تكريم الرسول عليه السلام لذوي الإعاقه

05-16-2017, 19:27

مما لا يرقى إليه شك أن الإسلام أولى الإنسان بصفة عامة مكانة متميزة وجعله منطلق دعوته وهدفها الأسمى. وكثيرة هي الآيات القرآنية التي تشهد على تكريم الإنسان والعناية به وتخصيصه بما هو أهل له من رعاية واهتمام. داخل هذا الموقف المبدئي العام، كان من الطبيعي أن يخصص الإسلام أهميةً متميزةً للمستضعفين من البشر، أو الذين يعيشون أوضاعاً خاصةً بحكم أحوالهم الاجتماعية أو معاناتهم الجسدية. أي أن الإسلام فيما حملته رسالته من تجاوز لما كان سائداً في عدة حضارات، قد جاء كذلك برؤية مغايرة لمن يسمون في اللغة العربية الحديثة بالأشخاص المعاقين، أو بتعبير أكثر حداثة، الأشخاص ذوي الحاجات الخاصه.
أن موقف الإسلام من الإعاقة ثم من الشخص المعاق، هو موقف مبدئي ينبني على المساواة، والعدل والإخاء.

فالنص القرآني صريح وواضح حول هذا الموضوع: ليس هناك أي تمييز بين بني البشر، ثم ليس هناك أي تمييز بين الشعوب المسلمة، وأخيراً ليس هناك أي تمييز بين الأفراد المسلمين، سواء حملوا إعاقةً أم لم يحملوها. لقد اعترف القرآن بالضعف والقوة، بالصحة والمرض… مثلما اعترف بثنائيات عديدة حفل بها الوجود، لكنه لم يدعُ إلى طغيان الأقوياء أو هيمنة الأصحاء، بل دعا إلى التآخي والتآزر والتساكن والتعايش بين الجميع.

والمتأمل لسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم يجد الكثير من المبادئ والقيم المنطلقة من القرآن والتي تحث على التعامل الإنساني الأسمى، فإننا عندما نتعامل مع الشخص المعاق يجب أن يكون قدوتنا الرسول صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الاخر وذكر الله كثيرا) فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم أصدق الناس مع الناس وارحم الناس بالناس.

ومن النماذج في سيرته العطرة صلى الله عليه وسلم في العبادة والعمل الصالح كان يوصي كل فرد حسب طاقته وإمكانياته، لم يكن يأتي إلى إنسان عاجزا أو مريض فيوصيه بالصيام أو الجهاد، ولكن كان يوصيه بذكر الله تعالى.

وفي (سنن الترمذي) عن عبدالله بن بسر رضي الله عنه ـ وهو شيخ كبير مسن ـ ؛ قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله! إن شرائع الإسلام قد كثرت علي؛ فأوصني قال: (لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله تعالى) وهي أعمال خفيفة ويسيرة لا مشقة فيها، بل عملها يسير وفضلها كبير وجزاؤها عظيم من الله سبحانه وتعالى، والمقصود من ذلك: النوافل، وإلا فإن الفرائض يتعين على كل مسلم أن يأتي بها، ولكن السائل يسأل عن الشيء الذي يمكنه أن يعتني به وأن يحرص عليه فيما يتعلق بالنوافل، فلما أراد باباً جامعاً يتمسك به من أبواب الخير فيما يتعلق بالنوافل أرشده النبي صلى الله عليه وسلم ألا يزال لسانه رطباً من ذكر الله عز وجل؛ وذلك بكثرة ذكر الله سبحانه وتعالى وذلك سهل عليه في أي وقت وفي أي حين.

وعن أبي مسعود: أن رجلا قال: والله يا رسول الله! إني لأتأخر عن صلاة الغداة (أي صلاة الصبح) من أجل فلان مما يطيل بنا، فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في موعظة أشد غضبا منه يومئذ، ثم قال: (يا أيها الناس! منكم منفرين؛ فأيكم ما صلى بالناس؛ فليتجوز؛ فإن فيهم الضعيف والكبير وذا الحاجة) رواه البخاري ومسلم.

