قصة سلمى والغول والعروسة حلا السحرية وقــارع الطبو

11-22-2014, 06:10 مساءً


عندالغروب ودعت الشمس أطفال الحي..
كان يوما جميلا، ذهبت سلمىالى المدرسة وبعد العودة من المدرسة غسلت يديها وتناولت وجبة الغذاء، ثم جهزت واجبها المدرسي, وبعد ان انتهت من واجبها.. ذهبت لتطلب من والدتها إذنا لتلعب مع صديقتها طيبة ..
- ماما لقد انهيت واجبي المدرسي.. هل تسمحي لي ان اذهب الى صديقتي طيبة لالعب معها..!!
- اذهبي العبي معها لكن قبل مغيب الشمس يجب ان تتواجدي في البيت ..

- حسنا ماما قبل مغيب الشمس سأعود ..
- وابلغي تحيتي لوالدة طيبة ولطيبة ..
- حسنا ماما الى اللقاء..
خرجت سلمى فرحة.. وعند الوصول إلى بيت طيبة دقت الباب بلطف.. فتحت والدة طيبة الباب مرحبة:

- كيف حالك يا سلمى .. وكيف حال الاهل ..!!
- بخير يا خالتي.. وتبلغك الماما تحيتها ..
- دوما بخير ان شاء الله ..
- أين طيبة خالتي ..
- انها في غرفتها تفضلي بالدخول اليها ..
- شكرا خالتي ..
خرجت طيبة من غرفتها عندما سمعت صوت صديقتها سلمى ..

- اهلا بك سلمى كيف حالك ..
- بخير والحمد لله
- هيا لندخل غرفتي ونلعب
وفي الغرفة لعبتا بفرح.. لعبتا بالدمية.. البساها فستان ابيض.. وشبكتا في شعرها الذهبي وردة حمراء.. فازداد جمالها جمال.. لعبتا حتى ان سرقهما الوقت وحان وقت المغيب ..

- معذرة طيبة حان وقت رجوعي للبيت الشمس بعد قليل ستغيب ..
- حسنا سلمى فرحت جدا باللعب معك و..
- شكرا لكِ صديقتي العزيزة طيبة وانا كذلك .. الى اللقاء ولنا لقاء اخر ان شاء الله
ودعت سلمى طيبة ووالدتها وعادت الى بيتها قبل الغروب بقليل ..

- مساء الخير ماما ها انا قد عدت الى البيت
- عودة حميدة يا حبيبتي.. كيف كانت لحظاتك مع صديقتك طيبة ..!!
- لحظات رائعه وجميلة .. لعبنا وفرحنا ..
- هيا اذا سلمى استعدي لوجبة العشاء ..
وبعد برهة تناولوا العشاء.. واستعدت سلمى للنوم.. لبست قميصها النوم.. وحضنت دبها الابيض الجميل.. لكن عند الغروب يشحب وجه سلمى لانها تخاف العتمة..


- ماما ماما الغول يا ماما قادم ..
- اي غول حبيبتي لا وجود للغيلان ..
- هنا ماما انظري العتمة خارج الشباك ..
- اها اذا العتمة هي الغول ..
- نعم ماما والغرفة ايضا يوجد بها غول انظري ..
لا حبيبتي سلمى لا وجود للغيلان فالغول كائن خرافي يردده الناس في القصص الخرافية.. والعتمة ليست غول.. ففي كل صباح تشرق الشمس ويوضح النهار وتمد الشمس جدائلها وأشعتها للأزهار الأشجار والبحار والأطفال والرجال والنساء والحيوانات ..لاننا جميعا بحاجة لأشعتها المفيدة.. وعند المساء تغرب الشمس عن الحي تودعنا وتذهب لزيارة بلد اخر واطفال حلوين مثلك.. وتدعنا نستريح لان اجسادنا بحاجة الى الراحة لنستيقظ على صباح اخر مشرق ملئ بالنشاط..

- اذا ماما ما هذا الذي يتحرك على الجدار ..
- اها .. انه ظل اغصان شجرة التين.. هيا تعالي انظري ماذا تفعله الرياح باغصان الشجرة ..
اقتربتا سلمى وأمها من النافذة ..

- صحيح ماما هي اغصان شجرة التين تتحرك..
وألقت نظرة على جدار غرفتها .. كانت تراقب الاغصان والظل.. فعرفت انه لا وجود للغول..

