أنظمة وقوانين التسجيل المجموعة الاجتماعية  معرض الصور  ابتسامات شروح خاصة
العودة   منتديات سيدتي النسائي > المنتديات العامه > منتدى البيت الإسلامي



خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏


جديد مواضيع منتدى البيت الإسلامي


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter


Sponsored Links
قديم 06-04-2010, 06:16 PM   رقم المشاركة : 1
رمز للعطاء في البيت الاسلامي











افتراضي خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏

خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏



بسم الله الرحمن الرحيم








والصلاة والسلام على رسول الله من بعث رحمة للعالمين






*****ملاحظة مهمة*****

ـــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــ



للعلم الموضوع منقول لأهميته



يرجى قراءة الموضوع كاملا قبل



اي تعليق لترووا وتقرؤوا كيف يغرس ويربي

بعض الاهل ابنائهم على الافكار الخاطئة والسيئة

عن مباديء ديننا الاسلامي

رغم نقاء فطرتهم .



الله المستعان على ما يصفون



اختكم

ضـ القمرياء

ام احمد
























هذه قصتى الشخصيه

قد تكون قصة الكثير من الفتيات فى مثل سنى
ولكن قد تكون فيها النصيحه و العبرة فى النهايه.




قد اطيل عليكم قليلا ولكن اجو ان تتحملونى وتقرأوا قصتى كاملة حتى يرتاح قلبى وانعم بلذة التوبة الى الله.




كنت فتاة فى سن صغيره فى بلد اسلامى اسما وليس فعلا...
ولدت فى عائلة فوق متوسطه ولكن عائلة كانت تبدو بالنسبة لى عائلة جيده من حيث المبدأ..وكما يوقلون..احنا احسن من غيرنا.
***
سافرت بعيدا مع ابى وامى بحكم عمل ابى الى بلد شاهدت فيه النساء يضعون شيئا على وجوههم.!!!
تعجبت وانا فى سن صغيره جدا ..ما هذا ولماذا يخبئون انوفهم وافواههم؟؟؟
جائنى الرد من والديا...
هؤلاء يا حبيبتى بدو..جهله...وهذه عادات وتقاليد خاصه بهم وحدهم.
***
عدت الى بلدى وقد بدأت تتفتح انوثتى...
مشيت فى شوارعها وكلى شوق لها ولاهلها ..انظر فى وجه كل من يمر بى ..وكاننى اقول لهم كم اشتقت اليكم ...
واذا بى ارى امرأه جاهله من البدو.
يا العجب.!!!!!!!
ما الذى جاء بها الى هنا .؟؟؟
ولكنها تخفى وجهها بطريقه مختلفه..؟
وسألت للمرة الثانيه اهلى ...
لماذا ترتدى هذه المرأه هذه الزى العجيب ؟ وما الذى يدفعها الى اخفاء وجهها ؟
كان الرد اغرب من المرة السابقه...
قالوا ...يمكن محروقه..
او فى وجهها مرض ما تخفيه عن اعين الناس التى لا ترحم.
***
فارتبط فى ذهنى بان كل امرأة تخفى وجهها ..هى امرأة محروقه..
مشوهه فى وجهها واخذت اتصور شكلها المرعب..المخيف.
فلكما نظرت امامى وتفاجئت بامرأة منتقبه صرخت وانفزعت.
***
وفى ذات يوم صار لى ما يصير لكل بنت لكى تبدأ اولى خطوات انوثتها الحقيقيه وذهبت مسرعة الى امى..ابكى..هدأتنى ..وقالت لى ..حبيبتى لقد بلغتى.!!!
قالت لها الفطرة التى بداخلى...وماذا عليا ان افعل الان؟؟؟
كان ردها بنتهى الهدوء...لا شئ حبيبتى..لاشئ...عيشى حياتك بطبيعيه وكان شيئا لم يحدث بالمرة.!
وهكذا اخذت اذهب هنا وهناك ولا اعير اى شئ انتباها...
كل ما افعله الاهتمام بمظهرى وبجمالى وبأناقتى..لقد اصبحت انسه وشابه.
***
وبدأت الدراسه وبدأت اتلفت حولى واتعرف على زميلاتى والتقط بعض الصور لهن فى ذهنى..
فوجدت من هى تضع ما يسمونه ( ايشارب) على راسها ..تغطى به شعرها.
فذهبت مسرعة الى اهلى...
وقصصت عليهم ما رايته..وسالتهم لماذا ؟..وهى مازالت صغيره؟
رد عليا ابى...ربما ليس براسها شعر..او مرض جلدى تخفيه.
وردت عليا امى ... ربما تعيش فى الريف ..فهم من يفعلون ذلك..
ولكن فى النهاية فهمت ان هذا عمل ليس طبيعيا ولا تتسم به من لديها شعر طويل وجميل مثل شعرى او من هى من اسرة تعيش بالمدينه مثلى.
***
وفى يوم فوجئت بزميلتى وصديقتى س قد جائت الى المدرسه وهى تغطى شعرها..وهى ذات الشعر الجميل ..وتسكن معى فى نفس شارعى..
ماذا اصاب شعرها ؟..
فقالت لى ان اختها جائت لها بشريط لشيخ ما يذكرها بالحجاب.
الحجاب !!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماهو الحجاب ؟؟؟




ومن هنا ذهبت مسرعة الى امى وابى اصرخ..لماذا لم تقولوا لى ان هذا ما يسمى الحجاب..
قالوا لى ان هذا الحجاب فعلا ولكن انا مازلت صغيره ابلغ من العمر 18 سنه فقط ولسه بدرى جدا على هذه الخطوه وان اردت ان اخطوها فلن يجبرنى عليها احد ولن يقنعنى احد..ولكن لابد ان يكون الاقتناع نابع من داخلى..حتى لا اعود فيها ابدا.




فى تلك اللحظه..شعرت بان هذه القطعه الصغيره من القماش التى لا تتعدى الربع متر ستلفنى وتسجننى فى سجن من قضبان حديده ولن اخرج منه ابدا..
وشعرت كم هو صعب هذا القرار ..وكانه قرار متروك لى ولحريتى الشخصيه وليس لاحد التدخل فيه..ولا حتى بابداء الرأى..نظرا لصعوبته والمعاناة التى سالقاها بعد ارتداء تلك القطعة من القماش فوق شعرى.




فكرت كثيرا..واخذت راى كل من حولى ...
قالوا لى اهلى ان لبست الحجاب لن تداومى عليه اكثر من بضعة ايام وستخلعيه فورا...لن تتحمليه ابدا...وخصوصا مع دخولك الجامعه..وما ادراكى ما الجامعه.
كما ان خساره شعرك الجميل..كم ستندمى على هذه الخطوة المتسرعه.
مازال العمر امامك...وانت مازلت فى ريعان شبابك..عيشى ايامك..
والله لتندمى على هذه الايام.
كما ان لن يتقدم احد الى خطبتك وانتى تخفى شعرك.
فسيعتقد ان براسك عيب ما تخفيه.




