أنظمة وقوانين التسجيل المجموعة الاجتماعية  معرض الصور  ابتسامات شروح خاصة
العودة   منتديات سيدتي النسائي > المنتديات العامه > نادي سيدتي > المواضيع المميزة لنادي سيدتي


رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


جديد مواضيع المواضيع المميزة لنادي سيدتي


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter

Sponsored Links
قديم 08-13-2011, 11:46 PM   رقم المشاركة : 145
:: سيدة مميـزه ::









افتراضي رد: رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

رد: رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مى بانقا مشاهدة المشاركة
رمضان من الصومال

الصومال بلد مسلم يسكن في منطقة معروفة هي القرن الافريقي وقد دخل الاسلام الصومال منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم وعددالمسلمين في الصومال «10» ملايين نسمة مسلمون مائة في المائة وليس هنالك في الصومال اي مذهب آخر او ديانة اخرى.



يعتبر سكان الصومال بصفة عامة من الشعوب العربية التي هاجرت من الجزيرة العربية الى منطقة القرن الافريقي او خليط من الشعوب العربية والافريقية.



يستقبل الصوماليون شهر رمضان بكل حفاوة وترحاب ومنذ عهد بعيد يصوم الصوماليون شهر رمضان و6 ايام من شهر شوال ويصومون يومي الاثنين والخميس من كل اسبوع على امتداد السنة كلها.

العبادات في رمضان
تقام في الصومال كل يوم من شهر رمضان كل العبادات الدينية الذكر وحلقات القرآن الكريم والصومال فيه اكبر عدد من حفظة القرآن وهو من اكثر الشعوب المسلمة حفظا للقرآن وتكاد تكون الدولة في هذا الجانب الدولة الاولى في حفظ القرآن.

الطقوس.
يستقبل رمضان في الصومال وكذلك بالطلقات النارية وكذلك عيد الفطر بمثل ما يستقبل به رمضان ويحدث ذلك الآن ويفضل الصوماليون رؤية الهلال .

العشر الاواخر
الصوماليون يقومون هذه الليالي بكل جد وهنالك اعتكافات في المساجد بدءاً من يوم 21 رمضان حتي نهايته وحلقات الذكر وتلاوة القرآن الكريم وتفسير الاحدايث ويقوم الوعاظ بترجمة فورية للقرآن من اللغة العربية الى اللغة الصومالية.



الفطور في رمضان
تقدم على مائدة الفطور في رمضان مشروبات ومأكولات خفيفة ويتناول الصائم مشروبات من عصير المانجو والجوافة وكذلك يتم تناول الموز وهو موجود بكثرة في الصومال وكذلك البطيخ والباباي و اللبن يشكل وجبة اساسية في الصومال وخاصة في المناطق الجنوبية وحتى في العاصمة ثم يتوجه بعد ذلك لاداء صلاة المغرب وبعد العودة من الصلاة يتناول الصائم فطوراً مكوناً من الارز والخضروات والشعيرية والمكرونة والعصيدة واللحوم.

عادة صومالية
كل وجبة من وجبات شهر رمضان المعظم تطبخ في موعدها على ان تكون عمليةالطبيخ جديدة بمعنى ان لا يأكل الصوماليون بقية الوجبة الماضية بل يطبخون من جديد كل وجبة.

السحور
السحور في الصومال يعتمد الناس فيه على الحليب والشعيرية والمكرونة اما كيف؟ تبدأمراسم السحور فإنها تكون كالتالي. تقوم مجموعة من الشباب يتجولون في الطرقات ويضربون الدفوف ويقولون سحور /سحور/ سحور ذلك يحدث قبل الفجر حتى يتمكن الناس من اداء فريضة صلاة الصبح.

ليلة ويوم العيد
تستعد الاسر الصومالية بشراء ملابس جديدة للاطفال وفي صباح يوم العيد وبعد الانتهاء من الصلاة تبدأ الزيارات وتقديم التهاني للاسر وغالباً ما يتم الذبيح ايام العيد وتوزيع اللحوم وكما يستقبل رمضان باطلاق النار كذلك يتم اطلاق النار يوم العيد.


--------------------------------------------------------------------------------


شكرآآآ جزيلا ... عزيزتي ....

مشاركة جميلة .. أسأل الله ان يرفع عن اخواننا المسلمين في الصومال البلاء ,,, ويبارك لهم في رزقهم ..
اللهم امين ...





Sponsored Links



قديم 08-14-2011, 07:53 AM   رقم المشاركة : 146
مُـشــَـرفـَــة نـَــادِي سـَيـدتــِي









افتراضي رد: رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


رمضان في المغرب

طقوس دينية خاصة وعادات ضاربة في عمق التاريخ
"عواشر مبروكة" او "مبارك عواشرك" وهي تعني باللغة العربية الام " أيام مباركة "
بهذه العبارة نستقبل رمضان ونبارك للأحبة قدومه بالبهجة والفرح


لشهر رمضان المبارك في نفوس المغاربة مكانة كبرى لا يشغلها سواه من شهور السنة أوالمناسبات والأعياد الدينية، إذ رغم قرب المغرب من أوروبا وانفتاحه على عدد من الرياح الوافدة؛ فإن المغاربة يظلون أكثر تشبثا بتقاليدهم وعاداتهم الدينية التي ترسخت عبر القرون منذ أن دخل الإسلام المغرب الأقصى على يد عقبة بن نافع.
يبدأاستعداد المغاربة لاستقبال شهر الصوم في وقت مبكر، ويستعدون له بالصيام في شهرشعبان الذي يبشرهم بهلال رمضان، و يتم تحضير مجموعة من الاكلات الخاصة ...,
وما أن يدخل شهر رمضان في المغرب حتى تنطلق الألسنة بالدعاء إلى الله لكي يجعل الشهرالكريم بداية الخير ونقلة في حياة المرء، فتجد الناس يتبادلون الأدعية والتبريكات فيما بينهم فرحين برمضان الكريم الذي يغير حياتهم رأسا على عقب، وتعود فضيلة صلةالرحم لتطرق أبواب البيوت، وتفتح القلوب للآخرين بمحبة غير معهودة في الشهور الأخرىمن السنة، حيث يتبادل الناس الزيارات في الأسبوع الأول من رمضان، حاملين لبعضهم البعض أطيب الأماني في شهر الإيمان والرحمة.

وطيلة الشهر الكريم، تملأ المساجد بالمصلين من كافة الأعمار، وفي أيام الجمع لا يكاد المصلي يجد مكانا له داخل المسجد، حيث تمتلئ جنبات الشارع بصفوف المصلين وتتوقف حركات السير في الشوارعالقريبة من المساجد، في مشاهد جليلة تجعل الإنسان يتمنى أن تكون أيام الله كلهارمضان. وبعد صلاة العصر يجتمع المصلون لـ"لقراءة الحزب" بشكل جماعي كما جرت العادة في المغرب الذي يأخذ بالمذهب المالكي، وتقام الدروس الدينية في المساجد بعد صلاة الظهر مباشرة.

