الصورة الرمزية مرهفه المحبه
02-08-2012, 09:53

نهـــــــــــــــــايه ام بدايــــــــــــــــــــه




البــــــــــــــــــــارت الثامن والثلاثـــــــــــــــ 38ــــــــون





يـــــــــزن & أشـــــــواق

يزن "حس انه الهرجه فيها انَ اكيد في شئ مضايقها" :حبيبتي انا احبك وماابغاك تزعلين انا اسف اذا زعلتك وانا ما اقصد انتي قولي لي ايش يرضيك وانا اسويه ...

اشواق رفعت نظرها واول مره تطالعه من دخل بنظرات بارده كالجليد : طيب بقولك..... اذا تبي ترضيني .............طلقــــــــــــني .............

ضحك يزن بصوت عالي وحط يده على كتفها يهدي موجة الضحك الي جاته :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه ياثقل دمك دحين مو وقت المزح ياشيخه

اشواق بحده دفت يده عن كتفها ووقفت قدامه: انا ماامزح وبعدين انا ماقلت شئ يضحك ياتافه ...

يزن حس ان الموضوع مو مزحه اشواق فيها شئ : اشواق سمي بالرحمن ايش الكلام دا طلاق ايش الي بتتكلمي عنو احنا اصلا مامدانا ملكنا عشان نتطلق!! واعيه للكلام الي تقولينه ......

اشواق: انا واعيه لكل كلمه جالسه اقولهاا وانا ماابيك... طلقني

يزن بحده: ممكن اعرف ليش وافقتي من الاول اذا ماتبيني "بسخريه" مو قلتي انك معجبه فيني والا زال الاعجاب فجأه !!

اشواق حسته يتمسخر عليها تجمعت الدموع بعينها: هذا اول ..دحين ماابغاك ماابغى الا الطـــــــــــلاق

يزن حس انو شوي ويعصب واذا عصب مابيفكها منو شئ : ممكن اعرف ليش تبين الطلاق يا مدام ....

اشواق بلعت غصتها " والله ماافرحك فيني" : شئ يخصني...

يزن بجديه خوفتها: لا مو يخصك لحالك ..انتي تبين تنهين الي بيننا ايش اسبابك طيب ... شفتيني اخونك مثلا او راعي بنات وخرابيط او يمكن اكون راعي مخدارت ومجرم خطير
"حط يده على خده وكأنه يفكر"
او يكون في احد ثاني اُعجبتي فيه وتبين تستبدليني .....

اشواق صرخت فيه وهالمره نزلو دموعها: بـــــــــس خلاص انا تعــــــــــبت منك انت ليـــــــش تزوجتــني ليـــــــــــــــــــــش ؟؟

يزن ببرود: لاني ابيك ....

اشواق انهارت وصارت تصارخ بصوت عالي : كذاااب واطــــــــي انت ماتبيني ليش ليــــــــــش انا حبيتك وانت حقيـــــــر
يزن طللللقني طلللللللللللقني انا اكرهــــــــــك... ماابيـــــــك...

انفجع يزن باانهيارها وحاول يهديها : اشواق صلي على النبي اشفيك
"اخذ كاس المويه ومدها بيشربها بعد ماحاوطها بيديه بس هي دفت يده و صارت تهز راسها يمين ويسار بعنف لحد ماطاح الكاس من يده وانكسر ودفعته عنها بعيد "

اشواق بصوت عالي:مــــــــافيني شئ طلـــــــقني انت ماتحبـــني ماتحبني


يزن صرخ فيها: يامجنونه انا احبــــــــــــــك بس اهدئ

جات الشغاله على صوت صياحهاا وهي خايفه .. بس بنظره من يزن لمت نفسها وخرجت

اشواق شهقت ودموعها مغرقة وجهها ضربته على صدره : لا لا لا انت تحبـــــــها هي تبيـــــــها هي ياخـــــــــاين ياحـــــــــــقير.....

يزن بعصبيه مد يده بيضربها كف بلحظه غضب : اشـــــــــــــــــــوااق

اشواق صرخت بوجهه وهي تشوف يده الي رافعها فوق والشرر يتطاير من عيونه بغضب : وتبي تضربني كمان ....طلــــــقني وروح لها روووووح انا مو مجنونه انا اكرهككككك

يزن نزل يده وتعوذ من ابليس حسها مو طبيعيه.. طالع اشواق"شكلها غيوره اعوذ بالله من الشيطان " تكلم بااقصى درجه من الهدوء عشان تهدء ويفهم منهاا : من هي الي تقولين عنها .. اشواق اهدئ الله يخليك ...انا ايش سويت لك ...والله ماااعرف وحده غيرك مستحيل اخونك يابنت الحلال ....

اشواق مو قادره تتماسك :كـــــــــذاب اطلــــــــــع بره بــــــــــره ماابغى اشوفك مــــااابغى انت تحبـــــــــــها ادري تحبـــــــــــها اهــــــــــــئ اهــــــئ اهـــــــــــــــــــئ

يزن خاف تسوي بنفسها شئ شكلها كان مرعب الكحل سايح على خدودها وعيونها حمرا من البكاء ووجها منفوخ وكأنها ممسوسه "بسم الله "
مايسمع منها الا كلمة طلقني طلع من عندها وهو يقولها انو بيجي لما تهدى
وخرج من البيت وهو مو مصدق الي صار من شوي ...

يزن "اشفيها ذي لا يكون تجننت اووف خليها تهدى بعدين اتفاهم معها
الله يستر لا يكون عقلها ضارب او عندها انفصام بالشخصيه ........."

خرج متوجه للاستراحه يغير جو ويحاول ينسى الي صار مع اشواق بعد ماتعكر مزاجه...
اتصل على رنا وقال لها تروح لاشواق تتطمن عليها بس رنا قالت انها معزومه لعشى عند صاحبتها وبتروح لها بكرة ..........








&&&&&&&&&&&
رامـــ♥ـــــا الدلوووعه
&&&&&&&&&&&








**امـــــا اشـــــــواق**

بعد خروج يزن توجهت لغرفتها ركض وهي تبكي بحرقه ووجع
تعشقه بكل كيانهاا .....وكل قطعه فيها تشهق بااسمه....
كل يوم يزداد حبه بقلبها
.... تعلقت فيه مثل الغريق ....
هو حبيبها وزوجها وفارسهاا الي انتظرته من زمان ....
مو متحمله انو يحب وحده ثانيه غيرها..
لا ومن تكون!!!!
صااحبتها من الطفوله ... والادهى انها عايشه حياتها
مادرت عن هوى داره ...

" ااااااااااااااااه ياقلبي والله احبو والله بس ما ابغى اكون الثانيه بحياته...
ماابغى يجلس معاي ويفكر فيها............
يبوسني وهو يتخيلهاا.....
يكلمني يبتسم لي والمقصود هي....ّ!
مااتحمل ابغاه لي لوحدي لي انا بس انــــــا وبس...
ااااااااه يا يزن الله يبليك بحبي وتتعذب بفرقاي ..مثل مابلاني بحبك واتعذب عشانك ..."

تمددت على سريرها ودموعها لازالت ترسم خطوط على خديهاا وفكرة الطلاق مسيطره على تفكيرها " لازم اتطلق مااقدر اعيش مع انسان قلبه مع غيري وقلبي ميت بهواه مااقدر "
ضلت على حالها الى ان غفت وهي بملابسها نفسها ........................











************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************









فالمستشفــــــــــــــــــــى

وصلو هديل وطلال وعيالهم بعد ما سألو بالاستقبال توجهو لغرفة بشاير ومعهم باقة ورد كبيره وعلبه فيها شكولاته من النوع الي تحبه بشاير بطريقهم شافو سعود ماشئ وقفو سلمو عليه ...

طلال صافحه: هلا عديلي اخبارك ياعريس ؟ وكيف شهر العسل معاك ان شاء الله انبسطتوو ...؟

سعود: بخير الله يسلمك ومبسوط.. انت كيفك وكيف عايش ؟

طلال باابتسامه عريضه وهو متمسك بيد هديل : انا بخير يارب لك الحمد
وبا احسن احوالي ..

سعود حس انهم تصالحو ابتسم : الحمدلله الله يدومه ...كيفك اخت مرتي عساك بخير وكيف العيال ....

هديل بهدوء: بخير الحمدلله تسلم

وصلت ام هديل لان الدرج متعب لها انتظرت المصعد و دخلته اما هم طلعو بالدرج ووصلو قبلهاا ...

ام هديل:اووه اخيرا وصلت هلا سعود شلونك يمه وشلون اسما...

سعود تقدم لها وباس راسها ويدها بااحترام : كلنا بخير ياعمة انتي شلونك وشلون صحتك ان شاء الله بخير..

ام هديل: الحمدلله الحمدلله وين اسماا ؟

سعود اشر للامام: هناك بالجناح جالسه مع ابو بشاير وام اياد ....انا كنت رايح استناكم عند الاستقبال لما عرفت انكم جايين ....

راحو للجناح شافو ابو بشاير واسما وام اياد جالسين سلمو على بعض واسما حضنت هديل مشتاقين لبعض بعدها دخلت هديل ومعها سعود واسما وطلال وام هديل يتطمنون على بشاير ويسلمون عليهاا بغرفتهااااا
اما ام اياد وابو بشاير توجهو لغرفة العنايه الي فيها أيـــــــــــــاد ....







&&&&&&&&&&&
رامـــ♥ـــــا الدلوووعه
&&&&&&&&&&&







**بغرفة بشاير**

كانت جالسه بعد ما ساعدتها الممرضه ومعالم وجهها متغيره جداا عن اول سمعت صوت الباب يدق ...

بشاير بصوت متعب: تــفـ ـضل

دخلو كلهم وقالو السلام وعينهم مترقبه لرؤيتها : السلام عليكم

بشاير فرحت بوجودهم كلهم بجنبها حست انها مو لحالهاا : وعليكم
السـ ـلام ورحمة الله وبـ ـركاتو

انصدمووووووووو من شكلها !!!!!!

سعود فتح عينه عالاخير وام هديل نزلت دمعتها غصب عنها قربو منها وجلست جنبها ام هديل ومسكت يدها بين يديها بحنان: الحمدلله على سلامتك حبيبتي

نزلت دموع بشاير دايما تشوف ام هديل زي امها : الله يسـ ـلمك ياماما

ضمتها ام هديل لحضنها وبكو الثنتين مع بعض

هديل نزلت دموعها بتأثر : الحمدلله على سلامتك بيشوو خوفتينا عليك ماعرفنا الا من اسما "اعطتها باقه الورد وعلبه الشكولاته"

بشاير ابتسمت بذبول وهي بحظن ام هديل: الله يسلمك هدولـ ـه شكرا على الورد الحلوو ياقلبي

طلال: الحمدلله على سلامتك ماتشوفين شر

بشاير : الله يسلمك الشر مايجيــك "شافت هديل وطلال ماسكين يدين بعض : هههه هههه شكلــكم تـصالحتو "غمزت لهديل " أيــش سواى لك امس خلاك ترجعي لو ...

حتى وهي تعبانه تحب ترسم الضحكه على شفاه من حولهاا ابتسمت هديل لهاا بمحبه ووجهها محمر خجل من كلامها تحت نظرات سعود واسما وطلال وامهاا : ايوا تصالحنا ههه ماسوى شئ بس انا حنونه وطيوبه سامحته انتي بس فرحينا وقومي بالسلامه

طلال بنص عين : ماسويت شئ هاا

هديل ووجها صار طماطم : طلاااااااااااااااالووو

الكل ضحك عليها:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

سعود قاطعهم: الحمدلله على سلامتك يابشاير الله يشافيك

بشاير طالعت سعود واسما وعقدت حواجبها : الله يسلمك ..بس انتو مو المفــروض بشـهر العســــل ايش جــابكم بدري ؟

سعود:هههههههههههههههههههههههههههههههههه والله كنا مرتبين امورنا وماخبرنا احد اننا بنجي عشان نفاجأكم
وعلى اساس رحلتنا اليله واسألي صاحبتك...بس من درت انك فالمستشفى قلبتها صياح والدموع اربع اربع
ورجعناا على اقرب رحلة لروماا...

بشاير حضنتها بمحبه: انا بخير مافيني شئ ياقلبي انتي الله يخليك لي ولا يحرمني منك ...بس ليش تعبتي نفسك وقطعتي شهر العسل
"غمزت لها وبهمس" بعدين حكيني ايش سويتو هاا

اسما بنفس الهمس: عيب مايصلح لك

بشاير بنفس الهمس: بتقولين غصبا عنك وبدون حذف ههههههه

هديل وطلال : يالله احنا نستأذن
سعود مسك اسما : واحنا كمان بنروح ..

بشايرلوت بوزها: بدري خلوكم شوي

طلال: والله ودنا بس العيال بره لحالهم فالاستراحه وممنوع ندخلهم هنا

هديل: راح نجي نزورك كل يوم لين تخرجي وتطفشي منا ههههههههه وتطردينا كمان

سعود باابتسامه عريضه: عاد احنا عرسان ههههههههههه

اسما دقته بكوعها وهي خجلانه : شوشو راح نجي نزورك قريب انتي ارتاحي وارجعي بشاير الي اعرفهاا وكل شئ بيكون تمام

بشاير ابتسمت: تسلمون على الزيارة الحلوه فرحتوني

الكل: الله يسلمك

خرجو كلهم وام هديل قررت تبقى مع بشاير قبل لا تخرج اسما نادتها بشاير : اسما كلمتي الدكتور ؟ ابغى اشوفو ...

اسما ارتبكت حالة اياد مااتسمح احد يزوره : كلمت الدكتور بس يقوول ممنوع الزياره عندو دحين

بشاير بخوف: اسما لا تخبي عليا اياد فيه شئ قلبي مو متطمن عليه

اسما: لا تخافي هو بخير والدكتور بيسمح بالزياره لما نتأكد من سلامته اكثر لا تشيلي هم واهتمي بصحتك ..