- وماذا يوجد في السماء الان يا سلمى ..
- انه القمر والنجوم ماما.. ما أجملهم ..
- وماذا يوجد قرب سريرك يا سلمى .. !!
- يوجد مصباح ضوئه خافت .. اها ماما مثل النجوم في السماء ..
- نعم حبيبتي احسنتِ ..
- اذا لا خوف من العتمة ..!!
- نعم ماما لا خوف ولا وجود للغول ..شكرا لكِ ماما لانك في حياتي ..
- هيا اذا حبيبتي يجب ان تنامي لانه يجب عليك الاستيقاظ باكرا لتذهبي نشيطة للمدرسة ..
قبلت سلمى والدتها على خدها .. وقبلت الام سلمى على جبينها ..
وغطت سلمى في نوم عميق واحلام سعيدة بعيدة عن التفكير بالغيلان ..







11-22-2014, 06:11 مساءً
عروسة حلا السحرية
بقلم: ريما زينه


حلا طفلة مدللة عيد ميلادها اليوم..
أهداها الأصدقاء هدايا جميلة، رؤى أهدتها أرنب ذات لون ابيض وعلى رأسها شريط وردي، احمد أهداها أطار ملون لصورتها، وسلمى أهدتها عروسة ذات فستان احمر، وأمها قدمت لها قصة سحريه، وأبوها أهداها حذاء بعجلات كما كانت تتمنى!!.
حلا فرحت جدا بالهدايا وكانت فرحة جدا، وشكرتهم جميعا، وقبلتهم، وقدمت لهم الكعك والعصير والهدايا...
كانت حلا قد وعدت أمها أن تساعدها بعد انتهاء الحفل في تنظيف البيت, وترتيب الألعاب,
بعد انتهاء حفل عيد ميلادها قالت الأم:
- يا طفلتي الحبيبة هيا ساعدي في تنظيف البيت وترتيب الألعاب والزينة ؟
قالت حلا:
- لا يا ماما اليوم عيد ميلادي، ما علي أن اعمل في يوم عيدي !!
قالت الأم :
- الم نتفق يا حلا بأنك سوف تساعديني بعد انتهاء الحفلة، لأنني تعبت في تحضير الحفلة وخدمة الضيوف؟
لم تهتم حلا لكلام أمها وذهبت إلى غرفتها.
كان هناك صورة ملائكة معلقة على الحائط.. وسرير وردي والعاب هنا وهناك .. ومصباح يشبه عروس البحر.. ومكتب صغير لكتبها وقصصها الرائعة .
أخذت حلا تحوم في الغرفة، وتقفز على سريرها الوردي، شعرت حلا بملل فتوجهت إلى مكتبها الصغير.. جلست على كرسيها الخشبي الملون .
كان أمامها قصة سحريه، أهدتها لها أمها في عيد ميلادها.. نظرت إلى مغلف القصة الملونة بألوان قوس قزح، قلبت صفحات القصة بكسل وشعرت بالنعاس.. تثاءبت، وفجأة قفزت من بين الصفحات عروسة ذات أجنحة ملائكيه.. ذهلت حلا وتراجعت بكرسيها إلى الخلف وشعرت بالخوف :
قالت العروسة لها :
- حلا عيد ميلاد سعيد اليوم أنت عروسة الأطفال .
أجابت حلا بخوف :
- من أنت ومن أين آتيتِ ؟!
قالت لها العروسة :
- أنا من بلاد السحر، رايتك تشعرين بملل شعرت انك تحتاجين لرفيقة تسليكِ لبعض الوقت .. فلا تخافي مني أنا الصديقة الوفية..