تقام ايضا خلال هذا الشهر مباراة في تجويد القرآن والتي تنظمها القناة الثانية المغربية ... وتبرز فيه اصوات فتية رائعة...

كما يتسابق العديد من الناس على اختلاف اعمارهم لحفظ سور من كتاب الله وختم هذا الاخير ....
الإفطارات جماعية:
منذ تولي الملك محمد السادس السلطة عام 1999 تم إنشاء مؤسسةالحسن الثاني للتنمية الاجتماعية التي تقوم بتوزيع المؤن على الأسر المحتاجة كالسكروالزيت والحليب والدقيق والحلويات.
يشهد المغرب خلال شهر رمضان إقامة موائد إفطار جماعي، تنظمها بعض الجمعيات الخيرية والإسلامية التي يتلقى بعضها دعمًا من الدولة.

الدروس الحسنية الرمضانية:

هناك تقليد أصبح سائدًا في المغرب منذ نهاية الثمانينات من القرن الماضي، حيث كان الملك الراحل الحسن الثاني يقيم "الدروس الحسنية الرمضانية" خلال أيام الصوم، يحضرها علماء وفقهاء من جميع أرجاء العالمالعربي والإسلامي، تختار نخبة منهم لإلقاء دروس أمام الملك في القصر بالرباط، يحضره كبار رجال الدولة ووزراء الحكومة ومسؤولو الجيش والأمن وقد حافظ الملك الحالي على نفس التقليد والتسمية.

رمضان في مدن شمال المغرب _ تطوان كمثال _

تحرص ساكنة مدينة الحمامة البيضاء (تطوان), خلال شهر الخير والبركات, علىالجمع بين أجواء العبادة والترويح عن النفس, وتكريس الطقوس والعادات والتقاليدالدينية والاجتماعية الأصيلة المتوارثة والضاربة جذورها في التاريخ.
فطقوس شهر الصيام والقيام في تطوان, وإن كانت لا تختلف كثيرا عن نظيرتها في باقي المدن المغربية سواء تعلق الأمر بعادات المأكل والمشرب والتردد على بيوت الله للصلاة والتقرب والاستغفار والاجتهاد في الطاعات والسعي إلى اغتنام الأوقات بقراءة القرآن الكريم, أو ما رافق هذا الشهر الفضيل من تقاليد السهر وارتياد المقاهي وبعض الفضاءات التجارية والثقافية, فإنها تتميز بخصوصيات تستلهم من معين فسيفساء الحضارةالعربية الأندلسية الإسلامية.
المائدة التطوانية لا تخلو كغيرها من الموائدالمغربية خلال وجبة الفطور من شوربة الحريرة
أو شوربة السميدة _الحسوّة_والتي تكون مصحوبةعادة بالتمر وحلويات الشباكية والبيض وعصير الفواكه وأحيانا التين العادي أوالمجفف, وبعد مرور حوالي نصف ساعة يقدم الصائم على تناول كوب من الحليب والقهوى مع بعض الحلويات والفطائر المتنوع البغرير"و"الرغايف اوالمسمن"و"المخيمرات بحجمها الكبير" والمخيمرات الصغيرة محشوة حسب الرغبة
إضافة إلى مادة "سلو" لتي تحرص السيدة التطوانية على إعدادها قبل حلول شهر الغفران وإغنائهابعدد من المنتوجات التي تنشط الدورة الدموية وتغذي الجسم
وعلى خلاف بعض عادات بعض الأسر السائدة في عدد من المدن المغربية خاصة العتيقة منها, والتي تقدم وجبة خفيفة للفطور لتتمكن من إتباعها مباشرة بوجبة العشاء, تفضل العائلات التطوانيةتأخير وجبة العشاء إلى وقت متأخر, على أن تعقبها بعد ذلك وجبة السحور التي تكون عادة "مخففة".
رمضان في مدن الجنوب

رمضان بالاقاليم الجنوبية للمملكة .. بين الحفاظ على الطقوس المتوارثة ومواكبة متطلبات الحياة العصرية
ينفرد المجتمع الصحراوي بالأقاليم الجنوبية، بعادات وطقوس رمضانية عريقة تميزه عن باقي مناطق المملكة، غير أن عددا منها اندثر أو في طريقه للانقراض، بسبب اكراهات ومتطلبات الحياة العصرية.
ومن الطقوس التي تميز هذا الشهر الفضيل، إلى جانب الحرص على القيام بالشعائر الدينية، تبادل الزيارات بين الاهل والاقارب من أجل تدعيم اواصر صلة الرحم ، والاكثار من عمل الخير والاحسان وتقديم الصدقات الى الفقراء والمحتاجين.ومن بين العادات الشعبية التي لا تزال متداولة بالصحراء خلال هذا الشهر الكريم، عقد جلسات السمر بعد صلاة التراويح، والتي يتم خلالها إعداد الشاي وتناوله على الطريقة المحلية المعروفة بالجيمات الثلاث
وهي الجر (الإطالة) والجمر (الفحم) واجماعة (المجلس)، مع ما يتخلل ذلك من إبداع شعري والتسلي بالألغاز فضلا عن تبادل الآراء والافكار حول مواضيع وقضايا تهم حياتهم اليومية.

وتؤثث فضاء الجلسات الرمضانية في غالب الأحيان ممارسة ألعاب تقليدية نسجها المخيال الشعبي الحساني بالصحراء على نحو طقوسي واسع، منها لعبة "السيك" ولعبة " اكرور"، وهي لعبة نسائية بامتياز، تعتمد على المهارات والقدرات الذهنية، وكذا لعبة " ضاما" و" الضومينو" فضلا عن لعبة "مرياس" و"دبلي" التي يدمن الرجال على ممارستها بالصحراء.
وعلى مستوى مائدة الإفطار خلال شهر رمضان، يحبذ الصحراويون تناول أكلات ووجبات تنسجم مع نمط عيشهم وخصوصية حياتهم الخاضعة لظروف الطبيعة والمكان.
ففي السابق، كانت مائدة الإفطار تقتصر على تحضير لحسا لحمر (الحساء الأحمر) المعد أساسا من دقيق الشعير إلى جانب التمر والألبان، فضلا عن الشاي الذي يعد مشروبا شعبيا يحتل مكانة استثنائية في العادات الغذائية بالصحراء.
أما في الوقت الراهن، فلا تكاد تخلو أي مائدة إفطار من شربة "الحريرة" بأنواعها المختلفة إلى جانب التمر والحليب والسمك والحلويات وأنواع متعددة من الفطائر والعصائر.وبخصوص وجبة العشاء، فمن النادر تحضيرها بالصحراء إذ يكتفي الصحراويون بإعداد الشاي مرة أخرى وتمضية الوقت في التسلية عكس وجبة السحور التي غالبا ما يتم فيها تناولأطباق تختلف باختلاف الأذواق والأجيال والمستوىالاجتماعي للأسر، منبينها اللحم المشوي (الشّيْ)والمطبوخ (اطبيخة)والأرز (مارو)والبلغمان
المكون من دقيق الشعير الممزوج بالماء المغلى وقليل من الملح والسكر، بإضافة الذهون والألبان فضلا عن شرب الشاي .
وعلى الرغم من التحول الذي طرأ على النظام الغذائي بالصحراء خلال شهر رمضان، فإن أجواء هذا الشهر المبارك ظلت في العديد من مظاهرها الدينية متأصلة في ذاكرة المجتمع الحساني، مادامت تأتي في طليعة الثوابت والمرتكزات التي لا محيد عنها.
وليمة عائلية:

الزيارات العائلية في نهار رمضان لا تعد نمطا وحيدا لدى أمازيغ المغرب، فأمازيغ منطقة الأطلس يختلفون عن غيرهم في طقوس الزيارات الرمضانية، و التزاور يكون خصيصا في منتصف رمضان، كما أنه يكون أيسر في يوم السابع والعشرين؛ إذ يقوم الوالد بذبح شاة وتجتمع العائلة للإفطار سويا، ويتم تخصيص جزء من الشاة لمن لا يستطيعون الذبح.
أن رمضان يعد فرصة لإصلاح ذات البين بين الأهل والأشقاء، فمثلا إذا ما كانت أختان متخاصمتين، فإن مجموعة من النساء يقمن بمرافقة إحداهن إلى بيت أختها الأخرى، فيكون الصلح المفاجئ، ولابد للثانية من قبول وساطة النسوة والتجاوز عن سابق الخصومة.
إفطار حملة القرآن

وإلى جانب الزيارات العائلية، فأن أهم ما تتميز به الأسرة الأمازيغية بمنطقة سوس هو إعداد الطعام بالتناوب لطلبة القرآن وحفظته، خاصة أن المنطقة تشتهر بوجود المدارس العتيقة، وإن كانت هذه الأعراف قد بدأت في الاختفاء تدريجيا.
صيام الأسر الأمازيغية، لا يختلف عما هو سائد لدى باقي العائلات العربية المغربية من حيث الحرص على أداء الشعائر التعبدية وتلاوة القرآن والأذكار، غير أن الذكور من الأمازيغ يحرصون على الاجتماع في الزوايا للذكر وقراءة القرآن، التي تمثل ملتقى للجماعة، أما النساء فلا يحضرن هذا الملتقى.
أكلات أمازيغية

ومع اختلاف اللهجات الأمازيغية تأخذ أسماء الأكلات الرمضانية مسميات عدة تبعا للموقع الجغرافي واللهجات وطريقة الإعداد، فأن الرغيف الرطب المشهور مغربيا بلقب البطبوط يأخذ أسماء أمازيغية عدة، فهناك أرخسيس، أغروم تدفنت، أغروم تومليلت.. وكلها مسميات تعني الرغيف المطلي بالزبدة والمهيأ على آنية فخار فوق الجمر.
لا أنسى الطجين المغربي الذي له حضوره في هذا الشهر فالبعض يفضل تناوله بعض صلاة التراويح
والبعض الاخر مثل حالاتنا نتناوله قبل الفجر بساعات



ملاحظة خاصة :
على الرغم من التنوع النسبي في بعض العادات الخاصة بكل منطقة. إلا ان جل المدن المغربية بجميع اتجاهاتها سواء اهل الشرق او الغرب او الوسط او الشمال او الجنوب. تستقبل هذا الشهر الفضيل بنفس الفرحة وتتوحد فيه موائد الافطار في كثير من الوجبات ... وتمارس في اغلبها نفس الشعائر الدينية وتكثر فيها اعمال الخير والاحسان...
أشير ايضا الى فرحة الصغار بقدوم رمضان شهر الخير ... وبتشبعهم منذ بداياتهم الأولى بكل تفاصيله الدقيقة_ عادات تقاليد طقوس دينية خاصة_
ويكون لهم موعد مع صيام أولى ايام الشهر الكريم ,,,ويصرون على صيامه وان شق عليهم ومنعهم الاهل...

كذالك خلال هذا الشهر يجدد المغاربة العهد بلباسهم التقليدي الأصيل
صغارا كانوا ام كبارا نساء ورجالا حيث تبرز "الجلابية" للجنسين بشكل جلي خاصة وقت الذهاب للمسجد لأداء صلاة التراويح


التعديل الأخير تم بواسطة مى بانقا ; 08-14-2011 الساعة 07:55 AM.
قديم 08-14-2011, 08:02 AM   رقم المشاركة : 147
مُـشــَـرفـَــة نـَــادِي سـَيـدتــِي









افتراضي رد: رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


دمتم وكل الشعوب العربيه والأسلاميه بود وصحه وســـلآمــه

يسلمــــــوا أخواتـــي مي بانقا [/QUOTE]


يا سلام عليك وعلى الحاجات الحلوة دى
بس انا افتقدت مشاركاتكم ....لانه الموضوع نزل اول يوم فى رمضان

ولكن مشاركة لها طابع خاص
دمتى متواصلة ووشكرا للمرور الحلو

قديم 08-14-2011, 01:03 PM   رقم المشاركة : 148
مُـشــَـرفـَــة نـَــادِي سـَيـدتــِي









افتراضي رد: رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الانفاس الصامتة مشاهدة المشاركة
حياكم الله اخواتي الكريمات تعالوا تعرفوا معنا على ااجواء رمضان عنا (((بالاردن)))
االسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم بخير أعاده الله عليكم باليمن والبركة
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
أحب أن أخبركم بعض عادات بلدنا في الأردن في شهر رمضان
وكما في غيرها من البلاد العربية تعمر بيوت الله بالصلوات والتلاوة والذكر والدعاء
يبدأ اهل الاردن بشراء ادوات الزينة الخاصة برمضان قبل حلوله
فترى المساجدا والبيوت والمحلات وكل الامكنة بالاردن مضيئة بهلالات جميلة جدا والزينة بكل مكان تشعر بقدوم ضيف عظيم
تغدوا بلدنا الاردن عند المساء بألوان مختلفه رائعه في كافه انحاء المملكه
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
من اجمل الاجواء التي يعيشها الأردن هي اجواء الشهر الفضيل