ترددت كثيرا.
ولكن فى يوم استيقظت ومشيت فيه فى الشارع ولا اعرف الى اين اذهب وماذا اريد.
وجدت نفسى اقف امام محل لبيع الحجاب.
دخلت وكأن شيئا يدفعنى من خلفى.
فوقفت امام صفوف الحجاب المتراصه داخل المحل وانا فى حالة الا وعى.
جائت لى الفتاة التى تعمل بالمحل وكأنها شعرت بما يدور براسى.
فقالت لى كيف يمكننى ان اخدمك ؟
قلت لها...حجاب.
قالت ماذا؟
قلت لها وانا لا اكاد اصدق نفسى ان هذا ما اريده فعلا..وانا بكامل قواى العقليه.
اريد حجاب من فضلك.
قالت لى اى لون ..واى نوع من القماش..واى حجم...ووو
قلت لها ..انا لا اعرف شيئا من هذا ..اى لون واى حجم واى شكل واى قماش.
انا اريد ان اتحجب فقط.
قالت لى الاشكال كثيره ارجو ان تختارى ما تريدينه حسب لون ملابسك.
ملابسك ؟؟؟
تذكرت انى ليس لدى اى ملابس تصلح للحجاب.
سألتها ..هل يجوز ان البس الحجاب على ملابس تكشف ذراعى ؟
ضحكت وقالت لى ..لا بالتأكيد.
فاخذت اتذكر واتذكر واتصفح كل صفحات عقلى ...هل لدى ما البسه فيستر ذراعى.
ليس الفكرة فى الستر..ولكن فى الحجاب..فقط
فتذكرت قميص كانت امى تلبسه عندما تصلى كى تستر ذراعها.
قديم ...ضيق...لونه ردئ...ولكن هذا هو الحل الوحيد المتاح الان.
اشتريت ايشارب صغييييييير جدا به الوان كثيره وكانه ايشارب لمهرج بالسيرك ولكن وقتها لم اكن افكر الا فى ان اغطى شعرى.
***
ذهبت به الى البيت
واطلعت الجميع عليه..وانا فى قمة ترددى وخوفى من رد فعلهم.
وخائفه اكثر من ان يكون كلامهم صحيحا واندم على ما انا مقدمة عليه
ويتشمتون فيا عندما البسه واخلعه بعد ذلك.
وعندما شاهدوا الحجاب ثاروا جميعا...
واخذوا يكرروا ما قالوه لى من قبل لكى اتمهل فى اخذ هذا القرار الرهيب.
اشعرونى انى مجنونة ..قد فقدت عقلها.
وفى النهاية..فهموا من ان صمتى ما هو الا اصرار على هذه الخطوة المتهوره..فاستسلموا وهم يتأسفون على شبابى الذى ضاع بفعلتى هذه.




فى اليوم التالى نزلت الصبح الى درس خصوصى وانا ارتدى القميص الساتر لذراعى وعلى شعرى الحجاب.





معذرة لقد تاخر الوقت بى
ارجوكم انتظروا باقى خواطرى
والله ان بها من العبر الكثير وبها من الاحداث الشيقه والمواقف العجيبة الاكثر.
استودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه.

والسلام عليك




لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏
http://forum.sedty.com/t287703.html




رد مع اقتباس

Sponsored Links



قديم 06-04-2010, 06:19 PM   رقم المشاركة : 2
رمز للعطاء في البيت الاسلامي











افتراضي رد: خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏






2



بسم الله الرحمن الرحيم

اخواتى فى الله..اهلا بكم مرة ثانية






الجزء الثانى




اليوم هو اولى ايامى فى طريق العفاف والطهاره.
والله انها ليست بشعارات نرددها ونقصد بها اسر قلب من ضلت عن الطريق
ولكن انها فعلا بداية طريق لا تعرفه الا من مرت به.
ومن لم تسير فيه حتى الان
قد ضيعت على نفسها احلى واجمل شعور قد تعيشه البنت التى كللها الله بالاسلام.
اه واه على هذا اليوم الرائع.
اول خطوه على طريق من اكثر الطرق استقامه وايسرها للنفس
حبييتى اطرقى الباب ..لا تدعى الفرصه تفوتك
قد تسألونى..لماذا ؟
لماذا لم تقتنعى بكلام اهلك..وخاصة انهم اغلبيه وكثرة وقد اميل الى رايهم
ولكنى ساجيبك..فى ثلاث كلمات...خوفى من الله
كان دائما بداخلى شعور ما بان هناك نقص فى حياتى
جانب ما من جوانب حياتى
ماهو لا اعرف
على الرغم من ان كل شئ ميسر والراحه التامه وكل طلباتى مجابه
ولكن عندما ارتديت الحجاب علمت
ان ما كان ينقصنى الا طاعة خالقى
***
خرجت الى الدرس الخصوصى وانا ارتدى الحجاب على راسى
شعرى كله لا يراه احد
ذراعى لا يراه احد
يا الله
سبحانك
والله ان ربى لا يريد بى الا خيرا
سألت نفسى سؤال وانا اسير فى الشارع وجيرانى ينظرون لى باستنكار وعلى وجوههم علامات التعجب.!
ما الذى سيعود على ربى عندما تغطى واحدة من خلقه شعرها؟؟؟
وما الذى سيتخسره هى اذا طاعته ؟؟؟
فعلمت ان ربى لا يريد بى الا خيرا
ان الله غنى عن العالمين

مشيت فى الشارع وانا راسى منخفضه..
اشعر ان كل العيون تكاد تنهشنى من النظرات
ماذا اصابكم؟..اهى اول مرة ترون فيها فتاة تخضع لامر ربها

قاطعت طريقى صديقة لامى
فقالت لى وتكاد عينها تنفرج من الذهول
ما هذا ؟؟؟
ليه كده ؟؟؟
يابنتى انتى لسه صغيره وشعرك جميل ..حرام عليكى تدفنى شبابك بدرى.
جائت كلمة حرام عليكى على اذنى برنة ووقفت عندها بكل اندهاش
سبحان من حلل الحلال وحرم الحرام
احرام ان انفذ امر الله
ام الحرام هو بقائى كل تلك السنين منذ بلوغى
وانا ناسية..جاهلة ...تاركة..لامر الله.
قلت لها...الله اعلم قد يكون شبابى هو اخر ايامى
فسكتت
وكاننى احرجتها بهذه الجملة الغير متوقعة..
فقالت لى ربنا يهديكى
واكملت طريقى ولكن تغير حالى
بعد ان كانت راسى منخفضه..رفعتها لتصل الى السماء
وكلى عزة وفخر بدينى..وبطاعتى لله

وسبحان الله كنت انا ثانى حبة فى العقد بعد صديقتى س
فبعدنا تتابعت صديقاتنا فى ارتداء الحجاب واحده تلو الاخرى
وانا سعيده فخورة برسالتى
فقد علمت منذ تلك اللحظه ان لبسى الحجاب هو رسالة
احملها على راسى الى كل مسلمه

دخلت الجامعه وانا كلى خوف
ولكنى لا ابوح لاحد به مطلقا..ودعيت ربى ..اللهم انى اسألك الثبات
المشكله هى ان الجامعات لدينا مشتركه للاسف الشديد
مما يؤدى بالبنات والفتيات الى ارتداء ملابس غير لائقه بالمره
ظننا منها بانها بهذه الطريقه تلفت نظر الشباب اليها
ولكنها مخطئة
كما انه سبب ادنى من ان يكون هدف لفتاة مسلمة تخاف الله

كنت فى ذلك الوقت مازلت اضع الايشارب الصغير على راسى
واخذت مال من والدى كى اشترى ملابس بمناسبة دخولى الجامعه
وحرصت على شراء كل الملابس ذات اكمام طويله
ولكن للاسف كنت اشترى البناطيل
ولم اكن اعلم انها لا تصلح لتكون زى اسلامى يحبه الله ويرضى عنه

وذهبت الى الجامعة وانا ارتدى بنطالون ضيق
وعليه قميص قصير
وعلى راسى الايشارب القصير
ومع الوقت يتزحزح ويظهر شعرى من الامام
وقد يصل الايشارب الى منتصف راسى
وانا لا آبه باى شئ من ذلك..وكأن المشكله فى الاسم
انه اطلق عليا اسم المحجبه
ولكن لم اكن اعلم ان الحجاب له شروط وضوابط شرعيه حددها الله عز وجل
(اللهم اغفر لنا جهلنا وزلاتنا واحسن خاتمتنا)

وفى يوم تقدم لى شاب لخطبتى
قال لى انه رأنى وقد عجبته بحجابى الذى يزين راسى وكانه تاج
وقال لى انه يريد ان يكمل معى الحياة
وتمت خطبتنا

ولكن بعد قليل فوجئت به يبدى بعض ارائه فى طريقة وشكل ملابسى !!!
لماذا ؟؟؟
مع انى متحجبه
قال لى ... ان ما تلبسينه ليس بحجاب !!!

وقعت الكلمة على اذنى كالصاعقه
ماذا ؟
بعد كل هذه العناء مع الاهل والاقارب والعناء الاكبر من النفس

كنت فى هذا الوقت اطل دائما من شباك بيتى بشعرى !!
ايمانا منى بانى مازلت داخل بيتى !
ولى حرية التصرف
وكأن من يمرون فى الشارع كلهم اصبحوا محارم لى طالما مازلت فى بيتى !!!

