الصورة الرمزية مرهفه المحبه
06-17-2012, 16:17

بشايـــــــر ...و...محمـــــد .....

مشت وراه وهي متردده وتلعن غباءها ..
لو ضلت بالجامعه كان احسن لها كيف تثق فيه وتخرج معاه ..
حاولت تطمن نفسها ..هي رايحه لمكان عام
ومهما كان هي كبيره وتقدر تدبر نفسها وجوالها بيدها
لو صار شئ تتصل على سامر او باابوها ... محمد ماراح ياكلها ...!


كانت خطواته سريعه ..استغربت ماوقف تاكسي
صارت تركض عشان لا تضيعه فالزحام ويختفي عن نظرها ....


بشاير وانفاسها بتنقطع : استنى لحظه ..نفسي انقطع لا تسرع ...


وقف لحد ماوصلت له ..طالعها بنفاذ صبر ..: تعرفين انك بطيئه مره ..
ايش دا ...! شوفي انا معاكي ومعايا كيس وادوات رسم
ولوحات كمان تقيله و مع كدا اسرع منك !


وقفت قدامه وهي تحرك حواجبها زي الاطفال
ماسكه قبعتها خايفه تطير مع الهوا والنسيم الي يهب : بس انا ماقدر اجري زيك ...رجلي توجعني والجزمه ضيقه شوي ...


ابتسم على طريقتها فالكلام ..
مايقدر ينكر انها جذبته من اول ماطاحت عينه عليها
والي جذبه ابتسامتها الطفوليه ...لا شعوريا شاف نفسه يبتسم
رغم انه يكره الجنس الناعم بكل اصنافه .....

لكن حس انو بدا يستلطفها...انسانه مو متصنعه وهذا الي يكرهه فالنساء

...التصنع..


محمد شمق بكبرياء : مالي شغل فيك ..ماحجلس استناكي عند كل محل
اذا رجلك توجعك فصخي الجزمه وامشي حفيانه


بشاير بصدمه : ايــــــــــش !! اكيد تمزح ..


محمد كتم ضحكته على ملامح وجهها المصدومه : لا ماامزح ...اتكلم جد
ليش تحشرين رجلك بجزمه ضيقه ؟؟ مع انها توجعك لما تمشي ؟
فصخيها وامشي حفيانه محد يدري عنك هنا او يعرفك ...


بشاير حسته مجنون : لا لا انت اكيد مو صاحي ..
تباني امشي بدون جزمه ؟؟ راح ينقطع الهيلا هوب وتنجرح رجلي...
ويتخرب ستايلي كمان ....


قلدها بااستهزاء : يتخرب ستايلي كمان ...
اوف انتو البنات ترفعو الضغط


بشاير شمقت : عاد انتو الي مافي احسن منك ...


بحركه سريعه خلع جزمته الي لابسها وحط الجزمه فالكيس : شوفي انا فصختها وجلست بالشراب "الجورب" يالله الدور عليكي ...


برفض قاااطع : مسسستحيل ...لا تفكر حتى اني اسوي زيك ...
اذا انتا مجنون انا لسه بعقلي الحمدلله ....
بعدين خلينا ناخد تاكسي احسن من اننا نمشي فالشوارع ...


محمد ميل فمه وهو مو عاجبه الوضع: مااحب اخد تاكسي كل مارحت مكان ...
المشي نشاط ..اممم بعدين لسه الوقت بدري
لازم امر المعرض اول احط الوحات بعدين نروح الاكاديميه ..


حطت يدها على خصرها : ياسلام ياسلام ...وانا زي الذيل شايفني يعني
من اول اجري وراك عشان الاكاديميه مو عشان توديني معرضك...
وديني اول بعدين سوي الي تبغاه ..


رفع حواجبه بسخريه : اذا ماتبي روحي لحالك ماسحبتك مع شعرك انا !!


عضت شفايفها بحقد ..
عارف انها ماتقدر تروح لحالها لانها ماتعرف مكان : تعرف انك واحد اناني
يعني انا ماعرف مكان ومضطره اجي معاك ...
سوي فيا معروف المعرض ماراح يطير اعتقد ...


محمد ابتسم بمكر : اجل اسكتي ولا تتفلسفي ..
الاكاديميه كمان ماراح تطير نودي الوحات اول وبعدين نروح ...
انا لازم اوديها دحين ...


بشاير بتعب : والله تعبت مافيا امشي اكتر ...رجلي حتتكسر


محمد : المعرض مو بعيد كلها مسافه عشره دقايق
والاكاديميه جنبو كمان اروحها كل يوم مشي وماتكسرت رجلي ...!


بشاير تأففت بطفش : اووف طيب بس اذا تعبت ناخد تاكسي مالي صلاح..


محمد بطفش: اقوول تراك صدعتي راسي ...
بسرعه فصخي جزمتك وخلينا نمشي تاخرت ..


بشاير : في احلامك ...


نزل بدون مايعطيها وجه... فسخها البوت الي لابسته
وهي واقفه متجمده من جرءته ..: انت ايش بتسوي ؟؟
يااهبل سيب رجلي فضحتنا ..


محمد فصخ فرده وجالس يفك الثانيه مو معطيها اي اهتمام
اما هي تشوف نظرات الناس عليهم وجهها انصبغ احمر ...احراااج ...


محمد بجديه : قلتي ماراح تفصخيها انا فصختها لك ...
"شاف رقم البوت كان صغير جدا ومضايقها " ...ايوا كدا احسن .....
اوف اوف مره ضيقه ...كيف بالله كونتي متحملتها ...دي حقت بزوره


واقفه تطالعه بصدمه ...وماتكلمت ولا كلمه


حط الجزمه حقتها فالكيس ووقف : يالله مشينا ..دحين مافي شئ يضايقك


بشاير بصوت عالي : تباااني امشي كدااااااااااا ...
هات جزمتي اقول بلا هباله تبا الناس تضحك علينا والا ايش ...


مسك يدها وسحبها بدون ولا كلمه ..صار يركض وهو يجرها
ودخل معها فالزحمه وهي تجري وراه بدون حتى ماتعرف الوجهه ..
كان يقودها بسحبه لها ..

صرخ عشان تسمعه : هااا رجلك توجعك يادلووعه ...

بشاير صرخت وهي مغتاظه منه : اسككت يااهبل
لو انقطع الهيلا حقي والله ياوييييلك ...


ضحك على كلامها وهو مستمتع بحركاتها ...
تذكره بااخته الي تركها فالمملكه من سنتين ..
.نفس الحركات ونفس الهباله ....


حست انها حره وهي تركض وبدون أي قيود
ماطالعت لاحد وضلت تركض معاه
وهي تحس انها اليوم مجنوونه انها سكتت وطاوعته ...
تمشي براحه وهي بدون جزمه ورجلها مرتاحه ...


حتى الشارع الي يمشون فيه كانت الارض عاديه
مافيها شئ يوجع فالرجل زي مااتخيلت ...

كلها عشر دقايق الا وهم واقفين عند المعرض ...

محمد وقف طلع الجزمه من الكيس ولبسها
اعطاها جزمتها وهي لبستها وعلى وجهها ضحكه مكتوومه ...


محمد : اضحكي اضحكي


بشاير :هههههههههههههههههههههه وربي انتا مجنون ..
بالله كيف مشينا كدا حفيانين ماني مصدقه اني سويتها الصراحه


محمد ضحك ضحكه هادئه ابرزت اسنانه الؤلؤ لاول مره تشوف بشاير ضحكته كانت حلوه : هههههههه


شافت الهيلا انقطع من عند الاصباع شهقت : لاااااااااااااااااااا انقطع
"كشرت وخبطت كتفه " دووب انا كنت متأكده حيصير كدا ...
بسبب فكرتك الغبيه اتخرب ستايلي اهــــــــــــى ....


محمد بدون اهتمام : عادي اشتريلك غيرو وبطلي دلع


بشاير صرخت بااعترااض : انا ما ادلــــــــــــــــــع


محمد سحبها لجوا المعرض :...تعالي دحين اوريك المعرض


دخل المعرض ودخلت معه ...كان المعرض كبير وواسع
والوحات المعلقه جميله والوانها دافئه تلفت الانظار
مشت جنبه وهي تتأملها ....

بشاير : كل دي الوحات انتا رسمتها

محمد : طبعا ...

بشاير باانبهار : واااااااااااو وربي فنان

محمد : قووولي ماشاء الله لا تبندقيني بعينك

بشاير كشرت فوجهه : كـــــــــش عليك عيني بارده ماشاء الله


دخلت لركن فزاويه المحل لفت نظرها .....
كان المعرض شبه خالي استوقفتها لوحه
كانت لطفل بحضن امه الي ترضعه ..
حست بدفئ كبير فالصوره ...كانت اروع لوحه شافتها
ابتسمت وهي تمرر اصابعها على الوحه ..

..سمعت صوت محمد خلفها ...: عجبتك الوحه ...

بشاير بشجون : كثير ...احسها دافئه الام وهي تحضن ولدها وترضعه
وهي متمسكه فيه وهوا متعلق فيها ..


استغرب نبره صوتها الحزينه وهي تتكلم ..كان شكلها مختلف تماما ...
مو نفسها الهبله الي قبل شوي ...
كانت انثى حزينه ساحره بنظرتها والدمعه المحبوسه في عينيها ...

حس فعلا انو ماهو قادر يفهم هذي الانسانه
بالرغم انو يفهم الناس من اول لقاء ومن خلال حوار بسيط معهم
لكن ماعرف يفهمها لحد الان وهم لهم اكثر من ساعه ونص مع بعض !


مرت من جنب الوحه شدتها ..
شافت لوحه لبنت متعلقه بشاب في جو ممطر ...
كانت الصوره لعشاق في عناق حميمي
والمطر ينزل عليهم شاهد على حبهم اللا محدود ..
ابتسمت واياد يمر بمخيلتها ...


لحظه كانت معاه فالريف ..اول ماصحت ولقت نفسها فحضنه ...
صحها من حلم اليقظه صوت محمد ..

تكلم وهو مبتسم يتذكر متى رسم الوحه هذي : هذي الوحه رسمتها قبل سنتين ...
كان وقتها الجو ممطر...
جلست عند باب محل احتمي من المطر ..
الناس تركض عشان ماتتبلل بالمطر
بس شفت اثنين كانو حاضنين بعض تحت المطر مهم حاسين بشئ ...


بشاير همست : عشاق ..


محمد مرر يده على كتفها و بنبره خاصه : ايوا ....عشاق واضناهم الفراق ...
كانت البنت تبكي والشاب يبكي ويوعدها انه ماراح يتركها بعد اليوم
اختطت دموعهم بالمطر
وقتها الصوره اطبعت في مخيلتي وقررت ارسمها.....


مررت يدها على الوحه ودمعتها خنقتها ...
وقلبها وعقلها وروحها مع حبيبها الي مايفارقها حتى وهو بعيد ...
حبه متمللكها رغم كل الجراح رغم كل الالم ...تحبه






احبك حب يا مجنون لكن مااقدر احكي لك..
احبك يا بعد هالكون وروحي ما تبي غيرك..

ذآيب بين ايديك القلب من غيرك عليه يمون..
حبي لك تعدى الحب كل شي فيني بك مفتون..

انا ماشوف بين الناس سوى قلبك مع الاحساس..
تصور افقد عيونك اصير اخاوي الهوجآأإس..






حست بملمس يد دافئه على يدها ارتعش جسمها
وصحت من احلامها والتفتت على محمد كان قريب منها ...


همس لها : انتي تحبين ...


كانت على وشك الابتعاد ....سمعت صوت خلفها
شالت يدها من يد محمد والتفتت ...

شافت حبيبها واقف ... باقه ورد جوري ....
الورد الي تحبه ..مرميه جنبه
بلعت ريقها بخوف وتوتر وهي تشوف نظراته عليها ...
عيونه حمرا وملامحه وجهه مشدوده ...


همست بتردد : أيـ ـ ـاد


سكت محمد مو فاهم شئ ...التفت لاياد واستغرب اكثر ..
حس في شبه بين اياد وبين بشاير ...
لهم نفس الدم


محمد بهدوء : هذا اخوك ؟؟


بلعت ريقها : لا ...ولد عمـ.......


قرب منها اياد وماسمح لها حتى تكمل كلامها ...
سحبها من معصمها بقوه وهو يخرجها من المعرض ...


صرخت فيه مقهوره : سيييب يدي ...اياااد بلا جنان ...
اياد يدي توجعني ....ياحيوااان خليني ارجع .....


ماتكلم ولا بكلمه سحبها بقوه ومشى ....................






************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************






ايطاليـــــــــــــا


المستشفـــــــــــــــــــى

حس بحركه رفع راسه ...شافها فاتحه عينها وتطالع السقف ...
ارتبط وشد على يدها بس حركتها صدمته ...

سحبت يدها منه بقوه ....كان بيتكلم بس كلمتها سكتته


اسما يصوت يالله يطلع : اطلــ ـــع بره ....مابى اشوفك ...


سكت سعود وهو متوتر : اسما حبيبتي اسمعيـ ...........


اسما بهدوء : قلت لك اطلع بره ...مابا اسمع شئ منك...
اخرج ياسعود ...


سعود بعناد : لا ماراح اخرج لين تسمعيني ...اسما


صرخت فيه وهي تحس بالم في بطنها مع كل كلمه تنطقها: قلت لك اطـــــ ــــ ــــلع بـــــــــــره
مابا اســـــــــ ــــمع منك شـــــــ ـــئ ماتفهم ...


جات الممرضه وسحبته بالقوه لحد ماخرجته بره الغرفه .....


سعود بعصبيه : دعيني ايتها الانسه ان هذه زوجتي ...


الممرضه : لكنها لا ترغب بوجودك الان ..
المريضه تحتاج الى الراحه سيدي ارجوك اتركها
فحالتها لا تستوجب ان تكون تحت ضغط عصبي


سعود بضعف: اريد فقط ان اطمئن عليها ارجوكي


الممرضه : انا اتفهمك سيدي لكنها لا تريدك...
انها بخير لكن وجودك سوف يجعل حالتها تسووء
يجب ان لا تتعرض لاي نوع من الضغوطات لمصلحتها ولمصلحه الجنين ...


بعد عن باب الغرفه وهو مكتئب وكل هموم الدنيا على راسه ...
انسان محطم ...مذنب ...ومهزوم ...


كان يبى يرتاح لكن الواضح انه ماراح يرتاح ابدا .....
حط راسه بين يديه وهو يتنهد بتعب ...


انا ايش سويت بنفسي ....
اعوذ بالله منك ياابليس ...اللهم اني استغفرك واتوب اليك ...
اااه يااسما ...جنيت على نفسي ...وعليك ...يارب رحمتك ..
ايش اسوي ...ياربي ايش اسوي .....


دخل المصلى توضى وصلى له ركعتين
حس براحه من زمان ماحسها استغفر ربه ودعى وهو ندمان على ذنبه ...
الشرب ماكان حل بالعكس حالة زوجته تدهورت بسبب تهوره ....
وربي سخط عليه بسبب الي سواه ......
لو انه التجى لربه ..دخل المسجد كان ارتاح وارتاح باله
وحس بالطمئنينه وكل همومه انفرجت ...


عمر معصيه الله ماتجيب الراحه لانسان
بالعكس تزيد الهموم وضميره يضل يعذبه طوال الوقت ...


دخل وسأل الدكتور عن حالة اسما ...
طمنه انها بخير بس لازم تضل فالمستشفى حتى ولادتها ...
وماتتعرض لاي ضغط نفسي ..
او حتكون حياتها وحياه الطفل في خطر ...


نزلت دموعه بدون شعور ...كل الي صار بسببه مستحيل يسامح نفسه ..
اتصل على عمته وطلب منها تجي المستشفى ...
وان حالة اسما متدهوره شوي وتحتاج وجودها بجنبها ...................









