• 1
  • 2
الصورة الرمزية سيلينا ملكة العالم

علاقة الأخلاق بالأديان

12-16-2012, 10:07 مساءً

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه وحده نستعيـــــن

على آرواحكم سلام الله

وصباح بلون الفرح أتمناه لكم
,

,
كثيراً ما نسمع عبارات تُشير إلى ربط الأخلاق بأديان بعينها مثل:-

(هذه هى أخلاق المسلمين ) (هذه هى الأخلاق التى علمنا إياها المسيح)

( ليس غريبا علينا فديننا يحثنا على الأخلاق الحميدة )

تلك العبارات يقولها كل من المسيحيين و المسلمين و غيرهم بلا إختلاف كبير فالمضمون واحد

فبرغم من أصالة تلك العلاقة في جميع الأديان ولكني فى هذا المقال سأحاول أن أشرح وجهة نظري عن علاقة الدين بالأخلاق العامة و الخاصة

عمر الانسان على الارض يقدره بعض العلماء بملايين السنين و البعض الاخر يقدره بمئات آلاف السنين و لكن فى كل الأحوال فبالتأكيد عمر الانسان يزيد عن 5 الاف عام هو عمر ظهور الأديان الإبراهيمية

إذا فكيف كان شكل المجتمع قبل ظهور الثلاث أديان الإبراهيمية

(اليهودية _المسيحية_الاســــلام )

فالأديان هى منبع و مصدر الاخلاق

و قبل أن نبدأ فى تلك النظرة سأعرض تعريفات مختلفة للأخلاق من وجهات نظر مختلفة

1_ الاخلاق هى أن يلتزم الفرد بأداء فروض دينه مثل الصلاة و الزكاة و الحج او التقديس و غيرهم
تلك ليست حياة شخصية فقط بل تؤثر على سلوك الفرد نحو المجتمع حيث أن أداء فرض الصلاة فى المسجد أو الكنيسة أو المعبد تملأ القلب بالإيمان والعبودية وينهى التفاوت الطبقي والشعور بالرضا والقناعة والمثابرة على فعل ماعلينا نحو أنفسنا ومجتمعنا فكل تلك الفروض لا تفيد صاحبها خاصة فقط بل تفيد من حوله ومجتمعه.
ولكن ليس كل من يقوم بتلك الفروض يخلص النية لله ولكن يفعلها لمكاسب دنيوية وإن الأمثلة لا تعد ولا تحصى عن كبار لصوص حجوا و قدسوا و صلوا و زكوا و لكنهم نهبوا أموال الغلابة من البنوك و هربوا من البلاد و كذلك كبار الرأسماليين الذين يستغلون العمال و لا يعطونهم حقوقهم كاملة
فحتى إن أخرج أحدهم الزكاة التى تعد 2.5 % من الارباح أو العشور الذى يعد 10% من الارباح فكيف ستفيد ؟
مع العلم أن الولايات المتحدة الامريكية تأخذ ضرائب تصاعدية تصل الى 85 % و مع ذلك فانها تعانى من أزمة اقتصادية !!!!!

"""إذا هنا الاخلاق ترتبط بالدين ولكنها علاقة خاصة بين العبد وربه"""

2_ الأخلاق نسبية و تتغير على حسب معايير كل مجتمع عن الآخر فمثلاً ما نراه فى المجتمعات العربيةمن انحلال أخلاقي قد يراه الغرب خصوصياً كمثال (شرب الخمور ففى الوقت الذى يرفضه أغلب العامة يتقبله صفوة المجتمع)

""إذا هنا الأخلاق معاييرها تختلف من طبقة مجتمعية لأخرى""

3_الاخلاق مرتبطة بمدى تأثيرها على المجتمع من حول الفرد
فمثلا الكذب إن كان سيؤدى إلى مشاكل تخص أفراد آخرين إذاً فهو إنحلال، و كذلك شرب الخمور إن كانت ستؤدي الى فعل غير إرادى كالقتل مثلاً أو الإغتصاب اذا فهو إنحلال ، وعلى النقيض من ذلك شرب الخمور فان كان هناك من يقبع فى بيته و يمارس تلك الهواية أو حتى ذلك الإدمان دون اذية الآخرين حتى و إن كان يؤذى نفسه فقط فهو أدرى بمصلحته الخاصة ....... الخ من تلك الامثلة
""إذا هنا يدعون بأن الأخلاق تتعلق بروح الانسانية ""