بشاير: طيب

اسما باست خدها : يالله باي حبيبتي

بشاير بضياع : باي

خارج الغرفه اول ماخرجت اسما نزلو دموعها بغزاره مسكها سعود : اسوومه بس لا تبكين البنت بخير مافيها شئ ..

اسما تشهق ودموعها ترسم طريق على خدها: اهــــــــئ مـ ـادري ليـ ـش مااقدر اوقـف بكــ ـى اهـــــــــئ والله قلبــي يعورنـ ـي عليـ ـها

ضمها سعود بحنان : بس بس حبيبتي لا تبكي الله يخليك والله صايره حساسه ذي اليومين بس تبكين ...

اسما هدت شوي: والله مو بيدي دموعي تنزل من نفسها الله يشفيك ياشوشو

سعود : امين ويعدي ازمتهم على خير ... الا بااسألك
"ابتسم لها ابتسامه غريبه" لو كنت انا مكان اياد ولد عم بشاير وبغيبوبه بين الحياة والموت وش بتسوين ؟

اسما ضربت كتفه وبدا شلال الدموع بالنزول: انت ليش تقول كذا اهــــــــــــئ تبغى تموت وتخليني اهـــــــــئ والله اموت معاك

سعود انفجع لما شافها تبكي بصوت اعلى : حبيبتي امزح معاك اهدئ والله مو قصدي ازعلك وابكيك كنت بشوف غلاي عندك

اسما ضمته: اهــــــــــئ لا تقول كذا ثاني وتتفاول على نفسك اهـــــئ سعود انا مالي غيرك بالدنيا لا تخليني

سعود: سمي بالرحمن انا ماراح اتركك لا تخافين بضل معك دايما

اسما: اوعدني ماتتركني بيوم

سعود زاد من ضمته لها : اوعدك بس اهدئ

"ضمته بقوه وكأنها بتدخل بضلوعه وهي تبكي ومتمسكه فيه
وهو ندم انو قال الي قاله بس ردت فعلها مبالغ فيها شوي لما بكت
استغرب من حساسيتها الزايده ............................................."










************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************








يتبــــــــــــــــــــــــع


الصورة الرمزية مرهفه المحبه
02-08-2012, 09:55
رنيـــــــــــــــــــــــــــــم

كانت على نفس وضعيتها بين الحين والاخرى تنزل قطرات الدموع على خدها لتغسلها من جديد وهي تكمل شريط الذكريات
نكمل معا شريط الذكريات المؤلمه والموجعه بالماضي القريب ...............
عند الجبل كانت روان ممدده كعصفور جريح منتوف الريش والجناحين والرجلين سالم وحسام وافقين عندها ورنيم تراقب الوضع من بعيد
فجأه شافت خيالات من بعيد اقترب الخيال كانو ثمانيه شباب هتان والرجلين الي معاه ومعاهم الشباب الخمسه الي تفرقو عنهم
كلهم جو لنفس المكان...
حست بخوف غير طبيعي واخوها تأخر عليها شافتهم قربو من روان وسالم وحسام وهم يبتسمون بخبث وشفايفهم تتحرك باين انهم يتكلمون .....

سالم باابتسامه: ها وش صار معاكم

هتان: احنا لقينا وحده كانت جنبنا مره متخبيه تحت السياره بس شردت ومالحقناهاا

ثامر "احد الشباب الخمس": ههههههههه والله احنا طحنا لنا على وحده مززززه كنا بنجيبها بس البنت ماتحملت ماتت

هتان بعصبيه: ياكلب ذبحتوهاا

ثامر: ماذبحناها ولا شئ بس هي ماتحملت وماتت واحنا رميناها فالوادي وفي وحده ثانيه كنا بنمسكها بس شردت وماندري عنهاا

هتان: اووف ماكنت مخطط لكذا اشوه انكم رميتوها لا ننكشف ونروح في ستين داهيه

ثامر غمز له: لا تخاف دبرناهااا بس والله فاتتكم .. وانت سلوم

سالم ابتسم: شوف وراك وبتعرف

التفتو كلهم ورى سالم وحسام شافو روان بس ماكانت على وضعها كانت منكمشه على نفسها ودموعها تنزل بالم وخزي من الي صار لهاا

هتان غمز له: منتم هينين والله

حسام وهو يدخن بشراهه: هي لكم ياشباب احنا اخذنا الي نباه والدور عليكم

تقدمو منها الشباب صرخت بصوت عالي :لاااااااااااااااااااااااااااا اتركوني الله يخليكم كفاااااااااااااايه حراااااااااااااااااااااااااام عليكم "انبح صوتها من كثر ماتصرخ" بـــــــــــــــــــ ــــــــــــــس اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااه

لكن مثل الحيوانات مااستمعو لندائها ورجائها انقضو عليها الثمانيه وجردوها من بقايا كرامتها بكل قسوه وحيوانيه ......

وكل هذا تحت انظار رنيم الي صارت ترتعش وتهتز بشكل هستيري من المشهد الي تشوفه صارت اسنانها تصتك وشفايفها بيضا سكرت اذنها عشان ماتسمع لصوت صرااااااخ رووان الي يقطع نياط القلوب ...

في هذي الاثنااء رن جوال رنيم ونسيت تحطو صامت او هزاز ارتفع صوت الاغنيه عن جد لاحمد حسين

عن جد والا عن ضحك
لا تكملي ماانصحك
تبتاخذيني منها
تذبحني والله وتذبحك

ارجوك انا لوتسمحين
ماابي مشاكل لا تجين
حتى صداقه مستحيل
احسن لنا لو تبعدين




ماانتبهت له افزعها صوت جوالها ذو النغمه المرتفعه بالرنين ماعرفت ايش تسوي كان المتصل جهاد قفلت بسرعه وهي تدعي انهم ماسمعو الصوت بس ماصار زي ماتتمنى اول مارفعت راسها
شافت وجه حسام بوجهها وتعلو وجهه ابتسامه خبث مرعبه ..

صرخت بخوف وجرت للاتجاه الاخر بس شافت اثنين من الشباب بوجهها
لفت للجهه الثاني كانو فيه اثنين ثانيين

صارت محااااصرة من كل الجهات وهي بالوسط


عرفت نهايتها جات

طالعت لروان شافت باقي الشباب متلمين عليهاااا بكت ..
بكت خوف
بكت الم ..
بكت على مصيرها المحتوم وعلى مصير رفيقاتها ...

رنيم:اهــــــــــــــــــــــــئ الله يخليكم خلوني ارووووح

رمى حسام السجاره فالارض وداس عليها : شباب خلوها لي البنت دخلت مزاجي والله

ثامر: ياعيني ياابو مزاااج خليني انا ابدى تكفى

ناصر: شباب انا صاحبكم خلوني انا

رنيم صرخت اول ماشافتهم قربو: لالالالالالالالالالالالالالالالالا بعدو عني لا تقربون

قربو منها الثلاثه والباقين وراهم مسكوها وقطعو عبايتها بالنص وهي تبكي : اتركوووووووووني جهااااااااااااااااد جهااااااااااااااااااد بـــــــابـــــــــا عبـــــــــــــــــــــدلله

حسام: اششش ياحلو خلينا ننبسط سوى لا تصيرين شرسه

رنيم عطته كف جامد : حقيــــــــــــــــــــــــر

مسك خدو وهو بقمة غضبه : اوريك يابنت الكلب "مسكها وقرب منها مره شدها مع شعرها وهي تصرخ ورمهاا بقوه على الارض
حست ضلوها تكسرت من قوة الرميه رمى نفسه فوقها و بدا يفتح ملابسها
"كانت لابسه تنوره ميدي سودا وبلوزا كمها طويل بس اكتافها كلها طالعه لونها فوشي
فيها رسمه ميكي ماوس بدا يخلع لها بلوزتها بوحشيه
وهي تصرخ وتحاول تفك نفسهاا منه

ثامر لوا فمه : حسام احنا مااتفقنا مين يبدا فيها

حسام : انا الي باابدا واطلع الكف من عيونها الـxxxxx الـxxxxx

رنيم: ااااااااااااااااااااااااااااااه جهاااااااااااااااااااد الحقنــــــــــــــــــــــــــــي

بدأ حسام يقبل وجهها ورقبتها بوحشيه وهي تقاومه حست انها راح تنتهي بذي الحظه
بس سمعت صوت اطلاق نــــــــــــــار

ابتعد عنها حسام وهي لمت شتات بلوزتها وحسام مازال ماسكهاا ...

التفتو الشباب كانت سيارة جهاد واقفه تحت وباين بس خياله

هتان همس للباقين: هي انتو مكلمين احد

الباقين: لا

قرب جهاد وشاف الي خاف منه كانت رنيم وفمها يسيل منه دم وحالتها حاااله
والي فجعه منظر الشباب الي متليمين عليها هي والبنت الي ورى
ماقدر يحط عينه عليها لانها كانت ...............................

نزل نظره وقرب اول ماعرفته رنيم دفت حسام وركضت لجهاد : جهــــــــــــــــــــــاد

مسكها وحطها ورى ظهره وهمس لها تروح السياره لانو واحد وهم عشره مستحيل يقدر عليهم لو قربو

راحت تركض للسياره وفي ذي الحظه الشباب قربو من جهاد بخوف " على بالهم الشرطه " : انت مين ؟؟

جهاد خاف على نفسه باين انهم مو صاحيين من اشكالهم وجهه المسدس على جهتهم وتكلم بصوت عاالي : الي يقرب خطوه ثانيه والله برااسه

ابتعدو على ورى هتان طلع مسدسه وصوبه بااتجاهه : ان سويت حركه بتموت انت كمان ...

جهاد بخفه حط رجله وركض اول ماشافوه ركض راحو وراه وهم يطلقون النار بس مااصابوه مع الظلام الدامس تركو روان بمكانهاا ولحالهاا ...

ركض جهاد بكل قوته وهو خايف لحد الموت لحد ماوصل السياره ماصدق
وصل طلع بسرعه وحرك راجع لجده
اول ماوصلو الشباب شافو غباره ....

هتان رمى المسدس على الارض: اخصص شردت وراح معاها يالله امشو نخرج من المنطقه بســــــــــــــــــــرعه ...

سالم اشر على مكان روان: طيب ليش لسه في البنت الي اا..................

هتان بعصبيه: ياحمار اكيد بيبلغ الشرطه ذا خلينا نختفي اامن لناا

نفذو كلام هتان وطلعو سيارتهم وحركو مبتعدين عن المكااان بعد ماانهو حياة ثلاث بنات مالهم ذنب سوى تهورهم واهمال اهلهم ..............










&&&&&&&&&&&
رامـــ♥ـــــا الدلوووعه
&&&&&&&&&&&








بسيارة فداااء
كان مسرع بالطريق وداعس اعلى شئ مو مهتم بالي معاه المهم يوصل ويخلص من الورطه الي ورط نفسه فيها ...

سمر: فداء شوي شوي تبي تموتنااا

هدايه: اخوك مجنون هدي السرعه شوي راسي يعورني

فدااء: اصص انتي واياها كفايه الي صار من تحت روسكم لو بس تأخرنا كان صرتو مع النجووم

كان مسرع شاف السياره الي قدامه معترضه طريقه قرر يتجاوزها ويكمل بس الي ماحسب حسابه سياره طلعت له من دون مايحس معاكسه

سمر شافت السياره بوجههم : فـــــــــــــــــــداء انتبـــــــــــــــــــــــه

ماكان يقدر يرجع لنفس المسار صار اصطدااام كبير مخيف وانقلبت سيارتهم على الطريق واحترقت.....











&&&&&&&&&&&
رامـــ♥ـــــا الدلوووعه
&&&&&&&&&&&








اما بسيارة جهاد
جهاد بهدوء: سوو لك شئ ......

رنيم تاخذ نفس ووجهها مخطووف: لا "نزلت دموعها" لو لو بس تأخرت دقيقه كمان كـ كـان انتهيت

تنهد براحه : الحمدلله ...ماابغى اقول ابغى اعاقبك لان الي صار لك يكفيك ولا ابى ابوي وامي يدرون وكمان بندر لانو بيذبحك لو عرف وانتي تدرين

رنيم بنحيب: والـــــــله ماكنت ادري انو بيصير كذا كنا كـنـ ـا عادي مع بعض انا والبنات ماخطر على بالنا انو بيصير زي كذا

جهاد بهدوء: ادري انا عارفك انتي اختي وواثق فيك بس لو تكررالي صار معناته انك بقره وماتنفلتين لحالك وانا ماراح اكون موجود دايما اساعدك ...

رنيم سكتت وحنين شاده على يدها طالعو البنات ببعض وكل وحده منهم تحمد الله انه نجاها وغيرها هلك ..

