الصورة الرمزية مهاوي2008
01-01-2011, 06:55 مساءً


على طاولة الطعام
ملتفين حولها بشكل ودي حميمي يبعث الدفئ والأمان
مدت لفافة البروشتو بالمحار لبدر بدوري تفضل حبيبي
ناظرتهم وابتسمت الله لا يغير عليهم
راكان يممممه في صغار معنا وأشر ع آنا
هههههههههههههه
تاله تكفى يا كبير ترا كبرك البنت
بدر بابتسامة بتجلس هنا اليوم
راكان يناظر تاله بقهر قلت بعد الأكل نوديها بيتها ونمر السينما أنا ولتين
بسام بعد صمت لا السينما احلم فيها بعد اليوم
راكان بنقاش ليييه؟؟
بسام ناظر أبوه
أومأ براسه وكأنه يعطيه الصلاحية
حط عيونه بعيون لتين بس لأنها ما تنفع
وللحين عيونه بعيونها ماهي من طبايعنا نروح هالأماكن
راكان بغيض إنت مو من طبايعك بس حنا متعودين من يومنا نروحها
بسام ينهي النقاش وهو يقوم أعتقد إنك تفهم عربي لا وما بقول شي أنا من فراغ السينما ماهو جو مناسب لك كونك إنسان مستقيم بغض النظر متمسك بدينك أو لا
وبعدين تعال قاعد تناقش وإنت توك ما دخلت الـ 16
حاس بوزه ما راح تفهمني أبدا
وهو طالع الدرج و لا أبي أفهم
حطت يدها ع كفه آنا بمواساة

Non preoccupatevi il mio amico" "
"لا تقلق يا صديقي"
انحرج راكان وحمر وجهه
تاله تغمز للين
ابتسم عمي بدر بوجهي وضحكنا كلنا سوا
ابتسمت آنا كوالي؟؟
راكان يقوم وهو منحرج وشكله يضحك لأنه ما قد صارت وشفته انحرج

Nulla"
"لا شيء "

سارا بخوف لمار شفيك؟؟
حطت يدها ع راسها بإرهاق ولا شي بس تعب مع الشمس
سارا بشك اوكيه وين رايحين
نزلت عيونها بهدوء قلت له يمر المستشفى أشوف فيصل قبل أرجع البيت
سكتت سارا ما عندها شي تقوله
يكفي محرومه منه حسيا تنحرم منه معنويا حراام
عضت شفتها أقول لموو
ناظرتها بتعب وشوو؟؟
ليه يارا ما داومت اليوم
يارا هزت كتوفها مدري تقول أول يوم ماله فايدة
وجدولها؟؟
تتصرف فيه هي
آهاا لمار دامها هي قريبة منك ما قد قالت لك شي على خالد
خالد أخوي؟؟
اييه
سكتت لمار وبعد مدة ردت باقتضاب هي ما صرحت بس أنا أدري إنها تحبه
سارا اييه طيب وشرايك إنتي شنسوي
لمار بألم أنا أقول سارا سوي نفسك عميه ما تدرين أحسن لهم ولنا أنا ذقت المر وما أبي ناس تعز علي تذوقه أخاف تقولين لخالد ويقولك ما أحبها ما أبيها ذيك الساعة وش بنسوي؟؟
بعدين تدرين إنه خالد هو الكبير في البيت وما هو ناوي يتزوج الحين
تنهدت سارا صادقه لموو
فتحت الباب بابتسامة يللا فصولي بانتظارك
نزلت برقة حلوه منك
مسكت يدها وشدت عليها تثبتها وهم داخلين

....!ّ ذقـت مـنـها حـلواً و مـراً و كـانـــت لـذة الـعـشـق في اخـتـلاف المــتــذاق....!ّ
نشفت شعرها بعد الشور البارد اللي خذته شمس الشرقية بالحر تذوب الحجر
فديتها كل شي حلو فيها
مشطت شعرها القصير على ورى
سكرت سحاب التنورة القصيرة
نزلت بابتسامة السلام عليكم
: وعليكم السلام
جلست بكرسيها ع الطاولة
أبو ماجد ما مد يده ع الأكل شلونك رباي
الحمدلله زينه شلونك إنت والعمل
تمام كله إن شاء الله
ليلى تغرف لها
ربى باستغراب بابا ليه ما تاكل؟
ابتسم أنتظر عزيز وغالي
فتحت الخادمة الباب ودخل طلال بصحبة ماجد
وقفت لا إراديا
غمز لها ورمى بوسه بالهوى خلسة السلام عليكم
ابتسمت بحيا وراحت تسلم عليه وعلى أخوها
ماجد يضمها شلون الغالية
ربى بابتسامة اشتقت لك مجوود والله البيت من دونك ما يسوى
طلال بعد ما سلم ع ليلى وعمر
ناظرها وهو فاتح يده وطلال ماله سلام؟؟
حكت خدها بإحراج وحيا من الجالسين
وابتسامتهم مرسومه ع شفاههم سعادة بهالنسيب
قربت منه ومدت يدها
شف؟! فاتح لك إيدي تمدين يدك سحبها له
ضمها وباس راسها شلونك؟؟
ضحك عمر وماجد استحى تعال كل يا طلال لا يبرد عليكم الأكل
طلال يضحك على حياها وهو يجلسها ويجلس لاحقين ع الأكل يا عمي لكن بنتك
مين يقاومها؟؟
عضت على شفتها وعيونها بالصحن
ليلى ههههههه طلال اترك البنت تتغدا
ابتسم عمر الله يسعدكم
الكل آمييين

....!ّ وصالـك جنـتـي لـكـن نـفـسي تـفـضـل في مـحبـتـك الـعـذابـا ....!ّ
11:00 مساءً
جدتي تناظرنا من فتره شفيها؟؟
كل شوي تناظرني أنا وبسام وفي شي شاغل بالها
قربت من بسام وقالت شي بإذنه أومأ براسه اييه وصل
ناظرتها ابتسمت لي لتين على فكرة فستانك انباع
رديت الإبتسامة ورفعت عيني لبسام مين اشتراه؟؟
حط يده ورا ظهري مال بجلسته وسند راسه ع كتفي واحد سعودي اشتراه لأخته
استحيت بس ما قدرت أبعده وما اهتميت كثير لسالفة الفستان لأني ما عشت ليلته بمعناها
جلس خالي بشير قدامنا توه راجع راح يوصل آنا مع راكان واستغربت لأنه في سايق
واللي رد على استغرابي هو دخولها
ناظرتها لمدة ولا إراديا وقفت يوم جات لي
ضميتها وخرجت كلمة غصب عني افتقدتك
مسحت ع راسي وهي تضمني زيادة سكوزا يا حياتي محمد ما يخليني أطلع دايما
ما رديت عليها أصلا أنا متعوده على غيابها لكن وجودها يحسسني بإني شي له وجود هنا مو كأني غريبة مع إنهم كلهم أهلي بس إحساس الأم غير
ابتسمت وهي تجلسني وتجلس
شمسويه مع بسام؟ وناظرته بود
ناظرها ببرود وناظرني
حطيت عيني بعينه وبعدتها بتوتر نظرته اللامعة دايما تردني يائسة
همست الحمدلله
تاله تقلب بالقنوات
لين بانكسار تلوو حطي اللي قبلها شوي
رجعت للقناة
سكتنا كلنا وحنا نتابع باهتمام
فيديو رويد وهو خارج من القصر والصحفيين حوله
استرسلت بحديثها المذيعه
Seguiamo i titoli più importanti ..
star canto italiano Rudy ritirarsi dal canto di fama mondiale sorprende i suoi fan e ha detto che il suo ritiro e vide la sua amante ..
نتابع أهم العناوين..
نجم الغناء الإيطالي المشهور عالميا رودي يعتزل الغناء مفاجآ معجبيه ويقال بأن اعتزاله ورآه عشيقه
تاله تبلع ريقها بخوف وهي تقلب القناة
راكان باعتراض رجعييي
جدتي باهتمام تاله رجعي خلينا نشوف الإشاعات
تاله بخوف رجعت إشاعات! وربي لو يفهم بسام راحت عليه الله ياخذ ابليسك رويد كيف الناس عرفت افففف أكره الصحافه كلها
اختلست النظر لبسام ولتين شفته ماسك يدها ويرسم خطوط عشوائية باصبعه
بيفكر
الله يستر من بسام لا بدا يفكر يطلع المخفي والمستور
ناظرني راكان بعصبيه شفتي روحتي الخبر علينا
لين بهدوء اوكيه اعرفوا الخبر منه هل هو من جد اعتزل عشان كذا
بشير بغموض هذا اعتقادي رويد ما في شي غيره كل هالسنين فجأة انقلب
رويدا بحزن وربي كاسر خاطري هالولد على طول ساكت وما ياكل
تكلمت ماما بأناقة مؤيد وينه مو قال رويد بيروح له
يا ربي وجودها بيننا كأنها وحده من عالم آخر صحيح كلهم أغنياء لكن ماما في هالة حولها غريبة وكأنها من طبقة مخملية
ما تنوجد غير بالأحلام
رويدا بيروح لكنه قاعد يلغي العقود مع القنوات والشركات المنتجه له
سكرت تاله التلفزيون شرايكم بجيلاتو النوتيلا
أيدت الفكره لأني أعشق الجيلاتو
راكان وهو مسدوح ع الكنبة تلوو جيبي لي معك وانتبهي لا يذوب كالعادة لين تحركين رجولك الممشوقة
تاله بغيض تخصرت ما بجيب لك شرايك
خالتي يلدا تناظر الأوراق اللي مع زوجها راكان رخي صوتك ميرا نايمه
دق تلفون البيت ولأنه قريب من بسام رفعه وبرسمية نعم..
هلا خالي إياد
:................
كلنا بخير شلون أهل السعودية

:................
ههههه مبرووك يتربى بعزكم إن شاء الله
:................
هذي هي
مد التلفون لجدتي يمه هذا خالي إياد جاه ولد
أخذت التلفون ووجهها تهلل بحفيدها ولد الغالي
يلدا بفرحة والله فرحت له مسكينة جنى كانت تعبانة من شهر راحت لأهلها
متوقعة تولد بأي لحظة
شدت ع يدي أمي عقبال ما نشوف عيال لتين وبسام حولنا
خالتي يلدا وعمي بدر آمييييييييين
ارتبكت ونزلت عيوني لصحن الجيلاتو لما عطتني هو تاله بغمزه
وبسام ما حرك ساكن
وكأنه الموضوع ما يعنيه أو يدور حوله
راكان اففف من قلب يقولونها والله وباستعطاف حراام بسام خاطرهم يشوفون ولدك قبل لا يموتون
شهقت تاله ولين بسم الله عليهم
بشير فال الله ولا فالك يالتعبان
راكان بضحكة سكوزا خطأ لفظي
وقرب من أمه ضمها فدييتك يمه جعل يومي قبل يومك
وخرته عنها بزعل ابعد تفاول علي بعد
راكان يبوس يدها وخدها بسم الله عليك الغالية أهون عندك يممممه
ضمته بحب وهي تمسح ع شعره لا والله ما تهون حبيبي
ناظر تاله اللي رافعه حاجب بغيره
مد لها لسانه يعايرها
قزته بنظرة ولفت وجهها
بدر ههههههههههههههه ولا يهمها حبيبتي كم عندنا تلو احنا تعالي
قامت تاله بدلع وضمته
بشير ههههههههههه روحي لين بعد وأنا بروح لأمي
الكل ههههههههههههه
فجأة وقف ووقفني معه يللا تصبحون على خير حنا بنروح ننام
ناظرته لاااا بجلس مع أمي لكن ما قدرت أقولها لأنه أمي سكتت ما قالت شي
الكل وإنتوا من أهله

دخلت الغرفة بالبيجامة وأنا اتثاوب مجوود اييه وش كنت بتوريني
ماجد ترك الكتاب اللي بيده وقام
فتح الدولاب وطلع كرتون كبير حطه بصعوبة ع السرير
هذا لك
أشرت عليه باستغراب وش هذا؟؟
ابتسم فستانك
نقزت بحماس جججد !
ماجد ههههههههههه انتظري بقولك شي أول
بوديه غرفتك وافتحيه لحالك وبتفهمين كل شي
ربى بفضول اوكيه
نقله بصعوبة لأنه ثقيل ع غرفتها
نفض يده يللا افتحيه وإن شاء الله يعجبك
ربى ضمته بأخوة دامه منك أكيد بيعجبني
باس راسها تصبحين على خير
بعدت شعرها عن عيونها وهي تحاول تفتح الكرتون المغلف بلصق شفاف
شافت ملصق مكتوب عليه
From: Italy
عقدت حواجبها وهي تاخذ مقص الأظافر الصغير وتقطع اللصقات
وأخيرا انفتح
رفعته بحالميه وقلبها يدق وكأنها لبسته ووقفت قدام طلال فيه
ذهلت من أناقة الدانتيل الأبيض ومن ملمسه واضح إنه من أرقى أنواع الدانتيل الفاخر
الفستان الأبيض له إحساس غير للأنثى لأنه حلمها من الطفولة
معه كرتون صغير بعد فتحته كان بداخله التاج
لمعت عيونها بلمعة الألماس قربته منها بتدقيق تتأكد هل هو فعلا ألماس حقيقي أو اكسسوريز مثل الدارج هالأيام
ابتسمت هذا ألماس حر مثل طقم أمي بليلة زواجها
طاح منه مظروف تركت التاج ع السرير وأخذته
طلعته باستغراب وش هذا؟؟
آلبوم
زادت تعقيدة حواجبها لما فتحته
بنت لابسة الفستان بالأصح عارضة بالـ...
صرخت
لتيــــــــــــــــــــــــــــن
دموعها نزلت وهي تقلب الآلبوم كله صور لتين بهالفستان
واللي زاد بكاها صور بسام معها
وربي شكلا لايقين لبعض لكن هالحقير بسام ماحد يعرفه كثري
بعيونها واضح الألم كيف ما أعرفها وهذي أختي اللي ما جبتها أمي
دخلت ليلى وهي لافه عليه روب النوم بسم الله عليك ربى فيك شـ..
فستانك !
رمت نفسها عليها وهي تبكي هذا فستان لتين يا خالتي
فستانها شوفي الصور
وتمد لها الآلبوم
ليلى بابتسامة وهي تمسح دموعها لا تبكين ربى خليني أشوفها
قلبت صفحات الآلبوم
رفعت عينها لها وابتسمت والله صديقتك حلوه مشاء الله
ربى وهي تمسح دموعها وترجع تنزل أنا مو مصدقه ما بنسى هالشي لماجد لآخر عمري
تركتها وراحت له
دخلت غرفته وهو نايم
قربت منه باست راسه وطاحت دمعه منها ع خده
فتح عيونه وهو لسى ما نام ربى!
ربى ببكى فهمني ماجد كيف جبته
جلس ع السرير وفتح الأبجورة جنبه ومسك يدها
اوكيه جدة بسام عندها دور أزياء صممت لها الفستان ولبسته وما حبت تحتفظ فيه
وطلبت إنه ينباع بشرط إنها تعرف مين اللي اشتراه ورحت أنا وجبته لك
ضمته وهي تبكي الله لا يحرمني منك ماجد
همس وهو يمسح ع ظهرها ولا منك