أنا كمسلمة عربية أميل لوجهة النظر الأولى الأخلاق نتعلمها من ديننا ونرتقي بانفسنا من خلاله "" كل انسان لا يحتاج لمن يوجهه فديننا زرع فينا الأخلاق، نخاف من يرى ويسمع ويشهد على كل شيء هو الواحد الأحد ونتبع سنة نبينا وحبيبنا خاتم الانبياء وسيد الخلق محمد صل الله عليه وسلم نحي سننه ونتبع منهجه في الأخلاق وتربية الأبناء.

لقد انتهيت من عرض التعريفات الرائجة للأخلاق و لنعد الى موضوع المقال و هو مدى علاقة الأديان بالأخلاق .

تطور المجتمع مع مرور العصور وأختلافها وتعدد المراحل

المرحلة الآولى حيث لم يكن هناك صراع أو منازعات على الملكية أو حتى حروب و غزوات لأنه لم تكن هناك ملكية خاصة من الأساس تستدعى النزاع عليها حيث كان كل شئ على البدائيات وكثير من الجهل و اقتصاد ذلك العصر كان يقوم على الصيد و القنص و الزراعة البدائية فلم يكن احدا يملك غابة او حيوان او ثمار

ثم دخل الانسان فى مرحلة العبودية عندما انعم الله على الانسان فأكتشف مقدرات الطبيعة من حوله من ابار مياه و الغابات بما تحويه من ثروات و اراضى صالحة للزراعة .

و ظهرت الأديان تُعلم الانسان وتحثه كيف يكون ذو خلق و قيم قال تعالى {عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}، ولنسند إليها دور البيئة المحيطة لوجود الاخلاق او اختفاءها

فنلاحظ هنا أن الانسان فى طوره الاول كان اخلاقيا دون أن يفكر وعندما بدأت الأديان في الظهور تطور التفتح والنمو الذهني والأخلاقي أكثر فأكثر والإيمان بالتنوع الثقافي في المجتمع الذي يحتضنه.


وفي النهاية يُعد التمسك بالأخلاق الحميدة والدعوة إليها أحد أبرز أهداف الدين الإسلامي ،فالاِسلام يربط بين الدين الحق والاَخلاق ، فالدين الاسلامي يحث على الاَخلاق الحسنة ويقوم بتهذيب الطباع ويجعل ذلك تكليفاً في عنق كل مسلم.
"" وسيكون هذا محور حديثي في المقال القادم إن شاء الله ""


عذرا للاطاله،دمتم والنقاء الذي ماخاب رجاؤُه إلا بكم
لآرواحكم الجوري ولا محدود من الياسمين
صباحكم عطر وَ تحية ماء






[FONT="Arial Black"][SIZE="7"][COLOR="Green"]
لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
علاقة الأخلاق بالأديان
http://forum.sedty.com/t697759.html




الصورة الرمزية مى بانقا
12-16-2012, 11:26 مساءً
اهلا سيلينا
موضوع رفيع يستحق المشاركة فيه

انسان ومنذ بدء الكون يتمتع او له غرائز طبيعية تكون له السلوك
هذا السلوك له اثار قد تكون ايجابية او سالبة
والغريزة ثم السلوك فالصفات
كلها سلاسل تداخل لتصنع الانسان وتصنع تفاعله مع ما حوله
واذا تدين الانسان باى ديانه فانه بذلك يضع اطارا لهذه الاخلاق
حسب ما يدعو له دينه
نحمد الله كثيرا ان كان ديننا الاسلام
وان رسولنا الكريم مدحه رب العرش العظيم (انك لعلى خلق عظيم)

تقبلى مرورى
وشكرا لك

12-17-2012, 08:13 صباحاً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

يكفي أن رسولنا الكريم قال : إنما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق. ويقول الشاعر: إنما الأمم الاخلاق ما بقيت هم إن ذهبت اخلاقهم ذهبوا.. في الحديث المتداول بين السنة الناس (الدين المعاملة (فعلا؛ لم تكن هذه الجملة واردة عن النبي صلى الله عليه وسلم أو حديث صحيح ولكنها حقيقة).

