الصورة الرمزية (شامخة * بحجابي)

*ما الحكمة من كثرة زواج الرسول "صلى الله عليه وسلم"؟؟*

03-02-2011, 09:04 صباحاً


إذا جاءك أحد وسألك بنية غير سليمة وفهمت منها نية الإحراج والتشكيك في نوايا الرسول -صلى الله عليه وسلم - من تعدد زواجه ....
فهل تعرف الإجابة؟


وهل تملك دفع هذا الحرج الذي سببه عدم معرفتك معرفة تامة بظروف وحقيقة زواج النبي - صلى الله عليه وسلم من عدة نساء؟

إليكم الجواب, وهو عبارة عن محاضرة ألقاها الأستاذ عمرو خالد منذ فترة عن أمهات المؤمنين
لخصتها لكم بما يأتي :

أولا : لنتسائل بداية كم هن عدد زوجات الرسول - صلى الله عليه وسلم - ؟
عددهن 12 زوجة
والرسول - عليه الصلاة والسلام - توفي وعنده عشر زوجات
حيث توفيت في حياته السيدة خديجة والسيدة زينب بنت خزيمة ...

رضي الله عنهما ...

ثانيا: هل تحفظون إخوتي أسماء أمهاتكم ...أمهات المؤمنين ...؟؟
عفى الله عني وعنكم

سنذكر الآن أسماء الزوجات :

-1خديجة بنت خويلد
-2سودة بنت زمعة
-3عائشة بنت ابي بكر
-4 حفصة بنت عمر
-5زينب بنت خزيمة
-6 أم سلمة هند بنت عتبة
-7 زينب بنت جحش
-8جويرية بنت الحارث
-9صفية بنت حيي بن أخطب
-10 أم حبيبة رملة بنت ابي سفيان
-11 ماريا بنت شمعون المصرية
-12 ميمونة بنت الحارث


لنسأل السؤال التالي بعد ذكر أسماء زوجاته -عليه الصلاة والسلام - :
كم واحدة بكر وكم واحدة كانت متزوجة من قبل؟
واحدة بكر وهي السيدة عائشة -رضي الله عنها - والباقي ثيبات

هل كن عربيات؟
كلهن عربيات باستثناء السيدة (ماريا ) فقد كانت من خارج الجزيرة العربية وكانت من ارض مصر

هل كن مسلمات كلهن؟
نعم إلا اثنتين : السيدة صفية كانت يهودية والسيدة ماريا كانت مسيحية , رضي الله عنهن جميعا.



والآن ...
لنجيب على السؤال التالي :
هل كان سبب تعدد الزواج من قبل الرسول - صلى الله عليه وسلم - شهوة؟

إذا تأملنا مراحل حياة الرسول - صلى الله عليه وسلم - الزوجية نجد أن الشهوة اختفت من حياته

والدليل عقلي هذه المرة ,لنتأمل :

-1 الرسول - صلى الله عليه وسلم - منذ نشأته و حتى سن 25 كان أعزبا
-2الرسول - صلى الله عليه وسلم من سن 25 إلى 50 (وهي فورة الشباب)

متزوج سيدة أكبر منه ب15 سنة ومتزوجة من قبله برجلين ولها اولاد
-3 الرسول - صلى الله عليه وسلم - من سن 50 إلى 52 سنة

من غير زواج حزنا ووفاء لزوجته الأولى
-4 الرسول - صلى الله علسه وسلم - من سن 52 إلى 60

تزوج عدة زوجات لأسباب سياسية ودينية واجتماعية سنأتي على تفصيلها فيما بعد

إذا ...
هل من المعقول أن الشهوة ظهرت فجأة من سن 52 سنة؟
وهل من المعقول للرجل المحب للزواج أن يتزوج في فورة شبابه من ثيب تزوجت مرتين قبله ويمكث معها 25 سنة من غير أن يتزوج بغيرها
ثم يمكث سنتين من غير زواج وفاء وتكريما لها !