وقال الأمام أحمد: حدثنا معاذ بن هشام عن أبيه، عن قتادة، عن الأحنف بن قيس، عن السود ابن سريع: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أَرْبَعَةٌ [يحتجون] يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَجُلٌ أَصَمُّ لا يَسْمَعُ شَيْئًا وَرَجُلٌ أَحْمَقُ وَرَجُلٌ هَرَمٌ وَرَجُلٌ مَاتَ فِي فَتْرَةٍ فَأَمَّا الأَصَمُّ فَيَقُولُ رَبِّ لَقَدْ جَاءَ الإِسْلَامُ وَمَا أَسْمَعُ شَيْئًا وَأَمَّا الأَحْمَقُ فَيَقُولُ رَبِّ لَقَدْ جَاءَ الإِسْلَامُ وَالصِّبْيَانُ يَحْذِفُونِي بِالْبَعْرِ وَأَمَّا الْهَرَمُ فَيَقُولُ رَبِّي لَقَدْ جَاءَ الإِسْلامُ وَمَا أَعْقِلُ شَيْئًا وَأَمَّا الَّذِي مَاتَ فِي الْفَتْرَةِ فَيَقُولُ رَبِّ مَا أَتَانِي لَكَ رَسُولٌ فَيَأْخُذُ مَوَاثِيقَهُمْ لَيُطِيعُنَّهُ فَيُرْسِلُ إِلَيْهِمْ أَنْ ادْخُلُوا النَّارَ قَالَ فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوْ دَخَلُوهَا لَكَانَتْ عَلَيْهِمْ بَرْدًا وَسَلامًا).

وقد أشار ديننا الإسلامي إلى فتح باب التيسير والمرونة وهو الأمر الذي استفاد منه الأشخاص المعاقون، مثلما جاء في سورة النور: {ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج، ولا على المريض حرج، ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم، أو بيوت أمهاتكم، أو بيوت إخوانكم، أو بيوت أخواتكم، أو بيوت أعمامكم…} (الآية 61).

ورفع الحرج هنا ليس انتقاصاً من أهلية الأعمى أو الأعرج، فكرياً واجتماعياً، ولكنه فتح للباب أمامهم، من أجل التواصل الاجتماعي، والقرآن الكريم والسنة النبوية صريحان في موقفهما المبدئي من ضرورة عدم تجاهل الشخص المعاق وإعطائه الاعتبار الذي يستحق، انطلاقاً من كونه إنساناً أولاً، وقبل كل شيء، يعيش مع الآخرين في مجتمع ويتفاعل معهم داخله، وقد وجدنا أفضل تعبير عن هذا الموقف في الحديث النبوي الشريف الذي رواه البخاري ومسلم: (ترى المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى).

من القصص القرآني الجميل المليء بالإيحاءات، نذكر سورة عبس التي تحكي أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان في مجلس مع عدد من زعماء الجاهلية بمكة، يعظهم ويحثهم على الإيمان. وبينما هو كذلك، إذ دخل عليه رجل فقير ضرير، هو الصحابي الجليل عبد اللّه بن أم مكتوم (رضي الله عنه) سائلاً عن الآيات التي نزلت في غيبته، فلم يجبه الرسول، فألح في السؤال، إلا أن الرسول لم يجبه، رغم إلحاحه، بل عبس في وجهه وأعرض عنه، وكانت تلك مناسبة نزول الآيات الكريمة: {عبس وتولَّى، أن جاءه الأعمى، وما يدريك لعله يَزَّكَى، أو يَذَّكَّرَ فتنفعه الذكرى، أما من استغنى، فأنت له تَصَدَّى، وما عليك ألاَّ يَزَّكَّى، وأما من جاءك يسعى، وهو يخشى فأنت عنه تَلَهَّى، كلاَّ إنها تذكرة} (سورة عبس، الآيات: 1 ـ 11). يمكن القول إن العتاب القرآني لما صدر عن النبي من سلوك وهو في معمعان الدعوة، قد رسم سلوكاً إسلامياً راقياً يحث بالأساس على عدم استصغار الآخر أو تحقير قيمته، مهما كانت الفوارق، سواء أكانت مادية أو ثقافية أو جسدية أو عرقية أو غيرها. ويحكى أن أثر هذا العتاب القرآني الوارد في سورة عبس، بقي حيّاً في ضمير الرسول، فكان كلما رأى ذلك الصحابي الأعمى، إلاَّ وهش له ورحب قائلاً: (أهلاً بمن عاتبني فيه ربي).