يستقبل أهل الأردن شهر رمضان بالحفاوة والترحيب والتبجيل،
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
ويبارك الجميع بعضهم لبعض بقدوم هذا الشهر المبارك .
و يعتمد عامة الناس هناك في ثبوت هذا الشهر الكريم على خبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة
ومع ثبوت وتأكد دخول شهر رمضان، تسود الفرحة والسرور عموم الناس بقدوم هذا الشهر الفضيل؛ حيث يفرح به الكبير والصغير، والرجل والمرأة،
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
وتطرأ على الحياة شيء من مظاهر التغيير والتبديل
وتشعر بسكينه في القلوب تعم ارجاء المكان ...
في اول ليله من ليالي رمضان
و تغير فيه رتابة الحياة اليومية، فيأكل الناس في وقت واحد، ويجتمعون على مائدة واحدة، وقلما يتم لهم ذلك في غير رمضان. كما وتقلل في هذا الشهر ساعات الدوام، وتمتلئ المساجد بالمصلين، وخاصة الشباب منهم، ويواسي الغني الفقير، ويأخذ القوي بيد الضعيف
وفي هذه الشهر الفضيل نرى تغيير بسلوك الشباب
فترى الهداية تملئ القلوب والعقول

والأن نبدأ بأستقبال الشهر
يعلن ان غدا رمضان
ثم ينام الناس

ليستيقظوا لقيام الليل على صوت المسحر

وهو ينادي بأجمل الكلمات .. ومنهم من ينتظر قدوم المسحر بكون سهران متلنا يعني ههههههههههههكتير بفرحوا الصغار بقدومه وبنتظروه كل يوم
وحاليا عشان عنا عطلة برمضان بتلاقي الاطفال والاولاد بنزلوا مع المسحر
هههههههه وايضا له مقولات شهيره مثل يا نايم وحد الدايم
لا اله الا الله (با ابو فلان قوم تسحر ) يقولها وهو يضرب على طبلته فيوقظ سكان الحارة كلها منهم من يسحره ومنهم من يعطيه المال
اما طعام السحور فهوة اكلات خفيفة اجبان، مربى ،الحلاوة الشامية ،البيض ،قمر الدين. وهو مصنوع من المشمش يكون حلو المذاق ويكون بشكل قطعة مستطيلة منهم من ينقعه بماء ويعمله عصير ويشربه ومنهم من يأكله كما هومتل زوجي هيك بعمله اياه بقولوا انه بخليه يتحمل العطش
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


تضاء اضواء المنازل في وقت السحور ..

نتناول السحور بعد اداء ركعتين قيام الليل
ونتسحر ونتاول السحور
وننتظر اذان الفجر بقراءة المصحف الشريف
فهذا الجو العائلي قريب من قلبي كثيرا
واول يوم صيام تشعر بتغيير شامل بسلوك كل الناس يقضوا يومهم كاالعادة اكيد مع زيادة العبادة بتلاوة القرآن الكريم
وسماع حلقات الذكر في المساجد والامر بالمعروف والنهي عن المنكر

وهذه الامور ترافق الجميع حتى في العمل ..

الرجال بأعمالهم والنساء ببيوتهم اكيد تحضير الطعام من مسؤولياتنا نحن النساء نحاول ان لانضيع الاجر برمضان فقد بتحضير الطعام ولكن هاد مايحصل معنا للأسف كأن الوقت يمضي مسرعا نصلي ونقرأ القرأن ونزيد من كمية الطعام لنرسل لجيراننا
رمضان شهر الخير والكرم والصدقات ومساعدة المحتاجين ويتواجد عندنا الخيم الرمضانيه حتى السحور
وعادات العزومه للاهل والاقارب دون استثناء
كل بيت لا يخلو من تقديم دعوه لاسره اخرى وبجو عائلي بهيج
يجتمع الجميع على المائده الرمضانيه

كل وله عمله تبدأ المحلات بتحضير المأكولات ويبدأ التجار بالتحضير للمأكولات والمشروبات قبيل الافطار

فتراهم يحضرون المشروبات البارده

" السوس ، التمر هندي ، الليمون ، لبن المخيض
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
ولا ننسى حلويات رمضان المشهوره والهامة لكل الناس
" القطايف "
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
ويمضي اليوم الجميل بصبر على الجوع والعطش وتصبير اطفالنا وتعويدهم على الصوم ونبدأ بتحضير المائدة الرمضانية
اكيد التمر اهم شي على المائدة

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
والشوربة ضرورية جدا بكل انواعها

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
والمقبلات المرغوبة من كل الاصناف وطبق السمبوسك هام جدا
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

عناوالفتوش والمخلالات
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
والطبق الرئيسي اكيد من اكلاتنا المميزة بالاردن المقلوبة

والمنسف
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

والكبسة
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
انا بحبها على الطريقة السعوديةوهناك اكلات اخرى كثيرة ومع هاي المائدة الطيبة اكيد العصائر ضرورية والماء.....
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
ولاننسى دائما ونتذكر من هم بحاجة للطعام وحرموا هذه النعمة والجمعة الطيبة....
عند آذان المغرب وقت الإفطار أولاً نتناول كأس من الماء أو حبات من التمر ثم نصلي المغرب. بعدها نبدأ الفطور بصحن من الشوربة وعادةً ما تتكون من الخضار الطازجة والشعيرية إضافة إلى صحن من السلطات والطبق الرئيسي وغالباً ما يتكون من الأرز واللحم أو الدجاج إضافة إلى بعض المقبلات مثل فتة الحمص بااللحم المفروم والمتبلات والمخلالات

وبعد ذلك نبدأ بالحلويات وهي القطايف بالجوز والجبنة وهي الحلوى الأكثر شهرة والألذ في شهر رمضان لدينا
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
وقطايف صغيرة تحشى باالقشطةوترش باالفستق الحلبي المطحون تسمى عندنا قطايف عصافيري
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

وممكن انه نعمل طبق حلو من البيت تشكيلة يعني

وعندنا والحمدالله تكثر أيضا الخيم الرمضانية التي تقوم بها مؤسسة معينة بتقديم الإفطار للمحتاجين،
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
بصراحة هو شهر خفيف لطيف ننتظره بفارغ الصبر على مدار العام فاالعائلة تتجمع و العبادة تكثر والرحمة تسود
نتناول افطارنا على بركة الله ونصلي المغرب وننتظر
حتى يؤذن لصلاه العشاء والتراويح ...

فتتسابق الخطى للمساجد طلبا ً في رضى الرب وكثره الحسنات ..

ومن ثم نكمل السهره مع العائله او مع ضيوف العزائم ..

ليعود السكون مره اخرى في حلكهالليل ..

وتطفأ انوار المنازل ..

