الصورة الرمزية مرهفه المحبه
01-10-2012, 07:21 صباحاً


البارت التاسع عشر




بعد يومين اتصلت خلود وهند على اديم الي قالتلهم انها ماتبي تجهز نفسها ,,,,,,,,,,,,,,,,,استغربو

بس هي ما اعطتهم فرصة يفكرو وقالت انا وجاسر اتفقنا انو اتجهز من سفراتنا وانا بالاساس ماعندي فرصه

انا جالسه استعد للامتحانات ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ومشيت عليهم كذبتها وقالو لها انهم راح يجهزوها

من عندهم وبيجيبو الا غراض معهم قبل الزواج باسبوع,,,,,,,,,,,,وكانو تقريبا كل يوم يتصلو عليها ياخذو

رأيها بشغله وهي تقولهم كويس انا واثقه بذوقكم,,,,,,,,,,,,,,,وهي كانت ناويه تعيش معه وكانها ببيت خالتها

مستحيل تلبس خرابيط البنات وهبلهم ( هذا رأيها)

كلمتها غادة وخالتها في انهم يساعدوها في التجهيز بس قالتلهم انو هند وخلود متكفلين بكل شي ومع كذا الخاله

ماهان عليه واتصلت على خلود وقالت لها انو فستان اديم هديه منخالتها

ونزلت للبنان بنص الاسبوع مع انو غادة كانت تمتحن بس لجل عين تكرم مدينه,,,,,وعشان الغاليه

اديم وجلست في بيروت اربع ايام حاولت تتقضى لاديم اشياء تليق بعروسه مثل مستوى اديم واختارت واحد

من عروض ايلي صعب الخاصه واعطتهم قياسات اديم وزادت السعر حبتين حتى يرسلوه خلال اسبوع

على يوم الربع الي فبل امتحانات اديم مباشر كانت غادة مخلصه اخر امتحان ,,,,,,,,,,,,وكان جهاد باقي له

اختبار الخميس ورحلتهم لامريكا كانت الجمعه الظهر,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

اجتمعت الخاله باديم وقالتلها على الاغراض الي جهزتها لها وان الفستان حيوصل الاسبوع الجاي

وانها ماكان ودها تترك اديم بمثل هالوقت بس عزاها الوحيد انو معتز بيطلع من كليته الاحد وبرضو خلود بتجي

الاربعاء وهند بتجي بعدها

بيومين ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,واكدت على اديم انها تهتم بامتحاناتها وانو ماراح ينفعها الاشهادتها

وعلى يوم الجمعه ودعت اديم خالتها اولادها وكانت تبي تروح معه للمطار بس الخاله منعتها بحجة

انو وراها مذاكره ضروري تهتم فيها,,,,,,,,,,,,,,,,رجعت اديم للصاله وجلسة على كنبتها الي دايم تجلس

عليها وتذكرة ايام كانو يجلسو هي وخالتها واولادها مثل أي عائلة بتناقشو ويمزحو ويتخانقو وغصب عنها

نزلت دمعهتا وفي هالوقت كان تلفونها يرن وكانت صاحبتها ايمان,,,,,,,,,,,,,,,الي قالت لها انه بتمر عليها

العصر هي وروز ويجلسو الى المغرب لانهم نايبغو يتركوها لوحده بعد خالتها ماسافرت ولا يبغو يعطلوها

عن مذاكرتها,,,,,,,,,,,لانهم برضو خلصو امتحاناتهم

مرت الايام بسرعه طلع معتز من كليته الاحد بس كانت اديم نفسيتها تعبانه فما كان فيه نفس الاحساس لما كان

يطلع من كليته قبل تنخطب كانت اغلب الوقت بغرفتها او بالصاله وماسكه لها كتاب وفسر معتز هالامر

بانها تمر بفترت قبل الزواج الي الواحد يتلخبط فيها وتركها على راحتها وماحب يزعجها بتدخله في

خصوصياتها

وعلى الاربعاء وصلت خلود لقصر ابوهم وطلبت من اديم تنتقلهناك بس اديم رفضت تترك بيتها(بيت خالتها) الا

يوم الزواج

تركتها خلود على راحتها واستمرت تزورها ,,,,,,,,,,,,,,,وكانت منحرجه من معتز الي كان اخو اديم

بالرضاعه بس مو اخو خلود

وصلت هند وبدت الترتيبات مع نوره اخت جاسر وين بيكون الحفل والاشياء الي تتعلق فيه,,,,,,,

كلمت هند بعد وصولها للرياض وقالتلها انو اكيد قاله جاسر انهم حيسكنو مؤقت بشقة جاسر الي ببرج المملكه

ردت اديم الي ماعندها خبر: ايوه قالي,,,,,,,,,,,,,وهي ماتبي تبين انو جاسر عمره ما كلمها باشياء تخص

زواجهم ,,,,,,,,,,,,,,,,,وقالتله برضو انو الزواج حيكون في وحده من قاعات الفور سيزن ولا راح يكون

زواج كبير,,,,,,,,,,لان امهم ماصار لها ست اشهر متوفيه,,,,,,,,,,,,,,واديم بنفسها اااه ياريت الي توفى

ولدها مو هي بعدين استغفرت الله من افكارها,,,,,,,,,,,,,,,,,وانو المعازيم بيكونو محدودين

وان كل الترتيبات قايمه فيها نوره اخت جاسر,,,,,,,,,,,,,,سكرت اديم وهي تتحسر على نفسها



كانت خالتها تتصل تتطمن عليها كل يوم واحيان كانت تكلمها فيديو ,,,,,,,,,,,,,حتى تتطمن على صحت اديم

مرت الايام وخلصت اديم امتحانات الثلاثاء,,,,,,,,,,,,,,,,وكانت نتيجتها السبت بعد زواجها بيومين

جتلها خلود المغرب ومعها كم وحده متخصصين الصبغه وترتيب الشعر لكن اديم رفضت تغير لون شعرها

الاسود وطلبت منهم يجددو لها الكيرلي لكن خلود امرتهم يضبطو لها لون شعرها ويفتحوه من اسود الي بني

غامق ويعملولها الكيرلي الي مو مقتنعه فيه لاي عروسه سوو لها حمام بخار وزيو ت وما كانت محتاجه

لا للشمع او للحف لانها من زمان عامله ليزر ولايت طبعا بامر من خلود

خلصو منها على الساعه عشره ونزلت خلود واديم يتعشو تحت وجلسة خلود تقول لاديم عن الترتيبات

وخذت معها الشنط الي الخاله مجهزتهم وبدلة الزواج حتى تجهز الاشياء الي اديم بتاخذهم معها

قال لاديم انو جهازها حيكون في قصر ابوهم وانو خادمتها رينا وسواقها حيكونو بالقصر

ومتى ما احتاجت اديم لباقي شنطها او كانت بتروح مع زوجه لبيت اهله تتصل عليهم ويسبقوها

هناك ومعهم باقي جهازها وقالت لاديم انو رينا عندها معلومات كامله بهالموضوع

طنشت اديم كلام خلود ولا اهتمت لجكيها

كانت اديم طول الفتره الي فاتت تحس انها وحيده او انها راح بنفذ فيها حكم الاعدام وياليت على شي هي ارتكبته

المشكله انها انضلمت بموضوع مالها فيه

ولأن جاسر دخلها بسالفه هي مالها فيها ولعنت نفسها وتهورها وفي نفسها يعني ايش فيها لومارجعتي له الكف

الي

بفرنساء مو كان امه عايشه الحين وانا ماعرفت جاسر ولا اهله,,,,,,,,,,,,,,,,,,,واستغفرت الله بسرعه

لان الي صار لامه مقدر ومكتوب هي مالها دخل فيه

وصل ابوها يوم الاريعا و الخميس كان موعد زواجها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

طلب منها تكون موجوده بالقصر قدامه بس اعتذرت منه ان صاحباتها مسوين حفلات وداع لها,,,,,

سهرو ايمان وروز ومعهم كم وحده من صاحباتها وعلى الساعه وحده طلعو من عندها وراحت اديم لغرفتها

تبي تنام بس ما جاها نوم وتذكرت انو في حمام خالتها حبوب تستعملها الخاله اذا صارلها ارق

لبسة اديم السلبرز حقها وراحت لغرفة خالتها ولقيت الحبوب وكلت منهم ثنتين ونامت على سرير خالتها

يمكن تقدر تحس بالامان ونامت اديم الطفله الي ماكانت ايش تخبي لها الايام الجايه مع هذا الشخص

الي نصب نفسه قاضي وجلاد بنفس الوقت ,,,,,,,,,,,,,,,وصارت اديم هي المجرم بنظره بسبب طيشها

وتهورها وهبلها الي ماله حدود,,,,,,,,,,,,,,,ياليت يا اديم بكرا يكون افضل من اليوم

صحت اديم الساعه وحده بعد نوم مريح انحرمت منه لها اسبوعين,,,,,,,,,,,,,,,,

راحت لغرفتها اخذت لها شور ولبسة ترنق مريح وصلت وخذت تلفونها ولقت اتصال من خلود ومسج

كاتبه فيه : ضروري تكوني الساعه ثنتين الظهر بالقصر

طالعت بالساعه الي كانت وحده ونصف ونزلت تحت وطلبت من ريتا تطلع شنطها الي جهزتها اديم بنفسها

وكانت حاطه في بالها انها ماراح تستعمل أي شي من شنطتهم (خالتها وخلود وهند) لانهم مو عارفين طبيعة

زواجها والا كان جهزوها باسلحه ومدافع ورشاشات وجلست تاكل فطورها الي مستحيل تتنازل عنه حتى باقسى

الظروف

وصلت للقص متاخره نصف ساعه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,خذتها خلود من يدها وطلعتا لجناحها فوق الي كان

فيه طاقم من العاملات من مختلف الجنسيا ت وحده للمساج ووحده لتنضيف البشره والعنايه الشخصيه

وثنتين للشعر والميك اب راح يطلعو مع اديم للاوتيل يبداو شغلهم هناك ووحده للمناكير والبدي كير استسلمت

اديم لهم وسلمتهم نفسها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بهدوء مو متعودينه منها ,,,,,,,,,,,,,,,حسو بالحزن الي

بنظراتها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وحسووووووو انها تعبانه حيل بس ماشكت ,,,,,,,,,,,

وكان هالشي مشغل بال خلود وهند بس لان عليهم ظغوط كثيره في مثل هاليوم ماطولو يفكرو بهالامر

طلعت خلود والمزينات الي معها للفندق الساعه سبعه وكانت معها هيفاء بنت عمها,,,,,,,,,,,,الي كانت

تحاول تطلع اديم من صمتها الغريب بس بدون نتيجه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

الساعه تسع ونصف كانت اديم لابسه فستانها وجاهزه للنزول في أي وقت يطلبو منها تنزل,,,,,,,,,



البارت العشرين



في القاعه قسم الرجال

القاعة مليانة وزحمة ... جاسر واقف بالبشت الاسود وابتسامته ما فارقت وجهه ... هو قرر انه ينبسط ويعيش

فرحته بهاليوم حتى مايعكر على ابوه واخوانه فرحتهم بعد فترت الحزن الطويله الي مرو فيها وينسى اللي

منتظره مع اديم ...

الكل فرحان ومبسوط ... ابوسلطان و الاعمام رايحين راجعين ... يستقبلون هذا ... ويرحبون بهذا ...

سلطان ونادر واصحابه ... ما تركوه ولا شوي ... يحسو انهم فرحانين وبنفس الوقت مو مرتاحين

لتغيير الي حصله في الفتره الاخيرة

وبنفس سلطان يقول:
... جاسر حساس بالمرة ويغطي هالشي بالقسوه ,,,,,,,,,,وسلطان شاك في زواج جاسر بس ماقدر يقول شي

عن عدم راحتها بسرعة زواجه .وخايف ان اخوه يمر بضروف هي الي جبرته على تسريع الموضوع...