انسدحت ع السرير بروب النوم الليموني
فتحت شعري وحطيت البكلة ع الكمدينة
ناظرته بضيق جنبي بسام ليه ما تركتني عند ماما صار لي مده أبي أشوفها
لما تلزمني بشي معك تمحي شخصيتي وكأني لتنفيذ الأوامر بس وهالشي يقهرني
قام بطريقة خوفتني
مسك يدي وبعد البطانية قومني من السرير
أخذني عند الشباك بعد الستاير شوفي!
طالعت مكان ما يأشر تحت
سيارة سوده نزل منها سايق فتح الباب وركبت وحده
استوعبت إنها أمي
رفع ذقني ناظري الساعة
كانت
11:45 بالتمام
ناظرني وقال بهدوء
أنا ما بحرمك من أمك ولا بتجبر عليك أنا لأني أحبها ما أبي أحرجها معك اللي ما تعرفينه يا لتين إنه أمك اللي تشوفيه وتظنيه عايشه بكل هالنعيم زوجها ما تجي الساعة 12 إلا لازم تكون قدامه ما شفتيها ما قالت شي يوم قلت بنطلع ننام
نزلت عيوني بربكة من قربه وطريقة كلامه
رجع رفع ذقني وباس جبيني وهو مغمض عيونه أرجوك افهميني يا لتين
لمعت عيوني أفهمك؟! ليش إنت تركت مجال للتفاهم
وببطأ باس جفن عيني ورجع بصعوبة من رجوله ع السرير بعد ما طفى النور

....!ّ لو أمدح الدنيا على مر الأيام
مالحق جزاها يوم فيك اجمعتني....!ّ

احمم طلال
طلال بابتسامة وهو يشرب من كوب الكوفي قدامه وشو؟؟
ورى الحمحمة هذي في سالفة
ابتسم بجدية جد والله طلال بكلمك بموضوع
عدل جلسته انزين اسمعك تفضل
تكتف وافي وهو يعدل كابه اممم نويت أتزوج وأفرح الوالده
طلال بفرحه احلف قول انك غرت مني
هههههه لا والله بس أمي زنانة وما حبيت أردها هالمرة بعد
آهاا وبيت مين بتاخذ إن شاء الله
واثق من نفسه وراكز يجذب الناس لما يتكلم بثقافة وصوت هادي
ابتسم حبيت أناسبك قلت للوالدة تشوف لي وحده من عائلتكم تعرف أنا رجال ما أحب الصدعه وعوار الراس بمشاكل الحريم ودامك خويي قلت نسبه وحسبه معروف وأتشرف إني أناسبك
طلال يناظره بصمت مو صدمة بقد ما هو عاجز يدور وحده من بنات أخوانه وإخواته تناسب عقلية خويه الغريبة نوعا ما أو الصحيحة بس إحنا مو متعودين عليها


سكت وافي ينتظر رده
وهو يدق ع الطاولة باصابعه اممممم شوف عاد وافي إنت خويي وشاريك وعارفك زين وشرف لك إنك تاخذ من عيلتي
ابتسم وافي اترك غرورك على جنب واتكلم بجد
طلال بابتسامة اوكيه بس اختيارك هذا تحمل الشخصية اللي بتختارها أمك
وافي باستغراب ليه تقول كذا على قرايبك؟؟
طلال بصراحة بنات خواتي وإخواني الكل يتمناهم لكن المشكلة بشخصيتك إنت كيف لازم تاخذ وحده عقلها كبير ومتفتح وبنات خواتي واخواني كلهم بحدود الـ 22 أعمارهم يعني لسى ما نضجوا زين حتى يستوعبوا طريقة تفكيرك
حسستني إني جاي من المريخ لا تخاف أقدر أتكيف أنا
طلال بنظرة تكيف زين أحد ماسكك وربت على كفه ع العموم نتشرف فيك وهذا خبر جد أسعدني
وافي بإحراج اوكيه طلال أنا عارف إنه فيصل بالمستشفى ووقت مو مناسب عشان كذا قلت نأجل الموضوع لبـ...
قاطعه طلال بجدية وافي فيصل بغيبوبة يعني ما ينعرف متى بيقوم خلينا واقعيين
إذا ظليت تأجل ما بتسوي شي حياك بكره إذا تبي بعد خلي أهلك يجوون
ابتسم له بصفاوة ما أعرف كيف أشكرك ياخوي
ابتسم طلال ما بينا شكر وافي

فندق موفنبيك الخبر// قاعة الإحتفالات
بالوقت نفسه كانت وديم واقفه يلبسونها الفستان
ربى وهي تسكر الأزرار من الجنب وديم ارفعي ظهرك
سندته وهي تبلع ريقها أقول ربى هونت
ليلى بضحكة سمعتها هونتي ايييش تبين ماجد ينجلط لا سمح الله
شوي وتبكي من الربكه والله خايفه
باستها برقة سارا وعطتها بوكيه الورد الأبيض بموجه وردية والورق الأخضر ظاهر فيه
مبروك عليك وديم
ابتسمت بارتباك الله يبارك فيك عقبالك
دقت الباب ودخلت فاتحه يدينها هلا وغلا والله بأغلى بنت على قلبي ضمتها
وديموووه صرتي عروس
وديم بنظرة جمانة خليني رايقه قبل لا أشوف ماجد
جمانة بخبث هههههههههههههههه تبين نجيبه بسرعه قبل لا تعصبين
ربى بابتسامة رحمت وديم جمون وينها خالتي ناديها عشان تصور معها وديم
جمانه هزت راسها اوكيه انتظري وقربت من وديم وهمست بإذنها خليك ع طبيعتك عشان ننسي ربى أمها
رفعت حاجب وظهرت على حقيقتها ما يحتاج أعرف اتصرف
جمانة حاست بوزها ماااااالت ما صدقنا تسكت دقيقتين
دخلت لمار وكأنها نسمة هوا من هدوءها ورقتها
ناظرت وديم
تنهدت بفرحة لها تذكرت فيصل غرقت عيوني غمضتها بقوة عشان لا أخرب مكياجي الخفيف
فتحتها على شكل وديم كأنها فراشة بفرحتها
فستان بلون المشمش المطفي
وبذات النعومة رسمة مكياجها الفرنسي
ابتسمت لها لموور ما بتسلمين علي
ردت الإبتسامة وهي تقرب منها مشاء الله عليك وديم طالعه قمر
ابتسمت يسلموو
لا تصطنعين الخجل لأنه دايما يوضح الشي الأصلي من التقليد
وديم ودخان بدا يطلع من راسها جماااانه
جمانه وهي تاكل الشوكلت وحاطه رجل ع رجل بدلع نعممم!
ممكن تورينا مقفاك؟
وقفت باستعباط ولفت ظهرها ممكن ليه لا شوفي
سارا ولمار ويارا اللي توها دخلت وشافت اللي صار ضحكوا من قلب
حتى وديم المتنرفزة ضحكت
جلست جمانة بضحكة أموت وأناقرك دمون
وديم بوزت وش دمون هذي بعد
رمشت بود like my name
ابتسمت بفرحة يللا يللا اطلعي بيجي سامر وماجد يا حبي لهم بيخلصوني منك
ربى اللي واقفه من مده جايه تخبرها بدخولهم ابتسمت بصدمة مشاء الله عليك كل هذا شوق
جمانة هههههههههههههههههههههههههه
وديم بإحراج أخفته لا بس عشان تخلصوني من لصقة جونسون هذي
وبالفعل فضى المكان وكلها دقايق ودخل ماجد والمحارم

.
.
.
من ايطاليا.. كثرة مال الميت تسلي ورثته عنه
>> نهاية الجزءالثالث و العشرون



الصورة الرمزية مهاوي2008
01-01-2011, 06:58 مساءً
>>الجزء الرابع والعشرون

القضية شجرة مثمرة غرست في حديقة المحامي
..0..الحزن..0..
هو أن تعيش ماضٍ مؤلم لا تعلم منه سوى السوء!!،،،

....!ّ فتنت منك بأوصاف مجردة في القلب منها معانٍ مالها صور....!ّ
كان مرتبك لدرجة..
مشاعر مختلطه تخالجه
فرحة وحيا ربكة وحزن...
الفرحة لأنه بيكمل نص دينه
والحيا لأنه عدل طريقه واختار الحلال
الربكة لأنه قدام نوع فريد من البنات
أما الحزن كان له نصيب الأسد لفقد أمه بهالأجواء
رفع راسه أول ما لوحت لهم إخته بابتسامة وقفلت الباب وراها
ناظرها بصمت
معصبة هذا الواضح عليها
حواجبها الثقيلة معقدة وفمها الصغير مشدود
ابتسم لا إراديا وهو يرجع ظهره ع الكنب ويرمي المشلح بقربه
شلونك وديم
ردت بجفا ظاهر الحمدلله...عايشه
عقد حواجبه اللي ظاهر لي إنه العكس
رفعت راسها وحطت عينها بعينه
ارتبكت من نظرته لكن كملت بقواة عين طبعا...ما بكون مبسوطة أخ ماجد
ولأن سامر خويه وهذي بنت خالته سامع عنها وشايف بعينه طريقة حكيها وطفاقتها
يعني حركات وتروح اللي داخلها أكبر باعتقاده
وقف ووقفت معه
اخفى ضحكته من خوفها الواضح وتحاول تخفيه
عطته ظهرها وهي متكتفه
وقف وراها مباشرة وبصوت هادي أفاا يا بنت خالتي كل هذا شايلته علي وبأول لحظة لنا سوا
وبغيض لفت عليه ماجد ممكن أعرف مشاعرك تجاه لتين؟؟
ألجمه سؤالها
سكت
وهو يناظرها بتفاجأ !
أدري بتقول شلون دريت أنا من زمان أدري يا ماجد من قبل لا تهرب لتين و تروح إنت لكني عارفه إنك ما تحبها وإلا ما خطبتني وما في رجال ينجبر لكن والله لو أحس وإلا أدري إنك متزوجني عشان تنسى المحروسة بيصير لي تصرف ثاني
ضحك بخفة وهو يجلس ع الكنب
شدت ع أسنانها بغيض ما يضحك
اختفت ضحكته وبجدية قربي
رفعت حاجب
وبنفس النبرة أشر لها جنبه تعالي اجلسي خلني افهمك
وبقهر جلست
أخذ نفس وبهدوء تكلم مثل ما قلتي ما في رجال ينجبر وهذي قصة قديمة انتهت أتمنى إنك ما تفتحينها مره ثانية
وبطرف عينه كمل وبهالطريقة اللبقة
وديم يعني ما تحبها؟؟
ماجد بنرفزة قلت لك قصة وانتهت
وبخبث تمتص غضبه اوكيه حبيبي تعرف بنت ولازم أغار إذا ما غرت عليك أغار على مين
ماجد بلع ريقه وهو يناظرها اخخخ منك حية مو من شي يشتكي سامر
وديم ميلت راسها بوشو سرحان بعد
ابتسم لها فيك وأحد يشوف هالملاك وما يسرح
ابتسمت بحيا يسلموو
ضحك بخفوت
استغربت من ضحكه
رد لها جواب من غير لا تسأل وهو يمسك يدينها تدرين؟! إنتِ الوحيده اللي ما تخيلت في يوم من الأيام آخذها
تنهدت بحسرة ليه وش ناقصني؟؟
قرب وجهه منها مو ناقصك غير لسانك ينقص شوي
هههههههه بعدين شلون أناديك بيبي
لمعة عيونه بصدق شخصية متناقضة راقت له
عصبيتها تخفي الحنان ومرحها يدفن وراه كم هائل من الشفافية والروح الحساسة الجريئة
وكأنها مرايا لصاحبها يخاف عليها لا تنخدش

مسك يدي قبل لا أدخل وين؟؟
وباستغراب رديت بدخل لخالي مؤيد
بعد عيونه وسحبني معه رويد هنا
سحبت يدي منه اوكيه بلبس حجابي
لفني عليه أنا بنتظرك بنطلع نتغدا
أومأت بهدوء اوكيه
وأنا ألبس
سمعت شهقة تركت الحجاب ع كتفي وطلعت من الجناح بسرعة
لقيت بسام واقف بميلان وهي ضامته بدلع ماصخ ودي أخنقها عليه
عضيت ع شفتي بقهر
جيهان وهي تناظرني حبيبي بسام مين مسوي فيك كذا
ناظرت رجوله ورديت نظري له
بسام اللي ما كان شايفني قال وهو يبعدها برقة ههه هذي ثلوج تورينو واللي مو متعود عليها
بعدت شعرها عن عيونها وهي تتخصر آهااا يعني لتين مالها يد بالموضوع
رصيت ع أسناني يوم ناظر مكان ما تناظر هي علي
قرب مني حتى لو هي زوجتي يعني ما عليها شي لو كسرتني كلي
جيهان بنظرة يا عيني يا لتين وش مسويه في ولد أختي يا ليتني ما أقرب لك يا بسام كان تزوجتني
فتحت فمي بذهول وبصوت عالي اش الوقاحة اللي عايشه فيها إنتي
جيهان بضحكة يللا توتا ما أقصد شي
رديت بحده وأنا أترك يدي من بسام الظاهر الغربة ما ربتك
بسام برفعة حاجب لتيـــــــــــن
ناظرته بقوة مو سامعها شقاعدة تقول
حاول يهدي الوضع مو قصدها شي ادخلي غرفتك إنتي
ناظرته بقهر
دخلت وأنا أسمعها تعتذر
جيهان بإحراج سكوزا بسـ... "آسفة..."


قاطعها حصل خير
تنهدت بأسف وهي رايحه آرفيدرتشي أنا رايحه ماما طلعت "مع السلامة"
أشر لها بيده ودخل

جالسه بميلان ع الكنبة وبيدها الريموت
ناظرته طلال
عقد حواجبه تكلميني
جمانة بتفكير من في طلال غيرك
اسمي عمي الظاهر
ضحكت بخبث أخذ ربى شاف نفسه علينا
ابتسم
جمانة أقول عمي مو كانك أول مره تشوفنا شفيك تناظر كذا
زفر بتفكير وهو يناظر وحده وحده اممم يمه
أم إبراهيم وهي تصب القهوة آمر ولدي
حط يده ع راسه ورجع شعره القصير على ورى خويي وافي بكره أمه بتجي تزورك
الله يحيهم الساعة المباركة متى؟؟
وبتفكير عميق قام ع المغرب أكيد أو العشا
ناظر بنات إخوانه وهو طالع الدرج
كلكم بكره ترتزون هنا تقومون بالواجب
جمانه بطفاقه خطابة على غفلة
ابتسم بنفسه مشاء الله عليك يا جمانة ذكية
سارا ناظرت اختها لموور السواق جا ما بتروحين لفيصل
مد راسه طلال وهو طالع لمار لا تروحين أنا بوديك
ابتسمت له بإحراج ما يحتاج خالي توك راجع من العمل وتعبان
ما رد عليها مو لأنه ما سمع لا مزااج لأنه الكلام ما عجبه

لصقت بالجدار بخوف إنت ما تشوفها استفزازية
رفع صوته اشوفها وإلا ما أشوفها تحترمي صلة قرابتها فيك مهما كانت
برمت شفتها وعيونها غرقت ما أحبها مو بيدي طيب
مسحها من فوق لتحت بنظرة وهو يبعد شوي لا تبكين
نزلت دموعها وغطت وجهها بيدينها
رمت نفسها بحضنه
رفع يده وحوطها بحنان
من بين دموعها شهقت بسااام
وهو يمسح ع شعرها هممم
وببكى وديني لأمي الله يخليك
سكت لدقايق
بعدت عنه وهي تمسح دموعها الله يخليك بس يومين وارجع
ناظرني بنظرة ما فهمتها ما أدري بايش يفكر بهاللحظة
وبعد ثواني مرت ثقيلة رد اوكيه جهزي نفسك بس أول بنتغدا مع أهلي برا
قلت باستفسار بعرف الست جيهان جايه وإلا لا بس بشكل غير مباشر : وجدتك؟؟
وهو يبعد عني ويروح للشباك يفتحه ويولع سيجارته لا راحت بيتها
خطر ببالي سؤال غريب
قربت منه بسام إنت بالخبر ما كنت تدخن صح؟؟والا أنا ما كنت أشوفك
سحب نفس طويل من سيجارته ولف علي
وجودي هناك بحد ذاته سيجارة دخنتها الأيام وأروتني بأحداثها
ما فهمت عقدت حواجبي طال ما تكلمت بغموض ما راح أفهم أنا بروح البس
تركته لحاله
و خلفت برحيلها مزيد من الشقاء ومزيد من الأدخنة..