************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************




يــــــــــــــــــتبــــــــــــــــع

روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
الصورة الرمزية مرهفه المحبه
06-17-2012, 16:19
المستشـــــــــفى

غرفة العنايه ..المتواجد فيها نايف ..

بلعت رغد ريقها بخوف سمت بالرحمن ودخلت ......
لبست البس تبع المستشفى مثل ماطلب منها الدكتور ..
.لبست الكمامه وقبعه الرأس ...


دخلت بخطوات متردده وخايفه ...
شافته متمدد على السرير راسه ملفوف بشاش ابيض
والمغذيه مركبة في يده ...هذا غير الاجهزه الي على جسمه
و كمامه الاكسجين الي مركبينها على وجهه .....

سمعت صوت جهاز نبضات القلب ..قربت منه بهدوء ....
تأملت شكله كان وجهه شاحب جدا.... باين عليه التعب ....


وقفت جنبه تحس باانفاسه جنبها ...
ومدت يدها تلمس يده الي مركبه فيها ابره المغذيه ..
حستها بارده والابره مغروسه فيها متورم مكانها ...
صارت تمسح عليها برقه خايفه تألمه بمسكتها ليده ...
ودموع عينها تتسلل بهدوء بدون ماتصدر أي صوت ...


شكل نايف كذا موجع قلبها ...خايفه تفقده ...
خايفه يبعد عنها ويتركها وحيده في هذي الحياه ...
خايفه ترجع للخوف من جديد ..ترجع للشقى ..
ماصدقت تلقاه بعد طول غياب ...
هو الي بقى لها من كل اهلها ...هو حياتها ...عائلتها ....
صعب تتخيل تكمل وهو بعيد بعد الامل الي انزرع فقلبها بوجوده ...


مدت يدها وصارت مسح على خصلات شعره الطالعه من الشاش
وهي تكتم عبراتها ....شاده على يده شابكتها بااصابع يدها ...
وكأنها بمسكتها ليده بتخليه جنبها على طول ..


تفاجأت فيه يتحرك بهدوء
تحركت اصابعه الي شابكه اصابعها فيها
ضغط على يدها ..بعدت يدها الي على شعره بسرعه ..
وهي شاده على يده وابتسامه مرتسمه على شفايفها ...


رغد باامل : نايف ...


كان يحرك جفنه بكسل يحاول يفتح عينه ...الاضاءه مزعجته ...
فتحها بصعوبه وهو حاسس بوجزات الم في راسه ....
وخمول غير طبيعي بجسمه ....


همس بداخله صوت ...انا فين !
لكن صدى صوته ماتجاوز ابعد من شفايفه ...


يسمع اصوات وضجيج ....
اسماء تتردد ...وصراخ ..وضحكات ...وسكوون ...
اشياء اختلطت مسببه له صداع والم ...رغبه في النوم الابدي...
والهروب من هذه الكوابيس ...


حس بشئ يشد على يده نزل راسه وحرك نظره الي مركز على السقف....
شاف خيال شخص واقف جنبه ..
غمض عينه ورجع فتحها والرؤيه بدت تتوضح امامه ...


رغد بسعاده شدت على يده وهي تشوف نظراته التائه مركزه عليها ...:نايف انا رغد ...الحمدلله على سلامتك حبيبي ....


سكت وهو يحاول يجمع ...مين ذي ؟ أي رغد ....وليش تناديه نايف ؟
زاد الصداع الي يحس فيه ...غمض عينه بشده ورجع فتحها ...
مو عارف هو فين ولا شئ غير الم كبير يحس فيه كل ماحاول يفكر ...
يحاول يبعد الالم الي يحسه بس مو عارف كيف ...


تكلم بضعف : ااااااااااااه راسي ....


قربت منه وهي حاسه بقلق : في شئ يوجعك ...نايف ...قلبي


تكلم وهو مغمض عينه ويده على راسه :انا ايش جابني هنا......


تمسكت بيده بشده وهي مو قادرة تتنفس ..
مافهمت ولا شئ من كلامه لكن مااهتمت
الاهم انه صحى وهو بخير ...


شافته يتنفس بسرعه وشكله يعاني وهو يحاول يستوعب
مسحت على راسه بحنان : اهدى ..انت فالمستشفى
لا تخاف كل شئ راح يتصلح ...


سكت وهو يتأملها ...ايش تقصد ..ايش الي يتصلح ...
ومين تكون اساسا .....والاهم هو ايش يسوي فـ المستشفى ....!!!


حاسس انه يعرفها ...ويعرفها زين كمان...
بس مجرد يفكر يرجع الالم ...فضل مايفكر كثير..تكلم بضعف : ابى مويه ...


اول ماسمعته طلب نقزت وهي تدور على مويه ..
شافت قاروره على الطاوله اخذتها وصبت له فالكاسه البلاستيك ...
قربت منه وشالت قناع الاكسجين الي على وجهه بشويش ..
قربت منه الكاسه وشربته شويه ....مسحت الي نزل على دقنه
وكأنه طفل صغير وهي امه ....


تكلم باامتنان : شكرا ....


ابتسمت له بدون ماترد ..مو مصدقه انه صحى ..
نفسه اخوها الي عاشت طول عمرها معاه رجع لها وبخير ....


نايف تحرك يبى يجلس وهو حاسس بدوار وارهاق
ماله كثير خارج من عمليه صعبه واثارها لسه موجوده ....


رغد رجعت مددته وهي تمنعه من الجلوس : ...ارتاح ولا تتحرك كثير انت تعبان مايصير ..


نايف بتعب والصداع يزيد عليه غمض عينه : ابا اخرج من هنا ......


رغد وقفت باارتباك : لا ....مايصير تخرج لا تتحرك
خليك مكانك حتى يسمح الدكتور لك


غمض عيونه وهو يقاوم الصداع الي يحسه الم مو طبيعي ...: ااااااااااه راسسسي يوجعني سيبيني فحااالي اااااااااااااااه راااسي ....


قربت منه وهي تحاول تهديه ...انهار وهو يصرخ من الم راسه الم فضيع يفتك فيه ...

انفجعت وماعرفت ايش تسوي.....حالته مو طبيعيه
خرجت بهذي الحظه بسرعه وهي قلقانه شكله مو بخير ...
.جا ببالها انه العمليه مانجحت ...حست قلبها راح يوقف بمكانه ....
توجهت لمكتب الدكتور وهي تتعثر بمشيتها ......

صدمت بالشخص الي قدامها بدون ماتنتبه ...طاحت على الارض ..


مرام ماانتبهت للي صدمها : ااااااااه ...عمى ماتشووف


وقفت وهي تعتذر وهي مو منتبهه لاي شئ مافي الا نايف
بس الي تفكر فيه بهذي الحظه :...اسفه ماشفتك ...


وقفت وهي تكمل ركض لجهه الغرفه حقت الدكتور


.....اما مرام اول ماسمعت الصوت رفعت راسها مصدوومه ...
هذا صوت تعرفه وتميزه بين مليون صوت .....
وقفت بسرعه وهي تطالع الجهه الي ركضت فيها رغد


صرخت: رغــــــــــــد ....


لكن ماشافت شئ ...معقوله تتوهم ...او تشابه اصوات !
لكن الصوت كان صوتها هي متأكده ...


طلعت جوالها واتصلت على رقم رغد ...
رن كذا مره شوي اعطتها مشغول ..................
استغربت اكثر بس شكلها بدأت تهلوس ....قررت تتفرغ لموضوعها بعدين ...
لازم تحل مشاكلها اول ....كملت طريقها لجناح هديل ..................









®راما الدلوعـــ ♥ــــه®







وصلت لغرفة الدكتور فتحت الباب حتى بدون استأذان ..
كان الدكتور جالس على مكتبه ويكتب اول ماانفتح الباب رفع راسه مفجوع ...

شاف رغد واقفه قدامه بالبس الاخضر والكمامه على وجهها
وهي تلتقط انفاسها بصعوبه : دكتــــــــــور الحقني ...نايف صحـــى ...
وحالته مو طبيعيه ...


ركض معها بعد مااستدعى الطاقم الطبي
لغرفة العنايه الي موجود فيها نايف ضلت رغد بره ويدها على قلبها ...
تلفتت حولها تطالع لفارس ..محتاجته جنبها بهذي الحظه ...
ماتقدر تتحمل صدمه لو صار لنايف شئ ....


دورت عليه لكن مالقت له اثر ....
مشت قدام غرفه العنايه ..رايحه جايه ....
ربع ساعه مرت وهي تمشي وتلف وتدور
حست نفسها تعبت ...جلست على احد مقاعد الانتظار ....
وهي تتنهد والقلق والتوتر متملكها ...


حطت راسها بين يديها ....ايش المصايب الي تعيشها ....
مافي انسان عادى قد ماعانت ....
ماتلقى الفرح من جهه لازم الحزن والالم يلاحقها
وكأنه مكتوب عليها تضل حزينه طول العمروماتذوق طعم الفرح ...
نزلت دموعها لا شعوريا ونبضات قلبها في ازدياد ....


مرت ساعه ......وهي فالانتظار ...



اذن الفجر والدكتور لسه ماخرج ...
وفارس مو مبين ....والضغط النفسي عليها مو قليل .....


توضت ودخلت مصلى النساء ..تبى تصلي الفجر ....

كان المصلى شبه خالي مافي غير كم حرمه جالسين فيه
خلصت صلاتها وسننت..... رفعت يدها وهي تدعي بكل جوارحها
ربي يشافي نايف ويلتم شملهم ويرجع لها اخوها الي تعرفه ...


يارب اشفي اخوي ورجعه لي سالم ...يارب انت قادر على كل شئ ...
اذا اردت شئ قلت له كن فيكون ...
يارب ترجع له الذاكره ويرجع اخوي الي اعرفه
يرجع ويعوضني عن كل الوجع الي عشته....يرجع مثل ماكان
يارب في هذي الساعه المباركه بين الاذان والاقامه ...
استجب دعائي ياارحم الراحمين ....



رن جوالها بمسج ...فتحته وكان من فارس ...


"قلبي انا اسف لاني رحت وماخبرتك بس صار ظرف
اتصل علي الوالد وطلب ان اجيه للمركز ....رحت له عنده مشكله
اول ماخلص راح ارجع لك ....طمنيني لو صار شئ ....احبك"


سكرت الجوال وحطته بشنطتها ...
كملت دعاء وبدت تقول اذكار الصباح
دخلو حرمتين المصلى والقو السلام على الموجودين : السلام عليكم


ردت السلام بهدوء وهي تلتفت ...بس اول ماطاحت عينها عليهم
لفت وجهها بشكل سريع فالاتجاه المعاكس ....


حست قلبها وقف مكانه ....هذي زوجة عمها ...وهذي مرام ....!


ايش جابهم هنا ؟؟؟


قبل ساعه ونص جاها اتصال من مرام واعطتها مشغول ...
والحين تشوفها فالمستشفى ..! خير ان شاء الله ...!


لبست النقاب الي في يدها ووقفت خارجه من المصلى ...
خافت انهم يتعرفون عليها ...
مو خايفه من مرام بس مرت عمها ماتتأمن على شئ
واكيد حاقده عليها بعد الي سوته فيهم .....

لو شافتها بتسوي لها فضيحه ومو بعيده يكون عمها وطارق
وكل عيال عمها قريبين ...وبنفس المكان
لازم تاخذ حذرها وماتتجول كثير ...

خرجت متوجهه لغرفه العنايه ...الباب كان مفتوح ..
دخلت وشافت الغرفه فاضيه نشف الدم بعروقها ...
خرجت تجري ...شافت الممرضه ماشيه والدكتور وراها ...
ركضت له وهي تحس انها بدون روح ...


رغد برعب : دكتور...وين نايف مو بالغرفه ؟؟


الدكتور باابتسامه : اول هدي نفسك ...اخوك بخير بس نقلناه لغرفه ثانيه


حست روحها رجعت لها ...اول ماشافت الغرفه فاضيه
جا ببالها لوهله انه ممكن يكون مات ....او صار له شئ مو زين ...


رغد بلعت ريقها : اشووه ...طيب كيف حالته دحين ؟؟


الدكتور : لا الحمدلله صار بخير وصحته زي الفل ..
العمليه ناجحه 100% والي صار ردت فعل طبيعيه اثر المهدئ انتهت مدته اول ماصحى وهو ماله فتره مسوي العمليه والي صار اثر جانبي للعمليه الحين بس محتاج لراحه ومايتعرض لضغط عصبي
اقل شئ خلال الاربعه وعشرين ساعه الجايه ...


رغد بخوف: يعني راح يرجع طبيعي بعد 24 ساعه ؟؟


الدكتور : ايوا احنا سوينا له فحوصات كامله
والحمدلله سليم ومافيه الا العافيه لا تخافين ....
يحتاج يضل يومين بالكثيرعندنا بعدها يخرج...


تنهدت براحه ..: الحمدلله ...الحمدلله ...يارب استجبت دعائي ...
"سجدت سجود شكر لله انه نجاه لها "

تأثر الدكتور وهو يشوف انفعالها ...


وقفت وهي فرحانه حاسه باامتنان كبير : جزاك الله خير يادكتور
ماقصرت الله يعطيك العافيه ...


الدكتور : العفو يابنتي والحمدلله على سلامته ...
تقدرين تظلين معاه هو نايم الحين يمكن يصحى بعد ساعتين


رغد: عادي ارافق معاه يعني ذي اليومين ...


الدكتور : ايوا عادي بس سوي الاجراءات اول ..
وحاولي انك تخليه هادئ ولا تثيرين اعصابه يحتاج فتره نقاهه واسترخاء ...


رغد : حاضر يادكتور ...


نزلت الاستقبال وسوت الاجراءات الي قالها لها الدكتور ...
بعدها رجعت للجناح الجديد الي انتقل له اخوها ....
دخلت الغرفه وكانت واسعه ...


ابتسمت وهي متفائله ومرتاحه راحه من زمان ماحست فيها
خصوصا وهي تشوفه بدون اجهزه او مغذيات .....
جلست جنبه تأملت وجهه كان نايم بااسترخاء تام ....
حطت راسها على المخده جنبه
وهي تعبانه ماحست بنفسها الا غافيه ......






************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************



يـــــــــــــــــــــــــــــــــتبع

روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
الصورة الرمزية مرهفه المحبه
06-17-2012, 16:20
بيت ابو فارس

دخل ابو فارس ومعه ولده البيت بعد صلاة الفجر ...
كانو الاثنين متوترين ومو عارفين كيف بيكون وقع الخبر على اهل البيت كل واحد يدعي انه مايصير انفجار او حاله طارئه بعد مايعلمونهم بالي صار لتركي ...والاهم الحكم الي راح يصدر بحقه ....

اول مادخلو كانت ام فارس فوجههم ...
خروج ابو فارس اخر اليل فجعها وطير النوم من عينها ...


ابو فارس بتعب: السلاااام عليكم


ام فارس: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...


ابو فارس : ايش مسهرك لين دا الوقت ؟


ام فارس بقلق: طار النوم من خرجت من البيت ...
ايش صاير ؟ خير ان شاء الله ايش الي خرجك فاانصاص اليالي ...


تنهد ابو فارس : خليني اجلس ارتاح وانا افهمك كل شئ .....


دخل فارس وقال السلام ................


فارس بهدوء : السلام عليكم


ام فارس بعصبيه : وعليكم السلام ...كملت الابو وولده ....


طالع فارس باابوه وهو مو فاهم على باله ابو قال لها .:يبه انت قلت لها شئ ؟؟؟


ام فارس بصوت عالي : لا بالله في شئ ...انت وولدك فيكم شئ
جايين الصبح وكل واحد وجهه مقلوب كأن مات لكم احد


ابو فارس بتعب : ياحرمه هدي الله يخليك ...
كل شئ بخير بس هدي اعصابك احنا من غير شئ متوترين ...


