أنظمة وقوانين التسجيل المجموعة الاجتماعية  معرض الصور  ابتسامات شروح خاصة
العودة   منتديات سيدتي النسائي > المنتدى الأداري > المواضيع المكررة


أعمال ليلة النصف من شعبان..


جديد مواضيع المواضيع المكررة


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter

Sponsored Links
قديم 08-24-2007, 07:13 PM   رقم المشاركة : 1
عضٌوة شٌرٍفـَ منتديـُآت سَيدتـيّ








عضوة شرف 
افتراضي أعمال ليلة النصف من شعبان..

أعمال ليلة النصف من شعبان..

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

هي ليلة بالغة الشرف، وقد روي عن الامام الصادق(عليه السلام) قال:

سئل الامام الباقر(عليه السلام) عن فضل ليلة النصف من شعبان فقال

(عليه السلام) : (هي أفضل الليالي بعد ليلة القدر فيها يمنح اللّه العباد

فضله ويغفر لهم بمنّه، فاجتهدوا في القربة إلى اللّه تعالى فيها فإنها ليلة

آلى اللّه عزوجل على نفسه أن لايردّ سائلاً فيها مالم يسأل المعصية،

وإنها الليلة التي جعلها اللّه لنا أهل البيت بإزاء ماجعل ليلة القدر لنبينا

صلى الله عليه وسلم، فاجتهدوا في دعاء اللّه تعالى والثناء عليه) .. الخبر.

ومن عظيم بركات هذه الليلة المباركة أنها ميلاد سلطان العصر وإمام

الزمان أرواحنا له الفداء ولد عند السحر سنة خمس وخمسين ومائتين

في سرّ من رأى. هذا مايزيد هذه الليلة شرفا وفضلاً، وقد ورد فيها

أعمال:

أولها: الغسل، فإنه يوجب تخفيف الذنوب.

الثاني: إحياؤها بالصلاة والدعاء والاستغفار كما كان يصنع الامام زين

العابدين ع. وفي الحديث: (من أحيا هذه الليلة لم يمت قلبه يوم تموت

القلوب).

الثالث: روى الشيخ عن إسماعيل بن فضل الهاشمي قال: علّمني

الامام الصادق (عليه السلام)هذا الدعاء لأدعو به ليلة النصف من شعبان:

اللّهُمَّ أَنْتَ الحَيُّ القَيُّومُ العَلِيُّ العَظِيمُ الخالِقُ الرَّازِقُ المُحْيِي المُمِيْتُ

البَدِيُ البَدِيعُ، لَكَ الجَلالُ وَلَكَ الفَضْلُ وَلَكَ الحَمْدُ وَلَكَ المَنُّ وَلَكَ الجُودُ وَلَكَ

الكَرَمُ وَلَكَ الاَمْرُ وَلَكَ المَجْدُ وَلَكَ الشُّكْرُ وَحْدَكَ لا شَرِيكَ لَكَ، ياواِحُد ياأَحَدُ

ياصَمَدُ يامَنْ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوا أَحَدٌ ؛ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ

مُحَمَّدٍ وَاغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي وَاكْفِنِي ما أَهَمَّنِي وَاقْضِ دَيْنِي وَوَسِّعْ عَلَيَّ

فِي رِزْقِي، فَإِنَّكَ فِي هذِهِ الليلة كُلَّ أَمْرٍ حَكِيمٍ تُفَرِّقُ وَمَنْ تَشأُ مِنْ خَلْقِكَ

تَرْزُقُ فَارْزُقْنِي وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَأَنْتَ خَيْرُ القائِلِينَ النَّاِطِقينَ:

وَاسْأَلُوا اللّهَ مِنْ فَضْلِهِ فَمِنْ فَضْلِكَ أَسْأَلُ وَإِيَّاكَ قَصَدْتُ وَابْنَ نَبِيِّكَ اعْتَمَدْتُ

وَلَكَ رَجَوْتُ فَارْحَمْنِي ياأَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

الرابع: ادع بهذا الدعاء الذي كان يدعو به النبي (صلى الله عليه واله)