ثم إنه عليه الصلاة والسلام عند زواجه بعد السيدة خديجة تزوج السيدة سودة وكان عمرها (80) سنة حيث كانت اول أرملة في الإسلام - واراد عليه الصلاة والسلام أن يكرمها ويكرم النساء اللواتي مثلها حيث ابتدا بنفسه ولم يأمر صحابته بزواجها , بل هو عليه الصلاة والسلام قام بتكريمها بنفسه ليكون هذا العمل الإنساني قدوة من بعده

بعد ما قلناه نخلص إلى النتيجة التالية :
الرسول -صلى الله عليه وسلم - تزوج بطريقتين :
-1 محمد الرجل (تزوج بالسيدة خديجة)
-2 محمد الرسول (تزوج باقي نسوته)


ولنسأل السؤال التالي :
هل الرسول محمد - صلى الله عليه وسلم - هو الوحيد الذي عدد أم أن هنالك انبياء عددوا أيضا؟
الجواب نعم

لقد عدد المرسلون والأنبياء - صلى الله علسه وسلم كسيدنا إبراهيم وسيدنا داود وسليمان - صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
وهذا مكتوب في الكتب السماوية كلها , فلماذا يهاجمنا بها الغرب , وهم معترفون أصلا ومكتوبة عندهم !


نأتي الآن لذكر الدواعي السياسية والإجتماعية والدينية التي دعت الرسول لتعديد زوجاته
أولا : توريث الإسلام والدعوة بدقة تفاصيلهما وخصوصياتهما (كالصلاة وحركاتها ) فلا بد من دخول ناس لبيت الرسول - صلى الله عليه وسلم- لنقل التفاصيل المطلوبة لتعليم الأمة ...
فأراد الله - عزوجل - بزواج الرسول من السيدة عائشة حيث كانت صغيرة تتعلم منه الكثير بحكم سنها (والعلم في الصغر كالنقش على الحجر ) وعاشت بعده 42 سنة تنشر العلم ..
والحديث في علم السيدة عائشة يطول حيث أنها كانت أعلم الناس بالفرائض والنوافل ...
وإجمالي عدد الأحاديث المروية عن زوجات الرسول - علسه الصلاة والسلام - 3000 حديث
أما شبهة زواج السيدة عائشة وهي صغيرة فقد كانت طبيعة البيئة الصحراوية أن الفتاة تبلغ بسرعة وكان متعارفعلى تزويج الصغيرات ليس عند العرب فحسب بل عن الروم والفرس ....

ثانيا : تأصيل العلاقة بين الصحابة وتشبيكها مما يؤدي إلى تماسك الامة
فها هو عليه السلام يتزوج بابنة أبي بكر وأخت عمر بن الخطاب
ويزوج ابنتيه لسيدنا عثمان
والبنت الثالثة لسيدنا علي
رضي الله عنهم جميعا وأرضاهم .

ثالثا : الرحمة بالارامل حيث تزوج الرسول - صلى الله عليه وسلم - من الأرامل (السيدة سودة وأم سلمة وأم حبيبة )

رابعا: استكمال تشريع الإسلام حيث يقوم الرسول بالفعل بنفسه ليكون قدوة واسوة للمسلمين من بعده
سواء كان بتكريم الأرامل أو الرحمة بمن اسلم من غير المسلمين كزواجه بصفية بعدما أسلم أبوها
ورفعة لشأنه عند حاسديه من اليهود

خامسا : محبة الرسول - صلى الله عليه وسلم - لعقد الصلة والرابطة بين أقطار الأرض كلها حيث أراد بزواجه من السيدة ماريا المصرية أن يؤلف بلدا بأكمله والرسول عليه الصلاة والسلام تزوج السيدة جويرية حتى يسلم بنو المصطلق حيث كانوا أسرى بيد المسلمين بعد غزوة بني المصطلق والقصة معروفة


بعد هذا العرض نأتي للخاتمة ...

مشروعية التعدد بهذا العدد (فوق أربع زوجات ) كانت خصوصية من خصوصيات الرسول - صلى الله عليه وسلم - كخاصية وصال الصيام والقيام ...

فلماذا نترك كل خصوصيات الرسول - صلى الله عليه وسلم - فلا نطبقها ...
ونأتي لهذه الخاصية ونطبقها ...؟؟؟؟

وإن أحب أحد أن يعدد ويقتدي بالنبي - صلوات الله وسلامه عليه - فليكمل الإقتداء ولتكن دواعي زواجه كدواعي زواج الرسول ليكتمل الاجر وينتفي الإثم الذي حذر منه الله عزوجل(ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن تصلحوا وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما ) سورة النساء 129



آمل أن أكون قد قدمت لكم ما تطمئن به قلوبكم ويثبتكم ويقويكم على مواجهة هذه الشبهة التي يريد منها أعداؤنا أو جهالنا تشكيكنا و النيل من ديننا ونبينا .