وقع خلاف كبير بينى وبين خطيبى
اخذتنى الكرامه والكبرياء ولكنى لم اكن اعلم انه...الشيطان
كيف يجرؤ ان يقول لى هذا
على الرغم من ان حديثه لى كان فى منتهى الادب والاخلاق والرفق

اخذ الشيطان يحدثنى
انتى التى اخذتى هذا القرار الكبير وحدك دون اى ضغط من احد
ماذا يريد منك ان تكونى صورة من فتاة اخرى كان يحبها ؟
ام انه يريد السيطرة عليكى من البداية بفرض اراءه
اما انه يريد امتلاكى ولا يريد احد يرانى غيره
انها الغيره العمياء
والرجعية
والتخلف
والدكتاتوريه

لا لن استجيب له مهما حصل
لم افكر لحظه فى اى كلمة من كلماته التى لا تحمل الا الحق

بدأ يحدثنى عن هذا الايشارب القصير...
يحدثنى عن تلك البلوزة الضيقه التى تبرز معالم جسدى...
يحدثنى عن شباك بيتنى الذى هو قطعة من الشارع ..لا من بيتى
يحدثنى عن هذا البنطول الذى لا يرضى الله ورسوله ابدا..وكم يفصل جسدى

قلت له انت رايتنى واعجبتك وجئت وخطبتنى وانا على هذا الحال
لماذا تريد الان تغييرى
كنت معتقده انى مجرد حاله يريد ان يغيرها للافضل ليس حبا فيا ولا خوفا عليا

ثم سألت نفسى
لماذا لم افكر فى صحة كلامة
قد يكون مصحا ومعه حق..والعند يعمى عينى
تركنى خطيبى فتره كى اعيد النظر فى الامر...بعد ان اتهمته باسوأ الاتهامات

وفعلا
قلت لنفسى..ماذا لو حاولت مع نفسى
قد يكون مقصده خير

لم يكن عندى فى ذلك الوقت جيبة واحده او فستان او اى شئ غير البنطالون
نزلت مسرعة الى محل يبيع ملابس المحجبات
وتعجبت
كيف لم الاحظ هذه اللافته من قبل
( ملابس المحجبات )
ان المحجبات لهن ملابس خاصة بهن دون غيرهن

لبست الجيبه على بلوزه قصيره وعليها الايشارب القصير
وذهبت الى الجامعه
يــــــــــــــــــــــــــــــــا الله على الراحة النفسيه
والله ان من يعمى عينها العند والجهل والاصرار على البعد عن طريق الله
ما هى الا خاسرة لاجمل احساس قد تشعر به فى عمرها كله
احساس الطاعه
احساس العفاف واحساسها بانها مصانه..محفوظة..بشرع الله

وفى يوم ذهبت انا وامى الى محل لبيع الذهب والحلى
واشترت امى سلسلة جميله..غالية الثمن
فقالت لى ضعيها فى علبتها
فقلت لها لماذا لا تلبسيها الان..لماذا العلبة ؟
قالت لى
ان كل شئ له مكانه..لا يمكنى ان البسها الان..
فانا بذلك اعرضها لخطر السرقه وخاصة اننا سنسير فى السوق بعد ذلك
اما العلبة فقد تحفظها وتصونها من السرقه..والضياع..والتلف
فقلت لها متى اذن ستلبسها؟
قالت لى فى البيت..حيث الامان..والاطمئنان

عند هذا الحد وقفت مع نفسى وقفه كبيرة فى حياتى
هذا ما قالته لى امى عن مجرد سلسلة من الذهب
لا تساوى الكثير فى عالم الاموال
وان ضاعت فقد تاتى بغيرها بمنتهى اليسر
فكيف بى انا
وانا بشر
لا اعوض بمال
لماذا اترك نفسى للسرقه
نعم السرقه
كل من ينظر لى والى جسدى الكاسى العارى كانه يسرق بعينه قطعة منى
ولماذا اترك نفسى للضياع
نعم فماذا وراء هذا اللبس الا الضياع..
وكانى اكتب دعوة الى كل شاب يبحث عن من هى لا تعرف شيئا عن دينها
ها انا ..من تبحث عنها
لماذا لا اضع نفسى فى علبتى الخاصه بحفظى ؟

اخذت افكر وافكر وافكر كثيرا فى كل شئ
حتى انهى الصراع بينى وبين نفسى موقف واحد




كنت فى الجامعة
وحان وقت صلاة الظهر
فذهبت الى المصلى..وكانت هذه اول زيارة لى لمصلى الجامعه
وقفت انظر الى نفسى
يملؤنى الخجل من الله
كيف اقف امامه اصلى وانا بهذه الملابس
مددت يدى ادارى مقدمة راسى بالايشارب القصير
واشد البلوزه لكى تزيد طولا لكي تخفى هذا البنطالون الضيق

وهنا سألت نفسى
اليس ربى..من اقف بين يديه فى صلاتى هو من يرانى فى كل وقت
لماذا فى الصلاة نتحول الى حالة ننكرها فى غير الصلاه ؟
فمعنى اننا نفعل هذا فى وقت الصلاة
هذا لا يعنى الا اننا نيقن تمام اليقين ان هذا هو الحق
ولكننا نحيد عنه بكامل ارادتنا
نشذ عن العالم كله
فالعالم كله يتحجب
فما من ثمرة او خلية حية الا ولها حجاب يغطيها باكملها
ولو كانت بلا حجاب لفسدت !!!

فادركت ان ما انا عليه ما هو الا فعل الشيطان
سبحان الله..نعلم الحق ولكن انفسنا تهوى الضلال
(اللهم قنا شرور انفسنا وسيئات اعملنا)




كان هذا فى بداية العام الجامعى الثانى

ذهبت لاشترى ملابس جديده بحجة ان ملابسى القديمه قد صغرت عليا
وبالفعل
اشتريت جيبات واسعه فضفاضه..قمصان طويله
ولم اشترى بنطالون واحد

وعدت الى خطيبى بعد 7 اشهر من الغياب عنه
اخيرا عرفت انه كان معه كل الحق
عدت له وقد تاكدت ان هذا الرجل قد ارسله الله لى
لكى يكمل لى دينى الذى فقدته بجهلى

وذهبت فى اول يوم لى فى العام الجامعى الثانى
وانا البس جيب واسعه جميله
وعليها قميص انيق طويل
وعليها طرحة كبيره تستر صدرى وكل شعرى.
( الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا ان هدانا الله )

والحمد لله وفقنى الله فى دراستى
وكنت اشعر فى قرار نفسى دائما انى احمل رساله
وهى حجابى واخلاقى وتفوقى
كنت اشعر فى هذا الوقت ان حجابى هو اكمل صور الحجاب الذى فرضه الله

ونظرا لتوفيق الله لى وكرمه
تفوقت وكنت الاولى على الدفعه فى كليتى
فرشحتنى الجامعه للسفر ضمن بعثه علميه خلال شهر كامل
الى احدى الدول العربيه الشقيقة لدولتى
وكانت هذه هى رحلتى الاولى خارج حدود البلاد..بل خارج القارة باكملها

وكانت لى فى هذه الرحله محطه هامه جدا فى حياتى...

اعذرونى لن استطيع ان اكمل خواطرى اليوم
لقد تاخر الوقت..وقرب اذان الفجر
باذن الله
انتظرونى فى الجزء الثالث...
استودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه
والسلام عليكم






قديم 06-04-2010, 06:25 PM   رقم المشاركة : 3
رمز للعطاء في البيت الاسلامي











افتراضي رد: خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏








3


بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا بكم اخواتى الحبيبات مرة ثالثه






الجزء الثالث




جاء خبر السفر مفاجئه لى وللجميع
كيف تسافر الى بلد خارج دولتنا بل خارج قارتنا باكملها ؟
اعترض ابى على مسألة السفر فى البداية ولكنه سرعان ما اقتنع
وكذلك امى على الرغم من خوفها وقلقها الشديد عليا الا انها وافقت فى النهاية
لكن خطيبى كان له موقف حاد جدا
اعترض اعتراض صارم
كيف اسافر شهر كامل بلا محرم
وفى دولة بعيده وسأكون عرضة لاى ضرر قد يصيبنى
كما انه لا يجوز شرعا
ولكنى فى تلك الفتره لم اكن اعرف شيئا عن شرع الله الا القليل
ولثانى مرة اصر على راييى اصرارا غاشما
ولكنى كنت اشعر دائما ان سفرى سيعود بخير لى
قد يكون خير لى فى دنيتى
ولكنى لم اكن اعلم انه سيكون خير لى فى دينى .!

