:"انا مقهور لانه مامعي كاميره حتى اصور اشكالكم..."
رهف:"خال خالد الله يخليك طلع هالقذاره من هنا..."
بسمه :"خالد واللي يرحم والديك اطلع انت وهالبزر من هنا.."
عبيد بغضب:"مانيب بزر.."
امل:"انا اشهد انك رجال مادامك قدرت تشيل هالمزيون "
طلع خالد من الخيمه هو وعبيد ومازن اللي كان خايف من رهف واللي متحلفه فيه...
تنكد فهد اول ماشاف خالد طالع :"يااخي كان قعدت معهم داخل تلاقيهم مشتاقين لك"
خالد:"طردوني انا وهالولد وضبه ولا كان ارتكبوا جريمه"
فهد وهو قايم ويناظر ريم:"يااخي اكره الضبان من قلبي بس من اليوم حبيتها"
واتجه للولد واخذ الكرتون منه وناظر الضب:"بصراااحه انا اعتبر الضب ياضاطور عملاق ولا تمساح قزم"
عبيد بصوت عالي وهو في قمة غضبه:"احترم نفسك..."
كتم خالد وفهد ضحكتهم لما شافوا الولد منفعل
فهد:"اسف يااخوك مادريت انه عزيز عليك لهدرجه..."
عبيد:"اكيد عزيز علي....مهو ضبنا"
خالد:"ابو العنصريه يعني لو سب أي ضب ثاني عادي عندك.."
عبيد:"أي ضب يسبه اكيد بزعل..."
فهد:"اللحين بسألك ليش تحبون الضب..."
عبيد:"عشان ناكله..."
فهد:"تصدق شكلي بصير نباتي لاني من اكل اللحم بتذكر ان فيه ناس تاكل لحوم ماتعجبني.."
عبيد"وش معنى نباتي"
خالد:"نباتي الله يسلمك يعني ياكل اوراق الشجر مثل اللي انت خابر"
عبيد بسخريه:"ايه ياكل اوراق الشجر....متأكدين انكم سعودين..."
انفجر .وفهد خالد بالضحك من سمعوا رده ....حتى ريم اللي كانت ضحكتها نادرا تطلع من قلبها هاليومين ...كانت ميته ضحك على فهد وعبيد...
فهد:"والله حسب معلوماتتي متاكد انا سعودين بس ممكن اذا سمحت تقولي ليش شاك انا سعودين.."
عبيد:"فيه سعودي ماياكل ضب..."
فهد:"ايه فيه وياكثرهم بعد..."
عبيد بتردد:"وبعدين حريمك حلوين..."
تفاجأ خالد وفهد من سمعوا كلامه...والتفت فهد على الحريم:"تغطوا ياحريم ...بالذات انتي ياجده مايندرى اخاف يجون عقب يخطبون..."
وهمس لخالد:"وش اقوله بالله عليك ...اقوله مهو ذنبي اذا حريمك قرود"
خالد:"منت بصاحي اللحين هو سحب منك الجنسيه لما سبيت الضب اجل لو تسب حريمهم وش بيقول..."
فهد:"عادي بيطلعني يهودي..."
خالدوهو يوجه كلامه لعبيد:"اقول ياشيخ اكيد تأخرت على اهلك يمكن يدورونك اللحين"
مشى عبيد بعد ماعطاهم نظره تدل على انه فهم انها طرده...
خالد:"هالولد له مستقبل يافي الخير يافي الشر"
فهد:"احب العيال اللي كذا..."
خالد:"الله يعطيك من هالنوعيه عشره..."
فهد وهو يناظر ريم واللي ماتدري وش يقولون:"يكفيني واحد...اقول خالد ترى بنادي ريم ونطلع نتمشى شوي"
خالد :"مستحييييل"
فهد بعصبيه:"وش فيها زوجتي وبعدين بنكون حولكم وين بنروح يعني..."
خالد:"شف بسمح لك هالمره وبس...."
فهد وهو متجه لريم:"تمن انت وجههك لكن ماعليه الايام بينا.."
ابتسم خالد وهو يناظر فهد ينادي ريم واللي ناظرت خالد ولما شافته هز راسه مشت معه...كان دايم يفكر لو ماسمع كل شي وش كان مصير اخته ...ولو عرف فهد في المستقبل هل بيغفر لريم زلتها..وبيسامح خالد في اخفاء الامر عنه؟؟
كانت تضايقه هالامور لما يفكر فيها وتنكد عليه من تطرى في باله...
.
.
كانت ريم تمشي مع فهد وهي ساكته.....قعدوا تحت شجره مخضره من الامطار واللي هطلت بغزاره الايام الماضيه... كان فهد معها غير فهد مع الكل كان تعامله معها راقي ويعاملها مثل شي ثمين في حياته وماكان يحرجها ولا يضايقها في أي شي...
تعض اصابع الندم على كل اللي صار وتتمنى الزمن يرجع لورى...
قطع عليهه فهد سرحانها:"وين وصلتي ياريم..."
ريم:"مارحت بعيد معك..."
فهد:"اخاف ياريم تضايقتي لاني طلبت تقديم الزواج"
ماردت عليه ريم وحست بالحراج...
حس فهد بااحراجها وحب يغير الموضوع:"اليوم الصبح كنت انا خالد نتمشى وكان فيه ناس قريبين منا بس مبين عليهم حالتهم صعبه"
ريم بعدم اهتمام:"اللي حالته صعبه يقعد في بيته مهو لازم يطلع البر"
كان فهد يكره في ريم هالصفه غرورها وتكبرها على العالم:"الله حتى البر تبين الفقارى ينحرمون منه..."
ريم:"انت تقول حالتهم صعبه واللي حالته صعبه مهو لازم يرفه عن نفسه يقعد في بيته احسن..."
فهد:"تفكير اناني ياريم"
ماسمعت رده لانها كان ودها تاخذ رايه في موضوعها بطريقه غير مباشره...
ريم بتردد:"تصدق اليوم كلمتني وحده من صديقاتي وكانت تحكي عن اختها وبما انك رجال ودي اعرف رايك بالموضوع..."
فهد:"كلي اذانا صاغيه..."
ماكانت تدري من وين تبدى بس حست انها لازم يكون كلامها عام ومايشرح حالتها بالضبط:"اختها غلطت مع واحد بس بالتلفون وانخطبت من واحد صارت تموت في التراب اللي يمشي عليه واللحين ماتدري تصارح خطيبها ولا لاء..."
فهد:"اولا ابعدي عن هالاشكال ياريم ثانيا اذا هي تابت صحيح وربك ساتر عليها وشوله تفضح عمرها..."
وسكت لما حس بقطرات مطر تنزل:"القعده معك ماتنمل بس خلينا نرجع قبل ماينزل المطر بغزاره"
قامت معه من غير ماترد وهي تفكر في كلامه...كان ودها تسأله عن الصور بس الخوف عاقد لسانها...

