أنظمة وقوانين التسجيل المجموعة الاجتماعية  معرض الصور  ابتسامات شروح خاصة
العودة   منتديات سيدتي النسائي > منتدى سيدتي الادبي > قصص و روايات > الروايات


خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد


جديد مواضيع الروايات


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter

Sponsored Links
قديم 11-28-2010, 01:22 PM   رقم المشاركة : 1
:: VIP ::









icon43 خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد

خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد

رواية [[ خَنَقْتْ اْلْوَرْدْ يَآ يُمَهْ وَبِيَدِّيّ اِنْكَسَرْ ذَبْلَآنْ]]..!
للكاتبة بائــعة الورد

زهرتي الثانية..
اشتقتك فأتيت محملة بشوقي
أسقيك الألَم والقسوة والظلم ولابد للحب أن يتعمق الجذور
لتقفي ذابلة لست كسابقتك
لتنمي عبيرا يحمل بين طياته الأمل ليحيا بسلام..
7/12/1430هـ الثلاثاء..

أضعها بين أيديكم فلا تخذلوني..
مواعيد البارتات: السبت والثلاثاء..


>>الجزء الأول
وما خير ليل ليس فيه نجوم
..0..الحزن..0..
هو أن التقيك في زحمة العمر,,,, وأنسج معك أجمل حكاية حب ،،، نعيش تفاصيلها وطقوسها ,,,, ونحلم بغد أفضل ,,,, ثم تنتهي الحكاية بمأساة

رفعت يدها ناظرت الساعة عضت شفتها السفلية بشهقة خافته
تركت المكنسة وجريت ع المطبخ
تنهدت بصوت عالي وهي تفتح الثلاجة اوفف فاضيه كم مره أقولها هذي الغبية ما تفهم انه نحتاج مقاضي
دخلت يدها في جيب بنطلونها الخلفي وطلعت الجوال
دقت عليها وهي حاطه يدها على قلبها
ناظرت الجوال وهي تحط ملف المريضة جنبها
كشرت وهي تشوف اسم لتين طالع ع الشاشة
تأففت وهي ترد نعم خير غاثتني اليوم بعد
لتين ابتسمت بسخرية على حظها قالت بأدب خالتي الثلاجة فاضيه ما اعرف وش أسوي غدا
سهى وهي تحرك القلم بعصبيه ع الورقة اللي قدامها
كم مرة قلت لك تصرفي بنفسك انقلعي مع السواق روحي ليه حاطينه حنا
لتين سكتت بقهر وهي تسمع صوت انقطاع الخط بوجهها
رجعت الجوال بصمت
سكرت الثلاجة
وطلعت راجعه على ملحقها
دفت الباب المتهالك برجولها ودخلت
وقفت عند المراية المكسور نصها وأخذت بكلتها
طالعت بإحباط في شعرها الملفلف ورفعته
سحبت العبايه وحجابها
وخرجت اللي يشوف شكلها
يقول هذي بنت عز ما حد يدري هي وين عايشه....
***
ماجد ابتسم وهو يتمدد ع الكنبة ببدلته بعد ما رجع من العمل
روووووبي
ربى لفت عليه وهي تقلب بالتلفزيون كم مرة قلت لك لا تناديني بهالاسم اكرهه
ماجد رفع حاجب بخبث ليه لأنها أحلى منك
ربى شهقت مالت عليها ما بقى إلا ذا الكافرة أحلى مني
ماجد ههههههههههههه انزين اسمعي بقولك شي
ربى وهي تقلب في القنوات بزهق قول
ماجد غمض عيونه......... لتين كيفها؟؟
ربى وصلت معها لفت عليه كم مره قلت لك لا تسأل عن البنت ما تبيك
اففف غصب يعني والله صرت انحرج منها
ماجد عدل جلسته وهو يقول بنرفزه وليه إن شاء الله ما تبيني عاجبها الحال اللي هي عايشه فيه عند عمها
ربى خنقتها العبرة وهي تشوفه يتكلم كذا عن أعز إنسانه عندها مالك دخل هي راضيه أنت لا تفرض نفسك عليها بالقوة
ماجد بعصبيه ما فرضت نفسي لكن عطيني سبب واحد مقنع لرفضها
ربى نزلت راسها وقالت بهدوء مصطنع يخفي النار اللي بقلبها
افتح جوالك وشوف أرقام البنات اللي فيه
وافتح ملف الصور وشوف اللي فيه
واسأل نص بنات الخبر وشوف وش يقولون عنك
وبعدها تعال واسألها ليه ما تبيك
وقامت على غرفتها ورقعت الباب وراها
تسندت عليه
حست أنها قست على أخوها بس يستاهل ما يدري عن الدنيا إلا متعتها حتى الصلاة فين وفين حتى يقضيها ومستحيل تخليه يتزوج لتين عشان يخربها بدل لا يعدل الأفكار الغلط اللي هي ماخذتها
طالع بالفراغ بعد ما دخلت أخته ضرب بيده الطاولة والله ما أكون ماجد لو ما جبتك
***
لفت الطرحة
رفعت الجوال وحطته على إذنها
جاها صوته الخشن الو
لتين بطفش خلي السواق يجي بروح اقضي من كار فور
سكر الجوال بدون ما يرد
لتين وهي رافعه حاجب تطالع شاشة الجوال أمنيتي أعرف ليه يسكر بوجهي دايما بعد ما يسمع وش أبي
لفت بدون اهتمام وهي تطلع وتسكر الباب وراها
شافت الهمر الأسود واقف كالعادة
والسواق وجنبه بسام
سكرت الباب وهي تتأمل الحي اللي عمها ساكن فيه
حي الهدا راقي لأبعد حد
من وعت على الدنيا وهي تعرف انه يشتغل بأرامكو وشغلته الحين كبيرة
زوجته دكتورة
حست أنها مخنوقه وهي تتذكر هذاك اليوم
قبل عشرين سنة جات على الدنيا هذي وللأسف كانت بلا أب أبوها توفى وأمها حامل فيها تركها لحالها ببنتها وراح بعد ما ترك لها كل ماله وكان تاجر معروف بالبلد
أمها كانت صغيرة رمتها على جدتها وراحت كملت حياتها وتزوجت
وليومك هذا ما تدري وينها
جدتها كبيرة ما دامت لها توفت وهي بعمر 16 سنة
وبهذا انتقلت عند عمها اللي ما يرحم
عنده مال لكنه بخيل هو وزوجته عايش على ورث بنت أخوه
لدرجه انه المكان اللي هي تعيش فيه ملحق!
ملحق المفروض يكون لخدم الفيلا
غرفة بحمام متهالكة
مستحيل احد يشك انه لتين وحده عايشه بمكان كذا وهي تخدم مرة عمها أصلا
لأنه عمها قدام الناس لها كل شي حتى ملابسها في الجامعة الكل يسأل عنها من أناقتها
ولتين تكتفي بابتسامة سخرية على حياتها المتناقضة
مسحت دمعتها بسرعة وهي تسمع صوت بسام الخشن ما تسمعين
لتين بارتباك نعم
بسام قال ببروده المعتاد ناويه تقضين بالسيارة
سكتت وهي تفتح الباب
مالها خلق ترد عليه
فتح الباب ولحقها
أكيد تسألون مين بسام
بسام هذا مدير أعمال كل قطعة مال تخص لتين
طبعا مشارك عمها من يوم لتين جات سكنت عند عمها وبسام يشتغل عنده
هو المتصرف بأموالها و والمسؤول عنها كل تحركات لتين بعلمه ما تروح وما تجي إلا هو معها
حتى الجامعة هو بنفسه مع السواق يوصلها
والناس اللي تشوف تحسب من كثر العز اللي هي فيه والدلال من عمها ما يخليها تروح لحالها
دخلت السوبر ماركت وهي تحس بضيق تكره تروح السوق بسبب عيون الشباب اللي تلاحقها دايما
بسام وهو يوقف عشان ياخذ العربية
تحركت لتين وهي تروح تجيب الأغراض وهو وراها
***
دخل الفيلا برواق بعد ما صف سيارته بالباركينق الصغير
بدل لا يدخل البيت لف على ملحق لتين
فتح الباب وهو يقول بحنان لتووونه
لتووون استغرب لما ما ردت عليه
ضرب جبهته لما تذكر أنها اليوم ما داومت بالجامعة حقتها بسبب أمه
تنهد بقهر من أمه واقفة بوجه لتين دايما
مغيبتها عن الجامعة كذا بس عناد
دخل البيت نادى الخدامة سيتاااا
سيتا جات نعم بابا
عبد الله وين لتين
سيتا هزت راسها ما اعرف
عبد الله تنهد
لتين تصير أخته بالرضاعة وما عنده أخوان غيرها
امه رضعت لتين اول ما نولدت وكان هو بالسنتين
عشان جدته طلبت منها دام أم لتين رمتها
استوعب أنها واقفة للحين قدامه وتطالع فيه بلهفه
كشر بوجهها خييير اشفيك تطالعين؟؟
سيتا راحت بسرعة وهي تبتسم بوقاحة
عبد الله طلع الدرج وهو معصب منها
طلع جواله ودق على بسام
لتين وهي تاخذ كرتون اللزانيا الصغير لفت بترجع للعربية شافت بسام واقف بعيد عنها شوي
مشيت وهي تطالع الرفوف تحاول تتذكر أي شي ناقص
ولدين وراها
سامي ياااااااااهو عطينا وجه يا حلو
سلطان اوف اوف ليه معصبه
وقفت عند العربية وهي تشوفه يكلم تلفون أشرت له بعصبيه وغرور مصطنعته
ابعد هالقردين من وجهي
بسام رفع عيونه وهو يطمن عبد الله
سلطان الله شوف ليكون أخوها ذا والله ما يشبهون بعض
سامي مسوي محبط لاااا تقولين زوجك
بسام قال ببرود وهو يطالع بنظرة تخلي اللي قدامه يهرب
شوف طريقك أنت وياه بعيد
لتين انشغلت بالأشياء تتأكد منها
سامي ابتسم نعتذر يا حلوه
بسام رفع حاجب يعني وتاليها
سلطان سحب سامي معاه يا غبي وربي ذا الجثة بكس واحد يطيرك من قدامه
سامي ههههههههههههه حلوه جثه
بسام بهدوء خلصتي
لتين لفت عنه وهي تطلع جوالها اييه
***
نزل الصالة بعد ما تروش وهو ينشف شعره
سمع صوت سيارة لتين وصلت ابتسم وهو يفتح الباب
قال بصوت عالي هلا وغلا والله
لتين رفعت راسها له وهي تفتح الباب ابتسمت من قلبها لأخوها اللي صابره عند العيشه عند أهله عشانه
تقدم منها وباس راسها وحاس بوزه رجعت ما لقيتك ليه طلعتي بهالوقت
لتين ابتسمت اضطريت يا اخوي
عبد الله ابتسم وهو يشوف بسام واقف مع السواق والسواق قاعد ينزل الأشياء
بسوووم
لتين من بين أسنانها تناديه وأنا واقفة معك ليه
عبد الله ههههههه ثواني بس
أقول بسام
بسام رفع راسه له بدون ما يرد
عبد الله قال باحترام شرايك تدخل تتغدا معنا اليوم
بسام طالع بساعته وقال بصوته اللي يطلع غريب لأنه اغلب الوقت يظل ساكت
لا ما اقدر مواعد عمي عندي شغل مهم معه
عبد الله تنهد اوكيه الله معك
لف بسام عنه بدون ما يرد وركب السيارة مع السواق وحرك
لتين وهي تطالع فيه وش تنتظر
عبد الله ابتسم ليه معصبه
لتين بقهر لأني متفقه معك بكل شي إلا ذا الشخص مدري وش حبك فيه
عبد الله بجدية مالي دخل بأعماله أنا
لتين وهي تدخل معه تدري انه هو اللي يساعد أبوك
عبد الله تنهد لتونه كم مره قلت لك أنا مالي دخل بشغلته أنا لي بشخصيته هو معي ما في شي بيني وبينه
لتين لفت على ملحقها انزين انزين فهمت يللا ادخل خلني أروح أشوف الأغراض
عبد الله ابتسم وهو يشوفها تدخل وهي مقهوره منه
بس هو صادق
صحيح انه بسام اللي يسويه مشترك مع عمه لكن هو ما له دخل بعبد الله
***
علقت العباية على المسمار اللي داقته عند طرف الباب
فتحت الشنطه وسحبت جوالها شافت 3 مكالمات
وحده من عبودي اللي هو أخوها والاثنين الباقية من ربى
كتبت رسالة بسرعه " رب رب أنا بخير بس تغيبت عشان خاطر ست الحسن "
رجعت ع المطبخ بسرعه ما بقى إلا ساعة وعمها يجي هو وزوجته
ربى وهي مسدوحه ع السرير تناظر السقف بزهق كل يوم على هالحال أمها متوفيه وأبوها عند زوجته الثانية
تارك البيت لها ولآخوها
وما يدروا عنه شي غير كل أسبوع يوم الجمعة يجيهم
رفعت الجوال بسرعة وهي تشوف رسالة من لتين
ضحكت وهي تقرا كلامها
اختفت ضحكتها وهي تشوف حالة لتين
متميزة كانت بدرجاتها بالسنة الأولى شكلها نوت مرة عمها ترسبها بسبب غيابها الكثير
والمشكلة من غير سبب
في خدامة لكن لتين هي اللي لازم تقوم بالبيت
حطت الجوال جنبها وقامت تشوف ماجد
***
لتين وهي تفتح علبة المكرونة
عبد الله متربع فوق طاولة الأكل
لتون
لتين وهي تحط المويه الحارة عشان تسلق المكرونة هممم
عبد الله ابتسم شرايك اليوم اطلعك
لتين ضحكت من غير نفس تستعبط وإلا تستعبط
عبد الله الأولى أحسن
لتين ابتسمت بدون ما ترد
تعرف انه مرةعمها ما تخليها تعتب الباب الا لشي فيه خدمة لها
شوي قال بشبه صراخ هيييي أنتي والله لأفقع عيونك الزايغه ذي لو شفتك تطالعيني كذا....غبية
لتين لفت على سيتا اللي تحب عبد الله هههههههههههههه
عبد الله قام بعصبيه الحق مو عليها علي أنا اللي جالس بهالمكان
وطلع من المطبخ
لتين رجعت تشتغل بسرعه قبل لا يجون لازم يكون الأكل جاهز وإلا بتاخذ لها زفه
***
بسام وهو يسكر الملف ابتسم بخبث ابشر طال عمرك
العم احمد قال بفخر والله انك قدع
بسام قام أنا رايح أوصلك بطريقي
العم احمد وهو يقوم ياليت والله
طلع من مكتبه وهو يتفق معه على أعماله
فتح لها السواق الباب
نزلت بغرور وهي رافعه راسها
دخلت البيت
كان المكان نظيف ومرتب
ولتين قاعدة تغرف الأكل
قالت بصوت خلى لتين تنتفض هيييه انتي اخلصي بسرعة عمك وصل
لتين بدون ما ترد حطت الصحون
دخل عمها
جلس على طاولة الأكل وصرخ وين الأكل يا مره
سهى لما سمعت صوته ابتسمت بخبث لتينوووه وجع تحركي ودي الأكل
لتين ارتبكت من صوت عمها اللي تموت خوف منه قالت للخدامة خلاص خذيه جاهز
سهى من طرف خشمها وديه أنتي
لتين وقفت شوي بخوف كيف بتوديه
سهى صرخت تحركي
لتين سحبت الصحن وطلعت من المطبخ
دخلت
من الربكة كان بيزلق الصحن منها
لكن عبد الله تداركه وأخذه حطه ع الطاولة وابتسم
ردت له ابتسامته بنظرة امتنان
وطلعت
سهى بعصبيه عبوود ليش خذيته منها كان خليتها تطيحه
عبد الله بهدوء ليه تبينها تطيحه؟
سهى والله وقمت تواقح أنا قايله هالبنت ما جا من وراها إلا البلى من يوم دخلت بيتي
عبد الله نزل راسه لصحنه انسدت نفسه
احمد عطاها نظرة
سهى قالت بحنان لولدها الدلوع أقول عبوود كيف جامعتك
عبد الله وقف تمام
وطلع الدرج
سهى قالت بسرعة تعال كمل أكلك
عبد الله وقف بنص الدرج ولف عليهم
قلت لكم مليون مره لتين تهمني وما أرضى عليها واللي يمسها يمسني
احمد بصوت عالي تعال كمل أكلك وأنت ساكت
عبد الله ما تحرك قال بهدوء شبعت
احمد باللي ما يردك لف على سهى هذا آخر دلالك
تركهم عبد الله وطلع لغرفته
***
حطت أكل للخدامة تنهدت وهي تبعد خصلة من شعرها
رفعت روبها وبدت تنظف المطبخ وترتب المقاضي
والخدامة بأوامر سهى جالسه تتغدا بكل راحة
لتين ما شافت اللي صار بين عبد الله وأمه
سمعت مسج بجوالها كملت تمسيح الأرض
وبعدها غسلت يدها وطلعت الجوال
عقدت حواجبها وهي تشوف مسج من عبد الله
"تسلم ايدك المكرونة مثلك أنا طالع تحتاجين شي؟؟"
لتين ابتسمت المكرونة مثلي.. دايما يقول لها أنتي حلوه وأنا أشبه الأشياء الحلوة فيك
ضمت جوالها الله لا يحرمني منك عبود
عبد الله وهو يسكر قلاب ثوبه شافها ما ردت عليه توقع أنها تنظف
اخذ بوكه وطلع بيروح لصاحبه
مر من المطبخ بدون ما تنتبه عليه لتين
كسرت خاطره وهي تبعد الفرن وتنظف تحته
تنهد بداخله الله يسامحك يبه ضيعت الأمانة
***
ماجد وهو مسدوح ع المرجيحة بحديقة فيلاتهم الواسعة
طلعت من وراه ربى قبل ما تقرب زيادة وقفتها كلماته
: فديتك والله خلاص ع الساعة 8:00
اوكيه باي حبيبتي
تنهدت ووقفت قدامه
ماجد طلع فيها ببرود بعد ما قفل الجوال شفيك؟؟
ربى لفت وجهها عنه زهقانه
ماجد ابتسم بسخرية روحي للتونة قلبك ترفه عنك شوي
ربى انقهرت منه تدري انه عمها ما يرضى لها
ماجد ضحك ورجع راسه ع المرجيحة ادري ادري يا عمري عليها بس هي مو راضيه تطلع من هالسجن
ربى طالعته باحتقار الحين ذي الزفت اللي مواعدها أهم من أختك تطلعها من هالمكان شوي
ماجد بنذالة وهو يشغل الميوزيك بجواله قلت لك عطيني خويتك وأعطيك اللي تتمنيه
ربى قالت والعبرة خنقتها أنت ليه تفكيرك كذا
ليش ما كأنك أخ كبير
ماجد الكلمات أثرت فيه بس طنش
وهو يعلي الصوت
ربى لفت عنه وهي تدخل للبيت مقهوره من طيشه
***
دخلت الملحق وعيونها تتغمض من التعب
فتحت الونّاسه الصغيرة
حتى تنور لها الغرفة
طلعت كتابها وفتحته تذاكر فيه شوي قبل لا تحط راسها وتنام
جات عينها ع الساعة 1:00 بالليل
فتحت الكتاب بإرهاق بعد الشغل اللي اشتغلته
دقايق وطاحت ع الفرشة المرخية ع الأرض وراحت بنومه
***
يتبع
لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد
http://forum.sedty.com/t353230.html


