08-29-2012, 10:51 صباحاً


أنبياء بنو إسرائيل يبشرون بقدوم
محمد صلى الله عليه وسلم


ثم ذلك نبى الله " شعيا بن امصيا " أحد أنبياء بنى إسرائيل ، قال عنه ابن اسحاق :
كان قبل زكريا ويحيى وهو ممن بشر بعيسى ومحمد عليهما السلام ، وقد كان من بعد داوود وسليمان وقد قتله بنو إسرائيل الذين تعودوا قتل أنبيائهم وإخفاء الحقائق.

فمن قصة هذا النبى أنه كان قبل زكريا ويحيى وكان فى زمنه الملك حزقيل ببلاد بيت المقدس وكان صالحا ، وأصابته قرحة فى رجله ، وهاجم بلاده الملك سنحاريب ملك بابل ، فكان يدعو الله وهو يبكى أن ينصره بعد أن أخبره النبى شعيا بإقتراب أجله ، فلما رفع رأسه من السجود لله والدعاء أوحى الله إلى شعيا بأن يأمره أن يضع من ماء التين على قرحته فشفى ، ونصره الله على عدوه سنحاريب ، ثم مات سنحاريب بعد سبع سنين.
قال ابن اسحاق :
ثم لما مات حزقيل ملك بنى إسرائيل ، مرج أمرهم وإختلطت أحداثهم وكثر شرهم ، فأوحى الله تعالى إلى شعيا فقام فيهم فوعظهم وذكرهم وأخبرهم عن الله بما هو أهله وأنذرهم بأسه وعقابه إن خالفوه وكذبوه . فلما فرغ من مقالته عدوا عليع وطلبوه ليقتلوه ، فهرب منهم فمر بشجرة فإنفلقت له فدخل فيها ، وأدركه الشيطان فأخذ بهدبة ثوبه فأبرزها ، فلما رأوا ذلك جاءوا بمنشار فوضعوه على الشجرة فنشروها ونشروه معها.
وهذا ما كان عليه سلوك وأفعال بنو إسرائيل مع أنبياءهم كافة .

فهل من الصعب أن يمحوا إسم محمد صلى الله عليه وسلم من التوراة لينكروا بعثه
.
قال تعالى : ( أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون . وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به من عند ربكم . أولا يعلمون أن الله يعلم ما يسرون وما يعلنون ) البقرة 77
يقول تعالى يا أيها المؤمنون أتطمعون أن ينقاد لكم بنو إسرائيل بالطاعة ، فقد شاهدوا ما شاهدوا من الآيات ثم قست قلوبهم وكان بعضهم يتأولون كلام الله بغير تأويله ويحرفونه وهم يفهموه على علم منهم فيما يفعلون ، ويحرفون فى التوراة وفق أهوائهم.
وقال السدى :
هؤلاء ناس من اليهود آمنوا ثم نافقوا فكانوا يحدثون المؤمنين من العرب بما عذبوا به فقال بعضهم لبعض ( أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ) من العذاب ليقولوا نحن أحب إلى الله منكم وقيل المراد بقوله تعالى: (بما فتح الله عليكم ) بما بينه الله لكم فى صفة محمد صلى الله عليه وسلم وكانوا يقسموا على الله بحق النبى الذى بشرت به فى التوراة أن ينصرهم على أعدائهم.
وقال أبو العالية :
يعنى ما أسروا من كفرهم بمحمد صلى الله عليه وسلم وتكذيبهم به وهم يجدونه مكتوبا عندهم فى التوراه – وكذا قال قتادة.
وكان دعاة اليهود يكذبون على الأميين ويمحون التوراة ويكتبون بأيديهم الكتاب ويقولون هو من الكتاب ليأخذوا به ثمنا قليلا.

08-29-2012, 10:55 صباحاً
أحبار اليهود من بنى قريظه تحذر تبع أبى كرب
من غزو البيت الحرام وتنبىء بخروج نبى عنده



كان أهل سبأ باليمن عربا من قبيلة حمير كلما ملك فيهم رجل سموه تبعا ، كما يقال كسرى لملك الفرس ، وقيصر لملك الروم ، وفرعون لملك مصر من الكفار ، والنجاشى لملك الحبشة .
وتبع المقصود بالقرآن هو ــ أسعد أبى كر ب الحميرى .
وهو من قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تسبوا تبعا فإنه قد كان أسلم " ، وقال " لاتسبوا أسعد الحميرى فإنه أول من كسى الكعبة ".