قديم 05-27-2009, 02:00 PM   رقم المشاركة : 40
:: VIP ::











افتراضي رد: رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه


بشاير:"يمه البنت سمعتها في الجامعه زي الزفت.."
ام عبد الاله وهي تفكر :"تصدقين ماادري ليش مادخلت هالبنت قلبي..."
بشاير تصب لامها الشاهي :"بعذرك داخله علينا وهي قمة الغرور حتى الحيا اللي يعرفونه البنات هي كان عندها مصطنع"
ام عبد الاله:"هذي خالتك الله يهديها هي اللي دلتنا عليهم.."
بشاير:"يمه فيه ناس مايهمهم من البنت الا جمالها وما يفكرون يسألون عن اخلاقها وعبير الله يهديها سمعتها في الحضيض غير الغروروالتكبير"
ام عبد الاله:"طيب واخوك اللي ينتظر الرد..."
بشاير:"عادي اخوي طلب العرس وما حدد احد خليني انا ادور له اللحين على كيفي.."
ام عبد الاله:"خلاص بس مااوصيك اهم ماعلي الاخلاق الزينه"
بشاير:"لا توصين حريص يمه..."
وتنهدت بارتياح ان الله سهل عليها مهمة اقناع امها لانها لو عندت الا تخطب عبير
كان هالبيت اللي ينعم بالسعاده والسكينه لودخلته عبير اكيد كان ودع السعاده مع اول خطوه تخطوها عبير في هالبيت...