رد مع اقتباس

Sponsored Links



قديم 11-28-2010, 01:25 PM   رقم المشاركة : 2
:: VIP ::









icon43 خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد



الصباح الساعة 8:30
عبد الله وهو متسند ع الباب
لتووون
لتين وهي تسكر عبايتها لفت عليه آمر حبيبي
عبد الله ابتسم تعالي بوسيني قبل لا أروح الجامعة أصبح ع الوجه الحلو
لتين راحت له وبرقه باست جبينه الله معك
عبد الله بحنان انتبهي على نفسك
لتين إن شاء الله
مسك يدها وطلع من الباب
اللين شافها دخلت السيارة وحركت
ركب سيارته ومشى لجامعته
***
لتين وهي تلبس نظارتها الشمسية بالسيارة
دق جوالها ابتسمت ورفعته وبصوت رايق أهلا أهلا
ربى ابتسمت بحب لتوني استناك ما وصلتي
لتين هذا أنا بالطريق
ربى اوكيه أنا انتظرك عند البوابة
لتين الله وش ذا كله شوق اجل كل يوم بغيب
ربى من غير شعور هو هذا اللي حاصل
لتين سكتت ثواني بعدها ابتسمت يللا باي
ربى انتبهت على نفسها سوريـ..
لتين يللا يللا باي قربت أنا
ربى ابتسمت وسكرت الجوال
لتين من حياتها عند جدتها علمتها أشياء وأشياء ما كان عندها اللي يربيها عليها التربية الصالحة
علمتها أهم شي بهالحياة ما تتركيه هو صلاتك
عشان كذا لتين صحيح ما تغطي وجهها لكن صلاتها حريصة عليها بشكل
و ياليت عمها في منه فايده بالعكس مستانس إنها ما هي متمسكه بحجابها
***
ربى وهي تطالع في الرايح والجاي انتبهت على مشاعل بينهم تطالع فيها من فوق لتحت
لفت عنها وهي تقول الله يستر من ذي البنت ومن نظراتها
فتحت الباب بتنزل استوقفها صوت بسام اللي تكرهه يعطي الأوامر ويغرق بسكوته
اليوم بنجيك ع الوحدة
لتين بدون ما تلف عليه عندي محاضره بهالوقت تخلص وحده ونص
بسام ببرود أوامر الست سهى
لتين قالت بعصبيه وهي تلف عليه بس أنا عندي محاضره بهالوقت
بسام ببرود يقتل اللي سمعتيه حرك محمد
السواق وهو بيحرك السيارة
رقعت الباب لتين وراها
دخلت وهي تنافخ
ربى ابتسمت يا صباح الورد والفل
دق جوالها تأففت وهي ترفعه نعمم
بسام بتهديد أشوف الباب يتسكر بهالطريقة مره ثانيه سامعه
لتين طالعت بربى بقهر وهي ساكته
بسام بنفس البرود سامعه
لتين تنهدت بصوت عالي سامعه في شي ثاني
طوط طوط
قفلته و قالت وهي تفك حجابها يا كرهي لذي الإنسانه استنى لحظة وفاتها
ربى هههههههه سهسه
لتين ابتسمت على جنب لا تدلعيها مع ذا الوجه
ربى ههههههه تعالي بس وش ذالجمال اليوم وش سالفتك
لتين وهي تفصخ عبايتها بالحمامات حقت الجامعه
ابتسمت قالك جمال قال وخري عني بس
فتحت شعرها الملفلف من فوق لتحت لونه كستنائي على بني فاتح
تكره لفلفته تتمناه يكون سايح
ربى ابتسمت إلا من جد ليه معصبه
لتين وهي تحط الروج على فمها عقدت حواجبها وهي تقلد بسام ببروده
اليوم بنجيك ع الوحده
ربى ههههههههههههه استغفر الله يا ربي ع الصبح بتعطيه حسناتك
لتين شوي وتبكي من القهر بس عندي محاضره بهالوقت ربى كيف اخرج
ربى قالت بعد تفكير قلتي له طيب
لتين تأففت قالك أوامر ست سهى يا ربي والله كرهت عيشتي
ربى أشرت لها تسكت لما شافت شلة مشاعل دخلوا
لتين سكتت ولفت عنها تكمل تعديل روجها
وقفت وراها مشاعل ما بينهم شبرين وقالت بصوت خشن انتييي
ربى بلعت ريقها
اما لتين ولا كأنه أحد يناديها ابتسمت بعد ما عدلت شكلها يللا رب رب
مشاعل بشكلها "البوي" انتييي ما تسمعين
لتين لفت عليها وقالت وهي رافعه حاجب تكلميني
مشاعل لا اللي جنبك
لتين جات تكمل مشيها وقفتها مشاعل اسمعي
لتين بهدوء سحبت ربى من يدها وكملت مشيها
مشاعل وهي تطالعهم بحقد
لفت على صحبتها ندى اللي وقفت جنبها
ندى يللا ميشو ما عليك منهم
مشاعل عصبت وأنتي شتبغين بعد؟؟؟
ندى طلعت عيونها باستغراب ليه تكلمها كذا وهم أحلى من السمنة ع العسل
مشاعل اففف بعدي عن وجهي وكملت طريقها
ندى واقفة بصدمه هييين يا مشاعل لقيتي وحده غيري تسايرك سحبت شنطتها وجريت وراها
***
لتين ابتسمت ربى اشفيك
ربى وهي تمشي معها رايحين للمقهى أنا هالبنت من اول حاسه وراها شي من الفصل الثاني العام
لتين قالت بعدم اهتمام ما عليك أنا اعرف هالاشكال وش تبغى بالضبط
ربى ما فهمت كيف يعني
لتين قالت وهي تلفها وتطالع بوجهها قالت من بين أسنانها افهمي ذي ما هي بنت وحده مسترجله
ربى قالت بخوف يمممه
لتين ههههههههه يا لبى بس
ربى قالت وهي تمشي معها طيب مو خايفه منها أنتي
لتين بدون اهتمام ما أخاف من ذي الأشكال بعدين كلمه وحده تبعدها عن طريقي
ربى لتون اجلسي أنتي أنا اطلب لي ولك
لتين قالت وهي تتثاوب بنعس اوكيه بس ابغا عصير
راحت ربى
لتين جلست ع الكراسي وهي تطالع بالبنات
شافتهم كيف يطالعونها بانبهار من لبسها
رغم أنها ما تعترف بجمالها لكن تعرف انه لبسها أنيق لأنه أصلا مو من السعودية
لفت على ربى لما حطت الساندوتش والعصير قدامها تفضلي
لتين قالت بهدوء مو قلت ما أبي إلا عصير
ربى مو على كيفك كلي كلي بس
لتين ابتسمت رب رب
ربى وهي تفتح عصيرها آمري
لتين نعسانه
ربى مالت عليك على بالي بتقول شي
بعدين لفت عليها بحنان صح أمس الساعة كم نمتي
لتين وهي تحط جوالها جنبها وحده
ربى اخفت حزنها شرايك اليوم نسوي مغامره
لتين تكفيين عاد إلا المغامرات ما أحبها
ربى ههههههههههههه لحظه شرايك نهرب من الجامعه
لتين ما توقعت لهالدرجه فاصل عقلها نعمممم؟؟!
ربى ضحكت بصوت عالي على شكلها كل اللي بالمقهى لفوا عليهم
لتين ابتسمت بثقة عسى دوم هالضحكة
ربى هههههههه وربي شكلك تحفه طلع
لتين قامت وهي تحط شنطتها على كتفها يللا يللا بس بتبدا المحاضرة
ربى قامت بليز لتوون فكري بالموضوع
لتين عقدت حواجبها أي موضوع
ربى بهمس وهم يمروا من جنب وحده من الدكاتره ..الهروب
لتين لفت عليها من جدك أنتي أقول أعقلي بس بعدين لو هربنا وين بنروح
ربى بتفكير مثلا الراشد الظهران
لتين مشيت وتركتها أقول لما يرجع لك عقلك الحقيني
ربى هههههههه امزح معك تعالي
لحقتها ودخلوا القاعة
***
في آخر الدوام كانوا يتفقوا معهم على حفل التخرج حقهم
عبد الله مو معهم أبدا في فباله مخطط
سامر وهو يضربه على كتفه وين الحلو سرحان
عبد الله ما سمعه
سامر لا حالتك مستعصيه أنت
فيصل و يقرب فمه من إذنه عبووووووووووود
عبد الله نقز بمكانه ولعنة بإبليس وش شايفني اصمخ
سامر وفيصل ههههههههههههههههههه
فيصل اللي ماخذ عقلك
عبد الله قام لا تخاف أختي مو احد ثاني


فيصل ابتسم طيب ليه عصبت
عبد الله رفع حاجب وهو يشوف نظرة سامر وفيصل الخبيثة
هههههههههههههههه والله ما عندكم سالفة
سامر ابتسم طيب وش رايك ع اللي قالوه بحفل التخرج
عبد الله وش قالوا
فيصل غطى وجهه لاااااا بنقعد نشرح الحين
عبد الله أخذ كتبه لا تشرح أنا راجع البيت الحين
سامر مسكه قبل لا يروح عبوود فيك شي
عبد الله ابتسم ابد بس شايل هم سيتا لما بتشوفني
فيصل عقد حواجبه هو وسامر مع بعض سيتاا؟؟!!!
عبد الله ابتسم بعباطه الله يسلمك خدامتنا طايحه لنا غراميات
فيصل وسامر ههههههههههههههههههههههههه
سحب يده وهو مبتسم على تصريفته
***
الساعة وحده بالضبط كان السواق واقف عند البوابة
لتين وهي تتحجب
ربى ابتسمت لتون بيننا الو هااا
لتين تنهدت إن شاء الله أشوف اليوم وش ناويه هالعجوز
ربى باستها الله معك
ابتسمت لتين وطلعت شافت السيارة واقفة
نزل السواق وفتح لها الباب
كرهت نفسها زيادة نفسها تصرخ يا عالم ترى أنا مو بهالنعيم لا حد يصدق
بسام بصوت بارد مرعب بالنسبة للتين تأخرتي
لتين رفعت يدها تطالع بالساعة شافتها وحده ودقيقتين
طالعت فيه بعدم استيعاب
بسام قال وهو يكشر بوجهها مو قلت لك وحده تكوني واقفة
قالت وهي تلف وجهها بضيق طلعت من محاضرتي وحده إلا خمس عشان ما أتأخر و البوابة بعيده عن القاعة
بسام بهدوء لف وجهه ولا كأنه كان معصب
لتين تنهدت الله يعيني
***
عبد الله اففف ما تفهمين أنتي قلت لك روحي غرفتك خلاص
سيتا بابتسامة بس بابا هادا لازم استنى لطين
عبد الله الله يلطنك قولي آمين روحي غرفتك بسرعة
طلعت وهي تبربر
دخلت لتين عبوود اشفيه صوتك طالع لبرا
عبد الله ابتسم وهو يرفع الكيسين اللي معه
اليوم أمي وابوي بيتأخروا بالعمل وجبت رز ودجاج من برا وذيك قلعتها مو راضيه تطلع ما أبيها تعرف وتقول لامي
لتين طالعت فيه وهمست عبودي
عبد الله رفع عيونه لها عيونه لا تخافي حطيه وكأنك أنتي اللي مسويته ما بيحسوا عليه
وبعدين تعالي بغرفتي جايب لك بيتزا هت
لتين نقزت احلللف
عبد الله ههههههههههههه والله يللا
أخذت الكيسين منه وحطتها بالفرن ولحقته على غرفته
عبد الله وهو يسكر الباب بعد ما غير ملابسه أقول لتوونه
لتين وهي تتربع ع الأرض وشو
عبد الله هههههههه جوعانه شكلك
لتين من جد بسرعه جيب البيتزا واصله حدي بالجوع
عبد الله ابتسم بحنان يا قلبي ليه ما فطرتي طيب
لتين رفعت عيونها له ما تبغاه يحزن عليها ويشيل همها فطرت بس تعرف أختك مفجوعه
عبد الله هههههههههههههههههه و أحلى مفجوعه والله
لتين من النوع اللي ما هي نحيفة لهالدرجه يعني في مناطق بجسمها مليانه بس جسمها مشدود مع الشغل
***
ربى وهي تدخل البيت مسك يدها ماجد وسحبها على داخل
ربى تألمت ااااي شوي شوي ماجد يدي
ماجد وهو معصب وما هو شايف قدامه عطيني رقم لتين
ربى طلعت عيونها نعممم؟؟!!
ماجد بصراخ اللي سمعتيه بسرعـــــة
ربى نزلت دموعها الله يخليك لا تجيب لها الهم فوق ما هي بهمها
ماجد قال وصوته يعلى دفها ع الكنبة قلت لك عطيني الرقم
ربى بخوف وهي ضامه شنطتها ودموعها تنزل الله يخليك ماجد والله عمها لو عرف بيذبحها من غير لا يسألها
ماجد وهذا اللي أنا أبيه عطيني الرقم لا والله يجيك شي مو طيب
ربى والإصرار بعيونها لااااااا ما بعطيك ياه اذبحني ولا تتأذى لتين بسببي
ماجد وهو يصرخ بوجهها يعني ما بتعطيني ياه بالطيب سحب الشنطة من يدها وهي تترجاه ما ياخذه
طلع الجوال وارسل الرقم على جواله
ابتسم بانتصار ورمى الجوال على أخته اللي طايحه في الأرض تبكي وتترجاه انه ما يأذيها
طلع ورقع الباب وراه
أخذت شنطتها وهي تبكي سامحيني لتين
سامحيني ما قدرت امنعه
دخلت غرفتها رمت نفسها ع السرير وهي تبكي مو عارفه وش تسوي لو عرفت لتين انه هذا أخوها
***
وقفت وهي تشهق الساعة 5 إلا ربع أكيد جايين
عبد الله قام معها روحي المطبخ أنتي وأنا برقع الموضوع
جريت لتين وهي داخله المطبخ دخلت سيارة عمها وزوجته اللي رجعها معاه دامهم هم الاثنين متأخرين
عبد الله وقف بابتسامة توتر هلا والله ليه تأخرتوا
احمد طالع فيه وما عطاه وجه
عبد الله توسعت ابتسامته يمه تو ما نور البيت
سهى هلا فيك حبيبي تعال وقربت منه ضمته شلونك اليوم
عبد الله بابتسامة بخير شلونك أنتي
احمد بسرعة قولي للملعونة تجيب الغدا مصدع وحالتي حاله
عبد الله عض شفته مقهور من أبوه
سهى وهي تنادي على لتين ليتينوووووه
لتين وهي تحط الأكل بسرعه
طلعت والصينية معها هذا هو
سهى بدون ما تطالع بالأكل جلست
جات سيتا تطالع بالأكل وتطالع بسهى وعبد الله
عبد الله طالع فيها بنظرة أربكتها
أخذت العباية من سهى وشردت
ابتسم بداخله وربي خبله ذي الآدمية
لتين تحط الأكل وهي ترتجف بداخلها عمرها ما خافت قد خوفها من عمها حتى سهى ما تخاف منها لهالدرجه مثل ما تخاف من عمها وبسام
جات بترجع
احمد وهو يشرب المويه اسمعي أنتي اليوم تجهزي العشا بيجوني رجال
لتين وقفت من الصدمة اول شي جا بالها انه بكره عليها كويز انجليزي بقسمها
عبد الله طالع فيها ورجع طالع بأبوه وأمه
أمه ولا عليها قاعدة تاكل وأبوه رجع يطالع بالتلفزيون ولا كأنه قال شي
لفت عنهم والغصة بحلقها مو قادره تتكلم ولو تكلمت بيعطيها بالصحن اللي قدامه
عبد الله رجع طلع غرفته
سهى عبووود
عبد الله لف عليها سمي
سهى ليه ما أكلت
عبد الله قال بامتعاض أكلت مع ربعي
ورجع يطلع الدرج
ابتسمت بتشفي من لتين يعرف عمها كيف يسكتها
***
وقفت بالمطبخ والدمعة بعيونها مو عارفه وش تسوي
سهى هيييه أنتي من متى أكلمك ما تردين
لتين لفت بتوتر نعم
سهى ابتسمت بيجون لعمك عشرين شخص ابغا سفره تبيض الوجه فاهمه
لتين رمشت بعيونها كم مره وهي تردد معها بهمس عشرين شخص
سهى تخصرت اييه مو عاجبك
لتين رفعت عيونها لا شعوريا بس أنا عندي اختبار
سهى بعصبيه نعمم عساك لا رحتي الجامعة اشتغلي أشوف قبل لا احلف عليك بكره تغيبين
لفت عنها لتين بسرعه مسحت الدمعة اللي طاحت على خدها من القهر
بدت تطلع الأشياء
طلعت للحوش وشافت القدر الكبير حق العزايم
رغم انه عمها بخيل على نفسه بالمال إلا انه دايم يعزم الناس عنده وكله يطيح على راس لتين الفلوس اللي عنده تقدر تعيشه بقصور لكن البخل و عمايله
دنقت ع القدر بتشوفه يبغاله غسل مغبر لأنه كان بالحوش
حاولت تجره ما قدرت
رفعت راسها انصدمت بالعيون اللي تطالعها بوقاحة
شهقت وهي ترجع على ورى
صدمت بأحد
ما سمعت إلا صرخة عبد الله بعصبيه يا نذل يا كلـ## ياللي ما تربيت
وهو واقف قدامها عشان اللي قاعد من الصبح يتمقل فيها
بكل حقارة ابتسم وبعدها قفل الستارة وراح
لف عبد الله على لتين ويدها على قلبها
قال بعصبيه يكبتها قالك شي
لتين هزت راسها بالنفي
عبد الله وهو معصب ما كأنه جارهم واحد قليل حيا يطالع بخلق الله كأنهم محارمه
لتين تذكرت قبل اسبوعين بالضبط وهي خارجه للجامعة حست بأحد يراقبها لفت تطالع بس شافت الستارة أحد قفلها يعني طلع هذا والله ما يستحي على وجهه
عبد الله ابتسم بعطف لتوونه تبين اساعدك
لتين صحت من سرحانها لا مشكور
عبد الله افا افا ترا اعرض خدماتي ما تحصلينها دايم
لتين ابتسمت اجل شيل القدر هذا إذا تقدر عشان اخلي سيتا تغسله
عبد الله كشر وهو يرفع القدر لا تجيبي طاري ذي البلى قدامي أنا بغسله
لتين هههههههههه وين
عبد الله ابتسم وهو يحط القدر قريب من المطبخ بالحوش رفع الخرطوم حق الزرع وشغل المويه وقعد يغسله
لتين ابتسمت عبوود لو جات أمك بتذبحني
عبد الله رفع عينه لها تذبحك وأنا موجود
لتين ابتسمت الله لا يحرمني منك يا شيخ
عبد الله باستهبال احمم لا داعي لا داعي
لتين ضربته على كتفه ههههههههههه خلاص مشكور صار يلمع
***
تكرمت سهى وخلت سيتا تكنس المجلس
لتين وهي تبخر مجلس الضيوف دق جوالها
رفعته بدون ما تشوف الرقم الوو
:.................
لتين الووو
:.................
طالعت بالرقم لقته غريب شهقت وسكرت الجوال
رجعت الجوال لجيبها ما تدري ليه خافت عمها لو عرف يا ويلها هو بالقوه جاب لها الجوال عشان الجامعة بس
رجع دق طالعت فيه لقته ربى
ابتسمت ورفعت هلا والله
ربى تنهدت براحة لما سمعت صوتها وشكلها مو زعلانة
أهليين بالحلوين شتسوين
لتين جات تتلكم سمعت صوت عمها قالت بسرعة ربى بعدين أكلمك
ما انتظرتها ترد حتى قفلت الجوال ورجعته في جيبها
طلعت من المجلس وراحت تشوف الأكل
دخلت سهى المطبخ وهي تزفر خلص الأكل
لتين بهدوء باقي له شوي
سهى اخلصي علينا بسرعه جو الرجال
لتين بصوت شبه مسموع وهم جايين عشان ياكلون بس توهم داخلين بسم الله
سهى وش تقرقرين أنتي ارفعي صوتك إذا كنتي قد كلامك
لتين تاففت بهمس ورجعت ع الحوش تشوف الأكل
***
ربى وهي تطالع الساعة من يوم طلع ماجد ما رجع للحين والساعة 9:00
توترت رغم انه ما بينها وبين أخوها أي علاقة حب وحنان إلا أنها تعتبر نفسها مسؤوله عنه
رفعت جوالها بتدق عليه إلا وفتح الباب ودخل
ربى مجوود
ماجد لف عنها ودخل
ربى قالت باستعطاف ماجد خوفتني عليك
ماجد طالع فيها بالله؟؟
ربى عقدت حواجبها ولفت عنه بضيق
رمى نفسه ع الكنبة شوفي كلامك هذا اللي اليوم قلتيه بتندمي عليه وبطريقتي الخاصة
رفعت عينها له
ابتسم بخبث عن طريق لتين طبعا
رفع جواله ورجع دق عليها
وحط السبيكر
ربى طالعت فيه بصدمة لهالدرجة وصلت فيه الدناءة
رن كم مرة ما رد قبل لا يسكر ردت لتين وواضح من صوتها التوتر
ماجد دق قلبه عدل جلسته بسرعة هلا والله
لتين بنرفزة لا هلا ولا هم يحزنون لا عاد ترجع تدق على هالرقم
طوط طوط
ربى طالعت فيه باحتقار وقامت
ماجد طالع بالجوال ولا اهتم بربى والله إن ما خليتك تترجيني يا لتين ما أكون ماجد
***
وقف عندها ها لتونه خلصتي
لتين وواضح الإرهاق بوجهها اييه خلاص بغرف
عبد الله تركها فجأة وطلع
لفت لتين وهي تكمل كلامها استغربت لما ما لقته موجود
لفت تكمل الغرف
عبد الله وهو واقف عند أمه اللي بتطلع رايحه عرس قال من بين أسنانه ما تخافين ربك أنتي وزوجك باللي تسووه بالبنت
سهى احترم نفسك عبود صحيح انك دلوعي لكن ما اسمح لك تطول لسانك
عبد الله بعصبيه رمى المزهرية اللي قدامه طاحت ع الأرض والله حرام اللي تسووه فيها وحده ما تعدت العشرين وهي بهالعيشه حراااام بيطلع فيك تبين ربي يعاقبك بتشوفيه كله هذا مع الأيام أنتي وأبوي
لف عنها وطلع
سهى والضرب في الميت ما يأثر عدلت شكلها وطلعت
***
طلع برا البيت ما قدر يستحمل يشوف القسوة هذي كلها بلتين اللي مثل الوردة قاعدة تفقد نضارتها وتذبل يوم عن يوم
دقت الباب على عمها وهي تعدل مريلة الطبخ اللي لابستها مسحت وجهها بتعب
بيدها واليد الثانية شايله فيها جيك العصير
طلع بوجهها وهو مكشر خير
لتين ارتبكت على طول عـ..عمي الأكل جاهز
احمد بلا مبالاة دخليه بسرعة
لتين طالعت فيه بعدم فهم
احمد سحبها من يدها بيدخلها ع الصالة المفتوحة ع الرجال دخليه
لتين حاولت تسحب يدها منه بس ما قدرت قالت من بين دموعها اللي نزلت على طول لا تدخلني ع الرجال
احمد ولا اهتم سحبها ودخلها
شوفي شغلك بسرعة
لتين من الخوف والربكة لما شافت كل العيون عليها
وعمها اللي لف ودخل ولا كأنه سوا شي
انفلت الجيك من يدها وطاح ع الأرض وتناثر كل القزاز
جلست بتلمه ورجولها مجرحه ودموعها تنزل لا شعوريا اختبصت ما عاد تعرف وش تسوي تتخبا عن الرجال وإلا تدخل وإلا تلمه وإلا توقف عشان تاخذ التهزيئة من عمها
ما حست إلا برجول واقفه قدامها وكأنها تحميها من العيون الوقحة اللي تتفحصها
رفعت عينها شوي شوي
طالعت فيه بعيون مدمعه وهي ناقصة هذا بعد
بلعت ريقها وهي تقول بهمس وخوف ......بسام
مد يدينه العريضة ورفعها عن الأرض وهي زي اللعبة بين يدينه وقفها قدامه غطاها بشماغه وقال بصوته الغامض ادخلي
لفت بتروح بس القزاز اللي مجرح رجولها معورها
ما تبغاه يساعدها تخاف منه بس بنفس الوقت مو قادره تتحمل الألم والكل يطالع فيها وساكتين كأنهم يتابعون فيلم
لف بسام ببرود وقفل الباب العريض
لف وجهه عليها وقال بصوته الخشن يللا روحي بسرعه
لتين قالت بين بكاها أنت اطلع ما اقدر أقوم
صارت تبكي بصوتها ابغا عبد الله
لكن بسام ما اهتم لها فتح الباب ودخل للرجال يدخلهم للأكل
بهاللحظة دق جوالها
رفعته لقته الرقم الغريب
عضت على شفتها ودموعها تنزل
شوي لقت عبد الله واقف قدامها بخوف لتيين؟؟
لتين بكت عبوود الله يخليك ساعدني مو قادره أوقف
رغم انه بآخر سنة له بالجامعة إلا انه طويل ونحيف لكن طبعا قوة الرجال عن كم حرمه رفعها بين يدينه وطلع للملحق اخذ عبايتها غطاها فيها ودخلها السيارة
قال وهو يحطها ورى مسدوحه مين سوى فيك كذا؟؟
لتين بس تبكي
عبد الله وهو يسرع بالسيارة خايف تتسمم من القزاز اللي دخل برجولها لتوون ردي علي مين سوى فيك كذا؟؟
غطت وجهها بيدها وهي تبكي وبصوت متقطع عـ..مي
وقف السيارة عبد الله بعصبيه ونزل فتح بابها وشالها وجرى فيها ع الطوارئ
***
العم احمد يرقع السالفة احمم
ها يا أبو عادل هذي شوفة السنة إن شاء الله عجبتك
أبو عادل قال بابتسامة خبيثة افا عليك كيف ما تعجبني
أبو راشد وليه أبو عادل يا بو عبد الله
العم احمد ابتسم لأنه خطبها من قبل بس عاد لا تصدق يا بو عادل امزح معك
أبو عادل رفع عيونه وغمز له ما حنا بحاجه للزواج اجل
احمد ضحك بحقارة ما وصلنا لهذا لسى يبغالي أفكر فيه شوي
ضحكوا كلهم وهم يكملوا الكلام في العمل
أما بسام ابتسم ابتسامة خبث على أفعال عمه اللي تعجبه!
.
.
.
من ايطاليا.. الإنسان ليس نهراً ، ويمكنه العودة إلى الخلف>> نهاية الجزء الأول


قديم 11-29-2010, 06:02 PM   رقم المشاركة : 3
:: VIP ::









icon43 خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد


بسم الله الرحمن الرحيم
>>الجزء الثاني
اِختر أهون الشريّن



..0..الحزن..0..