صحت ام تركي على اصواتهم ...
كانت غرفتها فالدور الاسفل جنب الصاله الي هم فيها .......
وكل شئ ينسمع....


ام فارس بعصبيه : كيف اهدي انا ماقدرت انام
اليل كله ملكة اختك اليوم وانتو اليل كله مو موجودين
ماكأن وراكم ملكه وناس ...


ابو فارس بعصبيه : قلت لـــــــك ياحرمه اهجدي ...
و وطي صوتك الناس نايمه بعدين من قال ملكه وما ملكه ...
اساسا خلاص تفركش كل شئ ...


ام فارس على صوتها اكثر : شـــــنوووو ...؟
انت انت تتكلم من عقلك اليله ملكة بنتك وتقول خلاص!
فركشت كل شئ!.. تبانا ننفضح بين الناس ؟؟


ابو فارس بعصبيه : ايو خلاص مافي لا ملكه ولا شئ
وقفلي على الموضوع انا تعبان ومابا نقاش


فارس : يمه هدي والله لمصلحه امل نسوي كل هذا


ام فارس عقدت حواجبها : انت وش تقول انت وابوك ...تجننتو اكيد ...


ابو فارس بحده : خلاااص لا تكثرون كلام ...انا قلت الي عندي وخلاص


ام فارس بالحاح : اول فهموني وش السبب ..
انت من جيت انت وابوك وانتو مو صاحيين
فهموني قولولي ايش صار طيب


ابو فارس بحزم : مابى ولد اختك لبنتي ...غيرت رئيي فيها شئ !!!


ام فارس بحده :والله مو سبب انك ماتباه تقوم تلغي الملكه
لو ماكنت موافق ليش توك تتكلم كان من البدايه
اما قبل الملكه بكم ساعه جاي تقول مابي هذا مو كلام الرجال
احنا ماكنا نلعب ياسعود ...


فارس بتعب : يمه خلاص نتكلم بعدين احنا تعبانين
اليل كلو ماغفت عيننا العصر تفهمين كل شئ ....


ام فارس بعناد : اول شئ خارجين فنص اليل ومارجعتو غير صبح ؟؟
والله اعلم وين كنتو وايش المصيبه الي وراكم
وذحين تقولون مافي ملكه ولا شئ فقعتو قلبي ترى ....


ابو فارس تنهد خلاص مافيه على عنادها عارفها
لا تكلمت ماراح تسكت لين تعرف كل شئ :كنا فمركز الشرطه ...
ولد اختك المحترم محبوس فتهمه اخلاقيه ولا تسألين اكثر
انا اعصابي تلفانه من غير شئ ...


ام فارس جلست على الكنبه وهي مصدوومه ...
كأنها فحلم ...وحلم مرعب كمان ....ن

طقت بصعوبه : تهمه..... اخلاقيه !


فارس بهدوء : أي يمه ...وهو مسجون دحين ...


سمعو صوت تكسر ...التفتو كلهم لمصدر الصوت


كانت ام تركي مصدومه... واقفه والمزهريه جنبها مكسوره ...
الكلام الي سمعته جمدها مكانها ....


تحرك فارس متوجه لها : خالتي وش تسوين هنا ....


ام تركي بعدم تصديق : قول لي اني فاهمه غلط ...
قول انكم تتكلمون عن واحد ثاني غير ولدي


نزل فارس راسه : انا اسف يا خاله ....مابيدنا نسوي شئ ....


ام تركي هزت راسها بالنفي ....باانهيار : لاااااااااااااا تركي ولدي مايسوي شئ انتو اكيد تكذبووووووون تركي نايم بغرفته وبعد كم ساعه ملكته ...لا ااااااااااتقولون كذا عن ولدي ...


ركضت ام فارس ضمتها وهي تحاول تهديها
مع انها هي مصدومه مثلها : هدي يافايزه واذكري الله ...
اكيد ماله ذنب فشئ اكييييد مظلوم


ابو فارس بحده : لا مو مظلوم ...هو الي مجمعهم اساسا
وماسكينه وهو سكران بالجرم المشهود ....


ام فارس برجاء : سعود الله يخليك تقول دا الكلام
تركي مستحيل يسويها لا تنسى بكره ملكته ليش يسوي كذا ...


ابو فارس بعصبيه : عشان اهلو ماعرفو شلون يربونه مثل الاوادم
والا ماكان سواها فضحنا وفضح نفسه ....
انا عمري مادخلت مركز شرطه فقضيه تسود الوجه مثل هذي
جا ولد اختك ونزل روسنا فالقاع ......
فوق هذا كله بليله ملكته على بنتي الوحيده


ام تركي صرخت وهي منهاره : بـــــــــــــــس كافي هذا مووووو ولدي.....
ولدي بغرفته نااايم لا تتكلمووووون عن تركي ...


فارس قرب منها يهديها : بس ياخاله الله يخليك هدي ...
لا تسوين بنفسك كذا كل شئ بيتصلح ....


ام تركي تبكي وهي جالسه على الارض في حاله انهيار تام : لاااااااااااااااا جيبولي تركي ...
ابي تركي ولدي ماســــــوى شئ لا تظلمونه


نزلت امل على اصواتهم المرتفعه كانت مفجوعه ووجهها منفوخ من اثر النوم
ظنت في احد مات شافت خالتها منهاره وامها تبكي وابوها واخوها واقفين ...


امل بخوف : وش صاير ......وش فيكم ....؟؟؟ خالتي ليش تبكي ؟؟؟


ام فارس تمسح دموعها وهي تحاول تقوم اختها : مافي شئ اطلعي غرفتك


ابو فارس بصرامه : لا ياامل .....لا تطلعين غرفتك ......
خليها تعرف كل شئ ياهنادي ذا من حقها ...


ام فارس : بس ياسعود ....انـ....


ابو فارس : لا بس ولا شئ ....تعالي ياامل في شئ لازم تعرفينه ....


امل بقلق : وش في ترى فجعتوني ؟؟؟ يبه وش صاير احد فيه شئ ؟؟؟


ابو فارس بحده : أي فيه ...ملكتك على تركي ولد خالتك انلغت ...
انسيها ...خلاص ماعاد في ملكه والصبح روحي دوامك عادي ...


فتحت عيونها مصدوووومه ....ماقدرت حتى تقول كلمه وحده ..

طالعت بفارس تبغاه يأكد لها شافته ساكت ومنزل راسه ...
مررت نظرها على امها كانت ساكته وخالتها تبكي بحرقه ...

حست كل شئ تلخبط فمخها ....انلغت الملكه وبهذي البساطه ....
وقبل كم ساعه منها ...وخالتها ليش تبكي ؟؟؟؟


امل باارتباك وعيونها لحد الان ماغمضت :يبه انت وش قاعد تقول ؟؟؟ مافهمت شئ ..


ابو فارس : الي سمعتيه ....خلاص مافي ملكه ولا زواج ...


امل جا فبالها انه تركي فيه شئ ...
ماتدري ليش قلبها قبضها وهي تشوف خالتها تبكي : تركي ...فيه شـ ـئ ؟؟


مشئ فارس وسحبها للدور العلوي همس فااذنها : تعالي انا افهمك كل شئ


طلعت معاه لغرفتها وهي مو مستوعبه شئ ...
دخلت وجلست على سريرها حاسه نفسها فحلم وخايفه تصحى منه !


حطت راسها بين يديها : فارس ترى مخي ماصار يستوعب ...
فهمني ايش صاير وقالب البيت كذا ...وليش انلغت الملكه ....


جلس جنبها فارس حوطها بيده وهو يحاول يحتويها : هدي يااموله يا حبيبتي
كل شئ بيكون تمام ...انا بفهمك كل شئ بس خلي اعصابك هادئه


امل وهي بدت تفقد اعصابها : طيب قووول يالله فقعت قلبي ....


فارس : سلامت قلبك ياقلبي ...."تنهد": اااه والله مدري كيف ابدأ
اليوم اتصلو على ابوي من مركز الشرطه بعد نص اليل ...


حطت يدها على قلبها : لييش عسى ماشر ؟ الشرطه ....


فارس : ايه ...ماسكين تركي ولد خالتي وحاجزينه عندهم
واتصلو على ابوي لانه ساكن عندنا تعرفين انتي عمي بو تركي مسافر ....


امل بفضول : ايوا ...طيب ليش حاجزينه ؟؟؟


فارس : مسكته الهيئه في استراحه ..وهو استغفر الله العظيم ...
كان سكران وكل البلاوي بهالاستراحه بنات ومخدرات وكل ماخطر ببالك


شهقت وحطت يدها على فمها مو مصدقه ...
عارفه تركي لعاب ويكلم بنات
بس ماتوقعت انو يسوي كذا ...وبليله ملكته عليها ....!


فارس :الضابط يقول انه الحكم بالارجح راح يكون جلد 80 جلده
وسجن تتراوح مدته بين سنتين وخمس ...


سكتت وهي مو عارفه ايش تقول ...
كان نفسها تقول تصلي ركعتين شكر لله انه خلصها من هذا الهم ...
بنفس الوقت مقهوره على خالتها ...
ماهانت عليها وهي تبكي محروقه على ولدها ....


ضمها فارس كان على باله انها منهاره
بما ان تركي كان بيكون زوج المستقبل : لا تزعلين ياقلبي صدقيني خيره لك ....
"ربت على كتفها "ربي خلصك منه قبل لا يرتبط فيك
وتنبلشين بواحد عنده كل هالخرابيط .....
لا تنقهرين وانا اخوك والله ماكان راح يسعدك ...
وربي بيعوضك بالي احسن منه ويكون مناسب لك
تكونين كبرتي وعقلتي انتي لسه صغيره والعمر قدامك ...


سكتت وهي بحضنه ..وابتسامه راحه عجيبه مرسومه على وجهها
من زمان ماحست بهذي الراحه ....
خبر التغاء ملكتها وكأنه خبر ربحها كنوز الارض كلها ....


بعدها فارس عن حظنه وهو مستغرب سكوتها
شافها مبتسمه : ليش ساكته ...اشوفك مبتسمه !


امل رجعت ضمته : مرتاحه يافارس ...هم وانزاااااح عن قلبي يااخوي ...








®راما الدلوعـــ ♥ــــه®









فالدور السفلي ...

ابو فارس واقف وهو يشوف زوجته ضامه اختها تهديها وتخفف عنها .....
تكلمت ام تركي وهي تحترق من وجعها : رجعلي ولدي يابو فااارس رجعه لي تكفى ...


ابو فارس بجمود: لازم يتحاسب على الي سواه ...
لازم يصير رجال والحبس هو الي بيربيه ...


ام تركي بكت : لاااااا ولدي مايجلس بالسجن ..مااايجلس بالسجن


ام فارس بعتب : سعود لا تقول كذا لا تزودها علينا الله يخليك ...


ابو فارس بجديه : هذي الحقيقه ...ماراح يقتله السجن
بالعكس راح يتأدب ويتوب ويبطل حركاته


انفتح الباب فجأه ..دخلت وهي تضحك بيدها الجوال
وريحه عطرها فاحت فالمدخل كله : ههههههههههه تيب ياعمري
خلاص وصلت البيت ههههههههههههه تيب تيب ياله بااي


وقفت فجأه وهي تشوف الكل واقفين ..يطالعونها ..
اختفت الابتسامه المرسومه على وجهها
وهي تشوف امها جالسه على الارض تبكي ....


طالعها ابو فارس باحتقار ...راجعه على الفجر واصوات ضحكاتها تملى المكان...
شكلها بعبايتها المفتوحه وريحه عطرها الي معبيه المكان
غير ان الطرحه على اكتافها وهي اخر مكياج ....
وكأنها بنت شوارع مو بنت متربيه من عائله محترمه ...


ركضت جهه امها : يمه شفيج ؟؟؟ وش صاير ؟؟؟


ام تركي : ااااااااااااااااه يالريم ااااه اخوج محبوس فالسجن اااه عليك ياتركي


الريم فتحت عينها مصدومه : يمه وش تقولين ...
"التفتت لخالتها" خالتي فهمني وش صاير ....


ابو فارس لف طالع لغرفته ببرود : هنادي انا طالع
صحيني لصلاة الظهر ورانا اشغال لازم نحلها
واتصلي بلغي الي عزمتيهم انه الملكه انلغت ............










************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************









المستشفــــــــــى

غرفه نايــــف

غافيه بهدوء وجو الغرفه ساعدها ..مرت ساعتين وكأنها دقيقتين ...
تحرك نايف وهو نايم ...حس بجسم يشاركه المخده فتح عينه بكسل ....
مد يده وهو يستكشف المكان الي موجود فيه ...هذي مو شقته ....
وفي من يشاركه المكان كمان ..

حرك راسه شاف جسم نايم جنبه
عدل نفسه وجلس حتى وضحت معالم الجسم كانت بنت ....


فرك عينه بقوه يبى يستوعب ...
نفسها البنت الي كانت عنده قبل
ايش جابها ...ومن تكون ....حاسسها مو غريبه عليه!


بدا يتذكر .. شوي شوي ....اخر شئ متذكره لما كان مع فارس
وكان بيقابل الشخص الي بيساعده يسترجع الذاكره.......
اما بعد كذا مو متذكر ايش صار ...


مرر يده على راسها وهو متوتر : هي ..هي انتي


تحركت بكسل تعبانه وماتبى تصحى : امممممممم شوي فنو خليني


نايف هزها وهو محرج ...: بنت ...اصحي ....بننننت


جلست وفتحت عينها على الاخير مفجوعه : ها ها اشفيه ...
"كانت عينها حمرا ووجهها منفوخ ..شافت وجه نايف المرتبك
استوعبت انو صحى اخيرا عدلت جلستها " : اسفه نمت ماحسيت بنفسي ....


سكت وهو مو عارف ايش يقول ....اساسا مو فاهم شئ ....


مدت يدها وهي تمسح على راسه برقه : كيف حاسس دحين
ان شاء الله احسن حياتي


نايف بعد عنها بتوتر وهو يغض بصره : انتي مين ؟


جلست جنبه وهي تمرر يدها على خده وابتسامه حزينه مرسومه على وجهها : ....انا .....انا اختك ...رغد ....مو متذكرني يانايف ؟


سكت وهو يسمع كلامها ...بدا يحس بدوار حط راسه على المخده
وهو يحاول يستوعب كلامها .....


كلمات تتردد في راسه ...


انا اختك ...


اختك ....


اختك .....


...استاذ فارس ....الشقه ....لا تحط ببالك أي كلام ....

بتقابل شخص مهم ...


راح تتغير حياتك ....كون قوي ...


الشخص الي كان بيشوفه ....دخوله الشقه ...
والبنت الغريبه


نايف ...نايف ....نايف ....انا اختك .....

رغد ....


رغـــــــــــــــد .....


رغـــــــــــــــــــــــــــــــــــد ..........................




نايف حس انو مو فاهم شئ : من فين طلعتي لي يارغد .....


عدلت جلستها جنبه مسكت يده ودمعتها بعينها
تعبر عن صدق الي بقلبها وهي تفتح ملف الماضي : من رعب كنت عايشته بدونك يا اخوي ..


لف وجهه عنها وهو يتذكر كلام طارق ...
هذي الي جابت لهم العار : بااي وجه تقابليني بعد سواد وجهك ...بااي وجه ...


نزلت دمعتها على خدها تمسكت بيده : لا تظلمني مثلهم
انا جيت من عذاب كنت هاربه منه ...من ناس ظلموني
وشردوني وانا يتيمه بغيابك ....لا تظلمني مثلهم وكون عادل ...


