أنظمة وقوانين التسجيل المجموعة الاجتماعية  معرض الصور  ابتسامات شروح خاصة
العودة   منتديات سيدتي النسائي > منتدى سيدتي الادبي > قصص و روايات > الروايات



روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير


جديد مواضيع الروايات


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter


Sponsored Links
قديم 04-25-2012, 06:30 AM   رقم المشاركة : 129
:: سيدة رائعــة ::










افتراضي رد: روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

رد: روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير






قل لهـــا......
البــــــــــــــــــــارت الثامن والاربعـــــــــــــــ48ــــــــون

(الفصل الثاني)


المستشفــــــــــــــــــــــــــى
الرنيــــــــــــــــــم

كانت في حاله يرثى لها بعد مااستفاقت وراح تأثير المهدى كانت لحالها بالغرفه ام غزل مو جنبها ...ولا احد جنبها ....
حست باالم بااسفل بطنها ...الم كبير ..
لو كانت جاهله بالي صار لها وانها اجهضت كان توقعت انو الم عابر
بس الان عارفه الالم من ايش ....
تذكرت اول ماطردت عبدلله ..كلامها له ..بكائه عند رجلها
خبر اجهاضها ..واعتذاراته لها ...
كل هذا ماشفع له عندها ...بل زاد حقدها عليه ووجعها منه ...
انا الان وحيده وضائعه ...خلاص انتهيت ..

بـــــــــــس ..قلبها وجعها ...في شئ داخلها يصررخ ..

وين امي ؟ وينها عني ؟ معقوله خرجت من المستشفى ...؟
كيف تتركني وانا بهذي الحاله ...انا اضل بنتها الوحيده ...
خالتي جات وولدها السبب... ليش هي ماجات..ليش محد في من اهلي... لهذي الدرجه ماتبي تحط عينها فيني ...حتى ماتتطمن عليا ..؟
لهذي الدرجه انا نجسه ...ماتبي تلوث نظرها ...

نزلت دموعها وهي تفكر باامها ..
ماتبيني ...يمـــه ...ماتبيـــــــــن بنتك ...بس انا ابيــــــك ..
انا محتاجتك يانور حياتي ...محتاجه دفائك...
الدنيـــــــــا جارت عليا
محتاجه وجودك مااقدر اعيش وانتي بعيده
كفايه الوجع الي فيني تكفيـــــــن لا تتركيني ...
انا تعبــــاااانه يمه تعبـــــــــااانه
احضنيني ولا تخليني بهذي الحاله عوضيني
...والله بموت من وجعي ..بمووت

وقفت بصعوبه نزعت ابره المغذي بعنف من يدها ولا حست حتى بالوجع ...لااااازم اخرج من هنا لاااااازم اروح لامي لازم اشوفـــــها ..
مااهتمت لشكلــــها ..كانت بلبس المستشفى وشعرهــــا مفتوح
بس ماكان همهــــا شئ ماتبي الا وجود امهــــا ...
...قلبــــــــــها تعبـــــــــــان ..

ومافي شئ مهم بكل دنيتها تهتم له لاكلام الناس ولا أي شئ ثاني ...
خـــــــــلاص رنيم القديمه مـــــــــاتت مـــــــابقى الا بقـــــــايا ...
اشــــلاء محتـــــاجه لتجميع ... لروح ترجعـــــــــها للحيــــــــاه ...
كفــــــايه الي ضــــاع منها ...
. ما تبي حتى امهـــــا تضيع وتخليــــها لحالــــــها بدنيــــــاها ...

فتحت باب غرفتها وخرجت بهدوء ..انصدمت بوجود عبدلله عند الباب والي صدمها اكثر انو كان غافي !!!

هذا وش يسوي هنا ؟؟ ليش ماراح ؟؟
اعوذ بالله منك ...شيطان ماتبي تخليني ارتاح ..
ماكفاك الي سويته ياخسيس...حسبي الله عليك دنيا واخره ...
الله ياخذك ويفكني منك الله ياخذك وتلقى جزاك ...

شاته برجلها بكل قسوه وهي تتمنا تشوته لقبره ...قلبها محروق منه ولو شافته ميته يمكن ماتتأثر ولا تزعل ...دعست يده ... لكنه ماتحرك ..
كان غارق بنومه ..طالعت فيه بقرف كان شكله فعلا يؤرثى له ...
وكأنه متسول ...

تعدته ومشيت فالسيب كان خالي وهذا الي استغربته ...ماعرفت وين تبي تروح ..الي تبيه انها تخرج وتدور امها ...لازم تلقاها ...

شافت رجال عجوز كان واقف عند باب احدى الغرف ...
مشت بهدوء بسبب العمليه الي سوتها ..ماتقدر تسرع تحس بالام بااسفل بطنها ووقفت عنده مسكت كتفه بضعف ...

التفت لها الرجل المسن..استغرب طفله تكلمه وبلبس المستشفى ..توقعها احدى المرضى ومضيعه شئ ...
ماكان مبين عليها كبيره بسبب حجم جسمها الصغير الهزيل ...

العجوز : نعم يابنتي ...

رنيم ودموعها بعينها : ياعم ممكن استخدم جوالك ..ابي اكلم امي..

العجوز استغرب صوتها مو صوت طفله ابدااا لكن ماحب يتدخل اعطاها جواله وهو يشوف وش بتسوي : تفضلي يابنتي ..

اخذت الجوال واتصلت على جوال امها ...لكن لا رد حست ودها تبكي ..بس مافقدت الامل اتصلت على البيت وتمنت امها الي ترد ...

بعد ثالث ردت الشغاله ...: اهلا

رنيم على صوتها وهي تتكلم بلهفه : الووووووو ميشا انا رنيـــــــم
وين ماما ابا اكلمها ...

ميشا بفرح : اووو مس رنيم انتي بهير ...الهمدلله كيف هالك ؟؟
"مس رنيم انتي بخير الحمدلله كيف حالك "

رنيم بااستعجال وودها تبكي : ميشا مو وقتك دحين اديني ماما بسررعه ضروري قوليلها رنيم بتكلمك ....

ميشا : ماما مافي اجي البيت من زمان ..

رنيم حست قلبها نغزها : كيـــــــــف ؟؟ ماجـــــــــات البيت ؟ وين راحـــت
طيب بندر وينه ....

ميشا بلهجتها المكسره : ماما ما في ارجع البيت من لما روح مع انتي ومستر بندر المستسفى

مسكت رنيم راسها حاسه بصداع فضيع بدا يزورها ...
يعني ماما مارجعت البيت ..مارجعت ...!
اخر مره كان كلام بندر عن امها ...

** رنيم: اااااااااااااااااااااه شعري سيبني ااااااااااااااااااه

بندر: ميـــــــــــــــــــــــــن ابو الولد يابنت الـ............... انطقي لا ذبحك

رنيم : مـــــــــــــــامــــــــــــــــا

بندر: دحين تسألي عن امك ..امك بسببك جاتها ازمه عصبيه ارتفع ضغطها وكانت حتروح من يدنا ...

رنيم بكت بخوف وبندم مظلومه والله العظيم مظلومه **

نزلت دموعها وفجعت الرجل العجوز قدامها تكلم وفكها يرتجف
رنيم: تيب باي ميشا ..

مدت الجوال للرجال الواقف : شكرا ياعم ...

العجوز بحنان: ايش مزعلك كدا يابنتي والله الدنيا ماتسوى ...

ابتسمت باانكسار حتى العجوز حن عليها : الدنيا ياعم الدنيا ماحد لايعيش فيها مرتاح الله يعيين على الجاي ...

العجوز حس وراها مشاكل حزن من قلبه عليها
تمنى يزيح الالم المرسوم على وجهها
حسها كاانها بنته ...ربت على كتفها وهو يتكلم بحنان ابوي
عمرها ماحست فيه ...تمنت فعلا هالانسان ابوها..
يمكن ماصار لها الي صار لو كان موجود بحياتها ..

العجوز بحنيه : لا تتشائمي يابنتي ربي اذا حب عبد ابتلاه
اذا ربي ابتلاكي اعرفي انو ربنا يحبك اصبري عشان تاخدي الاجر
ربي حيعوضك.... لا تستسلمي لقدرك خليك صامده ..
وخليك من الذين اذا اصابتهم مصيبه قالو انا لله وانا اليه راجعون ...
صدقيني يابنتي الحياه هذي فانيه ..وماحد يعمر فيها ..كلهم حيموتو
مافي الا عملك هو الي بيدوم لك ...لا مال ولا سمعه ولا أي شئ
ومافي شئ يبقى على حاله .....لاتخلين شئ يهزك ويزعلك ..
عيشي حياتك بحلوها ومرها ... هذا الاختبار لازم تجتازيه
توكلي على الله وربي مابيضيعك ما بعد شده الا الفرج ان شاء الله ...

ابتسمت رنيم وهي تحس كلمات هالانسان وكأنها بلسم يطهر جروحها ..
.فعلا كلامه صحيح ..مابعد شده الا الفرج ...
يارب رحمتك ياارحم الرحمين

رنيم : الله يعيننا على هذي الدنيا مشكور ياعم الله يجزاك بالخير ...

العجوز ابتسم وتجعت عيونه: لا تشكريني يابنتي رحي دحين دوري امك اكيد قلقانه عليك

اتسعت ابتسامتها ...لازم تصير اقوى ...
مو عشانها عشان الامرأه الي ربتها وشقت عشانها ...
لازم تصبر وتحتسب عشان ربي يأجرها بمحنتها ...
شكرت الرجل وتركته متوجهه للاي مكان يدلها على وجود امها ...
هي متأكده انها بالمستشفى ....ولازم تلقاها ...




®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



من اجلك ياجنتي ..من اجلك سأتحدى هذا الكون
سأكون اقوى واقوى ..سااواجه كل المصاعب
لن ايأئس بعد الان سأكون اقوى ...
هاانا قادم ياامي الحنونه ..
قادم لاحضى بدفئ ذراعيك

عطشان ارويد الارتواء ..
تعبان هل اجد لديكي الدواء ...

ضميني ياكل الحنان
ضميني لقد اهلكني هذا الزمان
اااه ياامي كم اريد النسيان
بدفئك وعطفك سأكون اسعد انسان

ياجنتي ...ياامي


خربشه قلمي المبتدئ ...




®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



بغرفه ام رنيــــم

وصل بندر ومعه خالته ..تردد يدخل حاسس بخوف ..شلون صارت امه ..ياترى درت بشئ ؟ والا لسه نايمه بسكينه ...
تمنى من اعماق قلبه انها تكون نايمه عارف لو كانت صاحيه ماراح يقدر يواجهها بالكلام ...الي صاير مستحيل تتحمله ...

ام عبدلله بتوتر : هي هنا ....

بندر بتوتر اكثر منها: ايه ...تعالي ندخل نتطمن عليها ...

دخلو مع بعض كانت الغرفه هاادئه جدا وبارده مافي الا جهاز نبضات القلب ووجه ام رنيم السمح وهي نايمه وجسمها مليان اجهزه ...

حس بندر بدمعه عند طرف عينه ..قرب منها وجلس عند رجلها
بدا يبوس رجلها وهو يبكي ..حسن نفسه صغيـــــــــر قدامها...
نزلت دموع ام عبدلله ...ولدها هو السبب بالحاله الي هم فيها ...
وين تودي وجهها من اختها وين بس ...

دخل الدكتور وشافه بندر وقف بسرعه ومسح وجهه من الدموع : دكتوور طمني كيفها امي ...؟؟ ليش ماصحت ؟

الدكتور وعلامات الاستياء واضحه على وجهه: امك تعبانه مره وحالتها صعبه احنا نحاول نخفض ضغطها لكن مو راضي ينزل مالنا الا الدعاء يمكن تفوق بااي لحظه ...

بندر: ياااارب

انفتح باب الغرفه ..دخلت بخطوات بطيئه وخايفه ...كانت عيونها تزغلل ماصدقت انها اخير قدرت توصل لامها ....ترجت الممرضه تلقاها لها وسوت المستحيل عشان يسمحون لها تشوفها...
والان هي بغرفتها اخوها منكس راسه عند رجلها ...
وخالتها جالسه تبكي عند راسها ...
وهي واقفه بعيــد وتراقب ومحد حاسس بوجودها هنا ...

تقدمت منهم ووقفت امام السرير مباشرتا ...رفع بندر راسه وشافها ..
حس وكأن سكين تطعنه وهو يشوف الشئ الي سواه فيه ..
حرووق بيدها ويدها مجبره ...غير الخدوش الي بوجهها ...
مافكر حتى يسألها كيف جات بهذا الشكل ؟ ...كيف؟
ماقدر يقول أي حرف ...ماله وجه ....حتى ولو كانت هي غلطانه
الي سواه فيها مو تصرف ادمي ...تصرف سفاااح ...

ما اعارتو لا هو ولا خالتها أي انتباه ...الي موجه كل اهتمامها له شخص واحد وهو امها وبس ..الملاك النايم بهدوء امامها ..سعادتها ...
نزلت راسها وباست جبين امها البارد مسكت يدها ودموعها تنزل ...

هذي امي ...امي الغاليه ....امي الي مالي أي غنى عنها ...

تكلمت وعينها تدمع وهي ماسكه يد امها المغروسه فيها ابره المغذي ...تكلمت وهي تنزف وكأنها جايه من حرب والطبيب الي بيداويها هو امها
تكلمت بكل مشاعرها راجيه حنان هذه المخلوقه وعطفها
بعد الطعنات الي سببتها لها ...

: مـ ــا مـ ـا انا اســ ــــفه والله ظلمونــ ـــي انا مظلومه بنتــ ــك بريئــ ــه اــــــــ ه الله يخليـ ــك اصحــ ـــي انا محتــ ـــاجتك والله "شهقت بتعب" قتلوووني ياماما قتـ ــلو بنتـ ـــك اصحــ ــى واحميــني منهم لا تخليـ ـ هم يأذوني ...والله ماقدر اتحــ ـــمل ...

كانت امها بحاله سكون ......

تعلقت بيد امها وهي تبكي اكثر ام عبدلله تطالعها بصمت وهي ماسكه دموعها لا تنزل وبندر كمان ...

رنيم : مــامــ ــا انا جنبك.. احضنيني ياالغاليــ ــه احضنيني لصدرك تعبت انا محتـــــ ــاجه لحنــ ـــانك محتـــاجته ...
اااااااه يـ ـــا كل دنيتي قلب بنتــ ـك اوجعوووه المخاليــــ ـــق
"شهقت وهي تمسح دمعه يتيمه " والله اوجعوووو اوجعوووه ...

نزلت دمعه من عين ام رنيم ...كانت حاسه بكل كلمه تقولها بنتها ..
حاسه بكل شئ حولينها لكنها ماتبي تصحى ..ماتبي ...
صح ماحظرت ولا سمعت بشئ من الي صار
ماانصدمت ولا درت انو عبدلله
لكنها حاسه بصدق بنتها ..قلب الام دليلها ...

ماتحملت الخبر الي نزل مثل الصاعقه ..فضلت ترحل لعالم الظلام
لا ترى لا تتكلم ...ماتبي تسمع شئ يوجع قلبها ..
كانت تبكي من داخلها وتتقطع على بنتها..هذا وزهي مادرت بالاعظم.. عقلها الا واعي مستوعب كل شئ ..هذي تربيتها ..
ما تغلط ما تغلط لو ايش ماصار....
بس الدنيا هي الي كسرتها ..ودمرت كل شئ .....