سافرت دون ارادة خطيبى ورغم الحاحه عليا الى اخر لحظه
لكن كل محاولاته باتت بالفشل

وبالفعل سافرت
وفوجئت
بان الرحله مشتركه
اى ان بها شباب وبنات فى نفس المكان
وعندما وصلنا الى عاصمة البلد الشقيق
بدأ العناء الحقيقى
والان فقط
عرفت مدى رأفة الله ورحمته بعباده
والعجيب ان الله يطلب لنا الراحة والستر
ولكننا نأبى بجهلنا لشرع الله والخضوع لاهوائنا والبعد عن طاعة الله

تعرضت لمشاق رهيبه فى اول ليله
فوق احتمال الرجال
لم نجد مكان للمبيت حيث ان الفاكس لم يصل من جامعتنا بعد
وبتنا على الرصيف فى الشارع
ونحن لا نجد مأوى ولا مكان يسترنا حتى الصباح

ولثانى مرة اقول لنفسى
ياليتنى قد اطعت خطيبى
يا ليتنى اطعت ربى ورسوله
ما الذى اتى بى هنا وحدى..بلا محرم
بلا من اعتمد عليه وينقذنى من الضياع والمصير المجهول

لا نوم ولا طعام ولا راحه..لا شئ سوى الخوف والندم
ولكن فى اليوم الثالث بدانا نستقر ونسكن
وكانت الصدمه

الغرف كلها مجاوره لبعضها ..الشباب بجوار البنات
بل والاسوء
ونحن العرب بجوار الروس والصرب والتاتارستان ودول مختلفه
والجميع يشتركون فى نفس البلاكونه .!!!
والمصيبة الكبرى
الجميع يشترك فى نفس دورة المياه
كانت كارسه

ياتى الينا بالليل الشباب الروس ومن جنسيات ليست على دين الله
يترنحون من السكر والخمور

عرفت ان شرع الله لم يرد بالمرأة المسلمة الا خيرا

تحملت واخذت درسا لم ولن انساه ابدا والله
منذ تلك الرحله
وانا لا اخرج من بيتى الا للضرورة ومعى زوجى او امى او اى محرم لى

للاسف
لا نتعلم بسهوله ابدا..لابد ان نتعرض الى ما يفزعنا حتى نؤمن
كثيرا لا يتجهون الى الله الا بعد ان يبتليهم الله بمصيبة

اعرف اننى قد خرجت عن موضوعنا
ولكن ما حدث لى فى تلك الرحله كان له اثر كبير فى سرعة لجوئى الى الله عز وجل

عندما بدأنا الدراسه فى تلك الدولة الشقيقه
تعاملت مع شئ لم يكن فى الحسبان
كل من الشباب زملاء الدراسه و الاساتذه المشرفين و الاساتذه المستضيفون لنا
يقف كل منهم صباحا مادا يده اليا لكي يسلم بيده
يا ربى
لم اشعر بهذا الكم من السلامات من قبل
كنت اشعر بفطرتى ان يدى تتمزق كلما لمست يد رجل اجنبى عنى
كنت اهرب بعيدا عنهم لكي لا اتعرض لهذا
ولكن لم استطع الهروب فى كل مره
الموقف محرج..وصعب

فكرت كثيرا
وفى يوم كنت اسير فى اسواق تلك البلده فوقع عينى على قفاز لليدين
وهنا قفزت الفكرة فى راسى فورا
وبالفعل اشتريته
ولبسته فى نفس اللحظه
ومن يومها حتى وقتنا هذا لم تلمس يدى اى يد رجل اجنبى
لم اسلم على احد بعد ذلك
فكلما اتى رجل لكى يسلم فيقع عينه على القفاز ونحن فى عز الصيف
فيعلم انه ليس الا لكي لا اسلم عليه

وكانى اصبحت احمل رسالة اخرى بعد الرسالة التى على راسى
رسالة على يدى
ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يسلم على امرأة قط

فى تلك البلدة كان لى وقفه هامه مع نفسى
نظرت حولى وتأملت حال تلك الدوله
على الرغم انى كنت اشعر ان دولتى هى اكثر الدول ضياعا لشرع الله
فوجدت من هى اكثر ضياعا منها

تلك الدولة الشقيق بها عدد من حاملى الدين المسيحى بكثرة غير طبيعيه
وعدد المسلمين بها قليل جدا
بل ربما هم ندرة بها
والاعجب هو ما لاقاه زملائى المسلمون عندما حان موعد صلاة الجمعه
لم يجدوا مسجدا واحدا يقيم تلك الصلاة بالمرة
وبحثوا كثيرا حتى وجدوا مسجدا على بعد اكثر من 4 كم
وعندما استقرينا نحن الفتيات فى غرفنا واغلقنا علينا بابنا خوفا من جيراننا الغير مسلمين
حاولنا التصنت الى اذان
اى اذان
الفجر..الظهر..العصر..المغرب..العشاء
لم ينطلق مذياع واحد مشهرا وقت الصلاه
حتى ذهب واحد من زملائنا
واحضر لنا ورقه بمواعيد الصلاه حسب التوقيت المحلى للبلده
من الوزارة المختصه بذلك فى تلك الدوله
سبحانك يا ربى
اللهم لك الحمد على نعمة الاسلام

ولاول مرة اشكر ربى واسجد وابكي واقبل كتاب الله
اللهم لك الحمد على نعمة الاسلام
لا يشعر بها الا فاقدها

نظرت الى البنات والنساء فى تلك البلاد
لاحول ولاقوة الا بالله
العرى هو سيماهم ونادرا ما تجد من تستر نفسها بالكثير
لدرجة انه اصبح شئ عاديا لديهم هذا المنظر
الذى والله لو وجد فى بلدى لخرجت البلد كلها ترجمهم بالحجاره
لم اجد الحياء فى وجه امرأة واحده
حتى المحجبات وهن قلة قليلة جدا..لا يمشون الا فى شارع واحد مخصص لهن
وكانهن يشعرن بانهن اقلية فى تلك البلاد
وتنتشر عمليات التجميل هناك بكثرة..غير طبيعيه
عافانا الله وعافا نساء المسلمين جميعهن وهدانا وهداهن الله فهو ولى ذلك والقادر عليه
ومنذ ذلك الحين وانا اخذت عهد على نفسى
ان استتر عن اعين الناس
وكلما عرفت طريقا يقربنى الى الله عز وجل لن اتردد فى الهرولة اليه

لم اكن اعرف حتى الان اى شئ عن النقاب
بل انه لم يخطر على بالى من الاصل

ولكن كل ما جاء على ذهنى فكرة واحده

عباءه..كبيره..طويله..واسعه..فضفاضه..ليس علها زينه..ولا الوان لافته للنظر
عليها طرحة اكبر ما يمكن
تغطينى...تسترنى..تقربنى من ربى
توجهت الى ربى
وقلت
كيف اشكرك يا ربى على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

وبالفعل عدت من رحلتى
وانا انسانة اخرى
تحمل فى قلبها ايمانا اضعاف مضاعفة لايمانها قبل سفرها
تخشى الله وتشعر بقيمة الاسلام

جميع من كانوا معى عادوا على النقيض تماما
بعدهم عن الله كل تلك الفتره
والاحداث المحيطه بهم كلها جو رائع مناسب جدا للشيطان
فوقع من كان بايمانه ضعف
وقوى ايمان من اخذ من محنته عظه وعبرة

كما ان للصحبة الصالحة دور هام جدا جدا جدا فى ذلك
فقد هبانى الله بصديقتين كانوا لى خير العون
فاعنا بعضنا واخذنا بيد بعضنا بعض
كل يوم نقرأ ميعاد صلاة الفجر وتستيقظ واحدة فينا وتوقيظ زميلاتيها
ونصلى الفجر فى جماعه
صلينا جميع الصلوات خلال الشهر كله فى جماعه
ماعدا الايام التى كان لدى واحدة منا عذر شرعى
كانا يصليان زميلاتها الاخريات حتى تنتهى وتنضم اليهما مرة اخرى

الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا ان هدانا الله

عندما عدت الى بلادى شعرت بانها احلى بقاع الارض
واكثرها ايمانا وورعا
وايقنت ان خطيبى كان معه كل الحق
اعتذرت له واعترفت بخطأى وندمى

واول خطوة شرعت فيها فور وصولى
فى صباح اليوم الثانى من عودتى ذهبت مسرعة الى سوق القماش فى بلدى
واشتريت قطعة قماش كبيره من مال كان معى باقى من رحلتى
وذهبت بقطعة القماشة الى الخياطه
لكى تصنع لى عباءة
بمواصفات خاصة
مواصفات ترضى الله ورسوله

وذلك اصبحت احمل رساله على راسى وعلى يدى...وعلى جسدى.