لنبدأ يوما ً اخر جديد بقيام ليل قبيل الفجر ..
و في الايام العشرة الاخيرة يكثر الناس من العبادات وتمتلأ بصراحة الأسواق بالناس لشراء الملابس لأولادهم بمناسبة عيد الفطر السعيد وعمل كعك العيد الذي هو تقليد متوارث منذ اجيال
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
هاي صور لسفرة رمضانية من الاردن
سفرة اختي ميسون المغربي

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

اللهم بشرنا رمضان اللهم اجعلنا من المغفور لهم في رمضان نحن وجميع المسلمين يارب العالمين
هذه اجواء رمضان في الأردن ..
وكل عام وانتم بخير ينعاد عليكم وعلينا بصحة وسلامة يارب
هذه اجواء الاردن بهذا الشهر الكريم اتمنى اكون وصلتها ولو بأختصار لكل اخواتي
حبي واحترامي للجميع


الغالية الانفاس الصامته
رمضان كريم
والله حلو كتييييييييييير عندكم
واشتركنافى اعداد القمرالدين
وكمان اولادى بياكلوه لانه حلو

شكرا للمشاركة الفعالة
ودمتى فرحانة برمضان

قديم 08-14-2011, 02:27 PM   رقم المشاركة : 149
:: سيدة مميـزه ::









افتراضي رد: رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


ليلة النصف في دول الخليج

تحتفل العوائل الخليجية من كل عام بليلة النصف من رمضان وهي عادات قديمة توارثها الأبناء من الأجداد وحتى الآن تقيمها العوائل الخليجية فهي من الليالي الجميلة حيث يشتري رب العائلة المكسرات وتحتوي على الفستق, البندق, الجوز, اللوز, والحلوى, والنخي, والسبال, والنقل ليدخل السرور إلى قلوب أهله وأطفاله ويوزع منه على الجيران على أن قرقيعان الطفل أو الطفلة ويجتمع أطفال المحلة أو الحارة كل شخص يحمل كيسا معلقا في رقبته فيذهبون إلى هذا البيت أو ذاك ويطرقون الأبواب في المنطقة وهم يقولون (قرقاعون.. قرقيعان.. كل سنة وكل عام.. اعطونا الله يعطيكم.. بيت مكة يوديكم.. قرقيعان بيتكم الله يخلي وليدكم) أو يقولون (قرقيعان في سكتكم.. الله يخلي بنيتكم).

وفي الخليج يجتمع أطفال الحارة (الفريج) الواحد ويدورن في الحارة ويقولون امام البيت المنزل بصوت عالي مسموع (سلم ولدهم يا الله.. خلي لمه يا الله) ثم يقولون (عادت عليكم صيام كل سنة وكل عام) فيطرب أهل البيت لهذا الصوت فيفتحون لهم الباب قائلين ادخلو وقرقعوا لولدنا (فلان) والطفل محمول على كتف أمه فيقولون (سلم ولدهم يا الله.. خله لأمه يا الله..) يرددونها عدة مرات بعد ذلك تقوم ربة البيت ودائما تكون الجدة أو الكبيرة بالسن تحمل القرقيعان المكون من الحلوى والمكسرات فتوزع عليهم كل في كيسه.

أما الآن نشاهد بعض العوائل الخليجية تعمل حفلا كبيرا لهذه الليلة (القرقيعان) في استراحاتها أو شاليهاتها أو مخيماتها وتجمع الكثير من العوائل وأطفالهم بعمل القرقيعان في مكان واحد وتدخله بعض المؤكلات الشعبية والحلويات اضافة إلى القرقيعان وكذلك تقوم بعض دور الرعاية الأطفال والجمعيات النسائية بعمل القرقيعان في أماكنها وتصنع كذلك صندوقا خيريا لمساعدة أطفال العالم المحتاجين واظهار هذه الليلة (القرقيعان) بصورة تليق مع مستوى الطفل واحساسه بالماضي القديم وتراثه وعاداته الجميلة الذي كان يتحلى بها أبناء الخليج سابقا .

ومع انو افتى الكثير من رجال الدين ببدعه الاحتفال بالقرقاعون إلا انها تعتبر من تراث الخليج ويصعب التخلص منها حيث انها خصصت للأطفال وبفرحتهم..واصبحت من التقاليد المتعارف عليها في الخليج.

قديم 08-14-2011, 02:39 PM   رقم المشاركة : 150
:: سيدة مميـزه ::









افتراضي رد: رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


ليلة النصف في الجزائر

يحتفل الجزائريون بليلة النصف من شهر رمضان من خلال طقوس وطرق خاصة ورثتها الأسر الجزائرية منذ عقود من الزمن.وتعتبر ليلة الـ15 من شهر رمضان من كل عام ليلة غير عادية في بيوت الكثير من العائلات الجزائرية حيث تحضر فيها أنواع عديدة من الأطباق والحلويات كما تعد ليلة تتلاقى فيها العائلات والأقارب والأصدقاء.ويعد الاحتفال بهذه الليلة تقليدا مميزا في شهر رمضان بما تنفرد به كل منطقة من أصناف المأكولات الشعبية المتداولة في مثل هذه المناسبات.وقالت احدى المواطنات اللاتي يقطن في حي "بلكور" العتيق إن الجزائريين متمسكون بالاحتفال بهذه الليلة لأنها فرصة لجمع شمل العائلة والأقارب بعد الافطار.وترى أن ليلة نصف شهر رمضان متميزة عن باقي أيامه وفرصة لاعداد أجمل موائد شهر الرحمة يجتمع بينها الأهل والأقارب والجيران وتوجه الدعوات أيضا للفقراء والمساكين.وأعدت الأسر الجزائرية أشهى الأطباق الجزائرية التقليدية ففي مدينةوهران غربي العاصمة الجزائرية تقوم النسوة بطهي طبق شوربة "الحريرة" أو "الشربة" كما يسميها معظم الجزائريين.ويحضر هذا الطبق في مدينة وهران بطريقتين اما بالطحين أو القمح اللين وهو المكون الرئيس للحساء واما بالقمح المطحون ما يسمى "التشيشة" ويضاف اليه أصناف من الخضر واللحم ومجموعة من التوابل تتضمن الزنجبيل والفلفل الأسود. والزعفران وغيرها.ومن بين أشهر الأطباق في منطقة الغرب الجزائري التي يتم اعدادها بمناسبة الاحتفال بليلة نصف رمضان طبق "الحلو" وهو طبق مكون من فاكهة المشمش والكمثرى والتفاح والبرقوق طهوة مع قطع اللحم الصغيرة ويتميز هذا الطبق بطعم القرفة كما تعمد النساء الى تزيين هذا الطبق بمختلف بأنواع المكسرات.وفي ولاية سيدي بلعباس يعد في هذه المناسبة طبق "المعقودة" وهو عبارة عن قطع من البطاطس يضاف اليها البيض والكزبرة وتقدم مع طبق "الشربة".واحتفلت العائلات في ولاية بسكرة شرقي العاصمة الجزائر بليلة "النصفية" كما يسميها سكان هذه المنطقة بتحضير طبق "الدوبارة" الشعبي الشهير وهو وجبة حارة جدا تطهى بالحمص والفول ويضاف اليها زيت الزيتون والكثير من التوابل.وتعد طبق "تيكربابين" بالاضافة الى طبق "البكبوكة" أطباق تقليدية تفننت في اعدادها النساء في منطقة وسط الجزائر في ولايتي "تيزي وزو" و"بجاية".وتتضمن أطباق الحلويات التي قدمت في ليلة النصف من شهر رمضان كذلك "الزلابية" و"الهريسة" و"البقلاوة" و"المحنشة" و"المقرود" وهي حلويات لا تستغني عنها العائلات في سهرة نصف الشهر الكريم.ولم تفوت النساء الفرصة للتسامر في هذه الليلة في جلسة خاصة حول "البوقالات" وهي عبارات تراثية متناغمة وتحمل معان وأشعار شعبية حيث تضع احدى السيدات وتكون كبيرة في السن خاتما من ذهب في اناء من طين وتقوم احدى الفتيات كل واحدة بدورها وتسحب الخاتم وتطلب منها العجوز أن تتمنى شيئا لتقرأ لها العجوز "البوقالة" التراثية.وتقول الكاتبة فوزية لارادي المهتمة بالشعر الشعبي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية "كونا" أن البوقالة هي عبارة عن تراث جزائري ورثته النساء في الجزائر منذ القدم حيث تبدأ "باسم الله بديت وعلى النبي صليت وعلى الصحابة رضيت وعيطت يا خالقي يامغيث كل مغيث يارب السماء العالي". وغالباً ما تحمل البوقالات بين كلماتها معاني الحب والأماني والأمل الذي تحمله خصوصا الفتيات اللواتي يحلمن بفارس الأحلام.وتتضمن العبارات التي تردد "كلام على كلام والكلام على سقيلة العين في العين والدعوة مقبولة" وتعني أن ضالة الكريم الثناء عليه.ومنها أيضاً "يا شمس واش بيك ذابلة الا لابيك الزين راني نفكر فيك واذا بيك الزهر ربي ما يتخلي عليك وتعني "سعيد من شغله عيبه عن عيوب الناس".وتضيف الكاتبة لارادي أن "البوقالات" رجعت الى سابق عهدها بعدما اختفت سنوات عدة ولا تقتصر فقط على ليالي رمضان بل في قاعات الحفلات في الأعراس والمناسبات أيضاً.