سلطان لجاسر: ها ... بشر شلون النفسية ؟؟؟

جاسر: الى الآن اوكي ... بس اذا قابلت بنت النافع ما ادري ايش يصير ؟؟؟ الله يستر

سلطان: ان شاء الله مو صاير الا الخير

جاسر: ان شاء الله ... خلنا نعيش هاللحظات والباقي على الله

دخلت هند جناح اديم وكانت كاشخه على الاخر وكانها ام العروس وصلت للصاله الي مافيها غير اديم وهيفا

والمزينات,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وقفت شوي هي مذهوله بالي شافته هي كانت تشوف جمال اديم بس ماتوقعت

تكون بهالرقه وهالانوثه,,,,,,,,,,,,,,,,وكانت اديم لابسه فستان ابيض كوكتيل ماسك الى نص الفخذ وكله شك

وشغل بالون الابيض والفضي وداخل فيه شوي بنك وكان جاي على شكل درابيه ومن تحت منفوش وجاي اكثر

من طبقه,,,,,,,,,,,وله ذيل ما يتجاوز النصف متر يعني خفيف في البس,,,,,,,,,,,,,بس الي كان يسحب خلفها

ثلاثه متر هي الطرحه الي كانت مثبته تحت التسريحه وبوسط الراس ومبينه رقبتها طويله وكانت عامله شعرها

مثل تسريحت الستينيات يعني ويفي منفوخ بس ململم على تحت وبعض الخصل الثابته كان مربوطه باشرطه

ستان بيضاء كانت لابسه برقبتها شبكتها الي اقل شي كان سعرها 200000

والميك اب كان لبناني خطير داخل فيه الاسود والبنك والفضي كانت اجمل واكثر انوثه مماتوقعت هند

وقدامها كانت مسكتها ال عباره

عن ثلاث كور بحجم البرتقاله مغلفه بالورد البنك والابيض وشوي بنفسجي وشوي ورق اخضر مربوطه بثلاث حبال من الؤلؤ

باطوال مختلفه( يعني كل وحده اطول من الي فوقها بشي بسيط ) وتمسكهم حلقه بيضاء

باستها هند على خدها وقالت لها تتجهز لان الزفه بتبدا عشره ونصف وانو ابوها بيوصل بعد ربع ساعه

نزلت هيفاء تحت للصاله بالاصنصير الخاص بجناح العروسه وجلسة هند تتكلم مع اديم وتنصحها

كيف تتعامل مع زوجها بعد ربع ساعه جت المنضمه للحفل وطلبت من اديم وهند ينزل لان الزفه

بتبدا بعد دقايق ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,نزلو تحت ولمى صارو باللوبي حق قاعتهم اتفتح باب جانبي

وكان ابو فهد واقف بهيبته وشموخه يبي يزف بنته,,,,,,,,,,,,,,,,,,,قرب لها ابوها الي كان فخور ببنته

وباس جبهتها وهمس لها حتى يخفف من التوتر الي يشوفه بعيونها

ابوفهد: شكلك خليتيني اتحمس اتزوج وضحك ,,,,,,,,,,,,,,,بس اديم ماقدرت الا انها تبتسم

هند بمزح : كني فهمت ايش قلتلها ,,,,,,,,,,,,,,لا ترا اذبحك

ضحك ابو فهد وهند وبعدين نزلت هند للصاله ومابقي غير اديم وابوها والمنظمه ومعها مصوره

وطلبت منهم يوقفو قدام الحاجز الي بيرتفع بع ثواني نفذو الي طلبته,,,,,,,,,,,,,,

واديم بنفسها: ياريت اقدر اقولك يابابا انك راح تسلمني لجلادي ياريت اقدر اقولك اني بروح لتعاستي

وتنفست بعمق حتى الافكار ذي ماتضعفها وهي الي ضروري من اليله ترجع اديم الاوله والعنيده

لو على موتها ,,,,,,,,,,,,,وبتترك وراها فترت الضعف والضياع الي كانت عايشتها الاسبوعين

الي مرو وبتثبت لجاسر انها اقوى منه وراح تستغل كل فرصه حتى تستمتع بحياتها مثل قبل

ارتفع الحاجز ال قدامهم شوي شوي ,,,,,,,,,,,,,,,,,ونزلت اديم مع ابوها الدرج ,,,,,

على موسيقى غربيه رومانس وكان الاضاءه خفيفه ومركزه عليها وعلى ابوها ولما وصلو لنصف المسافه

بان لها شكل القاعه وانتبهت لروز وايمان وصاحباتها الي عزمتهم الي كانو جالسين على اربع طاولات

وياشرو لها ,,,,,,,,,,,,,,,وابتسمت لهم وشافت عمتها ام تركي وخلو وهند وهم واقفين بجانب الكوشه

ينتضروها والباقين ماتنبهت لهم كويس لان ابوها كان يتكلم معها ويطلب منها تنقي له عروسه من صاحباتها

ابتسمت اديم وفرحت من قلب لان ذي اول مره تحس انو ابوها قريب منها كل هالقرب,,,,,,,,,,,وقررت

تستمتع بكل لحضه وتنسى تهديد جاسر واحتقاره لها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وتعيش مثل البنات الي ماتحب

تكون مثلهم ,,,,,,,,,,,,,وتستمتع بهاليله وكانها مو عروسه,,,,,,,,,,,,,,,,وصلت للكوشه وسلمت على عمتها

وخلود ,,,,,,,,,,,,,,وجلستها بمكانها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,طالع فيها ابوها بحب وقال : لاتنسي الي قلتلك

ونزل من مكان الكوشه وطلع من الصاله وهند تناظر فيه بفخر والتفتت على الجهه الي جالسين فيها خواتها

وزوجات اخوانها وكانها تقول هذا زوجي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,الي ياما عايرتوني باني مطلقه قبل لا اتزوجه

وراحت لاديم وسالتها اذا محتاجه شي بس اديم شكرتها وقالت لا

جو قرايب اديم وسلمو عليها وباركو لها وكانت عمتها ام تركي جالسه بالكرسي الثاني من الكوشه وكانه تبي

تحسس اديم انها مو يتيمة الام ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بعدين جو صاحباتها وفلوها معها وكانها مو عرسه

روز: غادة وصفتلي زوجك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,واتمنى تكون تبالغ,,,,,,,,,,,,,,,لانه لوصار صدق

فانتي امك داعيه لك ليلة القدر

اديم بهبلها : بدينا في الحسد الهم ياكافي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بس خذي مني وعد لو عجبك ,,,,,,,,,,تاكدي

ان والشهر الجاي في مثل هالمكان حيكون زواجه الثاني منك ,,,,,,,,,,,,امري بعد كم روز عندي

روز: اعوذ بالله تكوني انتي ضرتي ,,,,,,,,,,,,,اعنس طول عمري ولا اشاركك بزوجك

وبضحك اعنبوك اشوي وتذبحيني وانا صديقتك كيف لو اكون شريكتك يممممممممممممممه

ضحكت اديم والبنات الي جتلهم منظمة الحفل وقالت لهم يرجعو لاماكنهم ,,,,,,,,,,,,,لان العريس بيوصل

رجعو البنات ونزلت ام تركي وخلود من الكوشه وجلسو مع هند وهيفاء على نفس الطاوله

بعد ثواني شافت اديم جاسر ومعه ابوه مقبلين على اغنيه لابونوره طالبتها هند مخصوص لزفت اخوها

كانت الزفه الرجاليه فخمه لابعد حد مع صوت الاغنيه بس كانت سريعه نوعا ما لانهم رجال

كان فلب اديم تزيد دقاته كل ماقربو لها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,طلعو للكوشه وسلم عليها الاب اول وبارك لها

وبعدين قرب جاسر لها وباس خدها وهمس بدون شعور :انتي حلوه,,,,,,,,,,,,,,,,

استغربت اديم كلمته بس مافكرت فيها كثير ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

كان جاسر ملفت بثوبه الابيض ومشلحه الاسود وجزمته السودا وكان مغير الديرتي ومغمق السكسوكه

شوي وطالع مره جنتل

وقفت الاغنيه وقال ابوسلطان

: لما قالو عمرك 19 كنت ناوي اوصي جاسر فيك ,,,,,,,,,,,,بس بعد ماشفتك برجع

اوصيك على ولدي لايضيع مع هالجمال وينسى نفسه وينسانا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

جاسر: كان لسى مصدوم من ضعفه قدام جمالها وانه كيف سمح لنفسه يمدحها وهو الي بالاساس متزوجها

حتى يعلمها انو حياة الناس مو لعبه ,,,,,,,,,,,,وماسمع الكلام الي دار بين ابوه واديم

كان مشغول بصراع داخلي بين احساسه تجاه هالملاك الي جمبه وبنفس الوقت هي المستهتره الي كانت

سبب طيحة امه وحاول يطلع نفسه من هالحيرة بانه جلس يتفرج على الحظور وينسى الي معه

ضحكت اديم بنعومه مو من عادتها على كلام ابو سلطان وقالت : انت امرني مو توصيني

اعجب ابو سلطان بردها وقال : مايامر على بنت الشيوخ ظالم,,,,,,,,,,,,,,,,ابيك تخفي على قلب ولدي شوي

والتفت على جاسر الي كان مشغول بافكاره وقال : وينك يبه شكلك مو معنا

كان جاسر بيرد بس قطع عليهم طلوع نورة ووراها عماتهم الي جو يباركو لجاسر وابوه


طلعت نوره وعيونها مليانه دموع من فرحتها باخوها ولانها كانت تبي امها معها

وباست راس ابوها وباركتله والتفتت على جاسر وسلمت عليه ,,,,,,,,,,,,,,وقالت

نوره:مبروك ياقلبي والله يسعدك

جاسر:الله يبارك فيك

نوره: الحمد لله اني فرحت فيك ,,,,,,,,,,,والله يبلغني عيالك

جاسر: تسلمين وتشيليهم بيدينك انشاء الله

والتفتت على اديم وابتسمت لها ,,,,,,,,,,,,,,,لانها سلمتت عليها قبل وقالت الله يسعدكم

ناظر ابو سلطان في ولده وزوجته وقالهم : انا اللحين طالع وما اقول الا الله يسعدكم ويرزقكم

الذريه الصالحه
رد جاسر : تسلم يبه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,اديم المفرض تستحي بعد دعى ابو سلطان لهم بالذريه

الصالحه,,,,,,,,,,,لكن هي ماجابت خبر لانها ولا عمرها تخيلت نفسها زوجه فكيف تكون ام

بعدين جو خالات جاسر وسلمو عليهم

بعدين جتلهم المنظمه وطلبت منهم يروحو لغرفة التصوير حتى يتصورو ويطلعو بعدها لجناحهم

وقف جاسر فجاءه وطالع باديم وابتسم حتى يكمل صورة العريس قدامهم ومد يده وقال

جاسر: يلا ياعروسه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وكان يطالع فيها وكانه اول مره يشوفها

وقال : ماقلتلك قبل كذا لاتلبسي هاللون بعيونك ,,,,,,,,,,,,,,,وناضر فيها باعجاب

ما كملت اديم المشهد وطنشت يده الممدوده ووقفت بنفسها,,,,,,,,,,,,,

كانت بنتزل الثلاث درجات الي تفصل كراسيهم عن ياق الكوشه,,,,,,,,,,,,,,,,بس الي ماتخيلته

انو يسبقها في النزول ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ويلتفت عليها ويمسك خصرها بيدينه ويشيلهاوينزلها قدامه حتى مايتعبها فستانها وهي تنزل الدرج

هنا صاحباتها صرخو بصوت عالي : واااااااااااااااااااااااااااااااااو نبي بوسه

بس جاسر طنشهم وخذا اديم من يدها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وو

باتسمت اديم برعب لانها اول مره يشيلها حد بهالنعومه الي هي متعوده عليه هو شيل جهاد ومعتز العنيف

لها اذا كانو في مضاربه ههههههههههههه وضحكت لما اتذكرتهم وايش كانو يسوو لها

ورجعها للواقع لما قرب لاذنها وهمس : لاتفرحي كثير بس ببين للعالم اني رومانس

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,طنشته اديم الي ماتعرف الرومانسيه بحيتها ,,,,,,,,,,,,,,, الي كانت عبارة

عن هبل ومشاكل ومضارب مع صاحباتها او اولاد خالتها

ردت عليه ببساطه استغربها منها: عادي خذ راحتك ومسك يدها بيده وجلس يمشي معها في الممر الي بين

طاولات الحضور

وخلفهم كانت نوره وبناتها وقربيات جاسر يوصلونه لغرفة التصوير الي بيطلع منها لغرفته

ولما مرو على طاولات صاحباتها وقفت روز وقالت : اديم انا موافقه على الي قبل ساعه

التفتت اديم من خلف كتف جاسر الي كانت بالكعب يادوب توصل لرقبته جاسر وهي تمشي وجاسر ماسك يدها

وكانها طفله خلف ابوها مو عروسه مع زوجها وطلعت لسانها وقالت لروز: حريمتك هذا حقي انا