^^^
صحت بسمة من نومها ومهي قادره تفتح عيونها كان الوقت المغرب...قضوا ثلاثه ايام احلى ماتكون في البر لكن ماارتاحت في نومها ...بس الازعاج وبسبب خوفها من الحشرات اللي تحس انها موجوده في كل مكان...كان خالد مهو موجود كانت متاكده انه تحت مع اهله بعد ماصلت نزلت تحت وكان خالد مع امه وابوه ...
خالد اول ماشافها:"هلا والله بالغاليه ام الغالي..."
ماردت عليه لانها عرفت اسلوبه ومحاولاته احراجها ماينفع معها الا التطنيش..
بسمه:"السلام عليكم..."
ابوخالد:"وعليكم السلاام ...اشلونك يابسمه"
بسمه :"بخير الله يسلمك..."
ابو خالد:"عسى استانستوا..."
وقبل ماترد سبقها خالد:"تقول الحشرات كثيره ...لازم من اليوم ورايح ندور لنا بر نظيف من الحشرات حتى ينبسطون بناتنا..."
بسمه:"خلاص ومارح نطلع البر اللين تحصل لنا هالبر اللي تقول..."
خالد:"كم بسمه عندنا ...الا هي وحده وزي العسل على قلوبنا.."
ناظرته بسمه بنظرات رد عليها بابتسامه عريضه حتى يقهرها زياده..
ام خالد:"اقول ياابو خالد تعرف ابو عبد الاله اللي كانوا جيرانا من اول.."
ابو خالد بعد تفكير:"ايه عرفته وش جابه على بالك..."
ام خالد:"خطب عبير لولده.."
ماانتبهت بسمه لرد ابو خالد وناظرت خالد واللي رد وهو يناظر بسمه:"الله يوفقها تستاهل عبير ...وعبد الاله ورجال وانعم فيه"
جواب خالد واللي صادر من قلبه ...اسعد بسمه اكثر من خبر خطبة عبير لان يوم عن يوم تتاكد ان عبير مالها أي مكان في قلب خالد...

^^^^
كانت تمسح دموعها وتحاول تهدي بناتها وابو عبد العزيز ماسك التلفون ويحجز على جده...اول ماحط السماعه
ابو عبد العزيز:"خلاص لقينا حجز على جده الساعه 12في الليل.."
ام عبد العزيز وهي تكلم هدى:"جهزي اغراضك انتي واختك وبتروحون عند خوالك"
هدى من بين دموعها:"خلونا نروح معكم.."
ابو عبد العزيز:"اللحين يالله لقينا حجز لي انا وامك ..."
هند:"ودنا نطمن على سحر"
ام عبد العزيز:"سحر طيبه وان شاء الله بنحاول نجيبها معنا"
ابو عبد العزيز:"ياللا قومي انتي وياها وجهزوا اغراضكم ولااوصيكم على عبد العزيز"
قاموا البنات وماردوا على ابوهم..
ابو عبد العزيز:"متى ولدت سحر..."
ام عبد العزيز:"ولدت اليوم العصر بس الجنين كان ميت في بطنها من يومين ..."
وخنقتها العبره وماقدرت تكمل كلامها...
ابو عبد العزيز:"الحمد لله على سلامتها والله يعوضها..."
ام عبد العزيز:"ياحسرة قليبي عليك يابنيتي...ما تهنت في ضناها..."
تنهد ابو عبد العزيز كانت سحر اطيب البنات واغلاهم...والظاهر الطيبين هم اللي يكون الحظ معاندهم...
ابو عبد العزيز:"قومي وامسحي دموعك وجهزي اغراضنا ...ان قعدنا كذا نتحسر بتفوتنا الرحله اكيد"
قامت ام عبد العزيز وقلبها منقطع على سحر اكيد اللحين سحر منهاره...ولا كان كلمتهم لما اتصلوا فيها...

^^^^
طلعت عبيرمن غرفتها وهي مبسوطه ماتدري ليش اليوم هي سعيده بزياده...وقفت لما سمعت حس محمد اخوها...تاففت وش جابه هذا اكيد يدور مشاكل... مادخلت لما سمعت نبرة صوت امها كان مبين انها تصيح...
ابو محمد:"وليش تصيحين عبير الف من يتمناها..."
ام محمد:"اصيح على الفضيحه اللي بتصير ماتركت احد الاوقلت له عن الخطبه واكيد اهل عبد الاله مابيقصرون وبيقولون انهم اللي رفضوا يتمون الخطبه..."
محمد:"الله يهديك يمه المفروض ماتقولين اللين يصير كل شي رسمي..."
ام محمد:"كنت متأكده انه كل شي بيتم.."
ابو محمد:"ماعليك بكره تتزوج سيد سيده..."
ام محمد بعصبيه:"انت السبب في كل اللي يصير لبنتي لو مافسخت خطبتها من خالد كان اللحين هي سعيده معه..."
محمد:"يمه اذكري الله واللي راح راح وانتهى..."
وقبل ماترد ام محد سمعوا صرخة عبير وصوت شي انكسر وراحوا يركضون
والكل انصدم لما شافوا عبيروهي طايحه على الارض وغرقانه في دمها بعد ما اصطدم راسها بطرف الطاوله وهي تصارخ بكلام كله يدور حول خالد......