انهارت رنيم وهي تشوف دموع امها ..امي تبكي امي تبكي بسببي ..
مدت يدها ومسحت دمعت امها النازله..
كان بندر يراقبهم ودموعه تنزل بدون شعور منه...
ام عبدلله حاسه انو وجودها غلط وهي تشوف العيال متلمين على امهم حاسه بااختناق وهي تشوف الحاله الي وصلو لها اختها وعيالها ..

قرب بندر وجلس جنب رنيم ..مسك يد امه ودموعه تنزل : يمه تكفين اصحي خوفتينا عليك كل شئ بيتصلح بس ارجعي لنا

طالعته رنيم بحقد ..مستحيل تنسى الي سواه فيها ..الضرب والتعذيب وحتى التكذيب لقيته منه ..يده يد مجرم مو انسان من لحم ودم
هذا وحش بهيكل بشر ...

مسكت يده وبعدتها عن امها وهي حاطه عينها فعينه ..
تكلمت بقهر منه مو طايقه وجوده امامها ....
تبي تحرق دمه وتشفي غليلها منه بعد الي سواه فيها ...

رنيم : لا تلمس امي ..لا تلوثها بيدك المليانه دم يامتوحش دمي ودم ولدي الي برقبتك ماراح اسامحك عليه....انت مو بشر حرام تكون ولد لهذه الملاك حرام الي زيك مايستحقون يكون لهم ام بحنان امي ...

بندر اتنرفز من حركتها وكلامها التافه عارف انها مظلومه ومالها ذنب
بس كلامها عصبه لانه بسببها هم يعيشون هالمأساه
وجايه تحاسبه كمان ! ليش ماتحمد الله انها اجهضت الطفل
والا كان مأساتهم ثنتين..
كان وحده يفش خلقه بااي شخص ومافي انسب من رنيم كشماعه
حرجت على نفسها وتستاهل الي بيقوله لها بيجرحها بيحملها كل شئ
يمكن يرتاح لما يتكلم ويخلي نفسه من أي مسؤوليه
يرمي عليها حتى اخطائه ويبقى كبريائه المزعوم الانسان الي مايغلط ...

بندر بااستفزاز: والي زيك مايستاهل يكون له اهل اصلا يستاهل يكون من الشارع لك عين تهرجين بعد الي صار ...امي اصلا هنا بسبتك ...

صرخت فيه بقهر : انا ماسويت شــى ليش مو مصدقيني ايش ذنبي ايش الي سويته انا أيـــــــش.... انتو ظلمتوني وقهرتوني محد فيكم سمعني وفهمني وجاي تحملني كل الي صار !!

ام عبدلله حست الجو توتر ومو زين يتكلمون وامهم موجوده وبهذه الحاله : بس خلاص اهدو ياعيال وصلو عالنبي مايصير كدا كل شئ لو حل
رنيم يمه هدي امك تعبانه ..

رنيم بعصبيه صرخت بوجه خالتها : انتـــــــــــي لا تقولين شئ ..مالك حق تتكلميـــن ولدك هو اساس البــــلا هو السبب بكل شئ احنا فيــــه
الله ياخــــذه دمرني ودمر حياااتي ...

ام عبدلله ودموعها تنزل مسكت يد رنيم حاسه دعوه رنيم بقلبهاا مهما كان عبدلله ولدها : تكفين لا تدعيـــن عليه هذا ولدي انا ام كمان وادري الي سواه مو شوي بس لا تدعين عليه ..

رنيم بحقد نفضت يد خالتها وصارت تصرخ فيها بهستيريه
: ولدك اغتصبني تعرفيني يعني شو اغتصبنـــي ترضين بندر يسويها بغزل بنتك ؟ لا طبعا كنتي قيمي القيامه ..الله ياخذه وينتقم لي منه حسبي الله عليه

على صوت الجهاز فالغرفه ... سكون عم المكان وصوت غريب فقط هو المسموع ..... تحولت الترددات والمنحنيات الغريبه في جهاز قياس نبضات القلب لخط مستقيم تماما... توت توت توت ...
مشيره لتوقف القلب عن الخفقان ....

بندر شاف القلب توقف تماما عن النبض ووجه امه صار بارد كبروده الموتى تمسك فيها وهو يصرخ لما حس عرق يدها توقف عن النبض : يمـــــــــــــــــــــــه ................

وصرخ في خالته : نااااااادو الدكتوووووور بسررررعه ...

رنيم واقفه مكانها ...متجمده مو فاهمه ....وش يصير من حولها ...
بندر يهز باامها ويبكي بهستيريه وهو يصرخ وخالتها خرجت من الغرفه ورجعت معها طاقم كامل من الدكاتره والممرضات ...
الزمن توقف عن الحركه ....
ظلت واقفه تتفرج وش يسونه وهم يحاولون ينعشون القلب ويرجعونها للحياه بضربات جهاز الانعاش ...الكهرباء وامها جثه هامده مو واعيه لشئ ابدا ...ولا تستجيب لاي حركه ....

وقف الدكتور عن الحركه وبعدو الدكاتره عن امها ....
ماعجبتها حركه الدكتور تحرك وهو منزل راسه
تمتم بكلمات مافهمتها لكن من تعابير وجه بندر وخالتها كانت مو حلوه مسكت وحده من الممرضات الغطا الابيض
غطت جسم امها ووجهها الملائكي ؟
كيف تتجرء تغطي وجه امي ................
نزلت خالتها على الارض تنتحب بصوت مخيف ...
ليش تبكين ياخالتي ؟ امي نايمه والنور ازعجها !
افزعها صوت صراخ بندر وهو يشد الدكتور من رقبته بااعتراض
تحاول تستوعب الي يصير بس مو قادره ...
اشبهم ؟؟ وش صاير !
وش فيها امي ......وش فيها ......

قربت وهي حاسه بضياع ..نزلت الغطاء الابيض وطلع وجه امها الملائكي ..مسكت يدها الممرضه الفلبينيه كانت تتكلم لكن مااستوعبت ايش جالسه تقول لها ...
مسكت يد امها تلمست خدها ...همست بهدوء : مــامــا..
كان جسم امها بارد جدا ...مسكتها خالتها ..التفتت لها وشافت الدموع مغطيه وجهها ....
رنيم بضياع: ليش الدموع ياخاله ...ليش ماما بارده

ام عبدلله وهي تبكي : خـ ـــلاص يارنيــ ــــم امك مــ ـــاتت راحت لرب العــ ــالمين راحت الجنــ ـــه ان شاء الله

رنيم ابتسمت تحاول تنفي أي فكره انه امها ماراح تصحى : ماتت ....
لا هي تمزح معنا شوفي وجهها اعرفها ماما تخوفنا عشان مانسمع الكلام

ام عبدلله ماتحملت ضمتها لصدرها وهي تحس بروحها بتطلع من وجعها : ااااااااااه ياليتها تمزح ياليتهااااا ....

رنيم عقدت حواجبه ووجهها بحضن خالتها : لا تقولين كذا ماما ماحتتركني

ام عبدلله زادت من ضمها لرنيم حاسه بعظم الصدمه الي هي فيها مو قادره تستوعب موقادره تفهم ان امها فارقت الحياه فجأه :ابكي يابنتي عشان ترتاحي امك ماعاد ترجع يابنتي امك سبقتنا بيومها...

نزلت دموع رنيم دفت خالتها عنها ولفت تمسكت بااامها صارت تهزها وتحركها : ماما ..مااامااا قوليلهم انك تمزحي وماحتروحي ...ماااماااا لا تجلسي ساكته كفاايه نووم ..."تحجرش صوتها" مااامـ ــا انا جيت عشاانك

مسكها بندر وهو يكتم دمعته وصوته مخنوووق : خـــ ـلااص ماتـــت يارنيم بسسس كاافي

صرخت بااعتراض وهي ماتبي تبعد عن امها ماتبي تصدق كلامهم ماتبي امي ماراح تموت مااارح تموووت : امي ماتموووووووووووت مااااتمووووووت بعدوو عني ابي امــــــــــي

حاولو الدكاتره يبعدونها لكن ماقدرو كانت متشبثه باامها بكل قوه : ماااماا اصحي ماما يقولون انك متي ..اصحي وقوليلهم انك مابتتركيني...


مابتتركيني بهالدنيا لحالي ……..تكفين اسمعيني …
ماما بسألك شي ..جاوبيني ..
هو صحيح اللي ماتداخل القبر يصير حي …؟؟؟


كان موت ام بندر ..خبر كالصاعقه ...




************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************



Sponsored Links




قديم 04-25-2012, 06:31 AM   رقم المشاركة : 130
:: سيدة رائعــة ::










افتراضي رد: روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير


في شوارع ايطاليا المزدحمه

كانت تركض وماتشوف الطريق قدامها الدموع مغلفه عينها صدمت بااكثر من شخص ولازالت تركض وتركض وتركض طاحت على رجلها ..انقطعت جزمتها لكنها ماوقفت كملت ركض هاربه من هذا الشعور هاربه منه ومن كل شئ مو مصدقه الي سمعته ..

لاااا لاااااا ليش كذا يصير معي ليش ..
ليش يا اياد ...
مستعر مني ...كارهني ..ندمان انه عرفني ...
رجعت لو الذاكره ويكذب علي ...
ليش ياولد عمي ليش ..ليش ياحبيب قلبي ليش الغدر ..
هذي فلسفتك فالحب تقهر حبيبك وتحرق قلبه ...
وش ذنب قلبي الي حبك
وش ذنبه ...ذنبه انه حبك ومات عليك ...
ذنبه انك كنت ملك عليه ذنبه انه ماعاد ينبض الا بااسمك ...

مسحت دموعها الي مو راضيه توقف عن النزول حاسه انها راح تموت من وجع قلبهاا شعور الالم والخيانه حارقها وحارق قلبها ...خانمها بحبه لها المها بصده غدر فيها بسكوته وانتقامه البطئ ..
خااين ...غدار ..حقير ...واطي
هذا اقل وصف ممكن يكون عليك ياولد عمي ماعمري شفت مثل حقارتك..




"صارت تفرك وجهها تحاول تمسح كل دمعه نزلت لكن شلال دموعها يأبى التوقف ..."ياخساره حبي فيك ..ياخساره قلبي الي سلمته لك
ياخساره دموعي عليك ...........والله مايستاهلها ...........

حسبي الله عليك يااياد ذبحتني وذبحت قلبي
الله لا يحللك ولا يبيحك ....

ماعرفت وين تروح البحر الان امامها والعالم الي غدرها خلفها ...
وين تهرب ولمين تلجأ ماتبي تشوفه جرحها ينزف بغزاره
ماتبي احد يشوف انكسار البشاير كرامتها المتبقيه تأبى ذلك ....
كفايه الوجع الي حاسته كفايه كبريائها الي داسه اياد بكل برود وامام الملئ
كفايه انهيار امبراطوريه غروري وكبريائي امام هذا الحثاله .....

اتصلت على انسان من زمن ماكلمته ......محتاجته بهذا الوقت مالها غيره الان لازم تتنازل وتبتعد ....لازم تختفي عن هذا المكان ....

: اهلين

بشاير : مرحبا كيفك سامر ....

سامربترحيب وخفه دم : هلاااااااااااااا ام الشوووش عــــــــــاش والله من سمع صووتك يادجاجه وين الناس

ابتسمت وهي مالها نفس تضحك : هلا سموور انتا كيفك وكيف دراستك

سامر: بخير الحمدلله والدراسه انتي عارفه عاد لين دحين ماخلصت الله يفرجها ونرجع للوطن

بشاير: كويس انتا لسه فالنمسا

سامربااستهبال : يسس لسه وين بروح يعني الا ماقلتيلي كيفك يابطه ماتتذكري انو عندك ولد خاله تقولي اتطمن عليه اسأل عنو والا خلاص ماتعرفينا يابنت ايطاليا

بشاير تنهدت مايصلح تتفاهم معاه على الجوال : اسمع انا حجيك دحين ونتفاهم مايصير عالجوال ...

شهق متفاجأ : انتي فالنمســــــــــــا !!

بشاير تنهدت : لا لسه بس احتمال اجي بالسياره اسمع لا تخبر احد اني جايه حتى بابا لو كلمك فاهم ....

سامرانفجع: بنت اشبك لا يكون جايبه بلوه معاكي

بشايربدون نفس : مع نفسك ماورايا شئ بس حابه ابعد عنهم كلهم لاتخاف حطمنهم اني بخير بس ماحقولهم مكاني حابه اخذ راحتي بعيد عن اجواء ايطاليا وكركبتها جهز لي بااجي عندك ..

قفلت منه جاها اتصال وكان المتصل .............اياد

ضحكت بسخريه وحزن بنفس الوقت
" تتوقع ارد عليك بعد كلامك ...تحلم يابابا انسى بشاير خلاص
مو انا الي ينضحك عليها كويس ربي كشفك لي
خلاص راح تطلع من قلبي للابد .....




®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



ويلي يالله ياقلبي اذا يحبك يجيك
ويلي بعد شتسوي انت سويت الي عليك
ترك الروح بالم خلاها
قال ابكي عيونك ومن صدق بكاها
انا مجروح والعشره ينساها
والله ياقلبي النذل سواها

ويلي شلون قلبه طاوعه وشلون ينسى
ويلي مو بشر هذا حجر قدامه حسيت
ياما حنيت وله اشتاقيت
شال روحه ومااستحى وبنار خلاها
حرق قلبي وضاع حبي
ليش مو حتى الله يالمحبوب مايرضاها

ويلي انا نادم عالحنان الي ضاع بيدي
ويلي وعلى كل دمعه قبل نزلت عليك
الله وياه راح انساه
هيا هذي الدنيا هيج وهذا حظي وراضي
حتى ذكراه تروح وياه
حتى ماارجع واحن لماضي





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



بشقـــــــــه سعـــــــود & اسمـــــــــــا

وقف اياد اول ماشافها خرجت مصدوم ...ركض بيوقفها قبل تخرج ولحقه سعود خرج وراها وهو ينادي عليها : بشــــــــــاير ..بشـــــــــــــــاير

نزل الدرج بسرعه وطلع الشارع ..
كانت الدنيا زحمه ركض وهو يشوفها تجري
مر بموجه زحمه اعاقته عن رؤيتها
اول ما خرج منها التفت يطالعها لكن مالها أي اثر ...ضاعت منه ......
طلع جواله اتصل عليها اكثر من مره ..كان يطلع له مشغول ..اخر شئ طلع مغلق ....رمى جواله بجيب بنطلونه ...نزل على ركبته ..
ضيعها خلاص .....بغبائه ضيعها..

كانت واقفه هناك ..واقفه وسمعت كل شئ قلته ...
تبكي ....كان في دموع على خدها ...الله ياخذني انا ايش سويت ...
اكيد سمعتني .."عض شفايفه بقهر"
اصلا كيف قدرت اقول عنها كذا كيف قلبي طاوعني ...
اعوذ بالله منك ياابليس اكيد الحين عرفت كل شئ واولت كل شئ مثل ماتبي
والله احبك يا بشايراحبك ...

سعود حط يده على راسه اخر شئ توقعه تسمع بشاير كلامه مع اياد شاف وجه اياد محمر مسك كتفه حاسس بالي فيه : قوم تلقاها راحت بيتها ترتاح..

اياد بحزن وقهر مكتوم : سمعت كلامي ياسعود ...اكيد زعلانه

سعود بمنطقيه: يحق لها تزعل بس يمكن هذا احسن لكم ...يمكن الضربه هذي تصحيها شوي على نفسها ....