جاسر خق على برائتها بس ماحب يبين لها

ردت روز : طول عمرك حظك ضارب وبوزت,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ضحكت اديم عليها

ووصلت هي وجاسر لغرفة التصوير وكانت تتصور معه بدون أي احساس كنها تصور مع واحد

من اخوانها على الرغم من ان بعض الصور كانت حميمه حبتين الا انها كانت متجاوبه بتلقائيه

اذهلت المصوره

خلص التصوير وطلعت المصوره قالها بدون مقدمات : يلا قدامي تراي بديت اقرف من قربك


وسحبها وطلع معها للجناح الي محجوز تبع الصاله

وصلو لباب الجناح

كانت رينا مرتبه شنطت اديم الي جابتها معها من بيت خالتها بالدولاب وتاركه شنط هند وخلود الي مجهزينها

بنفسهم مسكرة مثل ماهي(طبعا ماحد يعرف بموضوع شنطتها الاهي وخادمتها)

وصلها للجناح عطاها الكارد,,,,,,,,,,,,, ووبنظرة كلها قرف واستحقار,,,,, غير الي كانت تشوفها منه بالقاعه

قال: يلا ادخلى ,,,,,,,,,,,,,,

اديم الي ماكانت عايشه دور العروسه الي المفرض تخجل قالت : صدق انك تافه وين بروح يعني اكيد بدخل

بدون ماتقول وفتحت الباب ودخلت وسكرته بوجهه

جاسرال كان مذهول من حركتها ماحس الا والباب ينفتح مره ثانيه ,,,,,,,,,,,,طلعت اديم راسها من الباب

وهي تضحك بمسخره عليه وتقول : اوووووووه سوري الباب اتسكر بلحاله

مارد عليها الا انه سحبها من زندها ودخل معها للغرفه وسكر الباب خلفه

اديم الي عورتها مسكته حاولت تخلص نفسها منه وهي تقول: عساك العمى عورتني

قرب جاسر من وجهها وبصوت مبحوح وكله غضب :لاتسوي حركات هبل ماتعرفي عاقبتها

وفك يدها ودفها ووقف بنص الصاله حقت الجناح وقال : ذلفي غيري لبس المهرج الي عليك

وطلع من الجناح وصفق الباب خلفه اديم وبصوت عالي تبيه يسمع : روحه بلا رده صدق مريض

وراحت على طول للغرفه ونزلت الطرحه والفستان وخذت الروب حقها ودخلت تاخذ لها حمام يريح اعصابها

حطت من الرغوه الي كانت مجهزتها لها رينا وجلست حوالي ساعه بالمويه والشموع حولهاوكنها

على سطح القمر من كثر ماهي مبسوطه انو اليله عدت على خير

طلعت من الحمام جففت نفسها وشعرها الي رجع كيرلي وحطت من لوشناتها وعطورها ولبسة

لها بيجامه مكونه من شورت قصير (موديل فرنسي ) حرير ذهبي وعليه توب قطن علاق

اسود فيه شريط جاي مثل حزام من عند الخصر
وجلسة تضحك بنفسها على خلود وخالتها الي متحمسين وشارين لها قمصان نوم لليلة الزواج

وبنفسها : من جد ماعندهم سالفة ,,,,,,,,,,,,,,انا اديم يفكرو اني بلبس هبلهم الي هم شارينه

من الدانتيل الذهبي الي يبين بطنها ويوصل الي وركها

لبسة برجلها سلبرز فرو اسود وكانت كانها طفله وراحت تدور بالجناح الي عباره عن صاله فيها مكتب

و طقم كنب مريح ومبين فخامته وباخرها باب يوصل لغرفة النوم البنيه غامق وعليها مفرش باين عليه

انو حق عرسان وتاكدت انه وحده من ترتيبات هند وخلود,,,,,,,,,,,,وكان مرسوم على السرير

ببتلات الورد الاحمر قلب كبير

رجعت للصاله ولقيت طاولت اكل صغيره عليها صحن فواكه هديه من الفندق للعرسان شكله حلو

ومعه علبت شوكلت بلجيكيه ولقيت ثلاجه صغيره فيها مكسرات وبعض الكاكاوات والعصاير

والمويه,,,,,,,,,,,,,,,,,رجعت تسكرها بس بطنها لاول مره من اسبوع يقرصها من الجوع

وما عرفت ليش وبنفسها : ممكن لاني الليله ضحكت وانبسطت او لاني فت صاحباتي

مسكت تلفون الغرفه وطلبت لها عشاء متنوع,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وشغلت" التي في" وجلست تقلب بالقنوات

بعد خمسه واربعين دقيقه اندق باب جناحها ولانها ما كانت لابسه كويس راحت جابت العبايه وحطت طرحتها

وفتحت الباب للموظف الي جايب العشاء بعربه ودخلها وقالتله خلها هنا انا ادخلها وشكرته

ودخلت العربه وجلست تفتح في صحون الاكل وتتذوق من كل شي شوي,,,,,,,,,,,وبعدين

حست بالشبع قامت عن الطاوله وتركتهم مثل ماهم,,,,,,,,,,,,,,,وراحت للغرفه ودخلت الحمام وفرشة اسنانها

وطلعت للغرفه وشغلت جهاز التي في الي فيها وكانت الساعه على الواحدة وغفت عينها من التعب بدون لاتحس

الصورة الرمزية مرهفه المحبه
01-10-2012, 07:25 صباحاً
ا البارت الواحد والعشرين



كانت الساعه ثنتين الفجر لما سمعت باب الجناح يفتح ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبجراءه مو غريبه عليها نطت

من السرير وطلعت من الغرفه للصاله وهي تقول : من !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

شافت جاسر بثوبه بس وكان فاصخ الغتره والمشلح,,,,,,,,,,,,,,,, وجزمته السودا لسى برجله

وقال وهو يطالع بصحون العشاء بنظره مرعبه : من الي جاب لك الاكل للجناح

ردت بتريقه وهي تلف بتدخل الغرفه : الحمد لله والشكر مزعجني اخر اليل عشان سؤال تافه

لكن قبل ماتدخل الغرفة حست بيده ماسكه كتفها بقوه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ولفها بعنف الين واجهت له

وتخيلت نفسها حمامه قدام النسر..............بسبب فرق الاحجام بينهم

قال بصوت حاقد : تتطنزي على ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وقوى مسكته لكتفها الي شوي وتنخلع بيده

كانت تبي تمشي بس هو ثبتها ,,,,,,,,,,,وقالت : فكني ياهمجي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قال :اذا كلمتك توقفي مو تمشي وتتركيني وراح اعلمك من الهمجي,,,,,,,,,,,,,وقرب لاذنها وبنبره

غريبه قال : فاهمه يامستهتره

كانت تتالم من مسكته وبنفسها مستحيل ابين له اني متالمه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبرد فعل تعودت عليه

اديم مع اولاد خالتها حطت يدينها على صدره ودزته بعيد عنها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,بس جاسر كان كانه

جدار خرسانه ولا اتحرك من مكانه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,حاولت اديم تفك كتفها من يده بس بدون نتيجه

كمل وقال : من اليوم راح تتحاسبي حساب عسير على كل كلمه او تصرف ارعن يصدر منك

ولا تتوقعي اني برحمك او اعدي لك أي تصرف,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وهزها بيده وكانه ورقه

اديم من قوة النفض بداء راسها يدوخ وشوي ويغمى عليها بس حاولت تقاوم وبصوت عالي

اديم : حقير من جد انت مسسسسكين كلك عقد,,,, وتفلت بوجهه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,هناء جاسر ماتمالك

نفسه وطاح فيها كفوف على وجهها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وبالاخير دزها على الارض وطاحت اديم على ظهرها ,,,,,,,,,,,,,,,وهي تحس بالاهانه وبالمرض

من الطق الي اكلته وبنفسها مستحيل اخليك تستمتع بتعذيبي ووقفت على طول وهي تعدل شورتها ,,,,,,,,

وبضحكه استفزازيه: ههههههههههههههه برافو والله بطل أي حزام في الكراتيه عندك ,,,,,,وكملت

اسمع يامتخلف ,,,,,,,,,,,وجاها كف على وجهها بعد ذي الكلمه بس هي كملت ولا كنها صار لها شي

اديم : لاتظن انك بفرد عضلاتك على ,,,,,,,راح ترجع امك الي ماتت لا ,,,,,,,,,,,وبسلوب تشمت عمره ما

كان من عادتها ,,,,كملت : انا ذبحت امك تفهم مووتها وانت ماتقدر تسوي أي شي يرجعها وناظرة بستهتار


وكملت : حدك الطق وحركات المراهقين ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وتاكد ياشايب ياسقيم انك را تلحقها عن قريب

سحبها جاسر مع شعرها ,,,,,,,,,,,,,,لكن اديم كملت بقوة ماتوقعت انها تملكها بيوم من الايام,,,,

اديم : ونسيت اقولك شي ترا مهما مديت يدك على مستحيل توصل لهدفك القذر وهو انك تذلني سامع

انت مريض ,,,,,,,,,,,,وللمره الرابعه جاها كف عمره بيوم ما مر عليها ومسك شعرها من خلف رقبتها

لدرجه انهاحست انه بيتقطع بيدهه وقرب وجهها لوجهه وانفاسه مثل البركان على وجهها وحقد الدنيا

كان باين بعيونه قال : بتتمني الموت ولا انك عرفتيني يا حقيره ,,,,,,,,,,,,,,,ورماها على الجدار


وكانها لعبه بيده ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,واعطاها ظهره بيطلع بس من حظها السئ انو الضربه جت براسها

من جهة الجبهه وبدا الدم ينزل منها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وطاحت اديم على ارض باب الغرفه من

الدوخه الي حستبها بعد اصابت راسها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,التفت عليها لما حس بهدوءها

وشاف كيف ينزف راسها وقال بشماته: تستاهلي اكثر من كذا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وصفق باب الجناح

خلفه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وسندت اديم ظهرها على الباب ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبدت دموعها

تنزل وبنفسها ,,,,,,,,,,,,,,,,,ااااااااااااه يايمه وينك ليتك خذتيني معك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبعد مرور

ساعه قدرت توقف على رجولها وراحت للحمام تغسل الدم الي غرق وجهها وملابسها

وغيرت ملابسها بروب نوم هو اسهل شي يمكن وحده كتفها مخلوع تقدر تلبسه

جرت نفسه للسرير ,,,,,,,,,,,,,,,ودخلت تحت الغطاء ,,,,,,,,,,,,,,,,وبنفسها لو اسمع مدافع

مو طق باب ,,,,,بعد اليوم ماراح اتحرك من سريري,,,,,,,,,,,,,,,,ودخلت بنومه غريبه كلها كوابس واحلام

مزعجه


صحت من بكرا على الساعه وحده حاولت تقوم من السرير بس وركها كان يالمها

وكتفها تحسه مخلوع من مكانه وراسها يدور فيها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وما كان لها حل الا انها ترجع تنام يمكن ترتاح بعدها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,كان تلفونها

مسكر وبشنطة اليد حقتها وكانو اهلها وصاحباتها يدقو عليها واذا حصلوه مسكر يظنو انها مشغوله عنهم مع زوجها

الا ابوها الي اتصل على جاسر صباح اليوم الاول من زواجهم ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, وبارك لجاسر وطلب


يكلم اديم بس جاسر قاله انها بخير ومبسوطه وانهم بيطلعو للكاريبي اليوم

واعتذر انها تتسبح الان,,,,,,,,,,,,,,,, وبتكلمه اذا طلعت لكن الاب ماحب يحرجهم وقال: لا لا تتصل على

بس خبرها اني اسلم عليها وبارك لها,,,,,,,,,,,,,,,,,وقولها اني راجع باريس اليوم

ارتاح جاسر لما عرف انو ابوفهد راجع لباريس بهالسرعه

كان جاسر جالس بالكامب حقه من اول مارجع البارح من عند اديم ,,,,,,,,,,,,وكان جالس لوحده

لانه مايقدر ينادي اصحابه يسهرو معه الي مستحيل يصدقو انو واحد بليله زواجه يسهر مع ربعه

ويترك عروسته

عند اديم الي صحت المغرب,,,,,,,,,,,,,,,,,,وكان الالم اقوى من قبل حاولت تظغط على نفسها وصلت لللحمام

خذتلها شور سريع وطلعت وبتعب قدرت تصلي الفروض الي طافتها

ورجعت من جديد لسريرها ونامت عليه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبنفسها ول ول كني طايحه من الدور السابع