نايف بقسوه : ليش اجل هربتي ...ليش حطيتي راسنا بالارض ..
حتى لو كنت مااذكر شئ الا الشرف محد يرضى على عرضه ....


وقفت مسكت وجهه ولفته عليها ..
حطت عينها بعينه ولمعه الصدق تلمع بعينها : تبي تسمع مني...
والا كفاك ماقالوه عني ياولد امي وابوي
صدقت كلامهم وافتراءهم علي وحكمت .....


نايف تأمل عينها وهو ساكت حس بضياع
وكلام فارس يتردد بذهنه "لا تحط ببالك أي كلام قبل تسمع "
بتردد : مادري ...تكلمي وخلصيني من العذاب الي عايشه ..
.فهميني كل شئ وكوني صادقه ...كوني صادقه...
تعبت وتشتت انا ادور الحقيقه من الصادق ومن الكاذب


ابتسمت وهي تشد على يده : وانا مابقول الا الحقيقه .
.وربي شاهد على كل كلمه بقولها لك


نايف : تكلمي


رغد :................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ..................








************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************










بيت ابو طارق

دخل البيت وهو مستعجل ...ركض للدور الثاني
وهو يحس انو راح يغمى عليه من التعب
البيت هادئ جدا والكل نايم ...


دخل غرفته كانت على نفس وضعها على اخر مره تركها ...
كره الغرفه وكره كل شئ فيها ...


جمع كل اغراضه واغراض هديل وحطهم فالشنط ..
ماكانت كثيره لانهم مالهم فتره طويله فالمملكه ...
ماخلى ولا غرض كلها جمعها وحطها فشنط ..
خرج من الغرفه ونزل كل الشنط والاغراض للدور الاسفل ...


دخل غرفة الاطفال كانت غرام نايمه معهم والغرفه هادئه جدا
كل الاطفال نايمين شاف عبد العزيز واليان بسررهم ....

فتح الدولاب بهدوء عشان مايزعجهم طلع كل اغراضهم ونزلها ....

اخذ اكثر من ساعتين وهو ينقلها لسيارته ..
انتهى وهو حاسس بتعب وارهاق من المجهود الي بذله .....


بعد ماانتهى دخل ودق الباب على سينا ...
صحت على الصوت وخرجت مفجوعه شافت طلال واقف ...


سينا : نعم مستر تلال ايس فيه .؟؟


طلال بتوتر: جهزي الونه وعزوز بعد شوي بمر عليهم
صحيهم ولبسيهم طلعت لهم ملابس تلقينها على السرير



سينا بطاعه : اوك مستر تلال ...


خرج من البيت وصل الاغراض المطار وشحنها الى رومااا ...
رحلتهم بعد ثلاث ساعات باقي بس يجيب هديل والعيال
ويخرج من هذا المكان بعيد عن المشاكل
وعن كل ذكرى مؤلمه ....................







************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************

روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
الصورة الرمزية مرهفه المحبه
06-17-2012, 16:22
كنــــــــدا

فانكوفر

تكلمت افنان مع فهد اول مارجعت من الجامعه ..
خبرته عن بنت سعوديه تصاحبت معاها فالجامعه محتاجه مساعده
وانها عرضت عليها تساعدها .....
هي واخوها ..ماعندهم شقه ومو عارفين ولا مكان بكندا ....


بعد الحاح منها وافق فهد ... مايقدر يرفض لها طلب ...
وبنفس الوقت ماحب يتركهم وهو يقدر يقدم لهم العون ...


سأل فنفس العماره الي هم ساكنين فيها والي حوليها اذا في شقق للايجار
من حسن الحظ لقي شقه خاليه بنفس العماره الي هم فيها
مستأجرها خرج قبل اسبوعين
تكلم مع صاحب العماره ووافق يأجرها بعد اقناع فهد له ..


الخبر فرح افنان وماانتظرت ولا دقيقه....
اتصلت فورا على رنيم وبشرتها انها لقت لها شقه..وشقه كويسه
...والاحلى انها قريبه منها بعد .....


تكلمت رنيم مع بندر الي حسها انفرجت فوجههم اخيرا ...
سألها عن الايجار.... والمنطقه الموجوده فيها الشقه ...وبعدها الجامعه ...
انبسط لما عرف انها قريبه من الجامعه
ويقدرون يروحون بدون سياره
وايجارها طيب مو كثير ويقدر يدبره .....


ابتسم باامل كل الامور تيسرت بفضل الله...
ومافي شئ معكر عليهم .. المستقبل مبين راح يكون مشرق


اول شئ راح يسويه ينتقل للشقه ويستقر فيها ...
ثاني شئ ناوي يتقابل مع اخو صديقه رنيم ...
لازم يشكره على مساعدته لهم فاازمتهم ....


ماانتظرو وقت بنفس الحظه جمعو كل اغراضهم ...
وتوجهو للعنوان تبع الشقه الي عطتهم اياه افنان ..


دخل بندر وشافها ....عجبته ..كانت واسعه ومريحه ...
غرفتين وصاله وحمام مرتبه وشكلها حلو ...على قدهم تماما ...

ركضت رنيم وهي تخلع حجابها وحجزت لها وحده من الغرفتين ...
اما بندر شال كل الاغراض ودخلهم للشقه ...
بعدها خرج يتكلم مع فهد الي كان هو الي استقبلهم وسلمهم مفتاح الشقه ...


حس نفسه محرج وممتن لهذا الانسان ...
ماتعود يكون مديون لاحد طول عمره معتمد على نفسه ...
شاف فهد واقف بره... اول ماطلع التفت له وابتسم ...


فهد بشفافيه سلم عليه : هلا والله بولد بلدي ...
ها بشر ان شاء الله عجبتك الشقه ..ان ماعجبتك نغيرها ...


بندر باامتنان: لا والله عجبتني وحلوه ماشاء الله ...


فهد : الحمدلله ..يالله اجل الله يجعلها سكنه الهنا عاد انتو جيراننا ...
احنا شقتنا مقابله لكم ...


بندر ابتسم : ماتقصر جزاك الله الف خير خلصتنا من ازمه
ماكنا عارفين شلون نتصرف ...والله ماعرف شلون اشكرك يا ....


فهد : اسمي فهد ... فهد الـ..... ...


بندر صافحه بموده وهو حاسس انو ارتاح لهذا الانسان : عاشت الاسامي يافهد ...
وانا اسمي بندر الـ..........


فهد بحبور : عاشت ايامك ...تشرفنا يابندر ...
واعتبرني من اليوم اخوك فالغربه واي شئ تحتاجه انت واهلك انا فالخدمه ...


بندر بخجل: ماتقصر والله ياالغالي ...الله يسعدك


فهد: امين يارب ويسعدك ...يالله اجل انا راجع الشقه
وانت روح ارتاح وراك جامعه وتعب بكره... دراسه كندا مو سهله


بندر من قلب : أي والله صدقت ...يالله تصبح على خير


فهد: وانت من اهل الخير ....


كل واحد فيهم دخل شقته وهو مرتاح ومبسوط ...
افنان تتكلم مع رنيم فالتلفون وعلاقتهم كل مالها تزداد قوه ....


طلب بندر عشى وتعشى مع اخته بااول ليله لهم بسكنهم
بعدها ساعدها فترتيب الاغراض فالبيت وهم يتسامرون ..
كل واحد يحكي للثاني الي صار معه بااول يوم دراسه ....

رنيم طول الوقت تحكي له عن افنان وكيف تعرفت عليها .....
وهو حكى لها الي صار معاه وانه تعرف على فهد اخو افنان .......









®راما الدلوعـــ ♥ــــه®







اما بشقه فهـــد

دخل الشقه شاف اخته تتكلم فالتلفون وهي متحمسه ..
كانت تتفق مع رنيم يتقابلون بكره من بدري ناوين يفطرون مع بعض ...


فرح انها لقت احد تجلس معاه ...
كان خايف انها بعد مالغت رغد السفره تطلب انها ترجع المملكه
لكن وجود رنيم ساعده ...

حس انه مرتاح لعلاقة اخته معاها ...
اخوها مبين عليه محترم وولد ناس واكيد اخته مثله رغم انه ماشافها ...


بعد ماخلصت مكالمه التفتت شافته واقف ومتكتف ...


افنان بخجل : يوووه فهودي من متى رجعت ؟؟؟


فهد مسوي مسكين : من زمااااان بس استناك تخلصين مكالمه
معدتي توجعني من الجوع من الصبح مااكلت شئ ..


وقفت بسرعه ...افنان بحنيه : ياقلبي انا ..يخسى الجوع
دحين اقوم اسوي لك احلى مكرونه كم فهد عندي انا ....
هو واحد الله لا يحرمني منه ...


باس راسها : ولا يحرمني منك يااغلى اخت ...
امزح معاك لا تتعبين نفسك طلبت بيتزا من بره وشوي توصل ...


افنان باابتسامه : فديتك ...


فهد: فداك عيوني الثنتين ..ها كيف كان اول يوم لك فالجامعه ...
ان شاء الله ما تعبتي فيه بس ...


افنان بدلع : اممم الصراحه هو ماكان كل شئ سهل
يعني تعرف لازم شوية صعوبه بس الحمدلله كل شئ اوكي...
واهم شئ ماظليت لحالي ....


فهد : كويس ريحتيني ...وذي صاحبتك نفس اختصاصك ؟


افنان: ايوا زي بعض ..ماتعرفت على غيرها ..
شفتها الوحيده فالكلاس متحجبه حجاب كامل زيي رحت جلست جنبها .
.وسبحان الله كلمه على كلمتين وصرنا صاحبات
اخلاقها عسل ودمها خفيف سم الله عليها


فهد براحه : اهم شئ انك مبسوطه ومرتاحه فالجامعه ...


افنان : لا تشيل هم انا مرتاحه ومبسوطه .. ماقلت لي كيف كان العمل ؟؟


جلس على الكنبه جنبها وهو يتنهد بتعب : اااااه والله تعب
كثرت علينا الاشغال هنا مو زي المملكه ...
المدير ارسل لنا ولكل الفروع انو يبغى يسوي تحويل
ويغير مواعيد الدوام لكذا واحد من الموظفين من ظمنهم انا ....
كلمته اني ماابغى بس لين دحين مارد علي شكلو مافي مجال ...


افنان بقلق : يعني لو تحول راح تخرج كل يوم متى ؟؟؟


فهد : يبدأ الدوام قريب عصر وارجع تقريبا
يعني قولي 12 او 12 ونص زي كدا يعني ..


افنان يخوف: ماترجع الا اخر اليل ؟؟؟ وتخليني لحالي فالشقه ...؟؟؟؟


فهد مسح على شعرها: ماعليك خوف ياقلبي ...
لو صار لا تشيلي هم العماره مليانه عرب بعدين انتي قفلي الباب عادي
ولا تفتحينه انا لما اجي افتحه بالمفتاح الي عندي ...


افنان بدون اقتناع : طيب انتا حاول مايغيرو دوامك ..حلو فالصباح ؟؟
فاليل مره مو حلو


فهد بمنطقيه : بس انا الفكره احسها مو بطاله ...
بالعكس افكر بما انو كدا كدا راح يتغير دوامي
حستغل الفرصه و استغل وجودي هنا


افنان بحيره : كيف يعني مافهمت ؟؟


فهد رمى المفاجأه: راح اقدم فالجامعه واكمل الدكتوراه ...


تفاجأت من كلامه ...هو اخذ الماجستير فالمملكه ..
ماخطر ببالها انه يفكر يكمل دكتوراه !!
لانه متوظف ووظيفته مافي احسن منها ....: انت من جدك ؟؟
عمرك ماقلت لي انك ناوي تكمل ...


فهد : ماكان دا الشئ من اولوياتي لما كنا فالمملكه بس حاليا افكر بجد اقدم


افنان عقدت حواجبها: راح تتعب الدراسه والشغل تعب عليك واجهاد ...


ابتسم : .. في اكثر من زميل لي فالعمل ماشالله يكملون دراسات
وبنفس الوقت ملتزمين بالعمل مسوين تنسيق بااوقتهم ...
بعدين انتي عارفه احنا بغربه مافي اماكن اروحها غير الدوام والشقه
وانا مابا يكون عندي فراغ ..تعرفين ابليس شاطر ...


افنان بتفكير : صح والله ...


فهد: عشان كذا راح اشوف لو راح يتغير دوامي راح استخير و اقدم
..كويس انو وقت التقديم راح يخلص نهايه الاسبوع وعندي فرصه ...


افنان من قلب : الله يقدم لك الي فيه الخير ياخوي ويفتح عليك


فهد : اميـــــــــن يارب
"سمع صوت الجرس " شكلو العشى وصل بروح اجيبو واجي ............



جاب العشى وجلس مع اخته يكملون كلامهم

كانت تفكر برغد من اول ماوصلت وهي تحاول تتصل عليها وتكلمها
لكن مافي أي رد منها حاسه بقلق عليها بنفس الوقت مرتاحه لوجودها فكندا ...
صداقتها لرنيم حاليا ......مصبرتها على الغربه ..

احلام كثيره تزورها في هذي الفتره ...
ماتدري ليش ذكريات الماضي ترجع لها تصحى تضم صندوق ذكرياتها ....
وهي تترحم على الي ماتو ولازالو احياء في ذاكرتها وقلبها ....

اما فهد ...كان كل تفكيره بعمله وبتقديمه ..
مستقبله يبدأ من هنا ولازم يناضل عشان يثبت نفسه ..
عمره 26 سنه ..وقطار الحياه في تقدم والسنوات تجري .....
مافي شئ فالدنيا اهم من تحقيق اهدافه
والوصول لـ اعلى المراتب ...









************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************











جـــــــــــــــــــده

بيت ابو عبدلله

في الصــــــــــــاله
جالسه تشرب القهوه مع امها وابوها واخوها فحضنها ترضعه الحليب...
عائله متكامله الكل مبسوط ومرتاح ...مافي شئ معكر عليهم جوهم
الا غياب عبدلله الي راح بدون حتى مايخبرهم عن وجهته ....
ومافي اي اخبار عن عيال خالتهم


يزيد نام فحضن غزل و ابو عبدلله يقرء الجريده ومو معهم ...
وام عبدلله تتقهوى بروقان وهي تسولف مع بنتها على موضوع زواجها من احمد ...


ام عبدلله : ليش ماتبين يكون بنص الشهر ...
مافي شئ يخليكم تعجلونه كذا مايمدينا ندبش لك زي الاوادم ...


غزل مكيفه : امي والله احس الموعد الي قاله احمد تمام ..
ليش نأخره اكثر من كذا اذا على الدبش ننزل انا وانتي يوميا لما اخلص


ام عبدلله بدون اقتناع : والله كلامك مو داخل راسي
احس لازم تأخرونه اقل شئ لنص الشهر


غزل مدت شفايفها : امممييي احنا بالقوه لقينا حجز للقاعه ببدايه شهر ثمنيه
تعرفين خلاص الاجازه حتبدى بعد اسبوعين والزواجات ياكثرها
مستحيل نلقى حجز فاليوم الي انتي تبغيه ...


تنهدت ام عبدلله : اجل يابنتي الي تشوفونه الله يعيينا كل يوم ننزل السوق
ولاتنسين الفستان والصالون ...شكلنا راح نتعب


غزل باابتسامه ضمت امها : الصالون حليتها خلاص صالون ام يزن
سمعت شغلهم مره حلو وحده مدحتو لي من صاحباتي وحتصل احجز عندها ......
والفستان محلوله الاهم انك توافقين وتكونين راضيه ...


