• 1
  • 2
الصورة الرمزية الوفاء بالعهد

اخبار مفيده تعالي اقرايها

05-03-2011, 06:21 مساءً

الإنسان والنوم

النوم له عند الإنسان أهمية خاصة لا يمكنه الاستغناء عنه أبدا، وقد يرى البعض أنه كلما نام أكثر شعر بالراحة أكثر ولكن هذا فهم خاطئ يتبادر الى أذهان كثير من الناس لأن الكثير من الدراسات أثبتت أن النوم الزائد عن المعدل المحدد له يصيب صاحبه بأمراض خطيرة جدا خاصة أمراض القلب والدماغ التي قد تؤدي إلى حصول الجلطات والنوبات وبالتالي الوفاة. المعدل السليم للنوم اليومي هو ما بين 7ـ 9 ساعات.
وكلما زاد المعدل اليومي للنوم زاد كسلا وتقاعسا، إذْ أثبتت دراسات أخرى أن النوم الزائد قد يسبب اضطرابات في الجهاز التنفسي ويضعف القدرة على الحصول على كميات كافية من الأكسجين فتجده يستيقظ من النوم ليشعر بالتعب والأرق. الراحة لا تأتي من مدة النوم الطويلة أو القصيرة بل تأتي من عمق هذا النوم.
فمتى ابتعد الإنسان عن الأقراص المهدئة والمنومة وابتعد عن المنبهات وتوفر له جو معتدل ليس بالبارد ولا الحار توفرت له الراحة المطلوبة من النوم، والنوم الصحي يجب أن تتحقق فيه ثلاثة شروط، أولها الراحة الجسدية، وثانيها الراحة العاطفية، والأخيرة هي الراحة الفكرية.




تخطي الغيرة الشخصية التي تتجاوز غيرة شريك الحياة!


في حال كنت أنت الشخص الغيور، وكانت غيرتك تتعلق تحديداً بعلاقات الشريك السابقة، لا مفرّ من القيام بتقييم ذاتي لاستخراج ما في الأعماق ومعالجة المشكلة. إذا كنت تشعر بالغيرة، يعني ذلك أنك لا تثق بنفسك وأنك تخشى الخسارة. قد يرجع السبب في ذلك أيضاً إلى سلوك الشريك المشبوه في حياته اليومية.
أولاً، يجب استعادة الثقة بالنفس لأنّها هي التي تولّد الثقة بالآخرين. ثانياً، لا بدّ من التحاور مع الشريك لشرح المخاوف والشكوك التي تساورك والشعور بالاطمئنان. يجب أن تقتنع بأنّ وجود الشريك معك يعني أنه يجد فيك مزايا يحبّها وأنه تخلّى عن علاقاته السابقة لأنه اكتشف خللاً فيها، ما منع العلاقة من الاستمرار. يوصي أطباء النفس المرضى بالتساؤل عن سبب الانزعاج والمعاناة في مواقف معيّنة. قلّةٌ من الناس يطبّقون ذلك لأنهم يشعرون بالعار أو الانزعاج، لكنها خطوة مهمة لتحسين نوعية الخيارات المتّخذة يوماً بعد يوم.
اعلم أيضاً أنّ الحب الموجع ليس حبّاً على الإطلاق. أجمل أنواع الحبّ هي تلك العلاقة التي ترتكز على الثقة والتسامح والتحاور والتعامل بالمثل. إذا توافرت هذه العوامل، تصبح الحياة أجمل!.


التفاؤل ميزة يمكن اكتسابها!

يختار الإنسان أحياناً عيش حياة لا تناسبه أو لا تليق به، فيضطرّ إلى السقوط والنهوض مراراً وتكراراً لأنه يصادف مصاعب كثيرة تمنعه من تحقيق أهدافه. قبل الانغماس في مشاكل الحياة، يجب البدء بالاسترخاء والتفكير بالرغبات الحقيقية الكامنة في أعماقنا.
من المعروف أن السعادة صعبة التحقيق، فيما قد يتسلل الحزن بسهولة إلى النفس. لذا قد نختار الطريق الأسهل وننغمس في مشاغل الحياة اليومية ونقع في فخ التشاؤم، فتنقلب الأمور ضدنا. لا شك في أنّ السعادة تستلزم بذل جهود كثيرة. الهدف واضح لكنّ الطريق إليه طويل. ينعكس تفكيرك الداخلي على حياتك الخارجية، أي أنّ الحياة تتلون بالألوان التي تختارها بنفسك. باختصار، إذا كنت متشائماً، سيبدو لك العالم مظلماً. يعاني مرضى الأعصاب من الأوهام السوداوية التي تجعل جميع الأمور سلبية في نظرهم. يسيء هؤلاء في نظرتهم إلى الحياة، فيستمرون بالتساؤل عن سبب تعاستهم وسرعان ما تمتلئ حياتهم بالهموم. ماذا لو تبيّن أنّ المعنى الذي أعطيناه لحياتنا كان مجرد وهم؟ ماذا لو كانت حياتك تفتقر إلى المعنى الحقيقي؟ هل سترفض في هذه الحالة مفهوم السعادة من أصله؟ في الواقع، يملك الإنسان موارد أخرى. يتكلم بعض علماء النفس عن الفرق بين الوهم والأمل. مهما اشتدت الظروف، لكلّ أمر إيجابياته حتى لو كان سلبياً في ظاهره. قد يقرر المرء اعتبار جميع الأمور إيجابية تجنباً لفقدان الأمل أو الغرق في دوامة من التعاسة، والقلب يمتلئ بالرجاء والأمل لمجرد محاولة تحقيق الأهداف وتخطي العقبات. باختصار، يكفي الإيمان بالسعادة للحصول عليها.



منقول

اللهم وفق اولادنا لما تحب وترضى
الصورة الرمزية دين الحياة
05-03-2011, 09:02 مساءً
°•.♥.• !!! بــآرك الله فيك علـــــى الموضـوع الرائـعـ،،،

°•.♥.•° لك جزيل الشكر و الله ينور طريقك أينما إتجهت و يدفع عنك كل هم وغمـ °•.♥.•°

°•.♥.•°!! في انتظـــآر جديـــدك دائمـــا ..!!. °•.♥.•°...


غائبة عن المنتدى
الصورة الرمزية احلى الاوقات
الصورة الرمزية نوف الجهني

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
اختار من 1 الى 19 التسلية والألعاب
اي لون اختار صالون التسريحات والمكياج
اخبار نادي سيدتي
من اختار الحياة الزوجية
اي اسم اختار الاطفال

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 08:32 صباحاً.