هو أن أفتح لك مدن أحلامي ،،، وأسكن معك في قصر من الخيال ,,,, ثم ينهار القصر على رأسي



بعد ما غطوا الجروح لها بشاش
الدكتور ما تخافش خلاص ياخويه إن شاء الله تبئ بخير بس عاوز لها الراحة
عبد الله وهو يطالع بلتين الساكته من يوم دخلوا إنشاء الله يللا لتونه
رفعها عن السرير
لتين خليني امشي عبد الله
عبد الله افا افا فيها عبد الله اجل زعلانة علينا الأميرة لتين
لتين بسخرية أميرة مره وحده ونايمه بملحق نزلني بس واللي يعافيك
حزن عليها قال وهو يغطي لها شعرها والدكتور طلع
يللا لتوون ابتسمي أشوف
لتين حطت يدها على فمها وهي تحس بترجع نزلني بسرعة
بعدت عنه بسرعه وجريت ع الحمام
وطلعت غداها كله
عبد الله وهو يضرب طرف السرير بيده مو عارف كيف يتصرف لتين بتروح من بين يده وهو مو قادر يسوي شي
طلعت وهي تمسح فمها بتعب
سوري اقرفتك
عبد الله ما رد عليها تقدم منها ورفعها بيدينه وطلعها للسيارة
كانت ساكتة طول الطريق اللي صار فيها مو قليل
بدت ما تطمأن على نفسها
أولها ذا الغريب اللي يدق عليها من اليوم ما تدري وش يبغى
وثانيها حركة عمها اليوم
حست بالدموع متحجره بعينها مو راضيه تنزل وكأنها مو مستوعبه اللي صار
عبد الله بهمسه الحنون يللا لتون حبيبتي
فتح لها الباب ونزلها وهو رافعها
دفنت راسها بكتفه حست دموعها بتخونها بهاللحظة وتنزل حاولت تكبتها بس ما قدرت
حس فيها عشان كذا لف ودخل البيت
طلعها على غرفتها وجلس ع السرير وهي للحين دافنه نفسها بصدره
كان وده يذبح أبوه لتين بعمرها ما شافت الحنان إلا منه وآخرتها يجي يسوي معها حركة نذلة مثل كذا
وهي تشهق بصوتها عبد الله لا تخليني الله يخليك
عبد الله وهو يمسح على راسها ما بخليك حبيبتي لا تخافين
ظلت على هالحاله ربع ساعة شوي رفعت راسها لقت عبد الله يطالع فيها وهو على نفس الوضعية ما تحرك يستناها تتركه من نفسها
ابتسمت بإحراج سوري تعبتك
عبد الله ابتسم باستعباط تعبك راحة واحبك مهما تتعبني
لتين ضحكت من غير نفس الحين ممكن تخليني وراي شغل
عبد الله قال بلهجة أمر شغل بستين داهية ولا تروحي من يديني
بتنامي اليوم هنا والاختبار اللي عليك بجيب كتبك الحين وبذاكر لك أنا وخلي واحد يفتح فمه
لتين بسـ..
عبد الله وبحزم وش قلت أنا
لتين بضيق طيب لا تنافخ
ابتسم بحنان ناس ما تجي إلا بالعين الـ.. حك راسه وش يقولون سوده وإلا بيضه
لتين ههههههههههههههههههه لا ذي ولا ذي حمرا
عبد الله باستهبال لا وش ذي العين الحمرا كمل برومانسية للحب بس
لتين هههههههههههههههههههههههههههههه تخيلت واحد رومانسي عيونه حمرا
يا لبى ذي الضحكة يللا أشوف انطقي مكانك بروح أجيب الكتب
وارجع

اول ما طلع وسكر الباب وراه رجعت راسها ع السرير وعيونها غرقت إلى الآن ما استوعبت حركة عمها القذرة اللي سواها
جات بتاخذ الجوال تكلم ربى بس تذكرت انه مو معها تركته بالمجلس لما تعورت
مسحت دموعها بسرعة لما شافت عبد الله دخل
عبد الله بمرح يللا أشوف مذاكرة وإلا لا وهذا جوالك بسام عطاني هو
عندك عشرين مكالمة
لتين عقدت حواجبها عشريين
يععع كرهت هالرقم
عشرين شخص جو وعشرين قاعدين يطالعون عسى عيونهم الفقع وعشرين مكالمة من الحمار اللي قاعد يدق علي من اول
عبد الله ما فهم ولا كلمة شتقولين أنتي


لتين ابتسمت بتوتر ولاشي
عبد الله المهم يللا اجلسي خليني اشرح لك
لتين ابتسمت من جدك أنت
عبد الله لا من عمي فتح الكتاب وهو يقرا القاعدة
فتحت الباب أمه عبوود حبـ...
فتحت عيونها يا وقاحتك يا هالبنت بكل ثقة جالسه
لتين جات تقوم ما تهمها رجولها عادي تقدر تمشي عليها
عبد الله سحبها ورجعها لمكانها بقوة حتى ذراعها آلمتها كان واضح انه يكبت عصبيته عن أمه
قال بصوت عادي يمه خليها تعبانه اليوم بتنام هنا وأنا بنام مكانها
لتين لفت عليه بصدمة
سهى باحتقار للتين نعمم أنت تنام بهالخرابة
عبد الله بهدوء أنا ولتين واحد إذا هي تنام بخرابة لازم يجي اليوم اللي أنام أنا فيه دامني ما اقدر أسوي لها شي وهي تحت سلطة أهلي رفع عيونه وكلها عتاب وألم ...وأهلها
سهى ارتبكت من نظرة ولدها أقول بس امشي اطلعي برا لا أنادي لك عمك الحين
لتين طالعت بعبد الله برجا انه يخليها تطلع
عبد الله بحزم قلت بتنام اليوم هنا والشغل خلي السيدة سيتا تسويه لا شغله ولا عمله لها
سهى طالعت باحتقار بلتين اشك انك ساحرته
وقبل لا تطلع ابتسمت بخبث كيف موقفك قدامهم اليوم ههههههههههههه
رقعت الباب وراها
لتين نزلت راسها بألم يقطعها من الداخل
عبد الله رفع لها راسها لتونه إذا ودك طلعت معك ندرس بأي مقهى
لتين ضحكت تخبي حزنها وتكتمه داخلها لا شدعوة وين جالسين يللا يللا يا معلم علمني
عبد الله هههههههه اوكيه اول شي .....

ماجد هههههههههههههههههههههههههههه
صالح ابتسم شفيك يا رجال
ماجد هههههههههههههههه وربي ذا البنت مهبل ما تفهم
فهد بضيق لا تقول للحين تلعب عليها
ماجد رفع راسه عن الجوال لا أبشرك بس مو راضيه تفكني بحالي
فهد قال وهو متكتف شي طبيعي ما تفكك لأنك تلعب عليها من سنتين
ماجد رفع حاجب ويعني أشوفك تدافع عنها ليكون تعرفها
فهد باحتقار خير إن شاء الله ما أتشرف اعرف هالاشكال بعدين تأكد يا ماجد يوم لك ويوم عليك أنت عندك أخت خاف عليها أحسن من هالمهابيل اللي تلعب عليهم
ماجد ابتسم بديت محاضراتك اليومية
فهد ما رد عليه لف وجهه بضيق من حال ماجد الأعوج
شوي نقز ماجد بسوووم يا هلا وغلا تو ما نورت الديوانية
بسام ابتسم يا هلا فيك
جلس معه على طرف بين الشباب الكثار
ماجد اييه شلونك يا رجال صار لي كم يوم ما اشوفك
بسام بهدوءه مشغول مع معزبي تعرف
ماجد يا ذا المعزب اللي من ست سنين ما قرر يفكك بحالك
بسام سرح أنا اللي ما بفكه مو هو
ماجد وش تقول؟؟
بسام رفع راسه بابتسامة ولاشي شلون البنت اللي تحبها
ماجد بضيقه مو راضيه تعطيني وجه
بسام افا ليه بس أكيد ما شافت ذا الزين كله في احد يشوف هالوجه ويرفضه
ماجد مد بوزه وهذا اللي معلقني فيها
بسام ابتسم والله حالتك مستعصية
طالع فيه بقهر أكيد الأخ مريح أنت
بسام رجع لبروده يا خي وش لك بالحب تبلش نفسك فيه تعرف انه الحب ما يجيب إلا الهم والكدر
ماجد وهو يولع سجارته ما اقدر الحب كل شي بهالحياة مستحيل اتركه
بسام ابتسم ابتسامة سخرية جانبيه وتلثم بشماغه ياخي فكني من ذا السم وريحته الله يقرفك
ماجد ههههههههههههه عيش حياتك وما عليك من معزبك الغبي
بسام ضربه على كتفه احترم نفسك
ماجد ياخي ودي أشوف معزبك هذا اللي لهذي الدرجة متعلق فيه على وشو ما ادري مع انه شغلتك مو زينه أحسها
بسام طالع فيه من طرف عينه وقال بغموض شفت كيف أنت ما تقدر تتنازل عن الحب أنا ما اقدر أتنازل عن رزقي حتى لو كان ابتسم شبه ابتسامة خبيثة مو زين على قولتك
ماجد قال بابتسامة والله أنت مو هين ينخاف منك
ما رد بسام ولا ابتسم حتى ورجع لهدوئه اللي يخبي الكثير

فتحت عيونها حست بنعومة تحتها متعودة تقوم على قساوة الأرض وفرشتها الخشنة اللي تنترت خيوطها من قدمها
طالعت بالمكان تذكرت وش اللي صار بالضبط
لفت يمكن عبد الله ما استحمل ينام بمكانها ورجع لكنها ما شافته رفعت يدها طالعت الساعة باقي نص ساعة لازم تكون بالجامعة
تثاوبت وهي تفتح الباب
نزلت بسرعه وقفت فجأة وهي تمسك رجولها الملفوفة بألم هدأت مشيها ونزلت
فتحت الملحق
طاحت عينها على عبد الله وهو نايم بنفس مكانها وواضح عليه مو مرتاح بنومته حزنت عليه تعرف وش كثر كل يوم تصحى تعبانة من النومه ع الأرض
قربت منه عبووود عبودي
عبد الله بنوم همممم
لتين ابتسمت قوم نام بغرفتك آوه صح اقصد قوم جامعتك
عبد الله فتح عيونه وكانت حمرا من الإرهاق ما قدر ينام إلا قريب الفجر
قال بنوم اوكيه روحي أنتي وأنا بقوم
لتين قامت بتدخل تتروش قبل لا تطلع
استناها تدخل حتى ما تشوفه وهو يتألم من القومه يحس ظهره متكسر
قام شوي شوي عدل ظهره وقام طلع من الملحق وهو ناوي نيه
دخل على غرفته وتلحف ع السرير ما بيروح الجامعة مستحيل يقدر يروح وهو متكسر بهالطريقه من نومته ع الأرض
يالله يا لتين كيف أنتي صبوره

جامعة الملك فيصل
خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد

تنهدت وهي تشوف نفس المباني كل يوم حتى وصلت للمبنى اللي تمنته وكان عمها بيوقف بوجهها لكن عبد الله ذكره بكلام الناس فوافق على طول
وقفت السيارة جات بتنزل مسكت رجولها بألم ونزلت بهدوء
سكرت الباب وراها
جاها صوت بسام وكأنه جاي من بعيد
ادخلي بتختبري وترجعي على طول
لتين لفت عليه وبعيونها ألم خلاص ما عاد تتحمل شي من اللي قاعد يصير محاضراتها تروح عليها وما بقى شي ع الاختبارات
قالت وهي تطالع فيه بترجي خليني احضر محاضراتي ع الأقل افهم بالجامعة دام ما عندي وقت أذاكر بالبيت
طالع فيها بنفس النظرات اللي ترعبها نظرات باارده ما تحمل أي معنى إلا الغموض
ويمكن الخبث بالنسبة لها
قال بعد صمت لثواني عشان رجولك كلمت الدكتورة بتختبرك اول ما تدخلين وترجعين البيت الساعة 9 ونص تطلعين
حرك محمد
ظلت واقفه مكانها لدقايق بعد ما راحت السيارة
انتبهت على نغمة جوالها العالية
طلعت الجوال وهي تدخل شافت الرقم الغريب
حطته سايلنت و رجعت الجوال وهي ناويه على هالانسان اللي غاثها من أمس

مشاعل وهي توقف قدامها على طول وما بينهم شي
لتين حست بجسمها يتقشعر من وقفتها معها طالعت فيها باحتقار ولفت وجهها بتروح
مشاعل قالت بسرعه قبل لا تروح لتيين
لتين رفعت راسها وبعيونها الشر خيير
كل البنات اللي بالممر لفوا عليهم
مشاعل ولا همها احد قالت بصوت عادي شرايك نتعرف
لتين قالت وهي مكشره بوجهها وواصله معها ابعدي عن وجهي ما أصاحب هالاشكال أنا
ندى وهي تتكتف قدامها بتندمين ترى لأنك رديتي ميشو
لتين بسخرية هه خوفتيني يماما أعلى ما بخيلك اركبيه
بعدتها بطرف إصبعها بقرف ومشت
مشاعل طالعت بإحباط بندى
ندى ما عليك منها ميشو مصيرها بترجع لك
مشاعل سكتت بقهر بس أنا ابغاها بأي طريقه
ندى ابتسمت بخبث أنا اعرف كيف أجيب لك هي كم ميشو عندي

جلست بالمقهى وهي تفكر بكل اللي صار لها أمس
انتبهت بشي يتحرك عند وجهها
ربى وهي تحرك كفها عند عيونها صباح الورد
ابتسمت أي ورد بالخير استغفر الله
ربى سحبت الكرسي وجلست شفيك ماده البوز لا تقولين لي بسام ترى والله أقرف عيشتي هالانسان
ابتسمت وهو في غيره جايب لي البلى
ربى وهي ترفع منديلها اللي طاح ع الأرض عقدت حواجبها الله يقرفك بهالحر لابسه بووت
لتين لا شعوريا سحبت رجولها
ربى هههههه شفيك
لتين قالت بألم تدرين ربى وش صار لي أمس
ربى لفت عليها وهي تشوف نبرتها كيف دايما تخبي الحزن بس تجيها أيام تضعف
شبكت يدينها ببعض قولي
حكت لها من اول ما شافت ولد الجيران بالحوش اللين ما نامت بغرفة عبود
ربى ضمت يدينها لصدرها وهي تطالع برجول لتين طيب فكي وريني هي
لتين طالعت بالبنات ما اقدر الحين
طالعت بالجوال اللي يهتز ع الطاولة
قالت وهي تعض شفتها بغيض هالرقم بعطيه اليوم لبسام يشوف لي دبره فيه
ربى قالت بخوف ما وضحته أعطيه عبد الله أحسن عشان ما يسحب الجوال منك بسام
لتين هزت راسها بسرحان صادقه
وقفت عندهم بنت اكبر منهم قالت وهي تأشر على لتين
أنتي لتين الخالد
لتين رفعت راسها نعم
البنت الدكتورة سميرة تبغاك
لتين رفعت شنطتها وهي تقول لربى يووه تذكرت إني بطلع بس اختبر
راحت البنت
ربى قالت بزهق لا تقولين
هزت كتوفها وهي تمشي بسرعة يا ختي وش أسوي فجأة تذكروا إني بنتهم متأكدة انه عبود هو اللي قال لعمي يرجعني
ههههههههههه فاتك أمس عبود وهو يذاكر لي
ربى ههههههههههه تخيلت شكله
لتين ابتسمت بحنان يا عمري عليه عسى الله لا يحرمني منه
ربى بابتسامة امييين
لتين وهي تودعها يللا أكيد ما رح أشوفك لما اطلع لأنه عندك محاضره
ربى هزت راسها بأسف وافترقوا

جالس على مكتبه وحاط الجوال جنبه
وكل شوي يرجع يدق عليها
جاه رجال لو سمحت أخوي ابغاك تغير لي الحجز
ماجد رفع راسه تفضل
الرجال الله يحييك ابغاه من الدمام للرياض ومن الرياض لجده بدل ما يكون للدمام
ماجد عقد حواجبه وهو يقفل الجوال اوكيه استريح
وهو يشوف له الحجز باله مع لتين مو عارف كيف يوصل لها
دق الجوال حقه شاله بسرعه شاف وحده من البنات داقه عليه
قفل بوجهها ورجع للأوراق والرجال جالس ينتظره
خلص منها تفضل اخوي
الرجال مشكور يعطيك العافية
ماجد الله يحييك
رجع طالع بجواله وكلام فهد أمس ينعاد عليه لا شعوريا رفع جواله ودق على ربى
ربى كانت بالمحاضرة حقتها وحاطته سايلنت
استغربت ماجد داق عليها عطته مشغول
ماجد رجع الجوال ورجع لشغله

بسام بهدوء اول ما دخلت روح لعبد الله يا محمد
لتين ابتسمت رغم أنها مقهورة من وضعها بس عبد الله هو أغلى شخص على قلبها
الطريق بعيد عبد الله بجامعة البترول بعيد عن جامعتها
طلعت جوالها شافته يدق نفس الرقم الغريب تنرفزت منه ما ردت عليه بس اشغلها وهو يدق وهي حاطته ع السايلنت
فجأة شافت بسام مد يده عطيني جوالك
لتين نشفت بمكانها لااااا سلمي على نفسك اليوم لتين
بسام حرك يده وبحزم عطيني الجوال
مدت يدها وحطت الجوال بكفه الكبير
طالع الرقم لثواني ورفع وهو ساكت
ما سمع رد
سكر الجوال بهدوء
ورجعه لها وهو يقول إذا دق مره ثانيه وما جبتي الجوال لي اعرفي انك انتهيتي
لتين لا إراديا قالت بسرعه اوكيه وسحبت الجوال
رفع حاجب بسخرية وهو يطالعها من المرايه
تنهدت ولفت وجهها عن المرايه
ركب عبد الله بعد ما انتظروه عشر دقايق
لتين بقلبها الحين نشوف وش بتسوي يا سيد بسام
ابتسم السلام عليكم
بسام وعليكم السلام
لتين بهدوء وعليكم السلام كان ما جيت
قاطعها بسام بهدوء عبود وين ودك تتغدا
عبد الله طالع بلتين على طول ولتين طالعت فيه
بسام كمل بهدوء عمي وعمتي سافروا الصباح وبكره راجعين وعمي قال
سكت شوي وبعدها كمل تطلع أنت وأختك تتغدوا وترجعوا بدون تأخير
لتين طالعت بعبد الله بابتسامة فرحة ما تدري وش تسوي لما عرفت أنهم سافروا
عبد الله ضحك بسخرية حسيت إننا بالابتدائي
بسام ما رد
لتين طالعت فيه غريبة وش الطاري يعني
عبد الله ههههه أقول امشي بس وأنتي ساكته لا الحين يدق يقول غيرت رأيي

دخلت معه على ماكدونالدز
وهم قاعدين ياكلوا عبد الله لتين
لتين رفعت راسها نعم
عبد الله كيف اختبارك
لتين ابتسمت مية على مية يا أبو شرح خطير أنتا
عبد الله هههههههههههه تمام يعني
لتين ابتسمت الحمد لله
عبد الله هدأ شوي وبعدها قال تدرين إني كنت نايم وما بروح الجامعة بس جاك أبوي عطاني كم كلمة خلاني أفز
لتين ههههههههههههههه تستاهل
عبد الله ابتسم بس جد والله أتوقع انه بسام جايبها من عنده هذي شغلة الغدا
لتين هه والله البلى كله من تحت راسه هو اللي يحرض عمي أصلا
عبد الله قال بكره صادقه هالصفة اللي اكرهها فيه رغم انه طيب معي
لكني أشوفه وهو يحرض عمي عليك
لتين قالت بحقد ما دري وش يستفيد
دق جوالها تنهدت وهي تمد الجوال له عبود شوف ذا غاثني واليوم كنت بروح فيها يوم بسام رفع الجوال
عبد الله اخذ الجوال من متى وهو يدق عليك
لتين من أمس
رفع الجوال جاه صوت ماجد وهو رايق هلا بناعم الصوت
عبد الله خشن صوته فوق ما هو خشن خير اخوي وش تبي؟؟
ماجد يؤ هذا مو جوال لتين
عبد الله طلعت عيونه وهو يطالع بلتين اللي تبلع اللقمة بهدوء
أنت كيف تعرف هالبنت
ماجد بسخرية يا عمي روح أنا وأختك حبايب من زمان عطيني هي بس
عبد الله ضغط ع السماعة بقوته وقفل بوجهه وهو يسب ويلعن
طالع بلتين كيف يعرف اسمك هذا؟؟
لتين قالت بخوف والله ما ادري عنه أصلا ما كنت أرد عليه
عبد الله طلع جواله وسجل رقمه عنده إذا دق عليك لا تردي لو يتكسر الجوال قدامك
لتين أخذت جوالها إنشاء الله
وقامت معه يللا

يتبع

قديم 12-03-2010, 02:49 PM   رقم المشاركة : 4
:: VIP ::