في هذه الليلة:

اللّهُمَّ اقْسِمْ لَنا مِنْ خَشْيَتِكَ مايحَوُلُ بَيْنَنا وَبَيْنَ مَعْصِيَتِكَ وَمِنْ طاعَتِكَ

ماتُبَلِّغُنا بِهِ رِضْوانَكَ وَمِنَ اليَّقِينِ مايَهُونُ عَلَيْنا بِهِ مُصِيباتُ الدُّنْيا، اللّهُمَّ

أَمْتِعْنا بِأَسْماعِنا وَأَبْصارِنا وَقُوَّتِنا ما أَحْيَيْتَنا وَاجْعَلْهُ الوارِثَ مِنَّا وَاجْعَلْ ثأْرَنا

عَلى مَنْ ظَلَمَنا وَانْصُرْنا عَلى مَنْ عادانا وَلا تَجْعَلْ مُصِيبَتَنا فِي دِينِنا وَلا

تَجْعَلْ الدُّنْيا أَكْبَر هَمِّنا وَلا مَبْلَغَ عِلْمِنا، وَلا تُسَلِّطْ عَلَيْنا مَنْ لا يَرْحَمُنا

بِرَحْمَتِكَ ياأَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

الخامس: أن يقرأ الصلوات التي يدعى بها عند الزوال في كل يوم.

السادس: أن يدعو بدعاء كميل.

السابع: أن يذكر اللّه بكل من هذه الاذكار مائة مرة: سُبْحانَ اللّهِ وَالحَمْدُ

للّهِ ِ وَلا إِلهَ إِلا اللّهُ وَاللّهُ أَكْبَرُ، ليغفر اللّه له ما سلف من معاصيه ويقضي

له حوائج الدنيا والاخرة.

الثامن: روى الشيخ في((المصباح)) عن أبي يحيى في حديث في فضل

ليلة النصف من شعبان أنه قال: قلت لمولاي الامام الصادق (عليه

السلام) : ماهو فضل الادعية في هذه الليلة؟ فقال: (إذا صلّيت العشاء

فصلِّ ركعتين تقرأ في الاُولى الحمد وسورة الجحد وهي سورة قل ياأيها

الكافرون، وفي الثانية الحمد وسورة التوحيد وهي سورة قل هو اللّه

أحد، فإذا سلّمت قلت: سُبْحانَ اللّهِ ثلاثا وثلاثين مرة، وَالحَمْدُ للّهِ ِ ثلاثا

وثلاثين مرة، وَاللّهُ أَكْبَرُ أربعا وثلاثين مرة ثم قل :

يامَنْ إِلَيْهِ مَلْجَأُ العِبادِ فِي المُهِمَّاِت وَإِلّيْهِ يَفْزَعُ الخَلْقُ فِي المُلِمَّاتِ ياعالِمَ

الجَهْرِ وَالخَفِيَّاتِ يامَنْ لاتَخْفى عَلَيْهِ خَواطِرُ الاَوْهامِ وَتَصرُّفُ الخَطَراتِ يارَبَّ

الخَلائِقِ وَالبَرِيَّاِت يامَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ الاَرَضِينَ وَالسَّماواتِ، أَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلاّ

أَنْتَ أَمُتُّ إِلَيْكَ بِلا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ فَيا لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ اجْعَلْنِي فِي هذِهِ الليلة مِمَّنْ

نَظَرْتَ إِلَيْهِ فَرَحِمْتَهُ وَسَمِعْتَ دُعأَهُ فَأَجَبْتَهُ وَعَلِمْتَ اسْتِقالَتَهُ فَأَقَلْتَهُ

وَتَجاوَزْتَ عَنْ سالِفِ خَطِيئَتِهِ وَعَظِيمِ جَرِيرَتِهِ فَقَدْ اسْتَجَرْتُ بِكَ مِنْ ذُنُوبِي

وَلَجَأْتُ إِلَيْكَ فِي سَتْرِ عُيُوبِي، اللّهُمَّ فَجُدْ عَلَيَّ بِكَرَمِكَ وَفَضْلِكَ وَاحْطُطْ