حنين بهمس: شفتي احد من البنات

رنيم نزلت دموعها: رروان اهـــئ مسكوها واعتدو عليهاا كلهم اهـــئ

حنين شهقت ونزلت دموعها: ط طـيب والباقين

رنيم هزت راسها بنفي : مادري عنهم ماشفت احد بس روان

حنين: ان شاء الله شردوو

رنيم: ان شاء الله









&&&&&&&&&&&
رامـــ♥ـــــا الدلوووعه
&&&&&&&&&&&








روان
راحو الشباب وتركوها بالمكان لحالها والبرد ينتف جسدهاا المتهالك وقفت على حيلها لبست عبايتها المشققه وملابسها الي صارت كأنها ممسحه نزلت دموعها وشوي شوي تعالى صوتها باالنحيب ....
كانت ترتجف بدت تبكي وفجأه ابتسمت وضحكت ضحكت لحد ماحست صوتها انبح من كثر ماتضحك وتبكي بنفس الوقت ..
نادت بااعلى صوتها : اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه

بس محد موجود عشان يسمع اهاتها ووناتها انسانه يتيمه مالها احد بذي الدنيا الا امها الي بمستشفى المجانين والمختلين عقليا
وخالها الي مربيها تربيه الشوارع لا يسألها وين رايحه ومن فين جايه؟
صح ماماتت بس انتهت حياتهااا بعد الي صار فيهااا
شعور الانثى عندما تفقد اثمن ماتملكه
اصبحت بقااايا انثى ............... صرخت : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالا ااااااااااااااااااااااااه لالالالالالالالالالالالالالا

بعدها سكتت وصارت تطالع حولينها بدت تكلم نفسها بكلمات مو مفهومه مسكت شعرها وسارت تمسح عليه ضحكت بصوت عالي ....
ايقنت انها فقدت عقلهاا فعلاا
بكت بوجع وهي تنادي: انا مجـــــــــــــــــــنونه مجـــــــــــــنونه هههههههههههههههههههههههههههههههههههه مجنونه اهـــــــــــــــــــئ اهــــــــــــــــــــــئ امـــــــــــــــــــــــي امـ مـ مـــــــــــــــــي

جرت لحافه الجبل والمنظر المنحدر بدا يلمع بعيونها
بلحظه جنون رمت نفسهاا للهاويه لتتخلص من المها وعارهاا وترتاح من حياتهااا .........
فقدت حياتهاا بسبب القسوة والحرمان من الحنان.................................وانتهت روان









&&&&&&&&&&&
رامـــ♥ـــــا الدلوووعه
&&&&&&&&&&&









حنين رجعت لبيت اهلهاا.... بعد فتره خطبها جهاد اخو رنيم
بس ماتمت فرحتهم جهاد مرض بالسرطاان بالدم وفارق الحياه بعد سنه من الحادثه المشئومه
قبل لا يملك على حنين بااسبوع واحد .....

اما فداء وسمر وهدايه
فداء مات لان الصدمه جات قويه من جهته بس جلس اسبوع بالعنايه الفائقه الى ان فارق الحياااة...
اما سمر صابها شلل نصفي وللان تتعالج قطعت كل علاقاتها بصاحباتها
بااستثناء هدايه وانقطعت عن الدراسه سافرت امريكا بعد الي صار لهاا
ومافكرت ترجع حتى ماتلقى نظرات الشفقه من غيرهاا ..

اما هدايه اصاباتها كانت خفيفه مجرد كدمات وكسور تعافت منها خلال ثلاثه شهور
بعدها اهتدت وتركت التشبه بالرجال
"شغل البويات الي كانت فيه "
صارت انطوائيه وماتخرج كثير تقدم لها ولد عمها واهلها غصبوها عليه
وعندها بنت وحده سمتها روان .....

بعد الحادث باايام انتشر خبر بالجريده عن عثور الشرطه على ثلاث جثث بالمنطقه الـ ...........
لثلاث فتيات بوضعيات مختلفه لم يتعرفو على الجثث بسبب تشوهها
وتناثر اجزاء الجسم فااغلق التحقيق بمجهول .................

قرءو البنات الخبر وعرفو الي صار بالباقين وهذا سبب لهم صدمة عنيفه انحفرت بالذاكره
اهلهم دورو عليهم وسألو لكن من دون فائده اعتبروهم مفقودين ............................
لازالت اسرة وسام وامنيه تبحث عن بناتها في كل مكان دون جدوى
ولديهم امل باايجادهم حتى الان اما روان لم يسأل عنها احد ابداا ......

نزلت دموع رنيم وهي تنتحب وذكرياتهاا كشريط تسجيل ينعاد امام عينيهاا بكل التفاصيل
بعد الحادثه الي صارت رجعت لبيت اهلها

ولا بينت لهم لان جهاد حذرهاا صارت تشوف كوابيس تلك اليله المشؤؤمه
روان وهم يعتدون عليها وهي تشاهد ذلك المنظر المرعب ...
وصورة حسام لما حاول يغتصبهاا تصحى مفزوعه من النووم وكأنها تهرب من المووت ...

مسكت صورة اخوها جهاد وباستهاا بحب وحطتها جنبهاا على الكومدينو
طوال الثلاث سنوات ولازالت تلاحقهاا خيالات صديقاتهاا واحداث الرحلة الكارثه ...
روان .........وسام ................امنيه ...........

ضحايا بريئه بسبب تهور مراهقه وطيش شباب واهمال الاهل انتهت حياتهم ...

اما البقيه الي نجو من الهلاك انقطعت علاقتها بهم ماعدا حنين بين كل فتره والاخرى تزورهاا ...
كانت هي وحنين وهدايه محظوظين بنجاتهم وتعلمو درس قاسي من الحياه
والتجربه العنيفه الي كان اثرها نفسي اكثر منه جسدي..
سمر دفعت الثمن غالي وهو جلوسها على ذاك الكرسي المتحرك انسانه "مقعده"
لبقيه حياتهاا كل مانظرت لرجليها تذكر الي صار لهاا
مع امل انها بيوم من الايام يمكن تمشي من جديد....









************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************











ام ــــــــــــــــــــــ الفهد ــــــــــــــــــــــــل

تودعت امل وافنان وتبادلو الارقام ووعدتها امل انها تزورها يوم من الايام وخرجت بعدها مع فهد للسياره ركبت فالمرتبه الاماميه لانها استحت تركب ورى كانه سواقها ....
اما فهد فما تفوه ببنت شفه مشى بسيارته وامل تدله على الطريق الموصل لبيتهم بهدوء......لحد ماوصلو لجنب البوابه الخاصه بالبيت ...وقف فهد سيارته جنب البوابه ....

امل : هذا بيتنا

فهد ساكت ماتكلم طالع فيها بنفس اللحظه اللي التفتت له والتقت نظراتهم
امل برتباك: احم .. مشكور فهد ماادري ايش كان حيصير لي لو ماالتقيت فيك بجد انتا انسان شهم ونبيل وقليل اللي مثلك....

فهد والابتسامه مافارقت وجهه: لاتقولين كذا انتي اكثر من اخت يا امل وغلاك من غلا افنان لاتزعليني منك
"وقرص خشمها بمداعبه وضحك": واالله انك طفله

امل بوزت : فهــــــــــــــد انا مو طفله

فهد "ضحك" : هههههههههههههههههههههههه

فتحت باب السياره ونزلت ومشت لين وصلت لبابه وهو نزل الشباك ...

امل بخجل: سلملي على افنان .....والله بتوحشوني

فهد ابتسم لها بموده : يوصل ..وانتي اكثر .. مااوصيك على نفسك ان شاء الله تكوني تعلمتي درس من اللي صار معاك

امل : اكييد ... انا مارح انساكم وسامحني لاني تعبتك

فهد: رجعنا للكلام الي مااحبه ...ترى اخذ مقلب بنفسي بعدين هههههه ..موقلنا انك مثل اختي وبعدين مافيها تعب ااهم شي اهتمي بدراستك واختبارتك انتي ذكيه ما ينخاف عليك

امل احمرت وحست بخيبه امل وبهمس :طيب...

وبتردد وجرأه بنفس الوقت وبحركه سريعه منها قربت من وجهه و طبعت بوسه على خده وركضت لبيتهم وهي مستحيه وسط اندهاش فهد اللي رفع يده وحطها مكان البوسه بشكل تلقائي ...


وكل هذا تحت انظار ..............!!!










************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************












فــــــــــــــــارس ** رغـــــــــــــــــد

في موقع الحادثه ...
كانت زي المجنونه تنادي فارس الشرطه كلها متجمعه بمكان الحادث قدر راكان يفلت بس مسكو ناصر وهو يتوعد ينتقم من فارس ونايف......

بعد ما هدئ الجو تقريبا كلهم تجمعو على رغد وهم حزنانين على الاثنين فارس واصابته ونايف "رغد" على بالهم انه "انجــن" لانها كانت تضحك وتبكي وتتكلم بنفس الوقت بكلام مو مفهوم...
لكن محد حط بباله انها بنت لان الجو كان فوضى
استدعو الاسعاف ونقلو فارس على المستشفى ورغد معاه وحالتها النفسيه زفـــت ماجفت دموعها ...

بذي اللحظه رن جوال فارس وهو بيدها كان المتصل ابو فــارس ردت وهي تحاول تبين صوتها طبيعي : الــــــوـو

ابو فارس: الوو فارس طمني وش صار معاك ؟ متى جاي انت واختك؟

نايف اهتز صوته وحاول يتمالك نفسه : انــ ــا نايــف

ابو فارس بخوف "ليش نايف رد على جوال فارس" :نايف وين فارس انتو بخير وش صاير ؟

نايف حاول يخبره بدون ما يخوفه : تطمن يا عم امل بخير وراح ترجع البيت اليوم بـ بــس ...

ابو فارس بدا يقلق : بس ايييييييش قول ؟؟؟؟

نايف بتوتر لانه خايف على ابو فارس يصير له شي :اا فـ ـارس اااا فارس انصــــ ــــــاب

ابو فارس : شنــــــــــو!!؟؟

نايف حس انو ابو فارس راح ينهار وحاول يهديه : عمي لا تخاف هو بخير الاصابه خفيفه... هانت بس ادعي له

ابو فارس حس بضيق : انتو وينكم الحين ؟؟

نايف : احنا بطريقنا لمستشفى الـ..................

ابو فارس : انا جاي لكم خلي الجوال معك وكلمني ان صار شي ومعاكم ..

نايف: ان شاء الله ....



************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************











بيت طــــــــــــــــــــارق

في هذه الاثناء وصل طارق واهله للشرقيه اتصل على خالد وعرف انو لسه بالرياض وراجع بعد يومين
اتصل على فارس مارد عليه استغرب راح للفيلا اللي اشتراها لاهله
ونزلو هناك وام طارق عجبتها الفيلا لانها تشبه بيتها بجدة
وارتاحت فيها كثييير
اما البنات تسابقو على الغرف مع نواف وصارت مضاربه على الغرف الكل يبا احسن غرفه واوسعهااا..
اما طارق كان مجهز غرفته من البدايه واول ما وصلهم خرج واتصل على المحامي يسال عن قضيه ابوه والديون اللي عليه ناوي يخرجه في اسرع وقت ويحل المسأله ...
حتى رغد نسى الي ناوي عليه عشانها اول لازم يحل مشاكله بعدين يفكر فيها وكيف ينتقم منهاا...
سالفة غزل مأثره عليه للحين حاس انو مو قادر يحط عينه بعين عبدلله مع انو مادرى عنه !!!
بس حس بحقارته وهو يتكلم لهم عن اخته كل الفتره الي فاتت
بدون مايدري ......


**بغرفة مرام **
بعد جدال على الغرف اختارت لها غرفه بالزاويه واسعه وهاديه تطل على حديقه خلف الفيلا عجبتها الغرفه بس في اشياء كثير بتغيرها منها الاثاث ولون الغرفه وبترتب اغراضها فيهاا..بدلت ملابسها وتمددت على السرير
اتصلت على افنان تبلغها انها انتقلت ...

افنان شافت رقم مرام ردت على طول: الووووو

مرام:الووو فنووو ...

افنان:اهلييييين حياتي كيفك؟

مرام بااستهبال:تمام خخخخخخخخ قبل كم ساعه كلمتك ...

افنان:ههههههههههه لازم اسأل عن الحال تعودت

مرام:احم حبيت اقولك انا بالشرقيه دحين

افنااان شهقت :امااااااااااااااانه قولي قسسسم

مرام:هههههههههههه والله العظيم انا هنااا

افنان بدون تصديق: متى وصلتي يابقره ؟؟ماقلتي لي لما كلمتك انك جايه!!

مرام: حبيت افاجأك قبل شوي وصلنا

افنان:الحمدلله على سلامتك نورتووو والله

مرام: تسلمين ياقلبي منوره بااهلهاا ...الا فنو بقولك بما انو احنا هنا انا خايفه على رغد ..اخاف تشوف طارق او شئ ابغاك تنبهيها اوكي

افنان: ان شاء الله لا تخافين مابيصير الا الخير بااذن الله عاد بالله بين خلق الله كلهم مابتشوفه الا هوو ؟ تطمني مابيصير شئ ان شاء الله
عاد انتي زوريني مشتاقه لخشتك ..

مرام:ههههههههههههه ان شاء الله الله يسمع منك ..بتشوفين خشتي وتشبعين منهااا ...سلميلي علي رغد

افنان: يوصل حبيبتي

مرام تثاوبت:اااااااااااهـ اخليك دحين تعباانه بنااام

افنان:ههههههههههههههه نوم العوافي ياعمري

مرام:باي

افنان: بااايات

قفلت منها وحطت راسها على مخدتهاا وغرقت بالنووم من اثر التعب

** اما بغرفة نواف ...**

رتب اشيائه بغرفه الي كانت احلى وحده بعد مضاربه اخذهاا تمدد على سريره و كان يدور موال براسه محد فيهم منتبه له ولتصرفاته وهو في خطط مجهز لهاا وناوي على نيه .....................



**غرفة غرام **



كانت ترتب اغراضها بغرفتهاا وبالها كيف ترجع علاقتها مع اختها زي قبل ملت من جلستها لحالها وكأنها كائن مريض ومعدي !
اخوها نقل اوراقها لمدرستها الجديده وهذا الشئ الوحيد الي مونسهااا ..
اتصلت عليها مشاعل بس ماكانت رايقه تكلمها حطن جوالها سايلنت وتمددت ترتااح ............................

ام طارق جلست تكتشف بيتها الجديد دلت سينا لغرفتها وجلست تتمشى صحيح البيت عجبها
بس مو مثل بيتها بجده اتصلت على طلال بس لقيته مقفل جواله .....











************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************










طـــــــــــــــــــ الهديل ــــــــــــلال

خرجو من المستشفى بعد ماتطمنو على حالة بشاير و اياد راحو لبيت ام هديل وشالو اغراض هديل والعيال منتقلين لشقة طلال ...
اما ام هديل اصرت تجلس مع بشاير بالمستشفى ...