لما طلعت لمار مع خالي لفيت ع سارا ويارا أقول بنات
لمى سحبت الريموت من يدها قولي
شرايكم بكره نسحب ع الجامعة ونروح لخالتي ليلى نفطر سوا
سارا نعم؟؟؟
يارا انهبلتي إنتي الظاهر مو صاحية
جمانة بحماس والله خاطري أطلع مكان مثل الأوادم
سارا هذا هو قالك بكره بيجونا ناس وبتطلعين لهم
جمانة بقهر وش أبي بالعجايز أنا نبي نفلها شوي صاير الجو كئيب
لمى ترفع الصوت هههههه جمانة شوفي حبيبك السابق قبل لا تتوبين عن الأغاني
جمانة تناظر التلفزيون صرخت بحماس وهي تنقز رودي ااااااه بس لو إنه الأغاني مو حرام كان بس اسمع له هو بس والله مو لغيره
سارا ضربتها على راسها اقري يالغبية هو تاب وإنتي للحين عايشه بأحلام
جمانة تقرأ خبر اعتزاله بذهول يخالطه فرحة أمّـــا تاب
سارا وهي تشرب الشاي اييه ما تقرين
هههههههههه وراه حبيبة بعد يقولون
جمانة بعصبية حبته القرادة آمييين أصلا من يومه قليل حيا علني
ما تشوفينه دايم مو بوعيه وهو يغني
وبحالميه بس والله مملوح
لمى تسكر التلفزيون الرجال اعتزل وإنتي آخذه الذنب شرايك نقوم نسوي كب كيك
جمانة بكسل أولا ما فيني ثانيا الله يخلي a cup of cake
يارا ايوا والله شهتيني عليه بس مين يجيبه
رفعت جوالها جمانة أنا برجع الحين مع أمي السواق جاي بقوله يجيب لنا
ولفت باستغراب إلا بنات وينهم الحريم
سارا تنسدح ع الكنبة بنعس في المجلس مدري شعندهم حاسه وراهم سالفة ولا خالي طلال مو طبيعي اليوم
لمى تلبس عباتها مره ثانيه نجيبه جموون هذا فهد جا بروح أنادي أمي
لوحت لهم باااي
سارا بابتسامة مع السلامة

في أحد أغلى مطاعم إيطاليا السبعة ومن بين أشهر خمسين مطعما في العالم
تحديدا " كومبال زيرو "
سحبت قطعة سمكة التن من أسياخ السبيديني بحذر ومضغتها بتلذذ
("السّبّيِدِيْنِيِّ" مقبلات إيطاليه عبارة عن سيخ من الخشب يحمل قطع جميلة من سمكة التن والزيتون الأسود والطماطم الكرزية بالإضافة إلى ورق الريحان الذي يميز معظم الأطباق الإيطاليه...)
المكان مره راقي
ديكوره الهادي يبعث الراحة في النفس
عمي بدر هاا يا لتين أهل تورينو يحبون تنادي بلدهم بعاصمة الطعام تأيدي هالكلام أو لا
ابتسمت صراحة للحين ما ذقت شي ما عجبني بس الباناكوتا
عمي هههههههه غريبة هذي حلوى تقليدية هنا
ابتسمت مدري ما حبيت قوامها
لين بابتسامة أنا اللي ما أحبه هنا الباستا بالسبانخ وهي من أكلاتهم المفضلة
آهاا سبحان الله طبيعة
اختلست النظر لبسام كان هادي ياكل بشرود
حسيت فيه شي
تضايقت عشانه رفعت عيني
ابتسمت لي خالتي يلدا وهي تاكل
رديت لها الإبتسامة
مد لي الصحن لا بيلا حلي
أخذت قطعة من الشوكلاتة الموسيه غراتسي راكان
العفو ما سوينا شي
صحى من شروده بسام وهو يناظر الساعة يبه أنا بوصل لتين لأمها وبرجع لكم
ناظروني كلهم باستغراب
وأول من نطق راكان ليه بتروحين لتين
تاله بحزن توناااا بلييز خليك معنا
ابتسمت بإحراج بس يومين بروح لها وبرجع
لين ناظرتني بهدوء وناظرت بسام بتفحص
ردت نظرها لي وبمغزى خذي راحتك وياليت ما تطولين
البيت من دونك ما يسوى
وبعدت عيونها عني
انحرجت وبتوتر ناظرت خالتي وعمي هي أمي وأنا ما جلست معها بحياتي حبيت أخذ كم يوم هناك وأريح أعصابي
بدر بود أهم شي تكونين مرتاحة
ابتسمت له أكيد مرتاحه إنتو أهلي قبل لا أعرفها
وقف بسام بوجوم اوكيه يللا مع السلامة
آشر لي راكان بزعل تشآآو" كلمة تشآآو هي تحية استقبال ووداع للإيطاليين"
قربت منه وبست راسه خربت شعره بيدي يللا عاد فكها ما بروح إذا ما رضيت
ابتسم لي ناظري وراك بيذبحنا
لفيت ع بسام شفته مدخل يدينه بجيوبه ينتظر
ضحكوا كلهم
وابتسمت يللا مع السلامة
ابتساماتهم المودعه لي حسستني برهبة خطوتي المقدمة عليها خاصة إني ما أدري شلون بيستقبلني زوج أمي...

رمى التحفة ع طول يده
Non posso
" لا أستطيع "
قرب منه بوقار وحنان مسح ع راسه O figlio mio, facendo che l'errore sarebbe stato separato famiglie nominato se lui sa che io sono tua zia su u
" يا بني إن فعلك هذا عين الخطأ ستشتت العائلتين إذا علم ابن خالتك بأمرك"
ضغط ع راسه بين يدينه بشكل يكسر الخاطر
رفع راسه لأبوه اللي ما عرفه من صغره
وبلحظة ضعف نزلت دمعة منه
دمعة عجز وألم
رويد اللي ما عمره ناظر بنت إلا ركعت عند رجوله
رويد اللي طول عمره عايش الدنيا طولها بعرضها ما يعرف غير إنه ناطق للشهادة اسما
رويد اللي ما قد أحد قاله لا
تجي بكل بساطة إنسانة مكسورة طول عمرها
تجذبه ومن أول نظرة
وفوق كذا تحدا نفسه معها وإللي يعشق عشق غيره يكون خاض أكبر تحدي في حياته...!
أخذ كف أبوه الحانية وهو يمسح له دموعه باسها بجرح وأنين
Voglio andare a Roma
" أريد أن أذهب إلى روما"
مؤيد بهم وغم ع قلبه من اللي فيه ولده
Beh andremo domani
"حسنا سوف نذهب غداً"
وقفت بربكة وخوف على حفيدها ناظرها مؤيد وهو يربت ع كتف ولده
سمعتي اعتراف ولدك
مسحت دموعها والله يقتله يا مؤيد ما تعرفه بسام ما يدانيه
رويد وقف باس يدها ولأنه ما يفهم العربية مضبوط دخل لغرفته
وتركهم
تنهد مؤيد بضيق فرحت فيه لما ترك عمله آثاريه طايح بمصيبة أكبر
رويدا تجلس معه بينقطع قلبي لفراقه لكن يمكن لو راح روما ينسى
هز راسه مؤيد بتفكير أشك دامها غيرته بهالصورة فمستحيل ينساها بمجرد بعده
رويدا بحزن لا يشرب ولا يغني ولا يطلع مع صحباته كل هذا مين يصدق!!
الله يسعدك يا لتين دام حبك سوا كل هذا...

....!ّ يا هاجري من غير ذنب في الهوا
مهلا.. فهجرك والمنون سواء....!ّ

مسكت يده قبل لا يضرب الجرس
كبر البيت وضخامته حسسني بقشعريرة بجسمي وخوف
لف علي
بلعت ريقي وأنا أضم كفه بتوتر
ابتسم يطمني مو قلتي تبينها هذا حنا جينا لها
سكت
ثواني وفتحت الخادمة الباب بابتسامة بريجو سنيوري بسام
"تفضل سيد بسام"
من ترحيبها خمنت إنه معتاد على زيارته لهم
دخلنا في بهو صالة الإستقبال
الإنزعاج هو كان شعوري الغنا الفاحش والحياة المخملية هذي تخليني
أحس بتأنيب الضمير
وكأن هالناس مرتاحين وعايشين بكل وسائل الراحة وغيرهم ينتفض برد وجوع
دخلت أمي بثوب من الحرير المزهر أهلا وسهلا تفضلوا
جلسنا وبعد ما سألت عن أحوالنا بادرها بسام
خالتي جبت لك لتين بتجلس عندك يومين إذا حبيتي
بناء على طلبها
ابتسمت ابتسامة واسعة وقامت ضمتني إذا ما نامت بحضني لتين مين بينام
ابتسمت بإحراج يسلموو
شوي سمعنا صوت يقرب نجــــد
وقفت ماما بسرعة نعم محمد رايح
دخل رجال كبير في السن ع مشارف الستين
بس نظرة وحده له تفهمك ليه كل هالعز مكتنز في هالقصر
وقف بسام وصافحه
محمد يناظرني ما عرفتنا
بسام يمسك يدي وأنا واقفه جنبه هذي زوجتي لتين بنت خالتي نجد
ناظرني حسيت من نظرته إني ما دخلت خاطره
ناظر أمي بنظرة اييه أهلا
بسام يكمل لتين جايه تجلس عند أمها يومين أتمنى ما يكون عندك مانع
محمد بنبرة البيت بيت أمها أكيد
يللا أنا طالع
وفتح يده تلبسه الخادمة المعطف السميك
كرهته مادري ليه يمكن من أول كارهته لأنه حاكر أمي عنده بس الحين زاد كرهي له خاصة بسبب نظراته لأمي وكأنه يتوعدها
ناظرني بسام يللا لتين أنا بروح
لما قال هالكلمة كان ودي أقوله خذني معك أو لا تروح لكن بعد وشو
وكأنه فهمني همس لي وأنا واقفه قدامه غيرتي رأيك
سكت ناظرت أمي وراه تكلم تلفون
بللت شفايفي لا بس لا تطول
مسك خدي ومسحه برقة لا تخافين متى ما بغيتي ترجعين دقي علي بجيك
دخل يده بجيبه وطلع جوال
حطه بيدي هذا خليه معك الحين يمكن تحتاجينه وقبل لا تنامين دقي علي
أومأت براسي طيب
طبع ع جبيني قبلة قبل لا يخرج ويتركني لأول مره هنا لحالي من دونه
حسيت بالغربة تتسلل لقلبي الصغير
ابتسمت لي أمي لتين تعالي أوريك البيت ونتكلم شرايك نجلس بالحديقة برا
هزيت راسي اوكيه

في قاعة المحاضرة وبآخرها هناك كانت جالسة حضرتها
رجل ع رجل
الكتب قدامها مبعثرة والشنطة بحضنها
أما الجوال فكان ع إذنها تهمس فيه بكل رقة
مجوود حبيبي
ماجد بابتسامة هلا
وديم شرايك تمر تاخذني
ناظر الساعة الحين
اييه الحين بعدها ما صارت عشر ونص
اوكيه كم وديم عندي تجهزي جاييك
صرخت بحماس يييييييس
الدكتورة بعصبية الأخت اللي هناك خيير
وديم وجات من الله امم سوري دكتـ...
ولأنها معروفة بازعاجها طردتها طرده محترمه من القاعة
طلعت وهي تضحك أول مره انبسط بطرده
شافت شلة بنات جالسين ومن ضمنهم جمانة
مرت من عندهم وتعمدت تطيح قلمها
عطتها هو البنت
مشكورة
جمانة تناظرها وديييييم!! هلا وغلا بعروستنا وقامت تحضنها
وديم بهياط اييه لا تأخريني جموون مجود ينتظرني
جمانة تتخصر بالله وما عندك محاضرات يا بعدي
احلفي بس ليكون حطوك وكيل علي وأنا مدري
جمانة هييييييين يا وديم إذا ما قلت لعمي عمر إنه ماجد شاغلك عن دراستك ويطلعك من محاضراتك ما أكون جموون
وديم بخوف تخفيه بالله وش بيسوي مثلا بيطقني وياه
جمانه لاا يا حبيبي بيخليكم تنفصلون هالسنة اللين تخلصين دراستك
وديم وبدت تصدق كذااابة
جمانة بلا اهتمام كييفك عاد حره
دق جوالها ياويلييي هذا ماجد وش أقوله
جمانة اممم خلاص شرايك توصليني معك ولا أقول لعمي
وديم وبدت تستوعب وشوو!! يا حمـ###
هربت من بين يدينها جمانة وهي تضحك من قلب
ردت اييه حبيبي هذا أنا طالعه
وين طالعه يا حبيبي إنتي
ناظرت الجوال بصدمة شهقت سامــــــــر
ايييه سامر وين طالعه
ايييه ياويليييي القاها منك والا من جمانة اااا سمور حبيبي الله يخليك ماجد بياخذني بس اليوم
سامر وين بياخذك؟؟
مدري بيرجعني البيت
اهاا تفاهمي مع أبوي
وديم شوي وتبكي لاااااااااا سامر بليييييز
ضحك بخفة انزين روحي وآخر مره أشوفك تطلعين من الجامعة قبل الدوام يالفالحه
اوكيييييييه سكرت منه ولبست عباتها طالعه
اخخخ أحلى شي في الزواج إنك تمشين الرجال في هالأمور
والله ما يندرى بكره وش بتسوين فيه بتخلينه يهج لا سمع صوتك
ناظرتها بغيض إنتي للحين هنااااااا
جمانة هههههههههه مع السلامة سلمي ع مجووود
وديم بقهر انزين خلني أشوف عمك المقرود إذا ما قلت له ما يكون اسمي وديم
جمانة ههههههه اقول شكله _وتقلدها_ مجووود راح وخلاك
حطت الجوال بالشنطة وسحبت نقابها وطلعت

فتحت لنا الخادمة الباب هبت نسمة هوا قوية بارده
انتفضت بمكاني
قربتني لها يا عمري بردانة
همست اييه برد اليوم
امم إلورا خلينا نجلس فوق بغرفتك اللي مجهزتها لك
كل هذا وأنا للحين مو حاسه بطعم الأمومة يعني كان لي غرفة وإلا ما كان أبي أحس بالعائلة صدق
الإحساس الصادق ما كنت أعيشه إلا بصحبة ربى هي الوحيدة اللي كنت أشوف نفسي قدامها
يا حسرتي على عبد الله أخوي
سكرت وراها الباب الخادمة وتركتنا بالحالنا
تأملت الغرفة بمشاعر بارده
واسعة وحلوه وفخمه بس ما همني هذا كله أبي أحس بالراحة مو قادره
جلستني ع الصوفا العنابية ارتاحي لتين
جلست قدامي ومسكت يديني متغدية؟
تنهدت ماما أنا متغدية وماني جايه عشان أشوف العز اللي عايشين فيه والغرف أنا جيت هنا بس أبي أحس فيك أبي أطلع من هنا وأنا أنطق كلمة ماما من قلبي
مو مجرد اسم حطت عيوني بعيونها السوده احكي لي عنك عن أبوي عن حياتك معه أبغا أعرف أشياء أنا جاهلتها وماحد راضي يعلمني فيها
ربتت ع كفي وهي تاخذ نفس اوكيه ما تشربين شي
شديت ع شفاتي وهزيت راسي أبي أسمع وبس
بحركة أنمت عن مدى ربكتها رجعت شعرها المرتب على ورى طيب......