خَطايايَ بِحِلْمِكَ وَعَفْوِكَ وَتَغَمَّدْنِي فِي هذِهِ الليلة بِسابِغِ كَرامَتِكَ وَاجْعَلْنِي

فِيها مِنْأَوْلِيائِكَ الَّذِينَ اجْتَبَيْتَهُمْ لِطاعَتِكَ وَاخْتَرْتَهُمْ لِعِبادَتِكَ وَجَعَلْتَهُمْ

خالِصَتَكَ وَصَفْوَتَكَ، اللّهُمَّ اجْعَلْنِي مِمَّنْ سَعَدَ جَدُّهُ وَتَوَفَّرَ مِنَ الخَيْراتِ حَظُّهُ

وَاجْعَلْنِي مِمَّنْ سَلِمَ فَنَعِمَ وَفازَ فَغَنِمَ وَاكْفِنِي شَرَّ ما أَسْلَفْتُ وَاعْصِمْنِي

مِنَ الازْدِيادِ فِي مَعْصِيَتِكَ وَحَبِّبْ إِلَيَّ طاعَتَكَ وَما يُقَرِّبُنِي مِنْكَ وَيُزْلِفُنِي

عِنْدَكَ. سَيِّدِي، إِلَيْكَ يَلْجَأُ الهارِبُ وَمِنْكَ يَلْتَمِسُ الطَّالِبُ وَعَلى كَرَمِكَ ُيَعِّولُ

المُسْتَقِيلُ التائبُ أَدَّبْتَ عِبادَكَ بِالتَّكَرُّمِ وَأَنْتَ أَكْرَمُ الاَكْرَمِينَ وَأَمَرْتَ بِالعَفْوِ

عِبادَكَ وَأَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ، اللّهُمَّ فَلا تَحْرِمْنِي ما رَجَوْتُ مِنْ كَرَمِكَ وَلا

تُؤْيِسْنِي مِنْ سابِغِ نِعَمِكَ وَلا تُخَيِّبْنِي مِنْ جَزِيلِ قِسَمِكَ فِي هذِهِ الليلة

لاَهْلِ طاعَتِكَ وَاجْعَلْنِي فِي جَنَّةٍ مِنْ شِرارِ بَرِيَّتِكَ. رَبِّ، إِنْ َلْم أَكُنْ مِنْ أَهْلِ

ذلِكَ فَأَنْتَ أَهْلُ الكَرَمِ وَالعَفْوِ وَالمَغْفِرَةِ وَجُدْ عَلَيَّ بِما أَنْتَ أَهْلُهُ لا بِما

أَسْتَحِقُّهُ فَقَدْ حَسُنَ ظَنِّي بِكَ وَتَحَقَّقَ رَجائِي لَكَ وَعَلِقَتْ نَفْسِي بِكَرَمِكَ

فَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ وَأَكْرَمُ الاَكْرَمِينَ، اللّهُمَّ وَاخْصُصْنِي مِنْ كَرَمِكَ بِجَزِيلِ

قسمِكَ وَأَعوذُ بِعَفْوِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ وَاغْفِرْ لِي الذَّنْبَ الَّذِي يَحْبِسُ عَلَيَّ

الخُلُقَ وَيُضيِّقُ عَلَيَّ الرِّزْقَ حَتّى أَقُومَ بصالِحِ رِضاكَ وَانْعَمَ بِجَزِيلِ عَطائِكَ

وَأَسْعَدَ بِسابِغِ نَعْمائِكَ، فَقَدْ لُذْتُ بِحَرَمِكَ وَتَعَرَّضْتُ لِكَرَمِكَ وَاسْتَعَذْتُ بِعَفْوِكَ

مِنْ عُقُوبَتِكَ وبِحِلْمِكَ مِنْ غَضَبِكَ فَجُدْ بِما سَأَلْتُكَ وَأَنِلْ ماالتَمَسْتُ مِنْكَ

أَسْأَلُكَ بِكَ لا بِشَيٍْ هُوَ أَعْظَمُ مِنْكَ.