وصلو للشقه وبدءو يرتبون اغراضهم واغراض العيال
طلال صاير حنون مع هديل ومغرقها بالسعاده وكل طلباتها اوامر
وهي حست بالجو العائلي اللي حلمت فيه ..
زوج طيب .. عيال يملون عليها الدنيا ...
مكونين اسره يجمعها الحب ..
مو ناقص وتكتمل فرحتهم الا برجوعهم لارض الوطن ..

طلال وهو يرتب الملابس بالدولاب : اممم هديل ايش رأيك بعد اسبوع ننزل المملكه ....؟

هديل استغربت : طيب والدراسه؟؟ وشغلك ؟؟

طلال: انا قدمت على اجازه من الشغل واحنا ما بنطول بس اسبوع ونرجع باشوف سالفه ابوي لازم نخرجه وكمان بقدمك انتي والعيال للوالده زي ماوعدتك...

هديل بتردد : ماادري حاسه اني مرتبكه مع اني حلمت يصير هالشئ بس لما صار قريب وبيتحقق حاسه بخوف....طلال انت متاكد من اللي تقوله ؟ اخاف تندم بعدين..

طلال ابتسم ومسك يدها وباسها : اكيد متأكد انا وعدتك احل كل مشاكلنا اتطمني ولا تشيلين هم ابدا ...

هديل ابتسمت له بحب وحطت راسها على صدره : الله يخليك لي ولا يحرمني منك حبيبي...












************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************













الصورة الرمزية مرهفه المحبه
02-08-2012, 09:59
سع ـــــــــــــــــــــــــود & اس ــــــــــــــــــما

راحو لشقه مستأجرها سعود نزلو ونزلو اغراضهم ورتبوها
اسما مزاجها متعكر ومنكده وسعود مو فاهمها شوي تكون مبسوطه وشوي ينقلب حالها ...
بعد ما خلصو ترتيب راح وفتح لابتوبه يشوف مشاريعه بعد غياب وهو شايل هم الدراسه جات اسما وحاوطت اكتافه : حبيبي وش تسوي ..

سعود حسها مروقه :اللي تشوفينه ... جالس اشوف المشاريع نسيتي اني اخر سنه...

اسما طالعت الشاشه كلها رسومات بيانيه وحوسه تثاوبت بملل :طيب متى بتخلص منهاا؟

سعود : هو انا بدات؟ دوبني فكيت الجهاز عندي مشاريع كثييير ماخلصتها

اسما : الله يعطيك العافيه طيب تعال تعشى بعدين كمل ...

سعود حس معدته تصفر من الجوع لهم اكثر من سبع ساعات مااكلو شئ
: جاي قلبي اسبقيني على بال ما اقفل الجهاز ...

راح ولقي العشى جاهز كانت مسويه معكرونه بالبشاميل
وطبق سلطه متنوعه ودجاجه فالفرن...
استغرب انها كانت حاطه صحن تونه نيئه قدامها وشطه وليمون كثيييير عليها جلس على الطاوله وبدا ياكل بهدوء ولاحظ انها ما تاكل الا تونه وشطه<فلفل> وليمون والمشكله انو الشطه كثير....

سعود برقه: حبيبي مو كانك مكثره شطه وليمون تراها بتضر معدتك

اسما "حاسه شفايفها تحرقها بس متحمله": حبيبي مشتهيته خليني على راحتي ؟

سعود ما حب يكسر بخاطرها وراسه يوجعه من تعب الرحله
:براحتك ..... الا ما فرحتي ان اختك نزل اللي براسها ورجعت لرجلها..

اسما ابتسمت:الحمد لله هذا احسن شي صار كنت حاسه انهم بيرجعون كل واحد يموت بالثاني ومايعيش بدونه.. الله لا يفرقهم

سعود :اميييين

بعد ما غلقو عشى راح سعود غرفه المكتب ورجع يكمل شغله
اما اسما رفعت صحون الاكل ونظفت كل شي وراحت غرفة النوم
اخذت شاور على السريع ...
لبست قميص نوم ابيض طويل ومشلوح للفخذ من فوق فتحه الصدر واسعه كاانها عروسه ...دهنت جسمها بلوشن برائحه الفراوله..
جففت شعرها وخلته على راحته و حطت مرطب وردي خفيف على شفايفها وكريم ليلي على وجهها وتعطرت بكثافه ....انتظرته على سريرها ومرت ساعه وهو ما جا طفشت ..
لبست روبها و راحت للمكتب اللي فيه سعود فتحت الباب و دخلت وشافته منهمك في الشغل ...

اسما : حبيبي ما تبا تنام ؟؟

التفت سعوود وعلامات الارهاق على وجهه وشدته ريحه عطرها واول ما طاحت عينه عليها تنــــــح على جمالها ابتسم ورفع حاجبه :اسبقيني عالغرفه باقي لي شوي بس هاا لاتنامين "وغمز لها"

اسما حمرت خدودها وقالت له بخجل : طيب لا تتأخر

رجعت لغرفتها وتمددت على سريرها وعينها على الباب

وانتظرت....

وانتظرت....

وانتظرت....

لييين غلبها النوم.............. ونامت







************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************
بالمستشــــــــــــــفى

بشاير
بعد ماخرج الجميع من عندها بااستشناء ام هديل الي قررت تبقى معهاا وابوها الي كان تعبان واصرت عليه يرجع البيت يرتاح ...

اما ام اياد اتصلت على اخوهاا حازم الي جاهم من حلب بعد ماسمع بالي صار
لولد اخته الوحيده روز وهي راحت المطار تستقبله ......

بغرفة بشاير كانت ام هديل مثل امها تمسح على راسها بحنان بعد مافكو لها الشاش اخيرا..
وتأكلها بيدهاا كانت مبسوطه بااهتمامهاا وحنانها
بس فكرها كان كلو مع أيــــــاد...

قلبهاا مو متطمن عليه لو كان بخير كان زارهاا
بس اكيد فيه شئ ....

بعد العشاا الي اكلت منه مجامله لام هديل غمضت عينها على اساس انها بتنام
وام هديل فرشت لها على الارض كيس نوم وطفت المبه بالغرفه
وعم الهدؤ المكان ...

بعد ساعه ونص فتحت عينهاا قوت نفسها وجلست وهي تحس جسمها متخدر
من سدحتها على السرير التفتت لقت ام هديل بسابع نومه وصوت تنفسها منتظم
حاولت تقوم بدون ماتسوي صوت ..

وقفت قدام سريرهاا باقي بس ابرة المغذي الي بيدها فكتها وهي تتألم بس كلو يهون عشان تشوف حبيبهاا الي اول مااعترفت بحبها له ولنفسها صار الحادث وبعدها عنه ...

راحت للحمام "الله يعزكم" غسلت وجهها المتعب ومسكت شعرها بالشباصه بااهمال
طالعت بلبسها كانت لابسه لبس المستشفى دخلت الغرفه تدور لها على اغراض
او شئ تلبسه ...

شافت شنطه بالزاويه فتحتها وشافت لها كم لبس ابوها جايبهم لهاا
ابتسمت "ياحبيبي يابابا "

طلعت لها بنطلون جينز ازرق وبلوزه صوف لونها عودي
لبستهم تحاول ترجع لطبيعتها
بشاير الانيقه ..بشاير الي اهم شئ عندها شكلها...
بس شحوب وجهها مخفي رونقهاا وكأنها زهره ذابله ....

فتحت باب غرفتهاا بهدوء وخرجت من الغرفه بعد ماحطت مخدتها ولحفتها
كأنها موجوده بالسرير ترقب اذا صحيت ام هديل..
او دخلت وحده من الممرضات ...

كان الممر خالي تقريبا بهذي الساعه من اليل وعلى غفله من الممرضات
مشت بهدوء لحد ماوصلت لباب غرفه فتحتهاا ...

كانت غرفه دكتور لاحظت المكتب الفخم والغرفه مرتبه وحلوه بس الطبيب مو موجود
شافت المعطف الابيض معلق ابتسمت بشقاوه ومكر...

وراحت اخذته كان كبير بس مااهتمت لبسته على ملابسها وهي مبتسمه بشقاوه
كانت بتخرج بس انتبهت لنظارته على طاولة المكتب اخذتها
وكانت النظاره قديمة الطراز نوعا ما بس مااهتمت لبستها ...

طالعت بنفسها بالمرايه الي بالغرفه ضحكت على نفسها ووجعها خدها المجروح
"هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله انك خطيره ياشوشو
كـأني دكتوره من جد وينك يااسوم تشوفيني "

صارت تستعرض نفسها وتسوي حركات هباال سمعت صوت جلبه بره
انتبهت لنفسها وخرجت من الغرفه بسرعه لطريق مو عارفته بس تبى تمشي
مشت وشافت المصعد قدامهاا طلبت الدورالارضي وكان المصعد مافيه احد
الا هي وحرمه عجوز وباين اجنبيه....

وقفت المصعد ونزلت وهي تمشئ بثقه لحد ماوصلت الاستقبال كانو الناس قليل هناك
الكل نايم بذي الساعه المتأخره من اليل...

راحت للاستقبال وتكلمت بالانجليزيه بطريقه تمثيليه احترافيه :لو سمحتي ياانسه اريد ان اسأل
عن غرفة مريض هنا سأكون انا المسؤوله عن حالته بدلا من الطبيب الحالي
هل لك ان تدليني ؟..

الموظفة وهي تدور على سجل المريض بالكمبيوتر:طبعا انا بخدمتك دكتوره عفوا لكن مااسم المريض ...

بشاير: اسمه اياد الـ..............

بعد ثواني ردت عليها: اه لقد عرفته هو الان بالعنايه المركزه الطابق الثالث جناح 3
الدكتور المسؤل عن حالته دكتور ميتش....

بشاير من قالت "عناايه مركـــــــزه " حست قلبها طلع من مكانه وتنفسها ضاااق
حاولت تبين انها قويه وسألت : هل تعرفين سبب تواجده بالعنايه لم يكن هناك وقت
لااستفسر عن شئ عن حاله المريض؟

بحزن: نعم اعرف القصه هي حديث جميع العاملين هنا حاليا لاسيما انه من المرضا المهمين
قريبه من الاثريااء وقد حرص على ان تكون له العنايه الفائقه هوا والفتاه التي معه...
المسكين يقولون حدث له حادث سياره موجع وكانت معه قريبته الشابه
تضرر هوا اما الفتاه لم تتضرر كثيرا هذا ماسمعته عنه ..

بشايرحست انها ضاايعه وكلامها يتردد
"حادث موجع ...تضرر هوا ...العنايه المركزه ...اياد ...احبك .....تحبينه ...
صار راسها يوجعها وسيل من الذكريات يعصف بعقلهااا
أيــــــــــــــاد أيــــــــــــاد أيــــــــــــــاد

لاحظت موظفة الاستقبال تغير وجه بشاير وهزتها من كتفها :دكتورة دكتورة هل انتي بخير؟

صحت من موجه الذكريات على صوتها:ها ...

الموظفه بقلق:هل انتي بخير تبدين شاحبه ؟

بشاير مسحت وجهها بكف يدهاا :انا بخير مجرد صداع يبدو انني ارهقت نفسي بالعمل ...

الموظفه حزنت عليها: هل احضر لك كوبا من القهوه وجهك مرهق جداا

بشاير:هذا لطف منكي لكن سأذهب لارى المريض شكر لمساعدتك

الموظفه ابتسمت لهاا :عفوا هذا عملي

ركضت للمصعد متوجهه لمكان اياد حست بقطرات ندى على خديها
كانت دموعهاا تنزل بدون شعور منهاا انطلقت للجناح بسرعه
وهي تدور على الغرفه الي فيها اياد ..

لقيتهاا بااخر الممر قربت وجسمها يرتعش شافته من ورى القزاز
والاسلاك تحيط جسمه من كل زاويه وكمامه الاكسجين مااخذه نصف وجهه
قربت اكثر واكثر دخلت مع انو مكتوب ممنوع الدخول بس مااهتمت لاي شئ
المهم تشووفه وتحس فيه..
تلمس يديه....... تضمه........... المهم اياد

قربت وهي تسمع جهاز نبضات القلب شافته عن قرب كان شكله مؤلم
جسمه فيه جروح ووجهه ماسلم منهاا...
رجله مجبره وباين انها مكسوره راسه معصوب بالشاش الابيض
ووجهه شااحب كالاموااات...

نزلو دموعها وبدت اصوات شهقاتها تعلوو حركت شفايفها بتتكلم
بس الصوت مو راضي يخرج منهاا
مسكت يديه وهي تشوف اثر الابر عليهاا ضمتها بين يديهاا
وحطت راسها عليهاا ودموعها تحكي عن حالهاا ................................

بعد ساعه حست انها بدت تهدء تكلمت بصعوبه : اياد اياد انا بشاير
انت تسمعني صح..
اياد سامحني.. لو ما كذبت عليك كان ماصار لك كذا...

"انتحب صوتها" ...
انا احبك انت والله احبك ما احب هاري ولا غيره ..
انا سويت كذا عشان اشوف غيرتك علي ...
كنت بااتأكد انك تحبني مثل ماانا احبك واعشقك ...

"علت شهقاتها بوجع " أيـاد خلاص ما ابغاك تحبني بس قوم ماابغى اشوفك ضعيف .
.ماااتحمل اشوفك تتألم ..
حاسه انو الوجع فيني انا ...
اصحـــى كلمني ...هاوشني... استفزني ..اضحك علي...
بس لا تضل ساكت ....ابغى احس فيك ..احس باانفاسك ...

بس ماكأنها سوت شئ ماتحرك ولا ابدى أي تجاوب معاهاا ...
ضغطت على يده وباستهاا ووجهها مليان دموع ...
جلست ساعه كامله قدامه تتكلم وتتكلم وتتكلم

تحاول توصل له بااي طريقه .....تبغاه يسمعها يحس بوجودها
يمكن يتجاوب ويرجع لهــا ...
شافت الساعه صارت 4 الفجر مر اليل سريع
وماحست فيه لازم ترجع غرفتهاا قبل لا يحس احد انها طلعت
وقفت والقت نظره تحمل كل معاني الالم والحب والرجاء على أيـاد
باست راسه وكفه وخرجت راجعه لغرفتهاا ...








