أنظمة وقوانين التسجيل المجموعة الاجتماعية  معرض الصور  ابتسامات شروح خاصة
العودة   منتديات سيدتي النسائي > المنتديات العامه > نادي سيدتي > أخبار وأحداث



من هم طالــــبان ؟؟؟؟


جديد مواضيع أخبار وأحداث


إضافة رد

  • Facebook

  • Twitter


Sponsored Links
قديم 09-13-2013, 09:13 AM   رقم المشاركة : 1
:: سيدة رائعــة ::










افتراضي من هم طالــــبان ؟؟؟؟

من هم طالــــبان ؟؟؟؟

كثير مانسمع كلمة طالبان في الاخبار ولكن لانعرف ماذا تعنى ؟
يعد الحادي عشر من سبتمبر يوما فاصلا في حياة الحركة الإسلامية لطلبة المدارس الإسلامية المعروفة باسم حركة "طالبان" ففي ذلك اليوم اتهمت الولايات المتحدة الحركة بأنها مشاركة في الانفجارات، بل هي التي تأوي "أسامة بن لادن" زعيم تنظيم القاعدة المتهم الأول في انفجارات سبتمبر، وبدا الجميع يسلط الأضواء على "طالبان" النظام السياسي الذي كان يهدف إلى إعادة الخلافة الإسلامية مرة أخرى.
النشأة:
كلمة "طالبان" هي جمع لكلمة طالب في لغة "البشتو" وقد نشأت الحركة عام 1994 في ولاية "قندهار" جنوب غرب "أفغانستان" على يد الملا "محمد عمر" الذي انتخب أميرا للجماعة في نفس العام وذلك عندما تجمع 53 طالبا من طلاب المدارس الدينية في منطقة "سنج سار" بـ"قندهار" وبدءوا في نزع السلاح من جماعات المجاهدين وفي نوفمبر 1994 سقطت مدينة "قندهار" في يد الحركة وظلت تستولى على باقي أنحاء أفغانستان حتى ضغطت كلها لسيطرتها وبويع "محمد عمر" أميرا للمؤمنين.
وقد تزامن ظهور ونشأة الحركة مع عدة ظروف بعضها داخلي خاص بـ"أفغانستان" والبعض الآخر يتعلق بالمؤثرات الخارجية ففي ذلك الوقت كانت الحروب الأهلية مشتعلة بين فصائل المعارضة الأفغانية للوصول إلى الحكم في ظل إيمان كل منها بأنها الأحق بذلك مما تسبب في مقتل ما لا يقل عن 40 ألفا إضافة إلى خسائر مادية كبيرة خاصة وأنه بعد النجاح في رد الغزو السوفيتي كانت الدولة مقسمة بين القوات، وليس هناك قوة توحد البلاد حيث كان القائد الشيوعي السابق "رشيد دوستم" يسيطر على ست ولايات و"شورى ننجرهار" تحكم ثلاث ولايات وحكومة "رباني" و"مسعود" تسيطر على سبع ولايات كل ذلك أدى إلى مزيد من انعدام الأمن وفساد الأخلاق بين مواطني الدولة الذين كانوا بحاجة إلى قوة تجمع شتات الدولة.
ونجحت "طالبان" في ذلك وساعدها أنها حركة دينية استغلت إقبال الناس على الدين في كثير من الأحيان للخلاص من مشكلتهم. في نفس الوقت كانت الولايات المتحدة ترغب في ضرب الأصولية الإسلامية الأفغانية بحركة أخرى بهدف إخلاء الساحة لحركة واحدة تستطيع فيما بعد السيطرة عليها فكانت أن دعمت ظهور "طالبان" ولكن سرعان ما تضاربت المصالح بينهما وانتهى الوضع بالقضاء على "طالبان" في حرب أمريكا ضد ما تسميه بالإرهاب.
الهيكل الإداري:
تعتمد عملية الإدارة في حركة "طالبان" على وجود أمير المؤمنين وهو الملا "محمد عمر" الذي بويع عام 1996 أميرا للمؤمنين، حيث لا يجوز مخالفة أمره ويظل في منصبه حتى الموت إلا إذا خالف الأوامر الدينية ففي هذه الحالة فقط يجوز عزله. بالإضافة لذلك هناك مجلس الشورى المركزي ومجلس الشورى العالي لحركة "طالبان" ومجلس الوزراء ودار الإفتاء المركزي ومجالس الشورى في الولايات، وكلها مؤسسات تعمل على تنفيذ فكر الحركة السياسي والديني الذي ينادي بإعادة الخلافة الإسلامية واعتبار القرآن والسنة مصدر التشريع والدستور، وترفض تماما لفظ الديمقراطية الذي يعطي حق التشريع للمواطنين وليس لله. وترفض الحركة بشكل قاطع تشكيل أحزاب سياسية وتعتبرها مجرد تعصبات جاهلية لا فائدة منها.
المظهر الديني:
أولت الحركة اهتماما كبيرا بالمظهر الديني فبالنسبة للرجال لا بد أن يطلق كل منهم لحيته ويهتم بالزي الإسلامي فيقوم بتقصير الثوب، ويلبس تحته السروال الأبيض، ويكون زاهدا في الدنيا راغبا فقط في الآخرة وثوابها.
أما النساء فزيهم الرسمي يسمى "التشادور" وهو زي واسع جدا يغطي المرأة كاملة من رأسها حتى قدميها بما في ذلك عينيها ولا يترك لها فرصة للرؤية إلا من وراء غطاء خفيف وبالطبع فإن عمل المرأة محرم، ولا يجوز لها الخروج من بيتها وتحرم الحركة و الغناء، والموسيقى، والصور، وكل ما يتعلق بهذه المظاهر.
المدارس الدينية:
حركة "طالبان" هي الحركة الإسلامية لطلبة المدارس الدينية حيث إن أفراد هذه الحركة من خريجي "المدارس الديوبندية" وهي مدارس دينية أطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى أول مدرسة دينية أنشئت في "ديوبند" شمال "دلهي" في "الهند" عام 1867 وتقوم هذه المدارس بتدريس مناهج قديمة جدا حتى اليوم، مثل النحو، والصرف، والفقه، والمنطق، والفلك، والرياضيات؛ وذلك اعتمادا على الوسائل القديمة التقليدية. وأشهر هذه المدارس دار العلوم الحقانية، والجامعة الإسلامية، والجامعة الفاروقية. ويسمى خريج المدرسة الإسلامية "ملا" وفي مرتبة أعلى "مولوي" أي عالم دين وقد كان للمولوي "فضل الرحمن" -رئيس جمعية العلماء في "باكستان"، ورئيس لجنة الشئون الخارجية في البرلمان الباكستاني في خلال فترة حكم "بينازير بوتو"- فضل كبير، وجهد وافر في تأسيس "طالبان"؛ حيث أقنع الحكومة الباكستانية بتأييد ودعم الحركة.
ويتدرج الطالب في المدارس الدينية من مرحلة لأخرى، يبدأ بالابتدائية، ثم المتوسطة، فالعليا، والتكميلية، وتتغير معها مرتبة الطالب العلمية فهو في البداية "طالب"، ثم "ملا" وهو الذي حصل جزءا من المنهج ولم يتخرج بعد، ثم "مولوي" وهو الذي أكمل المنهج ووضعت على راسه العمامة وحصل على رخصة في التدريس.
ومن أشهر تلك المدارس الدينية "دار العلوم الحقانية" التي أسسها "سميع الحق بن عبد الحق" الذي أنشأ المدرسة عام 1947 بعد استقلال "باكستان" عن "الهند" وذلك بهدف توفير بديل للطلاب الذين كانوا يدرسون في جامعة "ديوبند" الإسلامية في "الهند". ويقول "سميع الحق" إن عدد من تخرج في مدرسته حتى الآن يزيد عن خمسة عشر ألف طالب نصفهم من الأفغان، وأكثرهم جاهد ضد السوفيت، ولكنه يؤكد أن المدرسة هدفها تلقين العلوم الإسلامية وليس العلوم السياسية.
نهاية طالبان:
ظلت "طالبان تعيش بهذه المبادئ منذ ظهور أول خلية لها عام 1994 حتى وقعت انفجارات سبتمبر 2001 في أمريكا والتي كانت السبب الأول في شن "أمريكا" حربها ضد الإرهاب التي استهدفت "أسامة بن لادن" وتنظيم القاعدة وعندما رفضت "طالبان" تسليم "أسامة بن لادن" هددتها أمريكا بشن حرب عليها ورفضت "طالبان" التهديد وصورت للعالم أن لديها القدرة على تحطيم الجيش الأمريكي كما فعلت مع السوفيت وانتهى الأمر بالقضاء عليها وتعيين حكومة جديدة موالية لأمريكا ولا يزال الملا "محمد عمر" هاربا يجمع شتات الحركة ليعود بها من جديد.
لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
من هم طالــــبان ؟؟؟؟
http://forum.sedty.com/t788127.html


رد مع اقتباس

Sponsored Links



قديم 09-15-2013, 06:23 PM   رقم المشاركة : 2
مُشـرٍفَـة طِفَـلك سيدتي











شكر وتقدير 
افتراضي رد: من هم طالــــبان ؟؟؟؟


شو بدنا انساوي


التعديل الأخير تم بواسطة ♡زينه سامي♡ ; 09-15-2013 الساعة 06:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
منتدى سيدتي النسائي منتدى مستقل وليس له علاقه بأي جهة أخرى
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة
لا تمثل الرأي الرسمي لـ منتدى سيدتي النسائي بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

Privacy Policy

Facebook Twitter Twitter