مو طق هذا هذا اجرام ,,,,,,,,,,,,,وبعد تقريبا ساعه نامت من الالم الي بكتفها ووركها

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وباليل ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

فتح جاسر باب الجناح الساعه تسعه باليل وكان متوقع يلاقيها مسويه مصيبه او جنايه بس الي استغربه

انو لما دخل حصل عشاء البارح بمكانه,,,,,,,,,,,,,,والوضع مثل ماكان لما تركه البارح

وبنفسه قال : شكل العبيطه طلعت وتركت الجناح من البارح وراح ركض على غرفة النوم يتاكد

لا تكون صدق رجعت لاهلها وفضحته,,,,,,,,,,,,,,,,,,بس لقى نور غرفة النوم خفيف

والسرير محيوس بس مافي حد( لانها نحيفه وصغيره ما انتبه انها تحت الغطى),,,,

كان بيروح للدولاب يتاكد اذا خذت ملابسها وراح للابجوره وشغل النور

لكنه شاف عطورها بمكانهم وروب الحمام مرمي على طرف السرير

التفت على السرير وشافها بجسمها النحيل تحت الغطى ,,,,,,,,,,,,,,,كسرة خاطره بس ما طول

الشعور هذا معه لان صورة امه مرت قدام عيونه

قرب لها ورفع الغطى عن وجهها وطالع بوجهها الي مزرق ومحمر ومكان الجرح الي بجبهتها

محطوط عليه لزقه ,,,,,,,,,,,,,,,,وخشمه الصغير صاير احمر ,,,,,,,,,,,

رجع الغطى لمكانه وطلع من الجناح وهو مو مرتاح لتصرفه الطايش معها,,,,,,,,,,,,,,وصل للكامب

حقه وفصخ ملابسه ولبس له بجامه ,,,,,,,,,,,,,,وجلس على الاب توب حقه يكمل شغله الي

متاخر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبعد ساعه رفع راسه وجلس يفكر ايش راح يسوي مع هالبنت

قطع افكارة صوت تلفونه..................................

جاسربصوت متضايق غير عن صوت أي واحد توه عريس...............
جاسر : هلاء سلطان

سلطان : هلافيك...............وبدون مقدمات انت بالرياض الا سافرت

جاسر : لا للحين ,,,,,,,,,,,,عسى خير صاير شي

سلطان : وصل للوالد خبر من الخارجيه عن خالك

جاسر وهو مو مرتاح لصوت سلطان : ها عرفتو وينه

سلطان : الوالد ما قال لي شي بس طلب مني اكلمك ونروح له بالبيت

جاسر: سلطان طمني لاتخليني مشغول البال

سلطان وبتوتر زايد : جاسر انا قلتلك ماعندي خبر كل الي ارعرفه انو الوالد جاله اتصال

من الخارجيه ,,,,,,,,,,,وبعدها طلع للبيت وطلب منى اكلمك وتحصلني هناك

جاسر : يلاا انا الحين بحرك للبيت الاقيك هناك ,,,,,,,,,,,,,,وكمل الله يستر

سلطان: طيب الاقيك هناك ,,,,,,,,,,,,,مع السلامه

وسكر جاسر من اخوه ,,,,,,,,,,,,,ودخل غرفته ولبس بسرعه وخذا مفتاحه وتلفونه طيران على

بيتهم




دخل البيت وحصل ابوه وسلطان وزوجته ,,,,,,,,,,,,,,,,وراح لابوه وسلم عليه

وبعدين سلم على سلطان الي ماشافه من ليلة الزواج وسلم على اسماء الي باركتله ,,,,,,,,,,

ابو سلطان : اعذرني يابوك جبتك من عروستك بشكل غامض ,,,,,,,,,,,,,,,,,قاطعه جاسر : محشوم يبه

انت تامر على رقبتي مو بس اجيك واترك زوجتى

الاب ببتسامه باهته : كفو

قطعهم سلطان : ماعليه يبه راح يرجعلها يعني احنا بنجلسه هنا,,,,,,,,وهو يحاول يجرجر ابوه في الحكي

يبي يعرف ايش فيه خالهم

قال الاب : انتم تعرفون ان اليوم جاني اتصال من الخارجيه,,,,,,,,,,,,,,,,,وقطع كلامه دخول نوره

الي برضو الاب طالب من اسماء تتصل عليها وتجي فورا,,,,,,,,,,,,,,وكانت خلفها المرافقه مريم

سلمت على ابوها واخوانها وباركت لجاسر

كمل الابو لانه يبي ينهي الموضوع: الي حصل انو احتمال خالكم قتل في وحده من هجمات قوات التحالف

قبل تسع اشهر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,هناء انصدم سلطان وفتح عيونه على الاخر من الصدمه

ونوره صار وجها احمر وتتمنى الخبر يصير كذب

وجاسر وقف وهو مصدوم وقال بصوت عالي : يبه الي تقوله احتمال الا اكيد ,,,,,,,,,نبي نعرف

نزل الابو راسه وقال : سبعين في الميه الخبر صحيح

قال سلطان بعد ما هداء شوي : وليش الخبر مو اكيد ميه بالميه

الابو : نفس السؤال سالته وقالولي لا الغارة صارت من مده طويله واغلب الجثث تحللت ومابقي

الا الرفات وراح يحللوه لتفتو عليه عياله وكمل : كانت امنيتها تعرف هو وينه وهل هو حي او ميت

استاذنت مريم من العم ابو سلطان في الكلام

مريم : اذا ممكن اتكلم طال عمرك ,,,,,,,,,,,,,,,,,طالع فيها ابو سلطان وهز راسه بمعنى

اتكلمي تشجعت وقالت : عمتى ام سلطان كانت تدري بالي حصل للمرحوم العم حمد

قاطعتها نوره بعصبيه ودموع : لاتتفاولي للحين ماتاكدو حتى تقولي مرحوم

خافت مريم بس ابو سلطان حثها على الكلام وقال: كملي يامريم

كملت مريم وهي خايفه : العمه الله يرحمها كانت مامنتي انو ما اتكلم بالموضوع حيه او ميته

بس انا حتى اريح ضميري بقولكم الي صار

التفتو عليها كلهم وهم مستغربين وكملت : العمه كانت مكلفه مكتب مختص في التحري عن المطلوبين

الدوليين وكان من فتره لفتره يتصلو عليها ويقولو لها اخبار عن اخوها لحد اليوم الي طاحت فيه

ودخلت بعده في غيبوبه ,,,,,,,,,,,,,,وووقفت عن الكلام ومسحت دموعها لما تذكرت ام سلطان

صرخ عليها جاسر : كملي ليش سكتي وهو خايف من الي بتقوله

مريم : في ذاك اليوم كنت طال عمرك (تقصد جاسر) بباريس معها وصلها اتصال الساعه عشر ونصف

الصباح والي فهمته من ردودها على المتصل .,,,,,,,,,,,,,,,,,,,قاطعها الابو : مابي الي فهمتيه

ابي الي سمعتيه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وقالتلهم مريم على الي صار بالمكالمه

مريم : سكرت العمه من المتصل والتفتت على وقالت انا لله وانا اليه راجعون وانهارت

على الكنب الي وراها وخبرتني ان مكتب التحري بلغوها انو العم فهد استشهد قبل اربع ايام

في غاره على جبال كابل وطلبت من العمه ساره اجيب سجادتها وقامت تمشي بقوه ماشفتها منها

من لمى العم حمد راح وجلست تصلي صلاة الصبح وتدعي ان الله يتقبله شهيد ولما خلصت صلاه

قلتلها : يمكن الخبر مو صدق وكانت العمه سارة متماسكه ولا كن الميت اخوها

فقالت : لا يامريم الخبر صدق ويلا قومي معي ببلغ جاسر بالي صار,,,,,,,,,,,,,وكانت

تتحامل على نفسها وتضغط على اعصابها الين مافتحت لها الباب وانهارت

اول ماشافت العم جاسر

الكل كان ساكت ولا قدر حد يرد الا اسماء الي قالت :الله يرحمك ياخالتي اثاريك كنت تعرفي

اشياء ماكنا نعرفها

قال سلطان بصوت منهار : يعني امي ضغطت على نفسها واتحملت سماع الخبر لكن جسمها

الضعيف انهار قبل لاتبلغنا

التفت الاب على نوره الي كانت منهارة وتبكي على خالها وناظر بجاسر الي كان رد فعله انو نزل اطراف

شماغه وصار وجهه مو باين

وكان جاسر مصدوم من الي سمعه عن مقتل خاله وصدمته الاكبر انو امه ماتت وهي تبي تقوله هالخبر

ماتت وهي تبي حد من اولادها يواسيها في الي صار لاخوها

الابو يكلم مريم : وانتي ليه توك تتكلمي وكان يحاول يكون هادي

مريم : العمه ساره مامنتي ما اتكلم بالموضوع ولما ماتت كنت اتمنى ان خبر وفاة العم حمد يكون موصحيح

الين سمعتكم اليوم وانتم متشككين يصحت الخبر فا كان ضروري اقولكم الي اعرف

وقف الابو وقال لاولاده : سلطان جاسر رتبو مراسم عزاء لخالكم في قصري

وانتي يانوره ادعي له بالرحمه وانو الله يتقبله

وراح ابو سلطان لغرفته يبي يريح ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبقيو اولاده يغلب عليهم الحزن

مرت ثلاث ايام العزاء بعد وصول اخوهم نادر وزوجته هديل

طبعا جاسر كان ناسي اديم الى ثالث يوم لما سالته نوره الي كانت تستقبل عزاء الحريم هي وخالتها

اتصلت نوره على جاسر
نوره : كيفك اليوم ياخوي

جاسر : هلا ام تركي نحمد الله على كل حال

نوره : بغيت اسالك وين زوجتك ,,,,,,,,,,,,,,اليوم اخر يوم عزاء متى بتجيها تعزينا

هناء جاسر اتذكر اديم الي تركها بالهوتيل ولا شافها من ليلة زواجهم واليوم لهم اسبوع متزوجين

رد جاسر : كنك داريه اني طالع اجيبها الان ,,,,,,,,,,,يحاول يرقع الموضوع

نوره : يصير خير حبيت اذكرك بس ,,,,,,,اتركك الان بحفظ الكريم

جاسر : مع السلامه

سكر جاسر وطلع من قسم الرجال للحديقة واتصل على الجناح الي حاجز لاديم فيه ,,,,,,,,,,,

لانه يدري انها ماراح ترد على تلفونها لو شافت انه هو المتصل

عند اديم الي بدءت الكدمات الي في جسمها تخف بس الي كان متعبها حبستها بالجناح لوحدها

طول هالاسبوع وكانت وسيلة اتصالها بالعالم هي تلفونها وكانت تكلم خالتها واخوانها وخلود

حتى هند وابوها من زود الملل كلمتهم كذا مره ماكان يعرف بسالفتها مع جاسر الا صديقاتها روز وايمان


الي كانت مجبره تقولهم حتى يجو ويونسوها بوحدتها وتطلع تتمشى معهم تحت باللوبي حق الفندق

والمطاعم والكفيات,,,,,,,,,,,,,,,,,وواول ماحكتلهم روز وايمان ماصدقوها بس لما اجو وشافو بنفسهم

انها لحالها كسرت خاطرهم وصارو اكثر الوقت يقضوه معها

وعرفت اديم حده من صاحباتها بالمدرسه ان نتيجتها طلعت وانه نجحت بنسبة 90% اتصلت على

خالتها الي فرحت لها وبرضو قالت لابوها وخلود وكان هذا الشي الحلو الي مر عليها خلال هالشهر

كانت الساعه اربع العصر وتوهم روز وايمان طالعين من عند اديم ,,,,,,,,,,,,,,,,رن تلفون الجناح

استغربت بالاول بس قامت وردت تبي تعرف من

اديم : هالوووووو

جاسر بصوته المبحوح : طبعا وصلك خبر من اهلك انو عندنا حالة عزاء

اديم الي تنرفزت من صوته وطريقته الغريبه في المكالمه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,قالت

وقالت : أي ادري بابا قلي بس ليش مو انت الي مت كان ريحتني

جاسر وهو مجروح من كلامها : اسمعي الي بقوله ونفذي كلامي بالحرف الواحد

اديم : اقول يالحبيب لاتكون شاريني وانا مادري ,,,,,,,,,,,,,,,,,عدل اسلوبك والا بسكرها بوجهك