اياد : بس راح تكرهني ...ماكنت ابي اجرحها كنت ابي اغيرها بس
انا احبها والله احبهااا والي اسويه من حبي لها كنت مخنوق وقلت الي قلته

سعود حزن عليه: وانا ادري انك تحبها يااياد والضربه الي ماتقتل تقوي خليها تراجع نفسها وتصرفاتها شوي وانت بطريقتك تقدر ترجعها لك

اياد بيأس: تفتكر ترضى بعد الي صار ....اكيد صارت تكرهني

سعود ابتسم يطمنه : لا تخاف لو تحبك بترجع ...قوم خلنا نرجع الشقه اكيد اسما قلقت علينا الحين كلنا خرجنا

اياد بدون نفس: ارجع انت انا بااروح اشوفها

سعود بزعل:لا والله ما تروح محل تعال مع بيتي واحنا نحل موضوعك ويمكن اسما تساعدنا .....خلي بشاير تجلس لحالها شوي لا تضغط عليها اكيد مو طايقه تشوفك الحين....

اياد بااستسلام : شورك وهدايه الله ....................

راح مع سعود لبيته وقلبه وعقله مع حبيبه قلبه ...
جرحها ووجعها وناوي يجرحها اكثر لكن قلبه ماينبض الا بااسمها ...
عشقه لها عشق قاتل ..........


************************************************** **********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** **********************************


خـــــــــــــــــلال يوميـــــــــــــــن


"الشـــــــــــــــرقيه "

عائله ابو فارس .....

ابو فارس ** خرج ابو فارس من المستشفــــى بعدما تعدا ازمته المرضيه اعتصم بغرفته محد رضى يدخل عنده غير زوجته وفارس ..رفض يقول أي شئ او يتناقش بااي موضوع بالاخص موضوع امل رغم محاولات فارس يغير رائيه لكن رفض يشوف امل رغم محاولاتها تقابله ....

فارس** حاول فارس يفهم الي صار بين امل وابوه وسبب رفضها وموافقتها المفاجئه لتركي لكن محد افاده بكلمه وحده ...متواصل مع رغد برسائل الجوال يتطمن عليها ويرسل لها كل شئ تحتاجه مع السواق ...
اتصل على طارق وخبره يتكفل بالشغل لان خالد بااجازه الملكه و لانه هو كمان مشغول بالتحضير لملكه اخته القريبه وكل شئ على راسه ...

ام فارس** انشغلت مع اختها بتالتحضير للملكه حتى فستان بنته هي اشترته دون أي مراعاه منها لمشاعر بنتها وناويه تخطب الريم لفارس فالقريب العاجل

امل** التزمت غرفتها كل الي تبيه تشوف ابوها وبس كل شئ غيره ينحل ..اتصلت على افنان كان عندها امل تكلم فهد وتخرج من الورطه الي هي فيها لكن لا رد ماحبت تدخل فهد بمصيبه بسبب تهورها...
مااهتمت لزواجها من تركي ناويه تنتقم منه على رواق عقلها يفكر بااشياء اخرى اهم بكثير ....

الريم** يومها كلو تتملق خالتها تبي تبين البنت السنعه الي مافي مثلها عشان تخبطها لفارس حاولت كذا مره تلفت انتباهه وهو ماعطاها وجه امها مساندتها بكل شئ وخطتهم ماشيه بالاتجاه الصحيح
تركت سمير وتعرفت على واحد جديد تتسلى
ولازالت على حالها حتى الان .....

تركي** كمل نص المشوار لتحقيق اهدافه ..موافقه امل صارت بجيبه وقدر ينزل راس اكبر هامور فالسوق بحرفه وذكاء نواياه غامضه لكن اوضح نيه كانت الفلوس والانتقام ....


®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


عائله ابو طارق

ابو طارق** انتقل للعيش مع عائلته وكان وجوده مصدر سرور لكل افراد البيت بااستثناء طارق تعرف على هديل وحبها حسها وحده من بناته قرر يشتغل لكن بعيد عن شغل الشركات لانه اكتفى من الي صار معاه غرفته بجانب غرفه ام طارق تعامله مع الكل حلو يحاول يرجع المياه لمجاريها ...

ام طارق** مبسوطه برجعه زوجها واخيرا لسه جرحها ينزف من تشوف عياله تتذكر خيانته لكنها تتعامل معاه بالطيب

نواف** كلم طلال عن رغبتهم بسكن نايف معهم بعد الملكه ماقابلوه لا اتصل عليهم ولا هم عرفو له طريق كان طارق فقط الي يعرف مكانه...

غرام** مستانسه بحياتها لكن غياب امل عن المدرسه مقلقها تحاول ترجع العلاقه بين امها وابوها بااي طريقه ...

مرام** ماقابلت خالد من بعد الملكه شافت الهديه الي جابها لها كانت ايفون4s شكله مره حلو لونه ابيض بااكسسوار احمر مخزن رقمه اول واحد ورقم اخته جنى ..اتلهديه الثانيه كانت ساعه الماس ابيض كان شكلها غايه الروعه ..تكلمت معه بالجوال وبدأت تتأقلم عليه وحياتها ماشئ على احسن ما يرام ..

طارق** عايش حياته بالطول والعرض مستانس ومافي شئ معكر مزاجه ومتعبه غير وجود ابوه ..حاول يبعد نايف عن اهله بااي طريقه لقى له شغل بالشركه وبدا يعلمه عليه .. الشركه مافيها الا هو المتحكم بعد غياب المدير وخالد كمان وهذا الي مبهجه اكثر كثرت مضايقاته لهديل مستغل طيبتها وسكوتها عنه ماتبي تخرب علاقة الاخوان ببعض وهذي ورقته الرابحه من بعد سالفته مع غزل صابه تبلد وماعاد يهتم اخت صاحبه او مرت اخوه او حتى امه كل الي يهمه وناسته وبس ...طارق وبس ...

هديل** حاولت كذا مره تقول لطلال عن رغبتها بالخروج من البيت لكنه كان معارض لكلامها باقي اسبوع ويرجعون ايطاليا ومايبي يقضيه بعيد عن اهله وابوه... قررت تتحمل وتكون حريصه رغم مضايقات طارق الدائمه لها لكنها صابره ماتبي تكون سبب دمار أي شئ بالعائله
تطلب من ربها يحميها ويعدي الاسبوع على خير ....

طلال** عايش اجمل ايام حياته امه وابوه واخواته وزوجته وعياله كل هذول جنبه ماكان ناقص عليه شئ ابدا وده يعيش كل حياته بهذا الرخاء ماعجبه كلام هديل لما طلبت يسافرون كان مخطط يبلغها انهم يستقرون هنا ويكملون دراستهم وينقل كل شغله للمملكه لكن لما شاف الحاهها للرجوع لايطاليا اكتفى بتأجيل السفر بس ...

قديم 04-25-2012, 06:40 AM   رقم المشاركة : 131
:: سيدة رائعــة ::










افتراضي رد: روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير


عائله الخــــــــــالد

خالد** سافر على المانيا بعد اتصال عاجل من ابوه عشان يتطمن على حاله الوالده هناك خلى جنى عند خالتها وهو متواصل مع خطيبته واخته بالجوال والرسائل اخذ اجازه اسبوع تقريبا من الشركه ......

جنى** بقيت عند خالتها لان خالد منعها من السفر وعدها يرجع ومعه امها وابوها قريب جدا ....


®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


نـــــــــادر+ نايـــــــــف

نايف** بدا يمارس شغله بالشركه بعد ماعينه طارق كمساعد له كان يفكر بعائله عمه كان بوده يزورهم خصوصا بعد لقائه فيهم ليله الملكه وخصوصا لقائه بعمه حسسه بالفه كبيره لهم ولطلال بوجه الخصوص حتى اكثر من طارق ...فالشركه كانت نظرات الموظفين له غريبه الكل يبتسم ويسلم عليه وكأنهم يعرفونه وينادونه بااسمه من قبل يسألون ؟
توقع ان طارق مخبرهم عنه قبل .....رغم انو اول مره يشوفهم لكن ماتجرء يختلط بااحد كان طول وقته مع طارق ...
حس من كلام طارق انو مايبيه يزورهم حاليا استحى و مافهم السبب بس فضل مايحرجهم ويحرج نفسه .....

نادر** توسط له نايف يشتغل بالشركه وتكلم مع ولد عمه انحرج طارق يرفض وافق مع انه مايستسيغ نادر وحطه بواحد من الاقسام بالشركه الاهم مايفارق رفيق دربه نايف ....


®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


افنان** جهزت كل اغراضها للسفر بشكل نهائي لكندا كانت تتحلم احلام غريبه فاليل تمنت انها ماتسافر لكن تضغط على نفسها لازم تسافر وتبعد يمكن تحقق طموحاتها وتخرج من عالم الوحده الي ساكنه فيه كل ليله تتأمل اله الهارمونيكا الي من احب انسان لقلبها تتمنى فعلا تلقاه ولو في احلامها لانو مستحيل تشوفه بالواقع الاموات لا يعودون للحياه.........

فهد** جهز كل شئ للسفر وهو متفائل بالروحه لكندا وبدايه حياه جديده هناك ...تمر على باله امل دائما ياترى كيف عايشه البنت الشقيه سعيده او حزينه وكيف دراستها لسه مهمله او سمعت كلامه ..لو كانت اكبر بسنتين بس كان تزوجها بدون تردد حاسس انها قريبه من روحه لكن فرق السن ابعد كا رغبه له بالزواج منها ولا فغي أي نيه للزواج بااي امرأه غيرها ...هي صغيره والدنيا قدامها .. وهو يمكن يقابل فتاه احلامه في كندا ....

رغد** عاشت صراع بهذي اليومين بين الحب لـ فارسها
والامل برجعه نايف والمغامره بااكمالها دور الشاب
او الرحيل عن الوطن وعن حياتها..بالنهايه اختارت الرحيل...
بعيد عن أي مغامره واي امل واي حب.... لازم تبعد
حتى لو كان الثمن خسارتها لحبها الوليد ...جهزت جواز سفرها وفهد ساعدها وسوا كل اوراقها ........سفرهم اليله .......


®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


"جـــــــــــــــــده "

عائله العبــــــــــدلله

انتشر خبر وفاه ام بندر بكل مكان ...لكن محد درى بالفضيحه الي صارت مع رنيم وعبدلله الكل انشغل بالعزا الي كان ببيت بندر...
خبر موت ام بندر غطى على كل شئ وكل اولويه كانت عندهم ...

الرنيم** خرجت من المستشفى ..عانت من ازمه نفسيه حاده بعد وفاه امها كانت لحد الان مو مستوعبه انو امها فارقت الحياه ..حتى قبل تعرف برائتها وهذا الشئ وجعها باعماق روحها حست نفسها السبب بموتها هي المسؤله عن كل شئ وعبدلله هو المسؤل الثاني حبست نفسها تبي تموت وترتاح من عذابها كلام الرجل الهجوز هو الي مصبرها طول يومها تصلي وتدعي ربي يصبرها ويجزاها وياجرها على صبرها مارضيت تقابل احد حتى غزل الي كانت شفقانه تبي تشوفها بعد مادرت بالي صار ....

عبدلله** مثل المجنون عايش ومو عايش طول يومه بغرفته او عند بيت رنيم بالتحديد تحت شباك غرفتها دموعه ماجفت من على خده ومن بعد مادرى بموت خالته حس انو هو المسؤل ومستحيل يسامح نفسه على الي صار ...الي يشوفه مايعرفه ولا يفكر انو هذا عبدلله نفسه القديم ولو 1% عظام وجهه برزت بشكل كبير ونحف جسمه تماما وردته اتصالات من فارس وطارق وخالد كل اصحابه قلقو على اختفائه لكن مارد ولا على احد منهم عبدلله القديم راح .....

غزل** صارت اقرب من احمد اكثر من قبل كل بعد فتره يتصل يتطمن عليها وعلى صحتها ...حست الان انو وجود طارق بقلبها انمحى تماما وكأنه موقف رنيم الي كانت واثقه من حب عبدلله لها صحاها من غمامه الحب الي حطت نفسها فيها ..مافي حب يستاهل الانسان يضحى بكل حياته عشانه الا الحب الحلال ...لكن بعد ايش ياغزل عرفتي الدرس ...ياترى احمد حيغفر لك ماضيك او طيبته معك الان شفقه ومجامله كونك بنت عمه.

احمد** قلبه مرتاح بالي صار معه ومع غزل حاسس انها بدت تميل له وهذا الي كان طول عمره يحلم فيه لكن عقله كان له رئيي ثاني..
انا شلون اسامحها بعد خيانتها وحبها لرجل غيري وهي على ذمتي ..يمكن لازال قلبها يحبه الا الان ....الي يخون مره يخون مليون مره ....
صراع بين رئيي العقل والقلب عقله مقرر الانفصال وانه يدوس على قلبه وقلبه يبي يضل طول العمر مع غزالته ويغيب العقل بسكره العشق...

بندر** تغير 180 درجه من بعد وفاه امه صار ابدا مايبتسم وجهه جامد تماما والام محفور على وجهه كاانه كبر عن عمره 20 سنه اضافيه الكل تعامله بارد مع رنيم ومع خالته وزوج خالته اما عبدلله ماشافه ابدا بعد الي صار ولو شافه يمكن يذبحه من القر الي هو فيه ...
فقد امه بسبب مشاكل مالها أي قيمه عند وجود اغلى انسانه بحياته ...
لاحظ الكل نظرات الانكساروضعف بعيونه...كان حزين جدا
كيف لا والي فقدها امه من بعد ابوه... يعتبر يتيم حتى لو كبير
مابقى له احد فهالدنيا يلتجي له او يشاوره او يمسح على راسه
ويقول له الله يرضى عليك يمه ..خلاص فقد هذا الشخص الحنون
صار هو المسؤول عن كل شئ عن رنيم وعن نفسه ...

ابو عبدلله ** درى بكل شئ صار من زووجته الي اضطرت تشرح له كل شئ انصدم بكل كلمه سمعها ماتوقع كل ذا طلع من ولده قرر بلحظه غضب يطرد عبدلله من البيت ماهان عليه وجه بندرالمسود يوم شافه حس نفسو مستحي كيف يواجهه بعد سواه ولده ببنتهم لو غزل ماكان راح يسكت ويمكن يولع الدنيا وهو عارف لو ابو بندر فيه ماكان عدا الموضوع على خير كان ناوي يكسر راس عبدلله بس يوم شاف حاله حس انو مهما سوا ماراح ينفع ...عبدلله عاقب نفسه بنفسه ومااحتاج من يعاقبه ...
كفايه الهيئه الي هو فيها وسجن نفسه بهذه الطريقه كان يسمع صوت ضرب يطلع من غرفه عبدلله فاليل كان يضرب نفسه بااي شئ ثقيل او حاد يبكي بوجع من بعد وفاه خالته الي هو فيه كان اعظم من أي عقاب ..
حاسس انو قتل خالته بالي سواه .....

ام عبدلله ** كانت في حاله يرثى لها زوجها الي سائت صحته بندري الي مو راضي يكلمها قبل لا ولدها يصلح غلطته ..هم رنيم وهم عبدلله وهموم الدنيا على راسها حتى يزيد ماصارت تهتم فيه مثل قبل ومخليته على الخدامه كل ايامها كانت ببيت اختها تستقبل المعزين تعزي نفسها قبل يعزونها بوفاه اختها الوحيده الدنيا ذوقتهم الويل ......


®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


عائله ابو يزن

ابو يزن** رجع من السفر لان الزواج مابقى عليه الا اسبوعين فقط والاستعداد على قدم وساق ...