وبعد اسبوع واحد ذهبت وانا كلى شوق
استلمت عبائتى الجديده والوحيده
كانت رائعه بالنسبة لى فى ذلك الوقت

كم كانت واسعه وفضفاضه وطويله
وكم كان رائعا لونها الكحلى الغامق لا يشف ولا يصف ما تحتها

وذهبت الى بيتى وانا احملها
واحمل داخلى فى اعماق نفسى بداية جديده لانسانة تشكر ربها على نعمة الاسلام.

اسمحوا لى اكمل فى جزء رابع
ارجوكم لا تملوا..فمازال لدى خواطرى الكثير
انتظروا رد فعل اهلى على عبائتى وكيف بدأت قصتى مع النقاب ؟
استودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه
السلام عليكم





قديم 06-04-2010, 06:31 PM   رقم المشاركة : 4
رمز للعطاء في البيت الاسلامي











افتراضي رد: خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏









4




بسم الله الرحمن الرحيم

اهلا بكم اخواتى الفضليات





الجزء الرابع




عدت الى بيتى وانا معى عبائتى الجميله وانا لا افكر فى اى شئ سوى




قول الله تعالى
:{ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا }



[النور : 31]


فاخترت ان اكون من المؤمنات

واخترت ان اعلنها علانية

دخلت مسرعة الى غرفتى ولبست عبائتى والفرحة تملا جوارحى
خرجت متجهة الى ابى وامى لكى ازف اليهم الخبر السعيد
ولكنه كان سعيد بالنسبة لى انا فقط
فكم كان خبر حزين عليهم
بل سقط عليهم كالصاعقه
وكاننى دخلت عليهم وانا عاريه واقول لهم ان هذا اصبح زييى الجديد
نظرات الذهول والاستنكار تحيط بى
وكان اصابهم الخرس من هول الصدمه

استطاعت امى ان تسيطر على اندهاشها
تمالكت نفسها وتكلمت بصعوبة شديده

ما هذا ؟

انتى اتجننتى ؟

قلت لها فى اندهاش لا يقل عن اندهاشها ..لماذا ؟
ماذا فعلت لكل هذا ؟

قال لى ابى ..
انتى هتلبسى شوال ؟

قلت لهم لماذا كل هذا ؟
انها عبائه عاديه جدا بل ربما اقل من عاديه
ماذا فى ذلك ؟

قالت امى ..ادخلى بسرعه غرفتك اخلعى هذه الهلاهيل ..
قلت لها وقد بدأت افهم ما يحدث
لا
لا والله
اصاب امى الزهول من كلمة لا التى خرجت من بين شفتى ولاول مره
قلت لها بكل جرأه...لا والله لن اخلعه من بعد اليوم
انه حجابى
ولن ارجع عن عهدى مع الله
ولا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق

قالت لى ..وهل نحن نعصيه الان مادمنا لا نرتدى هذا الزى الغريب ؟
قلت لها هذا الزى الغريب هو ما امر الله به المؤمنات
قالت لى وقد احست ان الانفعال لن يصلح معى
وان اصرارى يفوق غضبها
وابى ينظر لى وهو يتحسر على ما اصاب عقلى من جنون
قالت لى ..يابنتى ..الدين يسر وليس عسر
قلت لها وما علاقة هذا بموضوعنا ؟
قالت لى ..هونى على نفسك
من الذى ادخل هذه الخزعبلات فى راسك وافهمك ان الله امر المرأة بهذا الزى ؟
قلت لها لم يتحدث معى احد
انا التى اخذت القرار من تلقاء نفسى
طاعة لله ولرسوله


{ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا }

[الأحزاب : 36]



قال لى ابى وهو يحاول السيطرة على غضبه
يا بنيتى انما الاعمل بالنيات
وانتى فى سن صغيره
وما تفعليه ما هو الا تشدد وتعصب وتتطرف
انتى كان لبسك جميل
ماذا به؟
ماذا فيه يغضب الله ورسوله ؟
قلت له ان ملابسى لم تكن ترضينى انا حتى ترضى الله ورسوله
ولا اعتقد ان رسول الله كان ليلبس واحدة من بناته مثل تلك الملابس
وبعد نقاش طويل استمر لساعات

ادركوا جميعا انه لا جدوى منى
ولا فائدة من الكلام معى
ولا رجعة لكلامى مهما قالوا

حاولت اقناعهم بشتى الطرق...دون اى فائده
وحاولى اقناعى ...دون اى فائده
فوصلنا سويا الى نقطة البدايه

فلجأوا الى طريقة الضغط المالى والنفسى
فقالوا لى
واين ستذهبين بملابسك التى كنت تلبسينها ؟
قلت لهم سالبسها فى بيتى ...لنفسى ولزوجى
فقالوا لى..اذن
هذه الملابس نحن اشتريناها لك لكي تلبسينها فى الشارع
والان نحن نرى انك لست فى حاجة اليها
وبالتالى..اخذوا كل ملابسى وتركونى بلا اى قطعة قماش واحده
وقالوا لى لن نشترى لك هذه العبايات السوقية القبيحة المنظر
اشتريها انت بنفسك

كنت وقتها مازلت ادرس فى السنة الثالثه فى الجامعه
فكنت أأخذ المال لكي اشترى الكتب وادخر جزءا منها
وجزءا اخر من مصروفى
وجزءا من عيديات اهلى لي فى العيد
وبهذا جمعت ثمن قماشة اخرى
وبنفس الطريقه
جمعت ثمن خياطتها
وذهبت الى الخياطه وصنعت لى ثانى عباءه

استمريت على هذا الحال حتى صنعت خمس عبائات
خلال ثلاث سنوات

فى تلك الثلاث سنوات شاهدت اسوء معاملة من ابى وامى واخوتى
بل من جيراتى

كلما ارتديت ملابسى ونويت الخروج من البيت لاى سبب اندم اشد الندم على ذلك
لدرجة اننى كنت افضل الجلوس فى البيت على الخروج
وما كنت اخرج الا للضروره فقط
وكنت استعد واهيئ نفسى عند كل خروج لسماع التعليقات
حتى اننى بدأت احفظها وكنت ارددها معهم فى كل مرة
فلابد من القائى ببعض الكلمات المصحوبه بالسخريه والاستهزاء
كما لم ترحمنى نظرات الجيران المستنكره
وفى بعض الاحيان المشمئذه
؟؟؟

سبحانك يا ربى

كلما قابلت احد من معارفى او اصحاب عائلتى
ارى علامات الاندهاش والتعجب
ليه كده ؟
هذه الجمله سمعتها اكثر من 100 الف مرة فى هذه الثلاث سنوات

يا بنتى انتى لسه صغيره على الخبخبه دى
ده الستات الكبار لا يلبسون هكذا ؟
وهل خطيبك موافق على ذلك ؟
اراهن انه سيتركك فى القريب العاجل .