************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************










الغـــــــــــــــــــزال

بعد خروجها من شقة طارق تغيرت 180 درجه كانت شبه انسانه ...عايشه بس وجهها معدوم الحياه ....اذا احد كلمها ترد بكلمه او كلمتين
وتسرح بعالمهاا ...
زارها احمد اكثر من مره وكان مستغرب تغير حالها كان مستبشر اول ماتجاوبت معاه ..
ايش الي غيرهاا ؟؟؟!!

اتصلت على رنيم اكثر من مره ان سكتت اكثر يمكن تنفجر بس رنيم ماردت عليهاا نزلو دموعها .. تمددت على سريرها وكعادتها مطفيه انوار الغرفه وجالسه بالظلام ...
الغرفه زي التلج من المكيف ومافي نور الا نور القمر من الشباك
واغاني اجنبيه صوتها مالي اجواء الغرفه .......

هل يمكن ان يكون العشق مرض !
الـــم ..معاناه ..عذااب

تمنت ان عمرها ماذاقت طعم الحب ولا حست بااي احساس فيه ....
كأنه داء تفشى بسائر جسدها وروحها وغلفها بالكأئبه والشحوب والضيق نفسيتها
تعبانه ماتشتهي أي شئ بالدنيا ..غير الموت..

انسانه بارده ومتحجره وكأنها منحوته من صخر من الخارج
اما عقلها وروحها بمكان ثاني حطاام مقوقعه نفسها بعالمها الخيالي
الي تحلم تعيشه بواقعها ...

بس قسوه الحياه والبشر كسرت مجاذيفها ..ذلتهاا .. اهانتهاا ..
مسحت بكرامتها الارض .. بدون ماتقدر تبعد ..او تقاوم..
هذا بلاء وابتليت فيه ...



ابتليت بحب جعله يبتليك ...
وياعساك تذوق حراتي معاك ..



مع كذا ماقدرت تملك ولو جزء من قلب حبيبها ..بالعكس مالقت منه الا الخيانه والصد ...
والجروح والغدر ...

وكأنها لعبه سهله بيده مالها قيمه تركها اكرام لصديق عمره ...
اما هي ماهمته با اي شئ ..
لو ما عبدلله كان انهاها ورمها زي أي خرده عنده ....
مايكن لها اي شعور او ادنى اهتمام...
حتى اسمها يمكن نساه !!

بالنسبه له هي مجرد كأئن مغفل ولعبه مسليه يرميها اذا مل منها !!
علبه بيبسي بارده يشربها وينتعش بعدها يرمي العلبه ...

كأنها زباله ..حثاله ..هبله .. حمام .. اعزكم الله .. يقضي حاجته منها..
بعدها ماتصير لها قيمه ...

هم كذا كلهم كذا ..
اذا حبت البنت بصدق كأنها تسترخص نفسها..
تكون رخيصه لهم وعار على اهلهااا ..

هي الغلطانه مو هو !!!
غلطت يوم صدقت كلام المسلسلات والافلام ...
وجربت تكلم وتخرج معها وسلمته قلبها ومشاعرها الي رماهم بكل بساطه ....
حبت تعيش واقع مو واقعهاا...
وحياه مو حياتهاا..... لا مجتمعها ولا عاداتهاا

وهو انهى اجمل شئ عاشته باابشع طريقه ..مثل الكلبه
" انتي ولا شئ بحياتي "

بالنهايه هي الي خســــــــرت
وخسارتها كبيره ...وهو عايش حياته مادرى عن هوى دارها ..
صح ما اذاها جسديا.... بس مجرد رميه لهاا واهانته لمشاعرهاا
ترك اثر موجع بقلبهاا ...

حتى ماتقدر تكمل مع احمد ....ماتقدر تظلمه
من بعد مااكتشفت انها لا يمكن تحبه ...
كل الي جمعها بااحمد ماهز فيها شعره ...
ولا حرك فيها أي احساس .....مجرد مشاعر اخويه لا غير ..

طارق ايقظ بنفسها احاسيس عمرها ماحست فيها ...
مشاعر مختلفه تماما...
حست انها تطيـــر وهي معاه... وقلبها يرجف ...انفاسها لاهثه ...
عيونها تلمع بصفاء...ودقات قلبهاا طبول ...
مجرد قربه منها يضيعهاا ...
كانت مستعده تسوي المستحيل وتضل معاه وبين يديه ...
وتسلمه نفسها بكامل ارادتها لان قلبها هو الي يتحكم مو عقلهاا ...
حست معاه بااحساس حلــو وحــالم... احساس لا يوصف ...

لو لا الله وجيت عبدلله بوقتها... كان صار المحظور
وصارت من حثالة المجتمع...كان احتقرت نفسها..
وتمنت الموت ولا العار...

بس جيت اخوها كأنها رساله ...تنبيه ...فرصه لها
ربي نجاها مره ونجاها الثانيه ...

ماتقدر تجازف اكثر مو كل مره تسلم الجره ...

"لمست وجهها وشفايفها بحالميه " وهي تتذكر اخر لقاء بينهم ..
لو استمرت مع احمد بتحس انها خاينه وحقيره ...
احمد طيب وماله ذنب... يستاهل بنت تحبه وتقدره ....
بس اكيد مو هي ..

كيف تعيش مع انسان وقلبها متعلق في غيره ...
مع كل الي سواه فيها بس حبه بلوه ..

يمكن الايام تنسيها بس بوضعها الحالي مستحيل ترتبط بااحمد
او أي انسان ثاني.. تحتاج

وقــــــــــــــت

ووقـــــــــــــــــــــــــت

ووقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت


لين تطيب من جروحها وتنسى الامها..
وترجع الغــــــــــزال المرحه الحبوبه الفرفوشه ..
مو مجرد خيالهااا ...

تنسى الحــب ووجعــه ...تنسى العشق وايامه ....تنسى عشقها الاول...

عشق مرضي مهلك

اهلكها واهلك روحهااا حتى صارت اسيره للخيـــــال والاحلام
الهروب من الواقــع المر مع احلام اليقظه ....
يمكن تلقى طارق بااحلمها بالشكل الي تحلم فيه ....وتتمناه ...!!

ايقظها من نوبة افكارها انطفاء الكهرباء جلست على سريرها
وهي تتحسس طريقها لخارج الغرفه ..
شافت ابوها واخوها معاهم شموع وجالسين بالصاله ..

غزل: اشبها الكهربه طفت ...؟

عبدلله التفت لمصدر صوتها وشافها جايه ببجامتها السودا: مدري بس شكلها عامه
مو بس بيتنا شوي راح تفتح ؟

غزل تلفتت :وين امي ؟؟

ابو عبدلله: امك وديتها المستشفى الدكتوره تقول لازم تضل لحد ماتولد ..

تفاجأت الصبح شافت امها : طيب ليش محد قال لي ؟

ابو عبدلله: ماحبينا نخوفك يابنتي وانتي تعبانه ذي اليومين قلنا خليك على راحتك وترتاحي ..

عبدلله ماعجبه شكلها: غزل وجهك اصفر مره تبين اوديك المستشفى ؟؟

غزل: لا لا انا بخير بس بروح اشوف ماما وديني لها بكره

عبدلله: تمام ..."بتردد"غزل كلمتي رنيم

غزل : لا اتصلت عليها بس ماردت ؟ ليش تسأل؟

عبدلله مبين عدم الاهتمام وهو يحترق عليها بداخله: كذا بس حبيت اسأل بالعاده ماتفارقون
بعض اشوفكم ماصرتو تخرجون زي اول وحالك
مو عاجبني .....لا يكون تزاعلتو ؟؟

غزل: فالك ماقبلناه الله لا يجيب الزعل بس يمكن تعبانه وكمان انا كنت ناويه اروح لها
اخر الاسبوع ذحين مشغوله بالدراسه

عبدلله: اهاا .."ولعت الكهرباء" شوفي رجعت الكهرباء قلت لك راح تفتح بعد شوي ...

غزل تثاوبت : انا برجع غرفتي

عبدلله "طالع ابوه" : طيب يبه متى بتكلمهم انا مستعجل بخصوص موضوعي مع رنيم ....

ابو عبدلله رفع فنجان القهوه بتفكير : شوف ياولدي انا ماعندي مانع هذي بنت خالتك
مع اني تمنيتك تاخذ منار بنت عمك بس المهم تفرحني فيك
وانا مقدر اختيارك بس لازم امك تكون موجوده وعندها خبر والاهم رائي البنت

عبدلله: اكيد امي بتوافق

ابو عبدلله بتحذير: بس البنت كمان ... تذكر انها رفضتك مرتين قبل احتمال ترفض كمان
لا تحط امل كبير..ان رفضت بتاخذ بنت عمك بدون نقاش..

عبدلله بثقه: لا تخاف ماراح ترفض ...









************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************







يمّه عليه إن زعـل ... واذا رضـى يمـــّه

يمّـه ذبحنـي غـلاه ... وشـــــلّ وجـدانـــي

يمّـه غرامـه طريـقـي ... ولازم اتــــمّـــه

شيٍ مـن الله علـى غفلـة تغَّشَـــانـي ...!!

اشهق على ضحكته واشفـق علـى ضمّـه

واموت منه إن جفى ... وإن جاني احيانـي

إن كان درب الشقـى يمــــر مـن يمّـه ...!!

والله لكـمّـل شـقـاه " إن الله احـيــــــانـي "

اقـول ياســـــــيـدي ... ويقـول ياعمّــــة ...!

اشتـاق طعـم الغديـر اللـي وســـــــــط فـمّـه

قمـت اشتكـي للغـلا ... واصيــــــح واخمّـه

ياشيـن بلـــــــوى الهـوى ... الله لا يبلا ني

يقـول لـي بالهـوى مذهـب ولــــــــــــي ذمّـة

واقـول بصـرك ... ولـكـن لا تعـــــــــــدانـي

ابـي طريـقـك يصـيـر لوجهـتـــــــــــي يِـمَّـة

ومنيـن يممـت وجهـك غـصـب تلقـــــــانـي

يزمنـي بالهـوى ... زمـّـة ورى زمـّـــــــة

قطّـع وريـدة وخاطـه وسـط شريــــــــــانـي

مبطي اذا خفـت صحـت وقلـت " يايمّــــه "

والحين اذا خفت صحت وقلت " ياحصانـي "

لا واهني من قـرب منـه ... ومـن ـشمّـــــه

ماكـن ربـي خلقـه الا علـى شـــــــانـي ...!!

جيتـه وكلـي مــن الاشــواق ملتـــــــــــــمّـة

امشي من الصبح ليـن ان عشقـه امسانـي

ياحلو لوعـة شقـاه ... ويـا حلـــــــو سمّـه

والله ياهـو بالهـوى " مـن جـد ورانــــي "

ادمـى عيونـي ... وحنـى يدينــــــــي بدمّـه

وعلـى طريـق الولـه اقـفــــــــى وخـلانـي

يمّه احبّه ... فديـت ابـوه قبــــــل امّـه ...!

يهزنـي هـز ريـح ... وزلـزل اركــــــــــانـي

وش فيه اذا البنت تعشق...؟! .. الهوى قمّة

خلينـي اعشـق قبـل مـا تابـس اغــــــصانـي

القصيده منقوله لكن اجهل لمن ....





************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************



انتهـــــــــــــــــــــــــى البارت


الصورة الرمزية مرهفه المحبه
02-08-2012, 10:04
تقلبـــات ج ـــويه ...ام ...سح ـابه صيــف



البــــــــــــــــــــارت التاسع والثلاثـــــــــــــــ 39ــــــــون





بيت يزن ...
كان البيت هادئ ام يزن بمشغلهاا ويزن خرج مع اصحابه كالعاده بقيت هي لوحدها بالبيت طفشانه تفرفر بالمنتديات تحاول تسلي نفسها بااي شئ صارت من اكثر الاعضاء نشاط لدرجة صارت مراقبه ومشرفه بكذا منتدى كبير....؟!

استغربت من اشواق من يوم ما جو من الرحله ماكلمتها او شافتها بالجامعه وحتى مازارتها بالبيت ..اتصلت عليها بس مافي منها أي رد او جواب لا لاتصالاتها ولا لرسائلها !!
فكرت معقوله فيها شئ ؟ تعبانه ؟
اوو يمكن عندها مشاغل ومو فاضيه ؟
طيب يمكن غيرت رقمها ونست تعلمني ....
اشواق متغيره كثير مو معقول تنقطع عنها بدون سبب خصوصا انها قبل لا تصير مرة اخوها ..صاحبتها ..اكثر من اخت لهاا..
جلست تفكر وش ممكن يكون سبب تغير اشواق المفاجئ ....معقوله في شئ بينها وبين يــزن.....؟؟؟

قطع حبل افكارها رنين جوالها بصوت عالي بنغمه تعرفها زين وكان فيصل المتصل كالعاده ردت بكل حب :الوووو

فيصل: هلااا بالالو وصاحبتها ..وحشتيني ياقلبي ...

رنا مسكت طرف لحافها وصارت لفه على اصابعها: وانت وحششششتني اكثر حبيبي ولهت عليك

فيصل بهيام: وانتي وحشتيني اكثر واكثر واكثر ياعيون حبيبك وروحه .. اخبارك ؟

رنا: انا بخير انت اخبارك ؟

فيصل : الحمدلله انا بخير دام حبيبتي بخير

رنا: دوووم يارب ...حبيبتك مشتاقه لك وميته من الشووق

فيصل : ااااااه ياقلبي يعني ليش تعذبيني.... لما اشوفك مااسمع دا الكلام الحلو وبالتلفون تجننيني وماتخلين فيني عقل نفسي اجيك دحين ...
ترفقي فيني يابنت الحلال قلبي مايتحمل اكثر...