ام يزن** فرحانه ومافي احد اسعد منها بتزوج ولدها وبنتها بليله وحده ماخلت شئ ماسوته من تجهيز ومن اعداد متعاونه مع ام فيصل يبون اليله ليله ماتنتسى بكل جده ....

رنا** مازالت صامده وماكلمت فيصل قالت لها اشواق ان فيصل زعلان منها بسبب سالفه السفر وبيردها لها بليله العرس مدبله حاسه بخوف من تهديده لكنها واثقه من حبه لها وهذا مريحها لكن جرئته سبب خوفها الوحيد.

يزن** مرتاح ومبسوط بحياته يشوف اشواق ومقضي اسعد ايام حياته معها بعد ذيك اليله انكسر حاجز الخجل بينهم لكنه ماتجرء يكررها حاسس بعمق زعلها لانهم تسرعو لكن بحنانه وعطفه يحاول ينسيها عارف بغلطته ومقدر بس بالنهايه ماخالف شرع الله وهذا اهم مافي الموضوع ...


®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


عائله ابو فيصل

ام فيصل** منشغله بالزواجات والافراح والخرجات بدأت تجهز لزواج عيالها مع ام يزن ومو ناقص الا يسوو الاحتفال ...

ابو فيصل** مستمر بحياته بشكل طبيعي وافق على قرار فيصل بالسكن بالشقه الي اختارها مع انه تمنى يسكن بالبيت الي شراه "بيت رغد" لكن احترم رغبته وقراره ...

اشواق** كل يوم بالاسواق والمطاعم يا مع رنا يا مع يزن مبسوطه ومو معكر عليها شئ حتى خوفها من ليله الزواج مو موجود وهذا الشئ الي جارحها انها ماعاشت هالخوف اقتحمته بشكل مفاجئ .....

فيصل** منظبط بشغله وجهز شقته على اكمل وجه ناقص العروسه بس تنورها ناوي يحرج رنا احراج تتذكره حتى تعجز وهو قد كلامه ومخطط لاشياء كثيره لرنا ...


®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


"ايطاليـــــــــــــــا "

عائله ابراهيم

ابو بشاير** بعد اختفاء بشاير ماخلى شارع ولا حفره باايطاليا مادور عليها حس بخوف غير طبيعي بسبب اختفاء بنته الوحيده بدون سبب ماارتاح الا لما وصلته رساله من رقم غريب وكانت منها ...
"بابا انا بشاير لا تخاف انا بخير
خارجه رحله اريح اعصابي وراجعه بعد فتره"

رغم قصر الرساله لكنه تطمن انها بخير وماعليها شر لكن لحد الان مو عارف سبب اختفاءها وبالاخص بهذا الوقت .....

ام اياد** حياتها هادئه جدا معظم يومها بغرفتها او مع اخو زوجها بوجود العيال حاسه بااحراج من سكنها ووجودها مع اخو زوجها ببيته وهو مو محرم لها حتى لكنها صابره ماتبيه يزعل منها ومن ولدها ويفكر انها ماتبيهم او ماتبي العائله تجتمع ..

اياد** جن جنونه بعد اختفاء بشاير دور عليها بكل مكان واتصل بكل اصدقائها ..حس انو كره حياته كونه السبب بااختفائها عارف انها تعاقبه بهذا الشئ ووده بس يعرف مكانها عشان يرجعها وقتها مستحيل أي قوه فالكون تبعدها عنه ..ومايتركها تدخل البيت الا وهي على ذمته ...


®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



عائله سعود

اسما** اول مادرت بااختفاء بشاير تخاصمت مع سعود بسبب الي صار وحملته مسؤليه هروب بشاير لانه كان يتكلم مع اياد وتسببو بزعلها ..وصار لها يومين ماتقبل تكلمه ولا كلمه من زعلها ..

سعود**مقدر وضع اسما وعارف ان الحمل مأثر على كل تصرفاتها متحمل وصابر ويحاول يرضيها بااي طريقه بنفس الوقت واقف مع اياد ويساعده بعد ماصارو اكثر من اصحاب ...

ام اسما**كل يوم وهي عند بنتها تهتم لامورها وتحاول تبعد عنها الملل ..


®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



بشاير** وصلت النمسا وسكنت بالشقه الي ساكن فيها ولد خالتها لزال جرحها يوجعها من اياد رفضت تحكي لسامر سالفه اياد قالت له انها محتاجه فتره نقاهه فقط ..

سامر**فرح بوجود بنت خالته معاه حاسس انو الوحده بهالبلاد تعبته ووجودها حرك فيك الحياه والحنين للاهل والوطن ....




************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************



بيت بوطارق

بصباح يوم جديد جميع صحيت من بدري ناويه تفاجأ زوجها وتسوي الفطور اليوم وتوصله للغرفه من زمان عن حركات الرومنسيه حاسه البرود راح يغلف حياتهم مادامو عايشين ببيت اهله ....

لبست حجابها تمنت من كل قلبها ان طارق نايم وخارج البيت ماتبي تتعرض لموقف من مواقفه السخيفه وخطر نزولها الان لو كان موجود لان البيت كلو نايم تقريبا ....

دخلت المطبخ وسكرت الباب وراها خلعت حجابها ولبست المريله بدت تجهز الفطور وهي تدندن بصوتها العذب ...
اخر شئ سوت عصير فراوله وطعت الفراوله بالنص حطتها على طرف الكاسه وحبت تسوي كذا حركه فنانه ..حطت وردتيت حمراء بالصينيه الي فيها الفطور كان شكله شهي جدا ...

فصخت المريه بهدوء ونفضت من يدها كل شئ لبست حجابها وفتحت الباب بشويش وبيدها صينيه الفطور ارتاحت لما شافت المكان خالي تماما بخفه طلعت الدرج ودخلت غرفتها ...ماصدقت انها دخلت بسلام بدون مااحد ينتبه لها ...

كان طلال لسه نايم بعمق راحت الحمام اعزكم الله اخذت شاور تبي ريحه الاكل تطلع منها حطت لوشن برائحه الفراوله
خرجت وكان لسه نايم طلعت لها فستان بلون الفراوله الطازجه كان قصير للركبه واكمامه جبنيز بفتحه صدر واسعه شوي مبرزه انوثتها الطاغيه مشطت شعرها وماكانت تبي تزعجه بصوت مجفف الشعر خلته مبلول ومنسدل لحد مايجف بنفسه ...
حطت مرطب بالفروله وكحل اسود زاد من وسع عينيها ماحبت تحط أي مساحيق من صبح ربي جمالها الراباني كان اروع من أي ميك اب
لبست فلات ابيض وقربت منه وهي تتأمله نايم كطفل صغير حاضن المخده وكانه حاضنها ...
بدت تمرر الورد على خده بنعومه وهو يتحرك باانزعاج ..
ضحكت بخفوت وتذكرت ايام كانو عرسان كانت دائما تجننه بهذي الحركات وتجذبه لها ...

بدا يتحرك ويتمتم بكلمات تعبر عن انزعاجه من هالحركات : بسس هدييل..

هديل:ههههههه صباح الحب اصحي ياروح هديل خلاص اصبحنا

لف راسه عنها وهو نعسان حط المخده على راسه: ااااااااهــ باانام 5 دقايق يرحم والديـــك ..

هديل سحبت المخده من على وجهه فتح نص عينه وكانت مثل الطماطم من احمرارها : حراااااااام عليك نعسااااان طفي النور عيني توجعني ...

سحبت منه المخده ورمتها على الارض نقزت وجلست فحضنه تبيه يصحى وهو يتدلع عليها مسكت وجهه بين يديها : يالله اصحى بلا كسل يا حبيبي خلاص صبااااااح احنا ....

حس بجسمها الطري داخل فيه كان نعسان ومو فايق لها لكن مادامها مصره تبيه يصحى راح يصحى هو في صباح احلى من صباح الروقان مع حبيبته وام عياله ...يطير النوم وابو النوم ياشيخ .....

ضمها له وسدحها جنبه غمض عينه وهو شادها له : نووووم حبيبي نامي بحضني بترتاحين

حمرو خدودها وهي تسمع صوت نبض قلبه الي عند قلبها تسارعت نبضات قلبها وزادت حراره جسمها وهو مستمتع بااحراجها بعد ماطار النوم منه صارت تهمس بااذنه : يالله حبيبي اصحى تعرف جهزت لك الفطور بنفسي وجبتو لك هنا كمان يالله حبيبي صحصح بسك نوم ...

لف طلال وجهه وصار مقابل وجهها تماما انفاسه تلفحها كانت عيونه مفتوحه وكانه من ساعه صاحي رد بنفس همسها : يازين كلمه حبيبي من لسانك ليش تعبتي نفسك وسوي الفطور

هديل بحب وهي منزله نظرها لما تكون بهذا القرب منه ماتقدر تحط عينها بعينه تحمر بسرعه: حبت افاجأك من زمان مافطرنا سواا وكـ...

قرب منها بشكل مباشر مااعطاها فرصه تكمل جملتها طبع قبله كلها شوق ووله وعشق ابدي على شفايفها اخرستها عن اكمال كلامها .....

بعد عنها بعد 5 دقايق كان وجهها محمر ابتسم على خجلها لازالت حبيبته وطفلته تخجل منه مع انو صار عندهم طفلين : جننتني الفروله الي على شفايفك طالعه اليوم كلك فروله ونفسي اكلك ..

هديل تسارعت انفاسها دائما لا خجلت ترتبك ويرتفع معدل نبضات قلبها وتنفسها ..اطلق سراحها من بين يديه قامت بسرعه وهو وقف مبتسم كانت تركض لحد ماوصلت للتسريحه مكان مو حاطه الفطور ...

شالته وحطته له على السرير : جبنت لك الفطور عالسرير ياامير حياتي انت امر وتدلل وانا اقولك شبيك لبيك هدولتك بين ايديك ...

طلال بحب: فديت روحها هدولتي ...الله ايش الريحه الطيبه ايش الفطور الحلو من زمان مافطرت من يدك ياقلبي

هديل بخجل: لا تسمعك مامتك حتزعل وتقول مايحب اكلي

طلال:هههههههههههههه لا اكلك غير واكل الوالده غير انتي تسوينه حب لي بيطلع طعمه غير شكل اما الوالده حب الوالد هو بهاراتها ههههههه

ضحكت هديل من قلب:هههههههههههههه والله احسها تبي ترجع له بس بسببك وبسبب تعليقاتك حتبطل ترجع

طلال:هههههههههههههه حبيبتي جهزي لي الحمام بااخد شاور بس افطر

هديل بمحبه: طيب حبيبي

غلق فطوره ودخل الحمام ياخذ شاور ينشطه من الصباح اما هديل رجعت صينيه الفطور المطبخ ورجعت ركض لغرفتها مثل الفارشه غافله عن عيون الذئب الي تراقبها ولعابه يسيل ....

دخلت وبدت تتعطر وتطالع شكلها فالمرايه ماحست الا ويد ضامتها من خصرها وبجسم يحتويها من الخلف شهقت بس لما شافت انعكاس الشخص هدئت ...كان طلال بروب الاستحمام ...

طلال وهو يشم ريحه شعرها: لايااناس على ريحه شعرك تخدرني

هديل سكتت وهي ماسكه يده الي ضامتها وتطالعه من المرايه ...

نزل لرقبتها صار يستنشق ريحه الفراوله المنبعثه من بشرتها الناعمه كانت ناعمه لدرجه الجنون طبع قبله على رقبتها حست هديل انها تددغدغها وهو مو راضي يفلتها لحد ماحستها صارت معلمه على جسمها تكلمت بخجل :هههه طلووول بس لا تفضحني مع اخواتك ...

طلال بعناد: ماعلي منهم حلالي انتي ..محد بيتكلم كلهم كبار وفاهمين

هديل بخجل همست له : بس انا استحي...

باس خدها : فديت الي تستحي انا لا لا كدا ماحروح الدوام اليوم شكلي بااتصل واقولهم مو جاي زوجتي مجننتني وعايشين عسل جديد

صبغ وجهها بالاحمر فلتت منه وسحبته للدولاب: لااا حبيبي بتروح وطلعت لك ملابسك ...

طلال:ههههههههههههه طيب طيب بس مابتفلتين مني فاليل

دخلت دوره المياه تطلع ملابسه المتسخه شافته خارج باس جبينها :مع السلامه حبيبتي انتبهي لنفسك

ابتسمت له بمحبه: مع السلامه حبيبي

خرجت وبيدها ملابسه ودتها لغرفه الغسيل ورجعت حاسه انو فيها نوم وتبي تنام شوي قبل الظهر ..
دخلت غرفتها وخلت الباب مردود شوي بدت تنزع الحلق الي لابسته وتوجهت للسرير ...

سمعت صوت الباب توقعت وحده من البنات صحيت التفتت وذابت الابتسامه من على شفايفها ..............!!!!





************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************

قديم 04-25-2012, 06:40 AM   رقم المشاركة : 132
:: سيدة رائعــة ::










افتراضي رد: روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير


الشركــــــــــــــــه

بعد اتصال طارئ من طارق اضطر يمر الشركه عشان يوقع على عقود لصفقتين مهمه ولازم توقيع المدير او نائب المدير ..كان متنرفز ومالو مزاج للشغل بس لازم يوقع بنفسه ومافي مجال لتأخير او تأجيل أي شئ اول مادخل سلمو عليه الموظفين بالطريق رد عليهم التحيه وهو مبتسم لهم اليله ملكه اخته امل على تركي ....والكل عارف هالشئ وانه سبب اجازة فارس مستغربين جيته الشركه....

دخل لحد ماوصل لمكتب طارق دخل بعد مادق الباب لكن لا رد ...
كلمه واحد من الموظفين ...

الموظف :استاذ طارق ماجا لسه يااستاذ ...

فارس: غريبه خلاص المفروض جا عدا ساعه على بدأ الدوام ؟؟

الموظف : يمكن زحمه الطريق اكيد شوي يوصل ...
تبي أي شئ استاذ فارس

فارس دخل المكتب: أي جيب لي كل الاوراق وكلم المساعد يجي انا بخلص شغلي وامشي مو فاضي انتظره ...

لبس نظارته الطبيه وبدا يقلب بالاوراق والمستندات سمع صوت دق الباب تكلم بااليه ...:تفضل ...

دخل نايف ومعه الموظف الثاني معاه كوب قهوه المكتب باارتباك هذا الي امامه يكون ولد مؤسس الشركه والمدير حاليا طبيعي يحس بالرهبه كلمه طارق عن المدير وانه صاحبه تردد وماعرف شلون يكلمه ....

الموظف: المساعد وصل يااستاذ ..

رفع فارس نظره للموظف المساعد وطاحت عينه على نايف
تجمدت نظراته لوهله ...

مستحيـــــــــــ ــــــــــــــل ...

رغـــد ....امامه ......

!!!!!!

بحركه تلقائيه صرف الموظف ووقف نزع النظاره من على عينه وتوجه لنايف ونايف مفزوع من نظرات فارس له ....

فارس بعصبيه : انتي وش جااابك هناااا هاا انا ماقلت لك ماترجعين لهذا المكان ؟

ارتبك نايف ومافهم شئ من كلام فارس حس انو مو طبيعي طالعه بنظرات مستغربه ومو فاهمه شئ...

تأمل فارس بشكله : ليش ماتردين ؟؟ انا اكلمك ؟ وجايه عندي بالمكتب بعد....