بعد ماسكرت بسمة من بنت عمها تنهدت باارتياح صوت سحر طمنها وشال الكدر عنها كانت خايفه عليها عقب اللي صار لها لكن سحر برضاها بالقضاء والقدر كنت معنويتها مرتفعه في داخلها غبطتها على قوة ايمانها يمكن لو هي ماتحملت هالصدمه ...
دخلت غرفتها حتى تصحي خالد للمغرب وحتى يوصلها لبيت عمها تزور سحر اللي وصلت مع اهلها امس...
كان خالد يغط في نوم عميق ومهو حاس باللي حوله جلست على الكرسي وهي تتأمله
فكرت في حالها قبل ماتتزوجه كانت في بيت اهلها دلوعة العايله كانت الكل في الكل..
وبعد وفاتهم تغيرت حياتها 180درجه ...من عقب الامان والعز والدلال والسعاده... صارت حياتها كلها خوف وذل واحتقار وتعاسه...
ومن تزوجت خالد رغم الصعوبات اللي وجهتها بداية في حياتها معه رجعت لها السعاده
وصار في حياتها شي ثاني مامر عليها...الحب اللي تحسه تجاه خالد يكفيها يكون في سبب سعادتها ...
ناظرت ساعتها مابقى على الاذان الاوقت بسيط ...قربت من خالد حتى تصحيه
لمست كتفه برقه...
بسمه بصوت اقرب للهمس:"خالد..خالد"
مارد عليها ...
بسمه:"خالد قم للصلاه..."
تحرك وهو يتأفف منها ابتعدت عنه مادامها حس فيها اكيد بيصحى من دون كثر زن منها لانها لو اللحت عليه اكيد بيعصب...
اتجهت للمرايه تناظر نفسها توه في هالشهر تحس انه ظهر لها بطن ...اللحين هي في الشهر الخامس تحس جسمها امتلى شوي ...في داخلها خايفه مايرجع وزنها الطبيعي عقب الولاده...
قطع عليها حبل افكارها صوت خالد...
خالد وهو حاط يدينه ورى راسه ويناظرها وهو يبتسم:"قمر والله قمر..."
رفعت بسمه راسها بكبرياء:"من يومي قمر..."
ضحك خالد:"ياشييين الغرور.."
بسمه بتوسل:"خالد الله يخليك عجل ادري لو طعتك بتقعد تتغزل فيني من اليوم الين بكره ومارح تخلص ادري ياعمري اني كلي على بعضي انحب"
خالد وهو قايم:"وانتي تطولين ان خالد يتغزل فيك...بدخل الحمام خليك عضوه فعاله في المجتمع وجهزي ملابسي "
بسمه:"ملابسك جاهزه وانا بنزل تحت عند امك وابوك"
كان خالد وصل الحمام ولما سمعها رجع وبنظرات تحذيريه:"لا تنزلين اللين اطلع.."
بسمه :"اوكيه باانتظرك"
بعد مادخل فخاطرها انتظرك في الطل ...
طلعت لصاله حتى حست ان خالد قرب يطلع راحت تكلمه من ورى الباب
بسمه:"خالد عمي اتصل يقول يبيك ضروري وانا بسبقك..."
فتح خالد الباب ورجعت ورى ماتوقعت انه يكون خلص كان شعره مبلول
وظهر النشاط عليه عقب ماتسبح..
خالد:"ماقالك وش يبي..."
بسمه:"ماادري..."
خالد:"اوكيه قولي له جاي اللحين..."
مشت بسمه من قدامه وهي تحاول تخفي ضحكتها...نزلت تحت ومثل ماتوقعت كانت ام خالد وابو خالد قاعدين في الصاله قعدت معهم تسولف وهي تترقب نزول خالد
ومثل ماتوقعت نزل وشماغه على كتفه والحيره واضحه على ملامح وجهه...
بعد ماسلم ناظر ابوه يحتريه يقول اللي فخاطره لما شافه طول بادره بسؤال..
خالد:"امر يبه بغيت مني شي؟؟.... "
ابو خالد بااستغراب:"لا .."
ناظر خالد بسمه شافها تحاول تخفي ابتسامتها عرف انها كذبت عليه (ماعليه يابسمه امارديتها لك)انتبه على ابوه وهو يكلمه..
ابو خالد:"احد قالك اني ابيك..."
