• 1
  • 2
  • 3

بائعة الكبريت

12-27-2015, 04:28 مساءً






الفتاة بائعة الكبريت قصة قصيرة أبدع فيها الشاعر والأديب الدنماركي هانس كريستيان أندرسن. تروي القصة حكاية فتاة ماتت وهي غارقة في هذيانها. وقد كان أصدار القصة لأول مرة في عام 1845. وقد اقتبست عنها افلام ورسوم متحركة وموسيقى تلفزيونية.
حكايه بائعه الكبريت



كتب (هانس كريستيان أندرسن) القصة القصيرة (بائعة الكبريت)، التي يحكي فيها قصة معاناة فتاة ماتت، بينما كانت تعاني قسوة البرد والجوع، لقت هذه القصة إعجاباً من جميع فئات الناس بعد أن تم إصدارها في عام 1845 . تبدأ حكاية بائعة الكبريت في ليلة عيد رأس السنة، حيث تتساقط الثلوج، والجو القارس يعم الشوارع، كانت هناك طفلة صغيرة مسكينة عارية الرأس، فقدت حذاءها القديم الكبير بينما كانت تسير في الشارع، الذي استعارته من والدتها، وأكملت سيرها حافية القدمين، كانت هذه الفتاة الصغيرة تجوب



الشوارع، وتسير فيها ؛ لكي تقوم ببيع أعواد الثقاب (الكبريت) آملةً أن يحزن عليها أحد ما، ويشتري منها، ولكن لم تصادف ولا حتى شخص واحد، حيث كانت تشعر بالبرد، ومعدتها كانت خاوية، وحبات الثلج تتناثر على شعرها الطويل الأشقر، وعندما أحست الفتاة بالتعب، جلست في زاوية بين منزلين، وأخذت تسترق الأنظار من النوافذ، وتنظر إلى الناس الذين يحضرون طعام العيد، ولم تكن تستطيع الرجوع إلى منزلها، فقد تتعرض للضرب من قبل والديها ؛ لأنها لم تأت بأي قطعة نقود، وعادت خاوية اليدين، تجمدت يدا هذه الفتاة الصغيرة ؛ بسبب البرد الشديد، فقامت بإشعال عود ثقاب، وأحاطته بيدها حتى تشعر بالدفء، وعلى الضوء الخافت من عود الثقاب هذا، تراءى لها بأنها جالسة أمام مدفئة كبيرة حديدية، والنار تشتعل فيها ؛ فينتشر الدفء ويعم المكان، فمدت ساقيها ؛ لتدفئهما، لكن عود الثقاب انطفئ، واختفى ما رسمته أمامها من أحلام، وبقي طرف عود الثقاب مشتعلاً، فأشعلت به



عوداً ثانياً، فاشتعل وأضاء ما حولها ؛ فتراءى في مخيلتها مائدة طعام، عليها ديك رومي مشوي تفوح منه رائحة زكية، ثم انطفأ اللهيب، فأشعلت آخر، فتخيلت نفسها جالسة تحت شجرة ميلاد، أجمل بكثير من التي امتلكها جيرانها في السنة الماضية، ثم انطفأ عود الثقاب، ووجدت نفسها تنظر إلى النجوم المتلألأة في السماء، وفجأة سقطت إحدى النجمات من السماء راسمة خطاً من الشهب، فقالت بينها و بين نفسها: بأن أحدا قد مات، لأن جدتها العجوز كانت تقول لها، إذا سقطت نجمة، فهذا يعني أن روحاً تصعد إلى السماء، ثم أنارت عود ثقاب آخر، فتخيلت جدتها واقفة وسط الأضواء، راضية سعيدة، كانت جدتها حنونة، وتعامل الفتاة الصغيرة معاملة رقيقة، وما إن رأتها الصغيرة حتى صرخت**: جدتي، جدتي، خذيني إليك قبل أن ينطفئ العود، إني أعلم أنكِ ستختفين، كما أختفت المدفئة، والديك الرومي، وشجرة الميلاد، وسارعت الصغيرة إلى إشعال بقية أعواد علبة الثقاب عبر حكها بالحائط، لكي تتخيل جدتها فترة أطول، فاقتربت الجدة من الصغيرة المسكينة، وأحاطتها بين ذراعيها، وطارتا معاً إلى السماء، فلم تعد الصغيرة تشعر لا بالبرد ولا بالجوع، ثم انطفأت كل الأعواد، و قد كانت بائعة الكبريت ممدة بين زاويتي المنزلين، بخديها المحمرين،