ثم تسجد وتقول: يا رَبّ عشرين مرة، يا اللّهُ سبع مرات، لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ

بِاللّهِ سبع مرات، ماشاء اللّهُ عشر مرات، لا قُوَّةَ إِلاّ بِاللّهِ عشر مرات.

ثم تصلي على النبي ص وتسأل حاجتك، فو اللّه لو سألت بها بعدد القطر

لبلّغك اللّه عزَّ وجلَّ إياها بكرمه وفضله.


التاسع: قال الطوسي والكفعمي: يقال في هذه الليلة:

إِلهِي تَعَرَّضَ لَكَ فِي هذا اللَّيْلِ المُتَعَرِّضُونَ وَقَصَدَكَ القاصِدُونَ وَأَمَّلَ فَضْلَكَ

وَمَعْرُوفَكَ الطَّالِبُونَ وَلَكَ فِي هذا اللَّيْلِ نَفَحاتٌ وَجَوائِزُ وَعَطايا وَمَواهِبُ تَمُنُّ

بِها عَلى مَنْ تَشأُ مِنْ عِبادِكَ وَتَمْنَعُها مَنْ لَمْ تَسْبِقْ لَهُ العِنايَةُ مِنْكَ، وَها أَنا

ذا عُبَيْدُكَ الفَقِيرُ إِلَيْكَ المُؤَمِّلُ فَضْلَكَ وَمَعْرُوفَكَ، فَإِنْ كُنْتَ يامَوْلاي تَفَضَّلْتَ

فِي هذِهِ الليلة عَلى أَحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ وَعُدْتَ عَلَيْهِ بِعائِدَةٍ مِنْ عَطْفِكَ فَصَلِّ

عَلى مُحَمَّدٍ واَّلِ مُحَمَّدٍ الطَيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ الخَيِّرِينَ الفاضِلِينَ، وَجُدْ عَلَيَّ

بِطَوْلِكَ وَمَعْرُوفِكَ يارَبَّ العالَمينَ، وَصَلَّى اللّهُ عَلى مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبِيِّينَ وَآلِهِ

الطَّاهِرِينَ وَسَلَّمَ تَسْلِيما، إِنَ اللّهَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ. اللّهُمَّ إِنِّي أَدْعُوكَ كَما أَمَرْتَ

فَاسْتَجِبْ لِي كَما وَعَدْتَ إِنَّكَ لاتُخْلِفُ المِيعادَ.

وهذا دعاء يدعى به في الاسحار عقيب صلاة الشفع.

العاشر: أن يدعو بعد كل ركعتين من صلاة الليل وبعد الشفع والوتر

بما رواه الشيخ والسيد.

الحادي عشر: أن يسجد السجدات ويدعو بالدعوات المأثورة عن النبي

(صلى الله عليه واله وسلم)، منها مارواه الشيخ عن حماد بن عيسى عن

أبان بن تغلب قال: قال الصادق (صلوات اللّه وسلامه عليه): (كان ليلة

النصف من شعبان وكان رسول اللّه(صلى الله عليه واله وسلم) عند

عائشة، فلما انتصف الليل قام رسول اللّه (صلى الله عليه واله وسلم)

عن فراشه فلما انتبهت وجدت رسول اللّه (صلى الله عليه واله وسلم)

قد قام عن فراشها، فداخلها مايدخل النساء ـ أي الغيرة ـ وظنّت أنه قد

قام إلى بعض نسائه، فقامت تلفّفت بشملتها، وأيم اللّه ماكانت قزّا ولا

كتّانا ولاقطنا ولكن سداهُ شعرا ولحمتُه أوبار الابل فقامت تطلب رسول

اللّه (صلى الله عليه واله وسلم) في حجر نسائه حجرة حجرة، فبينا هي

كذلك إذ نظرت إلى رسول اللّه (صلى الله عليه واله وسلم) ساجدا كثوب

متلبّد بوجه الارض، فدنت منه قريبا فسمعته يقول في سجوده:

سَجَدَ لَكَ سَوادِي وَخَيالِي وَآمَنَ بِكَ فُؤادِي هذِهِ يَدايَ وَما جَنَيْتُهُ عَلى

نَفْسِي ياعَظِيمُ تُرْجى لُكُلِّ عَظيمٍ اغْفِرْ لِيَ العَظِيمَ فَإنَّهُ لا يَغْفِرُ الذَّنْبَ

العَظِيمَ إِلاّ الرَبُّ العَظِيمُ.