افتراضي رد: خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد


البيت كان هادي ع المغرب ما في احد ولتين خلصت الشغل آخر شي سوته سقت الزرع
جايه تدخل
التفتت ع الصوت اللي سمعته
: لتيييييييييين
لفت وهي معقده حواجبها مين يناديها
انتبهت على واحد يأشر لها من الشباك
شهقت ودخلت بسرعة الحيـ## الكلـ## ما بقت سبه ما سبته فيها وصلت فيه الوقاحة انه يكلمها
عبد الله سحبها من يدها لتونه جبت لك تشيز كيك
لتين بفرح احللف وش ذا اليوم السعيد
عبد الله بصدق عسى كل أيامك سعيدة يا رب
لتين ما ردت وبقلبها يصير خير دامني عند أبوك ما بشوف السعادة
جلست معه وهي تصب القهوة عبود متى بتتخرج
عبد الله ابتسم باقي شهر بالضبط
لتين يللا قول وش تبي أجيب لك هدية بس ترى على قدي لا تختار شي كبير
عبد الله ههههههههههه اممم أبي وش تبي يا عبوود
لتين ابتسمت لا تفكر كثير اللي يخطر ببالك
عبد الله هههههههههه ابغا مدري والله وش ابغا بوقتها أقولك
ابتسمت ابشر طالعت بجوالها ربى تتصل عليها
عبد الله لتون ما تلاحظي انك متعلقة بجوالك
لتين قالت بزهق يا خي مالي غيره يسليني يا هو يا الكتاب
عبد الله ابتسم بحزن طيب ردي هذي ربى
اييه ولا تطالع فيني كذا ترى ما أحب هالنظرة
عبد الله سحب رجولها ردي أنتي خليني أشوف جرحك
لتين ردت هلا وغلا بالحلوين
ربى ابتسمت وش هالروقان كله غريبة
لتين ابتسمت عمي مسافر هو وزوجته
ربى ههههههههههههه احلفي يا الفلة اللي عايشه فيها أقول تعالي اسحبيني مجود مدري وين طالع
لتين ههههههههههه تعالي عندي طالعت بعبد الله بترجي
عبد الله ابتسم وهو يحط الدوا على رجولها وهي تبعدها خليها تجي أنا أهربها
ربى سمعته هههههههههههههههههههه
لتين ابتسمت جد والله تعالي بس يا ويلك يشوفك بسام بتروح علينا وقتها عنده استعداد ينفيك من البلد
عبد الله وربى هههههههههههههههههه
لتين سحبت رجولها عبووود ههههههههههه يدغدغ
عبد الله ابتسم وقسم مانتي بصاحيه حطي رجولك بس قال يدغدغ قال
لتين هههههههههههه لا خلاص أنا أسويه
عبد الله مسك رجولها بقوه بس بغطيه خلاص
ربى صرخت لتيين صار لي ساعة أتكلم وأنتي لاهية
لتين اييه سوري يللا البسي وتعالي انتظرك
ربى من جدك هذا إذا مجود رضا لي
لتين وليه ما يرضى كأنه يدري عن الدنيا قولي له وأكيد بيوافق
ربى طيب أشوف مع السلامة
سكرت منها ودقت على ماجد
دق كم مره وبعدها رد هلا
ربى آهلين مجود
ماجد قال بهدوء شتبين؟؟
ربى ابغا أروح للتين
ماجد عدل جلسته بين الشباب كييف؟؟!!
ربى تاففت بداخلها بروح للتين عمها مسافر مع زوجته
ماجد قال وهو يقوم اوكيه البسي جاييك وسكر التلفون
ربى طالعت بالجوال بدهشة كل ذا عشان لتين والله ما ينعرف لك

قفلت جوالها ورجعته لبنطلونها عبود ربى بتجي اطلع أنت
عبد الله باستعباط ما ينفع اجلس معكم
لتين إلا ليش لا ودخل أخوها بعد يجلس معنا
عبد الله اييه عشان يلاقي النعال بوجهه
لتين هههههههههههههههه حلال عليك وحرام عليه
عبد الله ابتسم وهو يقوم يللا أجيب لك شي معي
لتين قامت مشكور بس اسحب بسام معك
عبد الله هههههههههههههه ما هو موجود أصلا طالع مع ربعه
لتين تنهدت الحمد لله يللا الله معك
طلع
دخلت المطبخ حطت لها كاستين عصير وطلعت غرفة عبود أخذت من دولابه شبسات
دايما يجيبها ويقول هذي لك متى ما بغيتي تعالي خذي منها
ربى بالسيارة مستغربه هدوء ماجد خايفه انه ناوي شي
وصلها أرسلت مسج للتين لا تطلعي الحوش أنا بدخل لك
لتين استغربت بس ما طلعت
ماجد قال وهو يفكر ربى
ربى بلعت ريقها وطالعت فيه نعم
ماجد الساعه كم اجيك؟؟
ربى بعد ساعتين
ماجد قال بعدم تردد اوكيه أقنعيها وقولي لها إني مستعد اترك كل البنات اللي اعرفهم لو وافقت علي
ربى تنهدت طيب

من جده هذا ليكون صدق بس
دخلت وبيدها علبة كيك لتوون
لتين أشرت لها اشش ما ابغا الحلوة سيتا تعرف انك جيتي عشان ما تفتن تعالي نطلع غرفة عبود
ربى وشوو لا حبيبتي ما بدخلها
لتين لفت عليها باستغراب ليه؟!
ربى تخصرت احلفي بس وش ادخل أسوي فيها
لتين ببراءة بس نجلس عشان ما تشوفنا سيتا
ربى بتردد ولو عرف
لتين سحبتها ترى أنتي مو عند أي وحده أنتي عند حالة شاذة عن المجتمع أنا لي ظروفي المعينة لازم تتأقلمي معها بعدين عبود هو اللي قايل لي
ربى سحبت يدها ولتين تفتح الباب احلفي بس قال حاله شاذة عن المجتمع ها
لتين ههههههههههههههههه ادخلي ادخلي بس
جلست وعطتها العصير وهي تقطع الكيك وتتكلم عن الجامعة دق جوالها
لتين سحبته من جيب بنطلونها اييه ربى لا تستحي كلي زي الجامعة
ربى ههههههههههه الله يرجك وش زي الجامعة
لتين يعني كلي على طبيعتكـ...
صفرت ملامح وجهها وسكتت عن الكلام وهي تطالع الشاشة
ربى خافت شفيك سحبت الجوال حسبته أخوها
شهقت لما شافت اسم
بسام
لتين ضربت وجهها يا ويلي والله لو عرف انك هنا بتروح علي
ربى خافت بدق على ماجد يجي ياخذني قبل لا يعرف
لتين رفعت الجوال اسكتي ردت بهدوء مصطنع الو
بسام بصوته البارد حتى وهو معصب يظل بارد أشوف حلت لك الشغلة عازمة صديقتك
رفعت عينها لربى بخوف بلعت الغصة اللي بحلقها
بسام قال بهدوء ع العموم ما راح تعدي بسلام بعد نص ساعة تكون خارجه
وسكر التلفون بوجهها
لتين تفلت عند الجوال وجع الله ياخذك يا حيـ##
ربى قالت بخوف كلمت ماجد بيجيني الحين
لتين قالت بأسف معليش رب رب تعرفيـ..
ربى اسكتي اسمعي بقولك شي
لتين طالعت فيها وشو
ربى قالت بتردد ماجد يقولك لك
لتين ساكته تطالع فيها
ربى كملت بضيق يقولك مستعد يترك كل البنات اللي يعرفهم بس أنتي توافقين عليه
لتين قالت وهي رافعه راسها ربى قلت لك كم مره قولي لأخوك إني ما أفكر أتزوج أبدا أبدا حتى لو أنا عايشه عند عمي اللي يظلمني كثير بس زواج ماني متزوجة وخليه يبعد عني ويشوف حياته الله يوفقه مع غيري
ربى قالت بضيق صدقيني قلت له بس مو راضي يقتنع
لتين هزت راسها بعدم اهتمام ما علينا منه المهم بكره بالجامعة اول ما أوصل بدق عليك نتقابل بالمقهى كالعادة
ربى اوكيه
قامت يللا هذا هو جا
سلمت عليها الله معك

رجعت للملحق بتراجع موادها
فتحت الباب
عبوود؟؟!!
عبد الله متربع ع السرير ومبتسم
لتين طالعت بالسرير اللي جالس عليه
سرير مفرد أنيق عليه مفرش مرتب
طالعت فيه وش هذا؟؟
عبد الله توسعت ابتسامته وش شايفه أنتي
لفت وجهها بضيق أنت قاعد تغضب والديك
عبد الله اختفت ابتسامته ما بيدرون عنه أصلا من متى يجون هنا


لتين باندفاع وليه ما تدري انه أمك كل يومين تجي تفتش الغرفة وتقلبها فوق تحت
سكتت بقهر لما شافته يطالعها بصدمة كانت مخبيه عنه هالموضوع
عبد الله قام وقف قدامها رفع راسها وبحزم لتين حطيته هنا وما ابغاه يتحرك اوكيه
لتين لفت وجهها عبود بليز ماني ناقصة مشاكل وهواش كافيني اللي فيني
عبد الله وهو بيخرج قلت لك خليه هنا ومالك دخل بأحد
لتين ما حبت يخرج وهو زعلان لحقته عبوود
لف عنها آمري
لتين ابتسمت مشكور حبيبي
عبد الله باستهبال احمم لا تحرجيني
لتين هههههههههههههههه والله انك مفهي أقول بس روح نام
عبد الله اشر لها باي يللا أنا طالع
لتين لفت راجعه للملحق
طالعت بالسرير مره ثانيه راحت جلست عليه غاص فيها من نعومته
ابتسمت بحزن يا رب لا تحرمني منه

الصبح الساعة 9:00
تثاوبت وهي تتابع مع الدكتورة شرحها
ربى جنبها ابتسمت على شكلها النعسان
لفت عليها ابتسمت لها ورجعت تتابع مع الدكتورة
بعد ما انتهت
حطت الشنطة حقتها فوق طاولة لتين لتووونه يا صباح الخير شفيك تتثاوبين
لتين ابتسمت أمس نمت نومة ولا بالأحلام
ربى هههههههههه بالله
لتين وهي تقوم قالت بصوت خافت عبود جاب لي سرير بس تدرين قلت خلني اتهنى فيه عارفه انه بينشال بعد كم يوم
ربى بحزن الله ياخذها
لتين سحبتها من يدها لا تدعين ع العالم وامشي خلينا نفطر
ربى تأففت ليه ما تموت
لتين استغفر الله وش عرفني أنا امشي بس
جلست معها بعد ما أخذت الفطور
سحبت الكرسي وجلست بينهم
ربى رفعت عيونها وهي معقده حواجبها
لتين طالعت فيها بعصبيه مكبوته
مشاعل ابتسمت بخبث شفيكم قطعت شي
ندى واقفة ورى لتين
ربى توترت
لتين بثقة جات تقوم ووراها ندى مانعه حركة الكرسي
دفتها وأخذت شنطتها وأشرت لربى تعالي رب رب
لفت على مشاعل وندى بنظرة ازدراء نترك المكان للشواذ
ندى طيرت عيونها
لتين مسكت ربى معها وكملت مشيها ولا كأنها قالت شي
ربى بعصبيه شوفي ذي لازم توقف عند حدها وش تبي بالضبط ما ادري
لتين قالت وهي تجلس على طاولة ثانية يللا بس وش تبين اطلب لك
ربى وجع والله كان نفسي بالكورسون اللي اشتريته
لتين هههههههههههههه في غيره
ربى عطتها الفلوس خذي جيبي مثله
لتين قالت بنرفزة خلي فلوسك لك لا احوسك الحين
ربى هههههههههههههههههههه
راحت صحيح عمها بخيل لكن ما هي بحاجته راتبها اول ما ينزل ينتظره عبد الله ويعطيها ياه على طول
رغم هواش عمها كل شهر لكن عبد الله مو راضي يتنازل عن هالموضوع بالذات يكفي فلوس أبوها اللي سارقها ياخذ الألف اللي يا دوب تمشي نفسها فيها كل شهر

ع الساعة 12:30 كانت واقفة تنتظر سيارتها
استغربت كل يوم وكأنهم ينتظروها قبل لا تطلع تكون السيارة واقفة الحين لسى ما جات
ربى تركت يدها يللا لتونه هذا سواقي جا
لفت عليها أوصلك
لتين تخفي توترها تبين انذبح اليوم على يد مين سهى وإلا احمد ولا بسام
ربى ههههههههه اوكيه انتبهي على نفسك
راحت
رغم أنهم ما تأخروا إلا خمس دقايق بس ما تدري ليه خافت
تنهدت وهي تهف على وجهها بورقة مطوية
مرت ربع ساعة
نص ساعة
دقت كم مره على السواق بس ما يرد
رفعت جوالها بتدق على بسام تشوف وش صار عليه
حست بشي يصقعها من كتفها لفت بسرعة
مشاعل وهي تناظر فيها من فوق لتحت بنظرة غريبة هاي... ليه متأخره اليوم؟؟
ندى ضحكت ههههههه البودي قارد تبعها ضيع
لتين سفهتهم وهي تلف عنهم بتدق على بسام
مشاعل سحبت الجوال من يدها بسرعة
لتين رفعت حاجب وهي تقول بصبر عطيني الجوال
مشاعل باستفزاز وإذا ما عطيتك
لتين قالت بنرفزة عطيني هو
ندى سكرت جوالها لما رن وقالت هيي أنتي على بالك حركات أمس واليوم مرت مرور الكرام
وقفت سيارة بيجو سوده مظلله
لتين وهي معصبه قلت لك عطيني الجوال مو رايقه لحركات المسخرة ذي
ندى دفتها من كتفها
لتين رجعت على ورى صقعت بجدار
شهقت قبل لا تطيح
بس شي أقوى منها ضمها من ظهرها
تشنجت من الحركة واللي زاد خوفها ابتسامة ندى ومشاعل الخبيثة
دفته بقوة وهي تلف
سعد ضحك بحقارة وش فيها الحلوة
لتين ودقات قلبها تعلى من الخوف يا كلـ## بعد عني
سعد افا افا وش ذي الأخلاق التجارية
سالم قرب ها يا حلوه ندخلها
مشاعل من طرف خشمها بسرعة
لتين بخوف من الشخصين طول بعرض وبشرتهم غامقة
وغير كذا المكان فاضي ما فيه أحد
قالت وهي تحاول تبعد عنهم شتبون فيني من اول ملاحقيني
ندى هههههههههههههه بس شوي تروحين تتسلين مع سعد وسالم ويرجعوك
رمت عليها الجوال مشاعل وراحت مع ندى
لتين وهي تشوف جوالها متفكك عند رجولها والشخصين يقربوا منها
بعدت على ورى
سعد بابتسامة بينت رصة أسنانه الصفرة وين؟؟
دموعها نزلت لما حست انه مافي مفر من هالجثتين اللي قدامها
طالعت بصدمة وراهم !!
سعد وسالم لفوا
تركت الجوال وجريت
سعد صرخ يا غبي الحقها
لتين وهي تجري وتلهث من التعب شافت ممر مسدود وعلى يمينه في باب طوارئ ما استوعبت أي شي
وهي تشوفهم حاصرينها بالزاوية
صارت تبكي من قلب الله يخليكم اتركوني أعطيكم اللي تبوه بس خلوني أروح
سالم طالع بسعد وكأنه يستعبط نتركها؟؟
سعد افا عليك احد يترك هالغزال؟
سالم وسعد ههههههههههههههه
قرب منها ما عاد في مفر تهرب له
سعد قال فجأة شوفي لو جيتي بالطيب بنخطفك يومين ونرجعك بس إذا اضطريتينا نلحقك بيصير شي ثاني
لفت صار وراها الباب وهي تبكي بقلة حيله خلاص ما عاد في أمل
سعد وهو يبتسم ويمد يده تعالي
صدقيني ما آكل خلينا حبايب واركبي السيارة بالطيب
سحبها من كتفها
لتين صرخت بكل ذرة باقية فيها والدموع نهر على خدها
بعدوا عنــــــــــي
طاحت ع الباب لما انفتح ومسكتها يدين بسام العريضة
آخر شي تذكره وبعدها راحت بظلام دامس

بسام وهو يمسكها سندها ع الأرض
سعد واقف بغباء أما سالم حط رجله
سحبه وعطاه بكس يا كلـ## تتقوى ع البنت روح طلع قوتك في أمثالك يا حقـ##
سعد وهو ينزف من خشمه وفمه أنت مالـ...
دفه بسام
رفع لتين وراح ع السيارة حطها
وقال ببروده القاتل ارجع البيت
اول ما وصل
دخلها على ملحقها حطها ع السرير وطلع ولا كلف على نفسه ينادي لها احد
احمد وهو داخل طالع فيه بسام؟؟ وش تسوي عند الملعونة
بسام طالع فيه باحترام فيه اثنين كانوا بيضيعوها وأغمى عليها الحين بتقوم أكيد
احمد كان خليتهم وفكيتنا منها
بسام ابتسم لعمه بغموض وكمل طريقه

فتحت عيونها وهي تحس بصداع بيذبحها
شافت سهى واقفة عند راسها متخصره أخيرا المودمزيل قامت
لتين نزلت راسها وهي تحس الصداع يقوى
سهى بصراخ قومي تحركي نظفي البيت وسوي حلا لقهوة عمك
والسرير هذا أنا اعرف كيف أتصرف فيه
لتين مو ناقصه هواش دخلت الحمام وطلعت
سجدت سجود شكر انه بسام وصل في الوقت المناسب وإلا ما كان رجعت لهالمكان
مسكت راسها
عقدت حواجبها وهي تشوف جوالها ع الأرض جنب السرير غريبة وش جابه
سحبته وحطته في جيبها وطلعت

اول ما دخلت سمعت صراخه يجلجل في البيت
كان يسب بكلام تخجل تسمعه ياللي ما تستحين على وجهك ما لقيتي احد يوقفك عازمة الزفت حقتك ع البيت أمس
لتين نزلت راسها برعب وهي تدعي على بسام ما كمل معروفه
احمد رمى المزهرية اللي جنبه عليها
عبد الله كان داخل سحبها وطاحت المزهرية ع الأرض
طالع بأبوه بلوم
احمد اتركها بنت الكلـ## ذي عازمة صديقتها أمس
عبد الله طالع بلتين واشر لها تروح
احمد رجع يطالع بالتلفزيون وهو يصرخ لسى ما سكت
جلس بهدوء شوي يشوف سيتا داخله من الملحق وبيدها الفرش حق سرير لتين
قام خير خير الأخت وش مسويه
سهى وهي تبرد أظافرها خليها أنا قلت لها تاخذه
عبد الله وهو معصب وصلت معه بس أنا جايبه للتين بنفسي
سهى بدون اهتمام وأنا قلت ما ينحط لها بتاخذه سيتا وترجع تنام الزفت ذيك نفس اول
عبد الله بعصبيه مو حاله ذي أنا ظهري انكسر يوم نمت عليه اجل كيف وهي بنت ضعيفة
سهى ببرود والله ماحد قالك تنام مكانها
عبد الله رمى الشماغ حقه وهو يطلع الدرج بنرفزة

وهي تفرك الزبدة بالبسكويت والعبرة خانقتها بعد ما سمعت اللي دار بين عبد الله وأمه
ابتسمت بسخرية من بين دموعها ما قلت لك يا ربى خليني اتهنى فيه عارفه انه بينشال
خلصت الحلا وحطته بالثلاجة
أخذت المكنسة وقعدت تكنس أرض المطبخ اللي كانت قذرة بشكل
دق جوالها ببنطلونها
خلصت الكنيس وبعدها طلعته لأنه كان يرن بإلحاح
تنهدت لما شافته الغريب
رجعت الجوال وظل يهتز بجيبها
طلعته بعصبيه وحطته ع الميكرويف وكملت التنظيف
بعد ساعة كانت منظفه المطبخ كامل
شالت القهوة والحلا وطلعته بالصالة
احمد قال وهو يطالعها بحقد بكره تجهزي شوفتك
لتين وهي ترفع ظهرها بعد ما حطت الصينية طالعت فيه بصدمة
احمد صرخ انقعلي من وجهي مسوية لي بريئة وهي طالعه مع المزافيت اللي مثلها
لتين جريت ع الملحق ودموعها تنزل
رمشت بعينها كم مره وهي تحاول تستوعب وش اللي انقال
شوفة
شوفتي أنا
مسحت دموعها والله مو على كيفه
دق جوالها مره ثانيه كانت بتطنشه لكن شافته بسام
ما قدرت ترد وهي تبكي
رجع يدق
رفعته بعصبيه وهي تبكي وش تبغى أنت بعد؟؟
بسام بصوته العميق نفسه قص بلسانك رخي صوتك
لتين خافت ظلت تبكي بقهر
بسام قال بعد صمت بارد ليه ما قلتي انه الرقم رجع يدق عليك
لتين انتفضت يدها وهي ماسكة الجوال
بسام ع العموم الجوال بكره بينأخذ منك جهزيه وأنتي رايحه
طوط طوط
رمت الجوال ع الأرض وهي تبكي بحرقه

ربى وهي تاكل رفعت راسها ماجد
ماجد لف عليها نعم
ربى قالت بتوتر أمس قلت للتين
ماجد قال باهتمام وش قالت لك
ربى طالعت فيه وكأنها تقول وش النهاية يعني وش بتسوي
قالت قولي له يشوف طريقه مع غيري وهي مو ناويه تتزوج
ماجد رمى الملعقة بعصبيه ع الطاولة أنا بس لو افهم على وشو شايفه نفسها
قرب منها شوفي قوليلها تجهز نفسها الظاهر انه الطيب ما نفع معها
ربى ما فهمت
ماجد كمل بابتسامة خبث تعرفين عمها ما يرد اللي الفلوس تلعب بين يدينه أنا اعرف كيف أجيب راسها
ربى طالعت فيه الله يخـ...
قاطعها بصراخ وهو يقوم قلت لك قوليلها أقنعيها لكن أنا عارف أنتِ ما تبينها لي عشان كذا ما بتقنعيها و إلا أنتي لو تبين كان ما قالت هي لا
رقع الباب وراه
ربى نزلت راسها ع الطاولة بخوف من كلامه شكله جاد

عيونها منفخه من البكى قالت وهي تجلس ع الأرض عشان تقدر تشوف وجهها كامل من المرايه المكسورة والله ماني متزوجة لو يذبحني
لمعت عيونها بالدموع
ورجعت تنزل مره ثانية
فتح الباب عبد الله وهو شايل بيده مرتبه كبيرة ومتينة مغلفة
حطها وابتسم لتيـ..
ترك المرتبه
وراح لها بسرعة ليش تبكين
لتين هزت راسها بضعف ما ابغاه الله يخليك عبود قول له
عبد الله مو عارف لعبة أبوه الجديدة ولا هو فاهم عليها نزل لها لتين حبيبتي اشفيك
لتين وعيونها حمرا وصاير شكلها يخوف من البكى قالت بترجي وهي تمسك ياقة قميصه الله يخليك لا تخليه يزوجني ما ابغا
عبد الله عقد حواجبه يزوجك؟؟!
يزوجك مين؟؟
لتين ودموعها تنزل عمي بيزوجني بكره يقول الشوفة
عبد الله بعد يدها وطلع وهو مولع هنا وخلاص يوقف عند حده أبوه
دخل البيت وهو يضرب الباب بقبضه يده طلع صوت عالي
خلى سيتا تجري جايه
عبد الله لما شافها بوجهه قال من بين أسنانه انقلــــــعي من وجهي
سيتا خافت دخلت بسرعة ع المطبخ
دخل الصالة يبـــــــــــــــه
احمد طالع فيه بدون اهتمام وش تبي
وقف قدامه وهو يرص على نفسه لا يرفع صوته صحيح اللي اسمعه من لتين
احمد رجع عيونه للتلفزيون بكل برادة أعصاب اييه
عبد الله بس هي ما هي بموافقة
سهى دخلت وما أحلاها ناخذ رأيها
عبد الله وقف عند الباب بس هالشي ما راح يصير وأنا موجود والله ما تتزوجه
احمد يا كلب تصرخ على أبوك انقلع من وجهي وأشوف وش بتسوي ما بقى إلا هالبزر يتقوى علي أنا
عبد الله رجع لها وهو حالف انه ما راح يصير هالشي
.
.
.
من ايطاليا..لا غفران إلا في النسيان
>> نهاية الجزء الثاني

قديم 12-03-2010, 02:50 PM   رقم المشاركة : 5
:: VIP ::









افتراضي رد: خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد



بسم الله الرحمن الرحيم
>>الجزء الثالث
الأعور في وسط العميان ملك
..0..الحزن..0..