نايف تكلم يبي يفهم السالفه: ااا

ماقدر يكمل كلامه قرب منه فارس ومسك كتفه بطريقه غريبه فجأه بعد عنه وتحولت نظراته من العصبيه للصدمــــــــه الكبرى

الكتف والهيكل مو رغد ...مو بنت اساسها ..
بس الوجه كان نفس الوجه ...
ركز بوجه نايف زين ..في اختلاف بس ماانتبه له ..تكلم وفكه يرتجف : من تكون ؟؟؟

نايف بخوف حاسس انو في شئ كبير يصير وهو مو فاهمه :ااستاذ فارس ..انا ..انا موظف جديد ولد عمي طارق محمد الــ .....

طاحت الاوراق من يد فارس على الارض ............شئ لا يصدق

نايف ......................اخو رغد

عايش ...

وواقف امامه الان ..................




************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************




شقه رغـــــــــــد

رتبت كل اغراضها بالشنط وسلمت المفاتيح لصاحب العماره بعد ماقالت له انه اخوها سافر قبلها ...ماكان باقي الا انها تخرج من الشقه

تلفتت وصارت تتأمل بالمكان ...راح تفقد هالشقه الي عاشت فيها اجن لحظات حياتها ...شهدت حبها ..اعترافها ...وكل شئ مر بحياتها
لكن لا مفر من الرحيل ...

القت النظره الاخيره عليها وهي تتذكر كل لحظه مرت عليها هنا...رن جوالها بنغمه وكان المتصل ......................................




************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************





ماتت أمي فماتت الدنيا , ماتت أمي ..
فمات العالم , ماتت أمي فمات الناس .
سكت الصوت الذي كان يترنم بتسابيح الملكوت ,
وهاجر الطائر الذي كان يغرد بصوت السماء .
فقدت المعاني سيدها , وفارقت السعادة أسبابها .
ماتت أمي .. فحطت الرحمة أدواتها وارتحلت , انهدم السقف ,
وتمزق الثوب وتعرى الجسد .
ماتت أمي .. وتركت لي الحياة ليلة عزاء طويلة , فلم تعد النجوم على الأرض إلا مصابيح مأتم أقيم بليل , ولم يعد للحياة معنى إلا أن تكون القبر , ولم يعد للقبر معنى إلا أن يكون الحياة, لو كنت أملك من عمري شيئا لأعطيت أمي ما يجعلني لا أفارقها ساعة , هي ابتسامة الزمن وإلياذة التاريخ , طبيبة نفسي , وروح روحي فأصبحت أحيا ببعض نفس وبعض روح وبعض عقل .
سبحان ربي الذي جعل من قلب الأم دنيا من خلقه هو ,
وأسكن فيها معان من سره هو .
يد لا تعرف إلا العطاء , وقلب لا يعرف إلا الحب والصفح والغفران , ووجه لا يعرف إلا الإقبال والابتسام , سهولة كل صعب , ويسر كل عسير

ماتت أمي .. فلم يعد بعدها قلب يضخ الحب والعفو بلا حساب , ولا صدر يحتوي فينفث عطر الأمن والأمان بلا مقابل ,
ولا وجه يُعرف بإشراق من نور الله .
هي المعنى الذي صنعه الله من رحمة خالصة ومن حب خالص ومن غفران خالص , لا يغيره كدر , ولا يبدله عقوق ,
إذا ماتت الأم مات المكان.
ملكت مفاتيح نفسي , فإذا ضحكت .. ضحكت الدنيا بأسرها , وإذا بكت .. بكت الأرض والسماء .
ماتت سر أسراري , وهداية حيرتي , وترجمان كياني , العالم كله على صدر أمي , فإذا وضعت فيه رأسي كنت ملكا متوجا , أمسك بمفاتيح العالم بأسره , كانت قُبلة الله التي حطت على جبيني فرسمت في وجهي معالم الحياة , وقِبلتي التي أحمل إليها كل ما يحمله قلبي من سعادة وشقاء , فماتت القُبلة والقِبلة .
ماتت .. فلم تعد الحياة حياة, تساوى العسل بالمر , والنور بالظلام , ما عدت أرى شيئاً .
أي طعم للحياة بلا أمي ؟أين حرارة اليد التي كانت تدفع عني برد الهم وتنفض غبار النكد ؟ أين الوجه الذي كنت أقرأ فيه تاريخي وأيام عمري ؟ لقد أدركت اليوم لماذا وضع الله مفتاح الجنة في يد الأم , وجعلها تحت قدميها , لأن الأم في ذاتها جنة ,
فأي سائل هذا الذي ترضعه وليدها وفيه كل حاجته من الطعام والشراب والدواء والأمن والأمان وسحر الوصال والالتقاء في آن ؟ لا يكون ذلك إلا سائلا من الجنة .
وأي عظمة وإعجاز في ذات الأم لتكون جنة بكل معالمها لأولادها , ويكون صدرها أعظم من سكنى القصور, وريحها أطيب من ريح المسك , وصوتها أحلى من مزامير الدنيا كلها .
الأم .. ؟ يا إلهي , أي صغير في الأرض يجد كفايته من الروح إلا في الأم ؟ وأي رجل – ولو كان ملكا – تهدأ نفسه إلا بين يدي أمه ؟ لو قيس كل نعيم الدنيا بفقد الأم ماساوى شيئا,
ماتت أمي .. حقيقة يدركها عقلي, وتنكرها نفسي وروحي حتى ألقاها , راح الكائن الذي كنت أملك فيه حق الرحمة , وما عاد لي حق في أحد .
انتهت أيامي من الأم, هذه الأيام التي كنت أعرف فيها الغد قبل أن يأتي معرفتي بالأمس الذي مضى, إذ يأتي ومعي أمي .
وبدأت أيامي من الزمن , وسيأتي كل غد محجبا مرهوبا , إذ يأتي لي وحدي , ويأتي وأنا وحدي .

لقد كُتبت على وجه كل فاقد لأمه عبارة ( رفقا بي )
اللهم بلغ أمي مني السلام , واجزها عني خيرا , واجعل عملي الصالح في ميزان حسناتها, واهدها بهدية من عندك , اللهم قد سلمت لك الروح , وانقطعت الأسباب إلا سببا موصولا بك , فاللهم أكرم نزلها ووسع مدخلها واغسلها بالماء والثلج والبرد, واجمعنمي بأمي في مستقر رحمتك, في مقعد صدق عند مليك مقتدر .


منقوله ...الله يرحم امهاتنا ويرزقنا رضاهم يااكرم الاكرمين ماتت ام الرنيم أي حياه راح تعيشها الان ...

الرنيـــــــــــــــــــــــــــم




انتهى الفصـــــــــل الثاني من البــــــــــــــــــارت الثامن والاربعون

قديم 04-25-2012, 06:52 AM   رقم المشاركة : 133
:: سيدة رائعــة ::










افتراضي رد: روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير


قل لهـــا......!
البــــــــــــــــــــارت الثامن والاربعـــــــــــــــ48ــــــــون

(الفصل الاخير)
بيت ابو فارس

غرفه امل

جالسه تقرا وتذاكر مااكأنها راح تكون ملكتها بكره كل تفكيرها حاليا بالدراسه فقط تبي تثبت جدارتها وتكمل وتتخرج بسرعه لازم
ما فضل لها أي سلاح اخر غير الدراسه ....
الباقي خسرته ولازم تتقبل الموضوع
يمكن يرجع ابوها لها بطاعتها له وزواجها من تركي....

كانت مركزه بدروسها وتذاكر من قلب انفتح باب غرفتها فجأه رفعت راسها ببرود شديد ..كانت الي دخلت امها ..

نزلت راسها وكأن شئ لم يكن دون اعاره لوجودها صار التجاهل وعدم المبالاه من طبعها مغلفه نفسها ببرود يجمد من يكلمها ...
نزلت راسها وكملت دراسه بشكل طبيعي ..

تنهدت ام فارس وضع امل مو عاجبها ابدا صارت خاليه من الحياه تماما
مو امل الفرفوشه الي تعصب بسرعه ابدا ...

ام فارس وبيدها كذا كيس حطتهم قدام امل وجلست : قومي جربي الفستان الي اخترته لك مابقى شئ الملكه بكره ...

امل طنشت ولا كأنها تكلمها اصلا .......................................

ام فارس وهي ماسكه اعصابها : انا اكلمك مااكلم نفسي ...قومي وكملي دراستك بعدين اصلا بكره ماراح تداومين ....

امل: عندي اختبار ماراح اغيب عشان شئ تافه ...

ام فارس عقدت حواجبها: ملكتك مو شئ تافه ..ومنتي مداومه انا اتصلت بالمدرسه وماراح تداومين .....بعدين مو عيب عليك تمرين من جنب خالتك وبنتها وماتسلمين عليهم ...هذي تربيتي لك ؟
تجيك تتعنى تدق بابك وانتي بتصرين مرت ولدها وتطنشين ...

امل ببرود: ماطلبت منها شئ ومابيني وبينها كلام ...وولدها ماغصبته يتزوجني اصلا لو يكنسل بيسوي فيني معروف ...
حطي الاكياس اشوفها لا فضيت وخليني اكمل دراسه ...

ام فارس بعصبيه: ترى حالك ماينسكت عليه ...انا مليت منك ومن تصرفاتك على ايش شايفه نفسك ..على سواد وجهك احمدي ربك انه يباك لين الحين والا بعد صورك وفضايحك من يبيك... حتى ابوك الي تحبيه مل وكان بيموت بسبتك برضك رافعه خشمك ...

امل وكل كلمه من كلام امها تطعنها سكتت تتمالك نفسها لا تبكي : اذا خلصتي كلامك .........اعذريني ابي اقوم اخذ شاور ....

ام فارس بنفاذ صبر : سوي الي تبينه انا كلمت مديره الصالون بكره بيجون من بدري العاملات استعدي وشوفي فستانك واغراضك الي تحتاجينها هنا اذا في شئ يحتاج تبديل قوليلي مانبي نتفشل بكره سامعتني...

سكتت امل ودخلت الحمام بدون ماترد عليها ...
كانت بس تبيها تخرج من الغرفه عشان تنهار بالبكاء ...
مايرتاحون ولا يهدى بالهم الا بتجريحهم لها...
خلاص ماعادت تتحمل كلامهم..... ماعادت تتحمل تصرفاتهم ...
الموت ارحم من حياه تكون مسيره فيها غير مخيره .....

اول ماسمعت صوت اغلاق باب غرفتها خرجت من الحمام ...
مسحت وجهها من اثر الدموع ...
هي قررت تنسى الدموع وتنسى كل اوجاعها ..
هدفها الانتقام وراحه ابوها بس ....لازم ما تضعف ..
وقفت امام الاكياس الي جابتها امها ...

حست ودها ترميها فالشارع ..ما تبي ولا شئ منها ...مو طايقه تشوفها ...
تحس انها بتلبس فستان من نار مو فستان من حرير ...تقيدها بسلاسل من حديد ..بدل من طوق الماس ...
تزف لاكره مخلوق على قلبها ...تتمنى تحظر جنازته من كرهها له
هذا كان احساسها ..الكره والحقد ...ورغبه فالانتقام

لا يشبه شعور عروس تستعد للارتباط بشريك حياتها بالرابط المقدس ....الزواج ....
كلمه تطلق لاسمى شئ بالوجود ...رباط من المحبه والالفه والموده المرجوه بااذن الله ...تكوين عائله مبنيه على اساس ..الحب لا الكره ....

فتحت الاكياس وبدت تطلع الي فيها ...كانت امها مشتريه لها كل شئ ومن احسن مايكون ماخلت شئ ماجابته ...الفستان عنابي نفس الي تتمناه .
.طقم الماس ابيض فخم متلائم مع فستانها صندل ووووووو
بدت تفتح الاكياس واحد واحد وترمي كل شئ فيها ...
صارت الغرفه مقربعه بااكياسها ..

لاشعوريا مسكت جوالها وضغطت الارقام الي حافظتها وضعها فوق ماتتحمل تتمنى تسمع صوته يمكن ترتاح من هذا الكابوس .....





************************************************** **********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************




شقه رغــــــــــــــــد

القت النظره الاخيره عليها وهي تتذكر كل لحظه مرت عليها هنا...
رن جوالها بنغمه وكان المتصل افنان ....
رفعت جوالها وردت بهدوء تحاول تمنع شهقاتها وداع هذا المكان صعب ..

رغد تنهدت : هلا افنان

افنان: هلا حبيبتي ها خلصتي ترتيب والا لسه ؟

رغد بحزن: ايه خلاص كل شئ جاهز مابقى الا اسلم المفاتيح لصاحب العماره كل شئ صرفته مابقى الا شنط ملابسي واغراضي المهمه الي بيدي خلصتو انتو ؟

افنان حست بمدا الالم الي يسكن رغد ...عارفه سبب الالم
صحيح تعودت على الدمام والسكن بشقتها وشغلها وحياتها هنا ...
لكن المها الاكبر بقلبها ...مو قادره تتخلى عن الفارس ..قلبها يطالبها بالبقاء

افنان: اسمعي انا جايتك افتحي الباب خمس دقايق وانا عندك ...

رغد : طيب استناك .....

بعد خمس دقايق وصلت افنان كانت منتهيه من حزم كل اغراضها واغراض اخوها استأذنت فهد تجلس مع رغد ربع ساعه ويلحقونه قبل اقلاع الرحله لكندا ...وافق بعد محاولاتها وقرر هو يرجع يجيبهم للمطار ..

اندق الجرس فتحت لها الباب وكان باين على وجهها انها مو بخير ..دخلت افنان بهدوء وجلست جنبها فالصاله ...

افنان : .....خلصتي كل شئ ...

رغد وهي ماسكه دموعها : أي خلاص انتهى كل شئ ...

تنهدت افنان قربت ولمت رغد بين يديها تضمها وهي تواسيها بهذا التصرف ..تحاول تخفف عنها ...: رغد انتي سويتي الشئ الصح ..
لا تبكين ...عارفه انك ماسكه دمعتك بالقوه ...

انهارت رغد بالبكاء : اهى م اقدر يـا افنــ ـــــان ....احبــــ ــــــــه ...م اقدر

افنان :حبيبتي لازم تنسينه وتبدأين حياه سليمه ....انسي يارغد انسي ...مثل مادخل بحياتك تقدرين تخرجينه ...

رغد ودموعها تغلبها : ماراح انساه ...يمكن اتناساه لكن مستحيل انساه ...

مرت خمس دقايق وقفو الثنتين بعدها ...خلاص حان الان اوان الرحيل وتوديع ارض الوطن .....

رغد غسلت وجهها لازال اثر الدموع واضح على عيونها المحمره لكنها تقاوم : افنان اسبقيني عالسياره راح انزل بس بسوي شغله ..

حبت تخليها على راحتها : طيب حبيبتي انا استناك تحت .....

نزلت افنان وخلتها بالشقه تودع المكان بطريقتها ...

توجهت لغرفه نومها ...كانت خاليه تماما من أي شئ يخصها ..
طلعت الورقه الي تعفصت من كثر ما تشدها بيدها ....
هذا اخر شئ ادين به لك يافارسي ...ادين لك بوداع يليق بك ...
سامحني يا فارسي …او لاقل وبكل جرائه مني …يا حبيبي ...
نعم يافارسي …انت حبيبي وملك قلبي …لا تعلم كم عشقتك ...
حتى انا لا اعلم
لكن الفراق لابد منه ...اصفح عني وتذكرني ..لن انساك ابدا
لاني احبك ....

حطت ورقه ..كانت عباره عن رساله ...كتبت فيها كل شئ تحسه تجاه فارس اعترفت بكل مكنونات قلبها ....نعم كل شئ دون استثناء …
تدين له بهذا التصرف
رحلت هاربه منه… وهو الي وعدها بالحمايه …
يكفيها انه يدري بشعورها تجاهه...
مااستغفلته ..ولا ائذته ...هي بس حبته بصدق بكل جوارحها ..