كان ظنهم ليس بمحله بالنسبة لخطيبى
فقد كان يشجعنى ويقوى من عزيمتى وايمانى
كلما رانى حزينة على ما يفعلونه بى
حزينة على ضعف ايمانهم بالله
اتعجيب وانا ارى امى تقرأ القرأن..وكذلك ابى
اين انتم من كلام الله
تقرأونه بايعنكم
وقلوبكم عليها اقفال

سالت الله لهم كثيرا بان يهدينى ويهديهم
ولكن فى قرار نفسى
كلما مر عليا يوم ازداد حزنا على حالهم
وازدت فخرا وعزة بدينى

يالله
لو كل امرأة تتضع النفس والهوى جانبا
والكبرياء وحب الدنيا
ولم تسمح لاذنها ان تسمع للشيطان
وتعلم أن الدنيا مهما عظمت فهى حقيرة
ومهما طالت فهى قصيرة ومردنا الى خالقنا

اعطى نفسك الفرصه
لا تغلقى الباب وتوصديه
ولو بالقليل افتحيه
وتوكلى على ربك وادعيه

بحكم ملابسى الجديده اصبح لى اصدقاء جدد
اصدقاء تلمسوا فى حب الله وحب رسول الله
احسبهم جميعا على خير
اخذو بيدى واعانونى
وكنت اذهب معهم باستمرار الى الصلاه
وتذكر احدانا الاخرى لكى لا يفوتها وقت الصلاه

وهناك
فى مسجد الكليه
وقعت عينى على فتاه
من اجمل ما رأت عينى
وكان لى معها وقفة
غيرت من مجرى حياتى كلها

انتظرونى فى الجزء الخامس
جزاكم الله عنى خير الجزاء على المتابعه
استودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه
السلام عليكم





قديم 06-04-2010, 06:35 PM   رقم المشاركة : 5
رمز للعطاء في البيت الاسلامي











افتراضي رد: خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏








5







بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواتى الفضليات






الجزء الخامس







دخلت حبيباتى الى المسجد كعادتى مع زميلاتى لكى نصلى صلاة الظهر
سجدت لله وعندما لامست ناصيتى سجادة المسجد
وجدت نفسى ادعو الله
اللهم اهدنى لما ترضاه وتحبه
وارزقنى حسن الخاتمه
وامتنى وانت راض عنى
وبكيت كثيرا

فقد اهلكتنى الذنوب
وغرقت فى بحر الضلالة وضياع
اشعر اننى احمل ذنوب العالم كله على عاتقى

عندما انتهيت من صلاتى
استدرت
لتقع عينى على اجمل خلق الله

بنت فى عمر اجمل مراحل عمرها
ومن اجمل ما خلق الله من اناث

يـــــــــــــــــــاه الله
ما اجملها..وما اجمل قسمات وجهها
والله انه كان كالبدر المنير فى ليلة حالكة السواد

لم ارى ممثلة او مطربة او فنانه تحمل وجها بهذا الجمال قط

عين زرقاء كماء البحر
ووجه مستدير مستنير كقمر فى منتصف شهره
وشعر ينساب على جانبى وجهها وكانه الذهب
ماشاء الله ولا حول ولا قوة الا بالله

لكن العجيب فى الامر كله
ان بالرغم من كل هذا
الا ان هذا الوجه الجميل وهذه الخلقة البديعة سبحان من صورها
تلف حوله اسدال طويل يستر كل جسدها
وبين يديها نقاب !!!!!!!!!!!
وبهدوء وحياء لم ارهما قط
غطط وجهها بالنقاب
ولم تكتفى بذلك
بل انها اسدلت فوق عينها قماشة سوداء
لا استطيع ان اميز عينها منها
لا يظهر لها وجه من ظهر

يـــــــــــــــــــــــا الله
سبحانك

ما الذى يدفع بفتاة فى مثل هذا السن
وبمثل هذا الجمال
الى فعل هذا

لم تكن صلعاء..او براسها مرض..او وجهها به حروق..

ما هذا؟؟؟
والله اننى كاننى ارى واحدة من الحور العين امام عينى

كنت اراقبها من ركن بعيد فى المسجد
تدور داخلى كل تلك الاسئلة التى كنت فى حاجة الى اجابة لها
لم تلاحظ تلك الفتاه
ان هناك من تجلس فى ركن بعيد تراقبها

كم هى جميلة..بل والله ان النور الذى بوجهها ما هوالا نور الايمان

ايمانها والتزامها ذادها جمالا فوق جمالها

لم استطع النهوض اليها وسؤالها من شدة دهشتى
قد اجد لديها الاجابة على اسألتى

غادرت المسجد فتاتى الجميله
وجلست انا احادث نفسى حديثا طويلا
ارهقت نفسى
تمنيت ان اكون مثلها يوما ما
ليس فى جمالها
ولكن يحمل وجههى نورا كالذى بوجهها

خرجت من المسجد
وقد انقلب تفكيرى راسا على عقب
اصبح النقاب يشغل مساحة كبيرة من تفكير
عندى الكثير من الاسئلة
ولا اجابة واحدة تريح قلبى وتسكنه

بعد فترة ليست بطويله
قدر الله ان تتصل بى اخت خطيبى وهى طبيبه لتخبرنى
ان هناك معرض مقام لصالح اخواننا الفلسطينين بنقابة الاطباء
وطلبت منى ان اذهب معها للمشاركه
فذهبت الى المعرض معها وانا لا ادرك ان فى هذا المعرض الاجابة على كل اسئلتى

وهناك وجدت ركن خاص بالشرائط الكاسيت
وقفت اخت خطيبى لتنتقى منه بعض الشرائط التى تحتاجها
وقفت بجوارها وانا لم اسمع شريطا دينيا طوال حياتى
ولم يدخل بيتنا شريط كاست لشيخ قط

وسبحان الله
اول شريط تقع عينى عليه كان بعنوان

شبهات حول النقاب

للشيخ مسعد انور وهو شيخ مصرى نحسبه على خير ان شاء الله

لفت نظرى العنوان
شبهات ؟؟؟
وكاننى اخيرا وجدت ضالتى

طوال تلك الفتره لم اتحدث مع احد فى مسألى النقاب
ولكنى كنت اشعر ان القرار ليس بالامر الهين
وانها خطوة تحتاج الكثير والكثير من التفكير
والدراسه والتحليل والفحص

كان هذا اعتقادى قبل ان اعرف انه شرع الله
وانه امر الله الذى امر نساء المؤمنين به
والذى لا يمكن للسماه للعقل للتفكير فيه او حتى التهاون فيه ولو لثانية واحده
كيف نفكر فى امر من الله ؟؟؟
اين سمعنا و اطعنا غفرانك ربنا واليك المصير ؟
اللهم اجعلنا من المؤمنين الذين يقولون سمعنا واطعنا الذين يفوذون بسعادة الدنيا والآخرة اللهم اغفر لنا ولوالدين ولمن احببناه فيك ولمن أحبنا فيك ولجمعين المسلمين انك انت الغفور الرحيم
دخلت الى بيتى وانا احمل شريطى فى شنطتى
كلى شوق الى سماع اجابات لاسئلتى
اخيرا سأخرج من حيرتى

دخلت واغلقت باب غرفتى بسرعه
واحضرت المسجل
ووضعت به الشريط الكاست واخذت اسمع وكلى آذان صاغيه

كنت فى تلك اللحظه كالتربة التى وضعت بها البذرة ولا تحتاج الا لماء يرويها
كنت فى ظمأن شديد
وهذا الشيخ روى ظمأى واعطى الفرصة للبذرة ان تكبر وتخرج من بين الصخور وترى النور
وضعنى وانا معصوبة العينين على اول طريق الهدايه

جزاه الله عنى وعن كل من كان سببا فى هدايتهم خير الجزاء

الوجه الاول من الشريط
تحدث فيه الشيخ الجليل عن
جميع الادلة التى يستدل بها من ينكر وجوب تغطية وجه المرأة المسلمه

اما فى الوجه الثانى
فقام بالرد بالادلة القاطعه
من كتاب الله والصحيح من سنة رسوله وام الكتب وراى كبار علماء الامة وائمتها.

يـــــــــــــــــــــــا الله
كان حديثه اكثر من رائع
لا استطيع ان اكتب لكم كل ما قاله فى شريطه
ولكن اشهد الله
ان كل كلمة دخلت اذنى من كلام هذا الشيخ جزاه الله كل خير
اصابت قلبى وصدقها عقلى واقسمت على صحتها الفطرة التى بداخلى
والله ان تركنا انفسنا الى الفطرة التى فطرنا الله عليها
دون ان نغير فيها ونعبث بها
لكنا استترنا من تلقاء انفسنا..بفطرتنا السليمه..

الان ...قد اخذ النقاب مسار اخر فى راسى
تحولت الفكره من مجرد اسئلة واجابات الى نطاق التنفيذ ...