: شيلي هذا الصحن حطيه بالمجلس وزيدي البخور بسرعة بأي لحظة بيوصلون
موري بطاعة اوكيه ماما
سلاف يمه ارتاحي البنات بدوا يحسون بشي
أم إبراهيم تجلس يا خوفي جمانة تسوي حركة من حركاتها العوجة تفضحنا قدام العرب
سلاف هههههههههههههه لا تخافين عليها عاقله عند الغرب
دق الجرس
وقفت هذولي هم
ردها صوت أم خالد وسارا السلام عليكم
زفرت بضيق وعليكم السلام وينها لمار؟؟
نزلت راسها أم خالد عند زوجها مع سجى
سلاف ناظرت أمها يمه فيصل صار له شهر على هالحاله وجود لمار بجنبه بيخلي حالته مستقره
أم خالد ع العموم هم مو جايين يشوفون لمار
سارا رفعت حاجب كيف يعني؟
أم إبراهيم مالك دخل روحي شوفي البنات قوليلهم ينزلون جوو الناس
سلاف هههههههههههه روحي
هزت كتوفها وهي طالعه غريبة !
.
يتبع



الصورة الرمزية مهاوي2008
01-01-2011, 07:00 مساءً
9:00
وهو يفصخ جزمته عند الباب السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
يلدا وقفت بخوف بسام وين كنت كل هالمده؟
رد بهدوء وهو يشتت نظرة عيونه وصلت لتين و تمشيت شوي أشم هوا
يللا تصبحون على خير
لحظة اجلس شوي معنا
بسام بزفرة معليش يمه أنا تعبان وما أقدر الحين غير أنام بكره وراي دوام
مسحت ع خده الله معك حبيبي وإنت من أهله
ومن غير لا يلف على أحد طلع جناحه
كانت جوليتا طالعه منه
Che ci fai qui?
" ماذا تفعلين هنا؟ "
ردت باحترام Ho messo i vestiti Ms. Lateen
" أضع ثياب الآنسة لتين "
وهو يفتح الباب
Portare una tazza di caffè
" أحضري كوبا من القهوة "
هزت راسها إلورا
رمى البالطو ع الشماعه ورمى نفسه وراها ع السرير
لحظة هدوء وصمت
انعادت عليه حياته من أول يوم جا فيه الخبر لحتى هاللحظة
بُكى لتين وضحكها ابتسامتها المصطنعة والحقيقية
أعماله فيها وتصرفاته
تنهد بعمق وهو يقوم يفتح الباب أخذ الكوب وقفله بشرود
وقف عند الشباك نظره ع العماير الشاهقة تشق بشموخها المنظر الطبيعي للجبل الأبيض
وتناقض صورة المويه والعشب الطبيعي وكأنها تشهد على وقوفها بأن الإنسان مهما سوا بيظل عاجز أمام قدرة خالقه
دخان الكوفي بدا ينفذ ويعلن احتلال البرودة لسائله المنبه
وصاحبه للحين يتأمل ويعيد صفحات ست سنوات مضت ولازالت مستمرة...

....!ّ مابي أحدٍ يواسيني أبيك إنتِ تواسيني....!ّ
سندت ظهرها ع الصوفا على جلستها الأخيرة
مسحت وجهها بكفوفها
نفخت الهوا اللي بفمها وهي تمنع الدموع لا تاخذ مجراها ع خدودها الشاحبه
يعني إنتي متزوجة قبل أبوي
بللت شفاتها وبلعت ريقها وهزت راسها بإيه
لتين بخنقة اوكيه ممكن تعيدي ما استوعبت للحين
نجد وذكريات الماضي تألمها لكن لجل هالبنت اللي ما تهنت فيها بحياتها سردت الأحداث وحده بعد الثانية
تزوجت محمد الصايغ وكان أكبر مني بـ 25 سنة
طلقني بعد ما جبت بندر بأربعة سنين
ما خلاني أشوفه حرمني منه وهو عمره سنة
طاحت دمعة من عيوني وبصوت متهدج وأنا... كنت بالشهرين حتى حليبك حرمتيني منه
كملت وهي تتألم جايتك بالحكي يا لتين
تقدم لي أبوك وكان تاجر هذا اللي جمعه في أبوي هنا
وافقت عليه تزوجني وأخذني للخبر
أول ست شهور كانت حياتي في بيت جدتك حلوه وما ينغص علي شي معها لكن
مرة عمك سهى ما تركتنا في حالنا الحقد اللي بقلبها والغيرة أعمت عيونها
باليوم اللي عرفت فيه عن حملي كرهتني جدتك من غير أي سابق إنذار
صارت ما تقدر تجلس بالمكان اللي أنا جالسه فيه
أبوك تعب وطلعني ع بيت ثاني مع إنه أمه هي اللي كانت رافضه يطلع من بيتها لأنها كانت تحبني ومثل بنتها اللي ما جابتها هذي كلمتها كانت
مسحت دموعها بشهقة
يوم رجع أبوك من سفره وكنت بالشهر الثامن في حملي فيك
تعبان وحالته كل مالها تسوء
ما كمل الاسبوعين وتوفى
وقفت كلامها وقعدت تبكي بحرقة آلمتني بس اللي بقلبي أكبر
حثيتها ع الكلام وبعدها وش صار؟
رفعت راسها بكره سهى مرة عمك هي اللي بعدتني عنك يا لتين هي اللي فرقت بيني وبين أبوك وجدتك
نشرت سحرها ع العائلة كاملة
اللي تحسين فيه يا لتين لما تتضايقين منها
لين خبرتني إنك تحسين بالترجيع لا تضايقتي هذا لأنها ساحرتك
أرخت هدب عينها ودموعها تسيل بغزارة
كنت بشقتي كنتي بحضني يا لتين والله كنتي بيديني على صدري أرضعك
في اليوم اللي دخلت علي جدتك وأخذتك من حضني
ورفضت وجودك معي
كل هذا وسهى ببيتها عايشه بهنا
رغم ألمي عليك لكن مفعول سحرها كان مشى فيني تركتك ورجعت هنا
جن جنونهم أهلي كيف تركتك وجيت لكني مسحورة مو بيدي
راح أبوي ومؤيد أخوي ياخذونك لكن اللي سوته جدتك مو طبيعي رفعت قضايا ومحاكم وتبلت علي بأشياء أنا ما سويتها لدرجة إنه علمت فيك بالنار وقالت إني أنا اللي سويته فيك
أشرت على نفسها اتهمتني بالمرض النفسي وبالتزوير من الأطباء حتى تحرمني الحضانة
كل هذا من تحت راسها الله لا يوفقها سهى
غمضت عيوني وهي تحرقني من البكا بس خلاص لا تكملي ما أبي أسمع كافي
قمت وأنا ضامه نفسي والله حرام اللي يصير أنا شسويت بحياتي حتى تجازيني بهالطريقة؟؟
قامت وهي تمسح دموعها وتعدل صوتها ضمتني وهي تمسح ع شعري الظالم عمره ما يسلم من ربه يا لتين عمره ما يسلم
لفيت فجأة والحين وش رجعك لزوجك الأولي؟؟
تركتني وفتحت واحد من الأدراج العلويه
قدمت لي الصورة بعد ما باستها هذا اللي رجعني
أخذتها بإيد ترجف
شاب عشريني بملامح جريئة فيه من أمي الكثير
همست وهي تتكتف هذا بندر ولدي اللي كنت أضمه وأشم ريحتك فيه
أبوك للحين بقلبي يا لتين ماحد مصبرني ع العيشة عند محمد إلا بندر وأبوي اللي توفى وهو يمدح ويدعي لخالد أبوك
بلعت ريقي وأنا أعطيها الصورة
مسحت دموعي أبي أنام ممكن؟؟
أومأت براسها وهي تبوس خدي أكيد

شلونك يا جمانة
جمانة بأدب الحمدلله شلونك إنتي خالتي
ابتسمت الحمدلله ما نشكي باس
ابتسمت لسارا مشاء الله يا سارا في أي سنة تدرسين
سارا بربكة ثالثة جامعة
هزت راسها مشاء الله
داليا تساسر أمها يمه شوفي هذيك شيليها من راسك وهي تأشر ع جمانة
أم وافي بإحراج تنزل يدها ايييه حبيبتي تبين مويه
داليا لااااا أقولك هذي وترجع تأشر
جمانة رفعت حاجب شفيني أنا؟؟
داليا بنظرة ولاااشي
آهاا على بالي
أم إبراهيم تأشر لجمانة بوعيد جمانة حبيبتي جيبي لها مويه
أشرت على نفسها وبدون صوت أنا!!!
نغزتها أمها اييه انتي بسرعة ولا عاد تدخلين مره ثانية
طلعت بعصبية
هالناقص والله هالبزر تتأمر اففف
دخلت لمى هههههههههههههه ليه ما حبيتيها شكلها حبوبه
سارا وهي تجلس طرده محترمه من أم إبراهيم والله
تحمحت يارا أقول بنات ما لاحظتوا شي
سارا بهدوء أنا لاحظت وتأكدت الحين
جمانة وهي تصب الكاس موري تعالي ودي المويه للمقرودة اللي داخل
لمى هيييه إنتي عيب طلبت منك إنتي إهانة تخلي خدامة تودي لها
جمانة بعصبية بس مابي أودي لها غصب ما بقى إلا هالصعلوكة


سارا بخبث يمكن تختارك إنتي
جمانة بغباء تختار ايش؟؟
يارا وهي تبعد شعرها وتفتح علبة ال********ز صدقوني جايه تخطب لولدها خوي خالي طلال
جمانة من سمعت الخبر بهتت تخطب!!
لمى ههههههههه صدقتيهم روحي ودي المويه بس
جمانة شربت رجلها بالأرض هييه صدق عن ايش تتكلمون؟؟
سارا تتكفت لما بتروح بتقولون صدق كلامي
عدلت شعرها وضبطت الروج بطرف إصباعها لا هذي يبيلها مصلحة أجل
ومشت تتمخطر قدامهم
لمى ويارا هههههههههههههههههه
سارا ابتسمت الحمدلله والشكر
دخلت بنعومة وبابتسامة شاده على اسنانها فيها لا ترمي الكاس بوجهها تفضلي حبيبتي
داليا بدلع يسلموو
أم وافي هههه مشكورة حبيبتي ما تقصرين
جمانة بابتسامة حلوة العفو خالتي ما سويت شي
وبنفس النعومة طلعت
دخلت عليهم برجتها وربي لو ما أخوها كان كبيت المويه بوجهها بلــــــــــى
سارا ههههههههههههههههه أخوها!! أخذتيه يعني شدراك يمكن ما تاخذك إنتي يمكن يارا أو لمى
يارا عبست ويمكن إنتي حبيبتي ليه ساحبه نفسك من القائمة
سارا بخوف تبيني أموت بليلة ملكتي ما تعرفينها جمانة لما تحط عينها على شي
جمانة بشهقة نعم؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!
دخل طلال شفيكم؟؟
رجعت الحمل الوديع ولا شي عمي تفضل
ناظرها بطرف عينه وهو يجلس شالأدب النازل فجأة
عضت ع شفتها ولا شي بس خويك هذا قول له مره ثانية لا يجيب إخته المقرودة معاه
دخلت داليا وهي متخصرة لا والله
جمانة قامت إنتي وش دخلك هنا
طلال فتح عيونه فيها جمانة عيب شهالكلام ما تشوفينها ضيفه
تعالي دلول جلسي وبعد لها الكرسي
جلست ايييه شلونك طلال
ضحك الحمد لله شمسويه إنتي؟
سارا ولمى وجمانة ويارا فاتحين فمهم
آخذه راحتها وتتكلم وتضحك عادي
لمى ابتسمت غريبة عليك تجلس مع بزران
طلال يضحك على حكاويها ما غريب إلا الشيطان اجلسوا
جلسوا ع الطاولة معهم
داليا بوزت أنا مو بزره
لمى هههههههه سوري حبيبتي
أما جمانة ظلت متكتفة افففف لاحقتنا لهنا بعد
داليا ببراءة طلول قول لوافي إذا أخذ جمانة أنا ما بجلس ببيتنا
طلال عض ع شفاته وخرجت ضحكة عفويه هههههههههههههه
جمانة منحرجة ومستحية ومين قال أصلا أنا بوافق أخذ واحد إنتي إخته يالملقوفة
طلال خلااااص عاد داليا شهالكلام بيزعل منك وافي لو يسمعك
وناظر جمانة برفعة حاجب من كذا الأدب نازل أجل
جمانة بعصبية وهي طالعه ماااااالت عليها وعلى أخوها الحمدلله لاني بايره ولاني عانس ميته عليه
أول ما طلعت ضحكوا كلهم
طلال بتفهم داليا ليش قلتي لها كذا؟؟
داليا وهي تفتح شنطتها تطلع جوالها بس...ما حبيتها لأنها حلوه
لمى بحواجب معقدة لأنها حلوه؟؟
اييه بعدين إذا تزوجت وافي بيحبها وما يحبني
طلال ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يارا باستغراب هذي ما دخلت الـ13 وكذا تفكيرها أجل أخوها شيطلع؟؟
طلال وقف أخوها يبي وحده عقلها أضعاف عقل جمانة بعشر مرات عشان كذا خلها مرتاحه وإنسوا اللي صار اليوم أكيد أمه ما هي حاطتها ببالها
رمى هالجملة وطلع
داليا بدلع وهي خارجة والتلفون ع إذنها اييه وافي حبيبي شفت وحــ.....
يارا بذهول شي غريب صراحة اللي قاعد يصير
لمى تهقون جمانة تاخذه
سارا ابتسمت إحساسي يقول لي إنه أمه عجبتها جموون
يارا والله وين بيلاقي أحسن منها لكن كلام خالي خوفني
قامت لمى يروحون ونشوف وش اللي بيصير

....!ّ أنا من الليل يقطفني شعوري وأغني لك
أنا من الصبح يليّلني الحزن..من لون موالك....!