قاطعها جاسر : اسمعى كلامي الي بقوله لك جهزي نفسك السواق في الطريق لك

ضروري تجي وتعزي اهلي الي مابيهم يعرفو شي اولآ تعزي نوره وخالتي وباقي قرايبنا

وبعدين بتوصلك للخادمه الي بتكون معك لصاله جانبيه بكون فيها مع الوالد وسلطان ونادر

راح تعزيهم بهدؤ وبعدها وبدون صوت تطلعي للفندق مكان ما جيتي فاهمه

اديم : اولا احسن الله عزاكم ,,,,,,,,,,,,رد جاسر : جزاك الله خير

اديم : وثانيا باي صفه اجي اعزي اهلك ,,,,,,,,وكملت اتصل,,,,, على سواقك وخله يرجع مستحيل

انفذ لك كلامك و,,,,,,,,,,,,,,,,,

رد جاسر بصوت كله زعل : اسمعي انتي الطيب مايجيب معك نتيجه لكن معك ساعه لو ما اشوفك


بالقصر لاتندمي على الساعه الي انولدتي فيها وسكر التلفون بوجهها

اديم عصبت ورمت التلفون من يدها وصرخت يصوت عالي حقييييييييييييييييييييير اكرهك اكرهك

وراحت تلبس وتتجهز لا تتاخر عليه وتندم صدق ,,,,,,,,,,,,,ولان اسبوع السجن الي مر عليها

اثر عليها تاثير سيء خلاها تخاف من تهديدات جاسر

بعد عشرين دقيقه سمعة دق على باب غرفتها وكانت وحده من خدم بيت الجاسر وطلبت من اديم

تنزل معها للباركنج الي كان السواق ينتظرهم فيه
الصورة الرمزية مرهفه المحبه
01-10-2012, 07:27 صباحاً
البارت الثاني والعشرين


وصلت اديم لقصر الجاسر الي كان مايقل عن قصر ابوها ,,,,,,,,,,,,,,,

نزلت ودلتها الخادمه الي معها على صالة استقبال العزاء ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وكان فيها حريم

ماعرفتهم بس جتلها اسماء وانقذتها من وقفتها وحيرتها على المدخل وقالت لها : اهلين اديم

اديم الي كانت شايفتها بس ماعرفت هي من

اديم : هلا ,,,,,,,,,,,,عظم الله اجركم

ردت اسماء : جزاك الله خير ,,,,,,,,,,,,,,,,,وشافت الحيرة بوجه اديم

قالت لها : انا اسماء زوجة سلطان وتعالي مع اوصلك لنوره وخاله ــــــــــــــ

حتى تعزيهم وتجلسي معهم تستقبلي العزاء ,,,,,,,,,,,,,,,وكملت ادري انو تعارفنا جاء بظروف

العزاء بس ما اقول الا الله يسهل الامور

ابتسمت اديم لاسماء ومشيت معها الين وصلت لنوره والخاله وعزتهم وعزت باقي قرايبهم

وجلسة بجانب نوره الين اذن المغرب ووقفت اديم وقالت : استاذنك انا الان يا ام تركي

نوره : الله معك حبيبتي وطالعة بمريم الي كانت جالسه بكرسي بعيد بنظره يعني اطلعي وصليها

كانت الخادمه الي جايه مع اديم واقفه بالمدخل تنتظر اديم تبي توصلها للصاله الداخليه

الي طالب منها جاسر توديها لها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وصلت اديم للصاله وجلسة وحطت رجل على رجل

ولا كنها بعزاء ملت وهي جالسه والخادمه مقابله لها كنها كلب حراسه

طلعت تلفونها من شنطتها ,,,,,,,,,,,,,واتصلت على اكثر رقم تكرهه بالعالم وبدون مقدمات

قالت : صار لي ساعه انتظر حضرتك تجي ومعك ابوك حتى انهي الموضوع واعزيه

رد جاسر الي يحاول يضبط اعصابه حتى ابوه الي بجانبه ماينتبه : معليش على التاخير

بس الوالد كان عنده مجموعه من رجال الدوله جايين يعزوه وتوهم طلعو وبيدخلك الحين

ردت اديم : عشتو من متى الادب نازل عليك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,

مارد عليها لانه سكر التلفون بوجهها بس التفتت على ابوه وقاله انو زوجته تبي تعزيه ,,,,,,,,,,,,وطلب من

اخوانه كمان يدخلو لاديم الي تبي تعزيهم,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

اديم الي تنرفزة من تسكيرته التلفون بوجهها قالت : عمى انشاء الله اسهل سي عنده التسكيرهه بالوجه

بعد دقايق دخل عليها جاسر ومعه ابو سلطان الي عرفته من لليلة الزواج وعزته ولا طالعة بجاسر

كانه مو موجود طلع عنهم ابو سلطان ودخل بعده اثنين واحد اكبر من جاسر وواحد شكله اصغر شوي

وكان شكل الكبير وسيم والصغير كان عادي عرفهم جاسر على انهم اخوانه

عزتهم اديم من بعيد ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وطلعو من عندها وبقى جاسر بعدهم شوي حتى مايشكو

انو بينه وبينه شي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبعدين قالها : يلااااا اللحين مكان ماجيتي

ردت اديم وهي تعدل طرحتها : حقير حتى في اصعب الظروف.,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,كان وده يذبحها

على هالكلمه بس المكان مو مناسب وطلع من عندها وهي راحت مع الخادمه الي وصلتها مره ثانيه

للهوتيلوطلعة معها الخادمه لباب الجناح

دخلت اديم بجناحها وفصخت عبايتها وجلسة تفكر بالي صار لها اليوم

دخلت الغرفة ولبسة لها بيجامه مريحه وجلسة على الكنبه في الصاله وحطت تلفونها سايلنت

كانت متضايقه وماتبي تسمع صوت حد متضايقه من جو العزاء الي ذكرها امها متضايقه من حياتها

الجديده الي مو باين لها ملامح متضايقه من جاسر الي يكرهها وحاقد عليها

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,على الساعه عشره المساء واديم كانت غافيه بعد رجعتها من العزاء,,,,,,,,,,,


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ماحست الا وباب الجناح ينفتح

بس كانت تحسبه حلم ,,,,,,,,,,,,,,,سمعت صوت خطوات وهناء تاكد لها انو مو حلم وماحست بحالها الا وهي

ناطه على

الكنب الي كانت غافيه عليه وفجاءة صارت واقفه بطولها عليه وبصوت عالي : خاااااااااااااااااالتي

طبعا اديم ماكانت تستنجد بامها لانها فاقدتها من زمان وتعود لسانها على كلمة خالتي بدل< يمه>

كان جاسر شكله يدل على التعب والارهاق,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

جاسر بصوت يحاول يكون هادي : اهداءي انا مو حرامي حتى تخافي

اديم الي كانت للحين مرعوبه ردت : انت ابشع من كل حرامية العالم

جلس جاسر على الكنبه المفرده وهو يتنهد وطنش تعليقها وقال : خلاص انزلي من الكنب

اديم الي عناد فيه مانزلت كملت واقفه وقالت : ماراح انزل وبعدين ويييييييين يالحبيب اشوفك جلسة

طالع فيها جاسر باستغراب : ايش كلمة يالحبيب الي اسمعها منك تصدقي اشك احيانا اني جالس مع بنت

ردت اديم وهي تتربع على الكنبه عناد فيه حتى ماتنزل : ومن الي طالب رأيك في اني بنت او لا

جاسر الي كان مرهق وتعبان من وقفته بالعزاء ثلاث ايام وبرضو ضيقته من وفاة خاله ما كان له خلق هواش

معها

قام وقف وقال : حتى ماتطول هالمهزله انا جاي اقولك رتبي حالك بتتركي الفندق بعد يومين وتجي

لبيتنا ,,,,,,,,,,,ومشى للباب كان بيطلع واستغرب انها ماردت عليه ولا طولت لسانها كالعاده والتفت عليها

لقى بعيونها نظرة وحده مصدومه

حن على شكلها ورجع لوسط الغرفه وقال : غريبه المستهتره ماردت

بس اديم كانت ساكته وفجاة قامت من مكانها وراحت للغرفة وقفلت الباب وراها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,استغرب

جاسر من تصرفها وقرب للباب وقال : يامستهتره اضنك سمعتي كلامي بعد بكرا بجي بنفسي اخذك

وسمعت اديم صوت خطواته وصوت الباب لما تسكر

وطلعت من الغرفه وهي مصدومه وخذت تلفونها بدون تفكير واتصلت بخالتها

الخاله الي كانت بامريكاء ردت وقالت : هلا امي كيفك حبيبتي

اديم وهي متوتره : انا تمام ,,,,,,,,,,,,,خالتي الحقي علي ................خافت الخاله وسالت اديم : خير يمه

ايش صاير

اديم : جاسر يبيني اروح معه لبيت اهله,,,,,,,,,,,,وسكتت شوي ...................الخاله الي مافهمت اديم ايش

تبي رجعت تسالها وبصوت حازم : وين المشكله

اديم : خااااااااالتي ,,,,,,,,,,,,,,الخاله الي ارتفع ضغطها من هالبنت لانها كانت تتوقع في مصيبه

مو بس انو جاسر يبيهم يرجعو لبيت اهله وعصبت وقالت : ايش الي خالتي انتي تعرفي من قبل

انك بتجلسي مع اهله مو ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ردت اديم : ايوه بس مو بهالسرعه وبعدين انا غيرت

رأيي ومابي اروح معه لبيت اهله

ردت خالتها وهي تحاول تهديها وتقنعها بنفس الوقت : ماما مو كلام الي جالسه تقوليه حبيبتي انتي ماعدتي

صغيره انتي وحده متزوجه وضروري تسمعي كلام زوجك ,,,,,,,,,,,,,,ونقدري انه يمر بازمة وفاة خاله

ورجعت تسالها: مو قلتي انو خاله استشهد ,,,,,,,,,,,,,,,وردت اديم وهي مبوزه : الا قلتلك

كملت الخاله: طيب على كذا مجبر جاسر انكم ترجعو لبيت اهله لان عندهم ظروف صعبه هالايام

ولازم ياماما تكوني معه وتخففي عنه مو تعاندي وتقولي مابي اروح معه لبيت اهله

ردت اديم : خالتي انتي مو فاهمه كيف اعيش مع ناس ما اعرفه وبهالسرعه على الاقل كان انتظر شهر

ردت الخاله : يعني ايش تبي زوجك يعمل تبيه يقول للظروف الي مرت عليه لا اجلي جيتك الين اديم

تكمل شهر قاطعتها اديم : خالتي لاتتريقي علي اكلمك جد

ردت الخاله وانا كمان اكلمك جد خاله وتوفي ايش بيده زوجك يسوي

اديم : خلاص خلاص اساسا انتي دايما ضدي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,صرخت عليها خالته: والله لو انتي قدامي

لاذبحك انتي ليش ماتفهمي ...............زوجك يمر بضروف ولازم يكون مع اهله هاليومين وانتي لازم توقفي

جمبه وبعد ماتعدي هالازمه تقدري تقنعيه انك ضروري يكون لك بيت خاص فيك

اديم الي ما ارتاحت لكلام خالتها حبت تنهي الموضوع وقالت : اوك خالتي بسوي الي قلتي عليه

وسكرت من خالتها وهي متضايقه من قعدتها ببيت اهل جاسر وبنفسها

يالله انا من وين جتني هالمصيبه وانا الي كنت حاطه ببالي اني بطفشه مني وبكرهه فيني خلال هالشهر

الي كنت اتوقع انو بسافر معه فيه ونكون لحالنا واطلع هبلي وجناني كله عليه لحد ما يستسلم ويتركني بحالي

يقوم يطلعلي الحين بسالفة العيشه ببيت اهله الي اكيد ماراح اقدر اسوي الي ابي وانا بينهم

وتنهدت وقالت بصوت عالي : حيوان وكريه الله يقرفك

ونامت اديم ذيك الليله وهي معصبه من تغير مجرى الامور
الصورة الرمزية مرهفه المحبه
01-10-2012, 07:30 صباحاً
البارت الثالث والعشرين


اما عند جاسر لما طلع من الهوتيل وبعد مادخل براسه شكل اديم ببيتهم قرر انه يجيبها تعيش مع اهله بعد ماعرف

السبب الحقيقي ورى طيحت امه وانذهل من الصدمه كيف ورط اديم بش مالها فيه

وبنفسه قال حتى يخفف من تانيب الضمير ,,,,,,,بعد هي تستاهل انسانه متهوره ولا عندها حدود

وبعدين النتيجه انا الي متورط بهالزواج ولا هي ربحت بزواجها مني ,,, وانا راح اغير معاملتي لها