رنا ضحكت بدلع وجرءه ذوبته:هههههههه بسم الله على قلبك يانور دنيتي انا بس اخاف اقول الكلام يوم تشوفني وتنسى نفسك ...

فيصل بخبث: طيب لو فرضا بيوم نسيت نفسي وتهورت وش بتسوين ؟

رنا تمددت على سريرها : هههههههههههه بقول حلالك .... انا كلي لفصولي زوجي وحبيبي وعمري

فيصل من قلب: يارب صبرني ... مو متحمل بعادك ...

رنا رجف جسمهاا من البرد: اصبر كلها كم شهر وانا ببيتك ...

دندن فيصل بصوت عذب: متى متى خلني اشوفك متى
الصيف جا وش هي وش هي ضروفك ..

رنا: صيف مين ياقلبي هههههههههههه "حست بموجة برد تجتاحها"
يوه انا بردت ....بااسكر المكيف ...

فيصل عقد حواجبه بااستغراب : الجو حارر !! ليش انتي ايش لابسه ...البسي شئ خفيف ..

رنا:وانا لابسه بدي وشورت كالعاده يمكن عشان مقويه المكيف بردت بااخليه منخفض شوي ...

فيصل عض شفايفه: جالسه بشوورت بالبيت !!! طيب فرضا يزن موجود وشافك !! انتي وينك الحين ؟؟

رنا بلهجه عاديه: انا بغرفتي ومقفلتها.. امي بمشغلها وانت عارف ابوي مسافر ويزن خارج مع اصحابه خلوني لحالي عشان كذا مااخذه راحتي...

فيصل بمكر: ياقلبي انتي ...طيب وين جالسه بغرفتك...

رنا مااخذت بالها من لكنته: عادي كنت جالسه على المكتب اتصفح بالمنتدى بس حسيت ظهري عورني وتمددت على سرير

فيصل بصوت مبحوح رايح فيها : يا ويـــــــــــــــــل حالك يافيصـــــــــــــل

رنا سكتت تستوعب بس بسرعه بديهتها فهمت وش قصده وهو يسألها كل الااسئله ذيك: فصــــــــــــــــــــيل

فيصل سمع صرختها انفجر ضحك بصوت عالي :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
شكلي بااجي اخذك الحين من بيتكم مااقدر استنى ليوم الزواج ..

رنا رفعت حواجبها وبمكر: يؤ يؤ عيـــــــب "بدلع مدت الكلمه ": مايصيـــــــــــــــر...

فيصل" يقلدها": ولي ومايصيـــــــــــر مو قبل شوي قلتي حلالك ؟؟

رنا بغنج تبي تهبل فيه: اصبرر يارررروحي لازم اسوي حفله الزواج اول زي أي عروسه وكمان كلها كم شهرر وبتمل مني

فيصل عض شفايفه: مااظن امل منك لاخر يوم بحياتي

رنا بجديه: اممم فيصل ماسألتك كيف اشواق من زمان عنهاا...

فيصل : والله وانا زيك صارت ماتخرج من غرفتها الا للضروره متغيره وصايره عصبيه ووجهها شاحب

رنا: تتوقع تعبانه اوو في شئ بينها وبين يزن....

فيصل: ماادري والله ماتتكلم كثير واحنا مخلينها على راحتهاا بس لو فيه مشكله كان قال يزن صح

رنا: ماادري والله ..امم طيب انا بااجي ازورها اليوم

ابتسم فيصل: ياسلااام يعني بااشوفك اليله

رنا:ههههههههههههههههههههههههه لا بس بااسلم عليك واروح لاشواق...
الزياره مخصوص عشانهاا دي المره

فيصل يسوي ضعيف: لنـــا الله

رنا شافت الساعه مافي وقت لو بتزور اشواق يادوب تجهز : اممم يالله حبي انا بااسكر لازم البس عشان اجيكم

فيصل: اوكي قلبي اهتمي بنفسك ولاتجين لحالك كلمي اخوك يوصلك

رنا: اوكي باي

فيصل : باي ...احبــــك

رنا: وانا كمان ...

قفلت منه قررت تزورها اليوم وتفهم سر تصرفاتهاا الغريبه طلعت لها برمودا لونها ابيض وبلوزه فوشي بكم نازل وفيها حروف بالابيض وربطاتها ابيض استشورت شعرها وخلته مفرود بطول ظهرها لبست حلق دائري ودبلتها وساعه من سواتش وصندل فوشي بدون كعب..
تعطرت وبدت ترسم الروج على شفايفهاا التوت
والكحل داخل عينهاا وهي تدندن بسعاده...





همسه " مااروع الحب ومشاعر المتحابين
مشاعر صادقه حالمه ... حقيقيه
...هيام ...غرام ....شوق..... همسات.... واهات.................
يدي تمسك يدك حبيبي....... نتبادل ارق كلمات الحب ...
اسمع همساته بااذني موسيقى عذبه تطربني....
لمسات يديه تخدر حواسي...
ونظرات عينيه تأخذني لعالم جميل متلئلئ...
عالمي انا وهو والنجوم فقط
للعشق حلاوه ولذه لانحس بقيمتها وحلاوتها ولذتهاا..
الا ان كان حــــــــــلال "
خربشات قلمي ........







**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************





بيــــت ابو فــــارس

دخلت امل بيتهم تحت نظرات تكاد تحرقهاا... فهد اول ماشافها دخلت حرك سيارته متوجه لشقته اما امل جرت مشتاقه لامها وابوها ولاخوانها وهي داخله لمحت ابوها نازل من الدرج ومستعجل ركضت له : بــــــــــــــابــــــــــــــا

ابو فارس تفاجأ برجعتها وفرح من قلبوو : امـــــــل بنتــــــــي .....!

قربت ورمت نفسها بحضنه وسالت دموعها بلوعه وشووق وكأن لها سنوات ماشافته فيها.. وهو زاد من ضمته لها : وحشتني يابابا خفت مااشوفك ثاني ...اهـئ لو شفت بس ايش صار فيني ..

ابو فارس لمعت عينه بدمعه حاره اخفاها: تعالي الغرفه...

سحبها ابوها ودخلو غرفه مظلمه غرفة المكتب دخلو وسكرو الباب جلست امل على الكنبه وجلس ابوها جنبها رمت نفسها بحضنه تدور الامان وهو مسكها وهو خايف انو صار لها شئ او تأذت.........

ابو فارس مسك وجهها وعيونه بعيونها: حبيبتي صار لك شئ سوو لك شئ طمنيني ايش صار ...

امل مسحت دموعها وبدت تتكلم: لااا انا بخيرر واحد ولد حلال ساعدني امس وخرجني من عندهم "بدت تشهق وهي تتذكر" اهـــئ حطوني بغرفه فيها فيران وحشرات وظلام والارض وسخه .. <زاد بكائها وحست انفسها تنقطع > ...وحاولو يـ ..
يـ ..........مااقدر اقول....مااقدر ... اهــــــــــئ اهــــــــــئ ..
مسكها ابوها يهديها ومسح دموعها وهو محروق قلبه للي صار لبنته وفهم ايش تقصد : اهدي يااموله اهدي يابابا انا جنبك محد بيجيك ...

امل كملت بعد مااخذت نفس: بس الحمدلله فهد جاني بالوقت المناسب
قبل لا يسوون فيني شئ... خرجني ووداني بيته عند اخته وجلست عندهم لين الحين كانو طيبين معاي وهو كمان جابني هناا .......

سكتت شوي وتذكرت ...: بابا وين فارس قال بيشوفني اول ماارجع...

ابو فارس حمد ربه على سلامة بنته الوحيده وقلبه عند فارس: الحمدلله اهم شئ انك بخير اخوك فالمستشفى وانا رايح له

امل انصدمت ودمعت عينها: اييييييييييش؟؟؟ فـــــــارس

ابو فارس: لا تخافي انا بروح اتطمن عليه...

امل صرخت بخوف: بابا اش فيه فارس ليش فالمستشفى ؟؟ لايكون راكان سووا له شئ اهـــــــئ ياحسرتي عليك يااخوي

ابو فارس: لا تخافين نايف يقول انه بخير والي خطفوك بيمسكونهم انتي مسحي وجهك وهدي بعدين روحي شوفي امك ماذاقت طعم النوم وهي خايفه عليك وكمان خالتك وبنتها فوق ...

امل كشرت : ايش جابهم ذولا ...؟

ابو فارس : جو يزوروننا حتى تركي معهم.... ترى قلنا لهم انك كنتي مسافره مع فارس لا تجيبي سيره الموضوع..مانبغى احد يدرى

امل بضيق : طيب اتصل وطمني على فارس ..

ابو فارس: ان شاء الله

خرج ابو فارس متوجه للمستشفى وامل مسحت وجهها وغسلته تخفف من الاحمرار فيه خرجت بعدها طالعه السلالم متوجهه لغرفة امها وابوها بس وقفها صوت غليظ تعرفه وتكرهه ..

: على وين يا برنسيسه ...

لفت وهي تحس بقرف ونفسها بخشمها : خيــــــــــــر ...

تركي بسخريه:الحمدلله على السلامه نورتي البيت بنت خالتي العزيزه...

امل بطفش: غيـــروه ...

تركي سو نفسه متفاجأ:افاااا مافي كيف حالك ياولد خالتي ..اشتقت لك ...

امل طالعت فيه ببرود: تركي اخلص علي ماني فايقه لك

تركي بلهجه ماعجبتهاا: مين الي كنتي معاه قبل شوي يا بنت خالتي..
يا محترمه ...حبيبك!!او يمكن عشيقك!!

امل عصبت وبلسانها السليط ردت عليه: اعتقد مايخصك مين يكون ومحترمه غصبن عن الي خلفووك .......انقلع عن وجهي
ولفت طالعه لفوق بس وقفها صرخه تركي المرعبه ..

تركي: امــــــــــــــــل

لفت تواجهه ببرود رافعه حاجب وهي جوتها نار : نعم ...

تركي مشي لها وهي واقفه زي النخله بكل شموخ مسك عضدها وشد عليه بعنف والشرر يتطاير من عيونه: لما اكلمك لا تعطيني ظهرك ..." صر على اسنانه وهمس" فــــــــــاهمه ...

امل رغم خوفها من تركي بذي الحظه بس مابيت سحبت يدها من يده : لا مو فاهمه ولا لك شغل فيني ...اصلا ايش لك دخل .... اطلع مع من ماابغى حبيبي او صاحبي انت مايخصك ..فاهم

تركي بحقاره وهو ضاغط على يدها بقوه :لي كل الحق اعرف ياxxxxxxxx

امل تألمت من مسكته وانقهرت من قذفه لها باابشع الالفاظ: ااااااااااي سيب يدي وجعتني يااحقيير ياسافل منـــــــــــــحط

تركي: ههه اذا انا سافل انتي شنوو "بسخريه" شريفة مكه … ماجاوبتي مين الي كنتي معاه يا وااطيه

امل ماتحملت عطته كف حااار من عصبيتها: انت الوااطي ما اسمح لك تكلمني بذي الطريقه وتشكك من اخلاقي ياحيووان انا اشرف منك ومن امثالك يازباااااله

تركي رفع يده بيرجع لها الكف وهو مولللللع منها بس وقفه وقطع عليه صوت امه وام امل الي جو على الصوت وانتبهو لامل واقفه ...

ام فارس بلهفه ولمعه الفرح بعيونها: امل....؟؟ بنتي .. حبيبتي رجعتي

امل طالعتها : يمــــه ...

راحت لها ركض وضمتهااا وهي تبكي وسط استغراب ام تركي نزلت الريم على اصوات الجلبه وشافت امل وام فارس وامها وتركي كمان واقفين يكلمون امل الي لسه ضامه امهاا .... راحت بتمثيل مسكت كتف ام فارس و ضمت امـــل

الريم: وحشتيني اموووله كيف كانت سفرتك ؟ ان شاء الله انبسطو..

امل بضيق : تمام

الريم بشوق مفضوح: وين فارس ماجا معك ؟؟

امل طالعت بتركي بكره وهو طالعها بتهديد ووعيد ماخفي عنهاا : لا انا جيت وهو ضل عنده شغل ...

الريم ببرود عكس لما دخلت عليهم: اهااا الله يجيبه بالسلامه ... عن اذنكم منتظره تلفون ...

الكل: اذنك معك ...

الريم خاب املها وطلعت من المكان الي جات عشانه ماجا لسه وشكله مطووول الغيبه .......................................

ام تركي سلمت على امل مجامله : هلا والله يابنتي الحمدلله على سلامتك شكلك مشتاقه للبيت اشوف وجهك تعبان وشكلك دايخه كل هذا لان امك وابوك مو معكم ...

امل بصدق : ايوا ياخاله وجودهم اهم شئ ما تعودت اجلس بدونهم ساعه وحده واحنا لنا كم يوم

ام تركي بفضول: طيب وين فارس ليش مانزل يسلم ؟؟ جابك ومشى ؟

امل بكذب: لا فارس ماجا انا جيت مع صاحبتي.....

تركي بسخريه ودق بالكلام وهو حااقد عليها: اهااا قلتي صاحبتك ....

طنشته امل ومااعطته وجه كملت توجه كلامها لخالتهاا : والله ياخاله مااتحملت ابعد عن البيت اكثر وحشوني اهلي ورعودي حبيبي وعندي امتحانات لازم استعد لها من بدري ..اما فارس مو مطول ان شاء الله

ام تركي: ان شاء الله ....الله يوفقك ياحبيبتي ...

امل :امين ... يمه وين رعد مااشوفه

ام فارس: رعد راح بيت جارنا سالم يلعب مع ولده كالعاده ...

ام فارس طالعت امل بنظرة حيره وهي فاهمه بس قلبها ماكلها على فارس توقعته يجي مع امل بس ليش ماجا...ومافي عنه خبر ....
.....هذا الي كان يدور ببالهااا .....