خرجت من الحمام الله يكرمكم بعد ما لبست روب النوم القصير اللي عطتني ياه أمي
شفتها ماسكه جريده ويوم جيت شالتها ابتسمت وهي تسكر النور وظل نور الأبجورة لحاله ينور المكان بنام عندك اليوم توتا
قلت بهدوء ما يحتاج أخاف يزعل زوجك
قامت وجات عندي وأنا أدهن يدي بكريم مرطب لفتني لها وباست جبيني يكفي محرومه منك ما بيقول شي على هالليلة
سألت بتلقائية وأنا انسدح ع السرير جنبها واتغطى انزين السحر ما فكوه
نزلت عيونها لا والدليل إني للحين ماني قادره أعيش معك مثل أي أم وبنتها
قلت وإحساس الترجيع يراودني شلون يعني؟؟
لفت ذقني لها بنعومة ناظريني لتين للحين ما تقدرين تقولين ماما بالفم المليان
بعدت عيونها للحين ما أحس باتجاهك نفس إحساسي لولدي بندر
بندر أربع وعشرين ساعة صورته قدامي وأسمع صوته مو معقولة أفرق بينكم بشكل طبيعي من غير سبب
خذيت نفس وأنا ابعد يدينها وبداخلي مأيده كلامها لو كانت تاركتني من غير السبب اللي ذكرته كان حاربت عشاني وتركت زوجها ولو كان فيها طلاقها
هذا إذا كانت أم طبيعية!
نزلت راسي وأنا آخذ الجوال من ع الكمدينة بكلم بسام
تركتني وهي تقوم اللين ما تكلميه بروح أغير ثيابي
هزيت راسي اوكيه
ضغطت زر الإتصال ع الرقم الوحيد بالجوال
بعد دقتين جاني صوته الناعس آلوو
حاولت أغير صوتي آهلين بسام
عدل جلسته ع السرير ظنيت إنك نسيتي تتصلين وبنفس الهدوء كمل صار لي ساعة بنام مو قادر انتظر اتصالك
تمنيت أكون قدامه بهاللحظة أتأمله وهو يتكلم حتى بجفاه افقده وأشتاق له
نزلت عيوني ليدي انشغلت مع أمي ونسيت
أكيد بتنسين في شي أهم
همست ما أعتقد إنه في شي في حياتي أهم منك
اعترافي الخطير المفاجئ سكته وباعتقادي ما حب يرد حتى ما يحس بتأنيب الضمير لجفاه
تنهدت تصبح ع خير
غمض عيونه وإنتي من أهله
قفلت منه حطيت الجوال جنبي وجرحي يزيد
يزيد نزف وألم صدمتي ما كانت مفاجأة ع مرة عمي اللي شفته منها مو قليل وما يخليني انصدم اللي صدمني هو زواج أمي قبل زواجها من أبوي وسالفة السحر
أنا فعلا للحين ما أحس إني مو قادره أبعد عنها
يا ناس فهموني أكيد كل العالم يحنون لأمهاتهم أكثر مني
ما أعرف هالإحساس خاطري أنام بحضنها وأنا مرتاحه وأحس إنه هذي أمي أمي يا عالم مو أي حضن
حسيت فيها وهي تحطني ع صدرها وتغطيني
غمضت عيوني ونزلت دمعة حاره من جوفي المحترق بعدتها وقمت للحمام الله يكرمكم
خرجت اللي بداخلي
مسحت فمي وأنا افتح المويه البارده
ناظرتني وهي واقفه عند الباب
حسيت وجهها متغير
أنا مو بيدي وش أسوي
همسَت وهي تناظرني بحرقه حسبي الله عليك يا سهى
فتحت فمي برعب من الصوت اللي سمعته
أمي بخوف معليش لتين هذا محمد يناديني ما بقدر أنام عندك اليوم
ناظرتها بمشاعر مجروحة وسكاكين بداخلي تطعني لا عادي....متعوده
شدت ع حبل روبها النوم المربوط بأناقة فائقة تصبحين على خير حبيبتي
انسدحت ع السرير وأنا اتلحف
سمعت صوته وهو يهاوشها
ومن بين كلامه كان شي عني
ضميت نفسي بخوف وخذيت الجوال ومن غير إرادتي دقيت ع بسام

استقبلهم بترحيب وهو يبوس راس أمه ها شالأخبار
أمه وهي تطنش داليا المقهورة والله يا ولدي شفت لك وحده تقول للقمر قوم وتجلس مكانه
ابتسم بهدوء جمانة؟
أم وافي باستغراب شدراك؟
أشر ع داليا المعصبة البركة في الإذاعة اللي جنبك
داليا بقهر ما تاخذها أصلا ما تناسبك بس تتكلم
أم وافي ما عليك منها يمه دلع بنات
وافي بنفس الهدوء جد كلامها كثير؟
وهي خايفه ما يوافق لا أصلا فديتها مستحيه ما جلست إلا خمس دقايق وقامت
آهاا وفي باله يقول خلني أسأل خالها
طلع ماهر من غرفته بنعس أهلا يمه توكم رجعتوا
اييه حبيبي إنت وين رايح
تثاوب بروح أجيب سجى رجعت من عند فيصل
يا ولدي خلها عندهم إنت نعسان لا تسوق
ماهر بابتسامة لا تشيلين همي يمه تدرين فيها حامل والحساسية زايدة الحين تحسبني ما أبيها
لا أجل كذا روح واقرأ الأذكار يا ولدي
إن شاء الله ابتسم لوافي وهو يطالع داليا شكل الأمور ما تبشر
وافي ههههههه الظاهر
ضربها ع راسها بخفة الحين إنتي ليه ما حبيتيها وإن شاء الله وريتيها إنك مو طايقتها
داليا بخوف لاا بالعكس وريتها إني حبيتها
أم وافي تأشر له كذابة
وافي يخفي ضحكته وهو يقوم ع العموم الصباح رباح وأنا بسأل طلال عنها
داليا وقفت وتمسكت فيه لاااااا الله يخليك وافي
وافي مستغرب منها ليه ما حبتها لهالدرجة وهالشي خلاه يثبت في باله سؤاله عنها
قرب وجهه منها داليا تصبحين على خير
نزلت راسها بضيق وإنت من أهله
يللا روحي نامي أصلا روحتك كلها غلط بكره وراك مدرسه
برمت شفتها ما بروح
وافي بحزم ليه
داليا مبوزه بس.... نفسيتي تعبانة
ابتسم لأمه اللي ضحكت
على كذا بمر آخذك أنا من المدرسة دام النفسية تعبانة
ابتسمت بس بعد ما أبيك تتزوجها
اوهوووو علينا روحي نامي
راحت غرفتها وهي تبربر
ناظر أمه يمه أبوي رجع وتعشى مع ماهر يقول تعبان شوي
فزت بسم الله عليه شفيه
ابتسم لها ما فيه الا العافيه تعبان من العمل بس اممم كنت بقولك جمانة تصير بنت مين
أم وافي بحب بنت إبراهيم الله يحفظها وحيدة أهلها
وافي بنفسه بعـــــــد وحيدة أكيد مدلعة
وقف أنا بقوم أنام وإنتي سوي اللي تشوفينه مناسب
أم وافي بفرحة الله معك يمه

....!ّ حرام الليل ما هو ليل..! إذا مـا كنـت فـي ليلـك
وحرام الصبح ما هو صبح..! إذا ما كنـت في ظلالـك....!


لبست حجابي وأنا أطلع من الغرفة بعد ما دقت الخادمة تخبرني بوجود بسام
شفته واقف في المدخل وأول ما دخلت رفع راسه
قربت منه بتوتر
عدل وقفته وهو يحاوط كتوفي شقالك؟؟
قلت بربكة ما كلمني أنا سمعته يكلم أمي ومعترض ع وجودها معي
طلعنا فتح لي السايق الباب
ركب جنبي وبغموض وهو يتفحص ملامح وجهي وقالت لك شي أمك؟؟
ناظرت الدنيا برا اييه
رديت نظري له وأنا أحس بحاجتي له ولوقوفه قربي قالت لي عن السحر
بحذر حاول يخفيه بمهارة رد بس؟؟
هزيت راسي باستغراب اييه
زفر لا تهتمين بشي كل الأمور بتتعدل
تهدج صوتي شلون ما اهتم بعد ما عرفت كل اللي عرفته بسام أنا للحين ماني عايشه باستقرار أحس إني كل يوم أنام وأصحى وأنا منتظرة مصيبه أتفاجأ فيها
لااا وفوق هذا عمي السبب هو ومرته ما كفاهم اللي سووه بجدتي وأبوي كملوا الناقص فيني
غطيت وجهي وأنا أبكي أنا تعبت من الحياة كذا والله خاطري أموت وأرتاح
ضمني له بقوة تعوذي من الشيطان لتين أنا باقي جنبك
رفعت راسي أناظره وعيوني غرقانة إنت أكبر وأول غموض في حياتي لو أعرف بس اللي موصلني لك بعيش سالمه ما أبي أكثر من كذا وإذا ما ودك
رجعني لعبد الله وربى
دخيلك بسام خليني أسمع صوتها
رجعني لحضنه وهمس بعد اسبوعين عندي عرس بالخبر لصاحبي باخذك معي وبخليك تشوفينها
رجعت راسي لحضنه وأنا انتحب حتى الفرحة بحياتي صار مالها طعم وكأني ما أبي أفرح وتنتهي فرحتي بمصيبة أكبر من حجم هالفرحة
.
.
.
من ايطاليا.. إذا انتظرت الماء ليغلي فلن يغلي
>> نهاية الجزءالرابع و العشرون



الصورة الرمزية مهاوي2008
01-05-2011, 04:42 مساءً
>>الجزء الخامس والعشرون

العبد الحقيقي هو الذي يخشى التعبير عن آراءه

..0..الحزن..0..
هو أن أحب من أعلم أن حياتي معلقة بيديه ،،،

: ما أبيه
انزين قولي سبب واحد مقنع
عضت ع المخده بعصبيه: ما أبيييييييه وخلاص إخته ما طقتها
حطت يدها ع كفتي: آهاا القصة وما فيها بسبب داليا أجل؟
زفرت: لا ما أبي أتزوج الحين بعدني صغيرة _وبداخلي أقول يصير خير_
ناظرتني أمي باهتمام: جمانة طول عمرك طايشه خذي الحياه بجد ولو مره هذا قرار مصيري لا تروحيه من إيدك وافي إنسان ما يتعوض فكري زين ما برد عليهم الحين
نزلت عيوني وأنا أحوس بوزي
طلعت وسمعت صوت الباب يتقفل وراها
رميت نفسي ع السرير وأنا أتأمل السقف المزخرف بزخرفة وردية ناعمه تبرز لونه بين لون الجدار الأصفر الباهت
والله العرض مغري!!
إنسان مثقف واعي كبير وولد ناس وجميييل هذي حطي تحتها عشر خطوط حمر
اييه والله لازم نحسن النسل ونختار الأفضل دائما
غمضت عيوني يوم سمعت الباب ينفتح ودخل عمي طلال وأبوي
قرب مني: جمانة بنتي نايمه؟
شرايك يعني مغمضه عيوني وش بسوي برقص مثلا؟؟
لف ع طلال: نايمه شكلها
اففف منه ما يمشي عليه شي
قرب مني طلال ونغزني بخفه ع بطني فزيت بنص السرير
ضحك أبوي: صح النوم
طلال بنظرة: نايمه أجل هاا؟؟
حكيت راسي بإحراج: اييه راجعه من الجامعة وتعبانة
رجع جسمه وجلس ع الكرسي جنبي
إبراهيم: يللا دام كذا أتركك معها إنت حاول
هز راسه طلال: اوكيه
وأول ما طلع بابا ناظرني وهو يقلب الجوال بين يدينه: وبعدين؟؟
عقدت حواجبي باستعباط: وشو بعدين؟؟
: من الآخر جمون شرايك بوافي
عبست بوجهي: مو موافقه
: وليه إن شاء الله حضرة الآنسة جمانة
اخفيت ابتسامتي أبيهم يترجوني عشان أوافق: هممم بس ما يناسبني
وبطرف عينه: مشاء الله زين صرتي تعرفين اللي يناسبك واللي ما يناسبك
زفرت بعصبية: شقصدك؟؟
ناظرني مباشرة بجدية: شوفي جمانة وافي خويي وبيننا عشرة عمر متأكد ما بتكونين أسعد من كذا إذا اخذتيه لكن من الحين أقولك طباعه غريبة لازم تتعودين عليها
حسيت بالخوف وبجدية الموضوع
بلعت ريقي: كيف يعني؟
وقف وعينه بعيني: يعني إنسان ما يحب المشاكل يقول الكلمة لازم تنفذيها إذا جلستي تتناقرين مع داليا كل شوي والثانية بتـ....
قاطعته: هذا سبب رفضي للموضوع يا خوفي أخوها يطلع مثلها
ابتسم فجأة: ما عليك منها تراها حبوبة وسبب رفضها لك غيرتها بس
تكتفت: وأنا وش بجني من ورى هالغيرة غير المتاعب
رفع حاجب: إنتي حره لك القرار أولا وأخيرا
ورفع يده: يللا قومي سوي لي طريق بطلع
زفرت وقمت ببال مشغول