نزلت بسرعه بعد رنه من افنان ...
وداعا مملكتي الحبيبه...وداعا ياحبيبي ...وداعا ياعائلتي....
ها انا راحله عنكم للابد ....




************************************************** **********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************

قديم 04-25-2012, 06:55 AM   رقم المشاركة : 134
:: سيدة رائعــة ::










افتراضي رد: روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير


الشركـــــــــــــــــــــــــه

تكلم وفكه يرتجف : من تكون ؟؟؟

نايف بخوف حاسس انو في شئ كبير يصير وهو مو فاهمه :ااستاذ فارس ..انا ..انا موظف جديد ولد عمي طارق محمد الــ .....

طاحت الاوراق من يد فارس على الارض ............شئ لا يصدق

نايف ......................اخو رغد

عايش ...

وواقف امامه الان ..................

نايف باارتباك حاسس انو مو فاهم شئ والوضع مو طبيعي المدير يتكلم بطريقه جنونيه وهو مثل الاطرش فالزفه ! : استاذ فارس …انت بخير !

فارس وهو لازال في حاله الصدمه وعدم تصديق : انت ..انت نايف
نايف بندر الـ…………….

ماعرف نايف وش يرد …هو اصلا مو متذكر شئ وهذا يسأله
كل الي يعرفه انه نايف وابوه بندر بس …..!

فارس بتشكيك : ماجاوبت انت نايف بندر ……………

طالعه نايف بنظره فيها ضياع: يقولون انه انا …انت تعرفني ؟

سكت فارس …كاانه بحلم …مستحيل الي يشوفه …
مستحيل يكذب عيونه …نفس الملامح …نفس النظرات …نفس الضياع …
وكأن رغد بشكل رجولي واقفه امامه …
الاختلاف بسيط بسيط جدا الانسان الواقف امامه رجل كامل …
بصوت واستقامه ووقفه رجل …
ليست كوقفه رغد ….من امامه نسخه محدثه ومطوره منها ….
لن نظراته غريبه نوعا ما ...وكأنه يبحث عن شئ ...

يسألني " انت تعرفني !" كيف يسأل وعمره ماشافني ؟
مشبه ....او ردت فعلي اربكته...وش السالفه ..
...وش قصتك يانايف ...

فارس بتردد حاسس نفسه غبي كيف يسأله ...يقول له انت كنت ميت؟
كيف رجعت ؟ والا انا اعرف اختك ؟ والا ايش بالضبط لازم يقول ...
الحيره هي الشعور الذي يشعر به الان ....

لكن لازم يعرف شلون رجع نايف لازم يفهم كل شئ عشان رغد: كيف جيت هنا .... من متى وانت عايش .....! وبهذا الوقت طلعت ؟
"مسك راسه بين يديه" : حاسس نفسي ضعت ولا فاهم ولا شئ ..

نايف مافهم شئ مدير الشركه هذا غريب الاطوار فعلا : كلامك يدل انك تعرفني من قبل ؟ ..

سكت فارس شوي ...بلع ريقه وبدا ينظر لنايف نفس نظراته لرغد وكأنه يكلم رغد او "نايف سابقا " حاسس فعلا بمشاعر موده تجاه هذا الشخص فنفس الدماء التي تجري في عروقه هي دماء حبيبته"

فارس بحنين : أي اعرفك .....اعرفك يا نايف
كنا ...كنا اصحاب واقرب من اصحاب ..كنا اخوان كل واحد يعتمد على الثاني ..دايم نجلس مع بعض...مافرقنا شئ ....كنت اقرب انسان لي ...
مو متذكرني يا نايف ؟

نايف حس بلهفه وفرحه شعور عجيب انتابه ...اخيرا راح يفهم كل شئ ...لكن بطريقه حياديه ....
رغد وطارق اطراف اخرى ...لا علاقه لهذا الرجل بهم ...ابي وامي ...
عمي ...اولاده ...عائلتي .....اختفائي .....
لا مصلحه له بااختلاق أي شئ ...الجواب الشافي هنا مع هذا الانسان ...
كل مايريده سيجده لدى الفارس ....

لمس صدق بكلام فارس ..حس فعلا براحه وهو يكلمه
عكس كلامه مع طارق ...حاسس بالضيق من كلام ولد عمه
رغم انه ساعده وشغله بهذه الشركه كان طيب معه
لكن ....في شئ يخليه يحس بعدم ارتياح سبحان الله ...
........ يغالب احساسه وبكل قوه..هذا ولد عمه ..الانسان الي ساعده وماراح يضره بااي كلمه ..

موضوع اخته هو سبب كل الي يحس فيه ...
صعب اكتشاف انه اختك جابت العار لاهلك والاصعب كلام ولد عمك عنها باابشع الالفاظ دون مراعاه لك وانت الطرف المهزوم ...

يعايره الان بااخته الـ "حقيره" الي هربت ...
متستر عن باقي ماضيه ..انسان لا يمكن الوثوق كليا بكلامه لابد من الحذر...
لم يمضي سوى ايام على لقائه به لن يسلمه حبل رقبته....
بل سيبحث بكل الاتجاهات ليجد الحقيقه مهما كانت قاسيه ..
ربما يجد سبب يشفع لها هروبها ....اصوات ندائات قلبه تخبره بهذا
ستكون اذنه للجميع حتى يصل الى مراده ..

نايف بتفكير : يعني تعرف كل شئ عني ...طيب قول لي كل شئ ايش صار بغيابي ...احكيلي كل شئ ..

فارس بصدمه: ليش طارق ماقال لك وش صار .....

نايف: حكى لي بس ماقال كل شئ ....ابي اسمع منك ..مو انت تعرفني !

فارس باارتباك: ايش تبى تعرف بالضبط ....

نايف بغموض : كل شئ ...ابي اعرف كل شئ عندك ..من متى نعرف بعض ....مين نايف ..وكيف عاش ..كل شئ يااستاذ فارس

حس فارس بطوق النجاه يلوح له فالافق .... بدا يستوعب الوضع
مو متذكر ..ويتوقع اني اعرفه ...
نظرات الضياع بعينه ..............

كل شئ يدل انه ...فاقد ذاكرته ...
بااختصار مو متذكر من يكون نايف .....والله وبدا الحظ يبتسم لك يافارس لكن ياترى متذكر من تكون رغد !

فارس ابتسم بداخله ...اخيرا راح يتحقق الشئ الي يتمناه راح اوفي بوعدي لك يافاتنتي : الكلام ما ينفع هنا ...اباك تجي معي مكان وراح تفهم كل شئ يانايف ...بس اوعدني وعد بالاول ...

نايف استغرب وحس الموضوع مو سهل في شئ ناقص: اوعدك باايش ؟

فارس بحذر: اول شئ ماتخبر احد ...شئ بيني وبينك ...حتى اقرب الناس لك ماابيهم يعرفون فاهمني يانايف ...

نايف وبدا الشك يتسلل لقلبه ..كلام فارس يخوفه وبنفس الوقت فضول قاتل لمعرفه مقصده من هذه الشرط ...فضل يوافق مافي حل اخر : وانا موافق

فارس بحذر : وكمان في شئ ثاني ....ماتتسرع ولا تخلي أي كلام سمعته قبل كلامي يأثر عليك ...اعتبر نفسك ماعرفت شئ عن اهلك لسه ...

نايف: ماني فاهم ايش قصدك بس موافق ...

فارس: توعدني ماتخلف ولا شرط من الي قلتهم ...

نايف بثقه : اوعدك ...

ابتسم فارس وهو بيطير من الفرحه ...مافكر حتى يسأل نايف عن كلام طارق له ...هو عارف الحقيقه وكل شئ صار وهذا الاهم...
راح يكشف كل الي صار لنايف ...راح يبين له طارق على حقيقته ويلم شمل الاخوه من جديد .... وجود رغد وكلامها راح يقنعه بكل تأكيد ....

طلع جواله ومشى لزاويه الغرفه ضغط زر الاتصال ...لرغد..
حابب يفاجأها بخبر نايف ....بس لازم تعرف انو جايها الشقه الان ...
ماراح يقولها ايش بيفاجأها فيه ...ماراح يقولها عن نايف وانه عايش ...
نفسو يشوف رده فعلها كيف بتكون ...راح تفرح ...او راح تبكي ...
لكنه متفاءل جدا بالقادم الامور كل مالها في تحسن مستمر
وقتها تنحط النقاط على الحروف وكون كل شئ مثل مايتمنى ...

بدت ابتسامته تتلاشى ...اشبها ماترد ؟
اتصل مره ثانيه ...توقع تكون نايمه ..او ممكن تاخد شاور ...
التفت لنايف كان واقف مكانه وينظر بااتجاه المكتب وهو شارد الذهن ...

فارس: نايف في شخص ابيك تقابله ...لكن مو اليوم وهو راح يساعدك تعرف كل شئ عن الماضي "رص على اسنانه" والماضي الحقيقي

نايف عقد حواجبه: ليش طيب مااشوفه اليوم ...

فارس : لانو لسه الشخص الي ابيك تقابله مادرى انك رجعت ...على باله انك ميت ومارح ترجع ...اتركني ازبط الموضوع وراح تقابله بكره ان شاء الله خلي كل شئ علي ونفذ الاتفاق ...

نايف : طيب ايش اسوي الحين ؟ ابدا اشتغل والا شلون ...

فارس بتكتيك: أي راح تشتغل بس ..انتبه راح نتعامل اننا مانعرف بعض وهذا الشئ لمصلحتك راح تفهم كل شئ قريب

نايف بدون اقتناع : طيب نشوف راح اسوي مثل ماتبي واعتمد عليك واتمنى ماتخيب املي يااستاذ فارس ...

فارس ربت على كتفه وهو مبتسم : فارس ...انا فارس وبس واحنا لحالنا انا الحين بااخرج لغرض ضروري وانت كمل شغلك وبيننا كلام اعطيني رقم جوالك عشان اكلمك ....

نايف: طيب سجل عندك xxxxxx059 هذا رقمي

فارس وقف مستعجل ..ناوي يروح لها ويخبرها مو قادر ينتظر : خلاص سجلته ...يالله اشوفك قريب مستعجل ... مع السلامه

نايف: مع السلامه ...........................

خرج من الشركه والابتسامه شاقه حلقه ...اخيرا في شئ حلو صار
بدا الامل يلوح من جديد ...قادم اليكي يارغدي انتظريني ...




************************************************** **********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************




الرنيــــــــــــــــم

على ذلك السرير البارد لازالت ملقيه بجسدها لا تعلم في أي يوم وفي أي ساعه هي الان الايام اصبحت متساويه ...لا لون لا طعم ولا راحه
ولا حتى معنى لاي مشاعر ..
حياه بلا امي ..لا تعد حياه
انها خاليه تماما من أي معنى للحياه او السعاده...مجرد ساعات تمر ودقائق لا معنى لها ولا دفئ ..

الشئ الوحيد الي عايشه الان علشانه ...هو املها ..عندها امل ويقين ان مااصاب المرء هو من قضاء الله وقدره ...ومن صبر واحتسب له الاجر ...ماتبي اجرها يضيع ...يكفي ضيعت الكثير ...
لازم تتمسك بما بقي لها ..فما بقي اعظم من مارحل ...عاشت مشاكل والالام واحزان لم تمر على بشر ,,,,

لكن بمقارنتها مع نعمه السمع ...نعمه البصر ...نعمه القلب النابض ...
لا تقدر خسارتها شئ امام نعم الله عليها ...

سمعت اذان العصر وقفت ودخلت الحمام اعزكم الله ..
غسلت وجهها وتوضئت خرجت بهدوء لبست رداء الصلاه الخاص باامها تشم فيها ريحتها .. استقبلت القبله بروح طاهره وقلب خاشع ..
صلت ودعت من كل قلبها ..دعوه انسانه لاقت من الدنيا الكثير ونالت الكثير من العذاب ولاتزال صابره محتسبه ...
رفعت يدها بالدعاء ودموعها تنزل على خدها تدعي رب غفور ورحيم بعباده لم ينساها ..

اللهم اني اسألك القناعه والرضا بما قسمته لي لا اله الا انت ..
اللهم اني اسألك راحه لا تفنى...واكتب لي السعاده اينما كانت
اللهم لا تدع ذنب الا غفرته ولا هم الي فرجته
اللهم اني مسني الضر وانت ارحم الرحمين ....
ياحي ياقيوم برحمتك استغيث اصلح لي شأني كله ولا تكلني الى نفسي طرفه عين ربي اغفرلي وارحمني وارحم امي وادخلها فسيح جناتـ ـك جنات النعيــ ــــم اللهم ثبت قلبي واجبر كسره لفراقها ياواسع المغفره
اللهم اجمعني بها في فردوسك الاعلى ياااااااااااكرم الاكرمين ويااجود الاجودين يارب العالمين انت اعلم بحالي ...
اللهم ارحم جميع موتى المسلمين واشفي مرضاهم وفك اسرهم
اللهم ارحم والدي وادخله جنتك واجمعني بهما على سرر متقابلين
اللهم اهدي اخي ودله على الطريق السليم ..وارحم جهاد واجمعنا تحت ظل عرشك يوم لا ظل الا ظلك ...
بفضلك وكرمك وجودك ياسميع يابصير يامجيب دعوة المضطرين
يامن قلت ادعوني استجب لكم ...دعوتك ربي
فااجب دعائي ولا تردني خائبه
اللهم خذني اليك كم مشتاقه لروئيتك ياالهي "

اندق الباب فجأه ..مسحت دموعها بسرعه وخلعت رداء الصلاه نادت بصوت عالي وباين صوتها انها كانت تبكي: نعـ ـم ايش تبين ميـ ــشا ....

انفتح الباب ودخل الطارق رفعت راسها وتعجبت ..ماكانت ميشا ...
كان بندر ...لاول مره بعد وفاه امها يجيها غرفتها ...
وقفت وجات عينها بعينه ...ودها تركض وتحضنه وتغسل كل همومها معاه ...كفايه امها وابوها وجهاد راحو وتركوها ...مابقى الا بندر لو راح بتنتهي من الوجود تماما ...

تقدم لها وكأنه يحثها على الاقتراب منه ...استجابت لهذا النداء وتقدمت له ..كانت عاتبه وزعلانه عليه بسبب الي صار...
يمكن لو ما تهاوشت معه كانت امها معهم وكل شئ تغير تكون عايشه الان وبجنبها لكن مايجوز تفكر حتى بهذا الكلام ...
هذا قضاء الله وقدره اللهم لا اعتراض على حكمك ..

ماقدرت تستمر بالزعل منه ..الي سواه أي اخ ممكن يسويه وخصوصا
لو كان اخ حار مثل اخوها ..ماتلومه بس تلوم حظها التعبان ...

شكل بندر متغير تماما ...كانت لحيته طالعه شوي وعيونه ذابله زي اليمونه ...الي مر عليه سبب له انهيار وغيره تماما ... ويحق له ...

قررت ترمي الماضي ورى ظهرها الي مر عليه وعليها يكفيهم ..
مالهم الا بعض ..رحت الام الي ضامتهم وتركتهم ...كل واحد منهم الان محتاج الثاني اكثر من اي شخص اخر ...اخوه مالهم الا بعض ..