قعد خالد بجنب امه بعد ماحبها على راسها:"لا ...وانا نازل كاني سمعت صوتك تناديني.."
اللتفت على امه و حط يده على كتفها:"ياحبي لها الوجه انا اشهد انك مزيونة المزايين..."
ضحكت ام خالد:"يابعد عمري ياخالد مااسمع الكلام الحلو الامنك"
خالد وهو يكلم ابوه:"اياك اعني واسمعي ياجاره....المقصود يابيي انك مقصر في الكلام الحلو مع ست الحلوين"
ضربت ام خالد على كتفه:"خالد وش هالكلام الله يهديك"
ابو خالد:"والله يابوك ماني مقصر بس هي ماتعطيني فرصه"
كانت بسمه تناظرهم وهي تبتسم ...كان خالد يملك قدره عجيبه على اسعاد كل اللي حوله...
في هالوقت دخلت ساره وريم والتعب واضح عليهم وكل وحده حامله اكياس في يدها
ورموا انفسهم على الكنبه بتعب...
خالد وهو يضحك:"بسم الله ...اشكالكم تدل انكم طالعين من حرب ضروس"
ساره وهي ترمي طرحتها ونقابها:" اللي يروح مع ريم السوق اكيد بيكون في حرب.."
ام خالد:"ياعمري ياساره اكيد تعبتك ريم.."
ريم بدلع:"ياعمرك ياساره وريم بنت الجيران ها..."
ابو خالد:"يابعد ياقلب ابوك ياريم اكيد تعبتي.."
ريم:"أي والله يبه وكله منكم وهقتوني في تقديم العرس..."
خالد وهو يناظرها بنظرات حاده:"مااحد غصب عليك الظاهر شاوروك وماقلتي لاء"
ماردت ريم لما شافت نظراته لها...
ساره:"اشلون العيال يمه"
ام خالد:"من وقت مارحتي وهم نايمين..."
ساره:"بروح اصحيهم حتى اخذهم معي لما نروح نزور خالتي"
ريم:"وين تاخذينهم عبير تعبانه وعيالك بصراحه ازعاج.."
خالد غصب عنه طلع السؤال اللي ندم اول ماطلع:"ليه اشفيها عبير"
ام خالد:"طاحت على اهلها مريضه من وقت مارحنا البر وتو خالتك تقولي اليوم..."
ابو خالد وهو قايم بيطلع:"وش صار في خطبة عبد الاله عندهم"
ام خالد:"ماادري بس قالت لي ام محمد الظاهر مافيه نصيب"
طلع ابو خالد للمسجد وطلعت ام خالد وبناتها فوق...
كان خالد طالع لما شاف بسمه سرحانه كان متاكد انها حاقده على سؤاله عن عبير فخاطره كان عاذرها المفروض مايجيب طاري عبيراقل شي قدامها
قرب منها وتسند على الكنبه اللي جالسه عليه وابتسم لها بخبث..
خالد:"ابوي يبيني ضروري ها..."
بسمه وهي تضحك:"جزاتي اني زوجه صالحه واعينك على الشيطان لانك اكيد
كنت بتضيع عليك الصلاه"
خالد:"مشاء الله عليك فعلا زوجه صالحه..."
بسمه وهي تحاول تقوم:"خالد اللحين الشيطان يزين لك تضيع وقتك"
ابتعد عنها وهو يتنهد:"اعوذ بالله من الشيطان...ياحبك لنصايح يالله انا طالع واذا تبيني اوديك عند عمك لا تاخرين ترى عندي اشغال الدنيا.."
طلع رايح للمسجد وهو في الطريق كان يفكر في حياته مع بسمه واشلون هالمخلوقه
بدلت مشاعره من نفور لحب متأجج داخل نفسه كان اكيد يحبها وعشانها يحب كل اللي تحبه حتى عمها على انه مايهضمه...تنهد من خاطره لما تذكر هالعم على ان بدريه قالت له انه ظالم مع بسمه الا انها عمرها ماشكت له من بالعكس اللي يشوفه ان علاقتهم كانت طيبه وحتى لما طلب منه تسجيل الارض لما صارح بسمه ما كذبت عمها بالعكس سكتت دليل انها راضيه بطلبه...لكن ياللا زله لها اغفرها في بحرصفاتها الحلوه اللي حببتني فيها ...انتبه على صوت المؤذن يقيم الصلاه قال دعاء دخول المسجد ودخل حتى يلحق الصلاه...