....!ّ سألقاك رغم مطر الشتاء ....!ّ
النوم جافاني ما قدرت أنام بعد اللي صار لي ليلة أمس مع أمي
حسيت ببسام وهو يطلع من الحمام
دخل غرفة الملابس وطلع مبدل ثيابه النوم ببنطلون أبيض مع بلوزة صوفيه هاي نيك خضرا وجاكيته الجينز الرسمي شايله بيده
رتب شعره وتعطر
وقبل لا يطلع قرب مني
مسح ع راسي وباس جبيني
عدل برودة المكيف وطلع بهدوء
تقلبت في السرير وأنا ماسكه جبيني
ضميت نفسي
وأنا أناظر الفراغ بمشاعر مختلطة انتبهت ع الجريدة مطبوقة بإحكام وعليها كاسة مويه
استغربت لأنه الجرايد أول بأول تاخذها الخادمة لما تنظف الغرفة
قمت وأنا أرجع حبل روبي النوم ع كتوفي
أخذت الجريدة وأنا أبعد شعري ورى إذني
تصفحتها ما في شي مهم
رميتها ع السرير وأنا اتثاوب: خليني أنزل افطر معهـ...
رمشت وأنا ارجع آخذ الجريدة والصورة اللي فيها شدتني
ما كأنه هذا بندر ولد أمي
ركزت بالصورة أكثر وهذا اللي جنبـ....
سكت وعيوني غرغرت
حطيت يدي ع فمي هذا عبد الله أخوي
نزلت من السرير بسرعة من غير لا ألبس برجولي وحتى نسيت ألبس شي فوق روبي النوم
نزلت الدرج بسرعة
شفتهم ملتفين حول طاولة الأكل وبسام موجود لسى ما راح
حطيت الجريدة وأنا الهث خالتي شوفـ...
أخذت نفس
عيون راكان المصدومة وتاله العاضه على شفايفها
وعمي اللي منزل عيونه نبهتني ع شي غلط
شفت شي سحبني بقوة رمى علي جاكيته الطويل وبعصبية سحبني ع المطبخ القريب
رقع الباب وناظرني بعيون محمره: هذا منظر تنزلين فيه قدام أهلي وخالي مؤيد
عضيت ع شفتي بإحراج بس ما همني الحين إلا عبد الله
رفعت عيني له وأنا أمسك يدينه أترجاه: بسام الله يخليك عبد الله أخوي والله بالجريدة شفته واللـ..
قاطعني وهو ينفض يدينه بعصبيه زايده: الحين لو كان الزفت رويد موجود
تدرين شكانت صورتك قدامهم؟؟
دف الكرسي بقهر: تدرين شيعني نازله بهاللبس مجنونه إنتي؟؟
بكيت: والله ما انتبهت صدمة الصورة عمتني
زفر بعصبيه: اطلعي من قدامي لفوق بسرعة
نزلت عيوني طاحت دموعي متواليه وأنا أضم جاكيته وبلا إرادة ناظرته: مو قبل ما تقولي وينه أخوي..
شد ع أسنانه وارتخت قبضة يدينه المشدوده ورجع لهدوءه: لتين اطلعي غرفتك وأول ما أرجع من دوامي نتفاهم
شهقت بدموعي: ما أبيي دايم تقول بعدين وتنسيني بس هذا عبد الله ما تنسيني ياه إلا إذا ذبحتني ذيك الساعه أنساه
زفر وهو يتكتف: لتين...
هزيت راسي ببكى: لا تقول بعدين وش جاب عبد الله لبندر ولد أمي
ناظرني لمدة وبعدها تكلم: تدرين كيف؟؟
:البسي باخذك معي المعهد
مسحت دموعي وأنا ابعد شعري عن وجهي: الحين بتتكلم والا بطلع لعمي أسأله
رفع صوته بعصبيه: قلت لك نتكلم وحنا خارجين تحركي رويد جا
بكيت بقهر: وش دخل رويد الله ياخذه ما لـ...
قرب مني ومسك يديني: لتين اهدي
بعدته وأنا أضربه ع صدره بعشوائيه: لمتى بتبقى تعذبني عشان أشياء بداخلك ما أدري عنها لمتى؟؟
أجبرني أهدى يوم قربني له أكثر ضمني ومسح ع شعري: بقولك كل شي بس اطلعي غيري ثيابك
حاولت اهدى عطاني منديل
مسحت دموعي وأنا اكح من انفعالي
جيت بطلع
أشر لي ع الباب الخارجي: من هنا وترجعين بعد من هنا بنتظرك

وقف بعصبية: قلت لك زواجي بعد عشر أيام شلون تبيني أروح لين أوصلها يبي لي أكثر من اسبوعين
المدير بقسوة وبرود: للأسف أستاذ طلال ما في غيرك
طلال وهو ماسك أعصابه للحين: لو سمحت كابتن طلال على ما أعتقد
ابتسم بسخرية وهو يدور الكرسي ببرادة: اوكيه كنت أستاذ... كابتن.... المهم سفرة ساحل العاج إنت بتروحها
ناظره بتحدي: انزين كذا يعني بنشوف يا أستاذ سالم أنا وإلا أنت
طلع من المكتب من غير لا يسكر الباب
وتوجه بسيارته لمكتب الرئيس الأعلى منه
بركن السيارة ونزل بأعصاب مشدودة
استقبلته السكرتيره في المكتب: بشوو أخدمك إستاز
زفر: أقدر أشوف الدكتور مايكل
رفعت التلفون: مين إلوو
شبك أصابعه: الكابتن طلال الفهد
: اوكيه تفضل لحتى خبره
وبعد دقايق رجعت السماعه وقامت فتحت له الباب بابتسامة: تفضل
دخل بثقة
حياه من ورى مكتبه الفخم: welcome
صافحه طلال وجلس
Dr. Michael I hope to help me I have come to you after an argument with Mr. Salem
"د. مايكل آمل أن تساعدني لقد أتيت إليك بعد مشادة مع السيد سالم"
ابتسم له لعلاقتهم القويه ببعض لأنه طلال من الأشخاص الجادين المخلصين بعملهم
وما يتخلف عن أي رحلة بلا عذر ولا ياخذ إجازات عرضيه
I was willing to help you Captain Talal
"أنا على أتم الإستعداد لمساعدتك كابتن طلال"
تكلم وهو يحاول يحافظ على رزانته وهدوءه ويخفي قهره من المتغطرس سالم اللي دايم متقعدله بكل صغيره وكبيره...

هذي ثالث مره أوقف قدام الباب وأرجع أروح مرتبكة ما أدري كيف بقولهم قراري
انفح الباب فجأة وشفت أمي بوجهي
:جمانة!؟؟
:شتسوين هنا
حكيت راسي: اااا كنت بكلم أبوي
شرعت لي الباب بابتسامة: تفضلي أنا بروح أجيب عصير لأبوك تبين معه
هزيت راسي بلا دخلت بتوتر وأنا أطقطق أصابعي
ابتسم أبوي وهو يتفرج مباراة الأهلي والهلال والحماس مسيطر عليه: أهلا أهلا بوحيدتي فهالدنيا
وقفت جنبه وأنا مستحيه: هلا فيك
أشر لي جنبه: تفضلي
جلست وأنا أبلع ريقي: بابا
أرخى الصوت ولف علي باهتمام
: امممم كنت بقول...ااااه
ابتسم: ليه كل هالربكة_ وأخذ يدي مسد عليها_ يللا تكلمي الحين
دخلت أمي ناظرتنا بابتسامة وحطت العصير قدام أبوي
وجلست
خذيت نفس بسرعة: شرايك في وافي؟؟
هز راسه بجدية: وافي...والله يا بنتي هو خوي عمك وأبوه إنسان محترم معروف
يعني ظاهريا زين وأنا سألت عنه وما قالوا فيه إلا الخير وغير كذا بار في أمه
فجأة بكيت: بس ماااابيه لا تغصبوني الله يخليكم
حسيت أبوي انصدم مسح ع شعري: لا تبكين ماحد يغصبك على شي حبيبتي
أمي بحنان: جمون قولي ما أبيه وبنرده بأدب مو أول ولا آخر واحد ينرد
مسحت الدموع الوهمية: يعني ما بتغصبوني عليه
بعدني أبوي وثبت وجهي قدامه وقال: ما عاش من يغصبك على شي ما تبينه يا بنتي
تنهدت براحة: انزين موافقه خلاص
عقد حواجبه أبوي بصدمة وصرخت أمي: تستهبلين علينا جمانة
ضحكت: لا بس أختبر ردة فعلكم
أبوي بذهول: هذي أولها شبتسوين بولد الناس أجل
أمي: هههههههههههه هو أصر يبيها هي يتحمل نتيجة إصراره
ابتسمت لها بإحراج
قامت سحبتني من أبوي وضمتني: واخيرا بشوف بنتي بالأبيض
استحيت
أبوي بفرحة: الله يسعدك يا جمانة دايما
همست: آمين
طلعت من عندهم جريت على غرفتي
قعدت أبكي مدري ليه
يمكن لأني دايما أضحك والعب ودايما الحياه حلوه بعيوني أخاف أطلع من عند أهلي وأروح لحياه ثانية جديدة ما أعرف عنها شي
دقيت ع سارا
ردت علي وهي تضحك: أهلا بعروستنا
من بين دموعي: مسرع ما انتشر الخبر
سارا بفرحة: وافقتي؟؟!!!
وصوتي متهدج: اييه
سارا بفجعه: انزين ليه تبكييين؟؟
:مدري
ضحكت: طول عمرك مرجوجه أنا قلت على طول إنه أمه حبتك واختارتك عشان تصدقيني مره ثانية
جمانة: الحين إنتي وينك؟؟
سارا: أنا بالأصنصيل بالمستشفى مع سارا وسجى رايحين لفيصل
: آهاا إذا طلعتوا مروا علي طفشانة ما أبي أفكر
: آوك يللا مضطره أقفل
: باااي
رميت الجوال وأنا خاطري اجتمع بالبنات وأتناقر مع وديم...!

دخلت المعهد مع بسام
كبره وفخامته تذهل وتفتح النفس للدراسة لكن الأشكال اللي شفتها خلتني اراجع نفسي شلون أخلي بسام يروح يوميا المعهد ويشوف هالأشكال!!
كان ساكت وحتى بالسيارة ما رضى يتكلم عن عبد الله بس أنا مصره ويا أنا يا إنت يا بسام اليوم
همسات البنات وغمزاتهم وضحكهم بوجهه استفزتني وحسيت إني بنفجر بأي لحظة


شديت ع يده: الحين جايبني هنا تنرفزني فوق نرفزتي
ما رد
رجعت ضغطت عليه: بسام أنا ما استحمل هالوضع
وقف فجأة وسحبني له صرت مقابلته مباشرة ومن بين أسنانه همس برقة: والله... ما هموني _بعدني وكمل_ خليك راكزه
مشاعري الهايجه عذبتني زيادة
ظليت ساكته لين وصلنا لوحده من القاعات الفاضيه
دخلني معه
جلست ع أول كرسي شفته
تكتفت: يللا الحين فهمني
وقف قدامي ورفع وحده من رجوله ع الكرسي
حسيت برهبه للحين أخافه
وقوفه قدامي وهو مغطي عني اللي وراه وترني
تكلم بعد صمت وعيونه تتأمل وجهي: شتبين تعرفين؟؟
قلت بقوة: كل شي عن عبد الله اش اللي خلا هالجريدة عندك ولا قلت لي عليها والظاهر إنه مو بس إنت حتى أمي يوم كنت عندها شفتها ماسكه جريدة ويوم جيت شالتها
قال ببرود: انزين عبد الله مصورينه لأنه مع بندر ولد المليونير محمد الصايغ مو أكثر من كذا
لما حسيت إنه يخبي عني ورجع غرقني بغموضه جيت ببكي: يعني ليه موراضي تقولي؟؟
قرب وجهه ومسح ع رموشي: أولا لا تبكين ثانيا عبد الله عند بندر جالس
رمشت: شيسوي عند بندر؟؟أصلا بندر وينه؟؟
: بندر في سويسرا وعبد الله معه ما يدري إنه أخوك
:يعني عبد الله شجابه هناك
:جا يدور عليك
:وما يدري إني أنا أخت بندر
:....لا بس قريب بيدري
حطيت يدي ع خدودي ودموعي نزلت بلهفة وشوق وحزن عليه : انزين ليه ما قلتوا له حرام عليكم عبد الله ما يستاهل اللي قاعد يصير فيه
وبحقد ناظرته أصلا كل اللي قاعد يصير بسببك إنت ممشي الكل على هواك
تنهد وهو يصلب ظهره وعد مني يا لتين إذا ما حاولتي تنبشين بالموضوع من وراي لأجيب لك عبد الله بنفسي بس بعد ما نرجع من الخبر
وأنا أحاول امسح دموعي متى بنروح الخبر
بعد اسبوع
رجعت ابكي والله كثييير
آخذ نفس ووقفني
طلع منديل من جيبه ومسح وجهي برقة وإتقان خذي نفس عميق
رفعت حاجب
نزل حاجبي باصبعه وهو يبتسم خذي نفس عميق عشان تهدا أعصابك
خذيت النفس العميق ع قولته وبدل لا تهدى أعصابي ثارت أعصابه هو
شاب كان وراه مع مجموعة مثله صرخ لا بيلا وطلع
جاتني الضحكة تذكرت راكان
باسني ع خدي بقوة لا تضحكين ع أشياء مالها داعي
مسكت خدي بربكة وخوف شلون عرف إني مخبيه الضحكة
عقدت حواجبي مره ثانيه لا تبوس
مسك ذراعي ورجع باسني
حر أسوي اللي أبيه هذا شي يخصني وراجع لي..!
سحبت يدي منه وحنا طالعين لا مانت حر أعتقد إنه خدي مو خدك
ضحك بخفوت شرايك نسوي اتفاقيه خدك ملك لي وخدي ملك لك
ابتسمت بحيا وأنا اعض ع شفتي امـــحق اتفاقيه
ضحك مره ثانية بود كيفك لكن أنا بمشي عليها
لاحظت كيف إنه قلب مزاجي فوق تحت طالعته بطرف عيني
لف علي فجأة شفيك تناظرين
لفيت عنه ولا شي
من بعيد أشرت له وحده بنت من الإيطاليات الدفشات وباعتقادي إنه هالنوع من البنات ما يلفت بسام بأي شكل من الأشكال
تشآآو بسام
رد بهدوء بينفونوتي
ما أخفيكم إن رده عجبني تحيته أكثر رسمية منها
قربت منا وقوفها أجبرنا نوقف
Ciao E 'la tua moglie?
"مرحبا هل هذه زوجتك؟"
رد وهو يبتسم لي سي
ابتسمت لها وأنا اشبك اصابعي باصابعه بتملك وحميميه
ناظرتني من فوق لتحت وراحت
كنت لابسه ترانج كوت أحمر مع بنطلون جينز وحجاب سكري ورد لي خدودي
والحمدلله رغم الغيره اللي كنت أحسها بقلبي إلا إني واثقه من نفسي وأدري إنه جمال المرأه ما يساوي شي اذا انعدمت ثقتها بنفسها
انتبهت له يشد ع يدي يللا ندخل بتبدى محاضرتي
عدلت شنطتي وأنا ادخل معه وبداخلي فخر فيه تخالطه رهبه..!

....!ّ يا بسمتي في دنيا الأشقياء ....!ّ
....عند فيصل
تركتهم ونزلت أجيب كوفي يعدل مزاجي شوي هم بعد حرام حسيتهم مخنوقين من الوضع اللي تعودوا عليه
...في الغرفة
كنت ماسكه يده أقرأ الأذكار عليه
سجى راحت دورة المياه الله يكرمكم وتركتني بالحالي معه
مسحت ع جبينه بابتسامة شوق يا حبيبي ....الله يردك لي
وجهه المرهق وجسمه الذبلان آلمني
طلعت من الحمام سجى اففف مدري متى بولد وبرتاح
ابتسمت وأنا أناظرها قريب إن شاء الله
شفتها تناظر مباشرة بالنص واجهة فيصل وعيونها مفتوحه
ناظرته مثل ما هو خفت عليه شفيك؟؟
سجى وهي تقرب منه وربي اللي خلقني لمحت عيونه تتحرك
وقبل لا أكذبها حسيت بضغط ع يدي وقفت بذهول وأنا امسك يدينه بترقب
سجى ومسكت اليد الثانية فيــصل
بصعوبة وثقل واضح ع أجزاءه حرك عظام رقبته وثبتها وبأكثر هدوء فتح عيونه ببطأ ورمش كم مره لين استقرت حدقة عيونه السوده بعيوني
نزلت دموعي وأنا احضنه فيصل حبيبي
سجى تدفني وتضمه بعد قلبي فصووول
دخلت سارا وبيدها الكوفي ويوم شافت وضعنا رجعت على ورى وطلعت بسرعه
بازعاجنا دخلت الممرضه معها ثنتين وأول ما شافوا انه قام طلعونا
حطت الكوفي من الفرحة ونست طوايفه وهي تضم إختها وتبارك لها ولسجى يا حياتي الله ما ضيع دعائك
دموع الفرحة كانت ع خدها النحيل
وبسرعه طلعت بخاخها وعطيتها ياه رمته بسلة الزباله جنبها وبعيون تلمع بعد اليوم بإذن الله ما احتاجه
ضميتها بفرحة الله دوم يسعدك
وبعد نص ساعة كانت المستشفى امتلت زوار وورد وهدايا
............والكثير من التهاني..!