ماتدري شلون يفكر بندر ..عارفه بالضغوطات الي يواجهها ...
والي عارفته انو اكيد يبي يزوجها لعبدلله عشان الفضيحه وكلام الناس
لكنها ماراح تسمح بهذا الشئ يصير ...تبي تعيش ببيتهم كل حياتها ...
ماتبي زواج ولا أي شئ ....
ماعاد يهمها بحياتها الا قربها من ربها وسعاده اخوها فقط ....

وقفت امامه ...كانت لغه العيون هي الي يتحدثون بها ..

رنيم * كم مر علينا يابندر سنه والا قرون ما وقفنا هذه الوقفه ...
نعيش وكائننا بمنزل مهجور ...
انفاسنا بس هي دليل الحياه فينا ...
ااه يااخوي ...صرنا ايتام ...ماتت امنا ...ماعاد عندنا ام مثل الباقين ..
حتى اب مافي نلتجى له ..مافي اهل يحرصون علينا ...
اختفت شمعه حياتنا...

بندر* ماتت امي يارنيم ...ماتت وتركتنا ...ليتني انا الي مت ولا عشت ساعه بدونها ...اااه ياحرقه قلبي عليكي ياامي ...
والله مااسوى تراب بدونك ..نورك بالبيت كان مجمعنا ..كنا بوجودك عائله والشتات بدونك نعيشه ..
تعالي شوفي وش صار بعيالك ...لو تدرين بس وش كثر تعبنا
اااه يارنيم ...ظلمتك وانتي بريئه ...تدمرت حياتنا مااقول الا الله يصبر قلبي وقلبك ....كلنا انظلمنا بالي صار ....الشكوى لله

نزلت دموع رنيم ..كانت واقفه وشال امها بيدها قربت من بندر اكثر ودموعها تجري على خدودها : بنــ ـــــدر ...امي مــ ـــاتت

ماتحمل يشوف دموعها كانت دموعه محبوسه بمحاجرها مايبيها تنزل وتهزه امام اخته كفايه اليومين الي فاتت ماوقفت عن البكاء متورمه عينه من البكاء : الله يرحمها ادعي ربي يغفر لها

رنيم : اهــ ــــى انا ابيها يابـــ نـــدر ابي امـــ ـــــي اهــ ابي اموت والحقـ ـــها مابا اعيــ ـــش بدونها

بحركه سريعه ضمها لصدره نزلت دموعه رغم عنه وكلامها يحرق قلبه ..تبي تروح هي كمان من بيبقى معه : لا تقوليــ ــن كذا انا من بيبقى معاي

رنيم شدت راسها على صدره وهي تبكي بوجع وشال امها بيدها
: بنـــ ــــدر وديني لهــ ــــا مابا اعيــ ـــش بدونهــ ـــا

بندر باانكسار : بتبقين معاي ياقلب اخوك ..وبنعيش مع بعض مثل ماكانت تبي امي راح نكمل دراستنا وندعي لها

رنيم بخوف بعدت عنه : لاااا مابي انت تبي تزوجني ..ادري تبي تزوجني عبدلله انا ماابيه يابندر مااااابيه خليني خدامه هنا بس مااا اتزوجه ...

انفجع من انهيارها فجأه وقرب يهديها : رنيم والله ماراح اجبرك تتزوجينه الحيوان ..اوعدك انتقم لك منه بس ماراح اجبرك على شئ ماتبينه يارنيم

رنيم بكت وهي تترجاه : احلللف قول ورب البيت ماراح تزوجني عبدلله حلفتك بالله يابندر لا ترميني له لا ترمييييني والله اموووووت

زعل بندرعلى حالها ماسوى عبدلله فيها خير : اوعدك ماتاخذينه وراسي يشم الهوا ماراح يجبرك احد تتزوجينه انا اخوك وماراضاها لك

رنيم بدون اقتناع حاسه انه يكذب : طيب وكلام الناس ...

بندر سحبها وضمها لصدره وهو يمسح على راسها بحزم وصرامه مليانه حنيه غريبه على طبعه عمرها ماشافت الحنان هذا فيه لكن رب ضره نافعه موت امه صحى فيه الانسانيه والاحساس : ماعلي من كلام الناس والي فيه خير يتكلم ويقول شئ .....اصلا محد درى بشئ ودامك ماتبينه ماتاخذينه ماله عليك شئ الخسيس وبيتعاقب ...
راح نسافر واخليك تكملين دراستك بره وتنسين كل شئ صار بعيد عن كل الناس مالنا في احد خلينا نعيش حياتنا مرتاحين ..اوعدك راح اعوضك عن كل شئ ياقلب اخوك... سامحيني يارنيم وخلينا نعيش مع بعض الي صار والله كسرني وهد حيلي ...كسرني يااختي ...

تمسكت فيه رنيم وهي حاسه بسعاده تغمرها رغم كل الاحزان لكن كلمات بندر كانت مثل البلسم الي لا انحط على الجرح يبرى ..كلامه برد قلبها واخمد نيرانه المشتعله ...لا عبدلله ولا غيره يهمونها ..

رنيم: جد يابندر ...راح نسافر بره المملكه وندرس والا تمزح معاي

بندر بصدق: ماامزح يارنيم ...راح نسافر ونعيش حياتنا لا كلام الناس ولا بيت خالتي ولا أي شئ فالدنيا بينكد علينا عيشتنا ...وانا حجزت لنا في الرحله على كندا بعد يومين ...

رنيم اتسعت ابتسامتها وبانت اسنانها بسعاده : واااااااااااااو حتخليني ادرس الي اباه صح ...

فرح وهو يشوفها تبتسم لاول مره من بعد وفاه امها والمشاكل الي كانو فيها : أيوا أي قسم تتمنيه راح تدخليه كم رنووم عندي

رنيم نقزت وحضنته : ونااااااااسه راح اخبـر ما مــ ..........

بترت كلمتها ودموعها رجعت تتجمع من جديد بعينها ..
لحد الان مااعتادت على رحيل امها ...
مافي احد تخبره بهذا الخبر الي اسعدها ...وبيفرح لها الا امها ..

حس بندر فيها مسح عيونها بيده : لا تبكين ..امي ماتبي من يبكي عليها تحتاج لدعواتك بس ...راحت عند الي ارحم من كل البشر ..
هي وابويا يتمنون نكون مبسوطين بحياتنا ..
نتذكرهم وندعيلهم ونتصدق عنهم ...نحج ونعتمر ونذكرهم ....
انتي شفتي الدنيا ونذقتي مرارتها جربتي كل الوجع وماتحملتي ..
امي ارتاحت من هذي الدنيا وارتاح بالها ...وان شاء الله تكون من اهل الجنه.. انتي راح تكملين دراستك وتحققين امالها فيك ..

رنيم: وانت بتكون معاي ومابتخليني

بندر : اكيد بنكون مع بعض ومحد بيسوي لك شئ وانا موجود يارنيم انسى الحزن خلاص انتهى زمنه ياقلبي ...انتي رنيم جديده انسى كل الي عشتيه وابأي من جديد معاي ...

رنيم وصوتها متهدج من البكاء بدت تمسح وجهها وترسم طيف ابتسامه على وجهها ... كلام بندر صح ....لازم تبدا من جديد وتنسى الماضي ....وبدايتها بتكون بسفرها لمكان جديد بعيد عن كل الوجع ...
بعيد عن قاتل برئتها وسعادتها .......عبدلله ....



القلب يحزن والمدامـع غزيـرة
وفي جوفي نارٍ من لهبها تباكيـت

والدار ظلمة كانـت أمـي تنيـره
يايمه وينك من دونك خلى البيـت

قلبي تفطّر على الفرقـا المريـرة
آمنـت بالله وبأقـداره تراضـيـت

الموت حقٍ وكلـن لـه مصيـره
وبموت النبي قبلك يايمـه تعزيـت

هذا جِلالك وريحـك فـي عبيـره
كل يوم اشمه وليـا شفتـه تهنيـت

صوتـك يايمـه يامحلـى أثيـره
وحنانـك يمـه يخلنـي تفديـت

من يوم رحتي والمشاعـر أسيـرة
محدٍ أفضفض له وبصَمتي تسجّـيت

يايمـه من هو أجـي واستشـيـره
يعدّلني لي شفت الصواب وتنحيـت

يايمـه كلـن يناظـرني فـي حيـرة
من يوم رحتي وأنا الّي ما تواسيت
آآه يايمـه لنظـراتـي الأخـيـرة
مليـت كفـي ترابٍ ثـم حثيـت

ابشـري يمـه بدعـواتٍ كثيـرة
كلما ذكرتـك وللرحمـن صليـت



************************************************** *************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************

قديم 04-25-2012, 06:57 AM   رقم المشاركة : 135
:: سيدة رائعــة ::










افتراضي رد: روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير


بيت طــــــــــــــــــــــــارق

خرجت وبيدها ملابسه ودتها لغرفه الغسيل ورجعت حاسه انو فيها نوم وتبي تنام شوي قبل الظهر ..
دخلت غرفتها وخلت الباب مردود شوي بدت تنزع الحلق الي لابسته وتوجهت للسرير ...

سمعت صوت الباب وصوت شئ ينقفل توقعت وحده من البنات صحيت التفتت وذابت الابتسامه من على شفايفها ..............!!!!

نعم انه هوا من سواه ...سبب خوفها ورعبها ...سبب تعاستها بهذا المنزل

طــــــــــــــــــــــــــــارق

بكل وقاحه داخل غرفتها ...

زوجها ماله خمس دقايق خارج ...كيف يتجرء يدخل ؟
وقفت كأن ماس كهربائي صعقها ..جسمها كش وكل شعره بجلدها وقفت
كان واقف وبكل جراءه مشى لحد ماوصل نص الغرفه

كان وجهها كله رعب تأمل شكلها وهي بفستانها الفروله وصدرها بارز بسبب فتحه الفستان الوسيعه كان عيونه تلتهمها بدون ادنى حياء ابتسم بخبث وهو يلحظ الاثار برقبتها ونحرها ...

هديل لمت البطانيه تغطي سيقانها وجسمها عنه : اا انت ماتستحي ؟
ايش جااابك ...اطلع من غرفتي

تقدم وبعينه نظرة خبث : شكلك مايساعدني اخرج من الغرفه

هديل بين اسنانها خايفه تعلي صوتها ويصحون الي بالبيت : انت حيوان ماتستحي على دمك ...انا مرررت اخوك يارخمه احشم اخوك واطلع من غرفتي لا اسوي لك فضيحه

طارق وهو لازال يقرب بخطوات بطيئه ونظراته لها وكأنه منوم مغناطيسيا همس : سوي فضيحه ...مااهتم ماراح اروح فيها لحالي

هديل بخوف : انت ايش تبغى ...اطلع الله يرحم والديك لا تسبب لي مشاكل انا مرت اخوك...زوجه طلال

وصل لحافه السرير وصارت مواجهه له مباشرتا مد يده يلمس شعرها همس : وهو مايستاهلك

نزلت راسها اكثر نزلت دموعها رغم عنها حاسه بضعف وخوف ايش المصايب الي تنرمي عليها قبل شوي بس كانت مبسوطه ايش جاب هذا الشيطان وليش مصر يدمر حياتها وسعادتها ....ليييش ...

حست بااطراف اصابعه تلمس رقبتها وبالتحديد بمكان الـ....
رمت يده وبعدت لاخر السرير : ياوووقح اطلع بره مااسمح لك تقرب مني

طارق بلعانه جلس على السرير اول ماجلس وقفت تبي تخرج وتستغل جلوسه وقفت وركضت تفتح الباب ..لقت الباب مقفل قرب منها اكثر ركضت تحاول تبتعد عنه بس باغتها بحركته وحشرها بزاويه الغرفه ..
.كان وجهها مخطوف وكل علامات الرعب والخوف مرسومه عليه ...

قرب منها ولم خصرها بين يديه صرخت فيه وهي تبكي :الله يخليك اطلع بره حررررررررام عليك الي تسويه فيا

طارق وهو حاس برغبه كبيره بهذه الانسانه ومو راضي ينزل الي براسه قرب وجهه من وجهها وهو محاصرها تماما همس بحراره : انتي جننتيني

حاولت تبعده عنها بدت تركله برجلها محاوله منها انها تبعد عنه على صوتها : بعد عني ياحيووووووووان

حط يده على فمها بيسكتها : اصصص ياكلبه فضحتينا انكتمي

عضت يده بوحشيه وودها تقطعه قطع صغيره

طارق توجع وسحب يده : اااااااااااااااااه ياكلبه قطعتني اصابعي اورريك ياكلبه

هديل بحقد وقرف : احسسسسسن بعد عني يازفت بععععععد انكتمــــت خنقتني ريحه فمك قرفتني

طارق قرب وجهه اكثر من وجهها ولصق خده بخدها : كذا تشمينها مزبوط وش فيك على ريحه الدخان لذي الدرجه كتمتك طيب لو بوستك ايش حيصير يا مزززه

لفت وجهها يوم قرب وصرخت : لاااااا بعــــــــــــد سيــــــــــبني ياحقيـــــــــر

يشوف دموعها وصرخاتها الي علت وماعاد يسيطر عليها مسك وجهها بعنف وثبته حاولت تتتحرك بس اجبرها وباس شفايفها بعنف حتى سال الدم منها لانها تقاومه وهو مو راضي يفلتها ....

هديل تصرخ فيه وهي تبكي بصوت عالي تحاول تفلت حاسه قربه منها مثل النار تحرقها :الله ياخدك ااااااااااااااااااااااااااااااااه سييييييييبني يا حيوووان سيبني الله يحررررقك

صراخها كان راح يصحي امه وكل الي بالبيت....
لازم يسكتها ويسوي الي جا عشانه لازم امتلكك اليوم ياهديل
سحبها من شعرها وراماها على الارض هذا اقرب مكان قدر يوصل له تقاومه بشده... صقع راسها بحافه الطاوله وهدءت عن الحركه
حست بدوخه والصوره بدت تختل بنظرها ...

هديل حست بوجع براسها ماعادت تقوى على الصراخ : ااااااه ااااااااااااااه

نزل لمستواها وجلس رفع جسمها وضمه له بتملك وهو يتنهد ويمسح على شعرها همس بااذنها بشغف : سامحيني يا قلبي ماكنت بوجعك.......... ..انتي اجبرتيني قلت لك خلينا حلوين مع بعض

هديل ودموعها تنزل تكلمت بضعف ورجاء خلاص خارت قواها وماتقدر تدافع عن نفسها اكثر : تكفــ ــــى لا تسوي فيني شــ ـــىء اطلع بـــــ ـــره انـا مرت اخوك

مااهتم طارق لكلامها نار الشهوه اعمت بصيرته وضعف ايمانه قوى شيطانه اكثر حتى مافرق بين امرءه وبين زوجه اخوه ...

فستانها وهيئتها جمالها المثير وانوثتها الطاغيه ...برائتها ...
حتى دموعها اثارت هذا الثعلب المجنون وعلقت بقلبه
حتى تخلى عن اسمى المبادى
وجهه نظره لابشع ماقد يكون ...التحرش بزوجه اخيه

كانت بمقاومتها البائسه تشجعه بالاستمرار
طبع قبلاته على عيونها وانفها وخدودها وهي تأن وتحرك راسها مبتعده لكن قوته وضعفها خلا منها فريسه سهله ...
سحبها وهي تتوجع حاول ينزل فستانهاا ماعرف كيف يخلعه كانت دموعها تنزل بضعف ماهتم تترجاه لكن ولا حركت قلبه مااثرت فيه الا بجذبها له اكثر واكثر ...