لم ادع نفسى للشيطان
كنت اعلم ان هذا ليس بقرار يمكننى اخذه او الرجوع عنه
لا والف لا
انه تلبية لامر الله ..الذى لا يقبل التهاون فيه

خرجت وانا ابحث عن من اين يمكننى شراء النقاب ؟؟؟
قابلت فتاه منتقبه فى الشارع
اوقفتها
وسالتها وانا على حياء
فكيف فتاة فى سنى مازلت حتى الان تسير فى الشارع وهى كاشفة لوجهها ؟
اختى من اين يمكننى ان اشترى هذا النقاب ؟
قالت لى اذهبى الى محل عم فلان
فى شارع كذا المتفرع من شارع كذا المتفرع من شارع كذا ...

يا ربــــــــــــــــــــــــــى
كل هذا عنوان
ذهبت مسرعة الى هناك
محل بعيد عن الانظار
سبحان الله
لو كان محل لبيع الملابس العاريه التى لا يرضى الله ورسوله عنها
لكانت فى افضل الشوارع واكثرها زحاما
حزنت لضياع حقوق المسلمين
والله ما ضيعها ولا تهاون فيها وتنازل عنها غيرهم
وجدته محل صغيـــــــــــــــــــــــر جدا
مساحته لا تتعدى المتر x المتر ونصف
يقف فيه رجل مطلق للحيته
كبير فى السن
رايته بصعوبه وهو يكاد يغرق فى وسط بضاعته القليله التى تزحم المكان

سألته عن هل ان كان لديه نقاب ؟
وانا لست على يقين من وجود النقاب لديه
قال لى نعم..اى نوع تريدين ؟
تذكرت يوم شرائى للحجاب
فقلت فى نفسى..هل النقاب ايضا منه انواع ؟
فابتسمت وقلت له اى نوع..اى نوع
فقال لى اى لون..ام انه اى لون ايضا
قلت له بسرعه
لا
هذه اعرفها
اريده اسود اللون...
اسوة بامهاتنا ..نساء الرسول..رضى الله عنهن جميعا وارضاهن
ابتسم لحماسى وشعر وكاننى فى لهفة الى لقاء الحبيب
فاعطانى النقاب وانا كلى شوق له
قلت فى نفسى وكانا اتحدث له
اين انت من فترة طويله
اهلا بسترى وحجابى وعفتى
اهلا بمفتاحى للجنه

كانت امنيتى ان البسه فى تلك اللحظه حتى اشعر بما يشعر به المنتقبات
استأذنت من الرجل تاجر النقاب
ولبسته وكانت هذه اول مرة اغطى فيها وجههى منذ ان رأت عينى الدنيا
وقفت احاول ان البسه ولكنى فشلت
لم اكن اعرف كيف يلبسونه
وفى تلك اللحظه دخلت اخت منتقبه
جائت اتشترى نقاب لنفسها
وكان الله ارسلها الى هناك من اجل ان تلبسنى النقاب
لبسته ونظرت فى مرآة صغيره كانت امامى
لم ارى شيئا سوى جزء بسيط من عينى

ولاول مرة فى حياتى اشعر بهذا الشعور
شعرت بالامان
الراحه
الطمأنينه
الهدوء
الاستقرار
القرب من الله
حلاوة طاعة الله
نور يملأ قلبى
فرحة تسرى فى وجدانى
نهاية طريق طويـــــــــــــل من الضياع والتخبط
استعداد للقاء الله
ذهب الخوف من الموت
ذهب الخوف من عذاب القبر
ذهب الخوف من اهوال يوم القيامة
شعرت اننى اصبحت الان
حفيدة خديجه وعائشه

والله ان من ضل الطريق وسار على خطى الشيطان واصبح اسير لهواه
قد حرم نفسه من نعيم الدنيا والاخره...
قد حرم نفسه من حلاوة الايمان

اشتريت النقاب وكان هذا اول نقاب اشتريه فى حياتى
كم كنت اتمنى ان البسه الان
ولكنى كنت البس وقتها عبائه وطرحه
وكنت اتمنى ان البسه على اسدال واسع فضفاض اسود
كالذى كانت تلبسه فتاة المسجد

فاخذته وذهبت به الى بيتى وانا الفرحة تكاد تحملنى من على الارض
اشعر ان الارض...السماء...الطيور...الاشجار...الناس
كل من حولى يبتسم لى ويهنينى ويبارك لى







كانت اكبر صدمة تعرض لها اهلى
هو هذا الخبر
كان رد فعلهم عنيف جدا
لم اكن اتوقعه ابدا
كنت اعتقد ان الغضب لن يتعدى ما حدث يوم الحجاب ويوم العباءة
لكن تلك المرة
اكتشفت انها مختلفة كل الاختلاف

قال لى ابى
ان لبستيه لن تكونى بنتى ولا اعرفك
وانا بريئ منك الى يوم الدين

وقالت لى امى
ان لبستيه ابحثى عن مكان اخر تعيشى فيه بمفردك بعيدة عنا
لن اسكنى معى فى نفس بيتى ابدا

لم يكونوا يقولون ذلك من باب التهديد
لا
ان صوتهم ونبرتهم الحاده تنم على الجدية فى الكلام
ياربى ...كيف هذا ؟
لو كنت قد فعلت ذنب كبير لما قالوا كل هذا ؟

عانيت كثيرا من اهلى
اصبح مشكلة رغبتى فى لبس النقاب هو موضوع الساعه
كل من يريد التحدث فى شئ يتحدث فى مشكلتى الكبيره
فى قرارى العجيب

وصفونى بالجنون..بالتخبط..بالزهد..بالدروشه..بالتطرف..التنط ع فى الدين ..بالشذوذ
نعم الشذوذ
اطلقوا عليا انى شاذه واننى اعانى من خلل ما
وانى بحاجة الى الذهاب الى طبيب للامراض النفسية والعصبية
لانه ليس هناك من هى مثلى
سواء فى بيتنا
او فى عائلتنا
او فى شارعنا
او فى منطقتنا
او عند احد من اصدقائنا

اليس هذا شذوذ
صرخت كثيرا..تحدثت بعصبية وانفعال ..تحدثت بمنتهى الهدوء والعقل
اسمعتهم شريط الكاست
جئت لهم بالقران..بسنة رسول الله
حاولت ان اقنعهم..ان ابعدهم هن طريقى
دون جدوى
اخذوا منى مبلغ من المال كانوا اعطوه لى من اجل زواجى
بحجة انى الان لا استطيع التصرف بحكمة فى هذا المال
وقد اسئ استخدامه
فربما أأخذه واذهب الى الجهاد مثلا
فماذا بعد الجنون ؟

قالوا لى انه ليس بفرض
وليس واجب
قد يكون سنة
واذا كان سنة فهو سنة خاصة بنساء النبى فقط دون غيرهم
وبعض الشيوخ قالوا انه فضل وليس بفرض ولا بسنه
وان وجب فيجب على المرأه الجميله جدا التى تخشى الفتنه
تغير الان كلامهم
لم يعد النقاب هو زى من بوجهها حرق ؟
ولا التى براسها مرض ؟

كلام لا يحمل الا التناقض..
والجهل بكتاب الله وسنة رسوله ..
والجهل بشرع الله..وفى طياته يحمل صوت الشيطان

استمريت على هذا الحال اكثر من عامين
كان موقف خطيبى فيهم كالعاده
هو من ساعدنى على الخروج من تلك المحنه

اتهموه بانه المحرض على تلك الافكار الشيطانيه
واتهموه بانه السبب فى كل هذا
وهددوه بقطع العلاقه بيننا لو لم يقنعنى بالعدول عن كل ما فى راسى

كان الصمت شعاره معهم دائما
وكان يشجعنى ويصبرنى دائما على ما ابتليت
وكان يذكرنى بان فرج الله قريب
وان تقربى الى الله سيجعل الله يتقرب لى اكثر وسيخرجنى من مما ابتلانى به
وكان يقول لى ان هذا ابتلاء من الله
لتثبتى وتصبرى وتتمسكى بما انتى عليه
ولاختبار قوة ايمانك
وكان يذكرنى بما كان يفعله الكفار برسول الله واصحابه