ثم رفع رأسه وأهوى ثانيا إلى السجود وسمعته عائشة يقول:

أَعُوذُ بِنُورِ وَجْهِكَ الَّذِي أَضأَتْ لَهُ السَّماواتُ وَالاَرَضُونَ وانْكَشَفَتْ لَهُ

الظُّلُماتُ وَصَلَحَ عَلَيْهِ أَمْرُ الاَوّلِينَ وَالاخِرِينَ مِنْ فُجأَةِ نَقِمَتِكَ وَمِنْ تَحْوِيلِ

عافِيَتِكَ وَمِنْ زَوالِ نِعْمَتِكَ، اللّهُمَّ ارْزُقْنِي قَلْبا تَقِيّا نَقِيّا وَمِنَ الشِّرْكِ بَرِيئا لا

كافِرا وَلا شَقِيّا.

ثم عفّر خديه في التراب وقال: عَفَّرْتُ وَجْهِي فِي التُّرابِ وَحُقَّ لِي أَنْ

أَسْجُدَ لَكَ .

فلّما همَّ رسول اللّه بالانصراف هرولت إلى فراشها وأتى النبي إلى

الفراش، وسمعها تتنفس أنفاسا عالية ! فقال لها رسول اللّه (صلى الله

عليه واله وسلم) ماهذا النفس العالي؟ تعلمين أيّ ليلة هذه؟ ليلة

النصف من شعبان، فيها تقسم الارزاق وفيها تكتب الاجال وفيها يكتب وفد

الحاج، وإنّ اللّه تعالى ليغفر في هذه الليلة من خلقه أكثر من شعر معزى

قبيلة كلب، وينزل اللّه ملائكته من السماء إلى الارض بمكة).

الثاني عشر: أن يصلّي صلاة جعفر الطيار، كما رواه الشيخ عن الرضا

صلوات اللّه عليه.

الثالث عشر: أن يأتي بما ورد في هذه الليلة من الصلوات وهي كثيرة

منها مارواها أبو يحيى الصنعاني عن الامام الباقر والامام الصادق (عليهما

السلام) ورواها عنهما أيضا ثلاثون نفرا ممن يوثق بهم ويعتمد عليهم،

قالوا: قالا(عليهما السلام) : إذا كانت ليلة النصف من شعبان فصلِّ أربع

ركعات تقرأ في كل ركعة الحمد و قل هو اللّه أحد مائة مرة، فإذا فرغت

فقل:

اللّهُمَّ إِنِّي إِلَيْكَ فَقِيرٌ وَمِنْ عَذابِكَ خائِفٌ مُسْتَجِيرٌ، اللّهُمَّ لا تُبَدِّلْ اسْمِي وَلا

تُغَيِّرْ جِسْمِي وَلا تَجْهَدْ بَلائِي وَلا تُشْمِتْ بِي أَعْدائِي، أَعُوذُ بِعَفْوِكَ مِنْ

عِقابِكَ وَأَعُوذُ بِرَحْمَتِكَ مِنْ عَذابِكَ وَأَعُوذُ بِرِضاكَ مِنْ سَخَطِكَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ

جَلَّ ثَناؤُكَ أَنْتَ كَما أَثْنَيْتَ عَلى نَفْسِكَ وَفَوْقَ ما يَقُولُ القائِلُونَ.

واعلم أنه قد ورد في الحديث فضل كثير لصلاة مائة ركعة في هذه

الليلة، تقرأ في كل ركعة الحمد مرة والتوحيد عشر مرات، وقد مرّ في

أعمال شهر رجب صفة الصلاة ست ركعات في هذه الليلة يقرأ فيها سورة

الحمد ويَّس وتبارك والتوحيد.