ورجع يرد على نفسه وانت ياجاسر يعني ماربحت بزواجك من وحده بمثل مكانت عائلتها وووووتردد

شوي وكمل وجمالها وخفة روحها ,,,,,,,,,,,,,والا انا بالنسبه لها مجرد وعوره قلبه من الي بيقوله

وكمل شايب معقد بالنسبه لها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

واتخذ قرارة انه يحاول يضبط اعصابه قدامها,,,,,,,,,,,ومن أي تصرف تعمله

كان متضايق مررررررررررره ومالقى مكان يتحمل يجلس فيه بعد ماطلع من عند اديم الا الكامب حقه

راح على طول للمكان ودخل هناك طلب من الخادم الي فيه يجهزله شاي على ما ياخذ شور

طلع من الحمام وهو يحس بشوي هدؤ وجلس في الصاله وعلى الكنبه الي كان يتاح بالجلسه عليها

وسرح بافكاره في الورطه الي حط حاله فيها وجلس يانب نفسه ,,,,,,,,,,,,,,ايش الي سويته ياجاسر

بنفسك وبهالبنت ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ايش الي خلاك تتصرف بطيش عمره ما كان من صفاتك حتى وانت


مراهق ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,معقوله كل الي حقدي وكرهي لها كان على الفاضي ,,,,,,,,,,,,,,,,وتنهد وبصوت

عالي : ياللللللللللله ايش الحل

ورجع بينه وبين نفسه انا ضروري اصلح غلطتى وابتسم بس غلطه الا جريمه الي سويته ,,,,,,,,وكمل

مافي حل الا اني اتركها بحالها مثل هي ماتبي هذا الشي الوحيد الي اقدر اكفربه عن معاملتي السئه لها

وبنفسه هي بس سيئه الا بشعة وبالاخير دبستها بزواجه ماكانت على بالها ,,,,,,,,,,,,,وبنفسه ضروري

اتركها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وجاء في باله اخوه سلطان وعلى طول اتصل فيه وطلب يشوفه

ضروري يبي يناقشه بموضوع مايحتمل تاخير

وصل سلطان للكامب الي جاسر فيه وفتح له الباب الخادم وطلب منه يدخل لان العم جاسر ينتظره

دخل سلطان بهيبته الطاغيه

سلطان : عسى خير ايش الموضوع ,,,,,,,,,,,,,,,وقف جاسر احترام لاخوه وقال : تفضل يابو خالد

انشاء الله خير
سلطان : انا ماني مرتاح فارجوك ادخل بالموضوع على طول

تردد جاسر بالاول وبعدين حكي له الي صارمعه من اول ماشاف اديم ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,طبعا جاسر

وسلطان العلاقه بينهم قويه بسبب تقارب شخصياتهم

انذهل سلطان من الي سمعه وفتح عيونه على الاخر وقال : لا انا ابدا مو مصدق ,,,,,,,,,انت عارف

ايش الي سويته

جاسر : وهذا الي ابي شورك فيه ,,,,,,,,,,,,,,,,وارجوك ياسلطان لاتعاتبني على الي صار تراي ماني ناقص

ارجوك فكر معي بحل و العتب مالي خلقه اليوم ,,,,,,,,,,,,لاني احس هموم الدنياء على راسي

سلطان : والله ما ادري ايش اقول ,,,,,,,,,,,,,,وبس اتوقع اكبر غلط انك تطلقها مثل ما انت مقرر في هالوقت

بالذات وهي توها مالها اسبوع متزوجه ,,,,,,,,,,,,,,,اكيد الناس بتتكلم عليها,,,,,,,,,,واعتقد هي مثل

ماشفتها انا اليوم ببيتنا اصغر من انها تتحمل كلام الناس الي ما يرحم ,,,,,,,,,,,,,,,,وثانيا ابوها ياجاسر


مايستاهل منك انك تطلق بنته الي وثق فيك وزوجها لك مع ان بنته الكل كان

يتمناها,,,,,,,,,,,,,,والي لازم تسويهانك تجيبها للبيت عندنا ,,,,,,,,,,,,,,,,وتحسن معاملتك لها لعل الايام

تنسيها الي شافته منك

رد جاسر بحيره : بس انا مابيها ,,,,,,,,,,,,,وكل الي احسه لها الحين .................قاطعه سلطان

سلطان بعصبيه : وانت من سالك هل انت تبيها او لا ,,,,,,,,,,,, البنت ياجاسر انظلمت معك وهي مو أي بنت

ذي بنت عبد العزيز النافع ,,,,,,,,,,,,يتشرف بالزواج منها أي شخص ,,,,,,,,,, انا ما اقولك تحملها

الفتره الجايه انا اقول تحطها بعيونك ,,,,,,,,,,,,,,وانت جاي تقولي ابيها وما ابيها

جاسر : طيب ايش الحل اللحين,,,,,,,,,,

سلطان : بما ان ضروف وفاة حمد الله يرحمه تمنعك لاتروح معها شهر عسل وهذا عذر لك حتى

ماتستفرد بالبنت الي هي مثل ماتقول كارهتك ,,,,,,,,,,,,فامالك حل الاتجيبها البيت وتعاملها

كويس ولا تجبرها على أي شي ,,,,,,,,,,,,,,وطالع بجاسر بقوة ,,,,,,,,,,,,,واي شي يا جاسر

فاهم أي شي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وتحاول تصلح الي عملته معها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ومع الايام


راح تعرف انت بنفسك ايش الافضل لكم انك تتركها او تخليها زوجه لك ,,,,,,,,,,,,,,,بس اصحى

من التسرع ياخوك ترى اعتقد البنت مالها حد بالرياض الا قرايبها

قاطعه جاسر : وهذولا كمان مش في الرياض

سلطان : والله انها تنرحم هالبنت ,,,,,,,,,,,,,,,,,مهما حاولت تقنعني انها عفريته

ابتسم جاسر لاول مره من دخول اخوه وقال : والله انك ذوق يابو خالد اجل اديم عفريته ,,,,,,,هذي

مفترسه قول عنها مجرمه ,,,,,,,او شيطان شاق الارض وطالع

وقف سلطان وقال : الله الله كل هذي اوصاف البنوته الكيوت الي شفتها بالعزاء ما اصدق

وكمل الحين تامر شي لاني بطلع للبيت حدي تعبان

وكمل : وانا مثل ماقلت لك ,,,,,,,,,,,الافضل لكم هالفتره هو قرارك انكم ترجعو تعيشو معنا

وقف جاسر الي حس بشوي راحه بعد كلامه مع اخوه : ماقصرت وانشاء الله بعد بكرا بجيبها للبيت بلغ

اسماء تجهز الجناح حقنا

سلطان : المهم انتبه لنفسك ولها ويلا اشوفك على خير

وطلع سلطان من عند اخوه وتوجه للبيت ,,,,,,,,,,,,,,,,,اما جاسر الي كان مررره تعبان قرر

يدخل ينام




صحت اديم ثاني يوم على صوت تلفونها والي متصله عليها روز

روز : صباح الخير ادو

اديم بصوت كله نوم : هلا روز كم الساعه

ضحكت روز على عفوية اديم وقالت : الساعه 11 ماتشوفي الساعه بتلفونك ولا الي زوجها حلو تصحي ماتشوف غيره

قاطعتها اديم : يلا بلا كثر حكي ليش متصله,,,,,,,,,,,,


صارخت عليه روز وقالت : شوف الي ماتستحي ,,,,,,,لكن الشرهه على الي متصله اقولك اني بطلع

اتغداء معك بس ناس ماعندها ذوق

اديم وهي تجلس وتعدل نفسها: وانا مابي اتغداء معك ,,,,,,,,,,,,,,,,

روز عصبت : اديم ترا ازعل

اديم : يابنت الناس لاتزعلي بس السالفة وحكت لها الي صار معها امس

روز : طيب ايش بتعملي انشاء الله بتحبسي نفسك وتنتظريه الى بكرا او كيف

اديم وهي تحك شعرها : والله ما ادري ايش اسوي ,,,,,,,,,,,,,,بس تدري مري علي بعد الظهر

ونتغداء انا وانتي بالجناح

روز: اوك بجيك على وحده وبجيب ايمان معي

سكرة اديم من صاحبتها وراحت للحمام وخذت لها شور ولبسة بنطلون سكني اوف وايت


معه توب يربط على الرقبه نفس اللون وفيه وردة من نفس القماش فوق الصدر لبسة لها صندل وضبطت شكلها واتصلت على الروم سيرفس يجيبو

لها فطور,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,راحت للصاله وفتحت الثلاجة وطلعت علبة الطحينه تنتظر الفطور يوصل

حتى تحطها على الخبز(مستحيل تستغني عن هالفطور)

وهي تنتظر خذت تلفونها واتصلت على رينا وطلبت منها تروح المغرب لبيت خالد الجاسر وتودي اغراض اديم

وترتبهم مثل ماقالتلها خلود ,,,,,,,,,,,,,,,,,وترجع للقصر لحد مايجيها اتصال من اديم

وصلو صاحباتها وتغدو معها ومر الوقت وهم مبسوطين وطول هالوقت و جاسر مابين وكانت ايمان تمشي جايه

من الثلاجه الي بالصاله ومعها علبة عصير ,,,,,,,,,,,,وبدون ماتحس تعثرت جزمتها


في الطاوله وانكب العصير على روز ,,,,,,,,,,,,,,,الي ركبها الف عفريت وحلفت الاتنتقم وخذت العصير الي


قدام اديم ,,,,,,,,,,,,وكبته على ايمان ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وقفت اديم وهي تقول :حرااااااااااااااام يامهابيل تكبو العصير تراه نعمه

التفتو الثنتين عليها فجاة وكانه طرى عليهم نفس الخاطر ,,,,,,,,,,,,,,,,,وخذو الباقي من العصير

بالكاسات الي قدامهم وبدون سايق انذار غرقوبها اديم ,,,,,,,,,,,,,,,وجلسو ضحك ومضارب

كنهم بالروضه ,,,,,,,,,,,,,,,,لحد ما طاحت كل وحدهم منهم على كنبه مهدود حيلها من الطق والضحك

ولما اذن العشاء استاذنو منها انهم لازم يرجعو لاهلهم

ودعتهم اديم وراحت تتسبح بعد دش العصير الي اخذته منهم

وصل جاسر للهوتيل يبي يحط النقط على الحروف بالنسبه لقعدتهم ببيت اهله لانه متاكد انها بتفشله معه

فتح الجناح بالكارت الي معه بس ماحصلها بالصاله وانتبه على حوسة المكان

وراح للغرفة وسمع صوت مويه بالحمام وعرف انها تتحمم,,,,,,,,وجلس ينتظرها بالصاله على ماتطلع

طلعت اديم من الحمام بعد شور نظفها من الهبل الي سوته مع صاحباتها

وكانت لابسه الشاميز ووقفت عند المرايه ونزلت المنشفه الي على شعرها وبدت تمشطه وتوها بتجففه

الا وجاسر واقف على مدخل الغرفة ويطالع فيها

وقالت : بسم الله ,,,,,,,,,,انت ايش جايبك ,,,,,,,,,,,,مو موعدنا بكره ,,,,,,وراح عن بالها انها بروب الحمام

جاسر وهو يطالع فيها بشكلها الي هي عليه : ابيك اكلمك بموضوع ,,,,,,,,,,

اديم : تكلمني ولا جاي كالعادة ترمي كم امر وبعدها كم كف وهزت راسها باستخفاف ,,جاسر الي كان تعبان

ولا له خلق هواش ,,,,,,,,,,,,,,,,دخل وجلس على الكنب الي بالغرفة

وقال بشوفة نفس : تعالي اجلسي ,,,,,,,,,,لاتوقفين كذا كني جالس اطرك

وكمل بصوت يزلزل : بسسسسسسسسسسسسرعه تعالي هنا واشر على الكنب الي قريب له

اديم ارتعبت وعرفت انها لو ماسمعت كلامه راح تندم ومرت قدامه بتجلس بالكنب الي اشر عليه

بس جاسر ما قاوم شكلها المثير ,,,,,,,,,,,,وسحبها وجلسها على رجوله وحط يده على خصرها واليد الثانيه

مسك يدها وجلس يتحسس اصابعها ,,,,,,,,,,اديم ماحاولت تقاوم سحبته لها ,,,,, لانه فاجاها بالحركه

ولا انتبهت للشاميز الي عليها الا لما جلسها جاسر ,,,,,,,,,,,,ولاول مره بتاريخ اديم حمر وجهها