هو أن أخبئ عمري في قلبك ,,,, وأملأ حقائبك بأيامي ,,,, وأضع سعادتي في عينيك ,,,, ثم ألوح لك مودعه لا حول لي ولا قوه ,,,,

جلست في المبنى الداخلي ما حضرت محاضرتها وربى تدق عليها ما ترد
فتحت ياقة قميصها البيجي وخدودها مورده من البكى
وهي حاطه راسها بين ذراعينها
وقفت عندها ربى بخوف لتيين!
لتين وهي على نفس الوضعية اتركيني بحالي ربى
ربى خافت من جد توقعت اخوها سوى اللي في راسه
قربت منها لتيين بليـ..
لتين رفعت راسها ودموعها خط على وجهها ربى الله يخليك اتركيني أنا خلاص انتهيت تخيلي اليوم شوفتي...شوفتي يا ربى
ربى بكت معها والله ما قدرت أسوي شي لتين
لتين وهي تبكي باستغراب تسوين ايش تدرين بيزوجني لواحد بكبره
ربى عقدت حواجبها كييف؟؟
لتين رجعت تبكي واحد بكبره عمره أربعين سنة مو متزوج بعد يعني وش تفهمين واحد بهالسن مو متزوج لسى
ربى ضمتها خلاص يا قلبي لا تخافين عبد الله وين راح
لتين بكت بحرقه كل المصايب فوق راسي أمس اثنين كانوا بيروحوني فيها بس بسام جا بالوقت المناسب وبعدها جاني هالخبر
ربى تنهدت ورفعت جوال لتين اللي صار له ساعة يدق عشرين مكالمة من بسام
ربى لتوون هذا بسام ارد عليه
لتين طالعت بجوالها الجديد سحب الجوال بسام وعطاها واحد غيره بشريحة جديدة
قالت وهي تمسح انفها ردي وقولي له إني بالحمام
ربى بلعت الغصة وردت الو
بسام بنبرة غريبة عطيني لتين
ربى بس لتـ..
بسام بنبرة أعلى قلت لك عطيني لتين
ربى مدت الجوال للتين وهي تحرك شفايفها يبغاك
لتين سحبت الجوال قالت بصوت مبحوح نعم
بسام وأول مره يرفع صوته وبالأصح يعصب بطريقه غريبة ليه ما تردين؟؟
لتين وهي تشهق ما قدرت تكبت دموعها بس خلاص خليني ما ابغا اكلم احد كافي اللي سويتوه
بسام سكت ورد بعد ثواني اطلعي برا بسرعة
لتين بصراخ ماني طالعه
بسام خاف احد سمعها من البنات اللي حولها و ينفضحوا قال ببرود قلت اطلعي برا
وقفل الجوال
سكرت الجوال ورجعت راسها على كتف ربى اخخ الله يخليك ربى أتزوج ماجد ولا أتزوج هالبلى اللي بلاني فيه
ربى حست بمدى معاناتها وافقت على ماجد مع أنها رافضته رفض قطعي
مدت لها عبايتها البسي واطلعي له قبل لا يذبحك
لبست عبايتها وتحجبت اخذت الشنطة وقامت


سلمت عليها ربى يمكن آخر يوم اجي فيه
ربى مسحت دمعة طاحت من عينها لا تقولي كذا لتوون
مشت خارجة وهي ماره شافت ندى ومشاعل واقفين يطالعوها بترقب
رفعت حجابها وغطت وجهها فيه ما تبغاهم يحسوا بضعفها بسبب اللي سووه أمس
ندى وهي تساسر مشاعل ميشو غريبة ليه تصيح هم قالوا أنهم ما سووا لها شي
مشاعل ابتسمت بخبث مدري عاد شوفي وش يكون صاير معها
ركبت السيارة وكشفت وجهها
بسام لف عليها وطالع فيها
لتين طالعت فيه باستغراب وش يبي ذا يطالع بعد
بسام ابتسم ليه تصيحين
لتين كشرت بوجهه وما ردت عليه
لف ع الشارع بدون ما يرد
لتين بقلبها واحد حقير اول مره أشوف واحد يبتسم على دموع هو السبب بنزولها
لما وصلوا البيت استغربت لما نزل معها
دخلت الفيلا كانت أصواتهم عاليه
ميزت بينها صوت عبد الله وهو يصرخ
:والله ما تتزوجه ولو اضطرني هذا إني اذبحه ولد الكلب رايح يلعب على كيفه وما طاح إلا عليها
بسام ابتسم باحتقار اشك انه عبد الله أخوك
لتين لفت عليه بقرف واحتقار أنت واحد كلـ..
قاطعها وهو يرفع يدينه قبل لا يدخل من الباب أنصحك ما تكملين الكلمة لأنك راح تندمين عليها بعدد شعر راسك
لفت عنه وجايه تطلع سحبها من يدها ودخلها قدامه
احمد طالع فيها ووجه احمر من العصبية بسرعة قدامي ع المجلس
لتين طالعت فيه بعيون زايغه
عبد الله وقف عندها وسحبها من يدها
ولتين زي الورقة بيدينه
رفع راسه لبسام اللي ساد الطريق ببروده
ابعد أنت من وجهي الله لا يبارك فيك تفو عليك أنا اللي كنت مخدوع بطيبتك
بسام مسح وجهه وبعد له بهدوء وكأنه عاجبه اللي قاعد يصير
احمد بصوت عالي الله لا يوفقك يا سهى ع التربية ذي
سهى شهقت ما هو لدك مثل ما هو ولدي
احمد بس كلي تبن مانتي مره أنتي
بسام طالع فيهم قطع الهواش لما دخل وجلس ها عمي وش بغيت؟
احمد ادخل معي الحين جاي الرجال
بسام ابتسم ابشر

ربى وهي دافنة راسها في السرير وتبكي وينك يا يمه والله افتقدتك
من سنتين ماتت بالخبيث بدماغها وبعدها ما عاد احد يهتم فيها حتى ماجد انحرف مع انه ما كان كذا
دخل الغرفة رب رب
ربى زاد بكيها وهي تتذكر لتين
فتح النور ربى
عقد حواجبه وهو يشوف كتوفها تهتز من البكى ربى؟!
قرب منها ورفع راسها شافها كيف تبكي
كسرت خاطره ضمها بحنان ليش تبكين
ربى ضمته وهي بحاجه لحضن اكبر منها يحسسها بالحنان
ماجد وهو يمسح على ظهرها اشفيك تبكين عشان لتين خلاص ماني خاطبها و ببعد عن طريقها بس لا تسوين كذا بنفسك
ربى قالت من بين دموعها اليوم شوفتها
ماجد بعدها بسرعة نعمم؟؟!!
ربى وهي تمسح دموعها والله واحد عمره أربعين سنة
ماجد سكت لدقايق وهو مو عارف وش يسوي الصدمة لسى شالته
قال بهدوء غريب وهو يطالع بربى أنتي صديقتها تبين أروح أخطبها عشان ما يزوجها لذاك
ربى قالت بسرعة بعد ما قلبتها بعقلها يمكن عبد الله يمنع هالشي وما يصير لكن لو ماجد خطبها مستحيل يتركها قالت لا مستحيل عمها يتركها
ماجد طالع فيها بألم ليتها تحس فيني
ربى حزنت عليه
قال وهو يقوم اوكيه إذا صار عليها شي خبريني
ربى مسحت دموعها وهزت راسها اوكيه
ماجد وهو طالع لف عليها فجأة المغرب قوميني أطلعك
ربى ابتسمت إن شاء الله
طلع وتركها ترجع لدموعها على لتين

عبد الله جالس على أعصابه وهو يشوف لتين تمسح دموعها وترجع تنزل
فتحت الباب سهى يللا بسرعة عمك بالمجلس
سكر الباب
ولف على لتين قال بألم لتين أوعدك ما راح يتزوجك وتشوفين
لتين قامت وهي ساكته ودموعها هي اللي تحكي
شد على يدها عبد الله
ودخل معها
عيونه كانت تتفحصها بتنورتها البيج القصيرة وبلوزتها السوده
ناس الدين عندهم ع الهامش وربوها على هالشي وش بيطلع منها زين انه أخلاقها ما خربت
عبد الله طالع ببسام وأنت ممكن اعرف وش مجلسك وإلا ليكون الشوفة لكم انتم الاثنين
احمد عطاه نظرة سكتته بقهر
وبسام ولا كأنه أحد يكلمه فاتح جواله وعيونه تترقب الكل
لتين وهي منزلة راسها ودموعها تنزل
صالح بابتسامة واسعة ليان وش تدرسين
عبد الله وش شغلك أنت التهي بنفسك بس
احمد طالع فيه بتهديد عبوود
لف وجهه بضيق والله مو داري عن الطبخة إذا اسمها مو داري عنه
احمد قال بشبه صراخ عبد الله بتسكت وإلا كيف
عبد الله طالع بضيق بلتين اللي تتقطع من البكى
صالح بإحراج ها وش قلتي اسمك يا حلوه
عبد الله وبسام رفعوا راسهم بنفس الوقت
عبد الله قام مسك لتين من يدها وطلع
احمد بعصبيه عبووود
طالع ببسام روح ناديه
بسام قام
قال بهدوء وعبد الله يدخل لتين الملحق يهديها عبوود أبوك يبغاك
عبد الله وهو يسكر الباب قول له انه لتين ما هي براجعه
بسام طالع بالباب بصمت ولف رجع لعمه
احمد يبرر معليش يا صالح تعرف الولد ما يبغاها تروح تعود عليها
صالح وفاهم كل شي وعارف أنها ما تبغاه
قال بنذالة أهم شي إننا بنملك بكره ها
احمد اللي تبيه حاضرين بسام طلع الأوراق
وصالح يطلع الشيك ويكتبه باسم احمد عطاه لبسام
بسام ابتسم بخبث والله يا عمي انك داهية

سكر الجوال بعد ما كلم سامر
طالع بلتين وابتسم وهو يقوم بسرعة لتوون ثواني وارجع
طلع من باب الفيلا بسرعة
شاف صالح بيركب سيارته
سحبه من ياقة ثوبه ولصقه بالسيارة هييي اسمع
صالح وهو مخنوق فكني يا ولـ...
عبد الله وهو يشد زيادة والله لو ما تروح من طريق لتين والله واللي خلقني بيكون آخر يوم بحياتك وأنا قلتها
صالح خاف من جد من شكل عبد الله الجاد
رماه ع السيارة تعورت يده وهو يعدل ياقته أعلى ما بخيلك اركبه
عبد الله انقهر منه صرخ والله لو ما تفك اللي بينك وبين أبوي والله لتندم وأنا عند كلامي
تركه ورجع دخل
شاف بسام واقف عند الباب بابتسامة تتوقع أبوك راضي
عبد الله بنرفزة تتوقع ضميرك صاحي باللي تسويه
تركه ودخل
جلس مع أبوه وأمه
احمد بعصبيه على بالك يعني بتهرب المعرس يعني بهالحركات
عبد الله ببرود أنا مالي دخل سوي اللي تبيه أنت وأفكارك
رفع جواله وحطه سبيكر لما دق
هلا هلا سمور
سامر ابتسم هلا فيك ها جاي الاستراحة
عبد الله طالع بأبوه وامه واخفى ابتسامتة الخبيثة لا تعرف اليوم شوفة بنت عمي
سامر ضحك بسخرية لا تقول زوجتوها لهالعجوز
عبد الله رفع حاجب ليه
سامر كمل بابتسامة مدري عنك بس كيف تزوجون بنت بالعشرين لواحد كبرابوها الله يرحمه
عبد الله طالع بأبوه بنظرة والله ابوي بيزوجـ..
احمد رمى عليه الطفاية حقت السجاير اسكت لا بارك الله فيك
رفع السبيكر بهدوء شفييك مو هذا اللي مفتخر فيه شوف الناس وش تقول
احمد عاد إلا كلام الناس والمظاهر
سهى بهجوم ما قلت لك بس أنت أصريت
عبد الله ضحك من قلب وهو يسكر بوجه سامر على اتفاقهم
قام أنا ما لي دخل وما عاد يهمني اعرف أتصرف مع لتين لكن ارحموا نفسكم من كلام الناس
ولف وطلع عنهم

دخل والابتسامة شاقه الوجه لتوون ابشري
لتين رفعت راسها بهدوء وهي طفشانة من الدموع اللي ما لها فايدة خلاص
باس راسها تطمني شكله أبوي غير رأيه
لتين بلهفة كيف
عبد الله ابتسم قولي الحمد لله الذي عافانا عنده كلام الناس أهم من كل شي
لتين وتوه يحس بكلام الناس
عبد الله وهو واقف الحمد لله أهم شي انه شكله غير رأيه أنا بروح اشكر سامر
هو اللي سوا الخطة معي
لتين ما فهمت
عبد الله بعد ما قال لها ابتسمت انفضحنا عند العربان
عبد الله ههههههههههههههههههههه صاحبي وبعدين أهم شي انه ما يتم هالموضوع
والله خفت عليك من الغبي ذاك تقولين مشفوح ما عمره شاف بنت
لتين ضحكت رغم ألمها ههههههههههههههههه
عبد الله فديت هالضحكة يللا تآمرين شي
لتين باسته على خده الله يوفقك وين ما كنت
عبد الله ابتسم وياك
وطلع
غمضت عيونها من صرخة سهى
لتينوووووووووووه وجع المطبخ مقلوب تعالي نظفيه بسرعة
تأففت هم وانزاح عنها أهم شي إنها ما راح تتزوجه

ماجد وهو ياكل الآيس كريم بهدوء شفيك
ربى ابتسمت وهي تشوف المسج من لتين
" قولي الحمد لله عبد الله أنهى الموضوع "
ماجد تركه من يده وهو يفكر بلتين ليه ما تبغاه وده يعرف معقولة بس لأني مغازلجي" بس ما كأنه شي كبير"
عقد حواجبه ورفع صوته ربى
ربى طالعت فيه ههههههه نعم سوري والله من الفرحة خلاص ما راح تتزوجه
ماجد ابتسم شبه ابتسامة راحة كيف وش غير رأي العجوز
ربى ابتسمت أخوها عبود مشاء الله عليه
ماجد تنهد اجل خليني أخطبها أنا
ربى انخطف وجهها ما صدقت تفتك من ذاك جاييها هذا
ماجد ابتسم بهدوء اشفيك قلت شي غلط
ربى هزت راسها لا
ماجد حرك اللآيس كريم اللي ذاب بالصحن خلاص ماني خاطبها عشانك بس توعديني انه أي لحظة تشوفينها مناسبة تقولين لي عشان اخطبها
ربى من غير تفكير هزت راسها إن شاء الله من عيوني أهم شي لا تخرب فرحتها الحين
ماجد ابتسم ونعست عيونه زيادة لهالدرجة تحبينها
ربى ضمت يدينها لصدرها وأكثر بعد ما تتخيل شكثر هي غالية على قلبي وما أحب شي يأذيها
ماجد بعد صمت الله يخليكم لبعض
ربى من قلب اميييييييييييين

ضرب كفه بكف سامر والله ما أنسى لك هالمعروف
سامر ابتسم افا والله إحنا إخوان بس تقولي مشت عليه
عبد الله هههههههههههه ايواا والله
سامر حك راسه اسمح لي والله أبوك غريب الأطوار
عبد الله هههههههههههههههههههههههاي حلوه
فيصل ابتسم ضحكونا معكم
سامر بهمس بعيد عن العيال سالفة أخته
فيصل ابتسم لأنه عبد الله مصاحبهم من زمان وتوه يتكلم عن هالموضوع ولا لما احتاج انه يتكلم عنه لأنه ما يحب احد يشفق على لتين
ابتسم الحين وش رايكم تعزموني بهذي المناسبة السعيدة
سامر وفيصل لااااااااااااااا
عبد الله ببراءة اشفيكم
فيصل ومين اللي قال لو نجحت الخطه بعزمكم على الجندولا
عبد الله تذكر افف صح تذكرت امش انت وياه يللا يا هالنشبة
سامر ههههههههههههه لا تخليني اتناذل وأدق على أبوك واعلمه بالسالفة
عبد الله ضربه على كتفه تسويها أنت ووجهك
سامر هههههههههههههه
فيصل فتح باب السيارة يللا اركبوا

احمد بإحراج وفجاره بنفس الوقت أقول يا صالح
صالح حس انه بيرفضه وجات من الله يكون الرفض منه لأنه خاف من عبد الله يظل ناشب بحلقه
سم يا ابو عبد الله
احمد أقول خلاص البنت ما تبيك اشرايك لو تشوف غيرها
صالح بعصبيه بس أنت أخذت الشيك
احمد حط رجل على رجل اييه عاد ارجع لك نصه على اتفاقنا المقدم
صالح بعصبيه لأنه دفع مبلغ مره كبير قريب الميتين ألف بس كذا أنت بتاخذ المية وأنا ما بستفيد
احمد ببرود وهو يطالع ببسام اكتب له الشيك بس وخله يفكنا افف استغفر الله عالم ما تفهم وقفل بوجهه
بسام عطاه الشيك الموقع تفضل طال عمرك
احمد تنهد هذي مية زادت
والله هالبنت الملعونة بجني من وراها ذهب
بسام ابتسم والله وسويت اللي في راسك يا عبود

....!ّ أنا ما همني حزني و لاني للفرح مشتاق
ولكن ليه يا دنيا إذا بضحك تبكيني....!ّ
صباح يوم جديد
وعلى آخر رواقة لبست تنورتها الجينز الغامقة والبلوزة الصفرة الباهتة وعليها سديري مخمل أحمر
عدلت شعرها وأخذت الشنطة لبست العباية وطلعت
شافت عبد الله يفطر باسته على خده باي عبوود
عبد الله ابتسم وهو بالبجامة الله معك
لتين ههههههههههه وربي شكلك تحفه لهالدرجة جوعان ما أمداك تمشط كشتك
عبد الله ابتسم تتمنيها ذي الكشة
لتين هههههههههههه يللا باي
ركبت السيارة
تنهدت وهي تشوف بسام يشغل المسجل على أغاني فيروز القديمة
طلعت ورقة الأذكار الصغيرة من شنطتها وقعدت تقرا فيها
تذكرت لما جوها ذوليك الاثنين الله حماها لأنها قرت وردها بالصباح
انتبهت على صوت بسام وهو يرخي المسجل
البنتين اللي جوك لا تحتكين فيهم أبد فاهمه
لتين عقدت حواجبها بصدمة أي بنتين وش عرفه ذا
بسام ببرود مشاعل وندى
فتحت الباب وهي نازلة
بسام بسخرية مبروك عبود فكك من السالفة ولف بخبث لكن صدقيني بعدها أنا اللي بتصرف وبحط حد لدفاعه عنك
لتين أنواع الرعب من تهديده داهمتها
سكرت الباب وراها
ودخلت الجامعة وهي إلى الآن خايفه من فكرة المرة الثانية
ربى مسكت يدها بابتسامة وديعة لتوون اللي ماخذ عقلك وين داخله
لتين انتبهت إنها كانت بتدخل ع المقهى
ابتسمت هلا
ربى بهمس شوفي البنات كلهم كيف يطالعوك ويتهامسوا
لتين بعدم اهتمام ليه وش صاير
ربى مدري بس ندى ومشاعل أشكالهم رايحه فيها
لتين لفت ع الاسمين باهتمام ليه وش فيهم
ربى هزت كتوفها وهي تلعب بخصله من شعرها مدري
دخلت الحمامات
فصخت عبايتها وعدلت شكلها وهي مبتسمة بأمل شلونك
ربى يا عساها دوم هالابتسامة الحمد لله شلونك أنتي
لتين تنهدت بخير تعالي نطلع بفطر مره جوعانة على لحم بطني من قبل أمس الليل
ربى بحماس يا قلبي يللا

يتبع

قديم 12-03-2010, 02:51 PM   رقم المشاركة : 6
:: VIP ::









افتراضي رد: خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد


وهو يوقع أوراق ويرفع أوراق كل شي تحت يده
طاحت ورقة بيده عقد حواجبه
ورقة تعاقده مع احمد
ابتسم هذي الورقة خلته حياته تبدا من جديد
أحيته زي ما يقول
رفع جواله لما دق ماجد
ابتسم هلا وغلا
ماجد هلاوات وينك أنت
بسام هذاني جاييك وينك أنت
ماجد وهو يطالع بالناس أنا بالظهران بالتحديد في صالة المطاعم بالتحديد عند
صب ويه تفسير ثاني
بسام هههههههههه جاييك بس والله ما يهون علي معزبي عنده أشغال كثير
ماجد الله ياخذه ويفكني منه أربع وعشرين ساعة لاصق فيه
بسام بعصبيه لا تدعي أنت ووجهك
ماجد عقد حواجبه أقول تعال قبل لا تصير سالفة ها
بسام بضيق انزين يللا جاي
سكر الجوال وحطه اتصل على عمه
هلا عمي أوراق العمارة اللي بالرياض وصلتك
احمد ابتسم اييه وصلت توها
بسام ابتسم تآمرني بشي ثاني
احمد أنت وينك الحين
بسام حرك عيونه بالغرفة كلها بروح اتغدا و أجيب الأخت من جامعتها
احمد اوكيه الله معك