القصد من هذا أن المعاملة الحسنة والمخلصة لم تصدر إلا من إنسان ذو اخلاق عالية وما تجي الاخلاق إلا من رجل صاحب دين وخوف من الله. من المعروف ان المواثيق والعهود بين المتعاقدين لم تتم إلا عن شروط مكتوبة وموثقة ويلحق في حالة الخلل بها غرامات ومحاكم وسجون وقد تصل أحيانا إلى ما هو اسوء من ذلك. اما من يتحلى بالصبر والاخلاق الحسنة فلا يمكن ان يصل به الامر إلى هذه الحالة بل يعمل بقوله تعالى : وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا. الدين هو المعاملة والمعاملة الصادقة والحسنة لا تكون إلا من دين والدين لا يكون إلا من من خلق هذا الدين وشرعه على البشرية الذين نسبهم الله جل وعلاء بـ خليفته في الارض.
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من ترضون دينه وخلقه فزوجوه. إذا ؛ الاخلاق جاأت من الدين فالدين هو مصدر الاخلاق وإذا لم تكن صاحب اخلاق فكيف تكون صاحب دين.

بعض الناس تلاقيهم اصحاب دين ولكنهم عديمين الاخلاق وهذا قد يجر إلى النفاق والعياذ بالله.
الصورة الرمزية سيلينا ملكة العالم
09-02-2013, 10:38 صباحاً
اهلا سيلينا
موضوع رفيع يستحق المشاركة فيه

انسان ومنذ بدء الكون يتمتع او له غرائز طبيعية تكون له السلوك
هذا السلوك له اثار قد تكون ايجابية او سالبة
والغريزة ثم السلوك فالصفات
كلها سلاسل تداخل لتصنع الانسان وتصنع تفاعله مع ما حوله
واذا تدين الانسان باى ديانه فانه بذلك يضع اطارا لهذه الاخلاق
حسب ما يدعو له دينه
نحمد الله كثيرا ان كان ديننا الاسلام
وان رسولنا الكريم مدحه رب العرش العظيم (انك لعلى خلق عظيم)

تقبلى مرورى
وشكرا لك





عليه افضل الصلاة والسلام
صدقتِ اختي
شكرا لتواجدك العطر





الصورة الرمزية سيلينا ملكة العالم
09-02-2013, 10:38 صباحاً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

يكفي أن رسولنا الكريم قال : إنما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق. ويقول الشاعر: إنما الأمم الاخلاق ما بقيت هم إن ذهبت اخلاقهم ذهبوا.. في الحديث المتداول بين السنة الناس (الدين المعاملة (فعلا؛ لم تكن هذه الجملة واردة عن النبي صلى الله عليه وسلم أو حديث صحيح ولكنها حقيقة).

القصد من هذا أن المعاملة الحسنة والمخلصة لم تصدر إلا من إنسان ذو اخلاق عالية وما تجي الاخلاق إلا من رجل صاحب دين وخوف من الله. من المعروف ان المواثيق والعهود بين المتعاقدين لم تتم إلا عن شروط مكتوبة وموثقة ويلحق في حالة الخلل بها غرامات ومحاكم وسجون وقد تصل أحيانا إلى ما هو اسوء من ذلك. اما من يتحلى بالصبر والاخلاق الحسنة فلا يمكن ان يصل به الامر إلى هذه الحالة بل يعمل بقوله تعالى : وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا. الدين هو المعاملة والمعاملة الصادقة والحسنة لا تكون إلا من دين والدين لا يكون إلا من من خلق هذا الدين وشرعه على البشرية الذين نسبهم الله جل وعلاء بـ خليفته في الارض.
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من ترضون دينه وخلقه فزوجوه. إذا ؛ الاخلاق جاأت من الدين فالدين هو مصدر الاخلاق وإذا لم تكن صاحب اخلاق فكيف تكون صاحب دين.

بعض الناس تلاقيهم اصحاب دين ولكنهم عديمين الاخلاق وهذا قد يجر إلى النفاق والعياذ بالله.





صح لسانك حبيبة قلبي
شكرا لتواجدك العطر






أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
و ذهبت ,,,, الأخلاق ... نادي سيدتي
قوة الأخلاق...%!! نادي سيدتي
الأخلاق نوعان نادي سيدتي
ما هي الأخلاق ؟ منتدى البيت الإسلامي

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 05:07 صباحاً.