ابتسمت وهي تبوس بنتها : اكيد موافقه انا مبسوطه ما دام انك مبسوطه ياقلبي...
اهم شئ عندي فالدنيا كلها سعادتك وسعاده اخوانك ...
ماتدرين لما طلبتي الطلاق انا وابوك زعلنا ....
ماكنا نبغى نضغط عليك ونجبرك على شئ بس ماكنا موافقين انك تهدمين حياتك
....بس الحمد لله ...الله هداكم احمد طيب وماراح يزعلك ان شاء الله


غزل بحب : وانا ماراح ازعله ان شاء الله وراح اكون زوجه مثاليه
ولا يشوف مني الا كل خير وطيب ... احمد مافي زيوو
كنت غبيه يوم فكرت اننا نتطلق ماراح القى انسان يحبني ويعزني زي ولد عمي ...


ام عبدلله بصدق :مع اني تمنيتك تاخدي بندر ولد خالتك الله يرحمها ......
لكن يالله كل انسان ياخد نصيبه من هذي الدنيا


غزل رفعت فنجال القهوه تشرب : على قولك ...


ام عبدلله بغصه: الا مااتصلت عليك رنيم...


غزل براحه : لا ماكلمتها ولا اتصلت
بس رسلت لي رساله اول ماوصلت وهي بخير هي واخوها
الله يوفقهم ويفتحها بوجههم


ام عبدلله من قلب : امين يارب ...احس قلبي ناغزني
مدري ايش اخبارهم من سافرو ماحد منهم اتصل ...


مسحت على كتف امها وهي تشوف الهم على وجهها : لا تزعلين ياامي
الي مرو فيه مو قليل والله ....خليهم يرتاحون ويستقرون بحياتهم
صدقيني من نفسهم راح يتصلون عليك تضلين خالتهم وبمكان امهم ....


ام عبدلله والدمعه خانقتها : والله وربي يشهد علي انهم زي عيالي واعز
والي يضرهم يضرني قبلهم ...بس ايش اسوي عبدلله كمان ولدي
وانا حاولت اصلح بينهم بس مافي فايده ...
هم محملينا حتى سبب موت امهم الله يرحمها


تنهدت غزل : ياامي لين متى وانتي محمله نفسك كل هذا ...
صدقيني بيجيك الضغط والسكر لو جلستي تحملين نفسك فوق طاقتها ...
هذا قضاء وقدر ..هذا يومها الي ربي كاتبه لها احنا مالنا علاقه بشئ
كل شئ مقدر ومكتوب الله يرحمها ويجعل مثواها الجنه ...


ام غزل نزلت دموعها لا شعوريا : الله يرحمها ويغفر لها...


غزل تأثرت وهي تشوف دموع امها : بس ياامي لا تبكين
والله قلبي يوجعني وانا اشوف دموعك .....


ام غزل بحزن ودموعها على خدها : ماقدر يابنتي ...
والله قلبي يوجعني وانا اعرف انهم لحالهم في بلاد الغربه ....
مين يهتم فيهم وايش يسوون من فين ياكلون ومن فين يشربون وكيف عايشين ...


تكلم ابو عبدلله وهو يضم زوجته اول ماشاف دموعها: هدي نفسك ياام عبدلله ...
لا تزعلين اذا تبين من بكره احجز واوديك لهم بس لا تبكين
والله ماتهون علي دموعك ..


غزل بحزن : والله ياامي هم بخير ومافيهم شئ
لو في شئ لاسمح الله صدقيني بيرجعون وبيكلمونك ....
هم عارفين اننا نحبهم ونبى لهم الخير حتى احنا زعلنا من زعلهم
اذا هي امهم انتي اختك وانا خالتي


ام عبدلله حطت راسها على كتف زوجها وهي تعبانه من كل شئ :حاسه اختي ماراح تسامحني وانا مااهتميت بعيالها ...
ابو عبدلله اتصل عليهم وتطمن على حالهم ...
والله ماراح يرتاح بالي لين اتطمن عليهم ....
لو مو زواج غزل قريب كان رحت لهم بنفسي ...


ابو عبدلله : ولا يصير خاطرك الا طيب بااتصل على بندر واتطمن عليهم
واذا محتاجين شئ رقبتي سداده


ضمته ام عبدلله : الله لا يحرمني منك حياتي...


غزل بخجل : احم احم ...خلو الضم والرومنسيه بعدين ...


وقفت ام عبدلله وهي مستحيه مسحت دموعها ورسمت ابتسامه على وجهها : هاتي يزيد عنك احطه بسريره...


اعطتها يزيد الي كان متعمق فالنوم ...
شالته امه وراحت تسدحه بغرفته وضلو ابو عبدلله وغزل ....


ابو عبدلله قرص خدها وهو يضحك : يا سوسه ليش تحبين تخربين علينا ...


غزل: هههههههههههههههههههه اااي خدي استحي اشوفكم كدا ...


ابو عبدلله : ههههههههههههههه تستاااهلين ...ااخ منك نذله


غزل "بجديه" : الا صح ماكنت بااسألك قدام امي ...
عبدلله مااتصل ولا شئ ماشفته من يوم ماسافرو عيال خالتي وينه ؟


ابو عبدلله بان القلق على وجهه: مادري عنه....اخوك مو صاحي
اتصلت عليه امس قال انه عنده شغل وماراح يرجع البيت الا بعد كم يوم


تنهدت غزل : الله يهديه ويصلحه ...لين متى مابيعقل
بعد كل الي صار ماني شايفته تغير ...


ابو عبدلله تنهد تنهيده طويل تبين مدى الي حاسس فيه بهذي الحظه : ايش اقول يابنتي ...
مهما سوى يضل ولدي ماني راضي عن تصرفاته
بس قلبي بيتقطع لو صار له شئ ....


ربتت على كتف ابوها : ادعي له ...ادعي ربي يهديه ويصلحه


ابو عبدلله : والله اني بكل سجده ادعي الله يهديه ويصلحه
ويعقل الي يسويه مو هين اذى عيال خالته واذى اقرب الناس له


غزل بحنيه: انت كمان هدي نفسك ولا تكون متشائم
كل انسان يمر بحياته مواقف ويسوي اخطاء محد معصوم وبيتعدل وضعه


ابو عبدلله بامل : ان شاء الله ....الا انتي كيف اوضاعك مع زوجك ..
اشوفكم تصالحتو وحددتو موعد الزواج كمان


غزل بخجل : ايوا ..تصالحنا ..كان بيننا سوء تفاهم وحليناه


ابو عبدلله : الله يسعدك يابنتي ويكتب الي فيه الخير ...
والله اني مبسوط عشانك ومرتاح انك اخيرا بتتزوجين وتستقرين ببيتك
مع اني مااباك تبعدين عني ...


ضمت ابوها بحب : ماحبعد عنك يااغلى اب انا كل يوم حزوركم
لين تطردوني من عندكم ههههه


ابو عبدلله : لا افا مانطردك البيت بيتك انتي وزوجك ...


سكتت غزل خجلانه ...من تجي سالفه زواجها من احمد
تحس وجهها يحمر ويسخن غصب عنها ...


ابو عبدلله بتفاءل : الله يسعدك وعقبال مانزوج عبدلله ورنيم
خلي بس الجروح تلتأم وننسى الماضي ونفرح فيهم ....


غزل من قلب : امين يارب ......







************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************

روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
الصورة الرمزية مرهفه المحبه
06-17-2012, 16:24
النمســــــــا
فيينا

قرب منها اياد وماسمح لها حتى تكمل كلامها ...
سحبها من معصمها بقوه وهو يخرجها من المعرض ...


صرخت فيه مقهوره : سيييب يدي ...اياااد بلا جنان ...
اياد يدي توجعني ....ياحيوااان خليني ارجع .....


ماتكلم ولا بكلمه سحبها بقوه ومشى ....................


ماعرفت فين بيوديها حاولت تفلت يدها منه
بس كان شاد عليها بقوه مشى ومشى ...

دخلها لاحد الازقه الخاليه من الناس ..
فلت يدها الي اوجعتها من شده عليها ....كان وجهه احمر متفجر ...

الي بقلبه كان كبير لو كان ضعيف كان ممكن يبكي من قهره
لكن هذا اياد ...القوي ..مستحيل يعالج اموره بالدموع
لانها ما تليق بالرجال ...لو بيفجر غضبه يتكلم ....


صرخت فيه وهي تمسح على معصمها : وجع ..كسرت يدي يازززفت...


اياد بقهر :...تستاهلين اكثر.... لو كسرت يدك وراسك كمان
كان احسن ومابيشفيني فيك والله


ضربت برجلها الارض وهي معصبه : انــــــــت ليش لاحقني فكل مكان
تراك غثيتني كل مالتفت اشوفك


اياد حط يده على راسه : كذااا مزاااااااج ..
بشوف وش تهببين من ورى ابوووك ..مادام الي يتسمى اخوك مادرى عنك


بشاير رفعت اصباعها بتهديد : تراك تجااااوزت حدودك ..
وانا مااسمح لك بكذا قلنا ولد عمي ولك الحشيمه لكنك زودتها .....
انت انت شايفني جايه من كابريه
والا ماعرف ابويا يربيني ! شايفني عاااهره ....


صرخ فوجهها : انا مــــــا قلت كذاااا


صرخت بصوت اعلى : الا هــــــذا الي تقصده
اجل ليش تعاملني كذا وكأني وحده ماتستحي ...اول مره سكت لك....
اصحى على نفسك وعلى تصرفاتك ...
انا مو طفله تلاحقني من مكان لمكااان


اياد بعصبيه وهو متوتر من كلامها : الا طفله والا ماتسوين الي تسوينه ...
خارجه من الجامعه مع واحد وطايحتلي تمسكين يده ....
ولا وقريب منك شوي ويحضنك ..

بشاير صرخت فوجهه : وانت اشلك شغل هاااااااااااا لا انت زوجي ولا ولي امري
انا حره امسك يده و الا احضنه....والا اتزوجه ....
ليـــــــش مو راضي تتركني ..يااخي ماابيك سيبني
خليني اعيــــــش حياتي


اياد بقهر مسكها من كتوفها وهزها : وانتي شايفه هذي حياة تعيشينها ....
كل هذا عشان تقهريني وتعصبيني ...لييش يابشاير لييش ...


بعدت عنه : شيييل يدك عني ...قلت لك انا حره واسوي الي اباه بحياتي


اياد ماتركها تكلم وهو صاك على اسنانه : لو ترجعين بيت ابوك احسن لك
بدال المصخره الي اشوفها


بشاير بعناد رمت يده وبعدت عنه وهي تطالعه بحده: ماني رااااجعه
وبسووي كل شئ بمزززاجي بحب وبعيش
ورجااااءا لا تتدخل بحيااتي انت ماتعني لي شئ ...


انجرح من كلماتها ...حسها بكل كلمة تطعنه اكثر ....
سكت مو عارف ايش يقول...كلمتها ...انت ماتعني لي شئ ...ذبحته
وده يصرخ بوجهها ويقول لها انتي لي ...
انتي تحبيني ماتحبين غيري ..وانا لك وماقدر احب غيرك


لكن الكلمات ماخرجت من بين شفايفه ....
حاسس انو راح يهين نفسه لو قال لها هالكلمات ...
واسلوبها معاه حسسه انها راح تجرحه لو قال لها هالكلام ....
وقتها راح تمسح كرامته بالارض سكت ونظراته بارده على وجهها ...


بشاير باارتباك رجعت شعرها ورى اذنها انتظرته يقول شئ
لكنه ساكت ويناظرها ببرود ...كانت تبى منه كلمه ...كلمه وحده بس
يقول لها فيها انا اغار عليك ...احبك ....سامحيني ....
لكنه ماقال ولا كلمه من الشئ الي انتظرته ..


مرت من جنبه بدون ماتقول شئ وهو ماوقفها ..
خلاها تمشى لين اختفت من نظره وهو واقف ببرود ...
وفي بركان بداخله يشتعل .....


ضل واقف مكانه والكيس الي فيه الهديه بيده ...
شد عليه بقهر ومشى راجع للفندق
وهو مو عارف لفين بيوصل بسبب هذي الانسانه ...

"معدومه الاحساس"...راح يوصل لحافه الجنون بسببها وبسبب طيشها ....

اما هي مشت فالشوارع ودموعها مغرقه وجهها
منظرها كان محزن وهي تمشى وماتشوف طريقها .... تحبه وتبيه....
مجروحه منه بس ماتقدر توقف عن حبه ...
وهو مو مساعدها حتى تبدا معاه بدايه جديده ...
جاف وماعنده ذره مشاعر ...


وصلت للمعرض دخلت وهي تمسح دموعها
شافت محمد جالس على الكرسي .. اول ماشافها رجعت وقف ...


محمد بقلق : ايش صار ؟؟


مسحت عينها وباين عليها انها بكت : مافي شئ ...يالله نروح الاكاديميه ...
تأخرنا واكيد سامر وصل قبلنا


سكت محمد ...ماحب يتدخل فاامورها الخاصه : طيب زي ماتبين مشينا ...


خرجت معاه متوجهه للاكاديميه وهي مو طايقه شئ
حتى مالها نفس تروح بعد الي صار لها قبل شوي ...
ودها ترجع لمخدتها وتفرغ كل دموعها عليها ......









************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************













المستشفــــــــــــــــى

وصل عبدلله وجلس فالحديقه تبع المستشفى ...
خرج له خالد وقابله بالاحضان والاشواق ...له فتره ماشافه
مشتاق له ولجلسته وعاتب عليه بقدر محبته له ....


ضم خالد : مبرووووك ياعريس...
سامحني ماجيت ووقف جنبك يوم الملكه يااخوي
والله ماكنت بااتركك بس مو بيدي


خالد بموده :الله يبارك فيك .. ماعلي ياالغالي ...حصل خير
"بوعيد" بس هااا ياويلك تتركني بيوم عرسي ماراح امررها لك ساعتها


عبدلله ضحك : لا افا عليك بكون اول الحاضرين واوصلك لباب شقتك
واذا بغيت انام عندك ليلتها ماعندي مشكله هع


خالد:هههههههههههههههههههههههه حلووووه تنام عندي
لا حبيبي ليلتها مااستقبل احد ..."غمز له " بزنس مهم عندي


عبدلله :هههههههههههههه الله يخسك ماتعقل انت...


خالد : ههههههههههههههه لا


عبدلله بجديه : ماقلت لي وش سالفه طارق ...
وليش هو فالمستشفى خير عسى ماشر ...


اختفت ابتسامه خالد : ماقدرت ازوره ...شفت اهله
ومرام تقول تعبان وممنوعه عنه الزياره ...


عبدلله انفجع : يالله لطفك ليش طيب ايش صاير له ...قلقتني والله


خالد : الي فهمته انو طاح وشئ زي كدا
ماحبيت الح حسيت اهله لين دحين فحاله صدمه ومو مستوعبين
بس حالته مبينه مو تمام ابدا الله يكون بالعون


تنهد عبدلله : امين يارب ..محد عايش مرتاح ...
طيب فين فارس غريبه ماجا الثاني ..


خالد بتعب: ياشيخ كل انسان بمشاغله على اساس
اليوم بتكون ملكه اخته بس مادري انا كنت مسافر ودوبي ادري عن الاخبار ...


عبدلله بان التعب عليه :يالله مو مشكله اكلمه بعدين كنت ابي اشوف طارق
بس شكلو مالي نصيب اشوفه اليوم ...طمني عنك وكيف ايامك


جلس عبدلله وجلس جنبه: ايامي عاديه انت قول لي كيف ايامك ...
" تكلم بشئ من الحزن " منت عبدالله الي اعرفه نحفت كثير
ووجهك ذابل ولحيتك طالعه وكأنك كبرت عشره سنوات ...