بعد عناء طويل..وصراع كبير مع الاهل
كنت ارتدى لهم النقاب فى البيت وانا جالسه بين امى وابى واخوتى
كنت لا اخرج الا قليلا وللضروره
وكنت اضع يدى على وجههى وانا اسير فى الشارع اذا خرجت
ايمانا منى بان كل رجل اجنبى يقع عينه على وجههى
ارتكب ذنب لست بقادرة عليه

عندما شاهدوا اصرارى وألمى كلما خرجت من بيتى وانا كاشفة وجهى
كنت ابكي كلما مرت عليا امرأة منتقبه
كنت اغبطها وادعوا الله ان ييسر لى امرى
كان كل ما يشغل بالى
الخوف من ان اموت وانا على حالى
الاعمار بيد الله..فقد بينهى اجلى الى هذا الحد
والله اعلم
كنت اريد ان القى الله وانا ساترة لوجهى..طائعه له ولامره

بعد عناء لا يمكننى وصفه لكم
اسوء انواع المعاناه والالم

وفى النهايه
بدأوا يستجيبوا لى وتلين قلوبهم قليلا
فقالوا لى
البسيه ولكن بعد ان تتزوجى
بحيث تكونى بعيدة عنا

سبحان الله
وكانه عار سيصيبهم

حاولت قناعهم بانه اذا كنت سالبسه الان او بعد الزواج
فيتركونى البسه الان لكي ياخذون الثواب
واخرج من بيتهم وانا مستورة
كما انى لا اضمن عمرى
فقد يقبض الله روحى قبل ان اتزوج

رفضوا ولم يلقى كلامى اى صدى لديهم

حمدت ربى على ما وصلت اليه
واعتبرت ما كنت اطلبه منهم الان هو طمع منى
فشكرت الله على نعمته
والتزمت الصمت
وكان الصبر رفيقى حتى تزوجت

تزوجت وبالفعل لبست النقاب فور زواجى
فثاروا عليا مرة اخرى
ولكنى ذكرتهم بوعدهم وموافقتهم مادمت بعيدة عنهم
وبالفعل تركونى لحالى
واطلقوا سراحى
واخيرا لبست النقاب
وكأن الله لم يرد لهم الخير
فلم البسه فى بيت ابى
واراد لزوجى ورفيق دربى كل الخير
فلبسته وانا زوجته وعلى ذمته

وفى اول يوم لبست فيه النقاب
قال لى زوجى انزلى البيشه
فانزلتها فلم ارى شي
ولكن والله ان نور الايمان الذى ملأ قلبى كان ينير حياتى كلها

وعلى قدر غضب اهلى من فعلتى
على قدر فرح اهل زوجى بى
فاخذوا يباركوننى ويهنئوننى
فلم يحرمنى الله من فرحة التوبة وفرحة الرجوع اليه..وفرحة الستر

انا الان البس اسدال فضفاض كبير جدا عرضه متر ونصف
والبس عليه النقاب
ولا اظهر عينى ابدا سواء كنت نهارا او ليلا

اعيش احلى ايام حياتى
فى طاعة الله والقرب من الله

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على الايمان
وثبتنا على الحق وتوفنا وانت راض عنا

اللهم انى ظلمت نفسى ظلما كثيرا..
ولا يغفر الذنوب الا انت ..
فاغفر لى من عندك مغفرة انك انت الغفور الرحيم.

قديم 06-04-2010, 06:43 PM   رقم المشاركة : 6
رمز للعطاء في البيت الاسلامي











افتراضي رد: خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏







الخاتمة








كلمة الى كل مسلمة

اختى فى الله
هي كلمة
أوجهها إليكِ أختي المسلمة




*ان كان النقاب فرض...فقد لبسته واطعت الله ورسوله.

*وان كان سنة............فمن رغب عن سنتى فليس منى.صدق رسول الله

*وان كان فضل ...فانا لست فى غنى عنه.
*وان كان للجميلة التى تخشى الفتن...فالجمال نسبى من شخص الى الا خر وليس هناك عصر كثرت فيه الفتن كعصرنا هذا.





فى النهايه
اشكر كل من تابع خواطرى
جزاكم الله عنى خير الجزاء
وثبتنا الله واياكم على طريق الحق


دعوة الى كل اخت قرأة تلك الخواطر
التى والله ما خرجت الا من قلب يحترق كمدا ويعتصر الما على ما فاته
قلب نادما..خائفا..تائبا


اكتبى لنا عن قصتك مع النقاب
كيف كانت البدايه
وما العقبات ؟
لعل من تقرأ كلماتك اخت مسلمة تحدثها نفسها عن النقاب
وتكون كلماتك هى ما ينقصها

فتكونى سببا لهدايتها لطريق الحق والفوز برضوان الله.
جعله الله فى ميزان حسناتكم


استودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه
فى انتظار خواطركم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





منقول
[/

قديم 03-23-2011, 08:04 PM   رقم المشاركة : 8
:: سيدة مميـزه ::










افتراضي رد: خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏


السلام عليكم جزاك الله خيرا والله ما ازددت الا حسنا بحجابك الله ان يثبتنا واياك على الصراط المستقيم بداية انا قصتى قد تكون مثلك فقد كنت فتاة لاهم لها سوى الموضة والمكياج وغيره ولكن الحمدلله ربنا هدانى بجارتنا التى كانت ترقينى بعد مرضى ولكنى كماقلت وجدت معارضة من اهلى ولم اعارضهم كثيرا وبعد دخولى الثانوى احببت معلمة الراضيات كثيرا وقدكانت ملتزمة وقدتفاجئت يوما بارتدائها النقاب فتحدثت معها كانت تردعلى بكل صدر رحب ومن ثم ارتدته صديقتى التى كانت اكثر تبرجا منى اتخذت قرارى بفضل الله وذهبت الى محل الحجاب واشتريت نقاب وارتديتة ودخلت على اهلى وانا لابسة له عارضونى فالبداية ولكن فالاخر اقتنعوا والحمدلله كنت اجد معارضة شديدة من ادارة المدرسة خصوصا بعد ازدياد اعداد المنقبات فالمدرسة وكنت اثناء الحصص استدعى من الادارة التى اصبحت اكرهها كثيرا لانهم كانوا يستدعون اهلى ويتكلمون معهم بخصوصى خصوصا ان مستواى الدراس اصبح يقل وهددونى بالنقل من المدرسة لانها كانت الاولى على مستوى الدولة وبعد زواجى اكتفشت ان المديرة كانت تبحث عنى لتخطبنى الى ولدها
الحمدلله بعدان امتحنت الثانوية تزوجت من رجل ذو دين اسعد مااكون معه الان ولى بنت عمرها الان اربع سنوات تحفظ فالقرءان واخرى عمرها عام وانا ادرس الان فالجامعة السلامية فالسودان فالمستوى الثالث ودعواتكم لى واسال الله ان يهدى جميع بنات المسلمين ويحفظهم بحظه


التعديل الأخير تم بواسطة شوق الوطن ; 03-23-2011 الساعة 08:09 PM.

برنامج تكسير الدهون وازالة السيلوليت بدون عمليات 6 جلسة 1200 ريال 0112499111_0554171121 اتصلى بنا
تفتيح البشره وازالة التصبغات بياض حتى 4 درجات ازالة الكلف في جلسة واحده. يصلك اينما كنت 0541475444

إضافة رد




خواطر منتقبة.....مع الحجاب...راااااااائعه‏

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

منتديات سيدتي - موقع سيدتى - سيدتي النسائي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تظنون ان الحجاب خاص للمرأة فقط ! ادخل وشاهد صور الحجاب للرجل عاشقة الجنه المواضيع المكررة 12 11-19-2012 09:56 PM
الحجاب الحجاب يافتاة الاسلام الخنساء جزائرية شامخة منتدى البيت الإسلامي 31 08-11-2012 06:43 PM
الحياة لا تتوقف في كل الأحوال أمام من فقدت الرجل في زحام الحياة بحَــة آلشوــوــوــقْ المواضيع المميزة لنادي سيدتي 13 09-05-2011 03:45 PM






Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
منتدى سيدتي النسائي منتدى مستقل تابع لشركة اد ان توب وليس له علاقه بأي جهة أخرى
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة
لا تمثل الرأي الرسمي لـ منتدى سيدتي النسائي بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

Privacy Policy

Facebook Twitter Twitter