انثى بفتنتها بهذه الدرجه من الحسن اصبحت شغله الشاغل..
شاف تعديه على اخت صديقه اكبر خطيئه من زوجه اخوه ...
تساوت عنده المقادير ...
حسد وحقد يبي كل شئ زين من نصيبه .....شلون تكون لطلال ...
طلال مايستاهل تكون زوجته بهذا الجمال
مايستاهل ................هو الي يستاهلها فقط
ليش يتوفق بحياته ! وانا اخسر دائم ..مستحيل اخسر
اخذ الي ابيه ولو بالغصب بعدها يشبع فيها ...

تفكير خسيس من انسان ليس غريب عنه الخسه والحقاره ..
سحب طرف فستانها من جهه كتفها بقوه حتى بان صدرها امامه صرخت وهي تحاول تبعد عنه ...

استعادته جزء من قوتها : بعــد عني بعــ ـــــــــــد ياواااطي ياخنزيــ ــــــر لا تلمســـ ـــني لاا تقرب مني

طارق سحبها بقوه اكبر وطيحها فحظنه تحاول تبعد وهو بقوته يسحبها بااستمتاع سحب فستانها بقوه حتى انشق من جهه كتفها
وانكشف معظم جسمها من فوق ..!

لمعت عينه وهو يشوفها بعدت على ورى وهي تحاول تغطي نفسها قوت نفسها مافي شئ بينجيها منه لازم تنقذ نفسها صرخت بااقصى مالديها
: بعد يمـــــــــــــــــــــــــــــه يمـــــــــــــــــــــــــــــه
مـــــــــــــــــــــراامـ ....

سمعت صوت بره الغرفه لكن ماميزته ...كان في طرق على الباب وشخص يناديها ....تعال ..الحقني ....

انقض عليها كالثور الهائج مو مهتم لصراخها الي صار بالبيت كله ولا حتى التفت للباب الي يندق ....
مسكها من خصرها وقرب ناوي ينتهي
من الغرض الي يبيه ولو كل الي فالبيت عرفوو
ماصارت تفرق معاه .....

هديل صرخت ودموعها ملئت وجهها : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا طلاااااااااااااااااااااااااااااااااااال


انفتح الباب فجأه



دخل وهو مفزوع ...الاصوات الي يسمعها غير طبيعيه

هديل تصرخ بصوت عالي وكأن مجرم اقتحم غرفتها ...

شئ غير طبيعي جالس يصير

توقع يكون صار شئ ...حس بالجن ينقزون بوجهه ..

ركض وحاول يفتح الباب ...كان مقفل وهذا الي طيح قلبه حاول يفتحه بااي وسيله

كان يناديها ويصرخ عليها لكن مافي فايده ...صوتها وصله لحافه الجنون

ركض لدور الاسفل جاب المفاتيح الاحتياطيه ليقتحم الغرفه


ويشوف ايش صار بنفسه

كان سبب رجوعه انه ناسي محفظته وناوي يرجع ياخذها لكنه

رجع ............ ليصدم بالمنظر الذي رئاه !!



حبيبتـــــــــــه



زوجتـــــــــــــــــــه ...




في حضن اخـــــــــــــــــوه ...




مفزوع من الصوت الي يسمعه لكن ....المنظر كان .....


منظر تمنى يموت الف مره ...... ولا يشوفه


هديل وطارق ....زوجته واخوه .....


هديل تصرخ واخوه يتهجم عليها .....وبغرفته .....بداخل بيته

منظر ...قتله وبعثره الى شظايا ..



************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************

قديم 04-25-2012, 07:00 AM   رقم المشاركة : 136
:: سيدة رائعــة ::










افتراضي رد: روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير


..في الطريق الى المطار ...

انطلقت السياره بداخلها ثلاثه اشخاص ...كل شخص يعيش في عالم مختلف عن الاخر ..لكل منهم دافع للسفر
الوجهه واحده ...البلد واحد ....والهدف واحد ...
الهرب والنسيان بحثا عن حياه اخرى ...
الاختلاف يكمن بما في انفسهم ....
قراب وقلوبنا بعاد ..

فهد .....هروب من حياه خاليه من أي نكهه او لون او طهم للسعاده ...
بناء حواجز متينه تبعده عن من حوله ...البحث عن شئ مفقود في حياته
ماهوا هذا الشئ ....لم يتوصل اليه حتى الان ...لكنه لازال يحلم باايجاد هذا الشئ دون علم منه انه هوا مايهرب منه ...



افنان.... رغبه في نسيان الماضي ودفن الامال ..يأس وحب وذكريات طفوله لازالت عالقه ...امنيات ذهبت ولن تعود ...رغبه في النسيان
والبدأ من جديد ..دائما تقول دراستي ستلهيني وسأجد ذاتي وقتها ...
سأظل احبك ولن انساك ماحييت ...لكن يكفي تأملا برجوع الراحلين..فهم لن يعودو ...



رغد....الهرب ..ولازال الهرب بحثا عن الامان والسكينه ...هرب من كل شئ ..من حب فاشل ...من انتقام العائله .... والنسيان ..املا بحياه هادئه لا خوف ولا رعب فيها ...انثى كامله تعيش حياتها ...
هل جاء اليوم لزيارتي ؟....هل عرف برحيلي ......اشتقت اليه كثير ...ارجو ان يسامحني .....



كان الصمت هوا السائد ...كل واحد منهم يبحر في محيط مختلف عن الثاني رن جوال فهد وصحاه من دوامه افكاره ...
الكل انشدت اعصابه ...توترهم كان واصل حده ...

رفع جواله ...كان الرقم الي يتصل غريب ...كان يبي يرد ...
لكن فجأه ضغط زر واعطا المتصل مشغول ...
رن مره ثانيه ...

افنان استغربت : فهد رد جوالك من اول يرن ....

فهد بدون اهتمام: الرقم غريب ...مااعرفه ....احسن شئ اقفله اصلا كذا كذا حلغي الشريحه ونجيب شرايح جديده بكندا
خلاص مافي شئ يربطنا بااحد هنا ...

سكتت افنان ......كلامه صحيح بس هي عندها ناس مرتبطه فيهم هنا ..رنا واشواق والبنات ...دخلت يدها بشنطتها وطلعت جوالها ...
استغربت في 7 مكالمات لم يرد عليها .........من ...امل !

غريبه ليش متصله ...اكيد تبا تسلم ؟ بس 7 مكالمات عاد ..!
التفتت لمقعده الي فالخلف همست لرغد : رغوده تعرفي من متصل عليا ...

رغد: مين؟

افنان همست : اخت فارس ........امل

رغد: غريبه ..."ابتسمت لما تذكرت "بس تعرفي يمكن تبى تعزمك لملكتها

افنان: ملكتها !!!!!

رغد: يب يب ..فارس قال انو ملكتها امم ايوا امس قال انو حتكون على اساس بكره وهوا منشغل مره عشانها ..

افنان: ماشاء الله مع انها لسه صغيره على الزواج ...الله يوفقها اجل اكيد كانت بتقول عن ملكتها حرسل لها رساله تهنئه لما نوصل كندا اتصل وابارك لها براحتي

رغد: حلووو الله يهنيهاا ويسعدها

افنان : امين تستاهل كل خير ....الا مين حتتزوج ؟ من اقاربها ...

رغد تحاول تفتكر : ايوا كانو قال لي انو ولد خالتها مدري خالها

افنان: اهاا ...الله يوفقها "التفتت لفهد " فهود تعرف انو امل حتتزوج ...

فهد: أي امل ؟ صاحبتك ؟

افنان باابتسامه: لا ...تتزكر امل الي جبتها من اول وكانت في مشكله وساعدتها حاول تتزكر ...

سكت شوي ...يحاول يستوعب الكلام ....مو معقوله ...
امل ...........حتتزوج !

حاول يتمالك نفسه : ماشاء الله ...متى مو كأنها صغيره على الزواج ...

افنان:الا مره صغيره بس جا نصيبها ...يمكن بس تملك وتتزوج بعدين انا ماكلمتها لسه لما نوصل حتصل ابارك لهاا

سكت فهد وهو لحد الان مو مستوعب ...وقع الخبر عليه كان قوي ...لكن خلاص مادامها بتملك لازم اخرج أي شعور تجاهها ببالي
اصلا كيف افكر بطفله ......اكبر منها ب10 سنوات
تضحك على نفسك .....اي طفله الي بتتزوج وهي ماكملت 16 سنه
بس اكيد بتاخد واحد اكثر شئ اكبر منها ب5 سنوات ...
انسى يافهد انت شفتها فتره بسيطه ..لا تسوي انك حبيتها .....
انتبه للشارع كان بلحظه راح يقطع الاشاره ....

افنان انفجعت : فهد انتبه اشبك كنت حتقطع الاشارره

فهد: لا تخافي سرحت شوي .....

رغد قربت من افنان وهمست : فارس اتصل عليا ...لقيت مكالمه منو

افنان بهمس: طنشيه ولا تردي عليه ...يمكن بيتطمن اسمعي شوفي قربنا رحلتنا مابقى عليها الا ربع ساعه ...انسيه

رغد بقلق: طيب

كملو مشوارهم ..لحد ماوصلو لارض المطار لاكمال اجراءات السفر ..





************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************




النمســــــــــــــــــــا
شقه ســــــــــامر

جالسه تلعب سوني وهو يلعب معها ..والجو حمااسي بشكل غير طبيعي من زمان مااجتمعو مع بعض حست روحها رجعت لها رغم جرح قلبها ....

سامر: ايوووووووووا ايوااااااااااا

بشاير: انا حفووز سيارتي حتوصل الاول

كانت النتايج متقاربه كلهم قربو من خط النهايه وصل سامر لخط النهايه قبلها وفاز بالعبه ..

سامر رمى الذراع ونقز : فززززززززززززززززت عليكي ههههههههههههههااي خامس مره يا فااااااااااشله

بشاير: لاااااا غش ياغشاش كيف كدا كنت حفوووووز عليك

سامر : اما ههههههههه ايوا ايوا لما افوز اصير غشاش ولما انتي تفوزي تصيري محترفه

بشاير: هههههههههه ايش اسوي لك تحب تقهرني تيب فوزني انتا وفرحني مره يعني مايصير تفرح بنت خالتك

سامر قبص خدها : يالبى قلبها بنت خالتي ياناااس امووت عليهاا ...

بشاير: ههههههههههه خف علينا ياروميو لاحد يسمعك بس يصدق

سامر بااستهبال :هههههههه لا واللهي ماامزح انتي عسل ماشاء الله وحلوه صح اخلاقك مو مره مررره

طالعتو بشاير بنص عين ..................

سامربااستهبال : هههههههههه لا تطالعي كدا يعني فيكي غرور شويتين ..بس واللهي لو ماكنت اخوكي بالرضاعه كنت اكيد حبيتك وتزوجتك ماشاء الله ماينقصك حاجه يكفي طيبه قلبك

بشاير بخجل ممزوج بخيبه : ههههه يعني شايفني متميزه وانحب لا تجامل

سامر بجديه: ليش في احد قال غير كدا ...انتي متميزه وطيبه ومافي بنت احسن منك بس لو

بشاير : لو ايش ....

سامر بتردد: والله خايف اقولك تزعلي مني وانا ماابا ازعلك

بشاير بااصرار : قوول ماحزعل منك

سامر بجديه : لو تغيري شويا بطريقه لبسك ومعاملتك ...شوشو انتي ماشاء الله فيكي جمال وتعرفي انو حرام تطلعي دا لغير محارمك لانك بتفتنيهم حتى كلامك مع الشباب لازم تكوني رسميه شوي اكيد فاهمتني ...شوفي اسما صاحبتك متحجبه واخلاقها كويسه كوني زيها ...

بشاير بسخريه: يعني انا مو متربيه وزيي زي العاهرات

سامر على صوته: لا اعوووووذ بالله ...ماوصلت كذا يابنت الحلال بس لاني احبك واباكي احسن الناس قولت لك بشاير الناس تفكيرها مو واحد اذا انتي تفكري انو عادي وانهم زي اخوانك هما مايفكرو كدا
ياقلبي الناس قلوبها مو زي صفاء قلبك لازم تتعلمي الدنيا كدا ...

بشاير بحزن: بس انا احاول اتغير ياسامر ...لكن احس اني عمري ماحتغير انا من انولدت كل شئ اسويه بكيفي محد يقول لي لا وانتا عارف

سامر: انا عارف وفاهم الموضوع صعب ويبالو مجاهده نفس ابدء خطوه خطوه لما تتعودي صدقيني حتحسي براحه نفسيه لاتسوي عشان أي شخص سوي ذا الشئ بااقتناع عشان ربك ونفسك مو عشان انا قولت لك او أي احد ثاني ابدئ البسي ملابس متستره اقربي من ربي اكتر ...


نزلت دموع بشايرلو اياد قال لها هذا الكلام ماكانت سوت الي سوته ماكانت عاندت بس هو جرحها وجرح انوثتها بكلامه ...: سامر انا مخنوقه والله تعبانه مره

ضمها له وهو حاسس فيها فرح برده فعلها حس بشاير اخير استيقظت من سبات 20 سنه مع انو ماتوقع يشوفها الا بالاجازه وجيتها فاجأته ...بس فرح فيها وحسها بدايه حلوه ...

سامر: ابكي ياقلبي صدقيني حترتاحي وانا جنبك متى مااحتجتيني اول طياره النمسا جنبك هههههه

بشاير ضحكت من بين دموعها: يعني تباني اجيك انتا تعال ايطاليا او اقولك ارجع السعوديه اكيد خالتو مشتاقه لك

سامر: وانا اشتقت لهم والله اكيد برجع ابا اتزوج يااختي تعبنا من العزوبيه خلاص ابا اهتمام واحد يسأل عني

بشاير: هههههههههه خلاص انا حخطب لك اممم لو اسوم ماتزوجت كنت خطبتها لك بس ماشاء الله تزوجت وحامل

سامر: ماشاء الله الله يسعدها هههه عادي لما ارجع اخطب من بنات بلدي خليني اخلص دراسه بس

بشاير : حلو الله يعين نفسي اخرج تجي نتمشى سوا

سامر : يالله مشينا ...وها من دحين ابدئ تغيير بلبسك ياست البنات

ابتسمت له بموده وراحت تبدل بغرفتها ....مستعده للخروج ولازال الالم بقلبها موجود ...



************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************


برنامج تكسير الدهون وازالة السيلوليت بدون عمليات 6 جلسة 1000 ريال 0112499111_0554171121 اتصلى بنا
تفتيح البشره وازالة التصبغات بياض حتى 4 درجات ازالة الكلف في جلسة واحده. يصلك اينما كنت 0112499111/0554171121

إضافة رد




روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

منتديات سيدتي - موقع سيدتى - سيدتي النسائي

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البنت اذا عشقت وش ممكن تصير؟؟ في وطنها لكن غريبة!! خواطر وعذب الكلام 6 08-06-2011 10:59 AM
ليتني عرفتك باول العمر بدري روايه رومانسيه جريئة القناصة ملاك القصة القصيرة 7 06-23-2011 03:06 PM
تدري بالبنت لاعشقت وش يصير بلييز الكل يدخل :$ ادري طيبتي غلطه خواطر وعذب الكلام 23 11-03-2009 08:20 PM
ليتني عرفتك باول العمر بدري روايه رومانسيه جريئة موني فلور المواضيع المكررة 0 07-07-2009 02:48 PM






Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
منتدى سيدتي النسائي منتدى مستقل وليس له علاقه بأي جهة أخرى
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة
لا تمثل الرأي الرسمي لـ منتدى سيدتي النسائي بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

Privacy Policy

Facebook Twitter Twitter