وبسمتها الجميلة على فمها، وقد ماتت إثر البرد في المساء الأخير من السنة، وعندما طلع النهار، ورأى الناس جثتها الممدة، قالوا: يا لها من فتاة صغيرة حزينة، أرادت الدفء ؛ لكن في الحقيقة، لم يعرفوا بأنها نالت الدفء طوال حياتها . لم تكن النهاية حزينة بالنسبة لبائعة الكبريت، بل كانت نهاية سعيدة، لانها ماتت، تاركة وراءها الكبريت، والبرد الشديد، والجوع





هي قصة مؤثرة جدا
ولكن اسألكم سؤال كم من اطفالنا في الدول العربيبة والدول المنكوبة كالعراق وسوريا وفلسطين وغييرها من الدول الفقيرة والاطفال الذين في الخيام بهذا البرد القارص وهم يحلمون بالدفئ والاكل الذيذ والملابس والالعاب وبيت يلم شملهم بدفئ والديهم اطفالنا يموتون اطفالنا محرومون من ابسط الحقوق وهو الدفء اصبحنا كابائعة الكبريت نحلم ونحلم الى ان يدركنا الموت..... الى متى هذا الحال لا اعرف....


<p><br></p>
<p>اللهم يا من لا تضيع ودائعه ، إني استودعتك ديني ونفسي وبيتي وأهلي ومالي وخواتيم أعمالي ، فاحفظني بما تحفظ به عبادك الصالحين ) .</p>
الصورة الرمزية الفتاة البريئه
الصورة الرمزية الزهراء قدوتي
12-27-2015, 07:18 مساءً
شكد اتاثرت بقصتها واني صغيرة...
كلامج صحيح الالاف من الاطفال يحلمون بالدفء
اللهم صل على محمد وآل محمد عدد قــطــرات الــنــدى
اللهم صل على محمد وآل محمد عدد الـرمــل والـحـصـى
اللهم صل على محمد وآل محمد عدد الــنــجــوم والــهــوى
اللهم صل على محمد وآل محمد عدد ما يحصى وما لم يحصى
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف
-----------
توقيع مخالف لقوانين المنتدى
الصورة الرمزية مها أمين
12-27-2015, 09:01 مساءً
الله المستعان حبيبتي أم نور
نحتاج الي من يتقي الله فينا
نحتاج الي من يعرف قيمة مركزه وسلطانه وكيف سوف يُسأل أمام الله
نحتاج الي الرفق بالضعفاء ومساعدة المحتاجين والمنكونين
نحتاج الي الضمير الحي.... والأخلاق الكريمة.... والعدل والرحمة
نحتاج الي من يعرف معني الإنسانية ويعامل البشر بما يرضي الله
أثرتي الشجون بهذه القصة...... أنتِ دااائماً صاحبة مواضيع هادفة وأطروحات قيمة
بارك الله فيكِ ونصر الله جميع ضعفاء المسلمين أينما كانوا... وأعز الله الإسلام والمسلمين
وأدعوا الله ان يحمل الغد القريب أجمل بشارت الخير للجميع..... اللهم آآآآآآآآميــــــــــــــــــــــــــــــــن






اللهم أغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات
والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
اللهم إني أستودعك جميع أهلي وأحبائي
الصورة الرمزية ام امير السهلاني
12-27-2015, 09:36 مساءً
شوفي ياام نور انتي ماتستاهلي 5 نجوووم بس
انتي تستاهلي مية الف نجمه على مواضيعك الجميله والرهيبه
الف الف شكر لك يامميزة
تحيتى لك اينما تكوني



مدونتي الشخصيه


http://forum.sedty.com/t907552.html

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
(بائعة الليمون) القصة القصيرة
بائعة الكبريت خواطر وعذب الكلام
بائعة ضروري ازياء وأناقه
بائعة الابتسامة القصة القصيرة

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 12:15 مساءً.

 اتصل بنا - أعلن لدينا - سياسة الخصوصية -