• 1
  • 2
الصورة الرمزية طبعي المحبة

وقفات مع معني الرويبظة كما وردت في الحديث

03-08-2013, 10:13 صباحاً

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده ، وبعد :
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « قَبْلَ السَّاعَةِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ ، يُصَدَّقُ فِيهِنَّ الكَاذِبُ ، وَيُكَذَّبُ فِيهِنَّ الصَّادِقُ ، وَيَخُونُ فِيهِنَّ الأَمِينُ ، وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الخَائِنُ ، وَيَنْطِقُ فِيهِنَّ الرُّوَيْبِضَةُ » . رواه الحاكم في المستدرك (4/465) ، وقال : هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الإِسْنَادِ ، وَلَمْ يُخْرِجَاهُ ، ووافقه الذهبيّ .



قِيلَ : يَا رَسُولَ اللهِ : وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ ؟ قَالَ : المَرْؤُ التَّافِهُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ .
وفي رواية : « إِنَّ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ سِنِينَ خَدَّاعَةً » مسند البزار (7/174)
وفي رواية أخرى : « يَكُونُ أَمَامَ الدَّجَّالِ سِنُونَ خَوَادِعٌ » المعجم الكبير للطبراني (12/438)
كثر في هذه الأيّام استدلال بعض الناس بهذا الحديث ، واتّهام مخالفيهم بـ « الرُّوَيْبِضَة » ، في معرض الردّ عَلَى مخالفيهم في الرأي ، وعدم مناقشة الرأي المخالف مناقشة موضوعيّة .. ممّا يدعو الطرفَ الآخر إلى جفوةِ مخالفه ، واتّخاذ موقف ردّة فعل أسوَأ وأشنعَ .. وضاعت الحقيقة وراء الأهواء المُتضاربة ..



وأحبّ أن أقفَ وقفة هَادِئةً معَ مفهُوم « الرُّوَيْبِضَة » ، وما وجاهةُ الاستدلالِ به في المناقشات العلميّةِ ، والحوارات الفكريّة .؟ وذلك مِن خلال النقاط التالية :
1 ـ ما المراد النبويّ بالرُّوَيْبِضَة .؟ لقد ذكر العلماء تفسيرات عديدة للرُّوَيْبِضَة :
فقيل من حيث الأصل اللغويّ : الرُّوَيْبِضَةُ : تصغير الرابضة ، وهو راعي الربيض ، والربيض : الغنم ، والهاء للمبالغة .
وقيل : الرُّوَيبضة تصغير الرَّابِضة ، وهو العاجز الذي رَبَضَ عن مَعَالي الأمُور ، وقعَد عن طَلَبها ، وزيادة التَّاء للمبالغَة .
وقيل التَّافه : الخَسِيس الحَقِير . كما في النهاية في غريب الحديث والأثر (2/460) .
وجاء ما يؤيّد هذا المعنى في البيان النبويّ : قِيلَ : وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ مَنْ لَا يُؤْبَهُ لَهُ " .
وفي رواية : « السَّفِيهُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ » . مسند أحمد (2/ 291) .
وفي رواية : " قِيلَ : يَا رَسُولَ اللهِ ! وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ ؟ قَالَ : الفُوَيْسِقُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ " شرح مشكل الآثار (1/ 404)
وفي حديث أشراط الساعة : « وأن تَنْطِق الرُّوَيْبضةُ في أمْر العامَّة ، قيل : وما الرُّوَيْبضة يا رسول اللّه .؟ فقال : الرجل التَّافِه يَنْطِق في أمْر العامَّة » .
وَقال الإمام الشاطبيّ : قَالُوا : هُوَ الرَّجُلُ التَّافَةُ الحَقِيرُ يَنْطِقُ فِي أُمُورِ العَامَّةِ ، كَأَنَّهُ لَيْسَ بِأَهْلٍ أَنْ يَتَكَلَّمَ فِي أُمُورِ العَامَّةِ فَيَتَكَلَّمُ . الاعتصام (2/ 681)



فالرُّوَيْبِضَة هُوَ الرَّجُلُ التَّافَةُ الحَقِيرُ يَنْطِقُ فِي أُمُورِ العَامَّةِ ، وَهُوَ مَنْ لَا يُؤْبَهُ لَهُ ، وَهُوَ الفُوَيْسِقُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ ، وهو العاجز الذي رَبَضَ عن مَعَالي الأمُور ، وقعَد عن طَلَبها ..
وقد جاءَ وَصْفُ الرُّوَيْبِضَة في حديث بِالفِسْقِ ، وهُو ممّا يَمْنَعُ مِثْلَهُ مِنْ الكَلَامِ فِي أَمْرِ العَامَّةِ .. كما جاءَ وَصْفُهُ في حديث آخر بِأَنَّهُ لَا يُؤْبَهُ لَهُ ، وهذا ممّا يترتّب على فِسْقِهِ ، فلَا حَاجَةَ بِالنَّاسِ إلَيْهِ ، فَيَكُونُ بِذَلِكَ خَامِلًا لَا يُؤْبَهُ لَهُ ..