قديم 08-14-2011, 03:13 PM   رقم المشاركة : 151
:: سيدة مميـزه ::









افتراضي رد: رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


رمضان في جارتنا الشقيقة التونس


يحظى شهر رمضان المبارك بمكانة خاصة عند التونسيين، إذ تستعد له مختلف الأسر التونسية الفقيرة والغنية على حد السواء قبل أيام من حلوله فى أجواء احتفالية.. حيث تتزين واجهات المنازل، وتتلألأ صوامع الجوامع فى كل المدن بالمصابيح، وتدب حركة غير عادية فى الشوارع، كما تنشط المحلات التجارية والأسواق إلى ساعات متأخرة من الليل...


وتستعيد العلاقات العائلية التونسية فى شهر رمضان المبارك، الدفء الذى سرقته منها حياة المدن الصاخبة، ونسق الحياة العصرية الذي بات يميز سير الشأن اليومي للمواطن التونسي..

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
ويعتبر التونسيون، إن شهر رمضان هو شهر "اللمة" مع العائلة بدرجة أولى، إذ يمثل فرصة نادرة للم شمل أفراد الأسرة التونسية حول مائدة إفطار واحدة، بعد أن شتـتـتها ظروف الحياة الجديدة طوال أيام السنة.. ويتبادل الأقارب والجيران الزيارات والمأكولات، ويستضيف كل منهم الآخر لتناول الإفطار على مائدته كما يغتنم العديدون هذا الشهر للتصالح وتسوية الخلافات القديمة الموجودة مع الأهل والأصدقاء...

ويفطر الصائمون في تونس على صوت المؤذن، وهو يرفع آذان صلاة المغرب معلنا موعد الإفطار، إلى جانب وقع دوي المدافع، فيما يمثل التمر واللبن، عنوان إفطار الصائمين وذلك قبل أداء صلاة المغرب في المساجد أو البيوت، حيث تقام الصلاة في جماعة أسرية، ليلتقي الجميع بعد ذلك على مائدة الإفطار، التي تعدّ أحد خصوصيات التونسي خلال هذا الشهر الفضيل.. كما تتزين موائد الإفطار التونسية، بزيت الزيتون والبهارات التي يجري إعدادها خصيصا لشهر رمضان، فضلا عن أطباق أخرى من أشهى المأكولات المحلية المكوّنة من اللحوم والدجاج والسمك والخضراوات

خصوصيات رمضان

ويتميز الشهر المبارك بعادات أسرية، منها إقامة مواكب الخطبة بالنسبة للفتيات وتقديم الهدايا ليلة 27 رمضان،

وتسمى "الموسم" للّواتي تمت خطبتهن. ويقع اختيار هذه الهدايا حسب إمكانيات العائلة كما تحتفل بعض العائلات في ليلة القدر بختان أطفالها بتنظيم سهرات دينية تحييها فرق السلامية إلى حدود موعد السحور الذي كان يعلن عنه ومازال في بعض الأحياء الشعبية "بوطبيلة " أي "المسحراتي".

وتنظم العائلات الميسرة سهرات "سلامية" احتفالا بالشهر المعظم. و"السلامية" مجموعة من المغنيين ينشدون على ضربات الدف أدوارا تمجد الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) والأولياء الصالحين أو بعضا من أشعار الصوفيين. وهذه الاحتفالات تقتصر على الرجال حتى يومنا هذا غير أن النساء تشارك من بعيد بالزغرودة عند أجمل المقاطع.

وفي هذا الشهر المبارك تتلألأ الأحياء الشعبية في المدينة، إذ تضاء واجهات المقاهي وقاعات الحفلات وأكاليل المصابيح المتعددة

هموم تجارية لافتة

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...
وتشهد الأسواق التونسية، أجواء من الازدحام والتدافع لاقتناء المواد الغذائية اللازمة بكميات كبيرة، على الرغم من تصريحات المسئولين التونسيين بوجود وفرة في مستوى المواد المعروضة للاستهلاك خلال هذا الشهر الكريم.. وتعوّد التونسيون في مثل هذه المناسبات، على التسوق بكيفية ضخمة ولافتة للنظر، إلى الحد الذي يخيّل فيه للمرء، وكأن البلاد في حالة طوارئ يمكن أن تبرر مثل هذا السلوك الاستهلاكي المفرط..