والله من وراء القصد .منقووووول

الصورة الرمزية أم أنس86
03-02-2011, 09:24 صباحاً
بارك الله فيك عزيزتي
-هند بنت عتبة هي زوجة أبي سفيان بن حرب والدة معاوية-
أما أم سلمة فهي هند بنت أبي أمية.
قال ابن القيم رحمه الله: و من تأمل أحوال الصحابة رضي الله عنهم و جدهم في غاية العمل مع غاية الخوف، ونحن جمعنا بين التقصير نبل بين التفريط و الأمن.

وما نيل المطالب بالتمني .... ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
وما استعصى على قوم منال ....إذا الإقدام كان لهم ركابا



(نحن لا نستسلم.. ننتصر أو نموت)
الصورة الرمزية أم أنس86
03-02-2011, 09:26 صباحاً
عزيزتي زوجات الرسول صلى الله عليه و سلم 11و مارية القبطية ملك يمين و أم ابنه إبراهيم عليه السلام
قال ابن القيم رحمه الله: و من تأمل أحوال الصحابة رضي الله عنهم و جدهم في غاية العمل مع غاية الخوف، ونحن جمعنا بين التقصير نبل بين التفريط و الأمن.

وما نيل المطالب بالتمني .... ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
وما استعصى على قوم منال ....إذا الإقدام كان لهم ركابا



(نحن لا نستسلم.. ننتصر أو نموت)
الصورة الرمزية أم أنس86
03-02-2011, 09:33 صباحاً
هل كن مسلمات كلهن؟
نعم إلا اثنتين : السيدة صفية كانت يهودية والسيدة ماريا كانت مسيحية , رضي الله عنهن جميعا.
عزيزتي ما معنى هذا السؤال؟!
فزوجات النبي لم يكن مسلمات من البداية -غير عائشة رضي الله عنهن جميعا-و انما أسلمن بعد ذلك كما أسلمت صفية و مارية،و منهن من تشابه قصتها قصة صفية،جويرية عرض النبي صلى الله عليه و سلم عليها الاسلام قبل زواجه منها كما في قصة صفية تماما.
فالاجابة على هذا السؤال هي أن زوجات النبي صلى الله عليه و سلم كلهن مسلمات.
بارك الله فيك عزيزتي
قال ابن القيم رحمه الله: و من تأمل أحوال الصحابة رضي الله عنهم و جدهم في غاية العمل مع غاية الخوف، ونحن جمعنا بين التقصير نبل بين التفريط و الأمن.

وما نيل المطالب بالتمني .... ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
وما استعصى على قوم منال ....إذا الإقدام كان لهم ركابا



(نحن لا نستسلم.. ننتصر أو نموت)
الصورة الرمزية أم أنس86
03-02-2011, 09:36 صباحاً
والسيدة ماريا كانت مسيحية !!!!!
عزيزتي بما أنك تكتبين في أمر شرعي لا يصح أن تقولي- مسيحية-فهذا لفظ عصري يقصد منه تلميع النصارى،ينسبون أنفسهم الى المسيح و المسيح عليه السلام بريء منهم.
أختي العزيزة حاولي الابتعاد عن هذا اللفظ مستقبلا
قال ابن القيم رحمه الله: و من تأمل أحوال الصحابة رضي الله عنهم و جدهم في غاية العمل مع غاية الخوف، ونحن جمعنا بين التقصير نبل بين التفريط و الأمن.

وما نيل المطالب بالتمني .... ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
وما استعصى على قوم منال ....إذا الإقدام كان لهم ركابا



(نحن لا نستسلم.. ننتصر أو نموت)

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
الحكمة من تعدد زواج الرسول صلى الله عليه وسلم فداك يارسول الله
ما الحكمة من كثرة زواج الرسول؟ منتدى البيت الإسلامي
الحكمة من كثرة زواج النبي الكريم صلى الله عليه و سلم منتدى البيت الإسلامي
ما الحكمة من كثرة زواج الرسول؟ المواضيع المكررة والمخالفه
ما الحكمه من كثرة زواج الرسول (صلى الله عليه وسلم) ؟ماذا ستجيب؟ المواضيع المكررة والمخالفه

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 08:38 صباحاً.

 اتصل بنا - أعلن لدينا - سياسة الخصوصية -