من الخجل ...........وبنفسها ياويلك يا اديم من الي سويتيه بنفسك يعني وش فيها لو طنشتي

طلبه لما قال تعالي وعاندتيه ,,,,,,,,,,مافيها حاجه لو اخذتي كم كف بدل جلستك ذي ,,,وياريت الموضوع

وقف على كذا الا جالسة بروب الحمام,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبدت حرارتها ترتفع مثل أي بنت بموقف محرج

جاسر وهو خاق على نعومتها وهدؤها الغير معتاد : قال بصوته المبحوح : وين وصلتي بافكارك

وهو يطالع بعيونها واستغرب تركيبها للعدسات حتى وهي تتحمم طالع بشعرها الي المويه نازله منه

,,,,,,,,,,وخاف انه مايقاومها ويسوي شي يندم عليه بعدين

وهو الي كان معاهد نفسه من اول ماخطبها انه مايقرب لها كزوجة الا اذا تغيرت الضروف

ودفها من حضنه بعنف ,,,,,,,,,وقام واقف وقال بصوته المرعب الي يحاول يغطي فيه مشاعره الملتهبه

جاسر : ابيك تفهمي انك قدام اهلي لازم تحترمي كونك زوجتي ,,,,,,,وهبلك تنسيه ,,,,,وياويلك

لو عرف حد منهم بطبيعة علاقتنا,,,,,,,,,,,,,,

وانا كلمت ابوك اليوم بخصوص روحتك معي لبيت الوالد بدون شهر عسل وهو ايد كلامي

بان الضروف مو مناسبه ,,,,,,,,,,,,,,,وطلب مني اني اسمح لسواقك وخادمتك يجو معاك

القصر ,,,,,,,لانك متعوده عليهم ولانه مايتطن الا اذا كانو معك

وانا حاولت اقنعه اني بامن لك من جهتي بدل لهم لكنه اصر ,,,,,,,,,,ومالها داعي ارفض له

الطلب الوحيد الي طلبه منى ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وطلع من الجناح

بدون أي توديع وصفق الباب وراه

اديم الي كانت لسى واقفه بالمكان الي تركها فيه ,,,,,,,,,,,,وجالسه تتخيل اللحظه الي كانت قريب

منه لدرجه ريحت عطره حستها لازقه فيها,,,,,,,,,,,,وتخيلت نعومة يدينه الكبار لما لمس

اصابعها ولما رفع عيونه الي تذبح لعيونها وكيف كانت انفاسه قرييييييبه من رقبتها

وقالت بصوت عالي كنها تكلم حد : هييييييييييييي انتي انتبهي لحالك ,,,,,,اشوف حركات البنات

المايعات عجبتك ,,,,,,,,,,,اصحي لنفسك وتراه النحيس الي كفخك ليلة زواجك وهددك وهدد اهلك

وانتي ناويه تخقي عليه ,,,,,,,,,,,,,,,,,ومرت اغرب ليله بحياة اديم


ثاني يوم العصر جالها اتصال من جاسر وقالها تجهز حالها لان الخادمه والسواق بالطريق لها

عصبت اديم من استهتارة فيها حتى قدام اهله وبنفسها مو هاين عليه يوصلني بنفسه وكملت

بس ايش تنتظري من شخص عديم احساس مثله

بعد ربع ساعة سمعت دق على الباب وكانت الخادمه حقت بيت جاسر الي فتحت لها اديم

ودلتها على الغرفه حتى تجمع ملابس واغرض اديم

كانت اديم جالسه بالصاله وعبايتها عليها وحاطه رجل على رجل وتهز فيهم بعصبيه,,,,,,,,,,,

قطع عليها ريحة عطر تعرفه كويس لانه نفس العطر الي دوخها البارح ,,,,,,,,,,,,وبنفسها حسافه هذا احساسي

لك ياشرير,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

جاسر الي فتح باب الجناح بالكرت الي معه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,دخل وحصلها جالسه بعبايتها

جاسر بهدؤ استغربته اديم : مساء الخير,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,تنحت اديم ولا ردت عليه مستغربه من تغيرة

السريع قرب جاسر وجلس على الكنب الي مقابل لها وقال: ليش ما رديتي

طالعة فيه اديم وبعدين هزت راسها بمعنى استغففر الله ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,جاسر بدا يعصب من تصرفاتها

بس اتذكر انه راح يتحملها ,,,,,,,,,,,مو كفايه الي صار لها منه

جاسر وهو يحاول يبين هادي : يلا جاهزه نطلع

هناء اديم عورها قلبها وبدت تخاف من قرب روحتها معه وقالت : وليش مكلف حالك وجاي بنفسك

,,,,,,,,,,,,,كان خليت سواقك يوصلني مو هذا نظامك معي من الاول

جاسر : بس انا حاب اوصلك لبيتك بنفسي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,واديم قلبت معدتها من كلمت بيتك ووقفت

وقالت : هيييييييييييييييي أي بيت هذا معتقلي والا سجني بس مستحيل يكون بيتي

جاسر الي بدا يتنرفز منها وما حب الامور تتطور للاسؤا بينهم وقف وسحبها من يدها وخذا شنطتها

من على الطاوله باليد الثانيه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وصوت على الخادمه انها تلحقهم اذا خلصت

شغلها

اديم الي ماتوقعت حركته مشيت معاه وهي كانها اله مو بشر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,نزلها جاسر معه

وطلعو بسيارته ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وقطعو الطريق وهم ساكتين ولا واحد كلم الثاني

وصلو للقصر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,نزل جاسر وراح بيقتح لها الباب بس لقيها سبقته

ونزلت ووقفت بجانب السيارة وعيونها تايهه,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,قرب لها وقال : تعالي من هناء

مشيت اديم معه وهي ساكته ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وواستغرب جاسر هدؤها بس ريحه اشوي لانها راح تقابل

اهله الي كلهم ينتظروها وهو يبيها هاديه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,دخلها من المدخل الرئيسي ومشى فيها

ايلين بدت تسمع اصوات اهله ووقف جاسر فجاءة والتفت عليها وقال : عدلي طرحتك لان اخواني برضوا

موجودين,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وكمل انتي ليش تعانديني انا مو كم مره قلتلك لاتلبسي هاللون بعيونك

عدلت اديم حجابها وطنشته ,,,,,,,,,وهو ماحب يتمشكل معها قدام اهله وعدى الموضوع,,,,,,,,,,,ومشيت

معاه الي الصاله الي اهله ينتظرونهم فيها
الصورة الرمزية مرهفه المحبه
01-10-2012, 07:33 صباحاً
البارت الرابع والعشرين


كانت الصاله كبيرة وتنفع للحفلات ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,شافت ابو سلطان وبجانبه ولد صغير

وبعدين كان سلطان جالس

وبجانبه نادر بالجهه الثانيه شافت نوره ومعها بناتها و اسماء ووحده توقعت اديم انها زوجة نادر وكانو اسماء

وزوجة نادر حاطين عليهم طرحاتهم ولابسين محتشم (شي طبيعي بالنسبه للعوائل الكبار لانهم متعودين يسافرو

برا واكيد راح يكونو كاشفين وجيههم عند بعض)

سلمت عليهم ورحبو فيها بحفاوة خصوصآ نوره وابو سلطان ,,,,,,,,,,,,,,,,,جلسها جاسر بجانبه ,,,,,,,وهي

الي كانت متضايقه من قربه لها وقرفانه من تمثيله قدام اهله ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

بدا ابو سلطان الكلام : الله يحييك يابنتي ببيتك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ردت بادب مو من عادتها الا مع عمتها

ام تركي واللحين مع عمها ابو سلطان : تسلم عمو ربي يطول بعمرك

كمل العم : لاتزعلي اذا خربنا عليكم سفرتكم واضطريتو تقطعوه وتجو عندنا بالبيت,,,,,,ترا والله الظروف

كانت صعبه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ردت اديم : لاعمو لاتقول كذا انتم اللحين اهلي وضروري اشارككم بافراحكم واحزانكم

طالع سلطان في جاسر بمعتى البنت ذربه مو مثل كلامك عنها ,,,,,,,,,,,,,,,وهنا طرطع جاسر

منها وبنفسه والله مانتي سهله اجل لك في الادب والذرابه

والتفت عليها وحب يحرجها وقال : فديت زوجتى والله ,,,,,,,,,,,,,,,,,اديم الي ماتعرف خجل

البنات فما جابت خبر حركته واعتبرتها عاديه ,,,,,,,,,,,,وهذا ضيق صدر جاسر الي كان يبي

يحرجها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

بس الي استغربوه اهل جاسر هو كلمته وهم الي ماتعودو من جاسر على مثل هالحكي

حتى مع زوجته الاوله ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, كان دايما رسمي معها

انبسطت نوره على تغير جاسر وارتاح الاب برضو من ميانة ولده على اديم ,,,,,,,,,,وعرف انه

مستحيل تتكررسالفة طلاقه الاوله بعد الي شافه ,,,,,,,,,,,,,,,وابتسم لبنته نوره ونوره الي فهمت ابوها برضو رجعت

الابتسامه له ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وجلسو يتكلمو ,,,,,,,,,,,,,,لحد ما نطت سارة بنت نوره وسالت اديم سؤال محرج

وقالت : اديم ابي اسالك ,,,,,,,,,,,,,,,,,ايش ماركت عدساتك لونهم مرررررررره جاي عليك

وبعدين كل المرات الي شفتك فيهم كنتي حاطه نفس اللون مو,,,,,,,,,,,,,,,

نوره تبي ترقع هبل بنتها قالت : ماعليك منها حبيبتي لاتردي عليها البنت ذي مدمنة فاشن وموضه

ماتتمالك نفسها قدام أي شي حلو

ردت اديم وهي تبتسم تبي تقهر جاسر بالكلام الي بتقوله وقالت : حتى جاسر كان بالبداية يعتقد انهم

عدسات ,,,,,,,,,,,,,,,,وانصدم لما قلتلهم هذا لونهم الطبيعي ,,,,,,,,,,,,,,,,هناء جاسر تنح من الصدمه

بس رجع لقالب البرود والغرور حقه حتى مايبين للموجودين صدمته

واديم الي انقهرت تبيه ينصدم بس هو ولا كانه سمع شي وكان رد فعله انه ابتسم لها ,,,,,,,,,,,,,,,

هنا تكلمت اسماء : جد تتكلمى لون عيونك رمادي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

قاطعتها هديل زوجة جاسر : من قدك ياعمي احفادك بيطلعو مميزين

رد ابو سلطان : الله يجيبهم ,,,,,,,,,,ويبلغني فيهم

ردت نوره : امين يبه وتشيل اعيالهم بعد

رد جاسر : لك طولت العمر يبه


رجعت هديل تسال : على مين طالعه اديم في لون عيونك ,,,,,,,,,,,,, ردت اديم : على جدتي ام ابوي

قاطعتها نوره : حتى فيه وحده من بنات عمامك لها نفس لون العيون صح

ردت اديم : ايوه هيفا بنت عمي

سالها نادر الي اول مره يتكلم معها : ليش جدتك اصولها اجنبيه

هنا رد جاسر وهو يوجه الحديث لابوه : يبه مو ام عبد العزيز النافع هي بنت كرم اخت زوجة

الامير محمد ــــــــــــــــــــــــــ التركيه

رد الابو كانه تذكر : الا والله وانا جالس اتسال ايش صلت القرابه بين ابو فهد والامير محمد

الي كان حاضر زواجك ,,,,,,,,وهذا انت ذكرتني

تكلمت سارة بنت نوره : ماما مافي عايلتنا حد تركي والا ايطالي ,,,,,,,,,,,,,سكتتها امها بنظره


تكلم الابو وهو يوجه الكلام لاديم : حبيت اقولك يابنتي ان البيت بيتك ,,,,,,,,,,,,وكل الي فيه

تحت امرك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبالنسبه لي ماعندي شي رسمى الا غداء الجمعه افضل الموجود

في الرياض من اولادي وزوجاتهم يحضروه ,,,,,,,,,,وها الكلام يشملك لانك من اليوم وانتي

بنتي ,,,,,,,,,,,,وباقي الايام الكل حر بعيشته يعني بيت مو مقيد,,,,,,,, الكل بهالبيت يعيش براحته

ردت اديم : تيب عمو متى تكون موجود انت بالبيت والتفتت على جاسر وكملت : لاني متعوده