عبدلله بالم : الزمن يغير ياخالد ...مااقول الا الحمدلله على كل حال ...
هذا ابتلاء من الله سبحانه وتعالى


خالد مافهم : أي ابتلاء الي خلاك تصير كذا ؟؟


تنهد عبدلله تنهيده طويله وهو حاسس بخنقه مو طبيعيه : اااااااااااااااااااه ياخالد
لو تكلمت ماراح اتحمل الي صار لي مو قليل
والله مو قليل ياخوي

"لمعه الدمعه بعينه" انا سويت مصيبه ولين دحين اتعاقب عليها ...


حس قلبه بيوقف من كلام عبدلله وانو الي صاير معاه كارثه
مو بس مصيبه : تكلم ترى طيحت قلبي يارجال ايش مسوي ...


عبدلله ما عرف حتى كيف يبدى ..يبى يفضفض لخالد ويرتاح..
ان ماتكلم راح ينفجر الكلام داخله ....


عبدلله غرقت عينه بالدموع وبدا جسمه يرتعش : مخنوووق
حاسس نفسي بمووت من الي بقلبي ...


مسح خالد على ظهره وهو يقرى عليه
حاسس انو هو المخنوق من شاف حال صديقه : بسم الله عليك ...
اهدى وسمي بالرحمن ...تكلم انا جنبك يااخوي
قول ايش خانقك كذاا فضفض وارتاح


عبدلله تكلم وهو يتذكر كل شئ وكأنه يعيشه بنفس الحظه : تذكر لما كنت احكيلك عن بنت خالتي الي احبها وابي اخطبها ....


خالد : أي اتذكر وقلت بتخطبها قريب ....


عبدلله بتوتر : انا ...انــ ـــا ......اغتصبتها........!



سكت خالد لثواني بيستوعب حاسس بصدمه صرخ فوجهه : أيــــــــــــــــــش !


عبدلله بلع ريقه : هذا الي صار ..اغتصبتها ...
كنت اضنها ماتبيني لانها علاقه بااحد بس كنت غلطان ...
من حبي لها سويت كل هذا


خالد بقهر : يااهبـــــــل هذا مو حب ...الي يخليك تأذيها مو حب ياعبدلله ...
"همس وهو مو مصدق للان " اغتصـــــاب ...مره وحده وبنت خالتك بعد


نزلت دموع عبدلله بندم وهو يعاني بسبب عذاب الضمير : أي احبهااا واحبها بجنون
الي يخليني اسوي أي شــــــــــئ..
شوف أي شـــــئ بس تكون لي ..........كنت ابي اتزوجها
واحطها قدام الامر الواقع ...بس هي رفضتني وضلت رافضتني للنهايه


خالد...طالع عبدلله وهو مو مصدق الي يسمعه ......................


عبدلله اخذ نفس وهو حاسس بااجهاد مو طبيعي وهو يعترف بالي سوااه : كانت طاهره ..
عفيفه نظيفه مثل ماكانت طول عمرها ...
كنت اباها ومستعد اسوي أي شئ بس ترضى فيني .....

"نزلت دموعه " لكنها مارضت مع كل هــــــذا ....
مارضت مادري ليـــــــــش ماتبيني ...ايــــــــــش ناقصني ...
سويت المستحيل استخدمت الحيله بس مانفع ....
بعد وقت .....اكتشفت ......انها حامـــل مني


سكت خالد وهو مصدووم من كلام عبدلله ......وهو يسمع منه
حاسس كأنه بفيلم مو حقيقه ... اقرب اصحابه يسوي كل هذا ...
معقوله وصلت فيه الحقاره يسوي كل هذا ...


عبدلله كمل وهو ياخذ نفس وانفه احمرر : المصيبه انها تعبت وراحت المستشفى
واخوها وامها عرفو انها حامل ...بس ماعرفو من مين .....
اتصلت علي تستنجد فيني.....
قالت لي تعاااااااال ياعبدلله تعاااااال الحقني وهي تبكي خايفه ...

"بلع ريقه وهو يمسح وجهه ودموعه تنزل بدون اراده منه ": اخوها ماعطها مجال
حبسها وذوقها الوان العذااب ضربها وحرقها
ماخلى فيها جزء سليم ....


"اجهج صوته " ضــــــــــرب حبيبتي ياخالد ...حرقـــــــــها وماهمتو دموعـــــــــها ورجــــــــــاءها
ضربــــــها وهي حاااااامل بولدي ..
كان يسألها من ابو الولد وهي ماتكلمت ....تسترت علي ...
وهي تتحمل الوجع وتعاني

"بكى بحرقه " ضربــــــــها وهي مالــــــها ذنــــب
اي ذنب ...الا انو عندها ولد خاله حقير زيي ...."ضرب صدره " انا وواطي وكلب
اااه ياقلبي يارنيم ...كانت راح تموت بين يديه....


مسح خالد وجهه وهو خانقته العبره ماسمح لها تنزل
وهو يستمع لكلام عبدلله وحاسس بكل كلمه يقولها وهو محروق .....
الكلام هززه فالصميم أي انسان عنده قلب ماراح يتحمل الي يسمعه ....


خالد بحزن : كمل ...ايش صار لها .....


سكت شوي وهو يستجمع قواه الي خارت وهو يحكي لخالد ...: بعد ماعذبها انجبـ ـــرت واعترفت له ....
قالت له انو انا .....انا الي ذبحتــ ــها وانا ابو الي فبطنها ...


اتصل وطلب يقابلني ..وتركها تنزف بدون رحمه او شفقه ....
عرفت انو درى وعرف كل شئ .....رحت له مكان ماطلب
وانا معطي الموت حقه ومو زعلان لاني استحقه ....
كان منتظرني ومعه المسدس بيغسل العار


قلت له اذبحـــني ...موتــــني بس لا تســـوي لها شئ ...
قلت له انا غصــــبتها وهي مالها أي ذنــــب لكن هو ماريحني ...ماريحني
قال لي بااقتلك واقتلها من بعدك ...

كان راح يقتلني بس ...غزل اختي اتصلت
قالت لي عبدلله الحقني رنيــــــــــــم ماتت ...ماتت ....


خالد حس نبضه وقف وهو يسمع همس : ماتـــ ــت...


عبدلله : انا تجننت ..حسيت مافيني عقل وانا اسمعها تقول مـــــــــاتت
ضربت بندر وخرجت ابغى اشوفها مادري كيف شفت طريقي ورحت لبيت خالتي ......

"حط راسه بين يديه وهو مو قادر يتخيل غمض عينه " كنت خايف
لو ماتت رنيم كنت راح اموت وراها ماقدر اعيش حياه مافيها رنيم مااقدر ..


خالد برجاء : كمل ايش سويت ...


عبدلله : نقلوها للمستشفى وانا لحقتها ....
سويت حادث بس ماكنت احس بااي شئ ...
وجع قلبي كان هو الي يالمني بسسس ..


خالتي جاها انهيار عصبي وتنومت فالمستشفى ...
اما رنيم لحقوها وربي كتب لها عمر جديد لكن ....

"بالم" ولدي مات ...مات قبل يطلع على الدنيا
مات غلطتي ومن يومها مات حبها لي ...


انعصر قلب خالد مسك عبدلله وضمه يحاول يخليه يتماسك ...
الي سمعه قشعر له بدنه والي شافه من عبدلله المه اكثر واكثر ....
لو كان مكان عبدلله ماكان راح يتحمل كل هذا ...ماكان راح يتحمل ...


كمل وهو يبتسم وسط الدموع خلاص الي صار حس بعذابه وانتهى مابقى الا الم الذكرى المرير : ترجيتها ياخالد

"راح صوته وجف حلقه "

بكيت وانا اطلبها تسامحني ..مستعد انحرق عشان ترضى وتسامحني ...
تنتقم مني بااي طريقه بس ماتتركني
بس هي مارضت حتى تطالع بوجهي .....

بيوم خروجها من المستشفى ماتت خالتي فالمستشفى ..
ماتت بعد ما عرفت الي صار لبنتها وعرفت كل شئ ....جاتها ازمه ...
ماتت وانا السبب بموتها ...


ضمه خالد بقوه : لا تقول كذا الموت قضاء وقدر ...
ذا يومها ياعبدلله اذكر الله ولا تقول كلام شرك انت مؤمن ...


بكى عبدلله وهو يتمسك فيه حاسس نفسه تعبااان نفسيا
: اااااااااااااااااه ياخااالد ااااااااااااااااه والله قلبـــــي تعـــــــــب.....
نفسي امووت وارتاح من عذاااب الضمير ابي ارتاح ....


خالد مسح على راسه : بس ياعبدلله لا تسوي بنفسك كذاا


عبدلله باانين : والله احبهااا ومجنون فيهااا كل الي سويته من غيرتي وتهوري
ااااااااه ...انا انسان بدون ضمير حيوان ....خالتي ماتت بسببي
وحبيبتي تركتني وسافرت ومستحيل ترجع وتسامحني ..
عصيت ربي وخسرت كل شئ... كل شئ ياخالد


خالد نزلت دموعه بحزن على حال صديقه حس انه مو قادر يسوي شئ
ماعرف ايش يرد وايش يسوي ....
جا بباله طارق وهو يتكلم عن العلاقه الي كانت بينه وبين اخت عبدلله


....فعلا كما تدين تدان ...


سكت عبدلله وهو مغمض عينه ويلتقط انفاسه ....
حس انو ارتاح نسبيا يوم تكلم وطلع كل الي بقلبه ....
بعد عن خالد وهو يشوف نور الشمس الي اشرقت وهم ماحسو فيها ...


سكتو الاثنين ...ربت خالد على كتفه وهمس : شفت ...
بعد اليل وسواده وظلمته وبرده..اشرقت الشمس وطلع النور والدفئ ...


سكت عبدلله وهو يتأمل الشروق .............................


خالد بنيه صافيه وبقلبه الابيض : دائما في شئ اسمه بدايه جديده ...
وسماح ...اول شئ لا تحمل نفسك سبب موت خالتك ..
لانه هذا شئ مقدر لها وكانت راح تموت لو على فراشها
هذا يومها ياعبدلله


عبدلله براحه : الله يرحمها ويجعل مثواها الجنه ...


خالد مسح عينه وهو يبتسم : وبنت خالتك عايشه وهذا هو الاهم ...
تقدر تصلح غلطتك وتتسامح منها ومن كل شخص اذيته ...
والاهم ترجع لربك وتتوب


عبدلله بندم : انا تبت ورجعت لربي وماراح ارجع لاي شئ كنت اسويه قبل ...
بس انا الي خايف منه ياخالد انا ماتسامحني .....
خايف تكون حاقده علي وماترضى ...هي سافرت بره المملكه تدرس
كلو عشان ماتشوفني ..


خالد بحزن : لسه تحبها ياعبدلله ...


ابتسم عبدلله بغصه والحب يلمع بعينه : وراح اضل احبها طول عمري...
هي حبي الاول والاخير ...


خالد : اجل لا تتركها ...تسامح منها وحاول تطيب جروحها
راح تتعب فالبدايه بس لا تستسلم مشوارك طويل معها ...


ابتسم وهو يتأمل الافق : مشتاق لها ...من سافرت وانا احس المملكه مظلمه


خالد حاول يغير الجو : امااا هذا النور كله ومظلمه


عبدلله : أي نور ؟؟؟


خالد رفع حواجبه : نوري انااا طبعا ونور حبيبتي مرووومتي


عبدلله :هههههه لا يكثر انت على مرومتك ..
مافي زي رنومتي اااه متى بس ترجع وتنور المملكه وتنور قلبي معاها


خالد ابتسم وهو يشوف الابسامه تشع فوجهه : قريب اكيد ترجع وتتسامح منها
وترجع المويه المجاريها
..مهما بعدت بتشتاق لديار ابو متعب وترجع ................


عبدلله : اااه متى ترجع بس متى ...
ديار ابو متعب والي فيها ينتظرون رجعتها .......







لك بمد اليد ودي نتصافح....
ودي ننسى مامضى ودي نتسامح
ودي ارسم في عيونك من دفى النظره ملامح

يكفي جروح الهوى ...تلمس القلب وتصافح

ياكثر ماتعبت عيوني مدامع...
ياكثر ماشعل نار المواجع
ان رضيت قلبي ينبض بالفرح والشوق لاجلك
ان زعلت انشغل... انشغل فكري بهمك
اووه حبيبي عيني حبيبي

انت باايدينك تعيد السعاده..
وانت باايدينك تزيد الجراح
صعب اوقف في طريقك.. وانا قلبي في يدينك

يكفي جروح الهوى تلمس القلب وتصافح


كلمات ..السلطان



"حبيبي مد يدينك انا محتاجه ليدينك
المسافه يانور عيني ظلمه بيني وبينك
ياحبيبي"







®راما الدلوعـــ ♥ــــه®






يتــــــــــــــــــــــــــــــبع

روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
الصورة الرمزية مرهفه المحبه
06-17-2012, 16:25
غرفـــــــة نـــــايف

سكت وهو يفكر بالكلام الي قالته وهو في حالة صـــــــــــدمه
كانت تحكي له وهي تبكي ...ماكانت تحكي قصه عاديه ...

كانت تحكي الي صار لها تحكي الظلم الي تعرضت له ...
تحكي معاناتها بسبب الي سووه فيها ...وكل الصعوبات الي عانتها ....
كل هذا لان مالها سند ....

حس الدم يغلي بعروقه وهو يسمعها ...

ماشك ولا 1% انها تكذب عليه ....الي يكذب يبان من كلامه الكذب
سمع منها وسمع من طارق ...
وبعقله عرف يميز مين فيهم الي كان صادق وماخبى عليه أي شئ ...


رغد حكت له بالتفصيل الممل ...حكت له عن وفاة امها وابوها ...
عن اجبار عمها لها انها تتزوج طارق ...
حتى حكت له عن اخلاق ولد عمها الخايسه


وهو مااستغرب هذا الشئ ....
الي بحقارته يوم افترى على اخته كذب ممكن يسوي أي شئ ....


حكت له عن هروبها وانه رنا ساعدتها ...
التقاءها باافنان صديقتها ....كيف تعرفت على فارس......


لما تكلمت عن فارس وعن شغلها تضايق ....
حس بالغيره عليها ...اضطرت تطلب عطف الغريب ...
والقريب كان عقرب يلسعها بسمه ....هذي اخته يصير فيها كذا ...
وكل هذا من تحت راس عمه وعيال عمه ...


مايدري ليش حس بحقد فضيع عليهم ...
تذكر لقاءه فيهم كيف كان ...
عشان كذا كان عمه يتعذر منه
وكانو مو عارفين حتى كيف يرضونه .....



منافقين ..........



كل هذا لانهم حاسين بالذنب بسبب الي سووه بااخته ...


مسحت رغد دموعها : والله ماكذبت بحرف عليك يانايف
اذا مو مصدقني كلم افنان هي الي عاشت معي كل الظروف ...
اسألها واسأل حتى اخوها واسأل مرام بنت عمي
ورنا كلهم يدرون بالي صار لي ...


ضمها نايف لصدره ..حس بدقات قلبها المتسارعه
اول ماضمها اجهجت بالبكاء على صدره ..
كانت تنتظر ذي الحظه من زمان ....
حست براحه مو طبيعيه وهي فحضن اخوها ...
اخيرا ارتاحت وانزاح عنها العذااب ...


نايف بحنان: انا صح مو متذكر لكن ادري انك صادقه ...
قلبي يقول لي انك صادقه يكفي دموعك الي ماتقدر تكذب على احد ...
ماتدرين قد ايش ارتحت وانتي تحكين لي الي صار معك
كنت طول الوقت وانا اظن انك بعتي شرفنا مثل ماقال طارق
تمنيت اني ماعرفت اهلي وقتها....


رغد دخلت راسها فحضنه : اااه يانايف انا انظلمت من بعدك
ماكان احد جنبي ماعرفت ايش اسوي وانجبرت اواجه الحياه لحالي
بس الحين انت موجود ومااخاف من أي شئ اوعدني ماتتركني ...