2 ـ ومن مجموع هذه الصفات ، وما توحي به نرى أنّ الحديث يشير إلى صنف من الناسِ لا يهمّهم أمرُ الدينِ في شيء ، فليسوا من صنف الخَوَارِجِ ، الذين وصفهم حَدِيثٌ آخرُ أنّهم : « يَقْرَؤُونَ القُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ » ، وَإِنّما هم أصحاب أهواء دنيويّة ، يرفعون رايات جاهليّة ، ويدعون إلى مبادئ ضالّة هدّامة ، ويتطلّبون التزعّم على الناس والرئاسة ، يشير إلى ذلك وصفهم بالتفاهة والفسق والحقارة ، فليسوا من طلاّب الحقّ ، ولا من ملتمسيه بصدق ، وَإِنّما هم من الأدعياء الكاذبين ، الذين لا تخفى أحوالهم على أدنى ذي بصيرة .. ولو زعموا أنّهم يدافعون عن الحقّ ، وينصرونه ..



إنّهم أئمّة الضلال ، ومن والاهم ، الذين ابتليت بهم هذه الأمّة ، وأتباع الأهواء والشهوات ، وقادة الضياع الفكريّ ، والانحراف السلوكيّ ، والفساد والإفساد الأخلاقيّ في الأرض ، يؤازرهم المنافقون المتشدّقون ، والجهلة بدين الله المغفّلون ، الذين قد يلبسون لباس العلم والهدى ، ولكنّهم يبيعون دينهم بعرض من الدنيا ، يستخدمون علمهم لتبرير الفساد ، والتماس الأعذار للسقوط والانحراف ، وخلط الحقّ بالباطل ، حتّى تضيع معالم الحلال والحرام ، والمعروف والمنكر في نظر العامّة ..



ويتصدّر هؤلاء ميادين العمل الاجتماعيّ ، والمسئوليّات الكبرى ، في الوقت الذي ينزوي الأخيار عن الساحة ، أو يفرض عليهم الإقصاء ، ويصبح أهل الحقّ قابضين على الجمر ، يُحارَبون من أقرب الناس إليهم ، ولا يجدون على الحقّ أعواناً ..
وتنقطع الجسور بين أولي العلم والبصيرة بدين الله ، والغيرة على حرماته ، وبين هؤلاء من أولي الظلم والقهر ، الذين يمسكون بزمام الأمور ، فلا يبقى بينهم إلاّ التنازع والصراع ، الذي ربّما يخفت تارة ، ويتأجّج تارة أخرى ، وتكثر الخروق في سفينة المجتمع وتتّسع ، فلا يكاد أهل الحقّ يعالجون أمراً حتّى تفجأهم أمور ..



موقع المسلم
لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
وقفات مع معني الرويبظة كما وردت في الحديث
http://forum.sedty.com/t726183.html



الصورة الرمزية ذاك الشي
03-08-2013, 10:31 صباحاً
الرُّوَيْبِضَةُ:هُوَ الرَّجُلُ التَّافَةُ الحَقِيرُ يَنْطِقُ فِي أُمُورِ العَامَّةِ ، كَأَنَّهُ لَيْسَ بِأَهْلٍ أَنْ يَتَكَلَّمَ فِي أُمُورِ العَامَّةِ فَيَتَكَلَّمُ

يعطيكي العافية
الصورة الرمزية طبعي المحبة
03-08-2013, 01:38 مساءً
الرُّوَيْبِضَةُ:هُوَ الرَّجُلُ التَّافَةُ الحَقِيرُ يَنْطِقُ فِي أُمُورِ العَامَّةِ ، كَأَنَّهُ لَيْسَ بِأَهْلٍ أَنْ يَتَكَلَّمَ فِي أُمُورِ العَامَّةِ فَيَتَكَلَّمُ

يعطيكي العافية



اشكرك على طيب المرور وتسلمي يالغالية
الصورة الرمزية المشتاقة لرؤية ربها
03-09-2013, 10:31 مساءً



(رباه لم تكتحل عينى برؤيته فاجمعنى به فى جنات النعيم)
{آحببتكمـ فى الله فـــلآ تحرموني من دعوة بظهر آلغيب }
ـآللهم ـاجعل لى مخرج ممآ ـآنآ فيه وـآرزقنى من حيث لآ ـآحتسب
ـآللهمـ وفقنى لمآآ تحبهـ وترضآآه
ـآللهمـ آآآميــــــــــــــــــن


إذًا مًـرتْ الأيًام وَلَم تَرؤنيِـے
فًهذٍھٍ مُشارڪًاتٍي فًتًذڪرٌونيٍـے
وًإن غٍبتْ وُلمْ تًجٍدؤنيٍـے
أًڪٌونْ وًقتْـہـآأ مٍحتًاجًة لدُعاًءْ



أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
لقد صرت أنت أساس تكوينى فأنت معنى الحب ♥ معنى الحنان أنت معنى حياتى لانجري
معنى الحديث استوصوا بالنساء خيرا المواضيع المكررة والمخالفه
كيف تعرف الحديث الصحيح من الحديث الضعيف؟ منتدى البيت الإسلامي
معنى الحديث فراش للرجل وفراش لامرأته والثالث للضيف والرابع للشيطان منتدى البيت الإسلامي
معنى هذا الحديث ( مامن ايام العمل الصالح فيها احب الى الله ..... ادخلوا منتدى البيت الإسلامي

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 07:16 صباحاً.