وهي ترفع يدها تشوف الساعة أول ما خرجت من المحاضرة
تثاوبت وأخيرا
ربى سحبتها لتوون
لتين وهي تعدل قميصها خير
ربى الخير بوجهك الحقي البنات وش يقولون
لتين لفت عن شلة البنات اللي يطالعوها بابتسامة فخر
لتين وش سالفة خلق الله اليوم يوزعون ابتسامات بالمجان
ربى طالعت فيها باهتمام تدرين انه ندى ومشاعل أشكالهم مرعبه كأنهم طالعين من معركة
لتين بصدمة وشوو؟!
ربى والله كل البنات يقولون انه وحده من جهتك كفختهم اليوم
لتين طلعت عيونها نعمم؟!
ربى وشو ونعم شفيك انتي لا تسوين نفسك ما تدرين لا تخافين ما بقول لهم
لتين طلعت جوالها اللي يدق وش تقولين لهم والله مدري عن الدنيا
كشرت الوو
بسام الساعة كم بتطلعين
لتين وهي تطالع بربى المتحمسه وهي تصرخ وربي الجامعة كلها تتكلم عنك وعن ذي اللي سببت رعب لندى وميشو
لتين بعدت الجوال عنها رخي صوتك فضحتينا ثاني شي تلاقيها وحده متطاقه معهم وحطتها فيني
رجعت للجوال بعدم اهتمام لصرخة ربى المعترضة الوو
بسام ببرود كان كملتي السالفة
لتين حاست بوزها اطلع الساعة 11:30
قال بنبرة غرور اشكريني اقصد عمي أحمد هو اللي ارسل ذي الوحده اللي نشرت اسمك بالجامعه
لتين بسخرية هه ماني بحاجتك لا انت ولا عمك مسوي حمايه قدام العالم خليه يحميني من نفسه اول شي
ما سمعت رده ثواني وانقفل الخط
ربى طالعت فيها بصدمة لتيين يا حماره ليه قلتي له كذا ناقصه انتي
لتين بقهر خلييه احسن
جاتها وحده من البنات لتيين صحيح لانهم ارسلوا من يتعدى عليك سويتي فيهم كذا
لتين قالت بابتسامة استغربتها ربى انا ومن يتحداني يصير فيه اكثر من كذا
ومشت وتركتها وراها
ربى لحقتها ههههههههههههاي لتين وربي طالعي وجهها وش صار فيه تقولين فيلم رعب
لتين ابتسمت بحزن مدري وش يبون فيني بالضبط طالعت بربى والله مو فاهمه ربى
ربى تنهدت لتين حياتها متناقضه لازم عليها انها تعيش عدة شخصيات باليوم نفسه
ابتسمت ما عليك منهم تعالي نجلس ما عندنا شي لنهاية الدوام

حطت الورقة بقوة ع الرف الرخام خذي بسرعة الأشياء ابغاها قبل الساعة خمسه
لتين وهي تنشف كاسات الشاي للضيوف ان شاء الله....خالتي معليش لو رحت مع عبد الله
سهى فرصعت عيونها نعم عشنا وشفنا والله وقامت تتشرط انقلعي بسرعة قدامي اشوف
ما ردت عليها سحبت الورقة بضيق وطلعت
سهى وهي تبربر فتحت الباب على عبد الله وفتحت النور عبووود
عبد الله وهو نايم بعد دوام طويل عقد حواجبه وغطى راسه عن النور هممم
سهى بصراخ قوم بسرعة الحريم بيجوني
عبد الله رفع راسه بعصبيه مكبوته يجون طيب وش اسوي انا
سهى قوم اطلع
عبد الله بصبر وين اطلع
سهى ببرود اطلع من البيت بعد من وين؟
عبد الله والليل يا يمه يا حبيبتي بقفل علي بطلع للحريم يعني انا خليني انام والله تعبان
سهى لا يمكن وحده منهم تقول بتشوف البيت
عبد الله بباله تشوف البيت والا عشان تاخذي راحتك مع لتين
قام ورمى البطانية ودخل الحمام

نزلت لمحل شوكلاين الراقي
لتين بهدوء وتفكيرها مو معها مع الحريم اللي بيجون اليوم
شايله هم حوسة البيت
بسام لف عليها كم كيلو
لتين طلعت الورقة كيلوين بصحن يحطه
بسام لو سمحت 2 كيلو حطه لي بصحن مرتب
الرجال تكرم عينك
لتين وهي تلف بعيونها محل الشوكلاته لفت نظرها قطع شوكلاته صغيرة على شكل بيبي معاه رضاعة
لا شعوريا راحت عندها وهي تشوفها ابتسمت
يا حبي للأطفال
ما عمرها شالت طفل رغم انها تموت ع الأطفال تذكرت بنت خالة ربى عمرها خمس سنوات مره وحده شافتها بحياتها بس تذكرتها لأنها عمرها ما انخلطت بأطفال
طلعت جوالها ودقت على ربى
ربى وهي مسدوحه ع الكنبه قدام ماجد اللي يكلم تلفون
طالعت بجوالها وهـ فديت اللي متصلة ردت الوو اهلين لتوون
لتين ابتسمت رب رب وش اسمها بنت خالتك الصغيرة
ربى عقدت حواجبها بنت خالتي الصغيرة؟!
لتين اييه بسرعة
ربى بتفكير بنت خالتي الصغيرة؟
ماجد لف عليها يمكن سارا
ربى طالعت فيه وابتسمت ع الخط معي
ردت على لتين اللي بدت تعصب هههههههه ايه لتون اسمها سارا
لتين ابتسمت اوكيه بجيب لك شوكلاتة عطيها هي مني
ربى ابتسمت يا حبك للبزران من متى شفتيها ذي مشاء الله ذاكرتها من سنتين
لتين الحمد لله احسن منك بنت خالتها وناسيتها
ربى ههههههههههههههه لانها بالرياض مو هنا
لتين اوكيه يللا باي
اخذت منها مجموعة ولفت بتحطها تحاسب عليها
شافت بسام واقف ويناظرها
لتين تأففت ولفت عنه
بسام حطيها وروحي السيارة
لتين قالت بقهر ماني رايقه لهواش خالتي خلني احاسب واروح
بسام بابتسامة جانبية محتقرتني ع كيفك بنفسك بس مو قدام الناس تحاسب عني مره
لتين بسخرية هه الناس والناس ما ذابحكم الا الناس
رجعت الشوكلاتة شكرا ما ابيها
وبقهرطلعت من المحل

الوو فيصل وينك انت
فيصل وهو يتغدا مع اهله هههههه وش فيه صوتك تقول طالع من بير
عبد الله وهو يدخل السيارة والنوم بعيونه اقول فيصل انت بالبيت
فيصل اييه
عبد الله انا جاييك بنام
فيصل عقد حواجبه وشو؟
عبد الله ياخي امي طاردتني من البيت جايينها ضيوف بجيك انام عندك مانع والا اروح لسامر
فيصل قام افا افا والله حياك انتظرك انا يللا
قفل منه وحرك السيارة
فيصل ابتسم يمه
ام فيصل بابتسامة آمر ولدي
فيصل يمه عبد الله بيجي ينام عندي واكيد مو متغدي بعد ع العشاء جهزوا له الغدا
ام فيصل ان شاء الله انت روح دخله
فيصل طلع برا المجلس
عبد الله يجيه لأنه ما عنده اخوات بس اخت وحده ومتزوجه
دخلت سيارة عبد الله
نزل
فيصل طالع بشكله هههههههههه امما عليك شكل زين تهرب بنات قليلين الأصل
عبد الله ابتسم بنعس بسرعة ترى والله احس بنام في الارض من التعب
فيصل وهو يدخله ليه ما نمت طيب
عبد الله وهو يدخل امس الليل كله سهران اللين تطمنت انه ابوي انهى موضوع لتين
ولما نمت امي صحتني
فيصل وهو يفتح له الغرفة تفضل طيب وش فيها لو نمت وفيه حريم بالبيت
طالع فيه عبد الله
فيصل لا انا مو قصدي لكن يعني ما فيها شي انت بغرفتك ما بتنام بالمجلس
عبد الله ابتسم ادري فاهمك لكن امي نوت على لتين اليوم فهمت يللا اطلع خلني انام براحة وسكينة


فيصل هههههههههههه نوم العوافي
طلع وسكر الباب والنور وراه

طالعت بالناس الرايحه والجايه
وقفت سيارة بمحاذاة الهمر حقهم
ونزل منها شاب ومعه بنت شكلهم عرسان مسك يدها بحب ودخلوا المحل
تابعتهم اللين دخلوا
تنهدت ما عمرها تمنت زي كل البنات انها تتزوج وتعيش حياة مستقرة اصلا ما تتخيل انها في يوم بتكون عايشه حياة مستقرة دام عمها عايش بهالحياة
دخل بسام حرك محمد السيارة
وصلوا للفيلا
حط بسام الصحن عند الباب وجات سيتا شالته
دخلت لتين لملحقها علقت العباية وطلعت بسرعة اكيد سهى الحين واصل صوتها للجيران
وهي طالعه سمعت صوت بسام طالع من الحوش
الفضول أكلها مدت راسها شافت بسام يهاوش علي ولد الجيران
رجعت بدون اهتمام
جات بتدخل المطبخ سهى سحبتها من يدها بدفاشة تحركي بخري المجلس الحريم واصلين وانتي تتسكعين بالاحواش
انا ما شفت وحده مثلك قليلة حيا تجمع الرجال حولها
لتين رفعت حاجب طالت وشمخت والله ترميني بشرفي الكلبه ذي
سهى خييير مو عاجبك الحكي
لتين ما ردت عليها اخذت المبخره وفتحت باب المجلس حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا سهى اشوف فيك يوم يا رب

ماجد ابتسم تدرين ربى ما عمري شفت وحده من اللي اكلمهم
ربى طالعت فيه باحتقار
ماجد ابتسم ببراءة لا تطالعيني كذا
ربى بنظرة حاده انت ما تستحي على وجهك
ماجد تمدد وهو جالس ع الكنبة ما علينا المهم نفسي اشوف وحده منهم
ربى رفعت حاجب روح أحد ماسكك
ماجد بجدية لا والله مستحيل صحيح اني اكلم ويطلبوا مني اني اشوفهم بس انا ارفض
ربى ههههههههاي ضحكتني يا بابا روح شي يجر شي
وبنبرة حزن بس لو يوم جيت شفت احد يحاول يتعدا حدوده مع محارمك لا تزعل وتعصب لأنه العرض دين
طالع فيها لدقايق وابتسم
ربى بعصبيه ليه تطالع كذا
ماجد سبل بعيونه خقيتي اعترفي عادي
ربى ضحكت غصب عنها هههههههههههههه وهي تقوم اخوي واعزك واغليك لولا هالصفة اللي فيك يللا انا بروح اذاكر شوي تبي شي
ماجد انتي تبين شي انا طالع
ربى الله معك ولفت عليه قبل لا تروح بترجي بليز مجود أي شي بتسويه تخيلني قدامك انا مالي ذنب يطلع فيني اللي تسويه ببنات الناس
ماجد ما رد عليها وطلع

دخلت صينية العصير
الحريم كلهم يعرفوها وكم وحده منهم خطبتها لولدها
لكن سهى و زي ما تقول ما هم من الطبقة اللي يبغونها
صحيح أغنية لكن مو لذاك الزود
يبغوا ناس تلعب الفلوس وتسبح بين يدينهم
يبغوا الالف عندهم مثل الريال
وبني آدم ما يملي عينه إلا التراب
أم موسى هلا والله هلا بالزين شلونك يا لتين
لتين بهدوء الحمد لله
ضيفت البقية وجات تطلع
أم موسى إلا يا لتين بأي سنة صرتي
لتين بضيق من كثر الأسئلة ثانية جامعة
الكل مشاء الله مشاء الله
سهى طالعت فيها بنظرة
لتين ولا كأنها تطالع فيها مقهورة منها شغلتها شغل الحمير من يوم رجعت من الجامعة
سهى لتين حبيبتي شوفي العشا وصل
لتين ابتسمت وهي تطلع ودها تضحك ضحكة يا كبرها
وصل
أي عشا اللي وصل
خجلانة تقولين اني انا اللي طبخت الأكل كله
هههههههههههههههههاي الله يشفيك يا رب
سيتا لطيين اشفييه
لتين لفت عليها وزاد ضحكها
سمعت دق على باب المطبخ الخارجي
مسحت دموع الضحك اللي نزلت وراحت تشوف
ابتسمت بصدمة وهي تشوف عبد الله
فتحت الباب عبوود
عبد الله ابتسم وهو واقف ع الباب بالمايل وش تسوين
لتين جاتها الضحكة استنى العشا يوصل
عبد الله عقد حواجبه أي عشا
لتين هههههههههههههههه امك قالت لي عند الحريم روحي شوفي العشا وصل والا لا
عبد الله هههههههههههههههههههه
لتين مسحت دموعها اللي طاحت غصب عنها شر البلية ما يضحك بكت على حالها
بكت امها اللي ما تعرفها
بكت ابوها اللي تركها بهالحال
بكت جدتها اللي عاشت فترة من حياتها ارحم من عيشتها عند عمها
عبد الله قرب منها بحزن لتوون يللا عاد امسحي دموعك
لتين سمعت صوت سهى يقرب مسحت دموعها بسرعة اطلع انت لو شافتك والله ما بيصير لي طيب
عبد الله يبغا يروح وبنفس الوقت ما يبغا يتركها
طلع لما شاف امه جات
لتين راحت بسرعة تشوف البصل المحمص اللي انحرق بدون ما تدري
سهى شهقت حرقتيه يا حيـ##
لتين ارتبكت وهي ترفعه عن النار وريحته طلعت
فتحت الشفاط عشان الريحه تروح
سهى بتسلط لفت لتين وعطتها كف على وجهها
لتين مسكت خدها وعيونها مدمعه
سهى بفجارة تحركي لسى واقفة
لتين وقفت وقالت بصوت عالي وش تبيني اسوي يعني انحرق خلاص انحرق في غيره
سهى سكرت باب المطبخ بخوف رخي صوتك يا حماره
لتين بقهر لفت بتطلع من المطبخ
سهى بعصبيه تعالي
لتين ما ردت عليها
سهى وهي خايفه تنفضح عند الحريم لتينوه تعالي لا والله انادي عمك يشوف شغله معك
لتين لفت ببرود وهي خايفه من طاري عمها قبل كذا كسر لها يدها ما هي ناقصته
سهى حطي السفره بسرعة
لتين وهي تفتح الدولاب بحط السفرة وبروح أنام اوامر ثانية
سهى بتقصر الشر عشان لتين ما تفضحها
قالت بعصبيه تحركي بسرعة
لتين أخذت السفرة
وجات بتطلع
سهى طالعت بخدها الأحمر عقدت حواجبها بخوف من فكرة انه صحباتها يعرفوا انها هي اللي ضاربتها انقلعي خلاص ونادي سيتا
لتين ابتسمت وهي تروح تنادي سيتا
نادتها وطلعت للحوش تروح ملحقها
شافت عبد الله بغرفتها
فتحت شعرها ونزل على خدها عشان ما يشوفه عبد الله
عبد الله قال وهو يتنهد لا تغطيه شفت كل شي
لتين جلست ع الأرض وهي تاخذ كتابها دخيلك لا تجيب لي سيرتها كافيني اللي فيني
عبد الله انسدح ع الأرض وحط راسه ع الشرشف المطبق بدل المخده
لتين فتحت الكتاب وبدت تراجع
وعبد الله يتابعها بهدوء

في البريك ولتين واقفة مع ربى
والجامعة مليانة
ربى لفت وجهها بسرعة وسحبت لتين معها لتوون بسرعة امشي
لتين سحبت يدها اشفييك؟؟!
ربى بهمس وديموو ما ابغاها تشوفنا الحين ما تسكت
لتين ابتسمت بخبث طيب اتركيني شوي
ربى تركتها
لتين لفت ورفعت يدينها الاثنين وبصوت عالي وديييييييييييييييييييييم
ربى غطت وجهها لاااا يا نذلة يا معفنة والله ما تستحين على وجهك
لتين ههههههههههههههه
وديم وهي جايه وابتسامتها شاقه حلقها
هلا وغلا والله بالزين
لتين ابتسمت وهي تسلم عليها هلا فيك
سلمت على ربى
قالت بعربجه فاتكم صديقتي سلمى وش تقول
ربى ولتين مره وحده وش تقول
ربى نقزت عليها وقرصت ركبتها
لتين بعدت وهي تضحك هههههههههههه لسى على حركاتك الغبية
ههههههههه لا تخافي تزوجي قبلي مو مشكلة
ربى بخبث عادي تزوجي قبلي بس اهم شي زوجي يكون احلى من زوجك
لتين ابتسمت حلال عليك بعد
وديم صرخت بدفاشه اسمعوا
لتين مسكت اذنها اوكييه تكلمي الله يصمخ ابليس
وديم وهي تقلدها بحركات يدها شفتي ذيك خوية بنت خالتك
ذيك ذيك اللي ما تطلع الا ومعها بادي قارد
لتين اخفت ضيقها بابتسامة
ربى ودها تمسك وديم وتدفنها
وديم كملت تقول البادي قارد حقها مغرور مثلها اففف ما يعطي وجه
وثاني شي ابتسمت بحيا تقول اول مره اشوف بادي قارد وسيم وجـ...
لتين لفت عنهم ومشت
ربى بعصبيه سخيفه يا وديم من اول أأشر لك اسكتي اسكتي وانتي متحمسه بالكلام
انتبهت على نفسها وسكتت
قبل لا تكب العشا كله
وديم مستغربة بس انا ما قلت شي ربى شي عادي تعرفين نظرة البنات دايما
ربى تنهدت اوكيه خلاص خليني اروح اشوفها
وديم مسكتها قبل لا تروح بليز ربى اعتذري منها اذا زعلت بس والله ما توقعت تزعل
ربى ابتسمت بتوتر ما عليك بس هي متوتره شوي مع الاختبارات
وديم ابتسمت اوكيه
راحت ربى يلعن ابليس التصريفه أي اختبارات زين مشتها وديم بس
شافت لتين تكلم تلفون بالمقهى
راحت لها وجلست
لتين بهدوء اوكيه الحين طالعه
سكرت الجوال
ربى ابتسمت تصرف الموضوع لتوون وين شوكلاتة سارا
لتين حاست بوزها بساموو اقرفني قمت رجعتها
ربى ما فهمت عليها بس دام السالفة فيها بسام معناها شر
ابتسمت وين؟!
لتين وهي تلبس عبايتها طالعه بعدين ما بيقدرون يرجعوني لأنه عند شغل مع عمي
ومخططات جديدة أكيد
ربى تنهدت الله معك استنى تلفون منك
لتين ابتسمت وهي تتحجب ان شاء الله باي

دخلت السيارة شافت أكياس وكراتين جنبها ع المقعد
جلست وحطت شنطتها
بسام بهدوء هذا لبسك وصل
لتين ما ردت عليه تكره صوته وتكرهه وتكره عمها وتكره سهى وتكره العالم كله
الثلاثة سبب تعاستها بهالدنيا
لبسها كل شهر يوصل كامل من بلجيكا
وش الفائدة لما هي تلبس احسن الملابس ومن برا وهي اتعس انسانة
تحس انها مخنوقة
فتحت الشباك
ودخل الهوا الحار وشمس الشرقية الحاره
وقفت السيارة
شافت عبد الله واقف مع صاحبه
نزلت من السيارة
دخلت الفيلا
سامر صفر يا خسيس عندك كل ذا الجمال وما تقول لي اخذها
عبد الله اقلب وجهك نقص على لتون تاخذك انت
سامر ابتسم بغرور وهو يعدل شعره وش فيني يا حليلي
عبد الله ابتسم يللا بس مع السلامة
ودعه ودخل
شاف السواق يحط الأشياء بملحق لتين بأوامر بسام
وبسام متكتف وواقف يتابعه
عبد الله طالع فيه من فوق لتحت
بسام طالع فيه بنفس النظرة لكن يغلفها البرود
عبد الله باحتقار خير اشوفك واقف روح كمل مخططاتك انت والعم
بسام ابتسم يقهره العم ذا يطلع ابوك يا عاق
عبد الله ههههههههههههاي انا عاق اجل انت وش تطلع - وهو يعد على اصابعه -
ظالم وقاسي وحاقد ونذل ومدري وش بقى اوصفك فيه
بسام لف عنه خلاص محمد
محمد هز راسه ايواا
طلع وسكر باب الفيلا معاه
دخل عبد الله عند لتين شافها تصلي
رفع وحده من الكراتين وحركها بين يدينه
لتين خلصت صلاة ابتسمت وش عندك
عبد الله ابتسم سامر خويي يبغا يخطبك
لتين هههههههههه ذا اللي كان واقف قبل شوي
عبد الله هز راسه بابتسامة اييه
لتين ههههههههههه بتفكير اممم بس ما كأنه طويل بزيادة
عبد الله ههههههههههههههه وربي تحفه انتو الاثنين
لتين ابتسمت تغديت
عبد الله هز راسه بإيه مع خويي
لتين اها طيب بروح اشوف الغدا انا
عبد الله وهو رايح لتين
لتين رفعت راسها وهي تفتح ازرار كمها هممم
عبد الله بحنان تحتاجين شي في شي ناقصك
لتين ابتسمت بحب اذا نقصني شي انت اول واحد بروح له
عبد الله باس راسها وطلع من جيبه لوح جلاكسي بالبندق تفضلي
لتين لمعت عيونها وهي تاخذه مشكور خيو
عبد الله ههههههه أعرفك تحبيه بالعافيه عليك
.
.
.
من ايطاليا.. الاختبار يدير مدرسه تكلف الدروس فيها غاليا

>> نهاية الجزء الثالث

قديم 12-06-2010, 01:40 PM   رقم المشاركة : 7
:: VIP ::









افتراضي رد: خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد


بسم الله الرحمن الرحيم

>>الجزء الرابع

رُبَّ ملوم لا ذنب له
..0..الحزن..0..