^^^
بعد المغرب مشاعل قاعده مع نوف يستمعون لمحاظره تلقيها احدى الدعيات كان كلامها يدخل القلب تحدثت فيه عن التوبه واثارها والامور اللي تثبت الانسان على التوبه...
كان كلامها مثل البلسم يداوي جروح قلب مشاعل جروح ماتظن انها رح تبرى
لكنها حمدت الله على التوبه ...صحيح هي خسرت الشي الكثير لكن كسبت نفسها وانقذت عمرها من مستنقع الرذيله...
قطعت عليها نوف افكارها لما هزت كتفها برفق...
نوف:"اكلمك وين سرحتي..."
تنهدت مشاعل وردت بحزن:"سرحت في حالي..."
نزلت نوف راسها :"وعسى ان تكرهوا شئ وهو خير لكم.."
مشاعل:"صادقه يمكن لو ما صار اللي صار كان استمريت ويمكن مت وانا على حالي الاولي.."
حبت نوف تغير جو:"ها...باقي تبينا نروح لعبير بكره..."
مشاعل:"ايه لازم تدرين ماتهون علي عبير واللحين هي في ضيقه واحب اكون واقفه معها.."
سكتت مشاعل لما شافت الحرمه اللي تو القت المحاظره متجه لهم سلمت على نوف بحراره واضح ان بينهم معرفه سابقه وسلمت على مشاعل بحراره ماتقل عن سلامها عن نوف...
فخاطرها استغربت من شدة توضعها لكن صحيح من تواضع لله رفعه..
بعد ماراحت عنهم التفتت مشاعل على اختها..
مشاعل:"تعرفينها؟؟"
نوف:"هذي المسؤله عن حلقة القرآن اللي مسجله فيها..."
مشاعل:"مشاء الله عليها..."
نوف وهي تناظرها بااعجاب:"في الحلقه على كثر مسؤلياتها الا انها تدرس الامهات اللي كبار في السن"
مشاعل بااسى:"لو تترك امي كثر زياراتها وسهراتهااللي مالها داعي وتحفظ كتاب ربها كان احسن..."
نوف:"قلت لها بس هي الله يهديها ماطاعت.."
سكتت مشاعل وماردت..
نوف بتردد:"اقول مشاعل وش رديتي على ابوي؟؟"
تنهدت مشاعل:"وش قلت له يعني رفضت طبعا وقلت له بكمل دراستي وماافكر في الزواج اللحين...طبعا ماقال شي لكن ياخوفي اذا تكرر الرفض يشك..."
نوف بسخريه:"لا تخافين من هالناحيه ابوي تراها لنا اب بالاسم ولا يفكر فينا لو نعنس مااهتم الا في اكلنا وشربنا وحاجاتنا الماديه"