قال ابن اسحاق :
لما هلك ربيعة بن نصر رجع الملك فى اليمن إلى تبان أسعد أبو كرب الحميرى ، وكان ملكه قبل ملك ربيعة ، وحين رجع من غزوه بلاد المشرق جعل طريقه المدينة ،للإغارة عليها فلم يهج أهلها ، وترك بين أظهرهم إبنا له ، فقتل غيلة.
و كان رجل من بنى عدى بن النجار يقال له أحمر عدا على رجل من أصحاب تبع وجده يجد عزقا له فضربه بمنجله فقتله ، وقال إنما التمر لمن أبره فزاد ذلك تبعا حنقا عليهم .
فقدم المدينة وهو مجمع على أن يخرج أهلها ويستأصلهم ، ويقطع أشجارها ،ودار بينه وبين أهلها قتالا فى الليل ويتركهم فى النهار.

فجاءه حبران من أحبار اليهود فقالوا له :لا تهدم المدينة فهى مهاجر نبى يخرج من هذا الحرم من قريش فى آخر الزمان تكون داره وقراره ، فانصرف تبعا عن المدينة.
وكان قومه يعبدون الأصنام فقالوا له :ألا ندلك على كنز من الزبرجد واللؤلؤ، والياقوت ، والذهب ، والفضة،غفل عنه الملوك من قبلك ؟ ،يريدون بذلك حثه على هدم الكعبة بحجة البحث عن الكنز .
قالوا : بيت بمكة يعبده أهله ويصلون عنده .
فسأل تبعا الحبران اليهوديان فقالا له : ما أراد القوم إلا إهلاكك وهلاك جندك .
فقال : ماذا تأمرانى ؟
قالا : تصنع عنده ما يصنع أهله من طواف ، وتعظيم وتكريم ، وتحلق رأسك وتذل له .
فسألهما لماذا لا يفعلان ذلك
قالا : إنه بيت أبينا إبراهيم و أهله منعانا منه.
فصدق كلامهما وفعل مثلما نصحاه أن يفعل وأوصى بكسوة الكعبة وطاف ونحر ستة أيام .
ثم عاد تبعا إلى قومه ، باليمن ، فأبوا عليه ما فعل حتى يحاكموه إلى النار
وقد كان باليمن فى هذا الوقت نارا تخرج عليهم إذا اختلفوا ليتحاكموا إليها ،فخرجوا بأوثانهم وخرج تبعا والحبران بالتوراة وتقدموا إلى المكان الذى تخرج منه النار فخرجت عليهم فأكلت أوثانهم وأحرقتهم ،وقضى الله عليهم وخرج تبعا والحبران والتوراة لم تمسسهم النار ، ودخل أهل اليمن فى دين اليهودية .
وتبعا هو أول من كسى الكعبة ،وأوصى به ولاته من جرهم بكسوته وأن لا يقربوه دما ولا ميتة .
وقوم تبع كانوا كثيرى الفتن فقد قال ابن اسحاق : عند التحاكم إلى النار أن النار أكلت أوثانهم ومن حملها من رجال حمير ، ثم صار الملك بعد اسعد إلى حسان بن تبان أسعد وصار بأهل اليمن يريد أن يطأ بهم أرض العرب وأرض الأعاجم حتى إذا كانوا بالعراق كرهت حمير وقبائل اليمن السير معه و أرادوا الرجعة إلى بلادهم فكلموا أخا له وكان معه فى جيشه وقالوا له اقتل أخاك وتملك علينا فقتله .
وحين ذلك تملكه السهر وعدم النوم ، وقال له العرافون أن ذلك عقابا له على قتل أخيه فجعل يقتل كل من أمره بقتل أخيه ، ومرج أهل حمير وتفرقوا
قال الله تعالى فيهم : أهم خير أم قوم تبع والذين من قبلهم أهلكناهم 0 إنهم كانوا مجرمين ) الدخان 37
08-29-2012, 10:57 صباحاً
الله عز وجل أوحى لداود عليه السلام
فى الزبور بمحمد وأمته
ذكر وهب بن منبه : أن الله تعالى أوحى إلى داود فى الزبور ( يا داود إنه سيأتى من بعدك نبى اسمه أحمد ومحمد ، صادقا سيدا لا أغضب عليه أبدا ولا يغضبنى أبدا وقد غفرت له قبل أن يعصينى ما تقدم من ذنبه وما تأخر وأمته مرحومة ، أعطيتهم من النوافل مثل ما أعطيت الأنبياء وفرضت عليهم الفرائض التى فرضت على الأنبياء والرسل حتى يأتونى يوم القيامة ونورهم مثل نور الأنبياء ... ) إلى أن قال : " يا داود إنى فضلت محمدا وأمته على الأمم كلها "
والعلم بأنه موجود من القرآن الكريم

( الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون * وإذا يتلى عليهم قالوا آمنا به أنه الحق من ربنا إنا كنا من قبله مسلمين ) القصص 52 ، 53

08-29-2012, 11:01 صباحاً
عيسى عليه السلام يبشر بقدوم
محمد صلى الله عليه وسلم

وذاك نبى الله عيسى عليه السلام يبشره ربه بمقدم محمد صلى الله عليه وسلم

عندما سأله : يا رب وما طوبى ؟
قال له تعالى: ( غرس شجرة أنا غرستها بيدى فهى للجنان كلها أصلها من رضوان وماؤها من تسنيم وبردها برد الكافور وطعمها طعم الزنجبيل وريحها ريح المسك من شرب من شربة لم يظمأ بعدها أبدا (.
قال عيسى : اسقنى منها .
قال تعالى : ( حرام على النبيين أن يشربوا منها حتى يشرب ذلك النبى لا، وحرام على الأمم أن يشربوا منها حتى يشرب منها أمة ذلك النبى)
وقال: يا عيسى أرفعك إلىّ ؟
قال : رب ولم ترفعنى ؟
قال : ( أرفعك ثم أهبطك فى آخر الزمان لترى من أمة ذلك النبى العجائب ولتعينهم على قتال اللعين الدجال ، أهبطك فى وقت صلاة ثم لا تصلى بهم لأنها مرحومة ولا نبى بعد نبيهم) .

قال هشام بن عمار عن الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن زيد عن أبيه : أن عيسى قال : يا رب أنبئنى عن هذه الأمة المرحومة ؟
قال : أمة أحمد هم علماء حكماء ، كأنهم أنبياء يرضون منى بالقليل من العطاء وأرضى منهم باليسير من العمل وأدخلهم الجنة بلا إله إلا الله ، يا عيسى ، هم أكثر سكان الجنة لأنه لم تذل ألسن قوم بلا إله إلا الله كما ذلت ألسنتهم ، ولم تذل
رقاب قوم قط بالسجود كما ذلت به رقابهم .. رواه ابن عساكر .

قال تعالى: ( وإذ قال عيسى ابن مريم يابنى إسرائيل إنى رسول الله إليكم . مصدقا لما بين يدى من التوراة ومبشرا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد . فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين) الصف 6

هذا: عيسى ابن مريم عليه السلام خاتم أنبياء بنى إسرائيل ،قام فيهم خطيبا يبشرهم بخاتم الأنبياء جميعا والآتى من بعده ، وأشار إلى اسمه ، وذكر لهم صفته ليعرفوه ويتابعوه إذا شاهدوه ، ليقيم عليهم الحجة وإحسانا من الله إليهم ن ولكنهم كذبوه وقالو ساحر كذاب وقيل أن الضمير عائد على عيسى عليه السلام أو محمد صلى الله عليه وسلم ن وفى كلتا الحالتين فإنه تعالى يقول: ( ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب وهو يدعى إلى الإسلام . والله لا يهدى القوم الظالمين . يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون) الصف 7،8