نايف بصدق : اوعدك مااتركك ولا يوم واخذ حقك منهم كلهم ...


رغد بعدت عن حضنه وهي مبتسمه ودموعها تزين خدها : وانا متأكده من كذا


نايف بتردد : ابا اشوف بيتنا ....


فرحت بكلامه ..
كانت راح تقترح عليه يرجعون جده : خلاص بعد يومين
اول ماتخرج من المستشفى نرجع جده لازم ترجع لك الذاكره ...
الدكتور يقول انو فقدان الذاكره كان عارض بسبب ضربه
واحتمال كبير ترجع بس تحتاج شوية وقت
ولازم تشوف اشياء تذكرك بالماضي


نايف : حلو اجل بااتصل بنادر واخبره اني رايح جده


رغد بااستغراب : أي نادر ؟؟؟


نايف ابتسم : هذا صاحبي كان معاي فالسجن
اكيد قلقان علي لاني خرجت وماقلت له ....


رغد : اهاا اوكي انت قول له وانا كمان رايحه زواج ثنتين من صاحباتي
حابه افاجأهم اول مانرجع واحضر ...

" نقزت وهي بتتشقق من الفرح "
ياااه احس اني رجعت لحياتي الطبيعيه اخيرا


نايف :هههههههههه انتبهي لا تكسري السرير


رغد جلست بهدووء : اوووبس سوري


ابتسم على هبالها ...ماحسها ابدا غريبه عنه
وكأنه عاش معها كل الفتره الماضيه

تأمل النور الي طلع من الشبك معلن عن فجر يوم جديد ....

رغد وقفت قدام الشباك وهي تستنشق النسيم : يااااه الصبح يجنن
متى بس اشوف الشروق فجده وحشتني ..


نايف : ان شاء الله نرجع لها......


رغد : وان شاء الله ترجع لك ذاكرتك
ونرجع لحياتنا مع بعض من جديد


نايف من قلب : يارب .. تعبت من الكوابيس ابى اتذكر كل شئ


رغد بسعاده : وانا راح اكون جنبك واساعدك يااغلى اخو فالدنيا ...







®راما الدلوعـــ ♥ــــه®











غرفة هديـــــــــــــل

متمدده على نفس وضعها وداخله في نوم عميق
مو حاسه ولا شئ حولها من خرجت ام طارق ماحد زارها ...

دخل عليها شافها نايمه بسكون ...بالعاده يحب يتغالظ عليها
ويبوسها وهي نايمه بس حس مالو رغبه يسوي ذا الشئ
جلس جنبها وهو يحسس على شعرها بهدوء


نادها بهمس عشان ماتنفجع : هدولتي ...


هديل :امممممم


طلال ابتسم وهو يشوفها متضايقه: اشش هدول ...
حياتي اصحي صلاة الفجر فاتتك ...


لفت عنه تبى تكمل نومها : اممممم طلول بس خمس دقايق حبيبي ...


قرب بيبوسها كالعاده ...فجأه بعد ..ماقدر ...


هزها من كتفها وهو يتكلم بجفاف : هديل اصحي
يابنت الحلال الصلاه مايجوز تاخريها


فتحت عينها بكسل ...حست نفسها لها سنين مانامت
ولما نامت رمت كل تعبها ...

شافت طلال واقف جنبها ...
عدلت جلستها ...ورجعت للواقع انها فالمستشفى لسه ...


هديل : كم صارت الساعه ...


طلال بهدوء : خلاص صارت 6 ونص يالله صلي الفجر وجهزي نفسك


استغربت : اجهز نفسي لايش ....
"بخوف" انا مابي ارجع ذاك البيت ياطلاال الله يخليك


طلال: لا تخافين ...ماراح ترجعين لهذاك البيت
انا حجزت وطيارتنا الساعه 8 بنرجع روما اليوم ...
مالنا جلسه هنا بكل كل الي صار


اتسعت ابتسامتها او ماقال روما ...
وقفت وضمته لا شعوريا وهي مبسوطه : مشكووور ياقلبي
والله احلى شئ سمعته


مابادلها الحضن ...بعد عنها وملامح وجهه بارده خلتها تحسه مو طبيعي ...
مو طلال الي تعرفه ....


هديل بااستغراب : فيك شئ ؟؟


طلال : لا ..مافيني شئ يالله صلي عشان اخلص اجراءات خروجك
ونلحق على طيارتنا


هديل : طيب والعيال ...واغراضنا و......


قاطعها : كل شئ انا دبرته انتي بس اهتمي بنفسك والباقي علي


هديل بهدوء ..: طيب ......


خرج من الغرفه ورمى لها كلمه ...لا تتأخرين استناك فالسياره .....

نزل الاستقبال وانهى اجراءات خروجها ..
سبقها للسياره وهو حاسس بخنقه مو طبيعيه ....
حط راسه على المقعده وغمض عينه وهو مهموم

مو قادر يتكلم معاها ..او يضمها ....

مو قادر ....حاسس كل ماقرب منها انو طارق بينهم

اول مايبي يضمها او يبوسها يجي مشهد طارق وهو ضامها ...


نجح طارق وقد يحط حاجز بينهم ....
سوى الي يباه رغم كل الي صار ......
مو قادر يرجع طبيعي مع زوجته .......


صلت الفجر ولبست عبايتها وهي تفكر بموقف طلال معاها
حسته متغير بشكل ملحوظ


مافكرت كثير ايش سبب تغيره ...
كل الي جا ببالها انه متوتر بسبب سفرتهم المفاجأه ومايبي يفارق اهله .....
ابتسمت في نفسها وقالت اكيد اول مايوصلون روما
راح يرجع كل شئ طبيعي مثل ماكان ....راح تنسى كل شئ صار
وترجع لحياتها المستقره مع زوجها بدون خوف ...وبدون قلق









************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************










المدرســــــــــــــــه

وصل متأخره لانه محد صحاها كالعاده فالصباح ...
البيت فاضي ولو مو المنبه كان كملت نوم وفاتها الدوام ...
لو مو الامتحانات بعد اسبوعين ماكان حضرت
بس الايام هذي من اهم الايام كلها مراجعات وتختيم المواد ....


دخلت بهدوء ماتبى احد ينتبه انها متأخره ....
مسكتها الوكيله وهي داخله


الوكيله : انتـــــــــــــــــي ......وقفي مكانك


وقفت وهي تلعن حظها .......جاتها الوكيله واخلاقها فخشمها ...

الوكيله بعصبيه : ماشاء الله متأخره ست غرام كالعادده
كان جيتي بعد الفسحه مو كان احسن بعد


غرام باابتسامه صفرا : اسفه ياابله ...
بس اهلي كلهم فالمستشفى ومحد صحاني والله


الوكيله ماصدقتها : والله مو شغلي اهلك فالمستشفى
فالسجن فاامريكا الي تتأخر توقع تعهد الساعه سبعه ونص
وخلصت نص الحصه الاولى


غرام برجاء : والله اسفه ماراح اتاخر ثاني اخر مره والله


الوكيله بقهر : مافي بعدين بالله هذا شكل وحده جايه مدرسه ....
مخالفه ولك عين تتاخرين كمان روحي مكتب المديره زيك زي غيرك ....


دخلت وهي متنرفزه من الوكيله
دائما حاطه دوبها من دوب غرام...
دخلت المكتب شافت كذا طالبه متأخره زيها


انصددددمت يوم شافت امل من بينهم ...
على اساس اليوم ملكتها وماراح تحظر ...
هذا الي قالته لها لجين ...!!!!


اخذو كم تهزيئه من المديره وخلتهم يوقعون تعهد بعدم التأخير ...
بعدها صرفتكم كل وحده على فصلها ....


وهم فالطريق قربت منها وهي تتكلم بااستغرااب : صباح الخير ياعرووس
مو على اساس اليوم ملكتك ؟؟؟ وش جابك المدرسه بالله


امل والابتسامه بتشق حلقها : اسكتي ياشيخه بلا ملكه بلا وجع قلب ...
الحمدلله هم وانزاااااح


غرام شهقت : كذاااااااااابه ...ايش صار يامجنونه ؟؟؟


امل بفرح : قووووووولي اييش ماصار ........


غرام : لا لا انتي يباااااااالك جلسه كامله تحكيلي
مااتحمل كذا لازم اعرف والا راح انفجر من لقافتي


امل : ههههههههههه طيب ياملقوفه راح اقولك كل شئ .....
بس اول لما نتجمع مع الصبايا احكيلكم مع بعض ايش الي صااار


غرام اتحمست : وربي حمستيني ...تعالي علينا عربي بعد شوي
خخخخخخخخخخخ العنز ماتحيطنا حكينا فيها


امل :ههههههههههههههههههههههه طيب طيب يالله ....


طلعو للصف وكانت اول حصه عربي
جلست وحكت لاقرب صديقاتها الي صار معها وهي مافي اسعد منها اليوم ...
فرحتها بالتغاء ملكتها وكأنها فرحتها بزواجها !






************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************

روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير
الصورة الرمزية مرهفه المحبه
06-18-2012, 17:47
شقة نــــــــــايف

جالس يجمع اغراضه القليله واخته تساعده
حاسس براحه انه اخيرا خرج من المستشفى مايحب جو المستشفيات ...
من وهو صغير ..حتى وهو فاقد الذاكره حاسس بنفس الشعور .........


طلب الدكتور منه انه يزور دكتور نفسي وهذا الشئ ضروري
وراح يساعده فااستعادة الذاكره بااذن الله .....

جلس سرحان يفكر ايش راح يصير لما يرجع جده ...
ياترى بيقدر يتذكر كل شئ صار فالماضي والا لا .....


جلست جنبه رغد وهي تشوفه مو مع الدنيا مسكت كتفه : وين وصلت يانايف ...


نايف بهدوء: وصلت جده .........لكن مادري ايش بيصير بعد كذا ...


قربت منه وهي تمسح على كتفه بحنان : مابيصير الا كل خير ياقلبي ...
لا تخاف وتتوتر كل شئ بيكون زي مانتمنى


نايف بخوف : خايف مااتذكر شئ ....خايف اضل ضايع وماارتاح من الكوابيس
"بتعب" انا تعبت يارغد ...ابى اتذكر


ضمته على خفيف : شيل عنك كل دي المخاوف ...قل لن يصيبنا الا ماكتبه الله لنا ..
ربي اراد وفقدت الذاكره يمكن لحكمه ما يعلم فيها الا الله
وربي قادر يرجعها لك لا تظن انو في شئ صعب على الي خلقك ...


نايف تنهد : ونعم بالله ...ها ايش سويتي مع ذي بنت عمك الي تتصل ...
كلمتيها والا لسه


رغد تذكرت : ايوووا صح ذكرتني ...
ماكلمتها والله على اساس بااتصل عليها اول مانجي الشقه
مدري كيف اخوها دحين ...


نايف بعدم اهتمام: انا مستغرب كيف تكلمينها بعد كل الي سووه اهلها فيك
لو انا منك يمكن لو اشوفهم واحد واحد يموتون قدامي ماتنزل دمعتي
بالعكس اتشفى فيهم ....


رغد بحنيه : لا تقول كذا يانايف ...مرام غير عنهم هي الي ساعدتني
وهربتني بليله عرسي ولو مو هي ورنا مدري كيف كنت بااشرد اساسا
تعرضت للضرب من اهلها بسببي وماخبرتهم بمكاني مع انها تعرف ...


نايف بحقد: طيب هي ورده بين اشواك بس احس افضل ماتكلمينها
مادري احس كرهتهم كلهم ...


مسكت وجهه بين يديها وخلته يطالعها : نايف ...انت عمرك ماكنت حقود
مهما كان يصير ...ياخوي الدنيا رايحه ومحد بيدوم فيها
لا تخلي الحقد والضغينه تسكن قلبك وتشوهه...
الله يسامحهم غلطو علينا وربي بيجازيهم


نايف بعصبيه : لا يشيخه ...انتي عارفه ايش تقولين ....
بعد كل الي سووه وتقولين لا تكون حقود ؟؟ والله يسامحهم ؟؟؟
ياشيخه الله لا يرحمهم ...


رغد : استغفر الله العظيم نايف صلي على النبي ...لا تقول كذا


صرخ فوجهها وهو مقهووور من كلامها : اللهم صلي وسلم عليه
هذولا استغلوك ...وكانو بيغصبونك على ولدهم الردي
وفوق هذا كله افترو عليك وشوهو صورتك قدام الناس وقذفوك ....


تجمعت الدموع بعيونها يوم شافته يصرخ وماقدرت تقول شئ
عمره ماكان اخوها كذا ليش صار قلبه اسود ......


اول ماشاف دموعها هدء وندم انه عصب عليها حط يده على كتفها : رغد انا اسف اني عصبت عليك وصرخت فوجهك ...بس والله نرفزتيني بكلامك


نزلت دموعها على خدها : نايف انت عمرك ماحقدت على احد بذا الشكل ...
ليش تغيرت كذا


نايف بوجع : انتي ماعشتي بسجن وانتي ماتدرين ايش تهمتك ...
انتي مجرمه والا بريئه ...وحتى اهل ماعندك ...
ولا تعرفين انتي بنت حلال او بنت حـ........


حطت يدها على فمه تسكته : بس لا تقول كذا ...


نايف بعد يدها : الا بقول ...عمك وعياله مايستاهلون تتعاطفين معهم
كل هذا لان ولدهم الحقير تعبان الله لا يسلم فيه عظم الواطي
يارب يموت ومايشم ريحه العافيه ...


صرخت فيه ودموعها تنزل : لااا تدعي عليه ...نايف انت ليش كذا .....ليش ...
مهما سوا لا تدعي عليه كذا ....ماتدري يمكن يكون سوا خير بحياته ...
يمكن عند الله هو احسن منا قول الله يهديه ويصلحه... ويخليه لاهله


نايف بسخريه صفق : لا ويخليه لاهله كمان ...عشان يرجع ويكمل الي بدأه
هذا افه على الارض ...محد سلم من شره انتي ماسمعتي ايش قال فارس ؟؟


رغد تنهدت : الا سمعت وادري ....نايف ....
انت تعرف انو الدعوه مردوده على صاحبها الله يقول ولك مثلها ...
انا ماقول عشانه هو مايستاهل ...لكن عشان عنده ام واب يخافون عليه ويبونه ....
مابى قلوبهم تحترق عليه


نايف صر على اسنانه : يستاهلون خلي قلوبهم تحترق عليه ...
اساسا هو يستاهل الي صار له وقليل فيه والله هو واهله


رغد باانسانيه : كل الي سووه ربي بيجازيهم عليه ادري زعلان عشاني
ومو هاين عليك الي صار فيني ...بس شوفني قدامك بخير وصحه وعافيه
وربي انعم علينا وجمعني فيك رغم كل الي صار وكل الي سووه مانفعهم
وهذا اهم شئ ...شيل الحقد من قلبك وانساهم الله ربنا وربهم وهو يحاسبهم


نايف بقهر : انتي عرضي واهلي كيف يقولون كذا عنك...
كيف يسوون فيك كذا ....وتقولين لا تحقد بس هذي طيبه يارغد هذا ضعف


رغد : مو ضعف ...انا ماقلت نقابلهم بالاحضان ونرجع معهم علاقتنا ..
انا قلت لا تحقد عليهم وتتعب قلبك وتشوهه ...اعتبرهم ناس عاديين
مثلهم مثل غيرهم سامحهم عشان ربي يسامحنا على اخطاءنا
والله احنا مليانين ذنوب وربي غفور رحيم اذا ربي يسامح احنا مانسامح ......
قرئت قوله تعالى ((وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )).


نايف : صدق الله العظيم ...