توجهو للمجلس يكملون كلامهم ونظرات تركي لامل فيها الف معنى ومعنى خوفت امل وحسستها انها مو مرتاحه له ولا للجاي ....








**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************







شقــــــــــه فهـــــــــــد

كانت افنان بغرفتها بعد ماودعت امل دخلت وقفلت الباب على عادتها اشتاقت تختلي بنفسهاا شوي اشتاقت للوحده ..

اشتاقت تكون لحالها مجرد كياانها وروحهاا وانفااسهاا بالمكان
ومافي احد معاها الا احلامها وتخيلاتهاا وذكريااتها...

بعيد عن الواقع المعتم والمصير المجهول
تفتح دفاتر الذكرى الجميله ...وصفحات الماضي الورديه
لتجدها متلازمه مع ذكرى مؤلمه اخذتها بعيدا ...

حنين للماضي ولروعة ايامه وذكرياته بااشخاص لايمكن نسيانهم
استلهم القدر من بين يديهاا ليتركهاا تهيم بين عقارب الساعه....!

وحزن وضياع على مستقبل لا يدعو للبهجه بل الحيره والفراغ لتعيش مابقي لهاا من حياتهاا ...

ماكان احد يدري بالي بقلبها او حاسس فيهاا ... طول عمرها كتومه وماتبوح بخباياها لاي شخص حتى اخوها .....

كتمت كل شئ بصندوقها الصغير وبقلبهااا الي كان مثل البئـــر ...
عميق ماااحد يدري ايش فيه وايش يخبئ ..

راحت للكمدينو وفتحت الدرج الاول وطلعت كنزها الثمين ...كان عباره عن صندوق خشبي متوسط الحجم مدت يدها لحقيبتهاا واخذت مفتاح حجمه صغير دخلته بفتحة القفل وفتحت الصندوق ....
مررت يدها عليه وعلى وجهها سحابه من الالم المشحون بالشوق والوعه ودموع مكبوته تنذر بنزول المطر والعواصف ......

طلعت اول كنز لها.... صورة من الصندوق كانت صورة عائليه تجمعها مع امها وابوها وفهد واختهاا الكبيره ...ليـــان
كانت ليان جميله لكن مو بجمال افنان كل وحده فيها نوع من الجمال
افنان جمالها هادئ تعتبر مملوحه وجذابه اكثر منها جميله اما ليان جمال انثوي صارخ ببشره كالزبده ...!!
كانت محط فخر العائله وافنان دلوعتهااا ....

نزلت دموعها وهي تشوف امهاا الي ماسكتها بحب وتبتسم بكل حنان وطيبه وتجاعيد ابتسامتها واضحه وابوها الي مبتسم بثقل ووجهه يفيض حنيه وتسامح .. وفهد الي مقرب من الكميرا ووجهه اكبر وجه بالصوره ...
"اسره مثاليه سعيده "

ياااااه عمر الصوره 10 سنوات ....
كانت طفله وقتها وليان مراهقه بالـ17 من عمرها اما فهد كان فالوسط بينهم
راحو كلهم من حياتها ... شمعة ادت لحرييق بالبيت انهى ثلاثه ارواح بيوم واحد ولحظه واحده .......

وبيوم كان من اسعد ايامها
يوم نجاحهااا..فالمدرسه...
الكل كان بيسعدها ومجهزين لها مفاجأه....
راح فهد يمشيهاا عشان ما تنتبه لهم وهم يجهزون للاحتفال
ولما رجعت مالقيت احد ...سوى الانقاض
ضل معاها فهد بس ........

ضمت الصوره لصدرهاا وهي تتمنى ان كل الي بالصوره
موجودين حولينهاا بس راحو لحياه افضل ...
حياه كلها سعاده عند رب كريم ورحيم .....وهذا الي يخفف من المهاا ...

طلعت كنزها الثاني .... كانت صوره كمان ......ومعهاا اله "هارمونيكا " طلعتها وحطت الصوره بالصندوق وبدت تطلق لحن حزين وموسيقى شجيه وقطرات الندى على خديهاا ...
محد يدري انها تعرف تعزف
او تعرف لهالاله ابدا حتى ...هوا
تعلمت كيف تعزف الحن هذا بس ماتعرف غيره
وهي طفله مع قلة المرات الي جمعتهم بس حفظت الحن
وتعلمت تعزفه ........عشانه بس...

توقفت عن العزف وباست الاله ..... كانت هديته لهاا
هي طفله صغيره .....وهو مراهق...
كان يشتري لها العاب وعرايس ويثني على جمالها وادبها وانها
"بنت امووره و شطووره وتسمع الكلام " هذي كانت كلمته
مع انها طفله.......
بس كان يعرف انو الانثى مهما كبرت او صغرت تحب المدح وخصوصا في ذاتها وشكلها واسلوبها ...
تحب ان يشعرها الشخص بقيمتها انها جميله ومهمه ....
وكلامه معها يحسسها انها اجمل بنت بالعالم والطف بنت ..حتى ابتسامته لها تحسسها انها غير........
مع انها طفلة ماتجاوزت العشرة سنوات ...دايما تسأله بدلع

افنان :انا حلوه وشطوره صح وكل الناس تحبني ....؟

وهو يبتسم لها ويقولها: ايوا انتي عاقله وكبيره وكل الناس تحبك

ودايما تقولو بطفوله : انت احلى واحد بالدنيا وانا احبـــــك ..

يبتسم لطفولتهاا وبرئتهاا: وانا كمان احبك

افنان : يعني ادا كبرت تتجوزني ...زي ماما وبابا والبس عروسه وانت عريس ونرقص صح ..

يبتسم افكارها افكار اطفال وتتعلق بااي شخص يهتم فيها ويجيب لها حلاوه ماحب يجرحها او يخيب املهاا : ايوا صح بس لاتقولي لماما خليه سر بيننا لما تكبري اوكي

افنان : اوكي <قربت منه وباست خده > : احبـــــك
احبــــــــك
احبــــــــــــــــك ....

ضلت تتذكر وصدا الكلمه يتردد بااذنهاا وابتسامته ماتفارق شفايفه ...نظراته ... خوفه عليهاا ...

ماتنسى ابدا الحلاوه الي تحبهاا "حلاوه مصاص"... وهو راجع من المدرسه يجيب لها
واذا ماشافها ارسلها مع اخته ...
كان يعاملها بطيبه وحنان....يلعبهاا يشيلها على ظهره ....
يدافع عنهاا وخوفه عليها يبان بعينه ...يدللها
بشكل علقها فيه ...



مع مرور السنوات يزداد تعلقها فيه اكثر واكثر
تحول حب الطفوله لحب مراهقه بعد ماتغطت عنه
ولازالت تشعر بالمشاعر ذاتها كل ماسمعت اسمه..... لكن
هيهات لازال القدر يلعب معاها لعبته....
وخطف ثاني كنز لهاا ببساطه وبدون سابق انذار....

مسكت الصوره وتأملت قسمات وجهه
الصوره قديمه يمكن من 5 سنوات او 4 سنوات ...
وقتها انتقلت وابتعدت عنه ...
بس كانت تتأمل انه بيوم بيجمعهم القدر مره ثانيه بصوره ثانيه ...
باست الصوره وحطتها على قلبها تمددت على السرير والصوره فحضنها ونظرها للسقف
كمل سيل دموعهاا مسيره والصوره بدت تختل بنظرها
لحد ما صارت ظلااااااااااااام .......................








**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************


الصورة الرمزية مرهفه المحبه
02-08-2012, 10:07
ايطـــــــــــــــــاليــــــــــــــــــــــا
صباح يوم جديد ...
شقة سعــــــــــود

كانو الاثنين نايمين بعمق سعود تعب وهو يشتغل ورجع على امل ان اسما مانامت بس لقاها نامت ...

صحى قبلهاا شاف الساعه 6 الصبح مانام كثير بسبب الارق الي عنده صلى الفجر وصحاها بس ما صحت نومها صار ثقيل الايام ذي ..راح المطبخ وجهز فطور خفيف له ولها ...

تذكر ايام العزوبيه ...وكيف كان هو الي يطبخ ويغسل ملابسه بنفسه ويدرس كانت ايام صعبه بس لها حلاوتها
ابتسم للذكريات ايام وراحت... والحين صار انسان متزوج ومسؤل عن بيته وزوجته وعائلته الصغيره .....

اخذ له فنجان قهوه وخلى الفطور على الطاوله بعد ماغطاه لحد ماتصحى اسما ويفطرون سوا
نزل للبقاله الي تحت الشقه اشترى شويه اغراض منها لبن وشبسات وعصيرات االخ ...... والجريده يتسلى عليهاا ...
وما نسى مر الصيدليه واخذ له حبوب مسكنه يمكن يخف الالم الي براسه شوي بعد شغله المتعب على الاب امس .....

رجع الشقه بعد نص ساعه وهي لسه نايمه جلس على الكنبه ومد رجليه عليها يتفرج على محطات التلفزيون بملل مافي شئ عجبه ثبت بالنهايه على قناة العربيه وجلس يسمع الاخبار

سمع صوت من الغرفه عرف انها صحت ...
راح لها الغرفه كانت الغرفه فااضيه ومكانها خالي سمع صوت بالحمام جلس ينتظرهاا لحد ماتطلع ...

خرجت بعد ماغسلت وجهها وفرشت اسنانها وتوضت ..وشعرها متناثر بااهمال على وجهها وظهرها واثر النوم لسه بعيونها كانت لاابسه الروب على القميص بس مفتوح من قدام بااهمال وهي تمشي بكسل ...
شكلها توحفه

ابتسم لها وهو شايفها احلى من أي امرأه عرفها بالرغم من انها بحاله حوسه بس حبه لها مخليها جميله بكل حالاتها بعينه : صبااح الورد حياتي

اسما بصوت مبحوح وهي تتثاوب بنعاس : اهـــــــــــــــــــــــ صبــــــاح النور حبيبي ..اااهــ كم الساعه

سعود:هههههههههه الساعه 8 ونص حبيبتي صليتي

اسما نقزت برعب وفتحت عيونها على الاخير بشكل ضحك سعود: اووف 8 ونص ليش ماصحيتني الله يهديك ماصليت

سعود ضحك:ههههههههههههههههههه انا زيك ماصحيت الا 6وصحيتك بس شكلك كنتي تعبانه وماصحيتي قلت خليها ترتاح رحت اسوي الفطور وجلست اتفرج عالتلفزيون...

اسما مشت بسرعه تبى تاخذ شرشف الصلاة : استغفر الله يارب سامحني روح اجلس فالصاله خليني اصلي واجي اجهز لك الفطور ...

سعود وهو خارج من الغرف : انا مجهز الفطور اليوم انتي صلي بس وخليك انا بجيبه هنا ..

اسما ماسمعته لانها كبرت ودخلت فالصلاه وهو خرج من الغرفه
صلت صلاتها وسننت وسبحت واستغفرت بعد ربع ساعه فصخت شرشف الصلاة راحت جهة الدولاب تبي تبدل ملابسها ...

فجأه حست بصدااع فتك براسها صداع موجع اول مره تحس فيه ودوخه الصوره بدت تختل قدامها ...جلست على السرير ومسكت راسها بيدها وهي تحس بالم فضيع مو قادره تتحرك من قوته او تتكلم ...

دخل سعود الغرفه وهو مبتسم بيده صينيه الفطور : وهذا الفطور جبتو لسريرك يا ست اسماا كم اســ............

انتبه لها على السرير كانت متكوره على نفسها وتأن بوجع والم رهيب
قلبه طاااااااااااح من الفجعه نزل الصينيه على الارض وركض لها وهو خايف عليها ...

سعود جلس على السرير ومسكها بين يديه وهو يشوفها مغمضه عيونها وانفاسها قليله وتطلع بصعوبه مخنووقه وشاده يدها على راسهاا
بخوف : اســـــــما حبيبتي اشفيك ... شئ يعورك ...كلميني
قلبي لا تخوفيني ....

اسما مو قادره تطالع فيه حاسه باانفاسه الحاره قريبه من وجهها :ااااااه ما في ني شئئ راااااسي يعورني ... ااه هوااا

سعود مو عارف ايش يسوي وهو يشوفها تتلوى قدامه من الالم

اسما وحاسه راسها بينفجر:صدااااع اااااااااااااااااااااااااه جيب لي بندول بموووووووت منه ...

وقف بسرعه مو عارف وش يسوي حتى مكان الدوى نساه ركض للصاله جاب علبه بندول اكسترا ودخل شافها على نفس وضعينها ودموعها على وجهها وانينها عالي تقطع قلبه على شكلها اخذ كاس مويه من صينيه الفطور وراح لها بسرعه ....

مد لها الحبوب ويوم شافها مو قادره تسوي شئ اعطها الدواء بيده وشربها المويه بشويش وحذر شاف وجهها مرهق وجبينها عرقان ضمها لصدره بحنان لحد ماحسها بدت تهدا وانفاسها تنتظم ... نفسو الوجع فيه ولا فيها ولا يشوفها تتوجع من شئ ....

حسها هدئت نوعا ما حمد ربه
سعود بهدوء: كيف راسك الحين احسن ؟

اسما تمسكت فيه اكثر : أي احس الوجع خف ...حسيت راسي بينفجر

سعود بااهتمام واضح: من متى يجيك الصداع ...دايما تحسين كذا

اسما : يجيني صداع بالغالب بس المره ذي بزياده ...صليت عادي ماحسيت بشئ بس وقفت ابي ابدل حسيت فجأه بصداع وجعه قوي ما صرت اشوف جلست على السرير ارتاح ..
حتى ماقدرت اناديك شئ جنني من المه ...

سعود بحنان مسح على راسها: اهدئي حبيبتي شكلو بسبب التعب حق السفر امس تعبتي كثير وزاد عليك يوم رحتي المستشفى ونفسيتك تعبت ...