منقـــــــــــــــــــــــــــول للفائدة..
لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
أعمال ليلة النصف من شعبان..
http://forum.sedty.com/t47719.html


رد مع اقتباس

Sponsored Links



قديم 08-24-2007, 08:42 PM   رقم المشاركة : 2
قـَلـمٍ مُـبـدعٍ و فِـكـرـر نـَيـرـر








افتراضي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اختي جزاك الله خيراا لكن فيه اعمال تكون مبتدعه في الدين

مايجوز للانسان ان يفعلها ومنها الاحتفال بليلة النصف من شعبان


لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم احتفاله بهذه الليله وبقيامها

وهذا يثبته كلام الشيخ العلامه محمد بن صالح العثيمين رحمه الله فيما يلي


أيها الناس اتقوا الله تعالى وأعلموا أن الله ما توفى رسوله محمد صلى الله وعليه وسلم حتى أتم به النعمة وأكمل به الدين ولم يبقى شئ يقرب إلى الله عز وجل إلا ذكره لأمته حتى بلغهم بلاغاً كافياً ولم يبقى شئ مما بلغه صلى الله عليه وسلم لأمته إلا نقل إلى الأمة لأن الله يقول (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) وعلى هذا الأساس فإننا نقول كل من أبتدع بدعة أو تعبد إلى لله بما يرى أنه قربة وليس ذلك ثابتاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن ما أحدثه مردود عليه وهو لا يزيده من الله إلا بعدا قال النبي صلى الله عليه وسلم : (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) وفي رواية (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) وإن مما أحدثه الناس الاحتفال بليلة النصف من شعبان ليلة النصف من هذا الشهر يحتفلون فيها بعبادات وأذكار وقصص ليس لها صحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وإننا نتكلم عن هذه الليلة من نواحي ثلاث الناحية الأولى أن بعض الناس يعتقدون أن ليلة النصف من شعبان هي ليلة القدر وأنه يكتب فيها ما يكون في تلك السنة وهذا ليس بصحيح لأنه منافي لكتاب الله عز وجل فالله تبارك وتعالى يقول في القرآن (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن) فتبين أن إنزاله في شهر رمضان بنص القرآن ويقول سبحانه وتعالى ( إنا أنزلناه في ليلة القدر ) ويقول عن هذه الليلة التي أنزل فيها القرآن ( إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منزلين * فيها يفرق كل أمر حكيم) وبهذه الأدلة يتبين قطعاً أن ليلة القدر التي يفرق فيها أي يفصل فيها كل أمر حكيم يقضيه الله عز وجل إنما هي في رمضان خاصة وليست في شعبان أما الناحية الثانية فهو من ناحية فضل هذه الليلة وقد وردت فيها أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ولكن هذه الأحاديث كلها ضعيفة ضعفها جمهور أهل العلم وحاول بعض المتأخرين أن يصححها بكثرة طرقها ولكنه لم ينجح لأن غاية ما فيها إن قلنا بأن بعضها يقوي بعضاً أن تكون من قسم الحسن لغيره وهو من الأحاديث المقبولة لكنه أضعف درجات الأحاديث المقبولة ونحن وإن قلنا بفضل هذه الليلة بناء على هذه الأحاديث الواهية الضعيفة وأنا لا أقول بها لكني أقول إن سلمنا جدلاً أنها ليلة فاضلة فإنها لا تقتضي الناحية الثالثة وهي أن تخص بقيام دون غيرها من الليالي فإن فضلها لا يقتضي أن تخصص بشيء ولهذا من المعلوم أن يوم الجمعة أفضل أيام الأسبوع ومع هذا نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يخص بصيام فكذلك على فرض ثبوت فضل ليلة النصف من شعبان فإنه لا يجوز أن نخصها بصلاة لأن ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه لذلك أنا أدعو أخواني من المواطنين وغير المواطنين أن لا يحتفلوا بهذه الليلة وأن يجعلوها تمر عليهم كما تمر سائر الليالي لأن هذه هي طريقة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وأما صوم يوم النصف فهو كذلك لم يثبت فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث ولهذا من البدعة أن يخصص يوم النصف من شعبان للصيام فيه دون غيره لهذا نقول من أراد أن يصوم أيام البيض الثلاثة من هذا الشهر فإنه لا بأس به لأن صيام أيام البيض مما جاءت به السنة وأما أن نخصص يوم النصف وحده فإن هذا لا أصل له في الشرع وهو من البدع التي لا ينبغي للمسلم فعلها لا سيما وأنه هذه السنة سيوافق يوم الجمعة التي نهي نبي الله صلى الله عليه وسلم عن صيامها إلا أن يصوم الإنسان يوم قبلها أو يوم بعدها أيها المسلمون أيها الحريصون على الخير أيها المريدون لقرب قول الله تعالى إذا كنتم كما تكونون في الجد وفي العزيمة والحرص فبما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من التعبد لله فيه كفاية توصلكم إلى رضوان الله وجنته فاختصروا على ما ثبت عن نبيكم ودعوا ما أحدثه الناس من هذه الاحتفالات فإن ذلك خيراً لكم ، اللهم اجعلنا ممن أخلص لك العبادة وأتبع فيها رسولك محمد صلى الله عليه وسلم اللهم أعذنا من الإحداث في دينك ما لم تنزل به سلطانا اللهم أعذنا من مضلات الفتن ومن شرور البدع .