^^^
بعد صلاة العشا كانت بسمة في بيت عمها وتسولف مع سحر واللي مبين على وجهها التعب والشحوب ولمحة حزن واضحه رغم محاولاتها اخفائها.. ....
سحر:"واشلونك انتي مع الحمل.."
بسمه:"تمام الحمد لله"
ام عبد العزيز بنقمه:"واضح عليك ان حملك مهو متعبك مهو سحر يابعد عمري من حملت وهي غادي حالها"
حست بسمه بالحسد يشع من عيونها...
سحر:"مشاء الله يمه اذكري الله على البنيه.."
ام عبدالعزيزبدون نفس:"مشاء الله ...شكلك على امك ماكانت تتعب في حمالها ابد.."
بسمه بضيق:"الله يرحمها.."
دخل عبد العزيز يركض وكرته اللي كان يلعبها في يده:"يمه جا حريم..."
ودخلوا بدريه وامها وام محمد استغربت بسمه لان خالتها ماقالت انها جايه..
بعد السلام قعدوا والكل كان يسأل سحر عن حالها...
ام خالد تكلم بسمه:"لو دريت اني بجي كان ريحت نفسي من المشوار وجيت معك مره وحده بس ام محمد اصرت اني نجي اليوم لان سحر وريم مع عبير يونسونها في البيت.."
انقهرت ام محمد من ام خالد وفخاطرها وش فيها ذي تبرر لها جيتها شوي وتحب راسها..
ام عبد العزيز:"الله يحيكم ياام خالد البيت بيتكم..."
ام محمد:"الله يسلمك ادري يوخيتي مقصرين معكم لكن تدرين تعبت عبير شوي وانشغلت معها"
بسمه في داخلها نفسها تعرف وش فيها عبير بس مستحيل تسأل عنها
وارتاحت لما سمعت سحر تسأل ام محمد
سحر:"سلامتها عبير وش جاها.."
ام محمد:"الله يسلمك ابد كانت تمشي وطاحت علينا يقول الدكتور عندها فقر دم"
ام عبد العزيز:"ماتشوف شر ان شاء الله.."
بدريه وهي تكلم بسمه:"ياويلك يابسمه لو درت امل انك هنا وما قلتي لها"
ضحكت بسمه:"وش يفكني من لسانها ...كنت ناويه اكلمها بس خفت يكون عمي موجود تدرين صعبه"
انقهرت ام عبد العزيز من بسمه:"واذا كان موجود عادي تدخل الله يحيها وهو بيروح المجلس امل مهي بغريبه"
ماردت بسمه لانها تعرف طبع مرة عمها تفسر الامور على كيفها هي فسرت كلامها على ان بيت عمها يتضايقون اذا جاهم احد...
قامت بسمه وراحت داخل تشوف بنات عمها وتساعدهم اذا محتاجين ..كانوا في المطبخ يجهزون القهوه والشاهي للحريم ...
بسمه:"محتاجين مساعده..."
التفتت عليها هدى:"لا مشكوره ارتاحي..."
كلامها يدل على حرص بس نبرة الصوت وتعابير الوجه تدل على سخريه
انقهرت بسمه منها :"نفسي اعرف انتي ليش تكرهيني.."
هدى ببرود:"ومن انتي حتى اكرهك؟؟"
وسفهتها وراحت تكمل شغلها قربت بسمه منها ومسكت يدها حتى تنتبه لها..
بسمه :"هدى انتوا بنات عمي والله ماعطاني خوات وانتوا اكثر من خواتي.."
فكت هدى يدها بقسوه وعطت بسمه ظهرها...
هدى بسخريه:"وش عندك تتمصلحين.."
انقهرت بسمه من ردها:"وش المصلحه اللي بلاقيها عندك..."
كانت هند جالسه على الكرسي وتناظر بفضول ...
ماردت هدى عليها وطلعت بسمه وهي حاقده عليها...وفخاطرها عنهم ماحبوني وشوله اصدع راسي وانا افكر في ناس يكرهوني...
هند بعد ماتأكدت من طلوع بسمه:"وش فيك عليها..."
هدي:"اكرهها مااحبها تحاول تمثل دور الطيبه وهي داخلها الشر كله"
قامت هند تساعد اختها:"ياشين المبالغه"
هدى بااستغراب:"اشوفك تدافعين عنها لا يكون انعديتي من سحر"
هند:"لاء بس اللحين هي مستغنيه عنا ومهي في حاجتنا بالعكس احنا فحاجتها فما فيها شي اذا حسنا العلاقات"
ناظرتها هند بطرف عينها وماردت عليها...من دخلت بسمه حياتها وهم يغارون منها
وهالغيره ولدت في قلوبهم كره لها كانوا يحبون يسيطرون عليها واحب ماعندهم اذا شافوها في ذل ومهانه...