قالتها حلا والرجفة تهز جسدها الصغير يرتجف:
- أنا لا اشعر بالملل ..
قالت لها العروسة:
- هل ترافقيني إلى نزهة في بلاد السحر ولتكون هديتي لك في عيد ميلادك ؟.
فرحت حلا ووافقت أن تذهب مع العروسة إلى بلاد السحر.. مدت ألعروسه يدها لحلا وأمسكت بها وقالت عبارات السحر الثلاث..
قوس قزح..
حديقة أزهار..
وشمس النهار..
وجدت حلا نفسها في مدينة سحريه.. العاب وزهور ونهر تتقافز منه حوريات جميلات، وفراشات تحوم فوق رأسها وعصافير تغرد ترحيبا بها، وعرائس جميلة تقدمن منها للترحيب بها ترافقهن ابتسامه ملائكية ..
فرحت حلا لما شاهدت.. وتقدمت منها العروسة السحرية ..
وقالت لها :
- رافقيني إلى المرايا السحرية..
رافقت حلا العروسة ووجدت نفسها في حديقة تفوح منها رائحة زكية، ومرايا في كل مكان ، تقدمت مع العروسة إلى إحدى المرايا.. وقالت لها:
- حلا الغاليه.. سأعيد لك شريط التجهيز لحفل عيد ميلادك، وكيف زينت لك أمك البيت وجهزت قوالب الكعك والهدايا ,
أعادت الشريط إلى الخلف.. شاهدت حلا التجهيز وكم تعبت أمها وهي تجهز للحفلة،
وشاهدت بعدها حفل عيد ميلادها وكيف أصبح حال البيت بعد الحفل، وجدت نفسها فرحه ومرحه مع الأصدقاء.. وأمها تنظم وتجهز وترتب وتقدم لها ولأصدقائها كل الراحة، كما شاهدت نفسها عندما وعدت أمها بأنها سوف تساعدها في الترتيب والتنظيف بعد انتهاء الحفلة وإنها لم تفعل.. شاهدت على أمها ملامح التعب.. حزنت حلا على نفسها.. أخذت تبكي ..
قالت لها العروسة :
- لا تبكي يا حلا لم يفت الوقت اذهبي وساعدي أمك، هي الروح الحبيبة تحافظ عليك وهمها سعادتك وراحتك.
هل أنت جاهزة للعودة إلى بيتك؟!..
قالت حلا بسعادة :
- بالطبع يا عروسه وأشكرك على هذه الرحلة فقد زودتني بألوان الطيب والمساعدة ..
رددت العروسة كلمات السحر الثلاث.. وعادت بها إلى غرفتها.. وودعت حلا بابتسامة رقيقة .. وتمنت لها التوفيق، وقفزت بين صفحات القصة السحرية واختفت .
خرجت حلا مسرعة إلى أمها حضنتها، تعجبت الأم من تصرف ابنتها.. قبلتها على جبينها، وقالت حلا لامها :
- أنا أسفه يا ماما لأنني لم أوفِ بوعدي ولم أساعدك.. سوف أساعدك ألان ودائما
- تبسمت الأم وأكملت الترتيب والتنظيف.. ورتبت حلا الألعاب، وجمعت الزينه ووضعت كل شيء بمكانه، وأصبح البيت مرتبا ونظيفا، قبلت الأم حلا، وشكرتها على المساعدة .
فرحت حلا وظهرت أمامها العروسة وتبسمت لحلا وبرقت عينها.. واختفت، ولم تراها الأم لان الأطفال وحدهم من يرون العرائس السحرية..