08-29-2012, 11:04 صباحاً
سلمان الفارسى يروى عن
بشارة اليهود والنصارى


عن ابن عباس رضى الله عنه قال : حدثنى سلمان الفارسى قال : كنت رجلا فارسيا من أهل أصبهان ، من أهل قرية منها يقال لها جىّ، وكان أبى دهقانها.
وكنت أحب خلق الله إليه ، فلم يزل بى حبه إياى حتى حبسنى فى بيته كما تحبس الجارية ، فاجتهدت فى المجوسية حتى كنت قاطن النار الذى يوقدها لا يتركها تخبوا ساعة .
وكانت لأبى ضيعة عظيمة ، فشغل فى بنيان له يوما ، فقال لى : يابنى ! إنى قد شغلت فى بنيانى هذا اليوم عن ضيعتى ، فإذهب فأطلعها ، وأمرنى ببعض ما يريد . فخرجت ثم قال : لا تحتبس علىََ ، فإنك إن حبست على كنت أهم إلى من ضيعتى ، وشغلتنى عن كل شىء من أمرى
. فخرجت أريد ضيعته ، فمررت بكنيسة من كنائس النصارى فسمعت أصواتهم فيها وهم يصلون ، وكنت لا أدرى ما أمر الناس بحبس أبى إياى فى بيته ، فلما مررت بهم وسمعت أصواتهم دخلت إليهم أنظر ما يصنعون ، فلما رأيتهم أعجبتنى صلواتهم ورغبت فى أمرهم وقلت : هذا والله خير من الدين الذى نحن عليه ، فوالله ما تركتهم حتى غربت الشمس وتركت ضيعة ابى ولم آتها .
فقلت لهم : أين أصل هذا الدين؟ قالوا : بالشام . قال: ثم رجعت إلى أبى وقد بعث فى طلبى وشغلته عن عمله كله ، فلما جئته قال: أى بنى ! أين كنت ؟ ألم أكن اعهد إليك ما عهدت ؟ قلت : يا أبه! مررت يصلون فى كنيسة لهم ، فأعجبنى ما رأيت من دينهم ، فوالله مازلت عندهم حتى غربت الشمس.
وقال : أى بنى ! ليس فى ذلك الدين خير ، دينك ودين آبائك خير منه. قلت : كلا والله إنه لخير من ديننا . قال : فخافنى ، فجعل فى رجلى قيدا ، ثم حبسنى فى بيته.
قال : وبعثت إلى النصارى فقلت : إذا قدم عليك ركب من الشام تجار من النصارى ، فأخبرونى بهم فقلت : إذا قضوا حوائجهم ، وأرادوا الرجعة ، فأخبرونى. قال : ففعلوا. فألقيت الحديد من رجلى ثم خرجت معهم حتى قدمت الشام. فلما قدمتها قلت : من أفضل من أهل هذا الدين ؟ قالوا : الأسف فى الكنيسة. فجئته ، فقلت : إنى قد رغبت فى هذا الدين وأحببت أن أكون معك أخدمك فى كنيستك ، وأتعلم منك وأصلى معك. قال : فادخل ، فدخلت معه ، فكان رجل سوء يأمرهم بالصدقة ويرغبهم فيها ، فإذا جمعوا إليه منها شيئا ، إكتنزه لنفسه ، ولم يعطه المساكين حتى جمع سبع قلال من ذهب وورق فأبغضته بغضا شديدا لما رأيته يصنع.
ثم مات فإجتمعت إليه النصارى ليدفنوه ، فقلت لهم : إن هذا رجل سوء ، يأمركم بالصدقة ويرغبكم فيها ، فإذا جئتم بها ، كنزها لنفسه ولم يعط المساكين ، وأديتهم موضع كنزه سبع قلال مملوءة ، فلما رأوها قالوا : والله لا ندفنه أبدا ، فصلبوه ثم رموه بالحجارة .
.


« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
قصة عن صدق الرسول (صلى الله عليه وسلم) فداك يارسول الله
أذكار الرسول صلى الله عليه وسلم فأتبع يحبك الله ورسوله(صلى الله عليه وسلم منتدى البيت الإسلامي
مالذي ابكى الرسول صلى الله عليه وسلم حتى سقط مغشيآ عليه ؟ المواضيع المكررة والمخالفه
فرش من ينام عليه يرئ الرسول صلي الله عليه وسلم في المنام المواضيع المكررة والمخالفه
عطر الرسول صلى الله عليه وسلم فداك يارسول الله

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 05:16 صباحاً.

 اتصل بنا - أعلن لدينا - سياسة الخصوصية -