رغد بطيبه : والله محد ذاق منهم الوجع والذل الا انا ..
لكن شوفني من شفتك نسيت كل شئ اهم شئ اني شفتك ورجعت لي
والباقي راح مايهمني وصار ماضي ....


نايف بعناد :اااه يارغد انا مو بطيب قلبك ....ولا اقدر اسامحهم
وراح اخليهم يدفعون ثمن كل الي سووه ...وقفليها سيره ....


سكتت وهي تحس انه مافي فايده من كلامها معاه بيضل يعاندها
وماراح يسمع منها تعرفه مافي اعند منه
دعت ربي ينقي روحه من الحقد والضغينه الي حاسس فيها
ويرجع مثل قبل .........."متسامح وطيب " ...........


نايف شاف الساعه : يالله نروح مابقى شئ على رحلتنا ...


شالت شنطتها وسكرت ازرار عبايتها : الله مشينا ............


خرجت متوجهه للمطار وبداخلها حنين وشوق لذلك المكان ...
مشتاقه لك ياجده مشتاقه لك يااجمل مكان بعيني ...
لبيتنا وللبحر ولمدرستي ..لمكان جمعتنا وللكورنيش ...لكل شئ فيك مشتاقه ....
اشتقت لك واشتقت لايامك وسنين عمري و ذكرياتي اشتقت لأهلي...
ااه ياجده راجعه لك ..راجعه يا كل اهلي


دخلت المطار ويدها متشابه بيد اخوها
التفتت يمين ويسار تتفرج على الداخل والخارج بينما كان هو يشوف التذاكر....
شافت وحده واقفه معها اثنين ....واحد منهم ماكان غريب عليها....
حاسه انها تعرفه ..

قربت اكثر منه تأكدت من يكون لكنها التزمت الصمت ....
وابتسامه حلوه على وجهها استنت ....حتى ابتعدو عنها الرجالين


قربت وهي تحضنها من ورى ....: وحشتيني يا مـــــرام ..!












************************************************** *************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************












ايطاليــــــــــــا

شقه هديل وطلال ...

رجعت من المستشفى بعد زيارتها لاختها ..دخلت الشقه وسكرت الباب بهدوء
لسه باقي ساعتين او ثلاثه على رجعه طلال والاولاد ....
دخلت المطبخ بتسوي الغدا اليوم ماكان عندها محاضرات غير وحده
بعدها راحت تتطمن على اسما بما انو اليوم دور طلال يجيب البزوره من الحضانه ...
رجعت شقتها ترتاح وتجهز لهم الغدا ...فصخت حجابها
دخلت المطبخ بسرعه و لبست المريله ...


فتحت كتاب الطبخ تفكر ايش تسوي اليوم ....
قفلته الكتاب فجأه بعد ماجات ببالها فكره تعرف طلال يحب السليق
من زمان ماسوته


...طلعت دجاجه من الفريزر وحطتها فالمويه عشان يذوب التلج ..
طلعت الرز وحطت كاسه بس ... بما انو مافي غيرها وغير زوجها
غسلته ونقعته فمويه دافيه مع ملعقه خل خلتها وفصخت المريله
وخرجت ترتاح فغرفتها ....


دخلت الغرفه وفتحت الانوار وقفت قدام التسريحه
فسخت الحلق الي لابسته وبدت تمسح وجهها بالكريم
وهي تحس بالاجهاد مع انها مابذلت مجهود ...


حست بصداع فجأه جلست على السرير
وهي مو قادره ترفع راسه من قوة الالم تمددت وغمضت عينها شوي ....

مرت نص ساعه ومابقي كثير ويوصل طلال ..
شدت على نفسها ودخلت تكمل الغدا
كلها ساعه ونص بالتمام خلصت ومابقي الا تخرف الاكل ...


غطت القدر وخرجت غرفتها اخذت شاور سريع وخرجت
لبست فستان بيتي لونو فوشي ...كان قصير لفوق الركبه بشوي وبدون اكمام .....
رفعت شعرها بشباصه وتكحت كحل اسود داخل العين ....
حطت مرطب شفايف وردي و تعطرت بسرعه وخرجت الصاله تنتظره ....


لازم تستقبل زوجها وهي بااجمل حله ...
خصوصا انو جاي تعبان محتاج استقبال حلو وغدا لذيذ ...


سمعت صوت الجرس عرفت انو رجع ...راحت فتحت له الباب
شافته واقف وايلان متعلقه برقبته وعبد العزيز فعربايه الاطفال نايم .....


طلال بتعب : السلام عليكم ....خذيها هلعت لي كتفي بنتك ...


اخذتها منه وهي معقده حواجبها : قول ماشاء الله ...
تراها بنتك كمان ..... ماشاء الله سمنانه شوي الونتي ...


طنشها ودخل وهو مايشوف من الارهاق جلس على الكنبه فالصاله
وهي دخلت اولادها لغرفتهم ...سدحت عبد العزيز وايلان صاحيه تلاعبها .
.ابتسمت لها وهي تبوسها وتدغدغها


هديل:هههههههههههههه ياحياتي انا ...اشش خليك هادئه بابا تعبان


ابتسمت البنت وكأنها فاهمه .............


حطت لها الدبدوب عشان تلتهي فيه وخرجت ...
شافت طلال متمدد على الكنبه ومغمض عيونه ...
حزنت على شكله باين عليه تعبان ..دخلت المطبخ ولبست المريله
غرفت السليق فالصحون ...والدجاج وزينته بحلقات اليمون والدقوس ...


جهزت الطاوله وفسخت المريله خرجت تناديه للغداء ..
سمع صوتها ودخل المطبخ شاف الاكل على الطاوله
وهي واقفه باابتسامتها المعهوده ...


هديل بحب : الغدا حبيبي ...


العاده اول مايدخل المطبخ يحضنها ويبوسها ويقولها تسلم يدك حبيبي ...
بس ماسوى كذا ...دخل بهدوء وهو يقول ...الله يعطيك العافيه
جلس بمكانه على الطاوله وناظرها ينتظرها تجلس ...


حست ببرود كبير بينهم ..متغير كثير عن اول ...
لعنت الحظه الي راحو فيها لبيت اهله كان غير معها ليش متغير ...
معقوله ذا كله عشان مايبى يجي وبيضل مع اهله !


جلست بمكانها وبدت تاكل ...تكلمت بهدوء : كيف كان اليوم معاك


رد بعد دقيقه: عادي ...زي كل يوم


سكتت تنتظره يخلص غداه ...بعد الغدا خرج غسل يده وهي لحقته
دخل الغرفه ودخلت بعده ...كان بينام زي دايم بس وقفه صوتها ...


هديل بزعل وحزن بنفس الوقت : طلال اشفيك متغير ؟؟


التفت لها ببرود وهو ماله نفس يتكلم : مافيا شئ ...ليش ايش شايفه علي


هديل بلعت ريقها : مو قصدي ...بس منت طلال الي قبل ...
"بحزن" منت طلال حبيبي الي كل يوم يمسيني بحب ويصبحني بحب
احسك مو على بعضك انا مزعلتك بشئ


سكت شوي ونظره عليها ...
هو نفسه مو عارف ليش يتصرف هالتصرفات معاها ...
عارف ماسوت شئ لكن مو قادر ...حاسس انه بيختنق ...
من يوم سمعها وهي تتكلم مع امه انقلب حاله ....
كان يضايقها طول الوقت وماتكلمت ...سكتت وماقالت له .......


نزلت دموعها لاشعوريا : طلال فهمني ليش كذا ...
اذا عشان تركنا المملكه مستعده ارجع عشانك


تكلم بعصبيه وهو يتذكر الي صار لف وجهه عنها وهو يتمدد على السرير : يرحم والديك خلاااص قفلي عالموضوع


وقفت قدامه وهي بتنفجر : لا ماراح اقفل
"شهقت وبدأ دموعها تنزل " طلال انت مو طبيعي طيب بس فهمني
انا ايش سويت عشان تعاملني كذا ؟؟


قام من السرير وشال المخده ..وهو يتأفف ..
تعداها واخذ له لحاف من الدولاب ..: اووووووووووف الواحد مايرتاح يعني
ايش العيشه الي تقصر العمر هذي


خرج للصاله وهو مايبى أي نقاش ...
لو زاد الوضع راح يقول كلام ويجرحها ...وذا الي مايباه

خرجت وراه وهي مصره تفهم ايش الي صاير ...
خلاص ماتقدر تتحمل اكثر من كذا ...لازم تفهم اقلها ايش سبب التغيير المفاجئ


شافته متمدد ومعطيها ظهره وقفت وراه وهي تهزه : طلال لا تنام لااازم نتفاهم
والله ذي مي عيشه الي احنا عايشينها ....


التفت لها وهو معصب : يعني انا خارج من الغرفه ابا ارتااااااااح
ماتفهمين رووحي عن وجهي ..مابا احد


نزلت دموعها بغزاره على وجهها طلال مو طبيعي ..
مستحيل يكون هذا زوجها مستحيل... اعصابها ماصارت تتحمل اكثر من كذا
اول مره يصرخ عليها بهذي الطريقه .....


صرخت فيه وهي مقهوره : انت شارب شئ ؟؟؟ طلااااااااااال انا اكلمك ...


وقف قدامها وتكتف : نعم خيررر اشتبين ..
بسرعه تكلمي وفارقي انا تعبان ومو فايق لك


هديل انهارت تبكي وهي تضرب نفسها : بس فهمني ليييش بس
ابا اعرف انا ايش سويت ايش ذنبي عشان تعاملني كذا


طلال صرخ فيها : انتي ماسوويتي شئ ارتحتي ..


هديل بنحيب حاد: بس اسلوبك معاي غير محسسني اني ارتكب جريمه
ليش تتجنبني وكأني جرثومه ...حتى ماتنام معي ....؟


تنهد وخفض صوته : ماقدر استوعب انو الحيـ ...... لمسك وضمك
ماقدر اشيل صورتكم من بالي مع بعض


صرخت فيه : مالمسسسني والله...والله والي خلقني مالمس شعره فيني
حاول لكن ماقدر صدقني


طلال ببرود : طيب ليش ماتكلمتي ...؟
ليش ماقلتيلي انو كان يضايقك من البدايه ؟ ليش سكتي .....


هديل بصدمه : انتـ ا ..............


قاطعها وهو يرفع صوته وقلبه يشتعل : اذا كنتي سكتي فهذي
يجي عليك تسكتين لو سوى لك شـ ..............


ماحس الا بكف مدوي على وجهه ...
التفت لها مصدووم من الي صار قبل شوي ...........
يشوفها واقفه تبكي وهو ماسك خده ....دوبه استوعب الكلام الي قاله


هديل بوجع : انت شايفني كذااا ...تشك فيني ..


طلال بندم : لا هديل مـ ................


هديل سكتته وهي تلف ماشيه ...كلامه سكاكين غرسها بقلبها : بسس ...خلااص لا تقول شئ ....


طلال مسكها : هديل اسف ..والله موقصدي انا انفعلت بس و.......


هديل مسحت دموعها وصدت عنه : بس لا تتأسف ولا تحلف وانت مو قاصدها .. ...
بكلامك ذبحتني اليوم ....ذبحتني ياطلال



(لاتقول آسف)

لاتقول آسف أنا أدري أنك علي قلبي خطيت_

لاتقول آسف وأنت عارف مايضيقني وعنتني وسويت_

تعرف كلمة آسف في صدري مثل الخناجر ومنها عيات_

كيف تقول أنا آسف وأنت متحس فيها لوخطيت_

كيف تقول أنا آسف ومايهمك أحساسي لو بي خطأ دريت_

يكثر طعنتك في صدري ويكتر منك عانيت_

ياأبن آدم حس فيني وأشوك لو فيك أحساس كنت شوي حسيت_

لاتقول آسف وتطالعني بعينك وكنك ماخطيت_

لاتقول آسف وأنت إحساسك بال الخطأ عالي ولو قلتلي اليوم زليت_

تعرف فقولتك آسف يضيق صدري ويطير عقلي وأحساسي بخطاك أنا جنيت_

وقول ياساتر وش حتقول وش يتراه أسود خطيه فيني أنبليت_

لاتقول آسف يرحم ولدايك اكفيني من هالكلمه لولحظه وياريت_

كلمة آسف تعذبني تقطعني تخليني لوشفتك تجيني أعوذ منك وكني سميت_

لاتقول آسف خلاص كافي ياأبن آدم حفظتها وبقوله لك قبل متقول آسف حبيبي خطيت_

تدري بقولك أنا آسف تعصبني وكل لفظه تقولها لي أندم أني أنت حبيت_

وخليتك حبيب قلبي وتاج رأس وتكون لي بيت_

وعيش فيك وتحتويني وأن طلبتك جيتني وعطيت_

أرحمني من قولتك أسف تراه قلبي تعب من الأعذار الي تقولها خلاص مليت





************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************













المطــــــــــــــــــــار

قربت اكثر منه تأكدت من يكون لكنها التزمت الصمت ....
وابتسامه حلوه على وجهها استنت ....حتى ابتعدو عنها الرجالين


قربت وهي تحضنها من ورى ....: وحشتيني يا مـــــرام ..!


التفتت بسرعه وهي مفجوعه..عارفه صاحبه الصوت شهقت وهي تضمها : رررررررررغد


رغد ضمتها بقوه تصرخ : وحششششششتيني ياقلبي


مرام بصدق : وربي وانتي اكتر مره واحشاني يازفته كيفك وكيف عايشه
من زمان عنك حتى اتصالاتي ماترودي عليها


رغد : سامحيني بس والله انشغلت شفتك فالمستشفى
وكنت بكلمك بس امك كانت معاك ..


مرام تحاول تتذكر : متى ....؟؟؟ لحظه لحظه انتي الي صدمتي فيها اااا
انا قلت مستحيل اكون اتخيل ..


رغد انتبهت لنايف مخلص :هههههههههههههه اسمعي اخويا هنا لازم امشي


مرام: وين رايحه ...؟؟؟ واي اخو ؟؟


رغد بسعاده : اخويا نايف عايش ورجع ياميمي ...
واحنا راجعين جده ...


ضمتها وهي مبسووطه لها : مبروووووووووووووووك قرت عينك حبيبتي
الحمدلله على سلامته هههههه اجل حشوفك انا كمان رايحه جده
ومعايا نواف راح يشوف الحجز دحين بيجي


رغد شهقت : بتروحين الزوااج صح ؟


مرام : يسس البنات جو ملكتي مو حلوه مااحظر زواجهم
كلمت امي وقالت روحي ومعاك نواف بااحضر الفرح وارجع اليوم الثاني ..
احوالنا شوي متدهوره


رغد بطيبه : سلامات ...كيفو اخوك ان شاء الله احسن ...


مرام بحزن : والله مدري ايش اقولك ...خليها على الله ...


خلص نايف الاجراءات واشر لها من بعيد تجي وهو مقطب حواجبه
استأذنت من مرام واتفقت تقابلها فاليل ...
راحت لاخوها ومبين عليها فرحانه


نايف بااستغراب: خير اشوفك متونسه ...تعرفين ذي البنت ؟؟


رغد : اكيد ذي مرام بنت عمي رايحه جده مع اخوها نواف .....................


نايف كشر : اهااا يالله مشينا طيب .....






************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************





انتهـــــــــــــــى البــــــــــــــــــــارت

روايه إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
البنت اذا عشقت وش ممكن تصير؟؟ خواطر وعذب الكلام
ليتني عرفتك باول العمر بدري روايه رومانسيه جريئة القصة القصيرة
تدري بالبنت لاعشقت وش يصير بلييز الكل يدخل :$ خواطر وعذب الكلام
ليتني عرفتك باول العمر بدري روايه رومانسيه جريئة المواضيع المكررة

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 05:12.