وهذا رابط الموقع http://www.ibnothaimeen.com/all/khotab/article_59.shtml


قديم 08-25-2007, 08:10 AM   رقم المشاركة : 3
عضٌوة شٌرٍفـَ منتديـُآت سَيدتـيّ








عضوة شرف 
افتراضي


جزاكِ الله كل الخير أختي حوريه..

أنا معكِ.. في عدم جواز تخصيص يوم بعينه أو وقت بعينه .. للعبادة..

وجعله مناسبة أو احتفالية...

لكني نقلت هذا الموضوع.. رغبةً في الدعوة.. إلى البدء في المزيد من الطاعات..

وعدم الانتظار حتى يبدأ شهر رمضان الكريم..

شاكرةً لكِ حسن تعاونك.. وتحريكِ عن أهمية الأمر...

قديم 12-03-2007, 07:12 PM   رقم المشاركة : 6
عضٌوة شٌرٍفـَ منتديـُآت سَيدتـيّ








عضوة شرف 
افتراضي


هلا هلا..

blue...

وإياكم عزيزاتي....

لا عدمتكما.. أسعدتوني بتواجدكم...

قديم 08-06-2009, 02:29 PM   رقم المشاركة : 7
:: سيدة جـديـدة ::








افتراضي رد: أعمال ليلة النصف من شعبان..


جعل الله في ميزانك

واللة يرحم والديك


برنامج تكسير الدهون وازالة السيلوليت بدون عمليات 6 جلسة 1200 ريال 0112499111_0554171121 اتصلى بنا
تجديد نضاره البشره ..التخلص من اثار حب الشباب واثار الجروح والحروق بجهاز الفراكشنال ليزر العجيب .. اتصلي بنا الرياض 0112499111 _0554171121

إضافة رد



أعمال ليلة النصف من شعبان..

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

منتديات سيدتي - موقع سيدتى - سيدتي النسائي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ويستمر النزف EMMA همس القوافي 6 05-12-2012 04:59 PM
أطل شهر شعبان ஓ ياسـ الشام ـمين ஓ المواضيع المكررة 18 08-19-2008 03:15 PM
فضــــــــــــــــــــــــــــل شهر شعبان ؟؟؟ && هتاف القصيم && المواضيع المكررة 10 08-13-2008 04:03 PM
الصيام في شعبان فاتيكا المواضيع المكررة 4 08-12-2007 04:42 PM
شهر شعبان .... رحمه المواضيع المكررة 1 08-31-2006 03:21 AM




Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
منتدى سيدتي النسائي منتدى مستقل تابع لشركة اد ان توب وليس له علاقه بأي جهة أخرى