: أنا أروح يبه
خليك يا ولدي أنا أروح أسهل وأسرع
ناظرهم بتفكير لا إنت يا ماهر زوجتك على وشك ولادة وإنت يبه الله يخليك لنا ما خلفتنا عشان تروح من بلد لبلد وحنا الشباب جالسين أنا بروح
أبو ماهر يربت ع رجوله برضا الله يرضى عليك يا وافي إنت مو توك خاطب خليك ملك الحين أحسن لك
دخلت أمي اييه والله يا ولدي شرايك تملك عليها هالإسبوع
يمه خلينا ع مهلنا وبعدين أنا بروح بدل أبوي كلها ست شهور
ناظره أبو ماهر ست شهور قليلة يا ولدي؟؟!!
شرايك تتزوج وتاخذ زوجتك وتروح
ابتسم اتزوج باسبوعين يبه الله يهداك
وليه مستغرب؟؟ اسأل الناس اذا وافقوا خذ بنتهم وروح وأرخى صوته تبعد عن زنة إختك شوي
الكل هههههههههههههههههه
وافي بضحكة لا تسمعك يبه تقلبها حلبة مصارعه
هاا وش قلت يمه
وافي وفي باله إنه مستحيل هالشي آوكيه اتركوني أفكر واقلب الفكره ببالي
ع راحتك يا ولدي

همس بنوم الحين مصحيتني من نومي ليه؟؟
وديم باحباط سامر أقولك فيصل قام من الغيبوبة
فز من السرير جد؟؟
بعدت بسم الله اييه
سكنهم مساكنهم انت شايف كيف شكل شعرك؟؟
ما رد عليها سحب منشفته وع الحمام ومن داخل علا صوته جهزي لي كوب الشاي بسرعه
اوكيه
طلعت وشوي حسيت شي يدغدغني آثاريه الجوال يدق بجيبي
رفعته أهلا وسهلا
بابتسامة هلاوات شلونك ودووم؟؟
الحمدلله إنت شمسوي؟؟ رحت لفيصل تراه صحى
ضحك مشاء الله المعلومات توصلك أول بأول أنا الحين رايح له بالطريق
بوزت شقصدك؟؟يعني أنا أطرطر وأتكلم كثير وأنقل كلام..
اوف اوف كل هذا فيك وأنا ما دري
وديم بعصبيه وهي تحط الغلايه اييه قول من أول
ماجد برزه وديم حبيبي العصبيه مو زينه ترا تعجز الوحده بسرعه
خافت بداخلها لكن كملت بثقة الحمدلله حتى بعجزي حلوه
هههههههههههههه شدراك
رفعت حاجب ثقتي تقول لي
آهاا اوكيه يا أم الثقة اليوم بالليل بمر آخذك نتعشى ببيتنا
هاا؟؟؟!
وشو هاا أول مره تجين بيتنا
لا بس مع أبوك؟؟
اييه اعتقد بيكون موجود
لاااا ماجد مره ثانيه استحي منه
يللا عاااد قالك استحي مقام أبوك يا بنت
شالت الكوب وهي طالعه ناظرت إمها وينه سامر
راح من زمان توك تجيبينه
يوووه سوري والله ماجد يكلمني
أشرت لها أمها سلمي عليه
ابتسمت ماجد مام تسلم عليك
الله يسلمك حبيبتي مثل ما اتفقنا اليوم
وهي ترشف من الكوب امممم أفكر
وهو ينزل من السيارة وديـــــــــــــم!!
ابتسمت يا لبـــى اوكيه بجي لا تخاف
ضحك وهو يهمس لا تلوميني بحبك دام لسانك كذا
ابتسمت بإحراج وهي تسمع صوت رجال جنبه الله معك...
.
يتبع



الصورة الرمزية مهاوي2008
01-05-2011, 04:44 مساءً
أخذني بسام من غير لا يدري السايق إننا طلعنا
فعلا المشي بمشوار حلو كذا لا يقارن بالسيارة
الجو حلو مشمس اليوم بعد الثلوج اللي كانت مغطية المكان
ضحك وهو يتعدا سور محيط المعهد هههههههههه حلوه الحرية
ابتسمت وأنا أتأمله كيف فرحان ومبسوط
لف علي شرايك ببيتزا حاره
اممم اوكيه مو مشكلة
وعلى بعد خطوتين كان الكشك الرخامي منصوب وريحة الجبن والتوابل الإيطاليه تفوح منه
ضميت يديني بجوع يمييي ريحته تشهي
طلب البيتزا ووقف معها قريب
دق التلفون
رفعه عض ع شفته هذا امي أكيد جيمي خبرها
ابتسمت بمشاكسه عشان مره ثانية ما تخالف القوانين
قبل لا يرد همس بإذني دايما مخالفة القوانين تستهويني
وبلل شفاته بخبث
فهيت وعيوني معلقة عليه
ما فهمت المقصود بالضبط
ضحك ضحكة قصيرة خافته ورد
هلا أمي
:....................................
هههههه اليوم بس
:...................................
ابشري خلال ساعة بنكون عندك
:..................................
بابتسامة تسلم لي أحلى أم بالوجود
قفله رجعه لجيبه وأخذ الطلب
البيتزا الأصلية المستطيلة مطبوقة بالنص كأنها ساندوتش
والنكهات كلها مجتمعه فيها ومع الحرارة حبيتها
مشينا باتجاه الشارع الرئيسي لأنه بعدها بناخذ سيارة المكان بعيد عن البيت
كنت أحاول أتجاهل نظراته لأنه بسام غريب تصرفاته تثبت لي أشياء وتنفي أشياء ثانية
عشان كذا لازم أكون حذره وما أخليه يتمادى مع إني أشك إني بقدر
ميل راسه علي لا تفكرين كثير القلق يتعبك
فضلت إني أسكت لأنه كلامي ماله معنى الحين وبوسط هالمكان وهالجو الدافي المليء بمشاعر متكهربة

دخل عليهم بعد فتره تعتبر طويله من اتصالهم عليه
أم إبراهيم وينك يا طلال من ساعتين أول ما صحى فيصل كلمناك
ابتسم ابتسامة باهته لفيصل وباس راسه نورت حياتنا بصحوتك
فيصل بابتسامة ذبلانة الله ينور حياتك دايما
جلس بتعب
سلاف وهي تمسح ع راس فيصل بحنان وحب واضح بعيونها لولدها الوحيد الغالي بسم الله عليك طلال شصاير؟؟
تنهد ولا شي بس تعبت لين وافقوا يأجلوا سفري
أمه بحنان ليه توك رايح في سفره ثانية بعد؟؟
اييه يمه كانوا على أساس بيودوني ساحل العاج
زفر بضيق كله من التبن سالم
فيصل وصوته مبحوح لأنه صار له فتره ما تكلم والحين أجلوها لك؟؟
غصب عنه وافق لأني رحت للرئيس الأكبر منه
لف فيصل ع لمار ويده بيدها ابتسم وهمس اليوم بنروح بيتنا
ردت بنفس همسه حبيبي إنت تعبان لازم ترتاح
قال بألم أنا ما فيني إلا العافيه كلها سكر
شدت ع كفه تدري من أول فيصل
هز راسه لا الدكتور يقول الظاهر إنه ما صار له مده طويلة بدليل إني ما حسيت بآثاره
دق الباب ودخل الدكتور
فضى المكان وما بقى غير فيصل وطلال ولمار
الدكتور أهلا فيصل شلونك الحين
فيصل بتعب الحمد لله بس أحس شوي بصداع وغبش على عيوني
الدكتور اممم بسيطة أخ فيصل هذي أعراض السكري إن شاء الله إذا انتظمت ع الأدوية والغذاء الصحي ما تحتاج إنك تدخل هالغيبوبة مره ثانية
طلال دكتور ممكن تخبرنا شسبب السكري اللي جاه
الدكتور بابتسامة طبعا كل شي بيد الله لكن بما إنه ما كان حاس بشي هذا دليل إنه مو من زمان معه ناظره عرفت إنك متزوج أخ فيصل
فيصل ناظر لمار بألم اييه كانت ليلة زواجي
الدكتور هذي زوجتك؟؟
طلال عقد حواجبه اييه زوجته
آهاا يعني هي اللي كانت معك يوم دخلت في الغيبوبة
هز راسه فيصل وهو يمسك يدها اييه
اممم اوكيه ممكن نسألها على كذا بعض الأسئلة
تنهد تفضل
الدكتور وهو يناظر الملف إختي حسيتي بشي عليه قبل لا يفقد وعيه يعني مثلا
أطرافه مزرقة؟؟ تشنج؟؟ غثيان؟؟ نفسه أسرع من العاده؟؟
طلال وهو خلقه متنرفز يعني دكتور بالله عليك هذا سؤال يقولك الرجال يوم عرسه
مشاعر مرتبكة طبيعي نفسه ما بيكون عادي
ابتسم فيصل
لمار شدت ع يده وراحت فيها طلال إنت مين قالك تجلس هنا أصلا
الدكتور ضحك فاهم عليك بس أنا قصدي قبلها يعني هذي كلها أعراض تصيب المريض قبل الغيبوبة مثل اللي ذكرتها أو يترنح ويثقل لسانه وجسمه..
لمار بحيا اييه دكتور كان جسمه ثقيل بس ما أدري منه لأنه كان نايم أصلا وما صحى بعدها
اهاا قلتي ثقل وهو يسجل بالملف ع العموم مثل ما قلت توصي فيه الأدوية والحمية حتى ما يتعب
ابتسم له بالتوفيق أخ فيصل إن شاء الله اليوم نخرجك
لف ع طلال بابتسامة واسعة في أمان الله أخوي
أشر له بيده بابتسامة الله معك
أول ما طلع
كشفت وجهها لمار وخذت نفس
طلال ما تشوف شر يا فيصل يللا عاد شد حيلك وقوم خلنا نفلها مثل الأيام الخوالي
فيصل وعيونه ع لمار أيام خوالي؟؟ كذا تحرج لمورتي عند الدكتور
لمار بوزت من جد ما أدري مين قالك تكلم؟؟
طلال بخبث اييه معناها كان كلامه صح
لمار وجهها حمر وبدلع فيـــصل شوووفه
فيصل هههههههههه يللا هوينا طلول
وقف طلال ههههههههههه ما يحتاج تطردني أنا رايح بريح أعصابي الله ياخذه هالسالم عكر مزاجي حتى فرحتي بقومتك خربها
فيصل يللا معليه طلال هونها وتهون أهم شي إنك ما بتروح
دخلت سلاف
بعد قلبي فيصل شقالك الدكتور
باس يدها وراسها يوم قربت تحضنه ما قال إلا الخير يمه....

جلست بمرح بعد ما عطيت جوليتا البالطو حقي
قدمت لي الخادمة طبق حلوى البراونيز بالبرتقال
رديتها بلطف
راكان مبسوط وهو يلعب بلاي ستيشن لتين ما قدرتي ع فراقي عشان كذا تركتي خالتي نجد
نزلت عيوني ليدي ورمشت تذكرت اللي كنت ناسيته بالساعات اللي فاتت
ناظره بسام بنظرة
بلع ريقه ورجع يلعب
خالتي يلدا تلطف الجو شكلكم متغديين وإلا ما فوتوا البراونيز
ابتسم لها بسام وهو يرجعني معه ع الكنبة بر احة أكلنا بيتزا الكشكات
هزت راسها الله يسامحك لا عاد تطلع من غير الحارس
وباستعطاف أنا من لي غيركم يا بسام ماني مستعدة لأي مصيبة
باس يدها إن شاء الله يمه
بدر والتلفون بإذنه وينها لين؟؟
تاله تتفرج ع مجلة كولكيشن جديدة تسقي الزرع مع ماريا
وقفت بطلع لها
لبست الصندل الخشبي وخرجت
شفتها واقفه تسقي التوليب الأحمر وهي سرحانه بشورت جينز وبلوزة اورنجيه
كأنها وردة بكامل نضارتها بطريقها للذبول
حطيت يدي ع كتفها
:وربي ما يستاهل حتى لحظة من تفكيرك
لفت علي بفجعة مسحت خدها القطني بابتسامة أهلا توتا
ابتسمت لها وأنا اتكتف وأناظر الزرع غرق الورد وإنتي لسى تسقيه
همست بألم وهي تعطيني المويه مشاعرنا يا تغرق بزود الاهتمام
يا تنخنق وتذبل بإهمالها
هزيت راسي وأنا أترك المويه وأرفع بنطلوني الجينز واطبقه لركبتي
وأنا أسقي شقائق النعمان وقفت عندها كثير وكأني أخاطبها وأرسل
مواساتي لها
طيف بسام ماثل قدامي
همست وأنا أقطف وحده منها صدق من سمى معناها لماذا هجرتني؟
رفعت راسي لها وأنا اشم الوردة اشرحي لي كلامك لين
وهي تتمرجح ع المرجيحه جنبي
تغرق المشاعر يوم نهتم فيها بزيادة لدرجة التملك
وتنخنق بتجاهلنا لها وتذبل بإهمالنا إياها وبابتسامة ألم الظاهر إني وإياك انخنقنا
رصيت ع الوردة بيدي فعلا انخنقت...وعلى يد أخوك
بلعت الغصة الواقفه بحلقي تزيدني نزيف وأنين
يا حظك يا لين!! صرتي حره تعرفين مصيرك ومستقبلك بعيد عن اللي ما يستاهلك أما أنا..........
نزلت لين عيونها للوردة وهي تناظرها بأسى للحين ما أدري وش مصيري
دخلت يدي بجيبي وأنا أسمع لتين تتكلم وتنزف مشاعر أنثوية مجروحة
ناظرت الورقة المهترية وخطها اللي بدا يموج ويختفي مع الأيام
وقسوتها،،،،
طبقتها بعناية ورجعتها لجيبي
يا ترى يا بسام بتلحق تفك حبل المشنقة اللي لفيته حول هالوردة....؟
الذابلة اللي ما بقى فيها حيل توقف وتطلب سقيا قاتلها
انتظرته كثير بعد صبر كافحت عشانه والظاهر إنها بتظل طول العمر صابره تنتظر رحمة قاتلها
انتبهت ع صوت تاله وهي تلوح لنا
توتااااااااا......لييييييين العشــــــــا
وقفت
ناظرت لتين بابتسامة مديت لها يدي
حطت يدها بيدي ودخلنا
زهرتين متقاسمين الألم.....
نفس الجرح ونفس الأنين....،،
ضحايا عشق رجال........!