هو أن أجمع البقايا خلفك ,,,, وأن أرسم وجهك في سقف غرفتي ,,,, وأن أحاورك كل ليله كالمجانين ,,,, وأن أشد الرحال إليك عند الحنين ,,,, وأن أعود إلى سريري آخر الليل فأبكيك وأبكيك

دخلت المجلس كان هادي إلا من صوت بسام المقزز وهو يكلم تلفون
استوقفها كلامه بفضول
بسام بابتسامة يا عمري والله وحشتيني يالغلا
....................................
بوسيها وقولي لها انه بابا مشتاق لك يا ويلها تنساني
....................................
حاليا ما اقدر ارجع الشغل فوق راسي
....................................
اوكيه باي
انشغلت تمسح الغبره بالمدخل من غير لا يشوفها
وهي مصدومه اما بسام متزوج وعنده بنت ضربت راسها صح هو بالثلاثين كيف مو متزوج
:شوي شوي على راسك لا ينكسر
لفت عليه بذهول واحتقار عطته نظرة ومشت
راح لها بسرعة ولف ذراعها وقال بفحيح نظراتك هذي لا تكرريها لأنك مانتي بقدها
اوكيه
لتين برعب هزت راسها
تركها وطلع
لتين وهي تمسح على ذراعها اللي حمرت وجعع الله ياخذك يا غبي
رجعت لشغلها مره ثانيه


....!ّ جيت أقطفك واكتب على أوراقك أهواك
وأذرّي غصونك من أقوى الهبايب
واثر غصونك حاميتها بالأشواك
يا وردة البستان يا أم العجايب
وش جاك يا قُبلة هل الدار وش جاك
ترمين روحي بالخطأ والمصايب....!ّ
ماجد الحين أنت متى مسافر
بسام وهو يطالع الناس بالمقهى رايحين جايين وكل واحد بهمه بكره رايح لجدة
ماجد لا قصدي متى بتروح لأهلك
بسام عقد حواجبه لتورينو
هز راسه ايه
بسام مدري بس مو الحين ليه تسأل
ماجد بس
بسام شبك أصابعه ببعض وهو يشوف الدخان يطلع من كوب القهوة اللي قدامه لسى يخلص التعاقد مع عمي بعد سنتين وشكلي بجدده لأربع سنوات قدام وزيادة
ماجد وهو يطلع علبة السجاير يحطها قدامه بتردد ليه بتجدد عقدك بدل ما ترجع لأهلك
ابتسم بخبث عنده شغل لازم أكون بجنبه عماير وعقارات كلها تحت إشرافي
ماجد تنهد ما ابغا اشرب نو ويه مجود مستحيل
بسام طالع فيه باستغراب وش فيك؟؟
ماجد ابتسم بغباء على كلامه وهو يشد على راسه من الصداع
ما ابغا ادخن ارميه الله يخليك
بسام بكل بساطه شال علبة السجاير ورماها بأقرب سلة زباله قدامه
ماجد بحسره والله مو عارف كيف اوقفه كله بسببها ذي الـ.. ما بسبها بس
بسام هههههههههه والله انك لهالدرجه متعلق في البنت يا عمي في مليون غيرها
ماجد مشكلتي أحبها ع العموم شلونها بنتك
بسام ابتسم يا لبى بس
ماجد باستعباط وزوجتك
بسام طالع فيه بطرف عينه وابتسم تسلم عليك
ماجد ضربه على كتفه هههههه والله بدا العرق الأجنبي يطلع فيك يالديوث
بسام رفع حاجب وش قلت؟
ماجد ابتسم بوجهه سلامة اذنك اقول امش نطلع
دفع حساب كوبه وطلع

يوم الأربعاء الساعة 12 الظهر بالجامعه
هههههههههه فديتك والله اسمع عبود بسألك
عبد الله آمري وش بعد
لتين ما يآمر عليك عدو بس صح بسام بيسافر اليوم
عبد الله بتفكير اييه لجدة
لتين بحسرة خسارة حسبت بيسافر خلاص نهائي
عبد الله هههههههههه نشبه ذا مع انه متزوج بس مدري يختي عيال الحرام كثير هالايام المهم ما علينا إن شاء الله اشوفك لما ترجعي سلمي لي ع الحلوات
لتين هههههههه مالت عليك مع السلامة
سكرت منه لفت على ووديم وربى وراها
ابتسمت اهلا
ووديم بنغزة تكلمين ميين لتينووه اعترفي
ربى ههههههههه خويها يعني مين بيكون مثلا ما غيره عبود
لتين وهي تمشي معهم يسلم عليكم
ووديم تمثل انها داخت يا ختي وش ذا الحركات ما اقدر انا
ربى ضربتها على كتفها هيييه انتي وين وصلتي تراه بريء مو حق هالشغلات
لتين ههههههههههههههههههههه حلوه بريء
ووديم حكت ظهرها انا ادري عنها ذي الغبية
الا صح لتين والله أنا اسفة اذا ضايقتك هذاك اليوم
لتين ابتسمت لا عادي وبشري خويتك الرجال متزوج وعنده بنت لا وعجوز بالثلاثين يعني ما لها امل
ربى ولتين ضحكوا على وجه ووديم اللي انسخط مره وحده
لتين ههههههههههههههه اثاريها مو هينه هي اللي تبيه مو خويتها
ربى ههههههههههه هههههههههه
ووديم ابتسمت مالت عليكم ما تجي الأخبار السيئة الا منكم
لتين وهي تسلم عليهم ههههههههه يللا باي انا طالعه اشوفكم السبت إن شاء الله

مع زحمة المدارس والجامعات
ركبت السيارة بتأفف من حر الشرقية بالصيف
لتين وهي تفتح حجابها وتهوي فيه افف متى يجي الحج
بسام ما كان بالسيارة ولا محمد
طالعت مكانهم الفاضي شافت جوال بسام يدق
دنقت عليه شافت المتصل عمها
نشفت بمكانها بس لفت انتباهها الصورة حقت الجوال
بسام وهو شايل بنوته صغيره تجنن شعرها كيرلي ويبوسها على خدها
ومكتوب ع الصورة
حبيتهآآ طفلة..
وإنـ قالتـ قول آغآآ
لعيونهآآ ما أقول لآ..!
لتين بابتسامة وهـ يمكن ذي بنته يا عمري وش ذا الجمال مشاء الله مالت على وجهه ما هي بطالعه عليه أكيد على أمها
شافت من بعيد بسام جاي مع محمد
رجعت على طول على مكانها
دخل السيارة وهو يزفر
لتين حاست بوزها غريبة وش كانوا يسوون
بسام بصوت قوي خلاص يا محمد وصلني الحين المطار وروح ودها للورشة
يبغالها صبغ بس من قدام
محمد هز راسه اوكيه
لتين ببالها اهاا صادم بالسيارة وانا اقول ليه معصب
وقفت السيارة قدام الفيلا
ونزلت

رفقاً بالقوارير....!ّ
دخلت المطبخ بنشاط بعد ما بدلت ملابسها شي كبير انه بسام ما يكون موجود معناها عمها مكتفيه شره
توها بتطلع الغدا تسويه
وقفت سهى بصراخ لتيييييييييين
لتين لفت وبقلبها بسم الله اللهم سكنهم مساكنهم خير
سهى وهي ماسكه صحن من طقم الضيوف مكسور بالنص كاسره الصحن ومرجعته ما كأنك مسويه شي
لتين باستغراب هي ما كسرته متأكدة أكيد سيتا الحماره
قالت بهدوء وهي تلف تكمل شغلها مو أنا اللي كسرته
سهى لفتها عليها بقوة من كتفها اجل مين يا بعدي انا اييه انا وانا ما ادري
لتين بهدوء وهي تنزل راسها بصبر يمكن سيتا
سهى بصراخ بعد كسري بيتي وحطيها بهالمسكينة
لتين طالعت بسيتا اللي واقفة ورى سهى بأمان
سهى تدري انه سيتا هي اللي كاسرته بس من كرهها للتين تصدق
لتين رجعت لشغلها قلت لك مو أنا واذا تبيني انا اللي كسرته اوكيه مو مشكلة انا اللي كسرته لكن اسأليها أول
سهى بصراخ تنهي النقاش اطلعي غسلي سيارة عمك يا حماره ويصير خير بس جا
لتين تنهدت يعني ما أسوي الغدا
سهى بحده تغدينا وعقاب لك ما في غدا لك اليوم اطلعي غسلي السيارة بسرعة
طلعت وخلتها
لتين طالعت بسيتا بكره وأخذت السطل حق المويه وطلعت
بهالحر والشمس رفعت بنطلونها لين ركبتها وبلوزتها اكمامها قصيرة بعدت شعرها وبدت تغسل السيارة
كانت تغسل السيارة بتعب بعد يوم محاضراته طويلة بالجامعه بس كانت ساكته
وما تتذمر حتى ما تاكل على راسها من اللي راح يجيها
سمعت صوت عمها دخل وهو يكلم سيتا
وقف بالحوش ولتين رافعه خرطوم المويه تغسل فيه الله يستر
شوي بدا صوته يعلى وينها الكلبه ذي؟؟
كانت سيتا تشتكي عليها عند عمها وطبعا كله كذب في كذب
من الربكة رفعت الخرطوم زيادة فطشرت المويه على سيتا
صرخت ببجاحة
لتين عضت على شفتها بخوف وهي تشوف عمها جاييها و الشرر يطلع من عيونه
مسكها مع شعرها يا حيـ## يا بنت الـ## تركتك على راحتك أيام والظاهر انك مزودتها
ضربها بقوة بكل جسمها وشد شعرها وصقع راسها بالسيارة
وهو يرفسها ولتين طايحه بالأرض ما عاد فيها حيل تصرخ حتى
عبد الله وبسام داخلين هم الإثنين التفتوا ع الصوت العالي من الحوش و الموية في الأرض تجري
سيتا واقفة بذهول من منظر لتين
وسهى تطقطق بالعلك بفمها وهي تحرض زوجها زيادة
ما حس اللي بالاثنين يبعدوه عنها بقوة
بسام وهو ماسك عمه يا عمي اتركها تبي تلوث يدك بقتلها
عبد الله بخوف وهو مدنق على لتين يشوفها رفعها بين يدينه بتوتر ولتين مو حاسه بشي
طالع ببسام بنظرة وقال بصوت عالي الله لا يوفقك قول آمين بدل لا تخاف على معزبك الـ.. وسكت ما قدر يسب ابوه
وقفه عند حده انت شيطان مانت بإنسان والله
بسام ولا كأنه يسمع دخل عمه ع الديوانية الخارجية

حطها على سريره وهو يجيب الكمادات البارده والثلج
حط قطعة الثلج المغلفة بقماش على فمها المنفوخ والمزرق وبخوف قال بهمس لتيين
لتيين حبيبتي سامعتني
لتين تتأوه من غير صوت كل قطعة بجسمها تألمها بس مو قادره تتكلم
عبد الله يحس بقلة الحيلة بإمكانه يوديها المستشفى لكن لو وداها بيسوون له محضر عشان آثار الضرب اللي بجسمها وذيك الساعة ابوه بيتجرجر بالشرطة
حط يده على جبينها لتين
لتين غمضت عيونها بألم ودموعها نزلت
الألم اللي بقلبها أكبر
وش سر الكره ذا كله
وش سوت له بحياتها عشان يعذبها بهالطريقة
هي مظلومة
والكل يدري
بس سؤال واحد ليه يا عمي وش سويت لك أنا؟!
فلوسي ماخذها ولا أتجرأ أقول لك عنها حرف
حاط لي واحد يراقبني بكل تصرفاتي وكأني بنت شوارع
مشغلني خدامة في بيتك
وفوق كل هذا ظالمني
تمسكت بيد عبد الله وهي ترجف بخوف وشكلها يخوف مع الكدمات الزرقة اللي بجسمها
عبد الله حزن عليها قال بقهر وهو يشد على كفها لتين ليه سوى فيك كذا وش اللي صار
لتين هزت راسها بضعف وعيونها مغمضه وهي تأن
ما طلعت من شفاتها غير كلمة وحده
...سيـ..يـتا
عبد الله عقد حواجبه سيتا الكـ## ذيك
سحب يده منها وطلع ما يشوف طريقه من العصبية

صرخ البيت كله فز من صرخته
سيــــــــــــــــــــــتا
نزل الدرج بثواني
سيتا تطالعه بخوف
وقف عندها وسحبها من كتفها يا كلـ## من زمان ساكت عنك وانتي تلعبين وكل ما سويتي شي قلتي لتين يا حمـ##
عطاها كف على وجهها بجمع يدينه
تفل على وجهها الله ياخذك ما تخافين من ربك أنتِ
تركها بعد ما طلع حرته فيها
كل اللي ما يقدر يسويه لأبوه وأمه طلعه فيها
ولسى ما برد حرته
سهى ببرود عبد الله
عبد الله طالع الدرج من غير لا يلف عليها
سهى تنهدت لا ترد بس نزل الملعونة من عندك خلها تشوف شغلها
لف عليها وشياطين الجن كلها فوق راسه
كيف تشتغل كيييف قوليلي وزوجك ما بقى فيها عظمه سليمه
سهى سكتت وهي تطالع فيه باستغراب
عبد الله عمره ما كان يصرخ بوجه أبوه وأمه يشوف اللي يصير بأخته ويسكت لكن بالفترة الأخيرة انفجر صارت أشياء فوق طاقته ومتراكمة
دخل الغرفة وسكر الباب
شاف لتين جالسه وسانده راسها ع السرير
راح لها بسرعة وسدحها زين وغطاها
لا تتحركي عشان ترتاحين
لتين وعيونها غرقانة بالدموع من غير لا تنزل وبصوت مبحوح خلني ارجع الملحق
عبد الله بحزم نامي هنا ولا تشيلي هم شي

....!ّ يعني جرحتك يوم جيتي من أقصاك
وقلتي كلام ٍ ما يقال لحبايب
ذوقي بعض ما كنت أذوقه من اجفاك
شوفي جروحي من فعولك عطايب
وحده بوحده والزمن يطلب رضاك
خذيت حقي وجيتك اليوم تايب ....!ّ
حط شنطته جنبه بالمكان اللي أشرت له المضيفه يجلس فيه
بالدرجة الأولى
سند راسه ع الكنبة
شغله مهم بهذي السفرة يمكن يربح الأرض بصف عمه ويمكن تروح من يده
العم أحمد متمسك فيه لأنه على قولته وجه خير
بسام يفهم بهالأمور وما يدخل بصفقة الا ويطلع رابح فيها
كل أموره ماشيه
لكن ما راعى شي واحد
الله
ما راعى إنه فوقه
ودعوة المظلوم مستجابة..!

وقف وهو يدور بالغرفة مو عارف وش يسوي ولتين مغطية نفسها بالبطانية وتبكي بألم من ساعة ومو راضية ترد عليه
وقف شويه وطلع من الغرفة
طالع بجوال لتين معاه
كلم مكالمه مهمه
وجلس ع المرجيحه حقت الحديقه بهدوء
نفسه يروح يسأل أبوه ليه يسوي كذا بلتين
وش ذنبها
معقوله كل هالكره لأبوها
بس ما عمره جاب طاريه
يمكن حسد لأنه عمه كان تاجر معروف
وأبوه بذيك الأوقات كان على قد حاله
طالع بساعته مرت نص ساعة وهو مو حاس بالوقت
رفع الجوال لما دق
قال باحترام هلا اختي....... تفضلي
انا منتظرك ادخلي
شوي فتح باب الفيلا الكبير ودخلت ربى وهي حاطه يدها على قلبها بخوف
عبد الله طالع بماجد اللي واقف بتوتر
ماجد ابتسم بتوتر هذا اللي رد عليه اول الظاهر هلا أخوي عبد الله صح
عبد الله ابتسم بطيبه بانت بوجهه اييه نعم حياك تفضل
ماجد لا مشكور بس كنت بتطمن على اختي انها دخلت
عبد الله مشكور اخوي هي بأمان تقدر تطمن عليها


ماجد ودعه بابتسامة وهو متوتر على لتين
كان مع اخته لما عبد الله دق عليها من جوال لتين وقال لها تجي عندها لأنه مو عارف يهديها
ومالها غير ربى
لف على ربى اللي واقفة بحيا من موقفها
قال بأدب تفضلي اختي
ربى بتردد بس امك يعني مـ..
قاطعها تفضلي ما في قدامك أحد
دخلت وهي عارفه بحالة لتين
لو لتين عايشه بهالمكان وحالتها طبيعية ما اعتقد انها راح تكون متألمه لفقد أبوها وأمها ع الأقل تعامل مثل الأوادم
كانت لسى بغطاها
وقفت عند الدرج سهى وهي متخصرة بس لما استوعبت انه هذي طالعه مع عبد الله عند لتين عدلت وقفتها بابتسامة اهلا من هذي عبود
عبد الله بضيق ربى صديقة لتين
سهى وبعيونها تتوعد لتين هلا هلا حبيبتي
سلمت عليها
وربى ودها تخنقها
شلونك حبيبتي
ربى لفت وجهها بضيق بخير
عبد الله اشر لها تفضلي من هنا
طلعها عند غرفته وقال وعينه بالأرض اذا احتاجت شي جوالها عندها دقي على رقمي
ربى بهمس إن شاء الله
دخلت الغرفة وسكرت الباب وراها

....!ّ الصداقة نحتاجها في لحظات الحزن الكئيب
كحاجة الفجر للشمس في لحظات المغيب....!ّ
طالعت فيها حطت يدها على فمها من شكلها
وشفتها المنفوخة الزرقه
راحت لها وحجابها طاح من يدها وبشبه همس
لتيـــــــــن
لتين لفت بضعف ويدها على جبينها لما شافت ربى جات تقوم ودموعها نزلت
ربــى
ربى وهي تضمها وهي جالسه معها ع السرير يالبيه يا لتين مين مسوي فيك كذا
حبست دموعها وهي تمسد على ظهرها من سوى فيك كذا يا قلبي
جعل يده الكسر آمين
لتين ودموعها تنزل ابغا امي يا ربى ابغاها ليه راحت وتركتني وانا احتاجها
ربى مسحت دموعها لأنه حتى هي فاقده أمها
قالت وهي تهديها ما عليك لتين الله يهديها ارتاحي الحين
لتين وهي تبكي ربى ضربني وانا ما سويت شي كله من سيتا صدقها وكذبني
انا من لحمه ودمه ضربني وصدقها وش سويت له انقطع صوتها وهي تبكي بشكل يوجع القلب
ربى صارت تبكي معها بدل لا تهديها اول مره تشوف لتين بهالشكل
جسمها كله مزرق وعليه كدمات من الضرب القوي على جسمها الحساس

طالع بأبوه وهو جالس ورى مكتبه ولا كأنه سوى شي
قال بحزم
بطلع لتين لشقه و بجلس معاها فيها
طالع فيه أبوه بحقد سوي اللي قلت عليه ولاني أبوك ولا انت ولدي
عبد الله بعصبيه بس مو حاله ذي
بغت البنت تموت اليوم تحت يدك
احمد تستاهل بنت الكلب عشان ما تفتري ع الناس
عبد الله بابتسامة سخرية هه تفتري ع الناس ومن متى انت تعرف الافتراء والصدق
والله ناس ما تخاف ربها
طلع ورقع الباب وراه
احمد بقهر الله ياخذك ليتك مثل بسام
يعرف وش اللي يرضيني وش اللي يغضبي
رفع جواله يتطمن عليه وصل بأمان

يتبع

قديم 12-06-2010, 01:41 PM   رقم المشاركة : 8
:: VIP ::









افتراضي رد: خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد


ربى وهي تبتسم يللا لتين اوعديني ما تبكين خلاص عاد حتى انا زهقت من الدموع الحين ارتاحي كم يوم وبعدها يصير خير
لتين وهي تطالع لبعيد بسرحان
ابتسمت وهي تلوح بيدها قدام عينها لتوون انا متأكدة انه عبد الله ما بيخليك تتعبين نفسك ع الاقل خلال هاليومين
لتين قالت بشبه ابتسامة روحي انتي وانتبهي على نفسك
ربى باستها على خدها الحين بيجي ماجد ما بطلع اللين يجيك عبد الله اخاف السوسه تستفردك فيك لحالها
لتين ابتسمت الحين كيف بروح الجامعة يوم السبت
ربى بجدية اذا جا السبت وانتي تعبانة لا تروحين بس فمك تدرين خليك على طول حاطه عليه ثلجه عشان يخف ولسى اليوم اربعاء إن شاء الله يخف السبت
لتين هزت راسها مستحيل اغيب ولو وش ما يصير الاختبارات ما بقى لها اسبوعين وتبدا
ربى قالت وهي توقف وتعطي ماجد بيزي بالجوال
ما تشوفين شر رفعت يدها الله لا يوفقك يا احمدوووه الله لا يوفقك وجعلك تخسر كل فلوسك ولا ريال ما يبقى منها
لتين ضحكت رغم المها على دعاء ربى وكأنها طفلة تدعي على عدوها
تغطت وفتحت الباب
عبد الله ابتسم وهو يسمع ضحكة لتين
ربى بصوت خافت خلاص انت خليك عندها انا بنزل ادل الطريق
عبد الله وافق على طول لأنه خايف على لتين من امه
دخل عندها شافها سرحانه
سكر الباب وراه

....!ّوش كثر البحر غدار
ياخذ همومنا ويغرقنا بسكوته
وش كثر بالبحر أسرار
يكتم العالم بموجه....!ّ

ماجد وهو يوقف عند البحر طيب وش كان فيها
ربى بحزن عمها ضربها
ماجد لف عليها بصمت وتنهد
ربى نزلت راسها وهي تحط يدها بحضنها كانت تحاول تتماسك قدام لتين
لكن اليوم شافت بعيون لتين اليأس ما عاد تقدر تصبر أكثر من كذا وشكل نهايتها قربت
يا هي يا عمها
لكل إنسان طاقة ما يقدر يحمل زود عنها
ومو أول مره تنضرب منه قبل كذا جرح رجلها بالقزاز وكسر يدها اليسار
وياما سوى أشياء بعد بس الظاهر انه طفح الكيل فيها اليوم
طالعت بالبحر الهادي إلا من موجه بين فترة وفترة
وماجد مخليها على راحتها
قال بعد فترة تدرين ربى
ربى هزت راسها متابعته
ماجد وهو يطالع لبعيد بالبحر
هالإنسانة بصبرها غيرتني حتى لو هي ما تبيني بس أنا حاليا مقاطع التدخين عشانها
وابتسم بخجل وإن شاء الله بترك اللي اكلمهم بس لتين ترضى بأي طريقة يمكن بعدها توافق علي
ربى كتمت ضيقها بنفسها لأنها فرحت انه بيترك التدخين اللي هالكه
ابتسمت الله يكون بعونك
اكتفى انه تنهد من قلبه