11-22-2014, 06:12 مساءً
قرعت الطبول
بقلم: ريما زينه
قرعت الطبول, واجتمعت محكمة العفاريت, وقررت الحكم شنقا على غجري في الضفة الأخرى, بدعوى أنه قطف زهرة آلفا من جبل البركان الغاضب على الضمائر الخبيثة, والذي مضى على غضبه عدة شهور..
تذمرت الغجريات على قرار الحكم على الغجري فزهرة آلفا محاربة ومسالمة تخرج بعد الاطمئنان.. وقد قرر الغجري أن يجلب الزهرة لعشيقته..
لكن عفريت خبيثا.. قرر أن يقذف به خارج القرية, ليسرق قلب عشيقته بحيله الخبيثة ..
كان من الصعب تسلق جبل البركان.. فالبركان يهدد دائما بسعاله الهستيري.. فلا يستطيع أحد أن يتحدى جنونه..
لكن الغجري تسلق وتحدى مصاعب الطريق.. وعندما وصل القمة وجد نورا على مقربة من خطواته.. حاول الاقتراب من النور.. وإذ بأزهار آلفا ينبثق منها جمال أنوثة كجمال خليلته التي تم تتويجها ملكة أزهار آلفا في فصل الربيع هذا العام .. فأزهار آلفا وعشيقته لهن نفس المواصفات.. جمال.. متحديات جمرات النار,.. ولم يستسلمن أمام زوابع وعواصف شرسة من اللهب..
همس العاشق الولهان..عندما انبثق جمال أزهار آلفا أمام عينيه وشع الحب بروحه ..
- زهرة ألفا تبث النور في وجه الغجري ..
سمحت له الزهرة بالاقتراب منها وشمها.. وأن يقطف من حولها زهرة أخرى في الرضاعة .. فزهرته الأولى في حياته هي عشيقته.. والزهرة الأخرى لتقدم لها ..
همس الغجري للزهرة :
- هل استطيع أن اشم رائحتك الزكية ؟
شم أورقها من بعد الهمسة واللمسة.. وعاد السؤال بسؤال:
- هل ترافقيني لتكوني رفيقة زهرتي البشرية في قاع الجبل على ضفة القرية..
تلونت الزهرة خجلا وبهمسة أطلقت رائحة القبول..
- رباه..!! من يستطيع أن يقاوم جمال هذا الغجري.. حتى زهرة آلفا في الجبل لم تقاوم سحره وهمساته.. فكيف تقاوم سحره زهرته على الضفة في قاع الجبل !!
قطف الزهرة بحذر ورقه.. ووضعها في جعبته السحرية ليحافظ على رونقها..وألقى نظرة أخيره على زهرات آلفا مبتسما.. وودعها بقبلات السحر .. وعاد أدراجه مسرعا إلى القرية ..
وفي قاع الجبل كان العفريت الخبيث ومجموعة عفاريت متعفرتين.. ينتظرون قدومه كانتظار الجائع للدم.. وعندما وصل قاع الجبل هجموا عليه وابرحوه ضربا ونهشا, فأخذت المفاجأة والصدمة الغجري من هذا الهجوم المباغت, ولم يكن يعرف أن العفريت الخبيث, قد اخبر مجموعة العفاريت الهمج بأن الفتى الغجري قد تسلق الجبل لكي يجلب سحرا يبيد قرية العفاريت..
أخذوا الغجري إلى سجن معزول خال من النور حتى أن تتم إدانته.. لكن زهرة آلفا أشعلت نور الأمل في صدره..وهدأت قلبه القلق على عشيقته ..
لكن المحكمة أصدرت قرار الإعدام, وتجمع العفاريت حول المشنقة..
تقدم مجلس الحكام بالغجري إلى منصة المشنقة .. فقفزت زهرة آلفا من صدره .. وتحولت الى صبية ذات جمال لا يوصف.. تحمل بيدها عصا سحرية.. وأعلنت سر مؤامرة العفريت الخبيث أمام الجميع..
صمت الجميع بتعجب من هذا المشهد الساحر, واقترب الغجر إلى منصة المنشقة, وطلبوا حماية الغجري الأنيق الجميل..
تراجع العفاريت.. وحاول العفريت الخبيث بالهرب.. لكن بريقا سحريا انبثق من عصا زهرة ألفا أصابه في مربع قلبه, فنزف دما أسود وترك خلفه رائحة نتنة..
ركعت العفاريت أمام المنصة خوفا وهلعا.. على ما شاهدت أعينهم.. واغرورقت عيون السماء.. وأمطرت أمطارا غزيرة على أهل القرية وترابها.. طهرت ما يجب أن تطهيره من غبار وروائح غير مرغوب فها.. وفكت قيد الغجري العاشق ..
ركب حصانه الطائر.. متجها إلى عشيقته.. وأخذت ألوان السحر تمتزج.. وهمسات العصافير تلحن همسات الحب.. والفراشات تحوم حوله هياما للتحضير لمراسم طقوس الحب في معبد الروح ..
قبل يد زهرته الغجرية الملقبة بملكة أزهار آلفا.. اخرج زهرة آلفا بلطف من جعبته السحرية.. وهمس بالقرب من قلبها..
- زهرتي الملكة أعرفك على رفيقة لروحك زهرة آلفا.. ستكون لك عند غيابي نظرة تأمل لعودتي للديار سالما.. ستعزف لحن البقاء في جنة روحك..
توردت خدود زهرته الملكة, وقبلته قبلة التوحد, ورشف من روحها مذاق نبيذ روحها.. واكتملت طقوس الحب حتى ولادة نهار مشرق بالحياة السحري.. والشمس تهمس للخلود..
وبعد صحوة القبل .. غرسا زهرة آلفا في حديقة الحياة على مقربة من حديقة الأثير.. ذكرى لعشق تحدى كيد عفريت خبيث ..



ارجو ان تكون أعجبتكم






أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
السخرية تحطم معنويات الطفل ، السخرية ضد الثقة... الاطفال
آخـــر موضة لسيارات العريس والعروسة !!! للمواضيع الفكاهيه
من قتل سلمى ؟؟ هتعجبكوآآآ اوى الروايات
سلمى ... همس القوافي

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 03:38 صباحاً.