دخلت الغرفة وسكرت الباب وراها وبصوت متهدج طلال ليش معصب طيب
زفر بضيق قلت لك الحين ما في براسي شي إنتي أصريتي
ودموعها نزلت توها تحس بمزاجيته المتقلبة أنا ما سويت لك شي
تسند ع باب سيارته قدام البيت وبضعف طغى عليه من صوت بكاها ربى
شهقت طلال بسكر
وسكرت التلفونها ورمته ع السرير وارتمت جنبه
ناظر الجوال رص ع أسنانه مهما يكن هو رجال وله كرامته صحيح صرخ بوجهها لشي هي مال ها ذنب فيه بس تبقى زوجته وتحت طوعه ما تقفل بوجهه بهالطريقة
بنفس الوقت تظل حبيبتي اللي حبيتها وأول مخلوقة سكنت قلبي وما تهون!!
فتح باب السيارة ركب ورقعه وراه
مشى وباله متشتت صعب مرا لما الإنسان يكون معتز بنفسه لدرجة تخليه يترفع عن الاعتذار لأعز أحبابه
كبرياء يهشم الغير
مزاج متقلب بلا قيود تثبته وتردعه عن إيذاء الناس حوله وخاصة المحبين
شاف نفسه واقف عند بيتهم
ينزل ولا ما ينزل
شي بداخله يقوله هذي أنثى تحتاج اللين والرحمة
وصوت أعلى يطغى ع اللي قبله يحذره بأنه رجولته راح تنهان إذا اعتذر
زفر زفرة
طويلة وحرك السيارة
مسحت دموعها وهي تبكي بنشيج انصدمت فيه يوم هاوشها وصرخ بوجهها ع شي تافه هي ما لها دخل فيه
دق الباب
ما ردت وظنها إنها قافلته
دخل بتوتر عليها ربى شفيك ما تردين؟؟
عقد حواجبه وهو يشوف آثار البكى ع وجهها وهي ترفع راسها
قرب منها وجلس قدامها شفيك؟؟
من سمعت نبرته الحنونه بكت بحرقه
ماجد بخوف ربى شصاير ليش تبكين؟؟
شقهت صرخ بوجهي
وبتعقيدة أكبر مين هو؟؟
ولما شاف الجوال جنبها وع كبر الشاشة صورة طلال فهم
ابتسم انزين وإذا صرخ هذا حال كل الرجال لا عصبوا
وهي تبكي بس أنا ما قلت له شي عشان يعصب
تكتف أول مسحي دموعك عشان أقدر استوعب وفهميني بهدوء القصة
خذت نفس وهي تمسح دموعها بمنديل
دقيت عليه ما رد
خفت ورجعت دقيت مرا ثانية
رد علي وهو يصرخ ما خلاني حتى استوعب إنه هذا هو
ورجعت تبكي
ماجد بتفهم رغم إنه انقهر عليها انزين انتي قلتيها دقيتي عليه وما رد ليش ترجعي تدقين مرا ثانية هالحركة جدا استفزازية بالنسبة للرجال
شهقت وبصراخ خفت عليه وكذا يجازيني
ربت على كتفها مسحي دموعك وما بيصير الا الخير لا تشوفك ليلى مو حلوه يتدخل بينكم أحد
مسحت أنفها وهي تبعد شعرها عن وجهها المحمر من الانفعال
ابتسم لها وباس راسها لا تصيرين حساسه زيادة عن اللزوم
ناظر جواله شوفي ودوم ضاربه كل شي بعرض الحائط هههههههه
ضحكت مجاملة لأنها هي شي ووديم شي ثاني
دق جواله ابتسم الطيب عند ذكره خلني أشوف وش مطلعتلي مصيبة اليوم
وقام
ابتسمت له بحزن الله يسعدك
أومأ براسه وهو يخرج
سحبت جوالها بهم لا مكالمه ولا حتى مسج!!
توقعته يدق
زفرت وعيونها غرقانة صعب لما يجي الجرح من أعز إنسان...!



قرت النوتة بعيونها وبتفكير آمممم وش باقي ؟؟
الآيس كريم و البسكويت المملح وووو
لفت على أمها لما دخلت هاي مام قاعدة أشوف وش باقي أبي استمتع اليوم مع البنات
جلست ع كرسي طاولة الطعام في المطبخ وكأنه عندها شي مخبيته ومو عارفه كيف تطلعه
تحركت بحرية بالجينز الغامق مااما
قربت وجهها منها ويدينها ع الطاولة ماااااااماااااااااااااا
عقدت حواجبها شتبين؟؟!
جمانة بابتسامة أحلى أم شفيها سرحانة وبخبث من الحين متخيلتني ع الكوشة
أمها ولقت مخرج وليه لا ما بقى ع عرسك كثير
تربعت فوق الطاولة أي ما بقى كثير بشترط عليه بعد الملكة أخلص جامعتي بعدين نتزوج
ابتسمت أمي قبل شوي اتصل وافي
حمرت خدودي وأنا أمسكها احلفي؟؟!
أمي بتعجب وشو احلفي؟؟
ههههههه يعني جـــد!! ليه ما خليتيني اسمع صوته
وبخبث والله يا جمون لو تسمعين صوته تخقين أجل كيف شكله
تحمست اييه شفته مرا وبحالميه ضمت يدينها طوييييييييل واسمراني عذاااب
فتحت فمها مفهية قدامي جماااااااااانه ووجع شهالكلام
خفت اااا ماااااااامااااا مو خلاص بيصير زوجي
وبعصبية مصطنعة متقنة عند أبوك إذا ما خليته يسوي زواجك بعد اسبوعين هذا وجهي
جمانة بخوف ماما سوووري الله يخليــ...
وهي قايمه ولا كلمة الحين نشوف مين العذاب
ارتجفت من الاحراج اتخيل شكلي وانا قايله عذاب وأبوي يعرف نوووو
هجمت عليها أبوس راسها والله والله ما أعيدها
ناظرت بطرف عينها ما أقوله بشرط
وهي تنقز أي شرط من عيوني بس لا تقولين له والله أستحي
:زواجك بعد أسبوعين
بهت إنتي صادقه ولا تمزحين معي
هذي المواضيع ما ينمزح فيها توه وافي مكلم أبوك قاله عنده سفر لمدة ست شهور ولازم ياخذك معه
رفعت حاجب وأنا اتكتف حسب المكان وين بيروح؟؟
أمي بعصبية استراليا
اخفيت ابتسامتي يعني انتي تبين تفتكين مني بأقرب وقت عشان يخلا لك الجو مع بابا والله أنا وحيدة وما أسوي شي
حسيت إنها ودها تذبحني جمانه بلا حركات بزارين
ضميتها موافقه إذا هذا يرضيك وتبين تاخذين راحتك فـ..
ضربتني ع كتفي يا حمـ### لا تعيدين هالإسطوانة
هههههههههههههه يمممما والله خايفه منه
ابتسمت وهي تمسح ع راسي ما يخوف والله إنه حليل قال إذا وافقتي بيرسل المهر اليوم وزواجك بيكون بعد زواج طلال باسبوع
رقصت ع نغمة الجوال وأنا أطلعه من جيب بنطلوني رفعته هلا وغلا بسروي
حركت راسها أمي وتمتمت مدري متى بتعقلين
طلعت وتركتني أكمل سالفتي لسارا....


..!ّياربِّ قلبي لم يَعُدْ كافياً
لأنَّ مَنْ أُحِبُّها . . تعادلُ الدُنيا
فَضَعْ بصدري واحداً غيرَهُ
يكونُ في مساحةِ الدُنيا..!ّ

أخذت حبة فراولة من رف المطبخ وأنا أجلس ع طاولة الطعام
ناظرت بسام وهو ياكل
رفع راسه وابتسم لي
رديت الابتسامة بمثلها لكن أقل غموض وأكثر بهاته
عمي بدر شرايكم يا عيال
بكره نطلع البحر
صرخ راكان ولحقته تاله يااااااااااااي أحلى شي البحر
هاا شرايك بسام
بسام وهو ياكل اوكيه ما عندي شي
ناظر لين بحنان وأولهم لين طبعا من غيرها ما في طلعه
ابتسمت له بحب لا أكيد بطلع
ومال ع زوجته بود شرايك يلودتي
راكان يكح ما أقدر يبه حرام عليك أنا عزوبي إذا بتظل على هالحاله زوجني
الكل ههههههههههههههههههههههه
يلدا بابتسامة وهي تناظرني أنا ولين إذا هالشي بيبسط الكل ويسعدهم ليه لا
طاح منديلي نزلت آخذه وسبقتني الخادمة
صلبت ظهري بابتسامة غراتسي
انحنت بابتسامة ورجعت مكانها بقرب الطاولة
لفتني شوز بسام الكحلي
يعني فك الجبس القماشي اللي كان عليه
أكلت بتفكير متى أسافر الخبر وأخلص أبي أشوف عبوود بأقرب وقت
أنا مو مرتاحه لسفرة الخبر هذي
وش دخلني أنا بعرس خويه
تسلل الشك والرعب لقلبي الصغير فكرت لو إنه بيوديني لعمي
ناظرته وهو ياكل ويتكلم مع أبوه
هزيت راسي بخوف وأنا اطمن حالي لا مستحيل
مر علي هذاك اليوم يوم قالي إنه مستحيل يرجعني لعمي
بلعت ريقي يوم مسك طرف أصابعي وشد عليها وهز راسه كأنه يقول فيك شي؟؟
ناظرته لمدة وأفكار تدور براسي معقولة !! مستحيل وين كلامه راح وقف
وهو ماسك يديني اضطرني أقوم معه
وهو يقربني له تصبحوا ع خير
الكل وإنتوا من أهله
طلعني معه لفوق
فتح باب الجناح وطلعني للبلكونة
هوا بارد
وأنوار تورينو بوسط الظلمة كأنها شموع تحترق حتى تنور ليلة عشاق تتمنى لهم دوام السعادة والهنا
ما لفيت عليه ضميت نفسي بقشعريرة سرت بجسمي النحيل
ضمني من الخلف ونزل راسه ع كتفي شد علي وهمس كذا أدفى؟؟
ستاير الغرفة الطايره مع نسمة الهوا تعزف لحن كمان حزين دخل لداخلي وأجبر دمعتي المتمرده تطيح
ظل ضامني له والدفا يزيد وينتشر حتى اجتاح قلبي بلا نزاع ومقاومة
وبكل استسلام ارخيت جسمي وغمضت عيوني
: اوعدني...!
وهو يبوس جبيني من الجنب بـ..
: بأنك ما توديني لعمي أبد لا هو ولا زوجته
لفني له تأمل تقاسيم وجهي اللي انحفر الحزن فيها تقدرين ترمين نفسك بالنار؟؟
عقدت حواجبي باستغراب لا
: توعدين نفسك إنك ما ترميها
بتعب ما يحتاج أوعدها لأني مستحيل أرمي نفسي بالنار
ابتسم بهدوء وهو يحاوط وجهي بكفوفه خلاص انزين حتى أنا ما يحتاج أوعد
حسيت بالأمان واكتفيت... لكذا ما حبيت ألح بطلبي
باس بين عيوني ودخلني معه
سكر الستاير وناظرني وأنا أرمش
بلع ريقه تدرين لتين إنه اللي يرمش كثير بشرته تعجز بسرعه
بداية صدقت بعدين تذكرت إنه مره اعترف إني لما أرمش أوتره
ابتسمت بخبث صدقت
ناظرني والله
هههه أول مرا أشوفك تحلف
فصخ قميصه لأني ما أكذب
حمرت خدودي وأنا أشتت نظرة عيوني من فين جبت هالمعلومة
: كثرة الرمش تظهر التجاعيد اللي حول العين معلومة عامة معروفة
نزلت عيوني ليديني وأنا اشبكها باحراج
قرب مني وهو لسى ما لبس
مسكني من معصمي ولفني عليه رفع راسي ناظريني أنا زوجك لمتى بتستحين؟
مغمضه عيوني كنت ببكي وربي من الحيا شيبي بسااااام مو وقته
ضحك وكأنه مستمتع افتحي عيونك ماني مرعب لهالدرجة
: بساااام بعد عني
ماني مبعد لين تفتحين عيونك
حتى وأنا مغمضه رمشت
وكأنه إصراره زاد بتفتحين وإلا افتحها بطريقتي
احمم لااااا
فتحت وحده وسكرتها بسرعه
هههههههههه ما صارت كله قميص مفصخ
حاولت ابعد الله يخليك اتركني
كل ما ترجيته بيزيد إصرار عشان كذا قررت أرحم نفسي وافتح عيوني
ناظرت وجهه وخدودي محمره ارتحت الحين
ابتسم وبانت أسنانه البيضه المرتبة وإنتي شصارلك نقص عليك شي يوم فتحتيها
استحيت زيادة ونزلت عيوني
رفع يده ويوم رفعها رفعت عيني وانتبهت ع شي بصدره
أول مره انتبه عليه
وبصدمة واستغراب وعجب الدنيا كله همست
وشــــم!!!
رجع شعره بلا مبالاة بس حسيت إنه بيشوف ردت فعلي
تأملته زين
حرف الـ..(l) مزخرف وسط قلب طالع منه
زخارف زي اللي بالوشوم العادية بس مو كبير مره يعني تقريبا طوله 4 سم
جاتني الحاله اللي يوقف عقلي فيها سألت باستغراب ليه حرف الـ.. (l)؟؟
بعد وهو ياخذ قميص البيجامة أنا مؤمن إنك سألتي هالسؤال عن براءة مو لأنك تستعبطين عشان كذا قررت أنا استعبط وأقولك خويتي
عصبت بسام جد؟؟
ضحك كذا بس عجبني شكله وحطيته
انزين إنت ما تدري إنه الوشم حرام وملعون اللي يسويه
هز راسه بهدوء أدري بس شي وصار
قربت منه بشوفه مره ثانية
حرك حاجب بخبث قبل شوي كنت مستحيه مو قادره تفتحين عين وحده حتى
حمرت خدودي ما بتأمل صدرك أنا بشوف الوشم بس
: والوشم وينه براسي؟؟
ابتسمت بحيا بسااااااااااام
ناظرني بنظرة ما فهمتها لكني هونت ما عاد أبغا لا أشوف وشم ولا شي ثاني أخذت بعضي ودخلت الحمام
تنهدت ونفسي يعلى ونبضات قلبي تسرع يااااويلي عليه نظرااات زين إني قمت من قدامه .....
برا ابتسم وهو يتحسس الوشم وحرفها المحفور بداخله قبل ما يكون بجلده
همس زين إنها قامت!
.
.
.
من ايطاليا.. جمال السماء في نجومها وجمال المرأة في شعرها>> نهاية الجزءالخامس و العشرون




أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
الورد جميل جميل الورد ورد ورد الورد الاحمر يا بنات سيدتي ديكور فن وتصميم الديكور
الورد للورد ياعاشقات الورد... عروض متنوعه
أميرة الورد ليه الورد مفتونك ازياء وأناقه
يا بدع الورد يا جمال الورد تصوير فوتوغرافي وديجتل
الورد ..الورد..صابون الورد والسعر*** ياسلام عليه*** منتجات بشرة _تجميل _ عطور

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 03:05 صباحاً.