على الجو العايلي عند اهلي ,,,,,,,,,,,,وحابه برضو اني اعيش معكم بنفس الطريقه

طبعا هي قالت هالكلام لانها ارتاحت لابو سلطان والا هي ابدا مو مرتاحه للجلسه معهم

مو لانهم سيئين ولكن لانها ماتقبلت فكرة انها تزوجت وراحت لعايلتها الجديده

رد ابو سلطان : انا اطلع الساعه تسعه وارجع الساعه ثلاث ونصف والي يبي يتغداء

معي الله يحييه لكن ماعندي عشاء بسبب الكلسترول الي اعاني منه وبعد المغرب اكون بقسم

الرجال وبع العشاء على طول انزل للجم تحت واسويلي كم تمرين رياضي

وهذا برنامجي الي تبغي تشاركيني فيه الله يحييك

ابتسمت اديم وقالت : كويس

وكمل سلطان وابوه ونادر وجاسر سوالف ,,,,,,,,,,,,,,ووالحريم برضو صارو يتكلمو مع بعض

ويحاول يشاركو اديم معهم

مرت الجلسة على خير

ووقف جاسر مع اذان العشاء وسحبها معه وقال : استاذن منكم بفرج اديم على جناحنا,,,,,,,,,,,,,والتفت على

اسماء وقال : احتمال نتعشى برا اليوم ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,يعني لا تحسبو حسابنا على العشاء

وقفت زوجت نادر وقربت لاديم وقالت : ماراح تودعيني ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ابتسمت اديم وهي مو فاهمه

رد جاسر وهو يطالع باديم : نادر و هديل طيارتهم الساعه احدعش المساء بيرجعو لندن

قربت لها اديم وقالت : توصلو بالسلامه,,,,,,,,,, وسلمو على بعض كاتوديع وطلعت اديم مع جاسر لجناحهم



وهم بالاصنصير طالعين للجناح التفت عليها وجلس يطالع بعيونها وقال : وتقولي عدسااات هااااااااه

وبداخله كان مبسوط انهم طبيعيات لانه من جد عاجباته

طالعت فيه اديم باستحقار وصدت عنه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وهو مارد عليها وحب يعدي الموضوع للمرة الثانيه

اول ما وصلو الجناح وفتح جاسر الباب والتفت على اديم بمعنى ادخلي ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,طالعت فيه من فوق

لتحت وقالت : ليش تطالع ,,,,,,,,,,,,لاتظن اني بدخل معك في مغارتك الي ما ادري ايش مجهز من ادوات

للتعذيب فيها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,حس جاسر بالحقد على نفسه من انه كيف وصل افكار

اديم للمستوى هذا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وشاف اشلون تصرفاته القاسيه معها خلتها تنجرف بافكارها

لبعيد,,,,,,,,,,,,,,,

فما كان منه الا انه رجع شوي عن الباب واعطاها المفتاح ,,,,,,,,,,,,وبصوت زعلان

قال : خذي المفتاح وبنفسك ادخلي ,,,,,,,,,,,,,وانا ماراح ادخل معك

ضحكت اديم بصو ت عالي قالت : وش عندها الجنتل ,,,,,,,,,,,,هيييي انت تراي موتوي اعرفك

بس قول لايش مخطط,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وجلست تطالع فيه وهي رافعه حواجبها وكانه مو عاجبها شكله

جاسر الي عجز فيها طنشها وفتح الباب ودخل وبصرخه ماتوقعتها منه قال : يلا ادخلي

دخلت اديم وراه بسرعه وهي مرعوبه من صرخته المخيفه

وبنفسها تستاهلي لو خذيتي المفتاح ودخلتي بكرامتك ,,,,,,,,,,,,,لكن طبعك مستحيل تغيريه

لازم تجيبي المشاكل لنفسك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

جاسر بنفس العصبيه : سكري الباب يامستهتره,,,,,,,,,,,,,,,,,,,والا تبني اسكره وراك طال عمرك

طنشته اديم ودخلت للصاله وجلسة على اول كنب قدامها وحطت شنطتها بحظنها ,,,,,,,,,,,,,,,,,

جاسر عصب منها وكان ناوي يقضي عليها بعد حركتها ذي ,,,,,,,,,,,لكنه اتذكر انه هو المسؤل

عن الي صار وضروري يصلح غلطه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وما كان قدامه حل الا انه يطلع ويترك

لها الجناح ,,,,,,,,,,,,,,,,,,لانه باسلوبها هذا مستحيل يقدر يسوي الي وعد سلطان اخوه فيه,,,,,,,,

وراح يذبحها قبل يمر اسبوع ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

استانست اديم على طلعته وركضت وراه وسكرت الباب ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وصارت تدور في الجناح

الي عجبها استايله,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبنفسها بس لومو لك يانحيس

(وصف الصاله الي اديم فيها سبق ذكره فماله داعي التكرار)

وخذت تلفونها وطلبت خادمتها الي كانت موجوده من العصر بقصر الجاسر

وطلبت منها تطلعلها للجناح ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,جتلها رينا وسلمت على اديم الي كانت مثل بنتها

بعدين طلبت منها اديم تدلها على اغراضها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,وراحت رينا مع اديم وقالتلها عن مكان

حاجاتها ,,,,,,,,,,,,,,,وطلبت من رينا تجهز لها الحمام وراحت اديم على غرفة النوم الي كانت مره

كبيره ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وكانت الارضيات باركيه بيج غامق وبني والستاير كانت توصل

للارض ولونهم بني اما الجدران فكان فيها براويز بالجبس (نفس القصور ) لونهم بني على بيج وباقي الجدار

الي برا البراويز كان لون بيج وكان كل برواز اما فيه ابجوره معلقه بالجدار او لوحة مناسبه لديكور الغرفه

وكان راس السرير مثبت بالجدار بديكور كانه كنب جلد ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,والمفرش كان حرير على ساتان

لونه بيج ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وكان تحت واحد من الشبابيك الي بالغرفه خزانه وباقي الغرفه كان فيه

طقم كنب من ثلاث قطع وحده كبيره وثنتين صغار نفس لون السرير ونفس ديكور راس السرير

ومرمي هنا وهناك كم قطعت سجاد وباخر الغرفه كانت الكمدينا الي كان عليها مجموعه من عطور جاسر والباقي

كانت اغراض اديم الي رتبتهم لها رينا امس,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,قطع على اديم تفرجها بالغرفة صوت رينا

الي قالت لها انو الحمام جاهز وكمان البجامه الي اديم طلبت منها تجهزها لها

نزلت اديم شنطتها على السرير وكانت بتفصخ عباتها الي مازالت تلبسها ولفت انتباهها صوره لجاسر وهو

بالعبايه حقت التخرج والقبعه السوداء وكان شكله وهو مبتسم غير

عن شكله مع اديم وبنفسها قالت : معقد عمره ومعقدني معاه وبالاخير طلع يعرف يبتسم ,,,,,,,,,,,,,,,وكملت

مع اني اشك انو عندهمشاع مثل الناس ,,,,,,,,وردت على نفسها

: وانت ايش لك فيه حاولي تنسينه طالماهو مو موجود واستمتعي بوقتك قبل يطلعلك مثل العفريت باي لحظه

وراحت اديم وخذت لها شور مريح بعد اليوم الي كان متعب بالنسبه لها ولبسة بجامتها وطلبت

من رينا انها تروح لقسم الخدم لانها مو محتاجتها اللحين,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

اديم كانت تعبانه وكانت الساعه حوالي تسعه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,فاجرجرت ا نفسها لغرفة

النوم ونامت على السرير ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ولا حست بنفسها ,,,,,,,,والا الساعه

احدعشر ونصف ,,,,,,,,,,,,على صوت خطوات جاسر الي دخل الغرفه وشغل النور

واديم طبعا تكره أي حد يصحيها من النوم مثل ماعرفنا قبل,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

صرخت وهي بنص النوم : سكر النور ياغبي,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وبسرعه اتذكرت انها جالسه

تسب المتوحش جاسر فا عدلت نفسها وجلسة وهي تبعد الشعر الي على وجهها وكنها طفله

تكلم مدرستها وقالت : في شي اسمه دق الباب قبل ماتدخل ,,,,,,,,,,,,,ياخي انت ماعندك

ذوق ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,كان جاسر يطالع فيها وهو مستغرب من كلامها وقال: انتي تكلميني

ردت اديم : لاحول هذا ايش يفهمه وبصوت حاولت تخليه خشن بس مو جاي ,,,,,,,,,,ويالحبيب

انت فاضي ويتدقها سوالف وانا وحده تعبانه حدي وفيني النوم ,,,,,,,,,,,,,,فا الله لايهينك

سكر النور واطلع ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

بدون كلام قرب جاسر لها وحط يده على جبهتها ,,,,,,,,,,,,,,,يبي يقيس حرارتها

وقال : المشكله ماعليك حراره والا كان قلت تهلوس’,,,,,,,,,,,,بس الغريب انو حرارتك

عاديه ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وكمل انت تعاني من مشاكل في الفهم والادراك

دفت اديم يده عن جبهتها وقالت : والله الي عنده مشاكل نفسيه هو انت ومن زمان قلتلك

وقامت من تحت الغطى وجلسة على وحده من الكنبات وحطت رجل على رجل وقالت

اديم : يالله ايش عندك النوم وطيرته على ,,,,,,,,,,,,,,تراي ما عندي مانع اذا بتتعلم كم درس كرتيه

على ,,,,,,,,,,,وكملت بس اسمع بلاش من سالفة شد الشعر لانها مررررررررره مو جايه عليك

ذي اتركها للمراهقين مو لك ياشايب,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,انجرح جاسر من كلامها

جاسر : شكلك ناسيه اني داخل جناحي وغرفتي

اديم : بس انا ما ابيك تشاركني فيهم

رد جاسر : موانتي الي تقرري ,,,,,,,,,,,,,,,وحب يحرجها حتى تهداء ,,,,,,,,,,,,وقال : واذا انتي

خايفه اني امارس معك حقوقي الزوجيه فا انسي ,,,,,,لانك بصراحه مو ستايلي

وكمل : وبالاساس انا ما احب المراهقات ,,,,,,,,,,,,,,,,وخاصة الي عيونهم ملونه ,,,,,,ساااامعه

اديم اثر فيها الكلام وحست نفسها حشرة بعد ما قالها رائيه فيها

وضاااق صدرها كثير لانها حست انها اقل من البنات ,,,,,,,,,,,,,,بس اتطمنت لما وضح لها انه مايرغب

فيها كزوجه وهذا الي كان مشغل بالها من اول ماقالها على موعد الزواج

وقام جاسر ووقف وخذا تلفونها من على الطاوله وجلس يدور على رقم بس مالقيه ورفع راسه

وسالها بايش مخزنه رقم خالتك ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وردت اديم : لايكون تبي تهددني فيهم بعد

وبصوت بان الخوف فيه كملت : بليز جاسر سو الي تبي فيني بس لاتقرب لاهلي

كسرت خاطره بكلمتها وماحب يبين لها انه تغير ناحيتها حتى يقدر يقنعها بهدؤ انه حس بغلطته

وحب يكمل معها نفس طريقته الاولى بس على اخف شويتيتن ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

وقال بصوت مرعب : بكيفك اتحملي الي بيصير لهم ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,نطت اديم ووقفت

بجانبه وقالت له بصوت ترجي : ارجوك لاتضرهم والله ماازعجك بعد اليوم واذا على رقمها

فانا مخزنته وسكتت شوي::::::::::::::::مامتي:::::::::::::::::::::::::: ::::::

جاسر ال رحمها وبنفس الصوت الي يخوف : اها اوك انا ماراح اسوي لهم شي لاني احسك

صادقه بوعدك انك راح تكوني هاديه وكمل بصوت مبحوح ,,,,,,,,,,,بس بسلم عليها وبسالها

كم شغله ابي اعرفها ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وخذا التلفون وطلع للصاله لحقته اديم

بس هو بصوت مرعب : شكلك تبيني اغير رأيي ,,,,,,,,,,,,,,,وردت اديم : لاخلاص

برجع للغرفه ,,,,,,,,,,,,,,ورجعت للغرفة وانسدحت على السرير وهي تفكر ايش يبي من خالتها

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
أسطورة الحب اللعين المواضيع المكررة والمخالفه
أسطورة خلق المرأة نادي سيدتي
حبيبي ليـﮧ هـ القسوه ! عذآبي يعني شي " عادي ! خواطر وعذب الكلام
أسطورة من الصين القصة القصيرة
أسطورة التفاؤل نادي سيدتي

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 09:33 صباحاً.