^^^
انصدمت ريم لما راحت لبيت خالتها من شكل عبير كان مبين عليها التعب وعلى غير العاده مهي مهتمه في شكلها واللي كان ياخذ منها الوقت الكثير....
كانت نسدحه على سريرها وشعرها طايح حول وجهها بغير اهتمام كان منظرها يثير الشفقه...
كانت هي وساره يسولفون معها ويحاولون يطلعونها من الحزن اللي هي فيه عرفوا من خالتهم قبل ماتطلع كل شي عن عبد الاله...تنهدت ريم وفخاطرها ياربي وش هالمصايب اللي تتحذف علينا انا وبنت خالتي ...هي انكسارها واحساسها بالاهانه لان اللي وافقت عليه رفضها ...وهي خوفها من اللي بينتظرها من المستقبل واللي صارت تحاول تتناساه

انتبهت على عبير لما كانت تحاول تقوم راحت ومسكت بيدها...
ريم:"تبين شي اجيبه لك ؟؟
عبير بتعب:"زهقت من قعدت السرير خلينا ننزل تحت"
ساره:"خليك في السرير اريح لك وهذا احنا حولك..."
عبير بضيق:"افففف ماصدقت امي طلعت تبين تلعبين دورها.."
مشت بتطلع وهم وراها ناظرت نفسها في المرايه تناظر الجرح اللي في راسها انصدمت لما شافت شكلها ...سواد تحت عيونها وجهها الشاحب... مااهتمت وكملت طريقها...
وصلوا الصاله ماحبت عبير يقعدون فيها وطلعوا الحديقه برى على ان الجو يميل للبروده شوي بس مااهتمت...
ساره بعد ماشافت عبير وريم يقعدون:"خافوا الله في انفسكم الجو برد..."
عبير باابتسامه شاحبه:"قولي اخاف على عمري..."
قعدت ساره مقابلهم :"اكيد اخاف على عمري وراي عيال ان مرضت من يهت فيهم.."
عبير:"وراك زوج بعد اهم من العيال"
ساره:"مااحد بغلاة العيال عند امهم..."
ماردت عبير عليها وسرحت في خالد معقوله نساها ماتوقعت زواجه من بسمه يستمر كانت متاكده انه يحبها لدرجة انه مستحيل يحب غيرها لكن اللي يظهر لها انى بسمه استحوذت عليه...
ساره وهي قايمه:"تدرون انا بروح للعنود في بيتها.."
عبير:"دقي عليها تلفون قبل يمكن محمد موجود"
هزت ساره وراحت عنهم ....ساد المكان هدوء وكل وحده سرحت في عالمها ...
التفتت ريم على عبير:"احسن ان ساره راحت ...ودي اكلمك على راحتنا.."
ابتسمت عبير بدون نفس:"لهدرجه كانت ساره مضايقتك.."
ضحكت ريم"لو سمعتني اللحين كان زعلت ...المهم عبير لا تخلين اللي صار يأثرعليك"
عبير:"آه يالقهر انا على اخر زماني انرفض..."
خافت ريم لا تنفعل عبير:"هدي اعصابك شوي ... انتي بدل الواحد يتمنونك عشره"
عبير بحسره:"وانا من المليون مهو من العشره ماابي الا واحد"
نزلت ريم راسها وتنهدت:"انسي خالد ياعبير"
عبير:"تتوقعين ممكن انساه بهالسهوله"
ريم:"ايه لازم تنسين خالد....انتي تتحسرين عليه وهو عايش حياته وهو مبسوط"
عبير بقهر:"ماادري وش سوت له هالساحره توقعت مايتحملها يوم واحد"
ريم:"مهو بس خالد اللي يحبها كل من في البيت صاروا يحبونها ..."
التفتت عبير عليها:"حتى انتي..."
ريم:"بصراحه انا مااحبها ولا اكرهها..
رفعت عبير خصله من شعرها بتوتر...وحطت اصبعها في فمها حتى تقص اظافرها بااسنانها هالعاده ماتسويها الا اذا كانت في قمة توترها...
عبير:"ومن متى تبدل شعورك تجاهها..."
ريم :"خدمتني خدمه كرهتها من قلبي لما سوتها بس عرفت متاخره ان معها حق...
ومع هالخدمه الجليله اللي سوتها لي للحين ماحبيتها بس اقلها صرت اتقبلها..."
عبير بسخريه:"وش هالخدمه الجليله"
ابتسمت ريم بحزن:"وشلك بالهم يابنت خالتي..."
قامت عبير:"على قولتك وشلي بالهم..."
دخلوا كانت عبير تحس مثل النار في صدرها مهي قادره تشيل بسمه من راسها ومن عقب اللي صار لها زاد حقدها على بسمه اضعاف ماكان...


برنامج تكسير الدهون وازالة السيلوليت بدون عمليات 6 جلسة 1000 ريال اتصلى بنا 0112499111 / 0554171121
تفتيح البشره وازالة التصبغات بياض حتى 4 درجات ازالة الكلف في جلسة واحده. يصلك اينما كنت 0112499111 / 0554171121

إضافة رد




رواية سعوديه رائعه ** بسمة خالد ** قصه واقعيه

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

منتديات سيدتي - موقع سيدتى - سيدتي النسائي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ممرضه سعوديه سوت جريمه في مستشفى الملك خالد الجامعي فالرياض قبل 3 ايام سما الحب للمواضيع الفكاهيه 17 06-17-2013 07:52 AM
هزمتني همسة من شفتيها .. رواية رمنسية جريئة حزينة. رواية رهيبة وخطيرة مرررة غرووور انثى الروايات 57 03-16-2009 10:03 PM
رواية .. ضمني حبيبي لحضنك واطربني بدقات قلبك فأنا بدونك اضيع << رواية سعودية رومنسية حلا الشوق المواضيع المكررة 1 01-23-2009 09:16 PM
قمر خالد ( رواية بمعنى الكلمة) ψآنسة ملعقةψ الروايات 20 12-05-2008 08:15 PM
جود الحزن ...قصه سعوديه واقعيه لاتفوتكم جنان أميرةالورد الروايات 23 04-08-2008 04:47 PM







Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
منتدى سيدتي النسائي منتدى مستقل وليس له علاقه بأي جهة أخرى
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة
لا تمثل الرأي الرسمي لـ منتدى سيدتي النسائي بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

Privacy Policy

Facebook Twitter Twitter