الخميس الصباح//..10:30
لتين مغطية نفسها تحس فمها منفوخ مره لأنها توها صاحية من النوم
مع إنه خف عن أمس
فتح الباب بالمفتاح عبد الله وهو شايل صينية الفطور يا صباح الورد
لتين ابتسمت بحزن ليه متعب نفسك عبود
عبد الله قفل الباب وراه وش ذي النغمة الجديدة
كشر بوجهه مو حلوه عدليها
لتين ابتسمت صباح النور
عبد الله اييه ذي البنت السنعة يللا اشوف بتفطرين معي نص رغيف كامل لك
لتين ابتسمت عادي آكل أكثر من كذا
عبد الله هههههههههههه مشفوحه من يومك
لتين حرام عليك امزح معك صدقت
عبد الله بجدية الحين انا اللي من جدي بتاكليه كامل بسرعة أشوف
لتين أخذت منه الرغيف وهي ساكته مستغربة عمها وزوجته ما سمعت صراخهم اليوم
طالعت فيه وهو ياكل عبود
عبد الله عيونه
لتين تسلم بس امك وعمي وينهم
عبد الله ابتسم طالعين الفندق يفطرون
لتين تنهدت براحة
عبد الله لا وفي خبر أحلى بسام تأخرت رجعته للأحد بالليل
لتين فرحت من قلب احلف
عبد الله هههههههههه والله يا ذا الحلفان اللي تحلفيني ياه عند كل خبر
لتين هههههههه الحين كيف بروح الجامعه مع هالفم
عبد الله اووه صح ذكرتيني دخل يده بجيبه وطلع مرهم
بعد ما تخلصين وتغسلين فمك حطي منه وقبل ما تنامين نفس الشي وإن شاء الله بكره ما يبقى له أثر كمل بحزن والكدمات مو مشكلة تخف مع الثلج والبسي طويل ما تبين
لتين أخذته منه مشكور وأمس يوم خليت ربى تجيني ما تتخيل كيف ارتحت مشكور عبد الله صدق ريحتني مو عارفه كيف اشكرك
عبد الله ابتسم مو قلنا ما بيننا شكر افهمي عاد كم صار عمرك بتطقي الواحد وعشرين ولسى نعيد بهالقصة
لتين ههههههههههههههه
عبد الله فرح لأنه نفسيتها تغيرت عسى دوم هالضحكة يا رب

وهم طالعين من الفندق دق عليه واحد
تهلل وجهه بالمكالمة وصل سهى ع البيت وطلع مستعجل
دخلت سهى وهي تنادي سيتا
سيتاااااااااااا
وجع إن شاء الله سيتوه وين رحتي
دخلت المطبخ ما شافتها
راحت لغرفتها فتحت الباب بقرف وهي تنادي عليها بأعلى صوت
سيتااااااااااا
عقدت حواجبها لما شافت أشياءها مو موجوده
شهقت لتينوه الله لا يوفقك
طالعت وهي تزفر بعصبيه
دقت غرفة عبد الله بأقوى ما عندها عبووود افتح احسن لك ولها
لتين ارتبكت وهي تشرب المويه
عبد الله يطمنها لا تخافي
فتح الباب ببرود نعم
سهى بعصبيه واصله حدها يا كلب انت وياها تدري انه سيتا هربت بسببك
عبد الله ابتسم ابتسامة واسعة ورفع يده يا رب لك الحمد لله والشكر الحمد لله انك خليتها تضف وجهها من نفسها
لتين كتمت ضحكتها على استفزاز عبد الله لأمه
سهى دخلت يا حماره انتي بسببك هربت والله لتشوفين الوجه الثاني يا بنت نجدوه
لتين تأثرت لما جابت طاري أمها
عبد الله بسخرية هو لسى في وجه ثاني
سهى ضربت الباب بكف يدها كل الشغل من يوم ورايح عليك
عبد الله وهو متكتف بهدوء لتين اللين يوم السبت ما لها شغل بأي شي بالبيت اللين تتعافى تماما من اللي سويتيه انتي وابوي
سهى طلعت وهي تزبد وترعد من القهر هربت الخدامة يعني ما تقدر تجيب غيرها بسبب الفيزا الا اذا طلعت وحده جديده وشغلتها مطوله
بعدين تعالي كأن سيتا كانت تشتغل أصلاً...!

لتين وهي تحط الدوا على فمها عبد الله خلاص خليني أخرج بلاش مشاكل زايدة الله يخليك
عبد الله بقهر وهو يرفع الصينية قلت لا يعني لا
تضايقت ما تحب تشوفه متضارب مع أبوه وأمه بالذات بسببها
طالعت بالمزهرية اللي بنص غرفته وفيها ورد التوليب الأصفر ابتسمت وهي تقرب منه تشمه
دخل عبد الله وقف جنبها عجبك
لتين رفعت راسها ببراءة واضحة بوجهها أحب الورد
عبد الله باس جبينها ومسح على شعرها بحنان أخذ ورده منه وحطها على شعرها الورد للورد يهدى ومعاه قبلة ع الجبين
لتين ههههههههه حلوه قبلة
عبد الله ابتسم عجبتك ها
لتين فجأة قالت عبود ليه ما تتزوج أنت
عبد الله هههههههههههههههههه وش الطاري
لتين ابتسمت بحب سؤال بس
عبد الله بجدية اولا ما خلصت جامعتي ثاني شي أمي معقدتني من جنس النسوان
لتين بطيبه حرام عليك أمك طيبه معك بعدين مو كل أصابعك سوا
عبد الله يقفل الموضوع طيب ممكن تريحي فمك شوي عشان يتشافى
ضربته بكس ببطنه يا دب وش قصدك
عبد الله اخخ ههههههههههههههههه

طالع بالرجال بذهول يلعنك من فين جايب هالفكرة
أبو خالد اعجبك يا بو عبد الله بس اذا وافقت لازم السبت تكون هناك
احمد بتفكير والله الفكرة خطيرة وانا موافق مقدما بس اجهزها ويصير خير
احجز لي انت مقعدين السبت تمام
أبو خالد بخبث بس ترا اول شهر تجربة يمكن ما تعجبهم
احمد بحقارة هههههههههه ضامنها ذي عاجبتهم لا تخاف مثل ما قلت لك
الا قلت لي الليلة بكم
أبو خالد بنفس ابتسامة الخبث على فمه حسب اذا كانت حسب المتطلبات فالليلة بخمسين الف ريال سعودي توصل وممكن أكثر طبعا بس زي ما قلت لك هذي تجربة
احمد بمكر اوكيه قلت لك موافق احجز وضبط كل شي
أبو خالد ابشر من عيوني
وضحكوا الاثنين بفجارة

وديم وهي تتربع قدام ربى وقدامها صحن البوب كورن اقول ربيه
ربى ابتسمت ربيه بعينك
وديم هههههههههه ربى
ربى نعمم
وديم ليه ما تعزمين لتين
ربى توترت لا لتين ما تقدر الحين اليوم بيجوهم ضيوف
وديم اها وابوك جاكم هالجمعة
ربى بضيق ما جا يوم الجمعة لسى كيف يجينا
وديم ضربت راسها ايوا والله صح امم وش بعد
ربى احس نفسي بمكتب تحقيق
وديم هههههههههههههههههههههههههه
ربى ابتسمت على ضحكتها
اقول وين اختك
وديم حركت يدها بلا مبالاة مع خطيبها
ربى وهي تحرك شعرها الناعم القصير ليه متقرفه طيب
وديم وهي تقلد نعومة أختها حركات الرومانسية ذي ما تعجبني أحس الوحده شوي وتذوب من الحيا الزايد
ربى طالعت فيها باستغراب وفقعت ضحك ههههههههههههههههههههههه
وديم ابتسمت جد والله
ربى تبين يعني إذا تغزل فيها زوجها ما تستحي والله انك انتي العجيبة
وديم وهي تاكل وتقلب بالقنوات والله ما اعتقد كل هالحركات الغبية لازمه هي يمكن توري خطيبها انها يعني اني استحي ترا
ربى هههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يرحمك يا زوج وديم
وديم ابتسمت الا بخته وامه داعيه له بعد
ماجد من وراهم بابتسامة صادقه
وديم نشفت بمكانها وهي تبلع اللي بحلقها
ربى لفت على ماجد ما كان موجود عقدت حواجبها هذا صوته
ماجد وهو يتحمحم من عند الباب احمم رب رب
ربى ابتسمت ع الدلع اللي طلعته لها لتين مجود
طالعت بوديم اللي وجهها احمر
ربى ههههههههههههههه هذا اللي ما بتستحي والله انك
وديم تهف على وجهها مو مستحيه مجرد موقف محرج
ربى هههههههههه طلعت لماجد نعم
ماجد ابتسم دام وديم عندك انا برجع اطلع تبون اجيب لكم عشا
ربى مدت راسها وديمووه وش تبين عشا
ووديم بتفكير بصوت عالي اممم ماك امس ماكلته وبيزا هت ما احبه اممم هارديز وعع مافي الا كنتاكي حبيب الألب
ربى رمت عليها المخده الله يفضحك ماجد هنا
وبعدين لا تقولي ع النعمة وعع
ووديم رجع وجهها حمر يووه يا فشيلة خلاص ابغا كنتاكي
ربى هههههههههههههههه
طلعت عنده شافته مبتسم وهو واقف بميلان
ابتسمت جيب لوديم كنتاكي وجيب لي هارديز طلبي المعتاد
ماجد ابتسم وعطاها تحيه عسكرية اوكيه ما بدخل انتي انزلي خذيه او ارسلي الخدامة
ربى ابتسمت مشكور ماجد
ابتسم وراح
ربى لفت صحيح أخوي مزاجي درجة أولى...!

شالت صينية العشا من المطعم حطتها جنب صينية الغدا
كلها من المطعم
مو متعوده ع المطبخ ابدا
كانت تاركه كل شي على لتين
والحين ما في لا لتين ولا سيتا
واحمد لسى ما درى عن سيتا
ابتسمت بخبث اعرف كيف انتقم منك لتينوه
طلعت جلست جنب زوجها وهو مروق ع التلفزيون وفكره مع الخطه اللي دبرها
سهى اقول احمد
احمد لف عليها وشو
سهى امم كنت بقولك انه سيتا هربت
احمد قاطعها بعصبيه وشوو؟
سهى قالت بسرعة هربت بسبب لتين لأنه عبد الله ضربها عشان لتينوه الزفت
استغربت لما احمد طالع فيها لثواني وقال لتين؟؟
اوكيه مو مشكلة خلي السالفة الحين
سهى ولعت ليكون بيغير معاملته للتين
قالت بقهر وش فيك ليكون حنيت لبنت اخوك
احمد ابتسم بمكر لا وانتي الصادقه في مفاجأة لها لازم نمهد لها الطريق
سهى بحماس وش هي؟؟
احمد قاطعها لا مو اليوم بكره اقولك
سهى ما فكرت تجادله عشان ما تقلب البيت حريق

عند الرسيبشن بفندق الهوليدي إن جدة
واقف بهيبة جسمه الطويل العريض وملامحه الوسيمه الغريبه
نظراته غامضه تخفي الكثير فيها
ابتسم هلا عمي
احمد ها وانا عمك وش صار عليك
بسام ابشر بالسعد وباللي طلبته
احمد تهلل وجهه الله يوفقك سويت كل شي
بسام بابتسامة جانبية كل شي تمام التمام ومثل ما طلبت واحسن
احمد يللا اجل متى جاي انت
بسام وهو يناظر البنتين اللي مروا من جنبه ووقفوا وهم يوزعون ابتسامات كأنهم يبون شي
ابتسم الأحد مثل ما قلت لك اللين اتأكد من كل الأمور وبعدها آجي
احمد ارتاح اوكيه توصل بالسلامة
بسام الله يسلمك توصي شي
احمد سلامتك الله معك
قفل منه وطالع ببرود يشوبه سخرية بالبنتين نعم في شي؟؟
البنتين خقوا مره وحده وكل الثنتين بدون غطى تماما
تقدم منهم بجرأة في شي غلط ؟
وحده منهم اوو ماي قاد متأكدة انو هادا بشر
الثانية ابتسمت ابتسامة مصطنعة وهـ قص بلسانو اللي يقول فيك غلط
لف عنهم ببرود وطلع غرفته
المفروض يعصب
يثور على وقاحة زي كذا
لكن إنسان خالي المشاعر حاليا وش تبون منه..!

حط العشا عند الباب ودق الأنترفون
مارد عليه أحد
عقد حواجبه هذا وانا موصيك يا ربى
تأفف وفتح الباب بمفتاحه ودخل
ما سمع ولا صوت


استغرب
دق الباب قبل لا يدخل الصالة ماحد رد عليه
دخل شاف المكان محيوس بس ما فيه أحد
قال بصوت عالي شوي ربـــــــــــى
ما سمع رد
حط أكياس العشا
وطلع الدرج على غرفتها
دق باب الغرفة ما رد عليه أحد
فتح بخوف لأنه الشيطان بدا يشغله ليكون صار فيهم شي
ما شاف أحد بس ربى كانت ساجدة بجلال الصلاة من غير حركة
قرب منها بتوتر ورفعها مع كتفها بسرعة
صرخت بوجهه بوووووووووووو
ماجد رجع على ورا برعب
وديم طالعت فيه تستوعب وبعدها غطت وجهها المحمر لااااا
الله ياخذك ربى
ماجد وقف بشبه عصبية لأنه تفشل انه انفجع قدامها لا تدعي على اختي
وديم وهي مغطية وجهها والله حسبتك أختك
ماجد ابتسم وهو يردد ببلاهة حسبتني أختي
وديم صرخت خلاااص اطلع والله ما كنت أدري انه أنت
ماجد انتبه على نفسه وقف وطلع بسرعة من الغرفة وترك العشا وطلع من البيت كله

عبد الله وهو يغطيها زين ويبوس راسها نوم العوافي لتوون
لتين وهي مغمضه عيونها وين بتروح أنت
عبد الله ابتسم يطمنها لا تخافي بنام في الأرض هنا
طالع فيها حطيتي المرهم على شفاتك
لتين هزت راسها اييه
استنته يسكر النور ومسكت كتفها بألم للحين يعورها
غمضت عيونها تبعد الهواجس عنها قالت بتساؤل تتوقع ليه هربت سيتا
عبد الله وهو ينسدح ع الفرشه ويغمض عيونه الله لا يردها تستاهل
لتين انسدحت غريبة تخلت عن حبها العذري
عبد الله ابتسم غصب عنه نامي عشان ما اوريك الحب العذري بأحلامك
لتين ههههههههههههههههه
عبد الله ابتسم
وراحت عيونه بالنومة
لتين ظلت ساعات تفكر اللين غلبها النوم

الساعة 1:00 بالليل
نايم بإرهاق بعد يوم طويل من العمل
جرس الغرفة يدق وبإلحاح وهو مطنش كعادته
آخر شي رمى البطانية عنه وقام
فتح الباب وعيونه وحده مسكره والثانية مفتوحة نعمم؟!
رفع حاجب لما شاف نفس البنتين يطالعون فيه بذهول
طالع بنفسه استوعب انه طلع من غير لا يلبس فلينته
رفع راسه لهم بنفس البرود نعم اللي تبغوه ترا مو عندي دوروا غيري
ورقع الباب بوجيههم
رجع دق مره ثانيه
فتح الباب وطلع خييير
وحده من الثنتين ااه بس كنا بنقولك انو بالغلط دقينا عليك
بسام عطاهم نظرة بارده خالتهم يهربون من المكان
قفل الباب ورمى نفسه ع السرير
صح ناس بايعه عمرها..!

ع السرير وقت النوم
وديم مغطيه وجهها
ربى ابتسمت اشوف آثار الفشلة الى الان قايمه
وديم انطمي يا حماره كله منك
ربى ههههههههههه هذا اللي تقول الحيا الزايد ومدري وشو
وديم ابتسمت وهي تتربع ع السرير الحين وش بيقول علي
ربى هزت راسها اسأليه
وديم رمت عليها المخده سخيفه
ربى هههههههههه رفعت جوالها هذا هو اكيد رجع
وديم طالعت بساعتها ما كأنه الوقت متأخر
ربى بحزن أيام كثير ما يكون عنده شي بس يطلع البحر يفكر بلتين
وديم فتحت عيونها لتين!!
ربى نست ترد عليه عضت شفتها الله ياخذ ابليسك نستيني ياه
اتصلت عليه
اييه مجود
ماجد انا طالع في احد بطريقي
ربى ابتسمت تربى بعد الفجعة لا ادخل انا بغرفتي مع وديم
ماجد بتفكير بتنام عندك
ربى ابتسمت اييه ناشبه
ووديم صرخت مالت عليك هذا اللي جايه أسليك قولي له بسرعة يجي يرجعني
ماجد سمعها ابتسم قوليلها تلبس طيب عشان ارجعها بيتهم
ربى شهقت مجوود عيب وش هالكلام اطردها يعني
وديم فتحت عيونها نعمم
رجعت راسها ع السرير اقول ما بقى الا انا اخذ واعطي مع هالاشكال نسيت انه مغازلجي نمبر ون
ماجد سمعها
ربى قرصتها جرحته أكيد بهالكلمة
ماجد وصوته متغير المهم انا طالع غرفتي مع السلامة
وسكر
ربى دفتها وديمووه وجع يا سخيفه جرحتي مشاعره
وديم بلا اهتمام احسن ما حاد قاله يكلم اذا هو عارف انه غلط ما يحتاج تنجرح مشاعره
ربى سخيفه وربي بس كلامك صحيح
وديم هههههههههههههه والله انتي اللي عقلك مقفل هاليومين
ربى ابتسمت نامي بس
وديم تنهدت خلني احلم ببادي قارد خويتك
ربى ههههههههههههههههههه مسافر عاد هو الحين بجدة أم الرخى والشدة
وديم مسكت صدرها يا ويل حالي أنا
ربى ضربتها نامي يكون أحسن
وديم ههههههههههههههه

الجمعة
عبد الله بعد ما رجع من الصلاة
فاتك لتوون امي وابوي عالقين امي تقول خلي لتين تطلع تشتغل وابوي يقول خليها ترتاح
لتين عقدت حواجبها بصدمة نعم؟!
عبد الله ضحك على شكلها هههههههههههههههههه والله
هالمره انا حلفت من غير لا تقولين لي
لتين رمشت بعيونها كم مره علامة التوتر الله يعينك يا لتين عبد الله يدافع عنك وشوفي وش صاير بسهى اجل كيف لو عمي
بس معقولة ضميره صحى
ما اصدق
عبد الله ياهوو وين رحتي
لتين قامت عبود انا لازم اطلع انظف المطبخ ع الاقل ما ني ناقصة مشاكل بسببي
عبد الله لتيـ..
لتين قاطعته وهي تقوم وتكابر ماني مريضه خلاص الحمد لله حتى شفتي خفت كثير مع المرهم
وطلعت قبل لا يعارضها
دخلت المطبخ كان مقلوب فوق تحت كأنه صار له شهور مو منظف
تنهدت سمت بالله وبدت تنظفه

وهي تنظف على آخر شي
سمعت صوت عمها يناديها
طاحت المكنسة من يدها يا ويلك يا لتين جاك الموت
لما سمعت اسمها كم مره طلعت بسرعة
نعم عمي
احمد بابتسامة وديعة جيبي لي موية الله يخليك
لتين ظلت واقفة تطالع فيه بصدمة
لما شافت نظرته بتتحول الى العصبية جريت بسرعة
وجابت كاسة المويه تفضل
اخذها وجريت بسرعة تهرب من نظرات سهى الحاقده

....!ّ حبيتك بصغري قبل يوم لقياك
والحين حبيتك ..وإذا صرت شايب
بحبك أكثر وأخلط دواي مع داك
واطفي خفوقٍ شب لجلك شبايب
والحين يا ورده ترا القلب يفداك
اخذيه مني واتركي الصدر عايب
عودي على قلب ٍ يحبك ويضماك
و إلا اركزي فوقه كبير النصايب....!ّ
طالع بالجوال وهو يهتز جنبه
حطه ع الصامت ورجع يشوف شغله مع الرجال اللي جاي عشانه
اول ما خلص الأوراق اخذها وطلع
طالع بالجوال ورفعه هلا عمي
احمد اييه بسام كنت بقولك انت أكيد جاي الأحد
بسام عقد حواجبه ايه طال عمرك ليه تحتاجني بشي الغثا سوت شي
احمد كشر لا بس في شغل بعد ضروري هنا
بسام خلاص انا احاول اخلي طيارتي الاحد بالصباح
احمد اوكيه الله معك

سكرت باب المطبخ برجولها وهي رايحه
تذكرت بلوزتها يبيلها كوي
دخلت الملحق أخذت البلوزة وطلعت
بتروح تكويها بغرفة الغسيل
مرت من جناح عمها
سمعت صوته وهو يضحك مع سهى
بس استوقفتها نغمة صوته الغريبة وهو يقول
: بتربحني يا سهى تدرين وش يعني ذهب كل ليلة بأكثر من خمسين ألف
باخذها بكره كلها شهر وانا برجع لك اللين يتعودون عليها
سهى بخبث قصدك بتشغلها بدعارة
احمد هههههههههههههه جبتيها من اول احاول اوصلها لك
وبعدين مو أي مكان النمسا تدرين وش يعني يعني الفلوس بتلعب لعب بيديني اخخ وش احلى من الفلوس
سهى بتفكير طيب كيف يعني انت متأكد من اللي تسويه ما يضحكون عليك
احمد ضحك بمكر ومليون بالمية اقولك شركة بعدين لتينوه بنت اخوي مطلوبه توها بنوته ما وعت على شي يعني يربونها ع كيفهم
آخر شي سمعته قبل لا تكتم شهقتها وتجري ع الملحق
.
.
.
من ايطاليا.. الحقيقة لا ينبغي أن تكون مدفونة

>> نهاية الجزء الرابع


برنامج تكسير الدهون وازالة السيلوليت بدون عمليات 6 جلسة 1200 ريال 0112499111_0554171121 اتصلى بنا
تجديد نضاره البشره ..التخلص من اثار حب الشباب واثار الجروح والحروق بجهاز الفراكشنال ليزر العجيب .. اتصلي بنا الرياض 0112499111 _0554171121

إضافة رد



خنقت الورد يا يمه و بيدي إنكسر ذبلان! للكاتبه بائعة الورد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

منتديات سيدتي - موقع سيدتى - سيدتي النسائي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الورد جميل جميل الورد ورد ورد الورد الاحمر يا بنات ღ أمــــاني ღ فن وتصميم الديكور 11 12-25-2013 08:28 PM
الورد للورد ياعاشقات الورد... sarab3 عروض متنوعه 8 12-21-2011 09:04 PM
أميرة الورد ليه الورد مفتونك رمز المشاعر ازياء وأناقه 37 01-31-2011 09:01 AM
يا بدع الورد يا جمال الورد بنفسج تصوير فوتوغرافي وديجتل 5 04-21-2009 12:09 PM
الورد ..الورد..صابون الورد والسعر*** ياسلام عليه*** *ام محمد* منتجات بشرة _تجميل _ عطور 246 07-24-2008 01:59 PM




Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
منتدى سيدتي النسائي منتدى مستقل تابع لشركة اد ان توب وليس له علاقه بأي جهة أخرى