عادات وتقاليد

ومن العادات الموروثة التى تواكب هذا الشهر الكريم منذ ليلة دخوله التى يطلق عليها فى تونس "ليلة القرش" (بفتح القاف)، ما تعده التونسيات فى تلك الليلة من حلويات.. ويلاحظ خلال شهر رمضان، ما يشبه "الكرنفال" في مستوى صناعة الخبز، حيث تتنافس المخابز التونسية فى كامل البلاد على إعداد أشكال مختلفة وأصناف عديدة من الخبز، سواء المصنّعة من القمح أو الشعير أو الذرة.. وتتفنن المخابز فى تزيين الخبز بحبّات "البسباس" و"السينوج" (حبة البركة)، بل ثمة حتى من يزين الخبز بالزيتون.....


رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


أطباق على مائدة رمضان

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

ولمائدة الإفطار التونسية نكهة خاصة لدى العائلات التي تصر على الحفاظ على تقاليدها وعاداتها، ومن العادات الحميدة التي تواكب هذا الشهر الكريم من ليلة دخوله التي يطلق عليها في تونس "ليلة القرش" ما يعده التونسيون في تلك الليلة من حلويات. ففي تونس يهيأ عادة إما طبق "الرفيسة" المكون من الرز المطبوخ بالتمر والزبيب أو "المدموجة" وهي ورقة من العجين المقلي مفتتة ومحشوة بالتمر والسكر. وفي الشمال الغربي لتونس تحضر "العصيدة" بالدقيق والعسل والسمن أما في الساحل فتصنع الفطائر بالزبيب في حين أن أهل الجنوب يطبخون "البركوكش" وهو دقيق غليظ الحبات يطبخ بأنواع من الخضر.


رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


"البركوكش


رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


"الرفيسة


وانطلاقا من اليوم الأول لهذا الشهر الكريم تأخذ مائدة الإفطار صبغة خاصة وتعد في هذه الأيام أطباقا من أشهى المأكولات التونسية أبرزها طبق البريك الذي يتصدر المائدة في كل البيوت وبصفة يومية وهو عبارة عن نوع من الفطائر تصنع من أوراق الجلاش، وتتشابه مع السمبوسة ولكنها فطائر كبيرة الحجم تحشى بالدجاج أو اللحم في مختلف المناطق غير الساحلية مع إضافة البصل والبقدونس المفروم والبطاطا وتقلى بالزيت.

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


البريك

وبعد تناول البريك يأتي دور الحساء وخاصة "حساء الفريك" باللحم أو الدجاج ثم تأتي الأطباق الأساسية الأخرى من الخضراوات واللحوم المختلفة والتي تطبخ عادة في تونس بزيت الزيتون. ومن الأطباق الأخرى الشعبية التي توجد على مائدة الإفطار

التونسية "الطواجن" بأنواعها المختلفة والطاجين طبق شعبي مميز وتختلف صناعته من منطقة لأخرى، وهو عبارة عن كيك مالح يصنع من الجبن الرومي أو الموزاريلا مع البيض والبهارات وبعض الخضراوات ونوع من اللحوم، وتمتزج كل هذه الأنواع وتخبز في الفرن .

أما السلطة على المائدة التونسية فلها أنواع كثيرة ويتم تقسيمها إلى سلطة مشوية وسلطة نيئة. والسلطة المشوية هي القاسم المشترك في كل البيوت التونسية وتتكون من الفلفل والطماطم (البندورة) وفرمهم مع البصل والثوم والبهارات والنعناع الجاف وتزين بالبيض المسلوق.

ومن العادات البارزة خلال شهر رمضان اعتناء أصحاب المخابز بتنويع أصناف وأشكال الخبز المحلى بحبات البسباس وحبة البركة. كما تغير اكثر المحلات من بضاعتها لتعرض مواد غذائية خاصة بهذا الشهر مثل الملسوقة وهي ورقة من العجين تستعمل لتحضير البريك والحلويات.

ويكثر في ليالي رمضان تبادل الزيارات بين الأقارب والأحباب تكون مناسبة لإقامة السهرات وإعداد الأصناف المتنوعة من الحلويات المميزة لهذا الشهر كل حسب عاداته وإمكاناته. ويحلو في مثل هذه السهرات تقديم أكواب الشاي بالصنوبر والشاي الأخضر المنعنع والقهوة المطحونة خصيصا للشهر الكريم.


وتختص الأحياء العريقة بباب المنارة وباب الجديد في شهر رمضان أساسا ببيع نوع من الحلويات التقليدية التي تعرف بها تونس ومنها "الزلابية" و"المخارق" وهي من مشتقات القمح والعسل والجلجلان على شكل قطع مستديرة ومشبكة أو مستطيلة مع الاستدارة. وهي في الأصل من منطقة الشمال الغربي لتونس وما يزال سر صناعتها محفوظا لدى سكان المنطقة الذين يختصون بها. ويعد "المقروض" القيرواني و"البوظة" و"المهلبية" من أشهر الحلويات التقليدية إلى جانب انتشار صنع القطائف التي استقدم التونسيون سر صناعتها من الشام وتركيا.


المقروض القيرواني

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


المهلبية

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...



البوظة

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


المخارق

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


الزلابية

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


موائد تضامنية


من ناحية أخرى، تنتشر في رمضان موائد الإفطار التضامنية فى كامل محافظات البلاد منذ اليوم الأول من الشهر إلى غاية اليوم الأخير.. ويؤم المائدة الواحدة ما يتراوح بين الثمانين إلى المائة شخص.. وتشتمل المائدة على وجبات غذائية كاملة، تخضع لمراقبة طبية دقيقة ويومية ويحصل مرتادوها من ضعاف الحال، على وجبة السحور كذلك..

ويبلغ عدد موائد الإفطار فى رمضان الحالي، أكثر من ثمانين مائدة، من المتوقع أن يؤمها نحو 10 آلاف منتفع طوال الشهر الفضيل... يجري إعداد هذه الموائد على سبيل التطوع من الطباخين إلى معدي الموائد، فيما تمثل التبرعات ومساهمات الجهات المعنية بالحكومة، المصادر الأساسية لهذه الموائد..


المسحراتي يستفيق في رمضان

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

ومن الخصوصيات الرئيسية في شهر رمضان الفضيل، يأتي المسحراتي الذي يطلق عليه في تونس (بوطبيلة/ضارب الطبلة).. ويضفي المسحراتي أجواء رمضانية على الحارات التى يجوبها قبيل فترة من موعد السحور، من خلال نقر الطبل والمناداة على النائمين للنهوض والاستعداد للسحور، وهي مهمة يتطوع لها بعض الأفراد بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدوائر البلدية، تجنبا للفوضى.

ختان الأطفال

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

على أن شهر رمضان فى تونس، يعدّ شهر الاحتفالات الأسرية الخاصة بامتياز.. ففيه يتبرك الناس بربط العلاقات الزوجية، عبر تنظيم حفلات خطوبة الشباب الراغبين بالزواج خلال النصف الأول من رمضان، فيما تخصص ليلة السابع والعشرين من رمضان، لتقديم ما يعرف بـ "الموسم" (بضم الميم)، وهي عبارة عن هدايا يقدمها الخطيب إلى خطيبته، عربون محبة وتوثيقا للصلة ووشائج القرابة فيما بين الأصهار..