وأشار ديننا الإسلامي الحنيف ان كل ما يحدث للإنسان، خيراً كان أو شراً، نفعاً كان أو ضرراً، هو أولاً وقبل كل شيء قضاء وقدر، والمفروض أن المسلم لا يكتمل إيمانه إلا بتسليمه المطلق بالقضاء والقدر، وبالتالي فحدوث العاهة أو العجز أو الإعاقة، يدخل من باب أولى في إطار القضاء والقدر، والتسليم بذلك والصبر عليه والعيش وفقه، هو جزء لا يتجزأ من الإيمان، على اعتبار أيضاً أن الحياة الدنيا عابرة، وأن اللّه يعد في الآخرة أحسن الجزاء للمؤمنين الصابرين.

الصورة الرمزية جواهر الرحمن
05-17-2017, 10:17
جزاك الله خير بورك مسعاااك

يِآإلَهّـيِ رجّـوٌتٌـکْ أنِ تٌـحًقُقُ مًطِلَبًيِ فُـ أنِتٌـ وٌحًدٍکْ تٌـعٌلَمً کْيِفُـ أنِسِـجّـ أحًلَآمًيِ کْلَ لَيِلَة

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الصورة الرمزية lili2000
05-19-2017, 04:25
تسلم ايديكي فراشه
لا احد يملك لنفسه شئ فلا يتباهى أو يتفاخر بما لا يملك
فكل شئ لله سبحانه وتعالى
وذوي الاحتياجات الخاصة تاج على الرؤوس
فالله سبحانه وتعالى يختبرنا ببعض
شكراً ليكي🌺

❣أحبك ربي وإلهي وسيدي ومولاي يا من اقرب إليّ من حبل الوريد❤
أحبك يا ❤الله❤
07-10-2017, 16:12
انا لى ابنة متعددة الاعاقات :توحد ورخف عضلات ولا تتكلم عمرها الان ذ17عاما لو يتكلم الصخر سبحكي قصة المي مع ابنتى منذ ان بلغت عمرها سنة وانا وابوها نعاني .لا نوم لياا ولا حياة ولا خروج ولا شى.وانا اتمنى من الله ان تشفى فقط من كثرة الحمى وكيس المبيض تصوروا .مقدار المعاناة واحمد الله اناجي رلي ليلا ليطيل عمري بنتى وتظل عيناها الجميلتان توقضانى يوميا من النوم ليزداد حلي لها.

07-10-2017, 16:29
من يعرف معنى المعاناة؟
احينا اتكلم مع زميلة لى في التعليم بخصوص درس او شى كهاءا عن المعاناةفتقول : انا اعانى من طلبات اولادى التى لا تنتهى وابنىيريد ان يسافر لفرنسا للدراسة وليس لى امكانيات وزوجي الذي يجلس طول اليوم على النت وووو فاضحك في قرارة نفسي لانها لا تعرف المعاناة.عن اى معاناة تتحدث هاذه السيدة وهي استاذة تعليم ثانوي ،انها تحتاج لدروس لتكتشف المعاناة الحقيقية.يا اخوتي في الدين المعاناة تجعلك ترتقى الى السماء تجعلك تقف باكيا بين يدى الله اواخر الليل وانت تتضرع لله عز وجل ان يخفف عن ابنتك الالم لا اقول الشفاء بل الالم المعاناة ان ابكى في صلاتى حتى اشعر بدوار وتنزل الدموع دما ساخنا على خدى وانا ساجدة اواخر الليل وفي رمضان .الليالي الباردة والريح وانا اقف في نافذة بيتى اطلب من الله ان ينزل الحمى عن ابنتى حتى لا تصاب بتلاختلاج في الاعصاب وينقطع نفسها وتحتقن وتنقلب عيناها .اي معاناة التى يتحدث عنها البعض في المقاهي كما يروى زوجي .المعاناة الحق هى معاناة الام للطفل المتوحد والمعوق وقد كبر سنه وهو لايزال كالطفل حمى ولوز وسهال وحفاضات ووو.من يقرا هاته المعاناة فليطلب لابتى الرحمة.
😢


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع المنتدى
من وصايا الرسول عليه السلام المواضيع المكررة
كم رجل قتل الرسول عليه السلام ؟ منتدى البيت الإسلامي
وصية الرسول عليه السلام أحاديث ضعيفة ودعوات خاطئة
وصف الرسول عليه الصلاة و السلام منتدى البيت الإسلامي

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الوقت الآن 20:07.

 اتصل بنا - أعلن لدينا - سياسة الخصوصية -