اسما جلست تلعب بااصابع يده : يمكن...............خلصت الشغل حقك ....امس تأخرت انتظرتك بس نمت ...

سعود عض اذنها بشويش كأنه يأنبها : باقي لي شوي واخلصه ........هذي الي بتنتظرني لين اخلص شغلي ...

اسما بدلع : ااااي حبيبي والله تعبت وجاني النوم وانت تأخرت كثير ماحسيت بنفسي الا وانا نايمه ....

سعود ضمها اكثر له وهمس بصوت رايق: عادي حياتي مخطط امس يصير ننفذه اليوم ...

بعدت عنه اسما وخبطته على صدره وجهها احمر: قوم خلينا نفطر احسن الاكل برد

سعود:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه طيب طيب ...













**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************










عمــــــــــــــــــــر

كانت حياته روتينيه بكره نادر بيوصل وهذا الي مفرحه
خرج اكثر من مره مع فراس بس كون انه مايتذكر شئ ضل حاجز بينه وبين أي شئ يكون له صله بالعالم الخارجي...

جلس بغرفته وهو واقف عند الشباك ببجامه زرقاء كانت هديه من فارس في شئ بمخيلته هو الوحيد الي متذكره وهذا اعطاه امل ..

صورة طفله صغيره تبتسم له ......
نفسه يذكر من ذي الطفله ............
ايش علاقته فيهاا ....
معقوله بنته؟؟؟
معقوله يكون متزوج وعنده عائله ....طيب وينهم عنه
معقول ماتو ..او تركوه

تزاحمت الافكار براسه بشكل كبير سبب له صدااع
سمع صوت فراس ينادي عليه ويطلعه من سرحانه ...

فراس وانفاسه متسارعه: عمــــــــر عمـــــــــر

نزل من غرفته وهو مفجوع الوقت متأخر اكيد في شئ
خرج شاف فراس بوجهه وباين عليه في شئ مو زين صاير : نعم فراس خير وش فيك؟

فراس بخوف: عمر ابوي تعبان مدري وش فيه ..مدري وش اسوي

عمر خاف وركض مع فراس لغرفة ابوه شاف الشايب متمدد وفي حاله الـ لا وعي حاول يصحيه بس الرجال حالته صعبه صرخ على فراس: اتصـــــــــــــــــــل بالاســـــــــــعاف بســـــــــــرعه

انفجع فراس وراح ركض اتصل بالاسعاف بينما عمر يحاول يسعف ابو فراس بالي يعرفه وهو يدعي انو مايصير له شئ ..............................

في ربع ساعه وصلت سياره الاسعاف ونقلت فراس وابوه ومعهم عمر للمستشفــــــــــــــــــــــــــــى ............................................








**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************









بالمستشفــــــــــــــــــــى ...

كان فارس بغرفه العمليات اخذو وقت طويل لحد ماخرجو الرصاصه من جسده بس كانت اصابته مو خطيره بشكل عام ...

رغد ماهدا لها بال ولا ارتاحت لحد ماطمنها الدكتور بنجاح العمليه
حاولت تكون قويه بس ماقدرت ...تضل انثى ضعيفه مهما قست قلبها ..مهما تجلدت بشده الرجال ...
تبقى بداخلها مجرد انثــــــــى تحتاج لرجل تحتمي بجناحه ..........
وهذا كان احساسها تجاه فارس...
تشوفه حاميها والوحيد الي مهتم لامرها مو استغلال ....
من محبه وثقه متبادله ...

دخلت الاستراحه صلت وجلست تدعي بتضرع وخشوع
دعاء مذنبه...راجيه ...مستغيثه
مذنبه... بحياتها لتقمسها دور يخالف فطرتهاا ...
راجيه.... السماح من رب كريم ورحيم ...
يعلم مافي نفسها وما هي نواياهاا .....

مستغيثه لما اصابها واصاب فارس من اذئ





رغد.. يارب يارب اشفيه يارب لا إله الا الله الحليم الكريم .. لا اله الا الله العلي العظيم ..
لا إله الا الله رب السماوات السبع و رب العرش العظيم ..
لا إله إلا الله وحده لا شريك له ..
له الملك .. و له الحمد و هو على كل شيء قدير ..
الحمد لله الذي لا إله إلا هو .. و هو للحمد أهل .. و هو على كل شيء قدير ..
و سبحان الله .. و لا إله إلا الله .. و الله أكبر .. و لا حول و لا قوة إلا بالله ..
إلهي ..
أذهب البأس رب الناس ، اشف و أنت الشافي ، لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاءً لا يغادر سقماً ..
إلهي ..
أذهب البأس رب الناس ، بيدك الشفاء ، لا كاشف له إلا أنت .. يارب العالمين آمين ..
إلهي ..
إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك و سترك الجميل أن تشفيه و تمده بالصحة و العافية ..
إلهي ..
لا ملجأ و لا منجا منك إلا إليك .. إنك على كل شيء قدير .
اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابدا..اللهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك
التى لا تنام .
و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين
..........................................




دعت بكل الادعيه الي تعرفها سمعت صوت بره خرجت وهي على امل ان حاله فارس استقرت شافت الدكتور واقف ومعاه ابو فارس ركضت ناحيتهم بعد ماجففت دموعها وصلحت شكلها بالمرايه لان مكياجها بدا يزول .......

وقفت جنب ابو فارس الي شافها وطالع للدكتور وباين عليه القلق والخوف .
ابو فارس: دكتور طمني كيف حالته ؟

الدكتور: تطمن ياعم حالته تمام

ابو فارس بلهفه: طيب نقدر نشوفه ...!

الدكتور: تقدرون تزورونه الصبح الحين خلوه يرتاح العمليه كانت متعبه وصعبه ولازم يرتاح ...

ابو فارس :ان شاء الله مشكور يادكتور

الدكتور: واجبنا

مشى الدكتور وتركهم ونايف ساكت "التفت ابو فارس له " : نايف وش صار بالضبط احكيلي كل شئ ...

نايف تنهد : ان شاء الله عمي انـ............................................... .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ............ وهذا كل الي صار ..

ابو فارس تنهد: لا حول ولا قوة الا بالله يارب ارحمنا برحمتك

نايف ربت على كتفه في محاوله للتخفيف عنه : استهدي بالله ياعمي هذا قضاء وقدر والله اذا احب عبدا ابتلاه اصبر ان الله مع الصابرين واحمد الله انو جات على كذا وشوف عيالك الحمدلله كلهم بخير وسلامه ...

ابو فارس: الحمدلله الحمدلله ....اللهم لا اعترض على حكمك
مشكور ياولدي الله يجزاك بالخير على وقفتك معانا باازمتنا ..

نايف بصدق: ولو ياعم انت بمكانه الوالد الله يرحمه ويطول بعمرك

ابو فارس بحنان :وانت ولدي يانايف ولدي....ااااه الله يرحم ابوك جاب رجال لو كان عايش كان بيفتخر فيك ...

نايف بنبره حزن: الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته ....

ابو فارس:امين ... اجل مادام تطمنا على فارس انت روح وارتاح شكلك تعبان مره وملابسك دم وانا بااجلس معاه

نايف بسرعه: لا يااعم ماابي اروح لين اشوفه بعيني واتطمن عليه روح انت وارتاح اكيد عمتي قلقانه واكيد تبي تشوف بنتك

ابو فارس: بس..

نايف: يالله ياعم فارس مابيصحى الا الصبح وانا واحد فاضي ماعندي احد يسأل عني او ينتضرني اما انت في عيالك وخالتي ام فارس
روح انت وارتاح وطمن اهم بيتك وانا هنا ان صار شئ لا قدر الله اكلمك

ابو فارس اقتنع : مثل ماتبي ياولدي والله يجزاك الف خير على طيبك واخلاقك .. يالله اجل في امان الله

نايف: مع السلامه ....

خرج ابو فارس وهو متطمن ومرتاح لوجود نايف مع ولده وفي باله موال جديد ناوي ينفذه بس تهداء الاوضاع شوي ....
توجه لبيته ونفسيته مرتااحه والابتسامه على محياه ....

اما رغد جلست فالاستراحه وهي مصدعه بس ماراح ترتاح لحد ماتطمن على فارس اتصلت على افنان بس ماردت عليها جات على بالها مرام واتصلت وكمان ماردت عليها طفشت وركزت راسها على الكرسي وغابت في غفوه ترتاح من الالم براسها متجاهله الم قلبها الي ماانتهى من الالم لسه يذوق مراره فرااق الاحبه ......................









**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************









صباح يوم جديــــــــــــــــد

بيـــــــــــــــت طــــــــــــارق

الجو كان جدا هادئ ام طارق بالمجلس جاراتها زاروهاا وفطرو عندهاا وهي استقبلتهم بمحبه وتعرفت على كل وحده فيهم .....

اما مرام نايمه كعادتهاا تعب الرحله لسه ما راح انا تفكيرها كان كله بخطبتها لخالد وبقراره نفسها اتخذت القرار الانسب....

غرام بغرفتها تستعد للروحه لمدرستها الجديده بعد ماسجلها طارق بمدرسه قريبه من البيت .....ونفس الحال عند نواااف...
توجهو الاثنين لمدرستهم بهمه ونشااط وحماس يختلها رهبه وقلق لاجواء جديده وناس جدد......

اما طـــــــــارق اتصل على عبدلله وعرف انو ماراح يجي الشرقيه الا بعد فتره لانو عندو شغله ضروريه لازم يسويهاا وكلم خالد الي كان بطريقه راجع لبيته اما فارس فااتصل لكن جواله خارج الخدمه .............
خرج من البيت وراح للاستراحه كانو كالعاده يتجمعون فيها الصيع والبنات ويشربون من السم الي بيدمرهم <الله يهدي الجميع >...
دخل سلمو عليه كلهم وجو عنده بنتين يتميلحون عنده ...

وئام وهي تنفخ دخان سجارتها فالهواء وذراعها على كتفه : هلا طروق لك وحشه من زمان ماشفناك لي الغيبه ...

طارق بروقان: كان عندي مشاغل بس من اليوم راح تشوفوني دايما

بسمه:وااااااااااااو لا تقول استقريت خلاص

طارق: ايوا خلاص استقريت هنا .....الا وين الشباب مااشوف احد هنا؟

وئام: اذا قصدك خالد وفارس ماصارو يجون من زماااااااااااااان ماشفناهم بس قبل كم يوم جا فارس ومعه واحد كششششخه وماجلسو ولا دقيقتين وخرجو وبعدها ماشفناهم ...

طارق: غريبه !!!

بسمه: خالد سمعت انه مسافر مره وحشني الدب ..صار مايرد على اتصالاتي ولا شئ ...

طارق ضحك بقوه:هههههههههههههههههههههههه خالد خلاص ياحلوه ترك العب وبيتزوج ..انسيه وشوفي الحلوين ياكثرهم

بسمه بخيبه امل: خساره راح افتقده ..الا من بيتزوج ...

طارق برفعه حاجب: مو شغلك ...

طارق وقف فجأه ودف البنتين وهو يشوف وجه يعرفه ومن زماان عنه قرب منه يبى يتأكد اذا كان هو فعلا : راكـــــــ ــــــان

التفت له وهو مكشر وبيده كاسة وبلسان ثقيل: نعــ ــــم

طارق ماكان مصدق راكان كان زميله بالدراسه ماشافه من حوالي سنتين بعد مات ابوه انشغل عنه ونسي وجوده تماما وهو ماصار يجي على استراحة طارق ولا اتصل عليه ....

طارق بدون تصديق: راكان هذا انت؟؟؟ من زمان عنك يارجال وين الغيبه ذي كلهاا ..

راكان بتعب حقيقي: تعباااااااااااااااان ياطارق تعبان ..

طارق حس انو مو على بعضه مسكه من كتفه وسحبه للداخل فوحده من الغرف دخله ودخل وقفل الباب ...

راكان بدون وعي:ههههههههههههههههههه افتح الباب يا xxxxxx

طارق حس بقرف وهو يشوف حالته سحبه للحمام وشغل الدش على راسه بالعنيه يبغاه يصحى ...

راكان وهو غرقان مويه جسمه يرتعش من البروده وطارق شاد عليه عشان مايتحرك : اااااااااااااااااااااااااااااا بررررد وججججع بعد

طارق: انت اصحى اول

شوي شوي بدا راكان يفوق على نفسه وهدء وهو يشوف عيون طارق الي مركزه عليه ...

طارق بحده: ها كيف تحس الحين؟

راكان بهدوء: احسن احسن ..بعد بااخرج

طارق بعد عنه وخرجو من الحمام "اعزكم الله" جلس راكان وحط يده على راسه بتعب ...

طارق: ماتوقعت اشوفك ثاني اختفيت فجأه ورجعت فجأه ...

راكان تنهد بضعف تنهيده طويله: اااااه ياطارق مالي غير هالمكان مهما بعدت كنت عارف اني باارجع له بيوم

طارق بنظرات حيره وبنفس الوقت اندهاش: طيب اخبارك...وين الغيبه وكيف عشت السنتين الي فاتت؟

راكان: مافي جديد توظفت وعايش بشقه ايجار ..ههه وعندي شله اقابلهم بوحده من الاستراحات بس ماافكر اروح لهم

طارق احتار حاس انو راكان مو على بعضه : انت عندك سالفه ...اول شئ وش ذكرك فيني ....
راكان وش فيك ؟؟

راكان............................................. .................







**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά << **********************************************



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
البنت اذا عشقت وش ممكن تصير؟؟ خواطر وعذب الكلام
ليتني عرفتك باول العمر بدري روايه رومانسيه جريئة القصة القصيرة
تدري بالبنت لاعشقت وش يصير بلييز الكل يدخل :$ خواطر وعذب الكلام
ليتني عرفتك باول العمر بدري روايه رومانسيه جريئة المواضيع المكررة والمخالفه

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 06:33.