كما دأبت الأسر التونسية منذ القدم، على ختان الأطفال فى ليلة السابع والعشرين من رمضان، عبر تنظيم سهرات دينية تحييها فرق الأناشيد الدينية التي يسميها التونسيون بـ "السلامية"، وهى فرق مختصة في الإنشاد الديني وتمجيد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وسط أجواء عائلية احتفالية ومثيرة للغاية.


نشاط ديني مكثف


رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


على صعيد آخر ، تشهد المساجد التونسية بداية من اليوم الأول من رمضان، نشاطا دينيا حثيثا، يتمثل في صلاة التراويح وبعض الدروس الوعظية والمحاضرات والمسامرات في كامل تراب البلاد، إلى جانب عدد ضخم من الأختام والإملاءات القرآنية، وحصص لختم الحديث النبوي الشريف، بالإضافة إلى ما يزيد على 400 مسابقة لحفظ القرآن الكريم..

رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

ويجري خلال هذا الشهر، تنظيم مسابقة دولية لحفظ القرآن الكريم، تشهد مشاركة أكثر من 15 دولة عربية وإسلامية، وستسلم في أعقابها جوائز مالية هامة تبلغ قيمتها نحو 27 ألفا و500 دولار.. فيما يتولى الرئيس التونسي، زين العابدين بن علي، تسليم جوائز المسابقة إلى الفائزين ليلة السابع والعشرين من رمضان بالقصر الرئاسي بقرطاج (ضواحي العاصمة التونسية)، خلال حفل رمضاني تحضره الشخصيات المحلية والأجنبية، ويتم خلاله تسليم "جائزة رئيس الجمهورية العالمية للدراسات الإسلامية"، وتبلغ قيمتها 25 ألف دولار

حاولت ان اسافر بكم الى الشقيقة تونس حتى نتعرف على عادات اهله في رمضان

قديم 08-14-2011, 03:59 PM   رقم المشاركة : 152
مُـشــَـرفـَــة نـَــادِي سـَيـدتــِي









افتراضي رد: رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sabrina nour مشاهدة المشاركة
ليلة النصف في دول الخليج

تحتفل العوائل الخليجية من كل عام بليلة النصف من رمضان وهي عادات قديمة توارثها الأبناء من الأجداد وحتى الآن تقيمها العوائل الخليجية فهي من الليالي الجميلة حيث يشتري رب العائلة المكسرات وتحتوي على الفستق, البندق, الجوز, اللوز, والحلوى, والنخي, والسبال, والنقل ليدخل السرور إلى قلوب أهله وأطفاله ويوزع منه على الجيران على أن قرقيعان الطفل أو الطفلة ويجتمع أطفال المحلة أو الحارة كل شخص يحمل كيسا معلقا في رقبته فيذهبون إلى هذا البيت أو ذاك ويطرقون الأبواب في المنطقة وهم يقولون (قرقاعون.. قرقيعان.. كل سنة وكل عام.. اعطونا الله يعطيكم.. بيت مكة يوديكم.. قرقيعان بيتكم الله يخلي وليدكم) أو يقولون (قرقيعان في سكتكم.. الله يخلي بنيتكم).

وفي الخليج يجتمع أطفال الحارة (الفريج) الواحد ويدورن في الحارة ويقولون امام البيت المنزل بصوت عالي مسموع (سلم ولدهم يا الله.. خلي لمه يا الله) ثم يقولون (عادت عليكم صيام كل سنة وكل عام) فيطرب أهل البيت لهذا الصوت فيفتحون لهم الباب قائلين ادخلو وقرقعوا لولدنا (فلان) والطفل محمول على كتف أمه فيقولون (سلم ولدهم يا الله.. خله لأمه يا الله..) يرددونها عدة مرات بعد ذلك تقوم ربة البيت ودائما تكون الجدة أو الكبيرة بالسن تحمل القرقيعان المكون من الحلوى والمكسرات فتوزع عليهم كل في كيسه.

أما الآن نشاهد بعض العوائل الخليجية تعمل حفلا كبيرا لهذه الليلة (القرقيعان) في استراحاتها أو شاليهاتها أو مخيماتها وتجمع الكثير من العوائل وأطفالهم بعمل القرقيعان في مكان واحد وتدخله بعض المؤكلات الشعبية والحلويات اضافة إلى القرقيعان وكذلك تقوم بعض دور الرعاية الأطفال والجمعيات النسائية بعمل القرقيعان في أماكنها وتصنع كذلك صندوقا خيريا لمساعدة أطفال العالم المحتاجين واظهار هذه الليلة (القرقيعان) بصورة تليق مع مستوى الطفل واحساسه بالماضي القديم وتراثه وعاداته الجميلة الذي كان يتحلى بها أبناء الخليج سابقا .

ومع انو افتى الكثير من رجال الدين ببدعه الاحتفال بالقرقاعون إلا انها تعتبر من تراث الخليج ويصعب التخلص منها حيث انها خصصت للأطفال وبفرحتهم..واصبحت من التقاليد المتعارف عليها في الخليج.


يا سلام.....
طلة ولا احلى
واهلنا فى الخليج روحهم حلوة
وربنا يزيد فرحهم اكتر واكتر
دام عطائك وتواصلك
ولك منى الف تحية


برنامج تكسير الدهون وازالة السيلوليت بدون عمليات 6 جلسة 1200 ريال 0112499111_0554171121 اتصلى بنا
تجديد نضاره البشره ..التخلص من اثار حب الشباب واثار الجروح والحروق بجهاز الفراكشنال ليزر العجيب .. اتصلي بنا الرياض 0112499111 _0554171121

إضافة رد



رمضان في منتدانا كل يوم في بلد اسلامية عادات وتقاليد نرحب بكم ...

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

منتديات سيدتي - موقع سيدتى - سيدتي النسائي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وجبة افطار اليوم الاول من رمضان wasaya أطباق منوعه 4 08-10-2012 12:16 PM
اليوم الوطني الاول من الميزان عاشقه خيالك القصة القصيرة 0 09-23-2010 07:01 AM
وجبة افطار اليوم الاول من رمضان .. miss:m أطباق منوعه 11 09-19-2009 06:45 PM
الزوجان في رمضان قريبان ..بعيدان... أم حبيبة الرحمن الحياة الزوجية 9 09-16-2007 07:48 PM
دعاء اليوم الاول من رمضان bird_of_love منتدى البيت الإسلامي 6 09-25-2006 12:59 PM




Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
منتدى سيدتي النسائي منتدى مستقل تابع لشركة اد ان توب وليس له علاقه بأي جهة أخرى
Privacy Policy

Facebook Twitter Twitter